نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 2

يوم الطفل

يوم الطفل

الفصل 2 يوم الطفل

 

————–

كانت أيام ديريك الأولى عندما كان طفلاً هادئة ، لكنها كانت بعيدة عن الملل. لم يكن لديه مسؤوليات. كل ما كان عليه فعله هو تناول الطعام والنوم والبراز والضوضاء العرضية للطفل الرضيع أو روتين الإمساك بالأصابع.

 

 

 

هذا تركه مع كل الوقت الذي احتاجه للتفكير حول مستقبله.

 

 

على الأرض ، لم يكن غموضاً أن الأطفال لديهم إمكانات أكبر للتعلم من البالغين ، وبما أن عائلته بدت بشرية ، أو على الأقل شبيهة بالإنسان ، فقد يأمل أن يكون ذلك صحيحاً أيضاً في البعد الجديد.

على الأرض ، لم يكن غموضاً أن الأطفال لديهم إمكانات أكبر للتعلم من البالغين ، وبما أن عائلته بدت بشرية ، أو على الأقل شبيهة بالإنسان ، فقد يأمل أن يكون ذلك صحيحاً أيضاً في البعد الجديد.

لقد وضع السحر كأولوية أولى له. كونك متعلماً بطيئاً كان أفضل بكثير من كونك ضعيفاً مدى الحياة وإجبارك على القيام بدورة أخرى عند التناسخ.

 

بعد ذلك ، لن يكون مختلفاً عن أي شخص آخر لديه نفس الموهبة والقابلية في السحر.

من ما يمكن أن يراه ، لم يكن جسده مختلفاً عن طفل من كوكب الأرض. كان يسمع دقات قلبه ويرى صدره يتحرك وهو يتنفس.

 

 

خرجت من غرفة النوم الصغيرة ووجدت ابنتها الكبرى رينا تعبث بالموقد.

حتى الجهاز التناسلي كان كما يعرفه.

 

 

 

ويمكن قول الشيء نفسه بالنسبة لعائلته الجديدة. لولا وجود السحر ، لكان قد اعتقد ببساطة أنه سافر عبر الزمن ، ولكن من الواضح أن الأمور لم تكن بهذه البساطة.

ربما كان ذلك بسبب أن ليث كان لا يزال طفلاً أو ربما بسبب ارتباط الأم والابن ، لكن ليث شعر بفخر عميق بها.

 

 

رفض ديريك بسرعة كل فرضيات “ما العِرق الذي أنا عليه الآن؟” مثل الإفراط في التفكير.

ربما كان ذلك بسبب أن ليث كان لا يزال طفلاً أو ربما بسبب ارتباط الأم والابن ، لكن ليث شعر بفخر عميق بها.

 

كانت أيام ديريك الأولى عندما كان طفلاً هادئة ، لكنها كانت بعيدة عن الملل. لم يكن لديه مسؤوليات. كل ما كان عليه فعله هو تناول الطعام والنوم والبراز والضوضاء العرضية للطفل الرضيع أو روتين الإمساك بالأصابع.

واحدة من مزايا كونك طفلاً هو أن الجهل كان جيداً تماماً. عندما يحين الوقت ، سيعلمه شخص ما.

 

 

 

قرر أن لديه أولويتين: الأولى ، تعلم لغتهم. من المفترض أن يتعلم جميع الأطفال لغتهم الأصلية ، ولم يكن لديه سوى الكثير من الوقت قبل أن يعتبر متخلفاً ، لذلك لم يكن بإمكانه التهرب.

 

 

 

الثانية ، كان عليه أن يكتشف بطريقة أو بأخرى السحر ، أو على الأقل أسسه. كان لذلك أيضاً موعد نهائي ، حيث كانت إمكاناته التعليمية في ذروتها فقط حتى توقف دماغه عن النمو.

أخذت إيلينا عدة خضروات من الخزانة وشرعت في تقطيعها بسكين. كان لدى البعض نظرة مألوفة إلى ليث ، مثل بعض البطاطا شبه الجزرة والجزر الملون الغريب. الآخرون كانوا لغزاً.

 

“إنفيرو!”

بعد ذلك ، لن يكون مختلفاً عن أي شخص آخر لديه نفس الموهبة والقابلية في السحر.

 

 

 

لقد وضع السحر كأولوية أولى له. كونك متعلماً بطيئاً كان أفضل بكثير من كونك ضعيفاً مدى الحياة وإجبارك على القيام بدورة أخرى عند التناسخ.

 

 

 

قضى ديريك أول يوم له في العالم الجديد في الفراش مع والدته ، بينما كان والده ينام ويستريح في غرفة الأولاد.

 

 

 

كلما تحدث إليه شخص ما ، كان يولي اهتماماً وثيقاً ، محاولاً معرفة الكلمات أو الأنماط الشائعة.

عقله الصغير الساذج خدع نفسه بأن الضعيف يمكن أن يصبح قوياً بشكل إعجازي فقط بالإيمان والممارسة في كل هراء كي الطاقة الداخلية ذاك.

 

 

بقية الوقت الذي لم يكن يأكل فيه أو يُغيير له حفاضات القماش ، كان يحاول أن يلقي واحدة من التعاويذ الثلاثة التي عرفها: إيكيدو ، و فينير لاخات و فينير راد تو.

 

 

 

كانت كل محاولة فاشلة ، ولم يستطع حتى الشعور بوجود ذرة من القوة داخل نفسه. بمقارنة ما رآه مع ما يعرفه من نهب الدونجون \u0026 في الأرض ، كان لهذه التعويذات بوضوح مكوناً لفظياً وجسدياً.

 

 

 

لكن هذا لا يمكن أن يكون كل شيء ، أو على الأقل كان يأمل في ذلك. وإلا ستكون كل جهوده عديمة الفائدة حتى يتمكن من التحدث.

 

 

 

فشل بعد فشل ، ازداد قلقه أقوى. بدأ الخوف من المجهول والغد يتراكم. كما أن التعود على التبول والتغوط لم يكن شعوراً لطيفاً أيضاً.

كان كل من ليث ورينا في نشوة ، على الرغم من أسباب مختلفة تماماً.

 

اكتشف أيضاً أنها لم تستخدم حمالة صدر أو ملابس داخلية.

لحسن الحظ ، أغدقته أمه بلا شيء سوى الحب والمودة ، مما جعل يومه ليس خسارة كاملة. على الرغم من تحيزه تجاه الأمهات بسبب حياته السابقة ، تمكنت إيلينا من جعله يشعر بالحب والحماية. لم يكن هذا نصف سيء على الإطلاق.

 

 

ولكن ماذا لو توقف لاحقاً عن تجربة هذا الإحساس فقط لأن طاقة عالمه الأصلي كانت ضعيفة جداً؟

كانت النتيجة النهائية ليومه الأول تقدماً صفراً في السحر ولا تقدم مع اللغة. من ناحية أخرى ، بدت أمه على أنها والدة جيدة وتعلم أخيراً اسمه الجديد: ليث.

 

 

 

في اليوم الثاني قُلِب عالمه رأساً على عقب.

 

 

 

قررت إيلينا ، التي أظهرت قوة الثور البري ، أنها سئمت من الراحة ونهضت للمساعدة في أداء الأعمال اليومية.

“إنفيرو!”

 

بعد ذلك ، استدعت الماء من العدم بمفاجئة من أصابعها وملأت المرجل.

أتيحت الفرصة لـ ليث لرؤية جسدها بالكامل. على الرغم من الولادة في اليوم السابق ، كانت امرأة جميلة المظهر في أوائل العشرينات من عمرها. لقد كانت بالتأكيد موهوبة بشكل جيد في جميع الأماكن المناسبة ، مع جسم سليم شُحِذ من خلال العمل الشاق.

لذا ، طوى ذراعه الصغيرة وقال: “إيا”. لم يحدث شيء.

 

رفض ديريك بسرعة كل فرضيات “ما العِرق الذي أنا عليه الآن؟” مثل الإفراط في التفكير.

شعر كتفها الطويل كان ذا لون بني فاتح جميل ، مع ظلال حمراء في كل مكان.

 

 

جعلت فكرة تناول مثل هذا الإفطار ليث يكاد يبكي. في حياته الماضية لم يكن يحب الخضروات أبداً ، كانت جميعها ذو طعم رقيق. بغض النظر عن الكمية التي تناولها ، في غضون نصف ساعة سيعاني من الجوع مرة أخرى.

مجرد ضوء الشمعة جعلها تبدو وكأنه كان هناك رقصات اللهب.

 

 

أخذت إيلينا عدة خضروات من الخزانة وشرعت في تقطيعها بسكين. كان لدى البعض نظرة مألوفة إلى ليث ، مثل بعض البطاطا شبه الجزرة والجزر الملون الغريب. الآخرون كانوا لغزاً.

‘رؤية الأم مع شعرها نازلاً في يوم مشمس يجب أن يكون مشهداً جيداً للنظر.’ فكّر ديريك.

 

 

نامت إيلينا على الفور تقريباً ، ومع ذلك كان ليث صبوراً بما يكفي ليكون لديه انطباع بأنه انتظر لساعات.

ربما كان ذلك بسبب أن ليث كان لا يزال طفلاً أو ربما بسبب ارتباط الأم والابن ، لكن ليث شعر بفخر عميق بها.

لحسن الحظ ، أغدقته أمه بلا شيء سوى الحب والمودة ، مما جعل يومه ليس خسارة كاملة. على الرغم من تحيزه تجاه الأمهات بسبب حياته السابقة ، تمكنت إيلينا من جعله يشعر بالحب والحماية. لم يكن هذا نصف سيء على الإطلاق.

 

 

اكتشف أيضاً أنها لم تستخدم حمالة صدر أو ملابس داخلية.

 

 

 

بمجرد الانتهاء من خلع الملابس ، لفت إيلينا ليث ، مما جعل من المستحيل عليه التحرك. ثم وضعته إيلينا في وشاحها ، باستخدامه مثل مهد الطفل حتى تتمكن من حمله بسهولة بذراع واحدة فقط وبذل جهد أقل.

كان ليث مسروراً عندما اكتشف مدى شيوع استخدام السحر. كل فرد في العائلة ، حتى الأصغر منه ، يستخدم السحر لجعل حياتهم أسهل.

 

 

خرجت من غرفة النوم الصغيرة ووجدت ابنتها الكبرى رينا تعبث بالموقد.

*”أنت رائعة يا أمي!”* كانت عيون رينا مليئة بالإعجاب. *”هل سأكون جيدة مثلك مع السحر؟”*

 

عندما وصل وقت النوم ، كان ليث يموت من أجل تجربة بعض السحر. لقد انتظر طويلاً حتى تتحرر يديه وقدميه أخيراً.

*”ماذا باسم الأم العظيمة تظنين نفسك فاعلة ، رينا؟ الشمس ليست خارجة حتى ، يجب أن تنامي. أنت تعلمين أنه لا يُسمح لك بالعبث بالنار!”*

 

 

كانت كل محاولة فاشلة ، ولم يستطع حتى الشعور بوجود ذرة من القوة داخل نفسه. بمقارنة ما رآه مع ما يعرفه من نهب الدونجون \u0026 في الأرض ، كان لهذه التعويذات بوضوح مكوناً لفظياً وجسدياً.

قالت مع هسهسة ، محاولةً عدم إيقاظ المنزل.

 

 

 

*”أنا آسفة يا أمي. أردت فقط أن أجعلكم متفاجئين جميعاً. لجعلك تستيقظين في منزل دافئ بالفعل عندما كان الإفطار جاهزًا.”* أظهر وجه رينا قلقاً صادقاً فقط.

 

 

 

*”لا داعي للقلق ، نحلتي السخيفة. أمك محترفة مع الأطفال.”* قالت إيلينا وهي تبعثر شعرها.

عقله الصغير الساذج خدع نفسه بأن الضعيف يمكن أن يصبح قوياً بشكل إعجازي فقط بالإيمان والممارسة في كل هراء كي الطاقة الداخلية ذاك.

 

دفعت إيلينا كل شيء داخل مرجل نحاسي صغير وبمساعدة خطاف ، علقته على قضيب معدني فوق النار.

كانت رينا ، مع شقيقها التوأم أوربال ، الطفل الأكبر. كانت تبلغ من العمر ثماني سنوات ، وكان شعرها الأشقر بظلال سوداء هو سبب لقبها.

 

 

 

قامت إيلينا بإبعادها بعيداً عن الموقد ، مضيئةً الخشب بنقرة من إصبعها.

بعد مرور بعض الوقت ، بدأ ليث يشعر بوخز في جميع أنحاء جسده ، ومن ثم بدا أن الطاقة تتحرك وتتكثف داخل ضفيرته البطنية.

 

 

“إنفيرو!”

هذا تركه مع كل الوقت الذي احتاجه للتفكير حول مستقبله.

 

 

‘شكراً للسماوات!’ ابتهج ليث. ‘شعرت بهذا الشعور الغريب الذي اكتشفته عندما اكتشفت نوعاً جديداً من السحر مرة أخرى. هذا يثبت أنني لم أكن أتخيل الأشياء!’

 

 

 

أرسلت إيلينا رينا لفتح مصاريع النافذة للسماح بدخول الفجر أثناء إعداد الإفطار.

أخذت إيلينا عدة خضروات من الخزانة وشرعت في تقطيعها بسكين. كان لدى البعض نظرة مألوفة إلى ليث ، مثل بعض البطاطا شبه الجزرة والجزر الملون الغريب. الآخرون كانوا لغزاً.

 

 

أخذت إيلينا عدة خضروات من الخزانة وشرعت في تقطيعها بسكين. كان لدى البعض نظرة مألوفة إلى ليث ، مثل بعض البطاطا شبه الجزرة والجزر الملون الغريب. الآخرون كانوا لغزاً.

بعد فترة ، استيقظ الجميع لتناول الإفطار معاً. تألفت الأسرة من راز (الأب) وإيلينا وابنتان (رينا وتيستا) وابنان (أوربال وتريون).

 

 

جعلت فكرة تناول مثل هذا الإفطار ليث يكاد يبكي. في حياته الماضية لم يكن يحب الخضروات أبداً ، كانت جميعها ذو طعم رقيق. بغض النظر عن الكمية التي تناولها ، في غضون نصف ساعة سيعاني من الجوع مرة أخرى.

 

 

رفض ديريك بسرعة كل فرضيات “ما العِرق الذي أنا عليه الآن؟” مثل الإفراط في التفكير.

دفعت إيلينا كل شيء داخل مرجل نحاسي صغير وبمساعدة خطاف ، علقته على قضيب معدني فوق النار.

 

 

جعلت فكرة تناول مثل هذا الإفطار ليث يكاد يبكي. في حياته الماضية لم يكن يحب الخضروات أبداً ، كانت جميعها ذو طعم رقيق. بغض النظر عن الكمية التي تناولها ، في غضون نصف ساعة سيعاني من الجوع مرة أخرى.

بعد ذلك ، استدعت الماء من العدم بمفاجئة من أصابعها وملأت المرجل.

*”لا داعي للقلق ، نحلتي السخيفة. أمك محترفة مع الأطفال.”* قالت إيلينا وهي تبعثر شعرها.

 

*”لا داعي للقلق ، نحلتي السخيفة. أمك محترفة مع الأطفال.”* قالت إيلينا وهي تبعثر شعرها.

كان كل من ليث ورينا في نشوة ، على الرغم من أسباب مختلفة تماماً.

نامت إيلينا على الفور تقريباً ، ومع ذلك كان ليث صبوراً بما يكفي ليكون لديه انطباع بأنه انتظر لساعات.

 

 

بالنسبة لـ ليث كان يعني الأمل. يمكن إلقاء التعويذات بدون كلمات أو حركات يدوية دقيقة. أثبت ذلك أنه كانت هناك فرصة حقيقية لممارسة السحر بينما لا يزال طفلاً.

فشل بعد فشل ، ازداد قلقه أقوى. بدأ الخوف من المجهول والغد يتراكم. كما أن التعود على التبول والتغوط لم يكن شعوراً لطيفاً أيضاً.

 

 

لرينا كان سبباً للفخر. كان السحر شائعاً ، ولكن في كل مرة ألقت فيها إيلينا تعويذة صامتة ، كان الأمر أشبه بمشاهدة ساحر حقيقي في العمل.

 

 

 

*”أنت رائعة يا أمي!”* كانت عيون رينا مليئة بالإعجاب. *”هل سأكون جيدة مثلك مع السحر؟”*

 

 

 

*”بالطبع سوف تفعلين نحلتي السخيفة.”* ردت إيلينا بابتسامة لطيفة ، مضيفة داخلياً: ‘بعد عشر أو أكثر من الأعمال المنزلية كل يوم.’

 

 

ولكن ماذا لو توقف لاحقاً عن تجربة هذا الإحساس فقط لأن طاقة عالمه الأصلي كانت ضعيفة جداً؟

بعد فترة ، استيقظ الجميع لتناول الإفطار معاً. تألفت الأسرة من راز (الأب) وإيلينا وابنتان (رينا وتيستا) وابنان (أوربال وتريون).

 

 

بقية الوقت الذي لم يكن يأكل فيه أو يُغيير له حفاضات القماش ، كان يحاول أن يلقي واحدة من التعاويذ الثلاثة التي عرفها: إيكيدو ، و فينير لاخات و فينير راد تو.

يمكن لـ ليث بعد ذلك أن يثبت مع اليقين المحبط أنه لا يوجد شيء اسمه حمام داخلي.

 

 

 

من ما يمكن أن يراه ، كان المنزل يتكون من غرفة كبيرة تستخدم كغرفة طعام ومطبخ ومخزن مع ثلاثة أبواب تؤدي إلى غرف النوم المختلفة ولا شيء آخر.

 

 

 

كان الإفطار هادئاً نسبياً ، لذلك لم يكن لديه مشاكل في تعلم كلمة سحر الماء عندما كان والده يملأ بعض الأباريق.

 

 

كان الإفطار هادئاً نسبياً ، لذلك لم يكن لديه مشاكل في تعلم كلمة سحر الماء عندما كان والده يملأ بعض الأباريق.

“يورون!”

بعد ذلك ، لن يكون مختلفاً عن أي شخص آخر لديه نفس الموهبة والقابلية في السحر.

 

كلما تحدث إليه شخص ما ، كان يولي اهتماماً وثيقاً ، محاولاً معرفة الكلمات أو الأنماط الشائعة.

بعد أن غادر الجميع إلى روتينهم اليومي ، انتقلت إيلينا مع ليث إلى كرسي هزاز. خلال الصباح ، كان من دواعي سروره أن يكتشف أنه في العالم الجديد يتم تنفيذ الأعمال اليومية مثل غسل الأطباق أو تنظيف الأرضيات باستخدام السحر.

*”أنا آسفة يا أمي. أردت فقط أن أجعلكم متفاجئين جميعاً. لجعلك تستيقظين في منزل دافئ بالفعل عندما كان الإفطار جاهزًا.”* أظهر وجه رينا قلقاً صادقاً فقط.

 

رفض ديريك بسرعة كل فرضيات “ما العِرق الذي أنا عليه الآن؟” مثل الإفراط في التفكير.

من كرسيها الهزاز ، كانت إلينا تقوم ببساطة بتحريك السبابة والإصبع الأوسط أثناء تلاوة “بريزا!” لتوليد ما يصل إلى ثلاث زوابع صغيرة ستتحرك في جميع أنحاء المنزل لجمع الغبار والتخلص منه.

كانت النتيجة النهائية ليومه الأول تقدماً صفراً في السحر ولا تقدم مع اللغة. من ناحية أخرى ، بدت أمه على أنها والدة جيدة وتعلم أخيراً اسمه الجديد: ليث.

 

 

كلما قام شخص ما بتوسيخ أو وحل الأرض ، نقرة من الرسغ و “ماجنا!” ستعيده من خلال نفس الباب الذي تم إدخاله فيه.

 

 

 

كان ليث مسروراً عندما اكتشف مدى شيوع استخدام السحر. كل فرد في العائلة ، حتى الأصغر منه ، يستخدم السحر لجعل حياتهم أسهل.

 

 

 

عندما وصل وقت النوم ، كان ليث يموت من أجل تجربة بعض السحر. لقد انتظر طويلاً حتى تتحرر يديه وقدميه أخيراً.

 

 

 

نامت إيلينا على الفور تقريباً ، ومع ذلك كان ليث صبوراً بما يكفي ليكون لديه انطباع بأنه انتظر لساعات.

ربما كان ذلك بسبب أن ليث كان لا يزال طفلاً أو ربما بسبب ارتباط الأم والابن ، لكن ليث شعر بفخر عميق بها.

 

 

بعد قضاء يوم كامل في التفكير ، قرر تجربة سحر الهواء فقط ، على الأقل حتى كان واثقاً بما يكفي في قدرته على التحكم في السحر.

كانت رينا ، مع شقيقها التوأم أوربال ، الطفل الأكبر. كانت تبلغ من العمر ثماني سنوات ، وكان شعرها الأشقر بظلال سوداء هو سبب لقبها.

 

 

كانت النار خطيرة للغاية بالنسبة للمبتدئ ، في حين أن الماء والضوء سيوقظان والدته بسهولة. لم يتمكن ليث من اكتشاف أي أوساخ للتحكم بها في الضوء الخافت للغرفة ، وكان خائفاً للغاية من العبث بسحر الظلام حتى يحصل على فهم أفضل له.

على الأرض ، لم يكن غموضاً أن الأطفال لديهم إمكانات أكبر للتعلم من البالغين ، وبما أن عائلته بدت بشرية ، أو على الأقل شبيهة بالإنسان ، فقد يأمل أن يكون ذلك صحيحاً أيضاً في البعد الجديد.

 

 

لذا ، طوى ذراعه الصغيرة وقال: “إيا”. لم يحدث شيء.

 

 

كان ليث مسروراً عندما اكتشف مدى شيوع استخدام السحر. كل فرد في العائلة ، حتى الأصغر منه ، يستخدم السحر لجعل حياتهم أسهل.

حاول ليث وفشل مرات لا تحصى قبل الاستسلام. لم يكن يعرف كم من الوقت سيستمر جسمه قبل النوم ، لذلك توقف عن اليأس وبدأ في التفكير.

بعد مرور بعض الوقت ، بدأ ليث يشعر بوخز في جميع أنحاء جسده ، ومن ثم بدا أن الطاقة تتحرك وتتكثف داخل ضفيرته البطنية.

 

بعد ذلك ، استدعت الماء من العدم بمفاجئة من أصابعها وملأت المرجل.

كان السحر شائعاً. كلما سمع لأول مرة كلمة سحرية عنصرية ، كان هناك شيء داخله ينقر. كما لو أنها خلقت صلة بينه وبين طاقة العنصر.

لرينا كان سبباً للفخر. كان السحر شائعاً ، ولكن في كل مرة ألقت فيها إيلينا تعويذة صامتة ، كان الأمر أشبه بمشاهدة ساحر حقيقي في العمل.

 

 

كانت هذه كلها أخباراً جيدة ، لكنه لا يزال لا يستطيع أن يصنع رؤوساً أو ذيول حول سبب فشله دائماً. لم يتوقع أبداً النجاح في المحاولة الأولى ، لكنه كان يعتقد أن شيئاً ما كان سيتجلى.

قررت إيلينا ، التي أظهرت قوة الثور البري ، أنها سئمت من الراحة ونهضت للمساعدة في أداء الأعمال اليومية.

 

لحسن الحظ ، أغدقته أمه بلا شيء سوى الحب والمودة ، مما جعل يومه ليس خسارة كاملة. على الرغم من تحيزه تجاه الأمهات بسبب حياته السابقة ، تمكنت إيلينا من جعله يشعر بالحب والحماية. لم يكن هذا نصف سيء على الإطلاق.

عاصفة صغيرة عشوائية من الرياح ، شرارة ضوء ، أي شيء سيفلح.

هذا تركه مع كل الوقت الذي احتاجه للتفكير حول مستقبله.

 

 

بدأ التفكير مرة أخرى عندما ملأته المعالجة بالقوة. لم يكن هذا الشعور جديداً بالنسبة له ، لكنه لم يختبره بهذه الكثافة من قبل.

{الضفيرة البطنية وتسمى أيضاً الضفيرة الحشوية أو الضفيرة الشمسية (solar plexus) هي شبكة مُعقدة من الأعصاب (ضفيرة عصبية) تقع في البطن، بالقرب من الجذع البطني والشريان المساريقي القلوي والشريان الكلوي وهي تفرعاتٌ من الأبهر البطني. تقعُ خلف المعدة والجراب الثربي، وإلى الأمام من ساق الحجاب الحاجز على مستوى الفقرة القطنية الأولى.}

 

بحث ليث في ذاكرته حتى وجد الجواب. كان نفس الإحساس الذي شعر به عندما بدأ في ممارسة الجيتسو ، أثناء تعلم تقنية التنفس الأساسية.

 

 

 

‘حسناً ، ليس لدي ما أخسره. دعنا نعطيها محاولة.’

بالعودة إلى الأرض ، كان يعتقد دائماً أن الشعور المسكر الذي شعر به خلال أيامه الأولى من الممارسة كان مجرد نوع من تأثير الدواء الوهمي.

 

حتى الجهاز التناسلي كان كما يعرفه.

تنفس ليث من خلال الحجاب الحاجز أثناء استرخاء فتحة الشرج لجذب طاقة فيه.

 

 

كانت كل محاولة فاشلة ، ولم يستطع حتى الشعور بوجود ذرة من القوة داخل نفسه. بمقارنة ما رآه مع ما يعرفه من نهب الدونجون \u0026 في الأرض ، كان لهذه التعويذات بوضوح مكوناً لفظياً وجسدياً.

ثم سيقوم بتقلص فتحة الشرج ، مع حبس النفس لبضع ثوان ، للسماح للطاقة بالاستقرار قبل التنفس أثناء استرخاء جسمه بالكامل.

 

 

كانت هذه كلها أخباراً جيدة ، لكنه لا يزال لا يستطيع أن يصنع رؤوساً أو ذيول حول سبب فشله دائماً. لم يتوقع أبداً النجاح في المحاولة الأولى ، لكنه كان يعتقد أن شيئاً ما كان سيتجلى.

بالعودة إلى الأرض ، كان يعتقد دائماً أن الشعور المسكر الذي شعر به خلال أيامه الأولى من الممارسة كان مجرد نوع من تأثير الدواء الوهمي.

 

 

 

عقله الصغير الساذج خدع نفسه بأن الضعيف يمكن أن يصبح قوياً بشكل إعجازي فقط بالإيمان والممارسة في كل هراء كي الطاقة الداخلية ذاك.

بمجرد الانتهاء من خلع الملابس ، لفت إيلينا ليث ، مما جعل من المستحيل عليه التحرك. ثم وضعته إيلينا في وشاحها ، باستخدامه مثل مهد الطفل حتى تتمكن من حمله بسهولة بذراع واحدة فقط وبذل جهد أقل.

 

ويمكن قول الشيء نفسه بالنسبة لعائلته الجديدة. لولا وجود السحر ، لكان قد اعتقد ببساطة أنه سافر عبر الزمن ، ولكن من الواضح أن الأمور لم تكن بهذه البساطة.

ولكن ماذا لو توقف لاحقاً عن تجربة هذا الإحساس فقط لأن طاقة عالمه الأصلي كانت ضعيفة جداً؟

رفض ديريك بسرعة كل فرضيات “ما العِرق الذي أنا عليه الآن؟” مثل الإفراط في التفكير.

 

*”بالطبع سوف تفعلين نحلتي السخيفة.”* ردت إيلينا بابتسامة لطيفة ، مضيفة داخلياً: ‘بعد عشر أو أكثر من الأعمال المنزلية كل يوم.’

بعد مرور بعض الوقت ، بدأ ليث يشعر بوخز في جميع أنحاء جسده ، ومن ثم بدا أن الطاقة تتحرك وتتكثف داخل ضفيرته البطنية.

 

 

 

{الضفيرة البطنية وتسمى أيضاً الضفيرة الحشوية أو الضفيرة الشمسية (solar plexus) هي شبكة مُعقدة من الأعصاب (ضفيرة عصبية) تقع في البطن، بالقرب من الجذع البطني والشريان المساريقي القلوي والشريان الكلوي وهي تفرعاتٌ من الأبهر البطني. تقعُ خلف المعدة والجراب الثربي، وإلى الأمام من ساق الحجاب الحاجز على مستوى الفقرة القطنية الأولى.}

 

 

 

كلما قام بتقنية التنفس ، كلما كان أكثر وضوحاً في الشعور بأن الطاقة أصبحت مستقرة.

 

 

*”بالطبع سوف تفعلين نحلتي السخيفة.”* ردت إيلينا بابتسامة لطيفة ، مضيفة داخلياً: ‘بعد عشر أو أكثر من الأعمال المنزلية كل يوم.’

في ألعاب الفيديو القديمة ، كانت مانا زرقاء دائماً. لذلك ، تصور كرة زرقاء تستقر داخل ضفيرته البطنية.

 

 

 

بعد فترة ، شعر ليث أنه كان يعج بالقوة. بعد أن حبس أنفاسه للمرة الأخيرة ، طوى ذراعه الصغيرة قبل أن يأمر: “إياا!”

 

 

 

الريح المولودة بالكاد قامت بتعديل شعر والدته ، في حين كان يسعى نحو البطانية ، ومع ذلك لم يستطع التوقف عن الابتسامة.

‘هذه حقاً بداية رائعة!’

 

*”ماذا باسم الأم العظيمة تظنين نفسك فاعلة ، رينا؟ الشمس ليست خارجة حتى ، يجب أن تنامي. أنت تعلمين أنه لا يُسمح لك بالعبث بالنار!”*

‘هذه حقاً بداية رائعة!’

 

 

 

————–

دفعت إيلينا كل شيء داخل مرجل نحاسي صغير وبمساعدة خطاف ، علقته على قضيب معدني فوق النار.

 

 

ترجمة: Acedia

بالنسبة لـ ليث كان يعني الأمل. يمكن إلقاء التعويذات بدون كلمات أو حركات يدوية دقيقة. أثبت ذلك أنه كانت هناك فرصة حقيقية لممارسة السحر بينما لا يزال طفلاً.

عندما وصل وقت النوم ، كان ليث يموت من أجل تجربة بعض السحر. لقد انتظر طويلاً حتى تتحرر يديه وقدميه أخيراً.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط