نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 4

فهم سحر الروح

فهم سحر الروح

الفصل 4 فهم سحر الروح

 

في يوم عيد ميلاده ، بعد اكتشاف أن لديهم أعياد ميلاد في العالم الجديد أيضاً ، سمح لنفسه باستخدام عبارات بسيطة وبدأ في طرح الأسئلة لإكمال مفرداته.

في ذلك الوقت ، كانت إيلينا وراز (الأب) يعودان إلى المنزل. عند سماع صرخات ليث اليائسة ، عادوا للتحقق منه.

باستخدام التراكم ، كان يغذي طاقة العالم إلى جوهر المانا ، مما يسمح لها بالتوسع من حجم رأس الدبوس إلى حجم الرخام الزجاجي.

 

ثم يقوم بتوسيع الطاقة الناتجة ، وينقلها من الضفيرة البطنية إلى الخارج حتى يفيض شعر جسده بالمانا.

عندما وجدوا أوربال على الأرض ، يتقيأ ، فهموا ما حدث. كان لديهم بالفعل شكوك عندما كان أوربال يطعم ليث ، كان دائماً أكثر جوعاً من المعتاد.

 

 

بعد اكتشاف وممارسة سحر الروح ، كان ليث يتحكم بشكل أدق في مانا ، داخل وخارج جسده.

الآن لديهم دليل. داخل بركة القيء ، كان الحساء الكريمي غير المهضوم واضحاً مثل النهار.

 

 

‘آمل أن يساعدني ذلك أيضاً في التغلب على فترات الاختناق بشكل أسرع. إنها مقامرة ، لكن لا يجب أن تسبب أي ضرر. أيضاً ، بين الجوع والاختناقات ، ليس هناك الكثير الذي يمكنني القيام به كطفل يبلغ من العمر سبعة أشهر.’

أصبح راز أحمر مع الغضب.

 

 

أصبح راز أحمر مع الغضب.

*”أنت الصغير…!” ولكن كان عليه أن يتوقف ، عاد أولاده الآخرون كذلك.

 

 

ألقى أوربال باللوم على ليث لكل مصائبه. كان القزم الصغير يضحك دائماً عندما كان يعاني من وقت عصيب.

“أنا *محبط للغاية* فيك ، أوربال.” قالت إيلينا ،برؤية أن زوجها كان غاضباً جداً على الكلام.

 

 

 

*”من الآن فصاعداً ، ستكون إيلينا هي الوحيدة التي تغذي ليث. يمكنك أن تأخذ كل نوباتها في الإسطبل. لا أعتقد أنه حتى أنت يمكنك أن تأكل القش.”*

 

 

 

“ولكن أمي…” قال أوربال وهو يحاول الدفاع عن نفسه. كره الأبقار ورائحتها.

منذ أن اخترع التنشيط ، لاحظ تغيرات نوعية في جسده. كان ليث الآن أفضل في تحمل البرد والحرارة. بالكاد يمرض.

 

 

*”بدون لكن يا شاب!” صاح راز. *”وهذا ليس عقاباً كافياً! إيلينا ، لا تترددي في إعداد وعاء آخر لليث ، وتناول الطعام من حصة أوربال! يجب أن يتعلم أن القرارات السيئة لها عواقب!”

كان لا يزال خائفاً للغاية من شخصيات الأب ، ولم يكن لدى الاثنين علاقة عظيمة على أي حال. كان راز مشغولاً دائماً بشيء ما ، مما سمح لزوجته وابنته الكبرى بقضاء معظم الوقت مع الطفل.

 

“أنا *محبط للغاية* فيك ، أوربال.” قالت إيلينا ،برؤية أن زوجها كان غاضباً جداً على الكلام.

كانوا يتحدثون بسرعة كبيرة عن ليث وكان هناك الكثير من الكلمات غير المعروفة ، لكن أوربال تحول إلى شاحب. لذا كان لابد أن تكون أخبار جيدة.

 

 

 

بدأ أوربال في البكاء والاعتذار ، لكن ليث تأكد من البكاء بصوت أعلى. تجاهل راز و إيلينا مناشدات أوربال وأرسلته لرعاية الحيوانات.

 

 

*”بدون لكن يا شاب!” صاح راز. *”وهذا ليس عقاباً كافياً! إيلينا ، لا تترددي في إعداد وعاء آخر لليث ، وتناول الطعام من حصة أوربال! يجب أن يتعلم أن القرارات السيئة لها عواقب!”

بعد أن تم إطعامه مع حصة سخية من الحساء والحليب ، استطاع ليث في النهاية التركيز على ما حدث. بعد أيام من تجارب التجربة والخطأ ، كان قد فهم أساسيات قدرته المكتسبة حديثاً واكتسب فهماً أعمق بكثير للسحر.

بعد أن تم إطعامه مع حصة سخية من الحساء والحليب ، استطاع ليث في النهاية التركيز على ما حدث. بعد أيام من تجارب التجربة والخطأ ، كان قد فهم أساسيات قدرته المكتسبة حديثاً واكتسب فهماً أعمق بكثير للسحر.

 

 

اكتشف ليث أنه عندما ألقى تعويذة عنصر ، فإنه يتألف في الواقع من عملية من ثلاث خطوات. أولاً ، سيطلق المانا ، ثم اضطر إلى مزجها مع طاقة العالم التي كان يحاول التلاعب بها. كانت الخطوة الأخيرة هي الأصعب ، التحكم في التعويذة وتأثيراتها.

 

 

“أنا *محبط للغاية* فيك ، أوربال.” قالت إيلينا ،برؤية أن زوجها كان غاضباً جداً على الكلام.

تخطى سحر الروح الخطوة الثانية. استخدم قوته فقط دون اقتراض طاقة العنصر. وهذا جعل الأمر أكثر صعوبة من أي سحر مارسه حتى الآن وأكثر استهلاكاً للمانا.

 

 

“من كان يظن يوماً أن مثل هذا الزميل الصغير الهادئ يمكن أن يكون لديه مثل هذا الخيال الحي.” قال راز بابتسامة كبيرة وفخورة على وجهه.

كما تتطلب أيضاً تركيزاً أكبر بكثير مقارنة بالسحر العادي. لم يكن لدى مانا النقية شكل مادي ، لذلك لم يستطع الاعتماد على عينيه للتلاعب في آثاره.

قرروا بسرعة أن وقت مغامرته قد انتهى. جعلوه يجلس على قطعة قماش قديمة منتشرة على الأرضية الخشبية وأعطوه ألعاباً للعب بها أثناء تعافيه من الإجهاد.

 

 

كل هذا يتوقف على إرادته وخياله. كلما كانت الصورة الذهنية للعمل الذي يريده المانجا أن تؤديه أوضح ، كانت النتيجة أفضل.

ترجمة: Acedia

 

 

كان نطاق سحر الروح محدوداً جداً أيضاً ، ولم يصل بالكاد إلى دائرة نصف قطرها متراً (28•3 قدم).

 

 

مشكلة أخرى هي أنه بمجرد السماح له بالتجول بحرية في غرفة الطعام ، أعطوه أيضاً ألعاباً خشبية صغيرة متوقعين منه اللعب واستكشاف محيطه.

على الرغم من كل قيوده الصارمة ، بدأ ليث يمارس سحر الروح فقط. كان الاكتشاف النهائي لذلك هو أن كل تحسن قام به في سحر الروح تم تمريره أيضاً إلى جميع أنواع السحر الأخرى.

 

 

ثم يقوم بتوسيع الطاقة الناتجة ، وينقلها من الضفيرة البطنية إلى الخارج حتى يفيض شعر جسده بالمانا.

لم يكن بحاجة إلى تقسيم الممارسة بينهما بعد الآن ، لذلك تقدم في قفزات وحدود مقارنة بما كان عليه من قبل.

لقد استمتع حقاً بتلك اللحظات. استطاع ليث أخيراً أن يفرح ويصرخ ويضحك علانية في أي وقت قام فيه باكتشاف جديد أو اختراقة وكان جميع والديه يرون أنه طفل سعيد فقد في خيالاته.

 

 

من وقت لآخر ، كان يستخدم تعويذة عنصر عشوائية للتحقق من تقدمه ، للوصول إلى فهم جديد للطبيعة الحقيقية لهذا العنصر.

 

 

من خلال التراكم ، لم يكن بإمكانه الآن إدراك كيف تغير جوهر المانا في الحجم مع الممارسة ، ولكن أيضاً لديه فهم تقريبي لكمية المانا الموجودة في جسده.

سمح له التقدم الذي أحرزه ليث أيضاً بتحسين تقنيات التنفس الخاصة به.

 

 

من دون معرفة أي شيء عن الأطفال ، كان من الصعب جداً العثور على التوقيت المناسب لكل شيء صغير. لحسن الحظ ، يمكن أن يلجأ ليث دائماً إلى الغش لمعرفة الوقت المناسب له “للتعلم” للقيام بشيء ما. لقد كان بالفعل قادراً على فهم معظم ما يمكنه سماعه ، لذلك سيكون دائماً منفتحاً على “الاقتراحات”.

من خلال التراكم ، لم يكن بإمكانه الآن إدراك كيف تغير جوهر المانا في الحجم مع الممارسة ، ولكن أيضاً لديه فهم تقريبي لكمية المانا الموجودة في جسده.

 

 

 

باستخدام التراكم ، كان يغذي طاقة العالم إلى جوهر المانا ، مما يسمح لها بالتوسع من حجم رأس الدبوس إلى حجم الرخام الزجاجي.

أصبح راز أحمر مع الغضب.

 

بعد حادثة الحساء مع أوربال ، اندلعت فجوة بين الإخوة. كان ليث انتقامياً بطبيعته وكذلك أخيه.

بمجرد نمو جوهر المانا إلى حجم الرخام ، لا يمكن تحقيق المزيد من التقدم إلا عندما يضغط الجسم المادي بقوة جوهر المانا مرة أخرى إلى رأس الدبوس.

كان راز يحبّه حقاً ولم يتوقف ليث أبداً عن إدهاشه. لم يستطع تذكره يبكي بدون سبب ، حتى عند التسنين (بروز الأسنان للطفل).

 

 

لم يكن لدى ليث فكرة عن كيفية عمل هذه الظاهرة ولم يجد أي طريق حولها. يجب أن يسير جوهر المانا وتنمية الجسم جنبا إلى جنب ، لم يكن هناك اختصار.

 

 

سمح له التقدم الذي أحرزه ليث أيضاً بتحسين تقنيات التنفس الخاصة به.

حدثت الاختناقات عندما حاول ليث استخدام التراكم بينما كان جوهر المانا لا يزال في ذروة حجمه. سيتم رفض طاقة العالم من قبل جوهر المانا ، متوحشة عبر جسده ومضررته.

 

 

عندما يصاب جميع أفراد أسرته بنزلة برد ، سيتغلب عليه قبل أن تظهر الأعراض أو يتعافى في غضون أيام قليلة.

من خلال الخضوع المستمر لدورات التوسع والضغط ، كانت قدرته على الأداء لا تضاهي بالفعل عندما كان مجرد مولود جديد.

 

 

 

بعد اكتشاف وممارسة سحر الروح ، كان ليث يتحكم بشكل أدق في مانا ، داخل وخارج جسده.

كان لا يزال خائفاً للغاية من شخصيات الأب ، ولم يكن لدى الاثنين علاقة عظيمة على أي حال. كان راز مشغولاً دائماً بشيء ما ، مما سمح لزوجته وابنته الكبرى بقضاء معظم الوقت مع الطفل.

 

 

تمكن من تعديل تقنية التنشيط بحيث عندما يتنفس مانا العالم ، فإنه يجمعها مع حدوده تتجاوز مؤقتاً حدوده.

إذا كانت إيلينا تموت من أجل أن يقول أخيراً “أمي” بدلاً من “ماما” ، فسينتظر يومين قبل أن يحدث ذلك. إذا هتف راز ليركض ليث له ، فعل.

 

“حسناً.” ابتعد ليث عن الموقد واقترب من المائدة. عندما حاول تسلق كرسي ، وكاد يسقط معه ، ركضت إيلينا لإنقاذه.

ثم يقوم بتوسيع الطاقة الناتجة ، وينقلها من الضفيرة البطنية إلى الخارج حتى يفيض شعر جسده بالمانا.

كان سيحب أن يعبر عن هذه المودة ، ولكن كل ما كان يستطيع فعله هو الابتسام والضحك بمجرد أن يراها ويدعوها “لالا”. كانت ، في الواقع ، الوحيدة إلى جانب والديه الذين كان لديهم اسم الثرثرة.

 

“الآلهة الصالحة ، هذا الطفل يحب بالتأكيد الخطر.” عند رؤية تعابير هم القلقة المتزايدة ، اعتقد ليث أنه وجد مخرجاً من عذابه.

منذ أن اخترع التنشيط ، لاحظ تغيرات نوعية في جسده. كان ليث الآن أفضل في تحمل البرد والحرارة. بالكاد يمرض.

 

 

عرف ليث بالفعل غرفة الطعام مثل ظهر يده ، ولم يكن هناك الكثير لرؤيته في المقام الأول. ومع ذلك كان عليه أن يتظاهر بالفضول حيال ذلك.

عندما يصاب جميع أفراد أسرته بنزلة برد ، سيتغلب عليه قبل أن تظهر الأعراض أو يتعافى في غضون أيام قليلة.

 

 

 

‘ما لم تكن كل هذه صدفة مجنونة ، فإن تحسين التنشيط هو الوسيلة الوحيدة المتاحة لي لتلطيف جسدي. إذا كنت على حق ، فهذا يعني أنه يمكنني استخدامه كعكاز حتى أحصل على الحجم الكافي للقيام بالنشاط البدني.’ فكّر.

*”بدون لكن يا شاب!” صاح راز. *”وهذا ليس عقاباً كافياً! إيلينا ، لا تترددي في إعداد وعاء آخر لليث ، وتناول الطعام من حصة أوربال! يجب أن يتعلم أن القرارات السيئة لها عواقب!”

 

 

‘آمل أن يساعدني ذلك أيضاً في التغلب على فترات الاختناق بشكل أسرع. إنها مقامرة ، لكن لا يجب أن تسبب أي ضرر. أيضاً ، بين الجوع والاختناقات ، ليس هناك الكثير الذي يمكنني القيام به كطفل يبلغ من العمر سبعة أشهر.’

 

 

 

أما في حياته الأسرية فقد شهدت بعض التغييرات خلال الأشهر التالية.

 

 

عندما اقترب ، أوقفه راز.

بعد حادثة الحساء مع أوربال ، اندلعت فجوة بين الإخوة. كان ليث انتقامياً بطبيعته وكذلك أخيه.

 

 

 

في بعض الأحيان ، عندما كان أوربال غاضباً ، كان يطلق عليه علقة بدلاً من ليث لأنه كان يناديه دائماً على هذا النحو في رأسه.

كان راز يحبّه حقاً ولم يتوقف ليث أبداً عن إدهاشه. لم يستطع تذكره يبكي بدون سبب ، حتى عند التسنين (بروز الأسنان للطفل).

 

 

كل زلة لسان ستكلفه توبيخاً خطيراً وعندما فعل ذلك أثناء الجدال بقسوة مع والديه ، حتى الضرب الجيد.

رأى التوقعات في أعينهم ، بدأ من أقرب شيء ، الموقد. لم تُشعَل النار ، وكان الحطب بارد ومغطى بالرماد.

 

 

ألقى أوربال باللوم على ليث لكل مصائبه. كان القزم الصغير يضحك دائماً عندما كان يعاني من وقت عصيب.

كما تتطلب أيضاً تركيزاً أكبر بكثير مقارنة بالسحر العادي. لم يكن لدى مانا النقية شكل مادي ، لذلك لم يستطع الاعتماد على عينيه للتلاعب في آثاره.

 

إذا كانت إيلينا تموت من أجل أن يقول أخيراً “أمي” بدلاً من “ماما” ، فسينتظر يومين قبل أن يحدث ذلك. إذا هتف راز ليركض ليث له ، فعل.

وبدلاً من ذلك ، استمرت العلاقة بين ليث ووالديه تتحسن بشكل أفضل.

 

 

كان نطاق سحر الروح محدوداً جداً أيضاً ، ولم يصل بالكاد إلى دائرة نصف قطرها متراً (28•3 قدم).

كان قد بدأ بالفعل في نطق كلمات الثرثرة ، وتأكد من قول “ماما” عندما احتضنته إيلينا و “دادا” كلما اقترب راز منه.

 

 

 

‘إذا كان هذا العالم يشبه إلى حد ما منتصف العصر على الأرض ، فمن الأفضل أن أبقى في كتاب رجلي العجوز الجيد حتى أكون مكتفياً ذاتياً.’ كان هذا هو منطق ليث.

كانوا يتحدثون بسرعة كبيرة عن ليث وكان هناك الكثير من الكلمات غير المعروفة ، لكن أوربال تحول إلى شاحب. لذا كان لابد أن تكون أخبار جيدة.

 

 

كان لا يزال خائفاً للغاية من شخصيات الأب ، ولم يكن لدى الاثنين علاقة عظيمة على أي حال. كان راز مشغولاً دائماً بشيء ما ، مما سمح لزوجته وابنته الكبرى بقضاء معظم الوقت مع الطفل.

 

 

 

لدفاعه ، كان قد افترض خطأ أن ليث كان أقل من أن يلاحظه وأنه سيكون لديهم الوقت للحاقه في وقت لاحق في المستقبل كما فعل مع أبنائه الآخرين.

 

 

 

كان راز يحبّه حقاً ولم يتوقف ليث أبداً عن إدهاشه. لم يستطع تذكره يبكي بدون سبب ، حتى عند التسنين (بروز الأسنان للطفل).

 

 

في ذلك الوقت ، كانت إيلينا وراز (الأب) يعودان إلى المنزل. عند سماع صرخات ليث اليائسة ، عادوا للتحقق منه.

إذا اصطدم شخص ما بسريره أو رفع صوته بينما كان ليث نائماً ، أو على الأقل يتظاهر بذلك ، فلن يصدر صوتاً ، فقط ينظر حوله قبل العودة للنوم.

ألقى أوربال باللوم على ليث لكل مصائبه. كان القزم الصغير يضحك دائماً عندما كان يعاني من وقت عصيب.

 

 

نما ليث بشكل متزايد مع رينا ، وكانت أشبه بالعمة المحبة من أخته. كان بإمكانه رؤية نفسه فيها ، تعتني بأخيها الصغير كما فعل مع كارل.

‘ما لم تكن كل هذه صدفة مجنونة ، فإن تحسين التنشيط هو الوسيلة الوحيدة المتاحة لي لتلطيف جسدي. إذا كنت على حق ، فهذا يعني أنه يمكنني استخدامه كعكاز حتى أحصل على الحجم الكافي للقيام بالنشاط البدني.’ فكّر.

 

لم يكن كثيراً ، لكنه كان يعني العالم بالنسبة لها.

كان سيحب أن يعبر عن هذه المودة ، ولكن كل ما كان يستطيع فعله هو الابتسام والضحك بمجرد أن يراها ويدعوها “لالا”. كانت ، في الواقع ، الوحيدة إلى جانب والديه الذين كان لديهم اسم الثرثرة.

كان راز يحبّه حقاً ولم يتوقف ليث أبداً عن إدهاشه. لم يستطع تذكره يبكي بدون سبب ، حتى عند التسنين (بروز الأسنان للطفل).

 

 

لم يكن كثيراً ، لكنه كان يعني العالم بالنسبة لها.

لم يكن لدى ليث فكرة عن كيفية عمل هذه الظاهرة ولم يجد أي طريق حولها. يجب أن يسير جوهر المانا وتنمية الجسم جنبا إلى جنب ، لم يكن هناك اختصار.

 

 

وهكذا ، مر الوقت. بعد ستة أشهر من وصوله ، تم وضع ليث على الأرض لأول مرة وبدأ في الزحف تحت إشراف صارم. في الشهر التاسع ، بدأ يمشي ويتخرج من كلمات الثرثرة إلى الكلمات الحقيقية.

 

 

ألقى أوربال باللوم على ليث لكل مصائبه. كان القزم الصغير يضحك دائماً عندما كان يعاني من وقت عصيب.

في يوم عيد ميلاده ، بعد اكتشاف أن لديهم أعياد ميلاد في العالم الجديد أيضاً ، سمح لنفسه باستخدام عبارات بسيطة وبدأ في طرح الأسئلة لإكمال مفرداته.

سمح له التقدم الذي أحرزه ليث أيضاً بتحسين تقنيات التنفس الخاصة به.

 

 

من دون معرفة أي شيء عن الأطفال ، كان من الصعب جداً العثور على التوقيت المناسب لكل شيء صغير. لحسن الحظ ، يمكن أن يلجأ ليث دائماً إلى الغش لمعرفة الوقت المناسب له “للتعلم” للقيام بشيء ما. لقد كان بالفعل قادراً على فهم معظم ما يمكنه سماعه ، لذلك سيكون دائماً منفتحاً على “الاقتراحات”.

كما تتطلب أيضاً تركيزاً أكبر بكثير مقارنة بالسحر العادي. لم يكن لدى مانا النقية شكل مادي ، لذلك لم يستطع الاعتماد على عينيه للتلاعب في آثاره.

 

من دون معرفة أي شيء عن الأطفال ، كان من الصعب جداً العثور على التوقيت المناسب لكل شيء صغير. لحسن الحظ ، يمكن أن يلجأ ليث دائماً إلى الغش لمعرفة الوقت المناسب له “للتعلم” للقيام بشيء ما. لقد كان بالفعل قادراً على فهم معظم ما يمكنه سماعه ، لذلك سيكون دائماً منفتحاً على “الاقتراحات”.

إذا كانت إيلينا تموت من أجل أن يقول أخيراً “أمي” بدلاً من “ماما” ، فسينتظر يومين قبل أن يحدث ذلك. إذا هتف راز ليركض ليث له ، فعل.

 

 

في بعض الأحيان ، عندما كان أوربال غاضباً ، كان يطلق عليه علقة بدلاً من ليث لأنه كان يناديه دائماً على هذا النحو في رأسه.

كانت المشكلة الحقيقية هي الانتباه إلى كل شيء قاله راز و رينا و إيلينا بينما كانوا يبدون غافلين تماماً عن كلماتهم.

عندما وجدوا أوربال على الأرض ، يتقيأ ، فهموا ما حدث. كان لديهم بالفعل شكوك عندما كان أوربال يطعم ليث ، كان دائماً أكثر جوعاً من المعتاد.

 

 

مشكلة أخرى هي أنه بمجرد السماح له بالتجول بحرية في غرفة الطعام ، أعطوه أيضاً ألعاباً خشبية صغيرة متوقعين منه اللعب واستكشاف محيطه.

 

 

يمكنه فقط استخدام وقت اللعب لممارسة سحر الروح. في الواقع ، لن يستخدم ليث يديه أبداً لتحريك الألعاب ، يجعلها تطفو أقرب ما يمكن من أصابعه.

عرف ليث بالفعل غرفة الطعام مثل ظهر يده ، ولم يكن هناك الكثير لرؤيته في المقام الأول. ومع ذلك كان عليه أن يتظاهر بالفضول حيال ذلك.

 

 

لم يكن بحاجة إلى تقسيم الممارسة بينهما بعد الآن ، لذلك تقدم في قفزات وحدود مقارنة بما كان عليه من قبل.

كان هذا أصعب شيء فعله منذ أن أصبح طفلاً ، وقد أخافه حتى الموت. لم يكن لديه أي فكرة عن كيفية استكشاف الطفل لمثل هذه البيئة الرتيبة وجنون العظمة حول نفخ غطاءه جعله يتعرق.

————–

 

 

رأى التوقعات في أعينهم ، بدأ من أقرب شيء ، الموقد. لم تُشعَل النار ، وكان الحطب بارد ومغطى بالرماد.

“أنا *محبط للغاية* فيك ، أوربال.” قالت إيلينا ،برؤية أن زوجها كان غاضباً جداً على الكلام.

 

“أجل سيئة جداً.” رد راز أثناء الإيماء.

عندما اقترب ، أوقفه راز.

 

 

من وقت لآخر ، كان يستخدم تعويذة عنصر عشوائية للتحقق من تقدمه ، للوصول إلى فهم جديد للطبيعة الحقيقية لهذا العنصر.

“هذا هو الموقد. الآن هو آمن ، لكن النار سيئة. النار تؤلم. لا تلمسها ، أبداً.”

كان لا يزال خائفاً للغاية من شخصيات الأب ، ولم يكن لدى الاثنين علاقة عظيمة على أي حال. كان راز مشغولاً دائماً بشيء ما ، مما سمح لزوجته وابنته الكبرى بقضاء معظم الوقت مع الطفل.

 

 

نظر إليه ليث ، مرتبكاً على ما يبدو ، قبل أن يحاول وضع يده في الرماد. أمسك راز يده ، وحاصره.

 

 

من خلال الخضوع المستمر لدورات التوسع والضغط ، كانت قدرته على الأداء لا تضاهي بالفعل عندما كان مجرد مولود جديد.

“النار سيئة. لا تلمسها.” كرر والده.

 

 

ألقى أوربال باللوم على ليث لكل مصائبه. كان القزم الصغير يضحك دائماً عندما كان يعاني من وقت عصيب.

حدق ليث في عينيه بينما كان يفكر بعمق ، قبل أن يسأل: “النار سيئة؟”

كما تتطلب أيضاً تركيزاً أكبر بكثير مقارنة بالسحر العادي. لم يكن لدى مانا النقية شكل مادي ، لذلك لم يستطع الاعتماد على عينيه للتلاعب في آثاره.

 

“أجل سيئة جداً.” رد راز أثناء الإيماء.

“حسناً.” ابتعد ليث عن الموقد واقترب من المائدة. عندما حاول تسلق كرسي ، وكاد يسقط معه ، ركضت إيلينا لإنقاذه.

 

 

“حسناً.” ابتعد ليث عن الموقد واقترب من المائدة. عندما حاول تسلق كرسي ، وكاد يسقط معه ، ركضت إيلينا لإنقاذه.

 

 

 

“الآلهة الصالحة ، هذا الطفل يحب بالتأكيد الخطر.” عند رؤية تعابير هم القلقة المتزايدة ، اعتقد ليث أنه وجد مخرجاً من عذابه.

 

 

“حسناً.” ابتعد ليث عن الموقد واقترب من المائدة. عندما حاول تسلق كرسي ، وكاد يسقط معه ، ركضت إيلينا لإنقاذه.

كان سيستمر في تعريض نفسه للخطر ، محاولاً التسلق على الطاولة أو الدخول إلى المطبخ وهو يفتش الأواني والسكاكين.

بدأ أوربال في البكاء والاعتذار ، لكن ليث تأكد من البكاء بصوت أعلى. تجاهل راز و إيلينا مناشدات أوربال وأرسلته لرعاية الحيوانات.

 

 

قرروا بسرعة أن وقت مغامرته قد انتهى. جعلوه يجلس على قطعة قماش قديمة منتشرة على الأرضية الخشبية وأعطوه ألعاباً للعب بها أثناء تعافيه من الإجهاد.

————–

 

 

كان لديه حصان خشبي صغير ، ونوع من العربة ، وكلب غريب المظهر. كان اللعب أسهل بكثير بالنسبة له. لم يكن ليث بحاجة إلى إنشاء قصص أو شرح ما كان يفعله.

“انظر إليه. كل ما لديه هو مجرد ألعاب قديمة ، ومع ذلك يبدو أن لديه العالم كله في راحة يده.”

 

لم يكن كثيراً ، لكنه كان يعني العالم بالنسبة لها.

يمكنه فقط استخدام وقت اللعب لممارسة سحر الروح. في الواقع ، لن يستخدم ليث يديه أبداً لتحريك الألعاب ، يجعلها تطفو أقرب ما يمكن من أصابعه.

“انظر إليه. كل ما لديه هو مجرد ألعاب قديمة ، ومع ذلك يبدو أن لديه العالم كله في راحة يده.”

 

عندما وجدوا أوربال على الأرض ، يتقيأ ، فهموا ما حدث. كان لديهم بالفعل شكوك عندما كان أوربال يطعم ليث ، كان دائماً أكثر جوعاً من المعتاد.

لقد استمتع حقاً بتلك اللحظات. استطاع ليث أخيراً أن يفرح ويصرخ ويضحك علانية في أي وقت قام فيه باكتشاف جديد أو اختراقة وكان جميع والديه يرون أنه طفل سعيد فقد في خيالاته.

من خلال الخضوع المستمر لدورات التوسع والضغط ، كانت قدرته على الأداء لا تضاهي بالفعل عندما كان مجرد مولود جديد.

 

 

“من كان يظن يوماً أن مثل هذا الزميل الصغير الهادئ يمكن أن يكون لديه مثل هذا الخيال الحي.” قال راز بابتسامة كبيرة وفخورة على وجهه.

 

 

 

“انظر إليه. كل ما لديه هو مجرد ألعاب قديمة ، ومع ذلك يبدو أن لديه العالم كله في راحة يده.”

 

 

 

————–

نظر إليه ليث ، مرتبكاً على ما يبدو ، قبل أن يحاول وضع يده في الرماد. أمسك راز يده ، وحاصره.

 

 

ترجمة: Acedia

 

 

 

 

أصبح راز أحمر مع الغضب.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط