نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 19

مهرجان الربيع

مهرجان الربيع

الفصل 19 مهرجان الربيع

عندما بلغت الضربة ذروتها ، صنع ليث إشارات يد بكلتا يديه صارخاً “جورون!” ، ومستحضراً أربعة سهام جليدية ، اثنان لكل جانب. عندما بدأ الخس في الانخفاض ، استخدم “بريزا” لقصه بشكل غير متساو إلى النصف ، باستخدام بريزا مرة أخرى لاستدعاء اثنين من الدوامات لهبوط القطع.

 

“طالما لم يكن الأمر يتعلق بعمري ، كن ضيفي.” ضحكت نانا.

لقد كان بلا شك أسوأ يوم في السنة بالنسبة لليث. سيضطر لقضاء فترة ما بعد الظهر كاملة بعيداً عن المنزل ، محاطاً بغرباء كاملين ، ومسروقاً من أي خصوصية أو مساحة شخصية خلال الاحتفالات.

في وقت لاحق من المساء ، قدّم الكونت لارك شيوخ القرية لضيفه الشرف.

 

لم يستطيع عقله قبول أن كل اليقين الذي ترعرع معه ، أثبت أنه ليس أكثر من أكاذيب مريحة.

اجتمعت جميع العائلات في القرية للاحتفال ، متناسين مشاكلهم اليومية وبؤسهم. تم دفع كل شيء من الزينة إلى الطعام والمشروبات من قبل الكونت لارك.

في المساء ، كانت العائلات تتجمع وتتفقد المدرجات. سيبحث الناس عن الحلي والمجوهرات لشرائها بأموالهم المدخرة لإضافتها إلى مهر بناتهم.

 

“ها هو ذا!” صاح برومان منتصراً ، وسحب ليث بقوة من ذراعه.

سيشارك أيضاً في المهرجان ، للحفاظ على روابطه مع المجتمع قوية والحفاظ على سمعته كلورد عادل ، بدلاً من أن يكون مجرد رجل مجهول الهوية يجمع الضرائب ويجعل حياتهم أكثر صعوبة.

“نانا ، هل أنت ساحرة قوية؟” فوجئت نانا. لم يكن السؤال الذي كانت تتوقعه من طفل.

 

المشروبات الوحيدة المتاحة ستكون المياه والبيرة الخفيفة.

المهرجان يتألف من ثلاثة أجزاء.

 

 

“ريكر ، أين أخلاقك؟” وبخه الكونت لارك بشكل معتدل. “كانت الحكيمة نانا ساحرة قوية ومشهورة في شبابها. لا تتردد في طلب النصيحة منها. يمكن أن تثبت تجربتها أنها لا تقدر بثمن للتغلب على أي صعوبة قد تواجهها أثناء دراستك.”

سوف يقضي الصباح كالمعتاد ، مع العمل والأعمال الروتينية ، لإعطاء التجار والكَرْنَفَالَات الأجانب الوقت لإعداد مواقفهم وترتيب بضاعتهم.

 

 

“كما ترى ، ليث ، في هذا العالم يوجد عامة ، ونبلاء ، وسحرة. السحرة الأقوياء لهم مكانة مساوية للنبلاء ، اعتماداً على قوتهم السحرية. في ذلك الوقت كنت قوية جداً ، لكنني لست عبقرية.”

في المساء ، كانت العائلات تتجمع وتتفقد المدرجات. سيبحث الناس عن الحلي والمجوهرات لشرائها بأموالهم المدخرة لإضافتها إلى مهر بناتهم.

 

 

“ها هو ذا!” صاح برومان منتصراً ، وسحب ليث بقوة من ذراعه.

يتكون الطعام بشكل رئيسي من المقبلات ، مثل الفاكهة والخضروات الطازجة. سيكون هناك أيضاً أسياخ من أنواع مختلفة من اللحوم وحتى الأطعمة الغريبة. أحضر الكونت لارك دائماً أسماك المياه المالحة والمأكولات البحرية لهذه المناسبة.

لم يصفق أحد باستثناء الكونت لارك.

 

“لقد أفسد بعض العلامات اليدوية الرئيسية ، وتلعثم في الكلمة السحرية ، وغاب عن الخس تماماً. لقد تم إقصائه فقط بسبب الانفجار.” لاحظت نانا ببرود.

المشروبات الوحيدة المتاحة ستكون المياه والبيرة الخفيفة.

مرة أخرى ، كانا يدوران في اتجاهين متعاكسين. سلّط الخس البطيء الضوء على هذه الظاهرة.

 

“أيها الشاب ، ابذل قصارى جهدك!” كان صوت الكونت لارك مليئاً بالحماس.

بعد غروب الشمس ، ستُشعل مواقد ومشاعل ضخمة في جميع أنحاء القرية ، في حين أن عمال الكونت يعدون المسرح لحدث المهرجان الرئيسي: انتخاب عذراء الربيع.

 

 

“بدون استخدام إشارات اليد!” كان الكونت يلهث ، صوته خافت لدرجة أن ليث لم يستطع سماعه.

يمكن لجميع الفتيات في الخامسة عشرة والسادسة عشرة المشاركة في مسابقة عذراء الربيع ، والتي كانت أشبه بحفلة مبتدئة وليست مسابقة ملكة جمال.

“الرئيس يوروك ، الحكيمة نانا ، اسمحوا لي أن أقدم لكم الشاب ريكر تراهان ، نجل صديقي العزيز ، بارونة لوكار تراهان. هذا الفتى الصغير هو ساحر موهوب حقاً ، سيجلب في المستقبل المجد لمقاطعتنا.”

 

لم يصفق أحد باستثناء الكونت لارك.

لقد كانت الفرصة للشابات الصغيرات في سن الزواج لإظهار جمالهن وفضائلهن ، على أمل جذب انتباه أكبر عدد ممكن من الخاطبين.

“هل يمكنني المساعدة؟” سأل.

 

هز ليث قبل أن ينقر بإصبعه الأوسط بينما كان يقول: “جورون!”

كان حكام مسابقة عذراء الربيع دائماً على حالهم ، الكونت لارك ، رئيس القرية ، ونانا.

 

 

 

بعد الانتخابات ، سيتم إخراج الطعام الحقيقي. كان للولائم الكثير من الحيوانات المحمصة ، والحساء ، والفواكه بالكراميل. سيكون كل من النبيذ النقي والمائي متاحاً ، مما يرفع الروح المعنوية للنهائي.

“الآن حان دورك. برومان!”

 

 

يتكون الجزء الأخير من حفلة راقصة ، يشجع العزاب المؤهلين على الاقتراب من فتاة أو أكثر قد تكون لفتت انتباههم.

“ريكر ، أين أخلاقك؟” وبخه الكونت لارك بشكل معتدل. “كانت الحكيمة نانا ساحرة قوية ومشهورة في شبابها. لا تتردد في طلب النصيحة منها. يمكن أن تثبت تجربتها أنها لا تقدر بثمن للتغلب على أي صعوبة قد تواجهها أثناء دراستك.”

 

سوف يقضي الصباح كالمعتاد ، مع العمل والأعمال الروتينية ، لإعطاء التجار والكَرْنَفَالَات الأجانب الوقت لإعداد مواقفهم وترتيب بضاعتهم.

سيؤثر كل جزء على مزاج ليث بشكل مختلف. الأول سيسبب ضجراً شديداً ، منزعجاً من حقيقة أنه لا يزال غير مسموح له بالتحرك بمفرده.

 

 

لم يستطيع عقله قبول أن كل اليقين الذي ترعرع معه ، أثبت أنه ليس أكثر من أكاذيب مريحة.

والثاني كان أقرب إلى التعذيب. سيضطر إلى الجلوس على أكتاف والده لساعات ، يحدق في مجموعة من الفتيات الصغيرات التي لم يهتم بها.

 

 

 

والثالث هو الأفضل ، ولكن فقط لأنه كان قصيراً جداً. بعد بعض الرقص ، كان والديه متعبين للغاية للبقاء لفترة أطول ، وأعادوه أخيراً إلى المنزل. لم يكن أي من أطفالهم في سن الزواج حتى الآن ، لذلك لم يكن لديهم سبب للبقاء.

 

 

 

لأول مرة في حياته الجديدة ، كان لدى ليث بعض المال في جيبه. استطاع أخيراً التحقق من ألعاب الكرنفال التي قدمت أفضل الجوائز.

كان ليث مرتبكاً أكثر فأكثر. كان للكونت الآن نجوم في عينيه ، ينظر إليه كما لو وحشاً أسطورياً قد نزل من السماء ، بينما كان الطفل النبيل شاحباً كشبح.

 

“للأسف ، كنت غبية وساذجة أيضاً. لقد اتخذت بعض الخيارات السيئة للغاية وانتهى بي المطاف بمفردي ، دون أن يدعمني أحد. ولم يتبق لي سوى خيارين. إما أن أخضع لنبيل قوي أو أعيش بحرية مع وضع المعالج. خمن ما اخترته؟”

‘إنهم يغشون ، أنا أغش. دعونا نلعب هذا بعدل وأمانة.’ فكّر.

هز ليث قبل أن ينقر بإصبعه الأوسط بينما كان يقول: “جورون!”

 

“هوذَا ، هوذَا طفل!” ابتهجت نانا. “دعنا لا نفسد المزاج ونستمتع بالمهرجان.”

باستخدام سحر الروح ، حصل على دب محشو جميل لـ تيستا ، بفوزه على لعبة رمي الحلقة مُتلاعب بها بحلقات غير متوازنة. من لعبة تبادل إطلاق النار ، حصل على مشط مطلي بالفضة لرينا.

“نعم ، ليث.” تدخلت سيليا مرة أخرى. “الكونت لارك يحب السحر بجميع أنواعه وأشكاله. كنت فقط أخبره عن كيفية قتلك للومضات دون تدمير ريشة. هل تمانع في إظهاره؟”

 

 

كل ما كان عليه فعله هو استخدام خيطين من سحر الروح ، أحدهما لتوجيه السهام إلى هدفه ، والثاني لإجباره على السقوط. أخيراً وليس آخراً ، شريط حريري لوالدته من حامل عجلة الحظ.

 

 

 

كان أصحاب الكَرْنَفَالَات مندهشين ، لكن محاولة التنمر على طفل محلي أمام العديد من القرويين ، ناهيك عن الكونت لارك ، لم يكن ليكسبهم أكثر من الضرب مدى الحياة وحظر دائم من كل حدث في مقاطعة لوستريا.

 

 

 

بدأوا يراقبونه ، لكن ليث لم يكن جشعاً وغادر بعد حصوله على الجوائز الثلاثة. لقد كان يريد شيئاً بالفعل لـ راز أيضاً ، ولكن كل ما لديهم كان منتجات نسائية.

 

 

 

يأمل المهاجرون في استدراج الأولاد الصغار إلى إهدار أموالهم ، محاولين إقناع الفتيات بالهدايا باهظة الثمن التي لا يستطيعون تحملها بدون المقامرة.

كان أصحاب الكَرْنَفَالَات مندهشين ، لكن محاولة التنمر على طفل محلي أمام العديد من القرويين ، ناهيك عن الكونت لارك ، لم يكن ليكسبهم أكثر من الضرب مدى الحياة وحظر دائم من كل حدث في مقاطعة لوستريا.

 

“لقد تعلم القراءة والكتابة وعمره ثلاث سنوات ، وبحلول ذلك الوقت كان قد تعلم بالفعل السحر الروتيني لوحده.”

بعد توزيع الهدايا ، بحث ليث عن نانا. أراد إجراء محادثة حول السحر مع أحد الخبراء. وجدها جالسة على مقعد بالقرب من منزلها.

“لقد أفسد بعض العلامات اليدوية الرئيسية ، وتلعثم في الكلمة السحرية ، وغاب عن الخس تماماً. لقد تم إقصائه فقط بسبب الانفجار.” لاحظت نانا ببرود.

 

 

أول شيء فعله هو النظر إليها مع رؤية الحياة. كان تدفق المانا لها أكبر بكثير من ليث ، لكن قوة حياتها كانت أضعف من قوة تيستا.

 

 

اجتمعت جميع العائلات في القرية للاحتفال ، متناسين مشاكلهم اليومية وبؤسهم. تم دفع كل شيء من الزينة إلى الطعام والمشروبات من قبل الكونت لارك.

كانت نانا امرأة تبلغ من العمر أكثر من ستين عاماً ، لكنها بدت وكأنها امرأة من الأرض تبلغ من العمر ثمانين عاماً. كان ظهرها منحنياً لدرجة أنها كانت بحاجة إلى عصا للمشي بشكل صحيح.

“الشرف لي.” رد بنبرة باردة.

 

 

كان لديها عيون رمادية حادة ، ووجه مليء بالتجاعيد ، وأنف كبير. كانت نانا ترتدي شالاً فوق رأسها دائماً ، لتجنب إزعاج شعرها الرمادي الطويل أثناء العمل.

سوف يقضي الصباح كالمعتاد ، مع العمل والأعمال الروتينية ، لإعطاء التجار والكَرْنَفَالَات الأجانب الوقت لإعداد مواقفهم وترتيب بضاعتهم.

 

 

في النظرة الأولى ، بدت سيدة عجوز غير واضحة ، ولكن عندما اقتربت منها ، يمكنك أن تشعر بالقوة الخام التي تنضح من جسدها.

 

 

تنهد ليث بارتياح.

‘لابد وأن حياتها قاسية.’ علقت سولوس.

‘ما الذي يحدث هنا بحق اللعنة؟ لماذا الكونت منغمس بالسحر الرخيص؟ ولماذا لا يهتم أحد بهذا الطفل المريض؟ مهما يكون ، فإنه يزداد سوءاً.’

 

 

“مرحباً نانا. كيف حالك؟” سأل ليث.

كانت نانا امرأة تبلغ من العمر أكثر من ستين عاماً ، لكنها بدت وكأنها امرأة من الأرض تبلغ من العمر ثمانين عاماً. كان ظهرها منحنياً لدرجة أنها كانت بحاجة إلى عصا للمشي بشكل صحيح.

 

ضربت خمسة جانبه الأيسر وخمسة على الجانب الأيمن. عندما بدأ رأس الخس في الانخفاض ، قطعت نانا الهواء مرة أخرى ، هذه المرة بشكل رأسي ، وقسمته بالتساوي إلى أربعة أجزاء.

“مرحباً بك أيها العفريت الصغير. أنت متأكد من أنك تنمو بسرعة ، أليس كذلك؟” تماماً كما لاحظت إيلينا في الشتاء ، تيستا و ليث كانا ينموان أطول وأكثر رشاقة من أقرانهم. نفس الشيء كان يحدث لرينا أيضاً بعد أن تلقت علاج ليث.

في النظرة الأولى ، بدت سيدة عجوز غير واضحة ، ولكن عندما اقتربت منها ، يمكنك أن تشعر بالقوة الخام التي تنضح من جسدها.

 

“نعم ، هو أيضاً تلميذي.” تقدمت سيليا إلى الأمام مضيفة وقود إلى النار. هي ونانا تكرهان بعضهما البعض بأدب. ومع ذلك ، بينها وبين شقي بغيض عالق ، كانت سيليا تختار دائماً الشيطان الذي تعرفه.

كان طول ليث بالفعل يزيد عن 1.1 متر (3’7 بوصات) ، أكتافه واسعة كما لو لعب كرة الماء.

 

 

ضربت خمسة جانبه الأيسر وخمسة على الجانب الأيمن. عندما بدأ رأس الخس في الانخفاض ، قطعت نانا الهواء مرة أخرى ، هذه المرة بشكل رأسي ، وقسمته بالتساوي إلى أربعة أجزاء.

أومأ ليث. “نعم أنا كذلك. هل يمكنني أن أطرح عليك سؤالاً؟”

‘عندما أنظر إلى نفسي أثناء التفكير ، بدلاً من أن أبدو رائعاً ، أبدو مثل نوع من الأطفال النفسيين الذين هربوا من دار الأحداث. إذا ابتسمت ، الآن بعد أن فقدت الكثير من الأسنان ، فأنا لست لطيفاً.’

 

 

“طالما لم يكن الأمر يتعلق بعمري ، كن ضيفي.” ضحكت نانا.

وانفجر الحشد وسط تصفيق ، وسرعان ما انضم إليه الكونت لارك المنتشي الذي لا يزال لا يستطيع تصديق عينيه.

 

 

“نانا ، هل أنت ساحرة قوية؟” فوجئت نانا. لم يكن السؤال الذي كانت تتوقعه من طفل.

 

 

 

“نعم ، أنا كذلك. عندما كنت لا أزال فتاة صغيرة ، حصلت على منحة دراسية لأكاديمية غريفون البرق المرموقة ، وتمكنت من التخرج دون مشكلة.” استقامت نانا بفخر ، وتذكرت سنوات مجدها.

بدأوا يراقبونه ، لكن ليث لم يكن جشعاً وغادر بعد حصوله على الجوائز الثلاثة. لقد كان يريد شيئاً بالفعل لـ راز أيضاً ، ولكن كل ما لديهم كان منتجات نسائية.

 

“الكونت لارك ، يشرفني أن ألتقي بك.” لم يتطلب الأمر عبقرياً لفهم أن حبة الفول المبالغ مع نظارة أحادية العين يجب أن يكون لورد الأرض.

“إذن كيف انتهى بك الأمر أن تكوني معالجة في لوتيا؟”

 

 

 

‘كم هذا لبق منك ، ليث!’ وبخته سولوس.

“هل يمكنني المساعدة؟” سأل.

 

 

‘يسمح للأطفال بأن يكونوا وقحين. إنها واحدة من امتيازاتهم القليلة.’

وانفجر الحشد وسط تصفيق ، وسرعان ما انضم إليه الكونت لارك المنتشي الذي لا يزال لا يستطيع تصديق عينيه.

 

عرف ليث أنها ليست مسابقة ، لم يكن من المفترض أن يؤدي جيداً كأداء نانا.

تحول مزاج نانا كئيباً.

“لديك مبتدئ؟” أصيب الكونت لارك بالصدمة لأن أحداً لم يبلغه بمثل هذه المسألة الحرجة.

 

“حسناً ، إنه لا يزال شاباً ، لهذا السبب أحضرته إليك. لديه عام كامل آخر للتحضير للامتحان. لا يزال هناك وقت لإصلاح الأخطاء الصغيرة. كنت آمل أن تتمكني من إرشاده.”

“كما ترى ، ليث ، في هذا العالم يوجد عامة ، ونبلاء ، وسحرة. السحرة الأقوياء لهم مكانة مساوية للنبلاء ، اعتماداً على قوتهم السحرية. في ذلك الوقت كنت قوية جداً ، لكنني لست عبقرية.”

 

 

 

“للأسف ، كنت غبية وساذجة أيضاً. لقد اتخذت بعض الخيارات السيئة للغاية وانتهى بي المطاف بمفردي ، دون أن يدعمني أحد. ولم يتبق لي سوى خيارين. إما أن أخضع لنبيل قوي أو أعيش بحرية مع وضع المعالج. خمن ما اخترته؟”

ظل ليث ينظر حوله ، في انتظار أن يشرح أحدهم ما كان يحدث.

 

 

أصبح ليث قاتماً أيضاً. فكرة فقدان كل شيء بعد العمل بجد من أجله جعل مستقبله يبدو أكثر خوفاً.

 

 

ابتسمت نانا مليئة بالثقة الكافية لكليهما.

“هوذَا ، هوذَا طفل!” ابتهجت نانا. “دعنا لا نفسد المزاج ونستمتع بالمهرجان.”

 

 

حاول سولوس أن تبهجه ، ولكن دون جدوى.

بعد ترك نانا وحدها ، تذكر ليث كلماتها عن نموه. توقف أمام مرآة معروضة لمشاهدة انعكاسه.

هز ليث قبل أن ينقر بإصبعه الأوسط بينما كان يقول: “جورون!”

 

ترجمة: Acedia

يمكن أن يتنهد فقط في استسلام.

 

 

 

‘بغض النظر عن عدد الشوائب التي أطردها ، تمكنت حتى من الفشل في قرعة تجمع الجينات. أخذت الكثير من أبي والقليل جداً من أمي.’

 

 

 

‘عندما أنظر إلى نفسي أثناء التفكير ، بدلاً من أن أبدو رائعاً ، أبدو مثل نوع من الأطفال النفسيين الذين هربوا من دار الأحداث. إذا ابتسمت ، الآن بعد أن فقدت الكثير من الأسنان ، فأنا لست لطيفاً.’

ومع ذلك لم يستطع ريكر سماعها. مرة أخرى عندما أظهرت نانا مهارتها ، فقد وعيه من الوقوف.

 

حياه ليث مثنياً قبضته بينما كان يعطي الكونت انحناءة عميقة. ثم شرع في تحية رئيس القرية ، نانا وسيليا ، مما جعل انحناءته عميقة وفقاً للاحترام الذي يستحقونه.

{دار الأحداث هو مبنى سكني مخصص لرعاية من هم دون سن البلوغ القانوني في ذلك البلد، في انتظار نظر قضاياهم في محكمة أحداث أو لغرض إصلاحهم. وهي مؤسسة شبيهة بالسجن الغرض منها إصلاح وتأهيل النزلاء وجميعهم من الشباب الذين أجرموا أو ارتكبوا الجنايات.}

 

 

بعد ترك نانا وحدها ، تذكر ليث كلماتها عن نموه. توقف أمام مرآة معروضة لمشاهدة انعكاسه.

‘حتى وأنا متأنق ، بالكاد استطعت المرور لقنفذ شارع من إحدى روايات ديكن.’

 

 

فشل ريكر في قمع ذهوله ، وحياكة حاجبيه في نانا.

حاول سولوس أن تبهجه ، ولكن دون جدوى.

“حسناً ، إنه لا يزال شاباً ، لهذا السبب أحضرته إليك. لديه عام كامل آخر للتحضير للامتحان. لا يزال هناك وقت لإصلاح الأخطاء الصغيرة. كنت آمل أن تتمكني من إرشاده.”

 

 

في وقت لاحق من المساء ، قدّم الكونت لارك شيوخ القرية لضيفه الشرف.

 

 

“شيء أخير ، عزيزي ليث. إذا تمكنت من انغماس هذه السيدة العجوز المسكينة ، فسوف أعالجك أنت وجميع أفراد عائلتك مجاناً حتى تبدأ تمهنك. هل أنت على استعداد لامتاعي مرة أخيرة؟”

“الرئيس يوروك ، الحكيمة نانا ، اسمحوا لي أن أقدم لكم الشاب ريكر تراهان ، نجل صديقي العزيز ، بارونة لوكار تراهان. هذا الفتى الصغير هو ساحر موهوب حقاً ، سيجلب في المستقبل المجد لمقاطعتنا.”

 

 

 

كان الكونت لارك من عشاق السحر ، ويحاول دائماً رعاية الشباب الواعدين من أرضه.

قبل الكونت لارك بسرور. بناء على طلبه ، تم إنشاء جذع عالٍ بطول متر واحد (3’3) مع رأس خس على قمته بسرعة.

 

 

“سعيد بلقائك ، أيها الشاب.” حياه رئيس القرية بانحناءة مهذبة ، متوقعاً أن يمدحه الآخر بيده أو على الأقل الرد على الانحناءة.

باستخدام سحر الروح ، حصل على دب محشو جميل لـ تيستا ، بفوزه على لعبة رمي الحلقة مُتلاعب بها بحلقات غير متوازنة. من لعبة تبادل إطلاق النار ، حصل على مشط مطلي بالفضة لرينا.

 

رأس آخر من الخس ، كركيت آخر.

بدلاً من ذلك ، ظل ريكر ينظر حوله ، وامتلأت عيناه بالاحتقار.

أصبح ليث قاتماً أيضاً. فكرة فقدان كل شيء بعد العمل بجد من أجله جعل مستقبله يبدو أكثر خوفاً.

 

 

“الشرف لي.” رد بنبرة باردة.

 

 

 

“ريكر ، أين أخلاقك؟” وبخه الكونت لارك بشكل معتدل. “كانت الحكيمة نانا ساحرة قوية ومشهورة في شبابها. لا تتردد في طلب النصيحة منها. يمكن أن تثبت تجربتها أنها لا تقدر بثمن للتغلب على أي صعوبة قد تواجهها أثناء دراستك.”

سوف يقضي الصباح كالمعتاد ، مع العمل والأعمال الروتينية ، لإعطاء التجار والكَرْنَفَالَات الأجانب الوقت لإعداد مواقفهم وترتيب بضاعتهم.

 

بدلاً من ذلك ، ظل ريكر ينظر حوله ، وامتلأت عيناه بالاحتقار.

“ليس لدي شك في ذلك يا لوردي.” انحنى ريكر هذه المرة ، ولكن إلى الكونت لارك.

————

 

 

لقد شاهدت نانا ما يكفي من النبلاء في حياتها للتعرف على النوع. سيد شاب عظيم وقوي ، مدلل بما يكفي للاعتقاد بأن النبلاء فقط هم الذين يمكنهم تحقيق العظمة.

 

 

ظل ليث ينظر حوله ، في انتظار أن يشرح أحدهم ما كان يحدث.

كان سكان القرية يجدون صعوبة في تحمل الكثير من عدم الاحترام تجاه شيوخهم ، ولكن من أجل الكونت ، اقتصروا على همسات غاضبة.

 

 

قبل الكونت لارك بسرور. بناء على طلبه ، تم إنشاء جذع عالٍ بطول متر واحد (3’3) مع رأس خس على قمته بسرعة.

“أوه ، أوه ، أوه! حصلت لنفسك شجاع آخر ، عزيزي لارك.” ضحكت نانا دون أي دفء.

 

 

 

ارتجف ريكر من عدم الاحترام هذا ، الخفاش العجوز داعية الكونت باسمه الأول دون تكريم. لكنه كان يعلم أن لارك كان مغفلاً للسحرة ، وبناءً على موقفها ، فقد منح الخفاش العجوز الحق في القيام بذلك.

 

 

“الكونت لارك ، يشرفني أن ألتقي بك.” لم يتطلب الأمر عبقرياً لفهم أن حبة الفول المبالغ مع نظارة أحادية العين يجب أن يكون لورد الأرض.

“له كل الحق في أن يكون فخوراً ، عزيزتي نانا. في العام المقبل سيبلغ اثني عشر عاماً ويتقدم بطلب للحصول على منحة أكاديمية غريفون البرق. مع قليل من الحظ ، سوف يسجل مثلما فعلت في ذلك اليوم!”

 

 

يمكن أن يتنهد فقط في استسلام.

فشل ريكر في قمع ذهوله ، وحياكة حاجبيه في نانا.

 

 

‘لماذا يجب أن أتحمل الاستماع إلى هرائها؟ وكيف يمكن حتى للصياد النتن أن يتحدث بحرية مع الكونت؟ هذا المساء لا يمكن أن يتحول إلى أسوأ من ذلك. كيف تمكنت من السماح لوالدي بإقناعي بالحضور إلى هذا الخنزير؟’

‘بحق الآلهة ، كيف يمكن دخول مثل هذه العامية في الأكاديمية؟’ فكّر. ‘لابد أنها غشت للدخول ، لا شك.’

“كما ترى ، ليث ، في هذا العالم يوجد عامة ، ونبلاء ، وسحرة. السحرة الأقوياء لهم مكانة مساوية للنبلاء ، اعتماداً على قوتهم السحرية. في ذلك الوقت كنت قوية جداً ، لكنني لست عبقرية.”

 

يأمل المهاجرون في استدراج الأولاد الصغار إلى إهدار أموالهم ، محاولين إقناع الفتيات بالهدايا باهظة الثمن التي لا يستطيعون تحملها بدون المقامرة.

“حقاً؟” رد نانا بحماس مبالغ فيه “لماذا لا تطلب منه أن يرينا ما هو قادر عليه؟”

‘لابد وأن حياتها قاسية.’ علقت سولوس.

 

‘يسمح للأطفال بأن يكونوا وقحين. إنها واحدة من امتيازاتهم القليلة.’

قبل الكونت لارك بسرور. بناء على طلبه ، تم إنشاء جذع عالٍ بطول متر واحد (3’3) مع رأس خس على قمته بسرعة.

 

 

 

كان على ريكر أن يبقى على الأقل 10 أمتار (11 ياردة) منه ويتغلب عليه. لقد كان تمريناً أساسياً جداً لأي شخص يريد أن يصبح ساحراً ، وغالباً ما يستخدم للتخلص بسرعة من المرشحين غير الجديرين.

ثم همست في أذن الكونت: “إنه في الواقع تعرف – الذي زود بـ – تعرف.”

 

‘بغض النظر عن عدد الشوائب التي أطردها ، تمكنت حتى من الفشل في قرعة تجمع الجينات. أخذت الكثير من أبي والقليل جداً من أمي.’

فقط أولئك الذين لديهم موهبة حقيقية للسحر كانوا قادرين على استخدام السحر الروتيني من هذا النطاق. بالنسبة للأشخاص العاديين ، يتراوح السحر بين متر أو مترين.

 

 

 

لتعلم شيئاً خارج السحر الروتيني ، يجب على المرء إما التسجيل في أكاديمية سحرية أو شراء كتب باهظة الثمن.

 

 

“رائع! ممتاز! متى يمكنني مقابلته؟” قفزت نظارته أحادية العين من عينه من السعادة.

“أيها الشاب ، ابذل قصارى جهدك!” كان صوت الكونت لارك مليئاً بالحماس.

 

 

في وقت لاحق من المساء ، قدّم الكونت لارك شيوخ القرية لضيفه الشرف.

قام ريكر بهذا التمرين مرات لا تحصى ، ولكن دائماً بمفرده. هذه المرة كان محاطاً بعامة الناس الذين كانوا يأملون بوضوح في رؤيته يفشل والحصول على فرصة للسخرية منه.

 

 

 

والأسوأ من ذلك ، كان الكونت لارك يضغط عليه كثيراً. في نظر ريكر ، لم يكن هذا اختباراً بسيطاً ، بل مسألة حياة أو موت.

‘عندما أنظر إلى نفسي أثناء التفكير ، بدلاً من أن أبدو رائعاً ، أبدو مثل نوع من الأطفال النفسيين الذين هربوا من دار الأحداث. إذا ابتسمت ، الآن بعد أن فقدت الكثير من الأسنان ، فأنا لست لطيفاً.’

 

 

شعر بعدد لا يحصى من العيون ، فقد تركيزه أثناء أداء علامات اليد وتلعثم الكلمة السحرية.

 

 

لم يكن ليث بحاجة إلى التفكير قبل القبول. على الرغم من أفضل جهوده ، لا تزال تيستا بحاجة إلى رعاية مستمرة. من وقت لآخر كان لا يزال عليهم طلب المساعدة من نانا ولم تكن رخيصة.

“إ-إنفيرو!”

كان هناك الكثير من العيون عليه ، حدسه ليث أخبره أن هناك خطأ ما ، لذلك قرر أن يلعب على مقربة من السترة.

 

 

أنتج كرة نارية كبيرة كستنائية أخطأت تقريباً الخس. ولكن مع طفرة صغيرة ، طرقت رأس الخس.

كان ريكر على وشك الانفجار بغضب.

 

 

لم يصفق أحد باستثناء الكونت لارك.

 

 

 

أكثر من “هذا هو؟” يمكن سماعه بين الحشد.

احتاج ريكر مرة أخرى إلى كل قوة إرادته لمنع نفسه من إلقاء نوبة من الغضب.

 

 

سارت نانا ببطء إلى الخضروات ، وأعادتها ليقوم الكونت بفحصها.

لأول مرة في حياته الجديدة ، كان لدى ليث بعض المال في جيبه. استطاع أخيراً التحقق من ألعاب الكرنفال التي قدمت أفضل الجوائز.

 

 

“لقد أفسد بعض العلامات اليدوية الرئيسية ، وتلعثم في الكلمة السحرية ، وغاب عن الخس تماماً. لقد تم إقصائه فقط بسبب الانفجار.” لاحظت نانا ببرود.

 

 

 

“لن أبقي آمالي مرتفعة ، لارك. عندما كنت في سنه ، تمكنت بالفعل من الوصول إلى هدفي دون أداء علامات أو استخدام كلمات سحرية. لقد اعترفوا بي فقط بسبب سحري الصامت المثالي.” كانت عيون نانا الرمادية تحدق في ريكر في ازدراء.

 

 

“إذن كيف انتهى بك الأمر أن تكوني معالجة في لوتيا؟”

“حسناً ، إنه لا يزال شاباً ، لهذا السبب أحضرته إليك. لديه عام كامل آخر للتحضير للامتحان. لا يزال هناك وقت لإصلاح الأخطاء الصغيرة. كنت آمل أن تتمكني من إرشاده.”

 

 

‘يسمح للأطفال بأن يكونوا وقحين. إنها واحدة من امتيازاتهم القليلة.’

“سأكون سعيدة بذلك ، سأفعل حقاً. لكن بين القرويين وتلميذي ، بالفعل يدي ممتلئة. أنا أكبر من أن أعتني بشابين ، ومتدربي يأخذ الأسبقية. كما تعلم ، كلمة الساحرة هو تعهدها.”

 

 

في النظرة الأولى ، بدت سيدة عجوز غير واضحة ، ولكن عندما اقتربت منها ، يمكنك أن تشعر بالقوة الخام التي تنضح من جسدها.

“لديك مبتدئ؟” أصيب الكونت لارك بالصدمة لأن أحداً لم يبلغه بمثل هذه المسألة الحرجة.

“مرحباً بك أيها العفريت الصغير. أنت متأكد من أنك تنمو بسرعة ، أليس كذلك؟” تماماً كما لاحظت إيلينا في الشتاء ، تيستا و ليث كانا ينموان أطول وأكثر رشاقة من أقرانهم. نفس الشيء كان يحدث لرينا أيضاً بعد أن تلقت علاج ليث.

 

ابتسمت نانا مليئة بالثقة الكافية لكليهما.

“نعم.” أومأت برأسها وهي تبتسم في وجه ريكر.

فشل ريكر في قمع ذهوله ، وحياكة حاجبيه في نانا.

 

 

“لقد تعلم القراءة والكتابة وعمره ثلاث سنوات ، وبحلول ذلك الوقت كان قد تعلم بالفعل السحر الروتيني لوحده.”

حياه ليث مثنياً قبضته بينما كان يعطي الكونت انحناءة عميقة. ثم شرع في تحية رئيس القرية ، نانا وسيليا ، مما جعل انحناءته عميقة وفقاً للاحترام الذي يستحقونه.

 

‘ألا يستطيع أن يرى أنهم يقودونه من عند الأنف؟ كيف يمكن لشخص لديه وضع اجتماعي عالٍ مثل الكونت أن يثق بكلمة واحدة من هؤلاء العامة؟’

“رائع!” كانت إثارة الكونت لارك صفعة على وجه ريكر.

مرة أخرى ، كانا يدوران في اتجاهين متعاكسين. سلّط الخس البطيء الضوء على هذه الظاهرة.

 

 

“نعم ، هو أيضاً تلميذي.” تقدمت سيليا إلى الأمام مضيفة وقود إلى النار. هي ونانا تكرهان بعضهما البعض بأدب. ومع ذلك ، بينها وبين شقي بغيض عالق ، كانت سيليا تختار دائماً الشيطان الذي تعرفه.

كان ريكر على وشك الانفجار بغضب.

 

أصبح ليث قاتماً أيضاً. فكرة فقدان كل شيء بعد العمل بجد من أجله جعل مستقبله يبدو أكثر خوفاً.

“لقد اصطاد في غابة تراون من سن الرابعة. حتى لو كان بإمكانه فقط اصطياد الومضات والمخلوقات ، فلن يفوته أي هدف متحرك ، ناهيك عن بعض الخس.”

“أوه ، أوه ، أوه!” ضحكت نانا. “انظر ، لارك؟ الأخلاق. هذا شيء يفتقر إليه العديد من الشباب في الوقت الحاضر.”

 

 

ثم همست في أذن الكونت: “إنه في الواقع تعرف – الذي زود بـ – تعرف.”

“إ-إنفيرو!”

 

“لقد أفسد بعض العلامات اليدوية الرئيسية ، وتلعثم في الكلمة السحرية ، وغاب عن الخس تماماً. لقد تم إقصائه فقط بسبب الانفجار.” لاحظت نانا ببرود.

“رائع! ممتاز! متى يمكنني مقابلته؟” قفزت نظارته أحادية العين من عينه من السعادة.

 

 

 

كان ريكر على وشك الانفجار بغضب.

 

 

“سأكون سعيدة بذلك ، سأفعل حقاً. لكن بين القرويين وتلميذي ، بالفعل يدي ممتلئة. أنا أكبر من أن أعتني بشابين ، ومتدربي يأخذ الأسبقية. كما تعلم ، كلمة الساحرة هو تعهدها.”

‘ألا يستطيع أن يرى أنهم يقودونه من عند الأنف؟ كيف يمكن لشخص لديه وضع اجتماعي عالٍ مثل الكونت أن يثق بكلمة واحدة من هؤلاء العامة؟’

 

 

 

‘الكذب والغش في طبيعتهما. إنهم مجرد قمامة ، يحاولون جرنا إلى مستواهم ليجعلوا أنفسهم يشعرون بتحسن حيال حياتهم المثير للشفقة! إذا كانت هذه الخفاش العجوز ساحرة ، فأنا الأمير المتوج.’

 

 

يأمل المهاجرون في استدراج الأولاد الصغار إلى إهدار أموالهم ، محاولين إقناع الفتيات بالهدايا باهظة الثمن التي لا يستطيعون تحملها بدون المقامرة.

‘لماذا يجب أن أتحمل الاستماع إلى هرائها؟ وكيف يمكن حتى للصياد النتن أن يتحدث بحرية مع الكونت؟ هذا المساء لا يمكن أن يتحول إلى أسوأ من ذلك. كيف تمكنت من السماح لوالدي بإقناعي بالحضور إلى هذا الخنزير؟’

 

 

في وقت لاحق من المساء ، قدّم الكونت لارك شيوخ القرية لضيفه الشرف.

“ها هو ذا!” صاح برومان منتصراً ، وسحب ليث بقوة من ذراعه.

فشل ريكر في قمع ذهوله ، وحياكة حاجبيه في نانا.

 

“لديك مبتدئ؟” أصيب الكونت لارك بالصدمة لأن أحداً لم يبلغه بمثل هذه المسألة الحرجة.

لم يكن لليث أي فكرة عما كان يحدث. كان مع عائلته ، يقضم تفاحة بالكراميل ، عندما ظهر برومان من فراغ ، يثرثر في شرف القرية أو شيء من هذا القبيل.

“له كل الحق في أن يكون فخوراً ، عزيزتي نانا. في العام المقبل سيبلغ اثني عشر عاماً ويتقدم بطلب للحصول على منحة أكاديمية غريفون البرق. مع قليل من الحظ ، سوف يسجل مثلما فعلت في ذلك اليوم!”

 

بدأوا يراقبونه ، لكن ليث لم يكن جشعاً وغادر بعد حصوله على الجوائز الثلاثة. لقد كان يريد شيئاً بالفعل لـ راز أيضاً ، ولكن كل ما لديهم كان منتجات نسائية.

كان هناك الكثير من العيون عليه ، حدسه ليث أخبره أن هناك خطأ ما ، لذلك قرر أن يلعب على مقربة من السترة.

أومأ ليث. “نعم أنا كذلك. هل يمكنني أن أطرح عليك سؤالاً؟”

 

“إذن كيف انتهى بك الأمر أن تكوني معالجة في لوتيا؟”

“الكونت لارك ، يشرفني أن ألتقي بك.” لم يتطلب الأمر عبقرياً لفهم أن حبة الفول المبالغ مع نظارة أحادية العين يجب أن يكون لورد الأرض.

“أوه ، أوه ، أوه! حصلت لنفسك شجاع آخر ، عزيزي لارك.” ضحكت نانا دون أي دفء.

 

“ليس لدي شك في ذلك يا لوردي.” انحنى ريكر هذه المرة ، ولكن إلى الكونت لارك.

حياه ليث مثنياً قبضته بينما كان يعطي الكونت انحناءة عميقة. ثم شرع في تحية رئيس القرية ، نانا وسيليا ، مما جعل انحناءته عميقة وفقاً للاحترام الذي يستحقونه.

كان طول ليث بالفعل يزيد عن 1.1 متر (3’7 بوصات) ، أكتافه واسعة كما لو لعب كرة الماء.

 

 

أخيراً ، التفت إلى الطفل السيء الذي يقف بجوار الكونت. كان عليه أن يبلغ من العمر عشر سنوات وكان طوله 1.4 متراً (4 أقدام و 8 بوصات) ، وكان يرتدي قميصاً حريرياً أبيض فوق السراويل الجلدية الراقية. وكان وجهه أحمر اللون ومتعرقاً كما لو أنه ركض لحياته أو عضه ثعبان سام.

اجتمعت جميع العائلات في القرية للاحتفال ، متناسين مشاكلهم اليومية وبؤسهم. تم دفع كل شيء من الزينة إلى الطعام والمشروبات من قبل الكونت لارك.

 

‘ألا يستطيع أن يرى أنهم يقودونه من عند الأنف؟ كيف يمكن لشخص لديه وضع اجتماعي عالٍ مثل الكونت أن يثق بكلمة واحدة من هؤلاء العامة؟’

لم يكن الموقف منطقياً بالنسبة لليث ، ولكن نظراً لأنه لم يبد أحد قلقاً بشأن صحة الطفل ، قام ليث بما كان يفترض أن يفعله.

يبدو أن الكونت قد نسي تماماً وجوده.

 

 

“تحياتي أيها الضيف الكريم. آمل أن تستمتع بزيارتك لقريتنا.” مثنياً ليث قبضة يده مرة أخرى ، أعطى ريكر انحناءة صغيرة. لم يكن لديه أي فكرة عن هوية هذا الطفل ، ولم يتمكن ريكر من العثور على القوة لتقديم نفسه.

 

 

والأسوأ من ذلك ، كان الكونت لارك يضغط عليه كثيراً. في نظر ريكر ، لم يكن هذا اختباراً بسيطاً ، بل مسألة حياة أو موت.

يبدو أن الكونت قد نسي تماماً وجوده.

المشروبات الوحيدة المتاحة ستكون المياه والبيرة الخفيفة.

 

“رائع!” كانت إثارة الكونت لارك صفعة على وجه ريكر.

“أوه ، أوه ، أوه!” ضحكت نانا. “انظر ، لارك؟ الأخلاق. هذا شيء يفتقر إليه العديد من الشباب في الوقت الحاضر.”

سيؤثر كل جزء على مزاج ليث بشكل مختلف. الأول سيسبب ضجراً شديداً ، منزعجاً من حقيقة أنه لا يزال غير مسموح له بالتحرك بمفرده.

 

بعد توزيع الهدايا ، بحث ليث عن نانا. أراد إجراء محادثة حول السحر مع أحد الخبراء. وجدها جالسة على مقعد بالقرب من منزلها.

ظل ليث ينظر حوله ، في انتظار أن يشرح أحدهم ما كان يحدث.

“أوه ، أوه ، أوه! حصلت لنفسك شجاع آخر ، عزيزي لارك.” ضحكت نانا دون أي دفء.

 

“الآن حان دورك. برومان!”

“هل يمكنني المساعدة؟” سأل.

كان سكان القرية يجدون صعوبة في تحمل الكثير من عدم الاحترام تجاه شيوخهم ، ولكن من أجل الكونت ، اقتصروا على همسات غاضبة.

 

“الآن حان دورك. برومان!”

احتاج ريكر مرة أخرى إلى كل قوة إرادته لمنع نفسه من إلقاء نوبة من الغضب.

“سأكون سعيدة بذلك ، سأفعل حقاً. لكن بين القرويين وتلميذي ، بالفعل يدي ممتلئة. أنا أكبر من أن أعتني بشابين ، ومتدربي يأخذ الأسبقية. كما تعلم ، كلمة الساحرة هو تعهدها.”

 

عرف ليث أنها ليست مسابقة ، لم يكن من المفترض أن يؤدي جيداً كأداء نانا.

‘هل هذا الرجل معجزتهم؟ متشرد بلا أسنان؟ يجب أن أطلب من الكونت أن يجلدهم جميعاً حتى الموت بسبب أكاذيبهم الصارخة! فظيع ببساطة!’

أخيراً ، التفت إلى الطفل السيء الذي يقف بجوار الكونت. كان عليه أن يبلغ من العمر عشر سنوات وكان طوله 1.4 متراً (4 أقدام و 8 بوصات) ، وكان يرتدي قميصاً حريرياً أبيض فوق السراويل الجلدية الراقية. وكان وجهه أحمر اللون ومتعرقاً كما لو أنه ركض لحياته أو عضه ثعبان سام.

 

“نعم ، ليث.” تدخلت سيليا مرة أخرى. “الكونت لارك يحب السحر بجميع أنواعه وأشكاله. كنت فقط أخبره عن كيفية قتلك للومضات دون تدمير ريشة. هل تمانع في إظهاره؟”

“نعم ، ليث.” تدخلت سيليا مرة أخرى. “الكونت لارك يحب السحر بجميع أنواعه وأشكاله. كنت فقط أخبره عن كيفية قتلك للومضات دون تدمير ريشة. هل تمانع في إظهاره؟”

“هوذَا ، هوذَا طفل!” ابتهجت نانا. “دعنا لا نفسد المزاج ونستمتع بالمهرجان.”

 

عندما بلغت الضربة ذروتها ، صنع ليث إشارات يد بكلتا يديه صارخاً “جورون!” ، ومستحضراً أربعة سهام جليدية ، اثنان لكل جانب. عندما بدأ الخس في الانخفاض ، استخدم “بريزا” لقصه بشكل غير متساو إلى النصف ، باستخدام بريزا مرة أخرى لاستدعاء اثنين من الدوامات لهبوط القطع.

أخرجت عصا خشبية ، وحملتها عالياً ليراها الكونت والجميع.

 

 

 

تنهد ليث بارتياح.

 

 

‘بحق الآلهة ، كيف يمكن دخول مثل هذه العامية في الأكاديمية؟’ فكّر. ‘لابد أنها غشت للدخول ، لا شك.’

‘كل هذه الضجة من أجل عمل روتيني سحري؟ كادوا يصيبوني بنوبة قلبية. إذا كان فقط للترفيه عن بعض النبلاء الضجرين ، فلماذا لا؟ إذا ازدهرت القرية ، فسوف تزدهر عائلتي.’

 

 

احتاج ريكر مرة أخرى إلى كل قوة إرادته لمنع نفسه من إلقاء نوبة من الغضب.

“بريزا!” بعد تدوير أصبعيه الوسطى والمتوسطة مرتين ، كانت دوامة صغيرة تحيط بالعصا. للوهلة الأولى ، كانت مثل تلك التي تستخدمها كل ربة منزل يومياً لتنظيف منازلهم. عند النظر إليها عن كثب ، يمكن للمرء أن يلاحظ أنه كان هناك في الواقع اثنين من الدوامات المختلفة ، واحدة تدور في اتجاه عقارب الساعة والأخرى في عكس اتجاه عقارب الساعة.

“مرحباً بك أيها العفريت الصغير. أنت متأكد من أنك تنمو بسرعة ، أليس كذلك؟” تماماً كما لاحظت إيلينا في الشتاء ، تيستا و ليث كانا ينموان أطول وأكثر رشاقة من أقرانهم. نفس الشيء كان يحدث لرينا أيضاً بعد أن تلقت علاج ليث.

 

“هوذَا ، هوذَا طفل!” ابتهجت نانا. “دعنا لا نفسد المزاج ونستمتع بالمهرجان.”

وبهذه الطريقة ، استخدمت التعويذة ضغطاً كبيراً على العصا في النقطة التي تتصل فيها الدوامتين ، مما تسبب في كسرها على الفور تقريباً.

 

 

 

لقد اخترعها ليث بعد أن بدأت سيليا في إزعاجه كثيراً حول كيف قتل الومضات. لم يستطع إظهار سحر روحه لها ، لذلك خرج بهذه الخدعة.

كان حكام مسابقة عذراء الربيع دائماً على حالهم ، الكونت لارك ، رئيس القرية ، ونانا.

 

فقط أولئك الذين لديهم موهبة حقيقية للسحر كانوا قادرين على استخدام السحر الروتيني من هذا النطاق. بالنسبة للأشخاص العاديين ، يتراوح السحر بين متر أو مترين.

أراد ريكر أن يدحض أن ليث كان يقف بالكاد على بعد متر (1.1 ياردة) من العصا ، لكنه حتى هو يعرف مدى صعوبة استخدام تعويذتين مختلفتين في نفس الوقت. كان يعلم أيضاً أن مثل هذا الاعتراض ستقابله الخفاش العجوز طالبة منه أن يفعل الشيء نفسه. ولم يكن لديه فكرة عن كيفية القيام بذلك.

عرف ليث أنها ليست مسابقة ، لم يكن من المفترض أن يؤدي جيداً كأداء نانا.

 

 

ولوحت نانا بيدها ، ووضع قروي رأساً آخر من الخس على الجذع.

وبهذه الطريقة ، استخدمت التعويذة ضغطاً كبيراً على العصا في النقطة التي تتصل فيها الدوامتين ، مما تسبب في كسرها على الفور تقريباً.

 

 

“ليث ، كن محبوب واطرق ذلك ، من فضلك.”

 

 

كان الكونت لارك من عشاق السحر ، ويحاول دائماً رعاية الشباب الواعدين من أرضه.

كان ليث مرتبكاً أكثر فأكثر. كان للكونت الآن نجوم في عينيه ، ينظر إليه كما لو وحشاً أسطورياً قد نزل من السماء ، بينما كان الطفل النبيل شاحباً كشبح.

 

 

سيؤثر كل جزء على مزاج ليث بشكل مختلف. الأول سيسبب ضجراً شديداً ، منزعجاً من حقيقة أنه لا يزال غير مسموح له بالتحرك بمفرده.

‘ما الذي يحدث هنا بحق اللعنة؟ لماذا الكونت منغمس بالسحر الرخيص؟ ولماذا لا يهتم أحد بهذا الطفل المريض؟ مهما يكون ، فإنه يزداد سوءاً.’

 

 

 

هز ليث قبل أن ينقر بإصبعه الأوسط بينما كان يقول: “جورون!”

بدأوا يراقبونه ، لكن ليث لم يكن جشعاً وغادر بعد حصوله على الجوائز الثلاثة. لقد كان يريد شيئاً بالفعل لـ راز أيضاً ، ولكن كل ما لديهم كان منتجات نسائية.

 

المهرجان يتألف من ثلاثة أجزاء.

ضربت كرة ثلجية مركز الخس الميت ، مما جعله يتدحرج على بعد أمتار قليلة.

ضربت خمسة جانبه الأيسر وخمسة على الجانب الأيمن. عندما بدأ رأس الخس في الانخفاض ، قطعت نانا الهواء مرة أخرى ، هذه المرة بشكل رأسي ، وقسمته بالتساوي إلى أربعة أجزاء.

 

“الرئيس يوروك ، الحكيمة نانا ، اسمحوا لي أن أقدم لكم الشاب ريكر تراهان ، نجل صديقي العزيز ، بارونة لوكار تراهان. هذا الفتى الصغير هو ساحر موهوب حقاً ، سيجلب في المستقبل المجد لمقاطعتنا.”

“بدون استخدام إشارات اليد!” كان الكونت يلهث ، صوته خافت لدرجة أن ليث لم يستطع سماعه.

لم يستطيع عقله قبول أن كل اليقين الذي ترعرع معه ، أثبت أنه ليس أكثر من أكاذيب مريحة.

 

 

“شيء أخير ، عزيزي ليث. إذا تمكنت من انغماس هذه السيدة العجوز المسكينة ، فسوف أعالجك أنت وجميع أفراد عائلتك مجاناً حتى تبدأ تمهنك. هل أنت على استعداد لامتاعي مرة أخيرة؟”

بعد غروب الشمس ، ستُشعل مواقد ومشاعل ضخمة في جميع أنحاء القرية ، في حين أن عمال الكونت يعدون المسرح لحدث المهرجان الرئيسي: انتخاب عذراء الربيع.

 

اجتمعت جميع العائلات في القرية للاحتفال ، متناسين مشاكلهم اليومية وبؤسهم. تم دفع كل شيء من الزينة إلى الطعام والمشروبات من قبل الكونت لارك.

لم يكن ليث بحاجة إلى التفكير قبل القبول. على الرغم من أفضل جهوده ، لا تزال تيستا بحاجة إلى رعاية مستمرة. من وقت لآخر كان لا يزال عليهم طلب المساعدة من نانا ولم تكن رخيصة.

 

 

“لن أبقي آمالي مرتفعة ، لارك. عندما كنت في سنه ، تمكنت بالفعل من الوصول إلى هدفي دون أداء علامات أو استخدام كلمات سحرية. لقد اعترفوا بي فقط بسبب سحري الصامت المثالي.” كانت عيون نانا الرمادية تحدق في ريكر في ازدراء.

ابتسمت نانا مليئة بالثقة الكافية لكليهما.

 

 

 

“برومان ، إرم واحدة من هؤلاء أعلى ما تستطيع.”

 

 

ترجمة: Acedia

ألقى برومان رأس الخس بطلقة كركيت ، فأرسله إلى ارتفاع ثلاثة أمتار (10 بوصات) تقريباً. وعندما وصل إلى ذروته ، قامت نانا بإيماءة بسيطة ، حيث قطعت الهواء أفقياً بيدها الممدودة وأصابعها ، مستحضرةً عشرة سهام جليدية.

في المساء ، كانت العائلات تتجمع وتتفقد المدرجات. سيبحث الناس عن الحلي والمجوهرات لشرائها بأموالهم المدخرة لإضافتها إلى مهر بناتهم.

 

 

ضربت خمسة جانبه الأيسر وخمسة على الجانب الأيمن. عندما بدأ رأس الخس في الانخفاض ، قطعت نانا الهواء مرة أخرى ، هذه المرة بشكل رأسي ، وقسمته بالتساوي إلى أربعة أجزاء.

سوف يقضي الصباح كالمعتاد ، مع العمل والأعمال الروتينية ، لإعطاء التجار والكَرْنَفَالَات الأجانب الوقت لإعداد مواقفهم وترتيب بضاعتهم.

 

‘عندما أنظر إلى نفسي أثناء التفكير ، بدلاً من أن أبدو رائعاً ، أبدو مثل نوع من الأطفال النفسيين الذين هربوا من دار الأحداث. إذا ابتسمت ، الآن بعد أن فقدت الكثير من الأسنان ، فأنا لست لطيفاً.’

ثم قامت ببساطة بفتح كفها نحو السماء ، مستدعية أربعة دوامات صغيرة أسقطت القطع الأربع ببطء.

 

 

المهرجان يتألف من ثلاثة أجزاء.

‘اللعنة! ليس فقط أن تدفق مانا نانا لا يزال متفوقاً على مستواي ، ولكن مستوى مهارتها أعلى من توقعاتي. ربما يمكنني تحقيق نفس النتيجة ، لكني سأحتاج إلى كلتا اليدين وشيء أكثر من مجرد تلويحة عادية من اليد.’

 

 

 

‘الآن أفهم لماذا يحظى الجميع في القرية بتقدير كبير لها. من المحتمل أن تكون السبب في أن قرية لوتيا هادئة للغاية. إذا كان بإمكانها فعل الكثير بسحر روتيني بسيط ، فلا يمكنني أن أتخيل ما يمكنها فعله بتعويذة حقيقية.’ فكّر ليث.

 

 

شعر بعدد لا يحصى من العيون ، فقد تركيزه أثناء أداء علامات اليد وتلعثم الكلمة السحرية.

“الآن حان دورك. برومان!”

“حقاً؟” رد نانا بحماس مبالغ فيه “لماذا لا تطلب منه أن يرينا ما هو قادر عليه؟”

 

 

رأس آخر من الخس ، كركيت آخر.

‘مقابل سنت واحد للرطل. إنهم يعرفون بالفعل أنه يمكنني فعل ذلك ، إذا كان عليّ أن أسلي الكونت ، فقد أفعل ذلك أيضاً مع القليل من الغنيمة.’ فكّر ليث.

 

أنتج كرة نارية كبيرة كستنائية أخطأت تقريباً الخس. ولكن مع طفرة صغيرة ، طرقت رأس الخس.

عرف ليث أنها ليست مسابقة ، لم يكن من المفترض أن يؤدي جيداً كأداء نانا.

 

 

 

حتى يتمكن ليث من الحصول على صورة واضحة عن مقدار الموهبة التي اعتبرت جيدة ، وكم يجب لاعتباره مستوى عبقري ، وكم لملصق “احرق ذلك الوحش” ، كان عليه أن يلعبها بأمان.

في وقت لاحق من المساء ، قدّم الكونت لارك شيوخ القرية لضيفه الشرف.

 

اجتمعت جميع العائلات في القرية للاحتفال ، متناسين مشاكلهم اليومية وبؤسهم. تم دفع كل شيء من الزينة إلى الطعام والمشروبات من قبل الكونت لارك.

عندما بلغت الضربة ذروتها ، صنع ليث إشارات يد بكلتا يديه صارخاً “جورون!” ، ومستحضراً أربعة سهام جليدية ، اثنان لكل جانب. عندما بدأ الخس في الانخفاض ، استخدم “بريزا” لقصه بشكل غير متساو إلى النصف ، باستخدام بريزا مرة أخرى لاستدعاء اثنين من الدوامات لهبوط القطع.

 

 

عرف ليث أنها ليست مسابقة ، لم يكن من المفترض أن يؤدي جيداً كأداء نانا.

مرة أخرى ، كانا يدوران في اتجاهين متعاكسين. سلّط الخس البطيء الضوء على هذه الظاهرة.

فشل ريكر في قمع ذهوله ، وحياكة حاجبيه في نانا.

 

“مرحباً نانا. كيف حالك؟” سأل ليث.

‘مقابل سنت واحد للرطل. إنهم يعرفون بالفعل أنه يمكنني فعل ذلك ، إذا كان عليّ أن أسلي الكونت ، فقد أفعل ذلك أيضاً مع القليل من الغنيمة.’ فكّر ليث.

كان الكونت لارك من عشاق السحر ، ويحاول دائماً رعاية الشباب الواعدين من أرضه.

 

 

وانفجر الحشد وسط تصفيق ، وسرعان ما انضم إليه الكونت لارك المنتشي الذي لا يزال لا يستطيع تصديق عينيه.

 

 

 

أرسلت نانا ليث بعيداً إلى والديه ، وطمأنتن أنها ستحتفظ بجانبها من الصفقة ، قبل التحدث إلى ريكر تراهان مرة أخرى.

“ها هو ذا!” صاح برومان منتصراً ، وسحب ليث بقوة من ذراعه.

 

 

“وهذا ، أيها الشاب ، هو ما تبدو عليه الموهبة الحقيقية للسحر!”

 

 

 

ومع ذلك لم يستطع ريكر سماعها. مرة أخرى عندما أظهرت نانا مهارتها ، فقد وعيه من الوقوف.

 

 

كان هناك الكثير من العيون عليه ، حدسه ليث أخبره أن هناك خطأ ما ، لذلك قرر أن يلعب على مقربة من السترة.

لم يستطيع عقله قبول أن كل اليقين الذي ترعرع معه ، أثبت أنه ليس أكثر من أكاذيب مريحة.

 

————

أومأ ليث. “نعم أنا كذلك. هل يمكنني أن أطرح عليك سؤالاً؟”

ترجمة: Acedia

كان لديها عيون رمادية حادة ، ووجه مليء بالتجاعيد ، وأنف كبير. كانت نانا ترتدي شالاً فوق رأسها دائماً ، لتجنب إزعاج شعرها الرمادي الطويل أثناء العمل.

 

أومأ ليث. “نعم أنا كذلك. هل يمكنني أن أطرح عليك سؤالاً؟”

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط