نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 28

الصياد والفريسة

الصياد والفريسة

الفصل 28 الصياد والفريسة

 

 

“أصغِ إلي ، أيها الشاب ، واستمع جيداً. أتحداك أن تجد أي قرية لا تستضيف معالح واحد ، بل معالجان قادران على إلقاء تتاويذ المستوى الثالث!”

وفرَّ الناس في غرفة الانتظار مساحة للصيادين ، بينما قامت نانا وليث بسرعة بطرد مرضاهم السابقين ، تاركين الأسرة فارغة للجرحى.

 

 

‘لا دوه ، يا شيرلوك. ما هو أسوأ هو أن السحر الانصهار هو لعنة سحر الروح. يمكن أن يشلّ تدفق المانا مما يجعله عديم الفائدة ، ولكن هذا لا يعني سوى الهجمات المباشرة…’

كانوا يائسين للغاية ، لدرجة أن لا أحد اشتكى من عمر ليث أو مكانته الضئيلة. قبل أن يتمكن أي من الصيادين من قول أي شيء ، تحدث كلا المعالجين كواحد.

‘اللعنة! فشل سحر الروح مرة أخرى ، تماماً مثل الراي.’

 

 

“أغلقوا الستائر ودعوني أقوم بعملي.”

 

 

كانت غابة تراون كبيرة جداً ، وكان التحرك سيراً على الأقدام بطيئاً جداً. باستخدام كل من رؤيته للحياة واحساس سولوس ، بدأ يبحث عن فريسته ، بينما كان يتحرك بالقرب من أعلى الأشجار.

قاموا بأداء “فينير راد تو” ، ولكن بدلاً من استخدامه للعثور على سبب البلاء ، الذي ظهر أمام أعينهم ، كان من المفترض التحقق مما إذا كان هناك أي أمل في إنقاذهم.

 

 

أومأ ليث.

لم يكن ليث حتى لديه الوقت لتفعيل التنشيط ، قبل أن يلاحظ أن المرأة كانت ميتة بالفعل. حاول مع ذلك ، ولكن لم يكن هناك تدفق مانا للتلاعب به ، ولا قوة حياة لتعزيزها مع سحر الضوء.

 

 

بعد ذلك ، كان عليه أن يتكئ على الحائط وينزلق إلى الأرض.

“أنا آسف.” قال ليث مغلقاً عيون المرأة الميتة. “لقد ماتت بالفعل قبل أن تصل إلى هنا.”

تحرك ليث خلف ظهره مباشرة ، قبل أن يطلق العنان لتيار من الصواعق بحجم البايك الجاثم.

 

 

قبل أن يتمكن من الاستمرار في أخلاقه بجانب السرير ، صرخت له نانا:

 

 

سقطت الرماح في نفس الوقت ، مثل المطر القاتل.

“تعال هنا بسرعة! لا يزال بإمكاننا إنقاذ هذا إذا عملنا معاً!”

 

 

 

هرع ليث إلى السرير الآخر ، ووضع نفسه على أقدام الرجل بينما تحركت نانا خلف الرأس. كلاهما بحاجة إلى مساحة للعمل في أفضل حالاتهما.

 

 

قام البايك بتوجيه المزيد من سحر الأرض ، وأصبح أثقل أثناء الحفر عميقاً في الأرض بمخالبه. تمكن من السقوط مرة أخرى على أربع ، ويبلغ طوله الآن 1.6 متر (5’3 “) في الكتف.

نانا كانت على حق ، لا يزال التنشيط يشعر بتدفق المانا ، على الرغم من ضعفه. كانت جروح الصياد عميقة للغاية ، وشك ليث في أن السحر المزيف يمكن أن يساعده.

 

 

“وكانت تلك بداية النهاية. بعد قتل بعض الصيادين المتمنيين ، الذين جذبهم الوعد بالمال السهل ، أصبح البايك يتذوق اللحم البشري. ومنذ تلك اللحظة ، بدأ في ملاحقة ملاحقيه بفخاخ متقنة.”

سينتشر السحر العلاجي المزيف في الجسم كله ، قبل التركيز على الإصابة ، مما جعله يحتاج إلى بضع ثوان ليصبح ساري المفعول. والأسوأ من ذلك ، أن عملية الانتشار والتركيز سيسببان للتعويذة فقدان بعضاً من فعاليتها.

 

 

 

وبدلاً من ذلك ، فإن سحر الشفاء الحقيقي سيؤثر بشكل مباشر على الجرح. بفضل التنشيط ، تمكن ليث أيضاً من تحديد مكان إرسال مانا الضوء بدقة جراحية ، مما يزيد من قوة التعويذة.

‘نعم ، من الواضح أنني مستجد مقارنة به. رماح الجليد!’

 

 

‘إن تخصص نانا ليس سحر الضوء ، بعد كل شيء. إذا نادتني ، فهذا يعني أنها تأمل في أن تتمكن تعويذاتي الشخصية من إنقاذ هذا الرجل.’ فكّر.

 

 

 

للحظة ، تردد ليث. كان يحب أن يكون لديه الوقت للتفكير في نسبة المخاطرة إلى العائد في هذا السيناريو.

 

 

“إنه على قيد الحياة ، ولكن بالكاد. لا أعرف ما إذا كان سيتجاوز الأمر أم لا. لا يمكنني حتى أن أؤكد لك الشفاء التام. كانت إصاباته عميقة للغاية ، وقد بذلنا قصارى جهدنا.”

لم يكن يهتم كثيراً بحياة شخص غريب ، كان أكثر خوفاً من كشف أسراره ، وفقدان كل شيء في هذه العملية.

 

 

 

‘أياً كان! عاجلاً أم آجلاً سأضطر إلى الكشف عن تعويذاتي. أريد أن أؤمن بنانا وأمنح كل حماقة ‘مبارك بالنور’ هذه تجربة. العب خائفاً ، مت خائفاً.’

 

 

حتى الرجل الحزين كان يعلم أنه من أجل استعداء ساحرة أخرى كانت عيونها مليئة بالقوة وكان صوتها يولد ريحاً هو انتحار واضح.

قام ليث بعمل إشارات يد سريعة ، ممزوجة بأختام يد النينجا التي تذكرها من فيلم قديم. لقد قام بإعداد تصميم الرقص هذا منذ المحادثة الأخيرة مع الكونت لارك.

‘اللعنة جوهري المانا الأخضر الغبي! إذا كان بالفعل أزرق سماوي ، ربما لن أجبر على المغادرة في منتصف العملية.’ فكّر.

 

“أغلقوا الستائر ودعوني أقوم بعملي.”

“فينير إيسكلا!” كان سحر الضوء يتدفق مباشرة عبر الأوعية الدموية للصياد ، ويصلحها ويوقف فقدان الدم. مع الحفاظ على استقرار نانا ، تمكن ليث من جلب الصياد إلى النقطة التي يمكن أن ينقذه فيها السحر المزيف.

 

 

 

بعد ذلك ، كان عليه أن يتكئ على الحائط وينزلق إلى الأرض.

 

 

كان ليث مرهقاً ، لم يحاول أبداً شيء يتطلب الكثير من التركيز والمانا لفترة طويلة.

كانوا يائسين للغاية ، لدرجة أن لا أحد اشتكى من عمر ليث أو مكانته الضئيلة. قبل أن يتمكن أي من الصيادين من قول أي شيء ، تحدث كلا المعالجين كواحد.

 

لم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً للعثور عليه ، لم يكن البايك يحاول إخفاء نفسه. يمكن لليث أن يتتبعه بفضل علامات مخلب الدب على الأشجار والصخور. عندما وجد البايك ، كان يأكل الغزلان.

‘اللعنة جوهري المانا الأخضر الغبي! إذا كان بالفعل أزرق سماوي ، ربما لن أجبر على المغادرة في منتصف العملية.’ فكّر.

عندما يتعلق الأمر بالغضب ، كانت نانا لا مثيل لها. لقد كانت كبش الفداء لسوء تصرف الآخرين بما يكفي لتدوم مدى الحياة.

 

 

لحسن الحظ ، استحوذت نانا على كل الفضل في النجاح ، مما أعفى ليث من أي استجواب محتمل حول تعويذته غير المعروفة.

كانت غريزة البايك حادة. حتى لو كان لا يزال غير مدرك للصياد الجديد ، فقد شعر أن شيئاً ما قد كان خاطئاً.

 

الفصل 28 الصياد والفريسة

بعد أن أخذت الأربعين عملة نحاسية خاصتها ، حذرت قائد الصيادين.

كان وحشاً ضخماً ، لا يقل طوله عن أربعة أمتار (13 قدماً) ، ووزنه قريب من طن. كان فرائه بنياً داكناً مع ظلال من اللون الأخضر ، وكانت عيناه الخضراء تحدقان في ليث مع خبث.

 

 

“إنه على قيد الحياة ، ولكن بالكاد. لا أعرف ما إذا كان سيتجاوز الأمر أم لا. لا يمكنني حتى أن أؤكد لك الشفاء التام. كانت إصاباته عميقة للغاية ، وقد بذلنا قصارى جهدنا.”

عندما انتهى ، سلمته نانا عشرين قطعة نقدية نحاسية ، نصف الرسوم.

 

 

“أربعون عملة نحاسية ، ما يقرب من نصف عملة فضية لعينة وهذا كل ما لديك لقوله؟ حفنة من الأوصاف والتفكير بالتمني؟” صرخ.

 

 

لم يكن له أي تأثير ، باستثناء غضب الوحش السحري وسواد بعض فرائه.

فهمت نانا بوضوح أن الرجل لم يكن غاضباً منها أو من ليث. هو فقط لا يستطيع أن يقبل خسارة واحد ، إن لم يكن كلا أصدقائه.

 

 

 

لكنها لم تهتم.

أومأ ليث برأسه ، ولكن قبل العودة إلى المنزل كان بحاجة لشراء بعض الأشياء. استمر في مناقشة الأمر مع سولوس طوال الوقت. كانت مواجهة مثل هذا الوحش دون أكثر من خطة واحدة وإعداد كافٍ أمراً غبياً.

 

“أغلقوا الستائر ودعوني أقوم بعملي.”

عندما يتعلق الأمر بالغضب ، كانت نانا لا مثيل لها. لقد كانت كبش الفداء لسوء تصرف الآخرين بما يكفي لتدوم مدى الحياة.

 

 

بينما كانت نانا تزيل الدم المتناثر حول الغرفة ، تمكن ليث من استخدام التنشيط بما يكفي لاستعادة بعض قوته ، لذلك تابعهم في الخارج.

“أصغِ إلي ، أيها الشاب ، واستمع جيداً. أتحداك أن تجد أي قرية لا تستضيف معالح واحد ، بل معالجان قادران على إلقاء تتاويذ المستوى الثالث!”

 

 

تحرك ليث خلف ظهره مباشرة ، قبل أن يطلق العنان لتيار من الصواعق بحجم البايك الجاثم.

“إذا كنت تريد يقيناً ، فابحث عن كريشنا مانوهار ، إله الشفاء! يعيش في أكاديمية غريفون البيضاء ، على بعد خمسمائة كيلومتر (311 ميلاً) من هنا! الآن اخرج من منزلي ، قبل أن أجعلك تخرج!”

‘اللعنة! فشل سحر الروح مرة أخرى ، تماماً مثل الراي.’

 

“اسمي ليث.” انحنى الرجال الثلاثة لبعضهم البعض.

حتى الرجل الحزين كان يعلم أنه من أجل استعداء ساحرة أخرى كانت عيونها مليئة بالقوة وكان صوتها يولد ريحاً هو انتحار واضح.

 

 

 

لا يستطيع الصيادان الباقيان إلا الامتثال.

 

 

كانوا يائسين للغاية ، لدرجة أن لا أحد اشتكى من عمر ليث أو مكانته الضئيلة. قبل أن يتمكن أي من الصيادين من قول أي شيء ، تحدث كلا المعالجين كواحد.

بينما كانت نانا تزيل الدم المتناثر حول الغرفة ، تمكن ليث من استخدام التنشيط بما يكفي لاستعادة بعض قوته ، لذلك تابعهم في الخارج.

 

 

لكنها لم تهتم.

كانت غابة تراون قريبة جداً من منزله للراحة.

لا يبدو أن البايك خائف. هدر مرة أخرى ، واقفاً جزئياً على ساقيه ، قبل أن يضرب كفوفه الأمامية على الأرض ، مما يخلق درعاً كروياً مصنوعاً من الأرض والصخور.

 

“سيدي الصياد ، انتظر من فضلك!” لقد كانوا بالفعل في منتصف الطريق نحو الحانة.

قام البايك بتوجيه المزيد من سحر الأرض ، وأصبح أثقل أثناء الحفر عميقاً في الأرض بمخالبه. تمكن من السقوط مرة أخرى على أربع ، ويبلغ طوله الآن 1.6 متر (5’3 “) في الكتف.

 

وفقا للحيوانات الرامزة في مجال سولوس ، كان البايك دباً تطور إلى وحش سحري. كانوا في تناغم مع سحر الأرض وفي حالات نادرة ، أيضاً مع سحر النار.

أراد قائد الصيادين حقاً أن ينفّذ إحباطه على الآفة الصغيرة ، لكنه استعاد ما يكفي من روعته ليعترف بأن الطفل كان بلا لوم. إذا كان أي شيء ، فقد ساهم في إنقاذ حياة أخيه الصغير.

 

 

‘اللعنة! فشل سحر الروح مرة أخرى ، تماماً مثل الراي.’

هذا وكان لا يزال خائفاً من نانا.

ظهر عدد لا يحصى من رماح الجليد من الهواء الرقيق الذي يحيط بالبايك. كان طول كل منها مترين (6’8 “) ، وسمكها عشرة سنتيمترات (4 بوصات) ، وذات شفرة حادة.

 

“لا حاجة للتكريم ، أيها الشاب. اسمي إيكارت لونغران ، وهذا أخي المحلف فليك إيروتيا.”

“لا حاجة للتكريم ، أيها الشاب. اسمي إيكارت لونغران ، وهذا أخي المحلف فليك إيروتيا.”

هدر البايك بتحديه ، واقفاً شامخاً على ساقيه الخلفيتين.

 

“أربعون عملة نحاسية ، ما يقرب من نصف عملة فضية لعينة وهذا كل ما لديك لقوله؟ حفنة من الأوصاف والتفكير بالتمني؟” صرخ.

“اسمي ليث.” انحنى الرجال الثلاثة لبعضهم البعض.

سينتشر السحر العلاجي المزيف في الجسم كله ، قبل التركيز على الإصابة ، مما جعله يحتاج إلى بضع ثوان ليصبح ساري المفعول. والأسوأ من ذلك ، أن عملية الانتشار والتركيز سيسببان للتعويذة فقدان بعضاً من فعاليتها.

 

 

“الرجل الذي أنقذت حياته هو أخي الصغير ، أوتوم لونغران. إذا كنت أستطيع أن أفعل أي شيء لإرجاع الجميل ، فأنت تحتاج فقط لقول الكلمة.”

‘اللعنة جوهري المانا الأخضر الغبي! إذا كان بالفعل أزرق سماوي ، ربما لن أجبر على المغادرة في منتصف العملية.’ فكّر.

 

 

“هل يمكنك أن تخبرني المزيد عن هذا الوحش السحري؟”

 

 

 

ارتجف إيكارت للحظة ، وأغمض عينيه بسبب الخوف الذي ولّدته الذاكرة في قلبه. لكنه كان صياداً عظيماً ، وقد رقص مع الموت مرات لا تحصى. مع مرور كل ثانية ، كان يستعيد شجاعته وأرواحه.

 

 

“عد إلى المنزل واسترح. أنت موهوب حقاً في سحر الضوء ، لكن هذه التعويذة تستنزف الكثير بالنسبة لك. استخدمها فقط في حالات الطوارئ.”

“إنه البايك ضخم ، هل تعرف ما هو؟”

كان وحشاً ضخماً ، لا يقل طوله عن أربعة أمتار (13 قدماً) ، ووزنه قريب من طن. كان فرائه بنياً داكناً مع ظلال من اللون الأخضر ، وكانت عيناه الخضراء تحدقان في ليث مع خبث.

 

 

أومأ ليث.

“عد إلى المنزل واسترح. أنت موهوب حقاً في سحر الضوء ، لكن هذه التعويذة تستنزف الكثير بالنسبة لك. استخدمها فقط في حالات الطوارئ.”

 

 

وفقا للحيوانات الرامزة في مجال سولوس ، كان البايك دباً تطور إلى وحش سحري. كانوا في تناغم مع سحر الأرض وفي حالات نادرة ، أيضاً مع سحر النار.

“بدأ كل شيء منذ حوالي شهر. لقد هاجم وحش جنوني المزارع الواقعة على الجانب الشرقي من غابة تراون. في البداية ، ستذبح بعض الماشية قبل أن تعود إلى الغابة.”

 

 

“بدأ كل شيء منذ حوالي شهر. لقد هاجم وحش جنوني المزارع الواقعة على الجانب الشرقي من غابة تراون. في البداية ، ستذبح بعض الماشية قبل أن تعود إلى الغابة.”

كان ليث مرهقاً ، لم يحاول أبداً شيء يتطلب الكثير من التركيز والمانا لفترة طويلة.

 

‘يبدو أن الوحوش السحرية قادرة على استخدام سحر الانصهار إلى حد ما.’ علقت سولوس.

“ولكن بعد ذلك وضعت تلك المرأة العجوز البارونة راث مكافأة كبيرة على البايك ، على أمل الانتقام من ابنها المجنون. إنها تؤمن أنه سقط فريسة للوحش قبل بضع سنوات.”

 

 

 

‘راث.’ فكّر ليث. ‘الاسم يبدو مألوفاً.’

 

 

“كبير جداً للراحة!” استدعى ليث رياحاً قوية ، على أمل الاستفادة من هذا الموقف غير المستقر لإسقاط البايك ومنعه من الانقضاض إلى الأمام.

‘النفسي الذي حاول سلبك أرانبك.’ ذكرته سولوس.

‘نعم ، من الواضح أنني مستجد مقارنة به. رماح الجليد!’

 

 

“وكانت تلك بداية النهاية. بعد قتل بعض الصيادين المتمنيين ، الذين جذبهم الوعد بالمال السهل ، أصبح البايك يتذوق اللحم البشري. ومنذ تلك اللحظة ، بدأ في ملاحقة ملاحقيه بفخاخ متقنة.”

 

 

“بدأ كل شيء منذ حوالي شهر. لقد هاجم وحش جنوني المزارع الواقعة على الجانب الشرقي من غابة تراون. في البداية ، ستذبح بعض الماشية قبل أن تعود إلى الغابة.”

“عندما أدركنا مدى ذكاء البايك ، كان الأوان قد فات بالفعل. تمكنا من الابتعاد فقط لأنه كان منشغلاً جداً في وجبته الأخيرة لمطاردتنا.”

قام ليث بعمل إشارات يد سريعة ، ممزوجة بأختام يد النينجا التي تذكرها من فيلم قديم. لقد قام بإعداد تصميم الرقص هذا منذ المحادثة الأخيرة مع الكونت لارك.

 

“تعال هنا بسرعة! لا يزال بإمكاننا إنقاذ هذا إذا عملنا معاً!”

انحنى ليث مرة أخرى.

‘عرض رائع لانصهار الأرض!’ لم تستطع سولوس أن تكبح إعجابها به. شعر ليث بنفس الشيء ، لكنه كان قلقاً للغاية من قول أي شيء.

 

 

“شكراً. أعيش بالقرب من الغابة ، وربما تكون معلوماتك قد أنقذت عائلتي للتو. فكِّر أنه تم تسوية ديونك.”

“عد إلى المنزل واسترح. أنت موهوب حقاً في سحر الضوء ، لكن هذه التعويذة تستنزف الكثير بالنسبة لك. استخدمها فقط في حالات الطوارئ.”

 

 

قبل أن يتمكن من الالتفاف ، أمسك إيكارت كتفه.

كان وحشاً ضخماً ، لا يقل طوله عن أربعة أمتار (13 قدماً) ، ووزنه قريب من طن. كان فرائه بنياً داكناً مع ظلال من اللون الأخضر ، وكانت عيناه الخضراء تحدقان في ليث مع خبث.

 

هرع ليث إلى السرير الآخر ، ووضع نفسه على أقدام الرجل بينما تحركت نانا خلف الرأس. كلاهما بحاجة إلى مساحة للعمل في أفضل حالاتهما.

“لقد كنت في هذا العمل طويلاً بما يكفي للتعرف على زميل صياد عندما أرى أحدهم. استمع إلى نصيحتي ، لا تتبعه. هذا الوحش غير طبيعي. ليس فقط ذكياً وماكراً ، ولكنه يتحرك أيضاً في سرعات لا تصدق.”

كانت تعويذة قتل ليث الأكيدة.

 

“عد إلى المنزل واسترح. أنت موهوب حقاً في سحر الضوء ، لكن هذه التعويذة تستنزف الكثير بالنسبة لك. استخدمها فقط في حالات الطوارئ.”

“بغض النظر عن مدى السرعة التي تهرب بها أو تلاحقه ، فإنه يستمر في تبديل الأماكن ، وكأنه شبح. أعلم أنه يبدو غبياً ، لكنني أعتقد أنه روح منتقمة.”

كانوا يائسين للغاية ، لدرجة أن لا أحد اشتكى من عمر ليث أو مكانته الضئيلة. قبل أن يتمكن أي من الصيادين من قول أي شيء ، تحدث كلا المعالجين كواحد.

 

 

شكره ليث مرة أخرى ، قبل أن يعود للمساعدة في نقل أوتوم إلى إحدى غرف الحانة وتنظيف الدم على أرضية منزل نانا.

وفرَّ الناس في غرفة الانتظار مساحة للصيادين ، بينما قامت نانا وليث بسرعة بطرد مرضاهم السابقين ، تاركين الأسرة فارغة للجرحى.

 

“إنه على قيد الحياة ، ولكن بالكاد. لا أعرف ما إذا كان سيتجاوز الأمر أم لا. لا يمكنني حتى أن أؤكد لك الشفاء التام. كانت إصاباته عميقة للغاية ، وقد بذلنا قصارى جهدنا.”

عندما انتهى ، سلمته نانا عشرين قطعة نقدية نحاسية ، نصف الرسوم.

 

 

لحسن الحظ ، استحوذت نانا على كل الفضل في النجاح ، مما أعفى ليث من أي استجواب محتمل حول تعويذته غير المعروفة.

“عد إلى المنزل واسترح. أنت موهوب حقاً في سحر الضوء ، لكن هذه التعويذة تستنزف الكثير بالنسبة لك. استخدمها فقط في حالات الطوارئ.”

“أربعون عملة نحاسية ، ما يقرب من نصف عملة فضية لعينة وهذا كل ما لديك لقوله؟ حفنة من الأوصاف والتفكير بالتمني؟” صرخ.

 

 

أومأ ليث برأسه ، ولكن قبل العودة إلى المنزل كان بحاجة لشراء بعض الأشياء. استمر في مناقشة الأمر مع سولوس طوال الوقت. كانت مواجهة مثل هذا الوحش دون أكثر من خطة واحدة وإعداد كافٍ أمراً غبياً.

 

 

كان ليث مرهقاً ، لم يحاول أبداً شيء يتطلب الكثير من التركيز والمانا لفترة طويلة.

بعد تحذير سيليا ، أمضى اليوم كله يستريح ويستخدم التراكم. في حالة الحياة أو الموت ، حتى قوة صغيرة يمكن أن تحدث الفرق.

 

 

أرسل ليث موجة ضخمة من المانا ، محاولاً قطع عنق البايك دفعة واحدة.

في تلك الليلة ، نام لأول مرة منذ شهرين. أراد ليث أن يكون في ذروته ، لم يكن على استعداد لتحمل المخاطر غير الضرورية. استيقظ قبل الفجر ، وترك ملاحظة لوالديه.

بعد أن أخذت الأربعين عملة نحاسية خاصتها ، حذرت قائد الصيادين.

 

“هل يمكنك أن تخبرني المزيد عن هذا الوحش السحري؟”

ثم ارتدى مجموعة الصياد الجلدية الجديدة الخاصة به ، مع واقيات معدنية للساعدين ، السيقان ، والقلب ، خط دفاعه الأخير في حالة فشل كل شيء آخر. بمجرد الخروج ، بعد التحقق من عدم وجود شهود ، ألقى تعويذة ارتفاع الصقر ورحل.

 

 

 

كانت غابة تراون كبيرة جداً ، وكان التحرك سيراً على الأقدام بطيئاً جداً. باستخدام كل من رؤيته للحياة واحساس سولوس ، بدأ يبحث عن فريسته ، بينما كان يتحرك بالقرب من أعلى الأشجار.

‘النفسي الذي حاول سلبك أرانبك.’ ذكرته سولوس.

 

 

لم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً للعثور عليه ، لم يكن البايك يحاول إخفاء نفسه. يمكن لليث أن يتتبعه بفضل علامات مخلب الدب على الأشجار والصخور. عندما وجد البايك ، كان يأكل الغزلان.

لكنها لم تهتم.

 

 

‘الكثير للذكي والماكر. كيف يمكن أنه لا يزال يأكل؟ كان يجب أن يملأ بطنه عدة مرات بالفعل.’ فكّر ليث. ‘ومع ذلك ، دعنا نرى ما إذا كان يمكنني قتله بشكل لطيف وسهل.’

قام ليث بعمل إشارات يد سريعة ، ممزوجة بأختام يد النينجا التي تذكرها من فيلم قديم. لقد قام بإعداد تصميم الرقص هذا منذ المحادثة الأخيرة مع الكونت لارك.

 

 

كان البايك على الأرض ، بينما كان ليث في السماء ، والمسافة بينهما حوالي 30 متراً (33 ياردة) ، ضمن نطاق سحر الروح.

“لقد كنت في هذا العمل طويلاً بما يكفي للتعرف على زميل صياد عندما أرى أحدهم. استمع إلى نصيحتي ، لا تتبعه. هذا الوحش غير طبيعي. ليس فقط ذكياً وماكراً ، ولكنه يتحرك أيضاً في سرعات لا تصدق.”

 

 

أرسل ليث موجة ضخمة من المانا ، محاولاً قطع عنق البايك دفعة واحدة.

كان ليث مرهقاً ، لم يحاول أبداً شيء يتطلب الكثير من التركيز والمانا لفترة طويلة.

 

 

كانت غريزة البايك حادة. حتى لو كان لا يزال غير مدرك للصياد الجديد ، فقد شعر أن شيئاً ما قد كان خاطئاً.

 

 

لعن كل من ليث وسولوس كواحد.

لقد أغرق جسده بالكامل بسحر الأرض ، لذلك عندما اشتبكت مانا الاثنين ، تضاءل سحر الروح إلى فرك الرقبة.

ظهر عدد لا يحصى من رماح الجليد من الهواء الرقيق الذي يحيط بالبايك. كان طول كل منها مترين (6’8 “) ، وسمكها عشرة سنتيمترات (4 بوصات) ، وذات شفرة حادة.

 

سقطت الرماح في نفس الوقت ، مثل المطر القاتل.

‘اللعنة! فشل سحر الروح مرة أخرى ، تماماً مثل الراي.’

‘اللعنة! فشل سحر الروح مرة أخرى ، تماماً مثل الراي.’

 

“بغض النظر عن مدى السرعة التي تهرب بها أو تلاحقه ، فإنه يستمر في تبديل الأماكن ، وكأنه شبح. أعلم أنه يبدو غبياً ، لكنني أعتقد أنه روح منتقمة.”

‘يبدو أن الوحوش السحرية قادرة على استخدام سحر الانصهار إلى حد ما.’ علقت سولوس.

شكره ليث مرة أخرى ، قبل أن يعود للمساعدة في نقل أوتوم إلى إحدى غرف الحانة وتنظيف الدم على أرضية منزل نانا.

 

 

‘لا دوه ، يا شيرلوك. ما هو أسوأ هو أن السحر الانصهار هو لعنة سحر الروح. يمكن أن يشلّ تدفق المانا مما يجعله عديم الفائدة ، ولكن هذا لا يعني سوى الهجمات المباشرة…’

 

 

“فينير إيسكلا!” كان سحر الضوء يتدفق مباشرة عبر الأوعية الدموية للصياد ، ويصلحها ويوقف فقدان الدم. مع الحفاظ على استقرار نانا ، تمكن ليث من جلب الصياد إلى النقطة التي يمكن أن ينقذه فيها السحر المزيف.

بعد أن فشلت خطته الأولى ، اختبأ ليث خلف الشجرة أثناء الابتعاد عن البايك. لا يزال إلقاء التعاويذ في الجو يتطلب الكثير من الجهد ، كما أراد الاحتفاظ بقدرته على التحليق بسر من الفريسة.

‘رباه! تستخدم الوحوش السحرية السحر الحقيقي أيضاً!’

 

لم يكن له أي تأثير ، باستثناء غضب الوحش السحري وسواد بعض فرائه.

ما إن كان على الأرض ، اتخذ مساراً دائرياً باتجاه البايك ، باستخدام العوم ليبقى هادئاً ، وهالة مظلمة خفية لإلغاء رائحته وهالته.

 

 

 

عندما عثر ليث على البايك مرة أخرى ، كان لا يزال يشم الهواء ، وينظر إلى محيطه.

 

 

أرسل ليث موجة ضخمة من المانا ، محاولاً قطع عنق البايك دفعة واحدة.

تحرك ليث خلف ظهره مباشرة ، قبل أن يطلق العنان لتيار من الصواعق بحجم البايك الجاثم.

“وكانت تلك بداية النهاية. بعد قتل بعض الصيادين المتمنيين ، الذين جذبهم الوعد بالمال السهل ، أصبح البايك يتذوق اللحم البشري. ومنذ تلك اللحظة ، بدأ في ملاحقة ملاحقيه بفخاخ متقنة.”

 

 

لم يكن له أي تأثير ، باستثناء غضب الوحش السحري وسواد بعض فرائه.

 

 

 

‘يا إلهي! لم أكن لأشتبه أبداً في أن اندماج الأرض يمكن أن يحمي من البرق.’

 

 

 

هدر البايك بتحديه ، واقفاً شامخاً على ساقيه الخلفيتين.

ثم ارتدى مجموعة الصياد الجلدية الجديدة الخاصة به ، مع واقيات معدنية للساعدين ، السيقان ، والقلب ، خط دفاعه الأخير في حالة فشل كل شيء آخر. بمجرد الخروج ، بعد التحقق من عدم وجود شهود ، ألقى تعويذة ارتفاع الصقر ورحل.

 

لم يكن يهتم كثيراً بحياة شخص غريب ، كان أكثر خوفاً من كشف أسراره ، وفقدان كل شيء في هذه العملية.

كان وحشاً ضخماً ، لا يقل طوله عن أربعة أمتار (13 قدماً) ، ووزنه قريب من طن. كان فرائه بنياً داكناً مع ظلال من اللون الأخضر ، وكانت عيناه الخضراء تحدقان في ليث مع خبث.

“فينير إيسكلا!” كان سحر الضوء يتدفق مباشرة عبر الأوعية الدموية للصياد ، ويصلحها ويوقف فقدان الدم. مع الحفاظ على استقرار نانا ، تمكن ليث من جلب الصياد إلى النقطة التي يمكن أن ينقذه فيها السحر المزيف.

 

 

“كبير جداً للراحة!” استدعى ليث رياحاً قوية ، على أمل الاستفادة من هذا الموقف غير المستقر لإسقاط البايك ومنعه من الانقضاض إلى الأمام.

“أصغِ إلي ، أيها الشاب ، واستمع جيداً. أتحداك أن تجد أي قرية لا تستضيف معالح واحد ، بل معالجان قادران على إلقاء تتاويذ المستوى الثالث!”

 

 

قام البايك بتوجيه المزيد من سحر الأرض ، وأصبح أثقل أثناء الحفر عميقاً في الأرض بمخالبه. تمكن من السقوط مرة أخرى على أربع ، ويبلغ طوله الآن 1.6 متر (5’3 “) في الكتف.

 

 

‘أياً كان! عاجلاً أم آجلاً سأضطر إلى الكشف عن تعويذاتي. أريد أن أؤمن بنانا وأمنح كل حماقة ‘مبارك بالنور’ هذه تجربة. العب خائفاً ، مت خائفاً.’

‘عرض رائع لانصهار الأرض!’ لم تستطع سولوس أن تكبح إعجابها به. شعر ليث بنفس الشيء ، لكنه كان قلقاً للغاية من قول أي شيء.

 

 

في تلك الليلة ، نام لأول مرة منذ شهرين. أراد ليث أن يكون في ذروته ، لم يكن على استعداد لتحمل المخاطر غير الضرورية. استيقظ قبل الفجر ، وترك ملاحظة لوالديه.

‘نعم ، من الواضح أنني مستجد مقارنة به. رماح الجليد!’

“الرجل الذي أنقذت حياته هو أخي الصغير ، أوتوم لونغران. إذا كنت أستطيع أن أفعل أي شيء لإرجاع الجميل ، فأنت تحتاج فقط لقول الكلمة.”

 

 

ظهر عدد لا يحصى من رماح الجليد من الهواء الرقيق الذي يحيط بالبايك. كان طول كل منها مترين (6’8 “) ، وسمكها عشرة سنتيمترات (4 بوصات) ، وذات شفرة حادة.

وفقا للحيوانات الرامزة في مجال سولوس ، كان البايك دباً تطور إلى وحش سحري. كانوا في تناغم مع سحر الأرض وفي حالات نادرة ، أيضاً مع سحر النار.

 

 

كانت تعويذة قتل ليث الأكيدة.

 

 

“إنه على قيد الحياة ، ولكن بالكاد. لا أعرف ما إذا كان سيتجاوز الأمر أم لا. لا يمكنني حتى أن أؤكد لك الشفاء التام. كانت إصاباته عميقة للغاية ، وقد بذلنا قصارى جهدنا.”

سقطت الرماح في نفس الوقت ، مثل المطر القاتل.

لا يستطيع الصيادان الباقيان إلا الامتثال.

 

 

لا يبدو أن البايك خائف. هدر مرة أخرى ، واقفاً جزئياً على ساقيه ، قبل أن يضرب كفوفه الأمامية على الأرض ، مما يخلق درعاً كروياً مصنوعاً من الأرض والصخور.

 

 

‘عرض رائع لانصهار الأرض!’ لم تستطع سولوس أن تكبح إعجابها به. شعر ليث بنفس الشيء ، لكنه كان قلقاً للغاية من قول أي شيء.

تم سحق الرماح على الحاجز المستدعي ، دون إلحاق أي ضرر بالبايك.

‘اللعنة! فشل سحر الروح مرة أخرى ، تماماً مثل الراي.’

 

 

لعن كل من ليث وسولوس كواحد.

 

 

 

‘رباه! تستخدم الوحوش السحرية السحر الحقيقي أيضاً!’

 

————–

قام البايك بتوجيه المزيد من سحر الأرض ، وأصبح أثقل أثناء الحفر عميقاً في الأرض بمخالبه. تمكن من السقوط مرة أخرى على أربع ، ويبلغ طوله الآن 1.6 متر (5’3 “) في الكتف.

ترجمة: Acedia

 

 

 

‘الكثير للذكي والماكر. كيف يمكن أنه لا يزال يأكل؟ كان يجب أن يملأ بطنه عدة مرات بالفعل.’ فكّر ليث. ‘ومع ذلك ، دعنا نرى ما إذا كان يمكنني قتله بشكل لطيف وسهل.’

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط