نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 30

الغنيمة

الغنيمة

الفصل 30 الغنيمة

 

 

 

‘ليس هنا ، ليس الآن!’ صرخ ليث داخلياً.

عند هذه الفكرة ، خف مزاج ليث على الفور.

 

 

‘حتى ينتهي ، سأكون هدفاً سهلاً!’ كان يعلم أنه من المستحيل تأجيل عملية تكرير الشوائب حتى يعود إلى المنزل.

“إنها ليست إهانة. لقد قتلت الملك في الغرب ، و مع حياته طالبت بلقبه كذلك.”

 

“ماذا عن جثة جيردا؟ هل يمكننا أن نأخذ الفضل في القتل أم أنها ستثير الشكوك؟

لم يكن لليث خياراً سوى عدم تقديم مقاومة ، مما يجعله سريعاً وغير مؤلم قدر الإمكان.

‘شكراً على السؤال من دون أي تلميح خفي من جانبي.’ كانت السخرية واضحة. “ما زلت أتعافى من الخوف الكبير الذي سببته لي بالأمس ، لكنني سأعيش.’

 

 

سرعان ما بدأ إخراج الإفرازات السوداء من جميع مسامه وفتحاته. كانت عيون وحنجرة ليث تحترق من الشعور السيء الذي تسببت به الشوائب في طريقها للخروج.

وبنبض من سحر الظلام ، نفى كل الشوائب إلى العدم.

 

‘اللعنة أنت على حق! أحياناً ما أكون مجرد متمركز الذات أبله.’

شعر ليث وكأنه نهر من الصفراء يخرج من جسده.

‘إذا أصبحت تعويذة المستوى الأول سهلة للغاية ، فماذا عن السحر الروتيني؟’

 

‘أزرق سماوي عميق؟’ سعل ليث بعض الشوائب العالقة في حلقه.

عندما انتهى أخيراً ، كان يركع ويداه على الأرض. كان هناك بركة ضخمة من المادة الشبيهة بالقطران تحته ، ملطخة الهواء برائحتها الفاسدة.

 

 

لم يشعر ليث بالاطمئنان الشديد ، فقد قرر الاستمرار في التوقف أثناء التقاط أنفاسه والبحث عن أفضل طريق هروب ممكن.

‘مبروك على تطوير جوهرك المانا إلى الأزرق السماوي العميق!’ كان صوت سولوس مليئاً بالبهجة.

‘ما زلت أقل من مستوى نانا ، وقد ولدَت بهذا الجوهر! إذا مارست تقنيات التنفس الخاصة بي ، فليس هناك ما يدل على مدى قوتها. ربما يمكنها بالفعل إسقاط الجبال وتقسيم البحر.’

 

“تقصد الصخرة المزعجة التي ترتديها الآن في إصبعك ، فهمت. ثم جاء دوري للاعتذار عن إتلاف ممتلكاتك ومحاولة طردك من الغابة. أردت فقط إيقاف الضوضاء ، ولك أن تتوقف هجومك.”

‘يجب أيضاً أن تفقد كيلوغراماً أو اثنين (2.2 أو 4.4 رطل) على الأقل ، بناءً على عدد الشوائب التي طردتها هذه المرة. أستطيع بالفعل أن أشعر بجودة تحسين تدفق المانا الخاص بك. وجباتي لم تكن لذيذة هكذا!’

 

 

 

‘أزرق سماوي عميق؟’ سعل ليث بعض الشوائب العالقة في حلقه.

 

 

“نعم ، يشعر الناس بالخوف بسهولة. إنهم يعتقدون أنهم جميعاً عالون ومستقيمون. لا يحبون عندما يهدد شخص أو شيء لا يعرفونه على قدم المساواة الوضع الراهن.”

‘كل هذه السنوات ، العمل الشاق ، حتى المخاطرة بحياتي ضد ليس وحش سحري واحد بل اثنين متتاليين ، فقط لأسوأ جوهر أزرق سماوي ممكن؟’ لم يستطع إلا أن يشعر بالاكتئاب والإحباط.

‘ما زلت أقل من مستوى نانا ، وقد ولدَت بهذا الجوهر! إذا مارست تقنيات التنفس الخاصة بي ، فليس هناك ما يدل على مدى قوتها. ربما يمكنها بالفعل إسقاط الجبال وتقسيم البحر.’

 

 

‘ما زلت أقل من مستوى نانا ، وقد ولدَت بهذا الجوهر! إذا مارست تقنيات التنفس الخاصة بي ، فليس هناك ما يدل على مدى قوتها. ربما يمكنها بالفعل إسقاط الجبال وتقسيم البحر.’

كانت تيستا ورينا لا تزالان نائمتين ، قرر ليث الاستيقاظ وإعداد الإفطار للجميع ، بعد روتينه المعتاد. في تلك اللحظة أدرك كم تغير بين عشية وضحاها.

 

 

وبنبض من سحر الظلام ، نفى كل الشوائب إلى العدم.

“لا تخف ، آفة ، لا أعني أي ضرر. بل على العكس ، لقد جئت لأقدم لك شكري. لقد كان من واجبي إيقاف إيرتو وجيردا ، لكنك تمكنت من أن تسبقني.”

 

 

‘انظر إلى الجانب المشرق. بفضل هذا الاختراق ، يجب أن تكون قادراً في النهاية على علاج تيستا. أليس هذا ما تريده منذ البداية؟’ حاولت سولوس مواساته بأفضل ما تستطيع.

“أيضاً ، هل تعرف ماذا يحدث عندما يتحدث أحدنا؟ يغمى عليه الإنسان أو يهرب. في كلتا الحالتين ، يعودون بأعداد ، حتى أنهم على استعداد لإشعال النار في الغابة لقتلنا جميعاً.”

 

 

عند هذه الفكرة ، خف مزاج ليث على الفور.

“إذن ، يمكنك التحدث أيضاً ، آه؟ لماذا لم نجري هذه المحادثة قبل عامين ، بدلاً من القتال؟”

 

 

‘اللعنة أنت على حق! أحياناً ما أكون مجرد متمركز الذات أبله.’

‘اللعنة حياتي! لا يسعني إلا الهروب سيراً على الأقدام.’ فكّر.

 

 

‘أحياناً؟’ لاحظت سولوس ساخرةً.

 

 

 

‘حسناً ، لا بأس! في معظم الأوقات ، أترك شغفي للسلطة يحصل على أفضل ما لدي. سعيدة الان؟’

لقد أصبح أكبر ، وبلغ ارتفاعه عند الكاهل 1.6 متر (5’6 “) ، واكتسب فراءه الأحمر ظلالاً من اللون الأبيض ، ترقص في ضوء الشمس مثل حريق الهشيم.

 

فجأة ، شعر ليث بقشعريرة متدحرجة على ظهره ووقف شعر عنقه.

ضحكت سولوس.

‘لقد أديت في أقل من دقيقة ما يستغرقني عادة نصف ساعة! لا يزال لدي الكثير من الوقت قبل أن أضطر لإيقاظ الجميع. سولوس ، كيف تشعرين؟’

 

لا يريد أكثر من تغيير الموضوع والهروب من هذا الصمت المحرج سأل ليث:

على الرغم من أنه لم يستخدم التنشيط حتى الآن ، إلا أنه كان بإمكانه بالفعل رؤية العالم من حوله بشكل أكثر وضوحاً من أي وقت مضى. الألوان والروائح والأصوات كل شيء مختلف. كان الأمر كما لو كان مولوداً مرة أخرى ومجرباً العالم لأول مرة.

 

 

‘إذا أصبحت تعويذة المستوى الأول سهلة للغاية ، فماذا عن السحر الروتيني؟’

لا يزال يشعر بالدوار ، قام برش ماء النهر البارد على وجهه ، محاولاً استعادة تركيزه.

 

 

‘أحياناً؟’ لاحظت سولوس ساخرةً.

فجأة ، شعر ليث بقشعريرة متدحرجة على ظهره ووقف شعر عنقه.

لم يشعر ليث بالاطمئنان الشديد ، فقد قرر الاستمرار في التوقف أثناء التقاط أنفاسه والبحث عن أفضل طريق هروب ممكن.

 

استرخى ليث قليلاً.

قفز ليث فجأة مرة أخرى على قدميه ، واستدار ليكتشف أن الراي ، وهو نفس الراي منذ عامين كان يسير صامتاً تجاهه.

 

 

 

لقد أصبح أكبر ، وبلغ ارتفاعه عند الكاهل 1.6 متر (5’6 “) ، واكتسب فراءه الأحمر ظلالاً من اللون الأبيض ، ترقص في ضوء الشمس مثل حريق الهشيم.

لقد أصبح أكبر ، وبلغ ارتفاعه عند الكاهل 1.6 متر (5’6 “) ، واكتسب فراءه الأحمر ظلالاً من اللون الأبيض ، ترقص في ضوء الشمس مثل حريق الهشيم.

 

 

مجرد محاولة تعويذة ارتفاع الصقر كادت أن تؤدي إلى إغماء ليث ، لذلك اضطر إلى إلغائها أثناء استخدام التنشيط لاستعادة قوته مرة أخرى.

على الرغم من أنه لم يستخدم التنشيط حتى الآن ، إلا أنه كان بإمكانه بالفعل رؤية العالم من حوله بشكل أكثر وضوحاً من أي وقت مضى. الألوان والروائح والأصوات كل شيء مختلف. كان الأمر كما لو كان مولوداً مرة أخرى ومجرباً العالم لأول مرة.

 

 

ومع ذلك ، كان جوهر مانا ليث لا يزال غير مستقر بعد عملية التطور ، وبالتالي غير قادر على استيعاب المزيد من طاقة العالم.

 

 

أضاء ضوء الفهم في عيون الراي.

‘اللعنة حياتي! لا يسعني إلا الهروب سيراً على الأقدام.’ فكّر.

 

 

 

استنشق الراي ضغطه وخوفه ، وتحدث.

عندما وصل ليث أخيراً إلى وجهته ، كان متعباً جداً للتحدث أو حتى المشي إلى غرفة نومه. جلس على أقرب كرسي ، تنهد بارتياح ، مما سمح لنفسه بالاسترخاء.

 

 

“لا تخف ، آفة ، لا أعني أي ضرر. بل على العكس ، لقد جئت لأقدم لك شكري. لقد كان من واجبي إيقاف إيرتو وجيردا ، لكنك تمكنت من أن تسبقني.”

 

 

‘أزرق سماوي عميق؟’ سعل ليث بعض الشوائب العالقة في حلقه.

ألقى غزالاً رائعاً كان يحمله على ظهره عند أقدام ليث. كان الجلد والقرون في حالة ممتازة ، بصرف النظر عن علامة لدغة واحدة على الرقبة ، حيث تم كسرها بشكل نظيف.

 

 

‘حتى ينتهي ، سأكون هدفاً سهلاً!’ كان يعلم أنه من المستحيل تأجيل عملية تكرير الشوائب حتى يعود إلى المنزل.

“لاحظت أن البشر يفضلونهم هكذا ، لأنه بعد تناول اللحم يمكنك استبدال الباقي بتلك الأشياء التي تسمونها ‘المال’.”

 

 

 

لم يشعر ليث بالاطمئنان الشديد ، فقد قرر الاستمرار في التوقف أثناء التقاط أنفاسه والبحث عن أفضل طريق هروب ممكن.

 

 

 

“إذن ، يمكنك التحدث أيضاً ، آه؟ لماذا لم نجري هذه المحادثة قبل عامين ، بدلاً من القتال؟”

 

 

 

“توقف عن التطلع إلى طريق الهروب. إذا كنت أريد قتلك حقاً ، كنت سأتجنب الحديث عديم الفائدة وأضرب عندما تكون في أضعف حالاتك. أنا لست متعجرفاً وقاسياً مثل إيرتو. لن أخطئ في الاستهانة بك مرة أخرى.”

 

 

سرعان ما كانت العديد من الدوامات الصغيرة تنظف كل زاوية وركن في غرفة الطعام ، وكان الهواء في الغرفة يزداد سخونة في الثانية ، في حين تطفو الأطباق وأدوات المائدة في مكانها.

“أما سؤالك ، فأنت من هاجمني أولاً.”

 

 

 

“أيضاً ، هل تعرف ماذا يحدث عندما يتحدث أحدنا؟ يغمى عليه الإنسان أو يهرب. في كلتا الحالتين ، يعودون بأعداد ، حتى أنهم على استعداد لإشعال النار في الغابة لقتلنا جميعاً.”

مجرد محاولة تعويذة ارتفاع الصقر كادت أن تؤدي إلى إغماء ليث ، لذلك اضطر إلى إلغائها أثناء استخدام التنشيط لاستعادة قوته مرة أخرى.

 

‘أنا آسف ، أعلم أنك أردت مني الهروب من إيرتو وعدم المخاطرة غير الضرورية ، لكنني لم أستطع الهرب والعيش في خوف ، في انتظار أن يجد عائلتي ويهاجمها.’

تذمر الراي في تلك الذاكرة غير السارة.

 

 

 

استرخى ليث قليلاً.

 

 

ترجمة: Acedia

“نعم ، يشعر الناس بالخوف بسهولة. إنهم يعتقدون أنهم جميعاً عالون ومستقيمون. لا يحبون عندما يهدد شخص أو شيء لا يعرفونه على قدم المساواة الوضع الراهن.”

‘يجب أيضاً أن تفقد كيلوغراماً أو اثنين (2.2 أو 4.4 رطل) على الأقل ، بناءً على عدد الشوائب التي طردتها هذه المرة. أستطيع بالفعل أن أشعر بجودة تحسين تدفق المانا الخاص بك. وجباتي لم تكن لذيذة هكذا!’

 

 

“بالمناسبة ، آسف على هجوم التسلل ، لكنك كنت كبيراً ومخيفاً وتدمر شيئاً ثميناً حقاً بالنسبة لي.”

من بين كل الأشياء التي اكتسبها منذ وصوله إلى العالم الجديد ، كانت سعادة عائلته لا تزال أكبر غنيمة يمكن أن يسعى إليها.

 

 

أضاء ضوء الفهم في عيون الراي.

“لاحظت أن البشر يفضلونهم هكذا ، لأنه بعد تناول اللحم يمكنك استبدال الباقي بتلك الأشياء التي تسمونها ‘المال’.”

 

 

“تقصد الصخرة المزعجة التي ترتديها الآن في إصبعك ، فهمت. ثم جاء دوري للاعتذار عن إتلاف ممتلكاتك ومحاولة طردك من الغابة. أردت فقط إيقاف الضوضاء ، ولك أن تتوقف هجومك.”

لا يريد أكثر من تغيير الموضوع والهروب من هذا الصمت المحرج سأل ليث:

 

كلما اقترب من المنزل ، شعر بالضعف. كان اندفاع الأدرينالين يتلاشى ، وتعرض جسده وعقله للقصف من كل ما حدث. نشأ صداع مقسِّم ، مما يجعل من الصعب عليه التفكير.

“إذا كان علي أن أصدق كلماتك ، فلماذا تدعوني بالآفة؟ أليس هذا نوع من الإهانة؟” استمر ليث في التحرك ، ببطء شديد ، نحو أسرع طريق إلى المنزل ، خطوة واحدة في كل مرة ، كما لو كان ينقل وزنه من قدم إلى أخرى أثناء الدردشة.

 

 

ترجمة: Acedia

شخر الراي ، متظاهراً بعدم ملاحظته.

 

 

 

“إنها ليست إهانة. لقد قتلت الملك في الغرب ، و مع حياته طالبت بلقبه كذلك.”

‘أزرق سماوي عميق؟’ سعل ليث بعض الشوائب العالقة في حلقه.

 

ضحكت سولوس.

“هذا سيجعلك ملكاً في الشرق ، أفترض. ما هو لقبك؟” انتقل ليث خطوة أخرى.

 

 

 

“الحامي. دوري هو إبقاء كل من البشر والوحوش السحرية الجامحة.”

لا يزال يشعر بالدوار ، قام برش ماء النهر البارد على وجهه ، محاولاً استعادة تركيزه.

 

 

“لديه عصابة أفضل بكثير من خاصتي. بالمناسبة ، يا صاحب الجلالة ، أنا لست مهتماً بالملكية أو العبث مع العشب الخاص بك. لا تتردد في الاستيلاء على منطقة إيرتو أو ما يطلق عليه. أنا فقط أصطاد للنجاة ، وليس من أجل الرياضة أو المتعة.”

 

 

“الحامي. دوري هو إبقاء كل من البشر والوحوش السحرية الجامحة.”

“ولهذا السبب ما زلت على قيد الحياة.” برؤية أن الإنسان كان واعياً ذاتياً بشأن حالته الضعيفة ، استسلم الراي واستدار ، ماشياً نحو الغابة.

‘إذا أصبحت تعويذة المستوى الأول سهلة للغاية ، فماذا عن السحر الروتيني؟’

 

لا يريد أكثر من تغيير الموضوع والهروب من هذا الصمت المحرج سأل ليث:

كان ليث لا يزال خائفاً ، ولكن كان عقله حاضراً لتخزين الغزلان في جيبه البعدي. بمجرد اختفاء الوحش السحري من بصره ، نفد ليث من الغابة ، وطلب من سولوس البحث عن أي خطر محتمل.

الشيء التالي الذي كان يعرفه ، هو أن أحداً وضعه في السرير ، وحكماً من الإضاءة كان في الليل بالفعل. أغلق عينيه ، متأملاً في ما يجب القيام به بعد ذلك ، وعندما فتحهم مرة أخرى كان الفجر بالفعل.

 

‘لقد أديت في أقل من دقيقة ما يستغرقني عادة نصف ساعة! لا يزال لدي الكثير من الوقت قبل أن أضطر لإيقاظ الجميع. سولوس ، كيف تشعرين؟’

بمجرد الخروج ، غير إلى ملابسه المعتادة ، معتبراً أن تمزق المخلب على قميصه مقلق للغاية بالنسبة لوالديه.

من بين كل الأشياء التي اكتسبها منذ وصوله إلى العالم الجديد ، كانت سعادة عائلته لا تزال أكبر غنيمة يمكن أن يسعى إليها.

 

 

كلما اقترب من المنزل ، شعر بالضعف. كان اندفاع الأدرينالين يتلاشى ، وتعرض جسده وعقله للقصف من كل ما حدث. نشأ صداع مقسِّم ، مما يجعل من الصعب عليه التفكير.

“إذا كان علي أن أصدق كلماتك ، فلماذا تدعوني بالآفة؟ أليس هذا نوع من الإهانة؟” استمر ليث في التحرك ، ببطء شديد ، نحو أسرع طريق إلى المنزل ، خطوة واحدة في كل مرة ، كما لو كان ينقل وزنه من قدم إلى أخرى أثناء الدردشة.

 

 

عندما وصل ليث أخيراً إلى وجهته ، كان متعباً جداً للتحدث أو حتى المشي إلى غرفة نومه. جلس على أقرب كرسي ، تنهد بارتياح ، مما سمح لنفسه بالاسترخاء.

“الحامي. دوري هو إبقاء كل من البشر والوحوش السحرية الجامحة.”

 

“أيضاً ، هل تعرف ماذا يحدث عندما يتحدث أحدنا؟ يغمى عليه الإنسان أو يهرب. في كلتا الحالتين ، يعودون بأعداد ، حتى أنهم على استعداد لإشعال النار في الغابة لقتلنا جميعاً.”

الشيء التالي الذي كان يعرفه ، هو أن أحداً وضعه في السرير ، وحكماً من الإضاءة كان في الليل بالفعل. أغلق عينيه ، متأملاً في ما يجب القيام به بعد ذلك ، وعندما فتحهم مرة أخرى كان الفجر بالفعل.

اكتشف ليث أنه أصبح الآن قادراً على استخدام ما يصل إلى ستة تعاويذ مرة واحدة دون استخدام أي إيماءة أو كلمة سحرية لمساعدته على تنسيقها.

 

 

كانت تيستا ورينا لا تزالان نائمتين ، قرر ليث الاستيقاظ وإعداد الإفطار للجميع ، بعد روتينه المعتاد. في تلك اللحظة أدرك كم تغير بين عشية وضحاها.

 

 

 

لم يكن جسده مليئاً بالقوة فحسب ، بل كان بإمكانه أيضاً إدراك تدفق المانا الخاص به دون مساعدة من أي تقنية تنفس. كان ليث بحاجة إلى فكرة فقط ليبدأ في الطفو ، حيث تمكن من الخروج من غرفة النوم دون أن يصنع صرير الخشب.

لا يزال يشعر بالدوار ، قام برش ماء النهر البارد على وجهه ، محاولاً استعادة تركيزه.

 

 

ما كان يتطلب الكثير من التركيز في اليوم السابق ، بالكاد يحتاج الآن انتباهه.

 

 

أضاء ضوء الفهم في عيون الراي.

‘إذا أصبحت تعويذة المستوى الأول سهلة للغاية ، فماذا عن السحر الروتيني؟’

 

 

 

اكتشف ليث أنه أصبح الآن قادراً على استخدام ما يصل إلى ستة تعاويذ مرة واحدة دون استخدام أي إيماءة أو كلمة سحرية لمساعدته على تنسيقها.

 

 

‘حتى ينتهي ، سأكون هدفاً سهلاً!’ كان يعلم أنه من المستحيل تأجيل عملية تكرير الشوائب حتى يعود إلى المنزل.

سرعان ما كانت العديد من الدوامات الصغيرة تنظف كل زاوية وركن في غرفة الطعام ، وكان الهواء في الغرفة يزداد سخونة في الثانية ، في حين تطفو الأطباق وأدوات المائدة في مكانها.

 

 

 

وبحلول الوقت الذي تم فيه وضع الطاولة ، كان قد أنهى أيضاً غسل وتجفيف الأرضية.

 

 

 

‘لقد أديت في أقل من دقيقة ما يستغرقني عادة نصف ساعة! لا يزال لدي الكثير من الوقت قبل أن أضطر لإيقاظ الجميع. سولوس ، كيف تشعرين؟’

————-

 

 

‘الآن بعد أن علمت أنك بخير ، فقط خوخي. ولكن بما أنك كنت تشير إلى قدراتي ، بدلاً من مشاعري…’ بالحكم من نبرتها كانت غاضبة تماماً.

 

 

 

‘… بدأ كل من مجال سولوس والجيب البعدي في التوسع منذ استقرار جوهر المانا الخاص بك.’

 

 

‘لقد أديت في أقل من دقيقة ما يستغرقني عادة نصف ساعة! لا يزال لدي الكثير من الوقت قبل أن أضطر لإيقاظ الجميع. سولوس ، كيف تشعرين؟’

‘وماذا عنك؟’

“توقف عن التطلع إلى طريق الهروب. إذا كنت أريد قتلك حقاً ، كنت سأتجنب الحديث عديم الفائدة وأضرب عندما تكون في أضعف حالاتك. أنا لست متعجرفاً وقاسياً مثل إيرتو. لن أخطئ في الاستهانة بك مرة أخرى.”

 

“أما سؤالك ، فأنت من هاجمني أولاً.”

‘شكراً على السؤال من دون أي تلميح خفي من جانبي.’ كانت السخرية واضحة. “ما زلت أتعافى من الخوف الكبير الذي سببته لي بالأمس ، لكنني سأعيش.’

‘… بدأ كل من مجال سولوس والجيب البعدي في التوسع منذ استقرار جوهر المانا الخاص بك.’

 

“نعم ، يشعر الناس بالخوف بسهولة. إنهم يعتقدون أنهم جميعاً عالون ومستقيمون. لا يحبون عندما يهدد شخص أو شيء لا يعرفونه على قدم المساواة الوضع الراهن.”

‘أنا آسف ، أعلم أنك أردت مني الهروب من إيرتو وعدم المخاطرة غير الضرورية ، لكنني لم أستطع الهرب والعيش في خوف ، في انتظار أن يجد عائلتي ويهاجمها.’

لا يريد أكثر من تغيير الموضوع والهروب من هذا الصمت المحرج سأل ليث:

 

‘أنا آسف ، أعلم أنك أردت مني الهروب من إيرتو وعدم المخاطرة غير الضرورية ، لكنني لم أستطع الهرب والعيش في خوف ، في انتظار أن يجد عائلتي ويهاجمها.’

‘لقد عشت طويلاً في رعب والدي ، على الأرض ، للسماح لنفس الشيء أن يحدث مرة أخرى. آمل أن تفهمي.’

تذمر الراي في تلك الذاكرة غير السارة.

 

بعد تحديد ما يجب فعله مع الجثث المختلفة ، استخدم ليث الوقت المتبقي لممارسة التراكم ، بينما كان يفكر في كيفية إبلاغ والديه أنه ابتكر علاجاً لتيستا.

لا يريد أكثر من تغيير الموضوع والهروب من هذا الصمت المحرج سأل ليث:

لم يكن لليث خياراً سوى عدم تقديم مقاومة ، مما يجعله سريعاً وغير مؤلم قدر الإمكان.

 

 

“ماذا عن جثة جيردا؟ هل يمكننا أن نأخذ الفضل في القتل أم أنها ستثير الشكوك؟

 

 

 

‘لا توجد مشكلة بالنسبة لجيردا ، التاريخ مليء بالسحرة الواعدين ، حتى أصغر منك ، يقتل وحشاً سحرياً. نظراً لعدم وجود طريقة لتحديد مدى قوتها ، يمكنك القول أنك نصبت لها كميناً بنجاح.’

 

 

 

‘إيرتو ، من ناحية أخرى ، أكثر إشكالية. لا يقتصر الأمر على كون جلده عديم الفائدة ، مما يجعله جيداً فقط لإثارة المزايا ، ولكن تظهر جثته أيضاً علامات تعويذة يجب أن تكون حول المستوى الرابع أو الخامس ، إن لم يكن أعلاه. أقول إدخرها لأيام ممطرة.’

‘إيرتو ، من ناحية أخرى ، أكثر إشكالية. لا يقتصر الأمر على كون جلده عديم الفائدة ، مما يجعله جيداً فقط لإثارة المزايا ، ولكن تظهر جثته أيضاً علامات تعويذة يجب أن تكون حول المستوى الرابع أو الخامس ، إن لم يكن أعلاه. أقول إدخرها لأيام ممطرة.’

 

 

بعد تحديد ما يجب فعله مع الجثث المختلفة ، استخدم ليث الوقت المتبقي لممارسة التراكم ، بينما كان يفكر في كيفية إبلاغ والديه أنه ابتكر علاجاً لتيستا.

————-

 

شعر ليث وكأنه نهر من الصفراء يخرج من جسده.

من بين كل الأشياء التي اكتسبها منذ وصوله إلى العالم الجديد ، كانت سعادة عائلته لا تزال أكبر غنيمة يمكن أن يسعى إليها.

 

————-

ومع ذلك ، كان جوهر مانا ليث لا يزال غير مستقر بعد عملية التطور ، وبالتالي غير قادر على استيعاب المزيد من طاقة العالم.

ترجمة: Acedia

 

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط