نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 34

إنشاء اللوح

إنشاء اللوح

الفصل 34 إنشاء اللوح

 

 

 

“كيف أنا ماذا؟” صاح ليث ، بعد أن فقد هدوئه لمدة ثانية.

 

 

 

الآن حان دور الكونت ليصبح أحمر حتى أذنيه. اتبع ليث كيليا ، مقاوماً الرغبة في جعلها تتحرك بشكل أسرع. كان هذا الوضع برمته غير متوقع تماماً ، وكان يلقي بثقله في ذهنه.

 

 

 

منذ أن سمع ليث بالرسم ، لم تتوقف سولوس عن الضحك ، وعرض التماثيل الشهيرة مثل ديفيد دوناتيلو أو بيرسيوس أنطونيو كانوفا في رأسه. كانت قد استبدلت ملامح الوجه بوجه ليث وبدلت رأس ميدوسا مع رأس البايك ، طاحنة على أعصابه.

 

 

سقطت الغرفة في صمت ، وكان النبلاء الثلاثة يتأملون كيف أرادوا المراهنة بحياتهم.

‘أقسم أنه إذا جعلني هذا الكونت المعتوه مرسوماً عارياً أو شيء من هذا القبيل ، فسوف أقتله بشكل أسرع وأكثر قسوة من زوجته النفسية على الإطلاق.’

“أليس هناك خيار ثالث؟” سألت كيليا.

 

‘حسناً ، إذا كان اللوح غير مواتٍ للغاية ، هل فكرت في الغش؟’

لحسن الحظ بالنسبة للكونت ، لم يكن هذا هو الحال.

 

 

‘حسناً ، إنها ليست بهذا السوء.’ فكّر ليث. ‘إنه ليس الرعب المبتذل الذي كنت أتخيله ، حتى أنني لست جميلاً بشكل أحمق. هذا وجهي الفعلي. سولوس ، هل أنا فقط ، أم أبدو وسيماً نوعاً ما؟’

كانت اللوحة كبيرة جداً ، يبلغ عرضها متراً واحداً (3’3 “) وارتفاعها 1.5 متر (5 ‘) ، وتمثل البايك ، واقفاً على قدميه بعيون حمراء متوهجة في غابة مظلمة ، محتل المركز والزاوية اليسرى.

تنهدت ليث في إغاثة. على الأقل لم يتم تصويره في بدلة عيد ميلاده أو في نوع من الوقفة المتغطرسة أو المتعجرفة. كان هذا محرجاً حقاً بالنسبة له.

 

 

تم رسم ليث أثناء مواجهة الوحش السحري ، حيث قدم فقط المظهر الجانبي الأيسر للمشاهد. احتل جسده الصغير فقط الزاوية السفلية اليمنى ، غارقاً في هالة سحرية. وقد اشتعلت النيران في ذراعه ويده اليسرى ، على ما يبدو بسبب موجة نار كان يلقيها.

 

 

قرر ليث أنه في الوقت الحالي ، كان أفضل ما يمكن أن يفعله هو إبقاء عائلته في الظلام. طالما لعب دوره كساحر ضعيف ، كان المكان الأكثر أماناً بالنسبة له هو أبعد مكان عن عين العاصفة.

جعل المنظور والخلفية المليئة بالظلام من البايك يبدو كبيراً ومرعباً مثل التنين ، في حين ظهر ليث كعنصر الضوء الوحيد ، ووجهه مليء بالشجاعة والتصميم.

‘حسناً ، أنا لا أعرف.’ ردت. ‘إنها بالتأكيد نسخة منك لا تحدق وتعبس طوال الوقت. الأهم من ذلك ، أنه لا يبدو أنه هناك لأنه فقد رهاناً ، كما تفعل عندما تشاهد نفسك في المرآة.’

 

 

تم وضع جسد البايك المحشو الضخم على بعد أمتار قليلة إلى اليمين ، ونصف مخبأ في القبو ، ليبين للزائر نهاية القصة المصورة في الرسم.

 

 

“إذا كان بإمكانك العثور على واحد ، فأنا منفتح على الاقتراحات.” هز ليث كتفيه.

‘حسناً ، إنها ليست بهذا السوء.’ فكّر ليث. ‘إنه ليس الرعب المبتذل الذي كنت أتخيله ، حتى أنني لست جميلاً بشكل أحمق. هذا وجهي الفعلي. سولوس ، هل أنا فقط ، أم أبدو وسيماً نوعاً ما؟’

 

 

 

‘حسناً ، أنا لا أعرف.’ ردت. ‘إنها بالتأكيد نسخة منك لا تحدق وتعبس طوال الوقت. الأهم من ذلك ، أنه لا يبدو أنه هناك لأنه فقد رهاناً ، كما تفعل عندما تشاهد نفسك في المرآة.’

 

 

 

تنهدت ليث في إغاثة. على الأقل لم يتم تصويره في بدلة عيد ميلاده أو في نوع من الوقفة المتغطرسة أو المتعجرفة. كان هذا محرجاً حقاً بالنسبة له.

 

 

 

“ما مشكلة اللوحة؟” سأل ليث ، خدش رأسه في ارتباك.

لم يستطع الاعتماد على الكونت أو أولاده في ذلك. إنهم بالكاد يعرفون أسمائهم وأدوارهم في الأسرة.

 

 

“المشكلة هي أن والدي أظهرها لكل ضيف ، خادم ، ومار كان على استعداد للاستماع إليه. وقد روى كيف هزمت الوحش الخبيث بمفردك في معركة ملحمية من السحر والذكاء.” أجاب جادون.

 

 

الفصل 34 إنشاء اللوح

‘هذا ذكرى دقيقة للأحداث ، وإن كانت مكتملة بالكامل.’ علقت سولوس. ‘الكونت سيصنع راوي قصص ممتاز.’

 

 

“كيف أنا ماذا؟” صاح ليث ، بعد أن فقد هدوئه لمدة ثانية.

نفى ليث مخاوف جادون بموجة من يده.

“الخيار الثاني: ألعبها بشكل كبير وبصوت عالٍ ، مؤكداً كل الشائعات المتعلقة بي. وهذا من شأنه أن يضع زوجتك في حالة تأهب ، مما يجبرها على إعادة النظر في خططها وأن تصبح أكثر حذراً.”

 

نفى ليث مخاوف جادون بموجة من يده.

“أنت تبالغ في التفكير فيه. لم يشاهد أحد في الواقع المعركة ، فالجلد سليم تماماً تقريباً ، والجميع يعرف عن هوس الكونت لارك بالسحر ورعاية الشباب الواعدين.”

“أنت تبالغ في التفكير فيه. لم يشاهد أحد في الواقع المعركة ، فالجلد سليم تماماً تقريباً ، والجميع يعرف عن هوس الكونت لارك بالسحر ورعاية الشباب الواعدين.”

 

 

“من المرجح أن يصدقوا أنني إما محظوظ أو أن الكونت أعطاني بعض المساعدة ، ويحاول تشويهي إلى أن أصبح بطلاً. لا إهانة ، سيادتك.”

“حتى يتم حل كل شيء ، لا توظف خدم جدد ، فهذا أمر محفوف بالمخاطر.” قال ليث.

 

‘حسناً ، إنها ليست بهذا السوء.’ فكّر ليث. ‘إنه ليس الرعب المبتذل الذي كنت أتخيله ، حتى أنني لست جميلاً بشكل أحمق. هذا وجهي الفعلي. سولوس ، هل أنا فقط ، أم أبدو وسيماً نوعاً ما؟’

“لا شيء مأخوذ.” رد الكونت. “إذن هل أعجبك؟”

“دعنا نبقي قوتنا الحقيقية مخفية طالما استطعنا ، لذا عندما تكتشف الحقيقة ، آمل ألا يكون لديها الوقت الكافي لاتخاذ أفضل الإجراءات المضادة التي يمكنها فعلها.”

 

كان يثب بفارغ الصبر ، في انتظار رد ليث.

كان يثب بفارغ الصبر ، في انتظار رد ليث.

 

 

 

“ما الذي لا يعجبني؟” هز كتفيه. “أنا لست خبير في الفن ، ولكن يبدو أنها مصبوغة بشكل جيد. لقد تم تصويري أنا والبايك بشكل واقعي. والسؤال الوحيد الذي لدي هو كيف يمكن للفنان أن يعرف…”

 

 

لم يستطع الاعتماد على الكونت أو أولاده في ذلك. إنهم بالكاد يعرفون أسمائهم وأدوارهم في الأسرة.

ثم لاحظت عين ليث توقيع الرسام في الزاوية اليسرى السفلى. كان خطاً متعرجاً ، ولكن مع قفزة خيال يمكن للمرء بالفعل قراءة اسم ‘تريكيل لارك’.

“يجب أن يسهل القبض على كل من حاول تسميمك ، ولكنه يعني أيضاً أن القاتل سيتشجع ويهاجم أكثر من ذلك. مع الأخذ في الاعتبار أن مثل هذا الشخص يمكن أن يكون سمكة صغيرة ، حتى القضاء عليه لن يفيدنا. يمكن استبداله بسهولة.”

 

 

استدار ليث فجأة في الوقت المناسب للحصول على لمحة عن الكونت لارك يقفز بفرح ، قبل استعادة رباطة جأشه.

“كيف أنا ماذا؟” صاح ليث ، بعد أن فقد هدوئه لمدة ثانية.

 

‘لماذا ذكر؟’ سألت سولوس.

بعد تسوية هذه المشكلة ، عادوا بصمت إلى مسكن الكونت الخاص ، قبل استئناف محادثتهم.

 

 

 

تظاهر ليث بأنه يلقي تعويذة سحر مزيف ، بينما كان يلقي في الواقع تعويذته صمت. سيخلق دوامة هوائية كروية تجعل التنصت بالوسائل التقليدية مستحيلاً ، من خلال تشويه الأصوات الخارجة من الغرفة.

“ما مشكلة اللوحة؟” سأل ليث ، خدش رأسه في ارتباك.

 

‘الوضع يشبه لعبة الشطرنج المتجمدة أكثر فأكثر ، وأنا أكره الشطرنج! أنا سيء في الشطرنج عندما يكون القتال عادلاً ، ناهيك عن أن كل ما أملكه هو الملكة (أنا) ، الملك (الكونت) واثنين من البيادق (الورثة)!’

“سيمنع هذا أي شخص من الاستماع. كما كنت أقول ، مع أخذ كل شيء في الاعتبار ، لن يصدق أحد مثل هذه القصة. بالطبع حقيقة أن الجميع يعرف وجهي يعقد الأمور ، ولكن العملية السرية لا تزال ممكنة.”

“أعرفها جيداً ، فهي باردة وحسابية ، ولكن تحت الضغط فهي أفضل بكثير في تلقي الطلبات بدلاً من إصدارها. لقد حدث ذلك عدة مرات في الماضي ولا يختلف الآن.”

 

‘الوضع يشبه لعبة الشطرنج المتجمدة أكثر فأكثر ، وأنا أكره الشطرنج! أنا سيء في الشطرنج عندما يكون القتال عادلاً ، ناهيك عن أن كل ما أملكه هو الملكة (أنا) ، الملك (الكونت) واثنين من البيادق (الورثة)!’

“الطريقة التي أراها بها ، لدينا خياران. الخيار الأول: أتظاهر أنني ساحر غير ناضج لا أستطيع أن أرقى لما قاله الكونت حتى هذه اللحظة. هذا سيعطي الأعداء من داخل وخارج المنزل الثقة لمواصلة خططهم ، كما لو أنني لست هنا حتى.”

“سيمنع هذا أي شخص من الاستماع. كما كنت أقول ، مع أخذ كل شيء في الاعتبار ، لن يصدق أحد مثل هذه القصة. بالطبع حقيقة أن الجميع يعرف وجهي يعقد الأمور ، ولكن العملية السرية لا تزال ممكنة.”

 

 

“يجب أن يسهل القبض على كل من حاول تسميمك ، ولكنه يعني أيضاً أن القاتل سيتشجع ويهاجم أكثر من ذلك. مع الأخذ في الاعتبار أن مثل هذا الشخص يمكن أن يكون سمكة صغيرة ، حتى القضاء عليه لن يفيدنا. يمكن استبداله بسهولة.”

فجأة تحول خاتم ليث الحجري إلى سائل ، وتناثر على الأرض قبل أن يعود إلى شكل رخام. خرجت ثماني أرجل صغيرة من الرخام الحجري ، مما جعله يشبه العنكبوت الذي بدأ في التحرك في دوائر حول ليث.

 

‘اللعنة! لقد بدأت حقاً في الاعتقاد بأنني هذه المرة أخرج من فريقي. أنا لست محققاً ، مجرد كيميائي خارج الممارسة يمارس الآن الفنون السحرية! هذه ليست مشكلة يمكنني حلها عن طريق قتل أو حرق الأشياء.’

“الخيار الثاني: ألعبها بشكل كبير وبصوت عالٍ ، مؤكداً كل الشائعات المتعلقة بي. وهذا من شأنه أن يضع زوجتك في حالة تأهب ، مما يجبرها على إعادة النظر في خططها وأن تصبح أكثر حذراً.”

 

 

‘حسناً ، إذا كان اللوح غير مواتٍ للغاية ، هل فكرت في الغش؟’

“هذا سيعني سلاماً مؤقتاً ، لكن محاولات الاغتيال التالية ستُنفَّذ من قبل قاتل ماهر لا يضرب إلا بعد إعداد دقيق ، مما يمنحهم فرصة كبيرة للنجاح.”

 

 

 

“وفي الوقت نفسه ، لن يكون من السهل العثور على مرتزقة موثوقة أخرى في مثل هذه المهلة القصيرة ، إذا تمكنا من القضاء على الأول. كلا المسارين مليء بالأشواك والخطر ، لذا فالأمر متروك لك لاتخاذ القرار.”

 

 

 

سقطت الغرفة في صمت ، وكان النبلاء الثلاثة يتأملون كيف أرادوا المراهنة بحياتهم.

 

“المشكلة هي أن والدي أظهرها لكل ضيف ، خادم ، ومار كان على استعداد للاستماع إليه. وقد روى كيف هزمت الوحش الخبيث بمفردك في معركة ملحمية من السحر والذكاء.” أجاب جادون.

“أليس هناك خيار ثالث؟” سألت كيليا.

 

 

“إذا كان بإمكانك العثور على واحد ، فأنا منفتح على الاقتراحات.” هز ليث كتفيه.

‘اللعنة! لقد بدأت حقاً في الاعتقاد بأنني هذه المرة أخرج من فريقي. أنا لست محققاً ، مجرد كيميائي خارج الممارسة يمارس الآن الفنون السحرية! هذه ليست مشكلة يمكنني حلها عن طريق قتل أو حرق الأشياء.’

 

 

“أقول إن أفضل خيار لدينا هو التقدير.” كان الكونت قد اتخذ قراره.

‘هذا ذكرى دقيقة للأحداث ، وإن كانت مكتملة بالكامل.’ علقت سولوس. ‘الكونت سيصنع راوي قصص ممتاز.’

 

“أولئك الذين لا يزالون مخلصين لك سينظرون إلي بفضول وحسن ، في حين أن أولئك الذين على جدول رواتب زوجتك سيشعرون بالضغط ويفقدون هدوئهم. إنه شوط طويل لكنه أفضل من لا شيء.”

“نحن لا نحاول التغلب على كويا في لعبتها الخاصة ، نحن بحاجة فقط إلى التوقف لبعض الوقت. إذا تمكنا من البقاء على قيد الحياة بمفردنا حتى الآن ، مع مساعدة ليث ، يجب أن تكون الأمور أسهل بكثير.”

 

 

 

“دعنا نبقي قوتنا الحقيقية مخفية طالما استطعنا ، لذا عندما تكتشف الحقيقة ، آمل ألا يكون لديها الوقت الكافي لاتخاذ أفضل الإجراءات المضادة التي يمكنها فعلها.”

 

 

 

“أعرفها جيداً ، فهي باردة وحسابية ، ولكن تحت الضغط فهي أفضل بكثير في تلقي الطلبات بدلاً من إصدارها. لقد حدث ذلك عدة مرات في الماضي ولا يختلف الآن.”

 

 

“يجب أن يسهل القبض على كل من حاول تسميمك ، ولكنه يعني أيضاً أن القاتل سيتشجع ويهاجم أكثر من ذلك. مع الأخذ في الاعتبار أن مثل هذا الشخص يمكن أن يكون سمكة صغيرة ، حتى القضاء عليه لن يفيدنا. يمكن استبداله بسهولة.”

“كان بإمكانها التظاهر بقبول قراري والبقاء بجانبي على الرغم من خلافاتنا.”

 

 

 

“بهذه الطريقة ، حتى محاولة التسمم الأولى كانت ستنجح ، لأن شكوكي نشأت في الغالب لأنني كنت أعلم أنها لن تقف مكتوفة الأيدي بينما تفقد المركز والمال الذي يعطيه لها لقب الكونتيسة.”

 

 

عندما أخبر الكونت ليث أنه فصل نصف الموظفين ، خدع ليث نفسه في الاعتقاد أنه سيجعل الأمور أسهل بالنسبة له للسيطرة. لكن الواقع توسل إلى الاختلاف.

“كما هو الحال دائماً ، حصل مزاج كويا السيء على أفضل ما لديها وقد ارتكبت خطأً تلو الآخر. إذن ، ما هي خطوتنا التالية؟”

 

 

“كيف أنا ماذا؟” صاح ليث ، بعد أن فقد هدوئه لمدة ثانية.

“حتى يتم حل كل شيء ، لا توظف خدم جدد ، فهذا أمر محفوف بالمخاطر.” قال ليث.

 

 

ترجمة: Acedia

“بصرف النظر عن ذلك ، ليس هناك الكثير الذي يمكننا القيام به ، ما زلنا في حالة دفاع. الشيء الوحيد الذي يتبادر إلى ذهني هو أن تقدم لي موظفيك ، مجموعة صغيرة واحدة في كل مرة.”

 

 

 

“أولئك الذين لا يزالون مخلصين لك سينظرون إلي بفضول وحسن ، في حين أن أولئك الذين على جدول رواتب زوجتك سيشعرون بالضغط ويفقدون هدوئهم. إنه شوط طويل لكنه أفضل من لا شيء.”

‘هذا ذكرى دقيقة للأحداث ، وإن كانت مكتملة بالكامل.’ علقت سولوس. ‘الكونت سيصنع راوي قصص ممتاز.’

 

تنهدت ليث في إغاثة. على الأقل لم يتم تصويره في بدلة عيد ميلاده أو في نوع من الوقفة المتغطرسة أو المتعجرفة. كان هذا محرجاً حقاً بالنسبة له.

كانت خطة ليث في الواقع أكثر تعقيداً من ذلك ، لكنها لم تكن شيئاً يمكنه مشاركته.

 

 

 

بين رؤيته للحياة وإحساس سولوس للمانا ، سيلاحظ كل شخص تجاوزت قوته الجسدية متطلبات مهنته أو كان لديه جوهر مانا أصفر على الأقل.

قهقهة سولوس كان أول شيء جيد سمعه طوال اليوم.

 

“أنت تبالغ في التفكير فيه. لم يشاهد أحد في الواقع المعركة ، فالجلد سليم تماماً تقريباً ، والجميع يعرف عن هوس الكونت لارك بالسحر ورعاية الشباب الواعدين.”

‘أفضل رهان لدينا هو أن يكون رجلاً في منتصف العمر بجسد وجوهر مانا قويين. من شأنه أن يجعل المشتبه به المثالي.’ فكّر ليث.

“سيمنع هذا أي شخص من الاستماع. كما كنت أقول ، مع أخذ كل شيء في الاعتبار ، لن يصدق أحد مثل هذه القصة. بالطبع حقيقة أن الجميع يعرف وجهي يعقد الأمور ، ولكن العملية السرية لا تزال ممكنة.”

 

عندما أخبر الكونت ليث أنه فصل نصف الموظفين ، خدع ليث نفسه في الاعتقاد أنه سيجعل الأمور أسهل بالنسبة له للسيطرة. لكن الواقع توسل إلى الاختلاف.

‘لماذا ذكر؟’ سألت سولوس.

 

 

 

‘لأن الرجال متفوقون جسدياً ، حتى في هذا العالم. ستكون المرأة أكثر ملاءمة لفخ العسل ، لكننا نعلم بالفعل أن الكونت لا يعبث بالخادمات.’

‘أقسم أنه إذا جعلني هذا الكونت المعتوه مرسوماً عارياً أو شيء من هذا القبيل ، فسوف أقتله بشكل أسرع وأكثر قسوة من زوجته النفسية على الإطلاق.’

 

“إذا كان بإمكانك العثور على واحد ، فأنا منفتح على الاقتراحات.” هز ليث كتفيه.

‘في منتصف العمر لأنه يجب أن يكون شخصاً زرعته الكونتيسة منذ فترة طويلة ، للسماح له باكتساب الثقة والسلطة اللازمة للتحرك بحرية في القصر. أيضاً ، جوهر مانا قوي سيكون بمثابة إخبار عظيم لقاتل.’

تم وضع جسد البايك المحشو الضخم على بعد أمتار قليلة إلى اليمين ، ونصف مخبأ في القبو ، ليبين للزائر نهاية القصة المصورة في الرسم.

 

 

‘أشك في أن أي شخص لديه موهبة كافية للسحر سيقبل وظيفة العمل اليدوي دون سبب وجيه حقاً. إذا حدث شيء متعلق بالسحر ، فسيكون هذا التحويل المثالي ، لأن النساء سيكونن دائماً المشتبه بهم الرئيسيين لكونهن بشكل طبيعي أكثر موهبة.’

بين رؤيته للحياة وإحساس سولوس للمانا ، سيلاحظ كل شخص تجاوزت قوته الجسدية متطلبات مهنته أو كان لديه جوهر مانا أصفر على الأقل.

 

‘هذا ذكرى دقيقة للأحداث ، وإن كانت مكتملة بالكامل.’ علقت سولوس. ‘الكونت سيصنع راوي قصص ممتاز.’

عندما أخبر الكونت ليث أنه فصل نصف الموظفين ، خدع ليث نفسه في الاعتقاد أنه سيجعل الأمور أسهل بالنسبة له للسيطرة. لكن الواقع توسل إلى الاختلاف.

كان يثب بفارغ الصبر ، في انتظار رد ليث.

 

الفصل 34 إنشاء اللوح

ظل عدد الأفراد المتبقين يصل إلى أكثر من خمسين وحدة ، وذلك فقط بعد عدم أخذ البستانيين والعمال المستقرين في الاعتبار ، حيث لم يكن لديهم إمكانية الوصول إلى المبنى الرئيسي.

 

 

 

‘أربعة وخمسون شخصاً ملعون! إنه أكثر من جميع سكان القرية. لقد استغرق الأمر مني ساعات لمقابلتهم جميعاً!’

 

 

 

لم يبد أحد منهم علامات الإجهاد عند مقابلته ، مما جعل خطته الرسمية تفشل تماماً. كانت البطانة الفضية أنه وجد بالفعل مشتبه بهم محتملين. كانت المشكلة ، مع ذلك ، أنه كان هناك الكثير.

 

 

“ما مشكلة اللوحة؟” سأل ليث ، خدش رأسه في ارتباك.

وقد وجد ليث بين الموظفين ستة عشر شخصاً تمسكوا بقدراتهم البدنية أو السحرية. ومع ذلك ، لم يكن لديه طريقة لإجراء فحص خلفي في الخارج يسألهم أو يسأل زملائهم مباشرة ، لكن ذلك سيجعل نواياه واضحة للغاية.

ظل عدد الأفراد المتبقين يصل إلى أكثر من خمسين وحدة ، وذلك فقط بعد عدم أخذ البستانيين والعمال المستقرين في الاعتبار ، حيث لم يكن لديهم إمكانية الوصول إلى المبنى الرئيسي.

 

 

لم يستطع الاعتماد على الكونت أو أولاده في ذلك. إنهم بالكاد يعرفون أسمائهم وأدوارهم في الأسرة.

 

 

 

قرر ليث أنه في الوقت الحالي ، كان أفضل ما يمكن أن يفعله هو إبقاء عائلته في الظلام. طالما لعب دوره كساحر ضعيف ، كان المكان الأكثر أماناً بالنسبة له هو أبعد مكان عن عين العاصفة.

 

 

كانت اللوحة كبيرة جداً ، يبلغ عرضها متراً واحداً (3’3 “) وارتفاعها 1.5 متر (5 ‘) ، وتمثل البايك ، واقفاً على قدميه بعيون حمراء متوهجة في غابة مظلمة ، محتل المركز والزاوية اليسرى.

استمر في التفكير والتفكير ، لكنه لم يستطع إيجاد مخرج.

منذ أن سمع ليث بالرسم ، لم تتوقف سولوس عن الضحك ، وعرض التماثيل الشهيرة مثل ديفيد دوناتيلو أو بيرسيوس أنطونيو كانوفا في رأسه. كانت قد استبدلت ملامح الوجه بوجه ليث وبدلت رأس ميدوسا مع رأس البايك ، طاحنة على أعصابه.

 

 

‘اللعنة! لقد بدأت حقاً في الاعتقاد بأنني هذه المرة أخرج من فريقي. أنا لست محققاً ، مجرد كيميائي خارج الممارسة يمارس الآن الفنون السحرية! هذه ليست مشكلة يمكنني حلها عن طريق قتل أو حرق الأشياء.’

وقد وجد ليث بين الموظفين ستة عشر شخصاً تمسكوا بقدراتهم البدنية أو السحرية. ومع ذلك ، لم يكن لديه طريقة لإجراء فحص خلفي في الخارج يسألهم أو يسأل زملائهم مباشرة ، لكن ذلك سيجعل نواياه واضحة للغاية.

 

تنهدت ليث في إغاثة. على الأقل لم يتم تصويره في بدلة عيد ميلاده أو في نوع من الوقفة المتغطرسة أو المتعجرفة. كان هذا محرجاً حقاً بالنسبة له.

‘الوضع يشبه لعبة الشطرنج المتجمدة أكثر فأكثر ، وأنا أكره الشطرنج! أنا سيء في الشطرنج عندما يكون القتال عادلاً ، ناهيك عن أن كل ما أملكه هو الملكة (أنا) ، الملك (الكونت) واثنين من البيادق (الورثة)!’

وقد وجد ليث بين الموظفين ستة عشر شخصاً تمسكوا بقدراتهم البدنية أو السحرية. ومع ذلك ، لم يكن لديه طريقة لإجراء فحص خلفي في الخارج يسألهم أو يسأل زملائهم مباشرة ، لكن ذلك سيجعل نواياه واضحة للغاية.

 

 

قهقهة سولوس كان أول شيء جيد سمعه طوال اليوم.

 

 

استمر في التفكير والتفكير ، لكنه لم يستطع إيجاد مخرج.

‘حسناً ، إذا كان اللوح غير مواتٍ للغاية ، هل فكرت في الغش؟’

‘لماذا ذكر؟’ سألت سولوس.

 

“سيمنع هذا أي شخص من الاستماع. كما كنت أقول ، مع أخذ كل شيء في الاعتبار ، لن يصدق أحد مثل هذه القصة. بالطبع حقيقة أن الجميع يعرف وجهي يعقد الأمور ، ولكن العملية السرية لا تزال ممكنة.”

فجأة تحول خاتم ليث الحجري إلى سائل ، وتناثر على الأرض قبل أن يعود إلى شكل رخام. خرجت ثماني أرجل صغيرة من الرخام الحجري ، مما جعله يشبه العنكبوت الذي بدأ في التحرك في دوائر حول ليث.

الفصل 34 إنشاء اللوح

 

 

‘خدعة صغيرة لطيفة ، ألا تعتقد ذلك؟’

 

————-

 

ترجمة: Acedia

منذ أن سمع ليث بالرسم ، لم تتوقف سولوس عن الضحك ، وعرض التماثيل الشهيرة مثل ديفيد دوناتيلو أو بيرسيوس أنطونيو كانوفا في رأسه. كانت قد استبدلت ملامح الوجه بوجه ليث وبدلت رأس ميدوسا مع رأس البايك ، طاحنة على أعصابه.

 

“يجب أن يسهل القبض على كل من حاول تسميمك ، ولكنه يعني أيضاً أن القاتل سيتشجع ويهاجم أكثر من ذلك. مع الأخذ في الاعتبار أن مثل هذا الشخص يمكن أن يكون سمكة صغيرة ، حتى القضاء عليه لن يفيدنا. يمكن استبداله بسهولة.”

“حتى يتم حل كل شيء ، لا توظف خدم جدد ، فهذا أمر محفوف بالمخاطر.” قال ليث.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط