نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 35

مغامرة سولوس

مغامرة سولوس

الفصل 35 مغامرة سولوس

“هل تعتقد أنه قد يكون التالي في خط الخلافة؟ مسكين جادون.”

 

 

‘أردت أن أجرب هذا لأنني اكتسبت القدرة على تغيير الشكل حسب الرغبة.’ أوضحت سولوس.

كان السم في الغالب في الطعام ، مغطى بالتوابل والصلصات. كان الشذوذ الوحيد الذي وجده هو حب الشباب لكايليا.

 

 

‘شيء مذهل! ماذا يمكنك أن تفعلي في هذا الشكل؟’

لم يكن كل المشتبه بهم الآخرين سوى إخفاق. بالتأكيد ، شخص ما سرق الأواني الفضية ، وآخر لديه علاقة مع موظف آخر ، ولكن هذا لم يكن ما كانت تبحث عنه سولوس.

 

 

‘المثل كما هو دائماً. القيام بتخزين الأشياء واستخدام السحر الذي تعرفه من خلال استهلاك المانا. إذا سمحت لي بذلك ، من الواضح.’

 

 

 

‘ثم ما هي الفائدة؟ في المرة الأخيرة التي قمنا فيها بالتحقق ، كان الرابط العقلي حوالي 10 أمتار (10.1 ياردة). بالتأكيد ، يمكنني أن أزرعك وأستخدمك مثل حشرة ، ولكن بعد ذلك سأحتاج إلى استعادتك بطريقة ما دون إثارة الشكوك. إلى أي مدى يمكنك التحرك بمفردك؟’

‘أعتقد لا. بناءً على ذكرياته ، من السابق لأوانه أن يكون لدى جسده تلك الحوافز ، ولا يستطيع عقله أن يهتم أقل. حتى عندما أخبرته أنني دخلت إلى أماكن النساء ، لم يتحقق من ذكرياتي ولو لمرة واحدة ، واستمع إلى تقريري فقط.’

 

 

‘نحن على وشك معرفة ذلك!’ بدأت سولوس في التحرك بسرعة ، أولاً على الأرض ثم فوق الحائط ، حتى وصلت إلى السقف. ثم انتقلت على الجانب الآخر من الغرفة ، ووضعت بينهما 5 أمتار (5.4 ياردة).

يمكن أن يفهم ليث خوفها. كانت قد اقتربت بالفعل من الموت مرة واحدة ، ومن أجل البقاء ، كان على سولوس دفع ثمن باهظ.

 

 

‘حتى الآن جيد جداً. أشعر أنه يمكنني المضي قدماً أكثر.’

 

 

 

فتح ليث باب غرفته ، متحققاً من رؤية الحياة للتأكد من أنه لم يكن هناك شخص مختبئ في زاوية ما أو خلف ممر سري لم يكن على علم به.

 

 

سيستخدم أيضاً فينير راد تو ، سحر الضوء تعويذة التشخيص ، للتغطية على استخدامه للتنشيط وتقوية جسده / تقنية التنفس التصوير ، لفحص أجسامهم بحثاً عن السموم البطيئة التي قد ابتلعوها قبل وصوله أو أي حالات شاذة ذات صلة.

ثم ترك سولوس تبتعد عنه. واصلت الطنين طوال الوقت ، مما جعل من الممكن لليث تحديد كيف تغيرت قوة رابطهم العقلي مع المسافة.

انفصلت سولوس على الفور عن المئزر الذي كانت تختبئ تحته وتابعتها بهدوء حتى تمكنت من الإمساك بحذاءها.

 

 

على ارتفاع عشرة أمتار (11 ياردة) ، كان واضحاً تماماً ، كما لو كانت لا تزال على إصبعه. بعد عشرين متراً (22 ياردة) أصبحت مكتومة ، لا يزال بإمكانه مشاركة حواسها والتواصل معها ، لكنه يتطلب التركيز. على بعد ثلاثين متراً (33 ياردة) ، كانت أفكارها بالكاد كالهمس.

كان تجمع الخدم يدوم طويلاً. لحسن الحظ ، لم تكن علامتها مهتمة بهذا القيل والقال وبدأت في التحرك نحو أماكن الخادم.

 

 

‘أنا لا أشعر أنني بخير ، أخشى أن هذا هو حدي. إذا ذهبت إلى أبعد من ذلك ، فلن أتمكن من استقبال المانا الخاص بك بعد الآن وسوف أبدأ في استهلاك قوة حياتي من أجل التحرك. احتياطياتي ليست مستنفدة كما كنت عندما وجدتني لأول مرة ، لكن فكرة أن أكون بمفردي ، نازفة الطاقة مع كل خطوة تخيفني قليلاً.’

‘المثل كما هو دائماً. القيام بتخزين الأشياء واستخدام السحر الذي تعرفه من خلال استهلاك المانا. إذا سمحت لي بذلك ، من الواضح.’

 

 

يمكن أن يفهم ليث خوفها. كانت قد اقتربت بالفعل من الموت مرة واحدة ، ومن أجل البقاء ، كان على سولوس دفع ثمن باهظ.

ترجمة: Acedia

 

فتح ليث باب غرفته ، متحققاً من رؤية الحياة للتأكد من أنه لم يكن هناك شخص مختبئ في زاوية ما أو خلف ممر سري لم يكن على علم به.

‘إذا كانت المانا هي المشكلة ، دعينا نرى ما إذا كان يمكنني فعل شيء حيال ذلك.’ أنشأ ليث سلسلة من المانا مع سحر الروح ، واستخدمها للاتصال بسولوس.

 

 

‘من الغريب دائماً كوني بعيدة عن ليث. أنا معتاد جداً على سماع أفكاره ومخاوفه وذكرياته باستمرار حيث يشعر كل هذا الصمت في رأسي بالوحدة حقاً. حتى عندما ينام ، فإن عقله يبقيني دائماً.’

فجأة أصبح كل شيء واضحاً مرة أخرى ، حتى أنه شعر أن جسدها الصغير يؤدي رقصة بهيجة. كانت سولوس قادرة على التقدم بسرعة حتى وصلت المسافة بينهما خمسين متراً (54.7 ياردة) ، وهو الحد الجديد لنطاق سحر الروح.

 

 

 

يتطلب إرسال المانا لها لمسافة أخرى زيادة التركيز واستهلاك الطاقة على جانب ليث. كان الأمر أشبه بالإلقاء والإبقاء على عدة تعاويذ نشطة في نفس الوقت.

 

 

 

لكي تصل سولوس إلى أماكن الخدم ، تطلب ليث مثل هذا التركيز لدرجة أنه أصبح أعمى وأصماً لما كان يحدث حوله ، ودخل في غيبوبة تأملية.

 

 

الفصل 35 مغامرة سولوس

‘هذا غير مقبول على الإطلاق! أحتاج إلى مجالسة الكونت وأطفاله في جميع الأوقات. ماذا سيحدث إذا تعرضنا للهجوم بينما ألعب الجمال النائم؟ ناهيك عن كيف يمكنني أن أشرح ‘حالة خداري’ للكونت دون فقدان ثقته أو الكشف عن وجود سولوس؟’

 

 

 

حاول ليث فتح عينيه ، والاستماع بأذنيه بدلاً من استخدام حواس سولوس. لم يكن الأمر سهلاً ، كان الأمر مثل دفع سيارة صعوداً ، أدنى خطأ وسيعود إلى المربع الأول. بعد العديد من الإخفاقات ، فرقع ليث.

 

 

 

‘اللعنة! إذا لم تنجح البراعة ، فلنذهب مع القوة الغاشمة!’

‘أعتقد أن هذا مجرد إخفاق آخر. إنها حقاً لا تبدو قاتلة بدم بارد. إنها لطيفة حقاً ، على الرغم من ذلك ، خاصة بدون ارتداء كل هذه الملابس الفضفاضة. أتساءل عما إذا كانت هي من نوع الجسم الذي يحبه ليث ، أم أنه سوف ينغمس في هذه الصور.’

 

 

استيقظ ليث بالقوة ، وكانت غرفته كما تركها ، ولا يزال الباب مسدود من الداخل منذ أن تجاوزت سولوس خط نظره. كان يسمع ويرى مرة أخرى ، لكن العبء على عقله وجسده لم يتغير.

“لقد قلل الكونت عبء عملنا ، بالتأكيد ، ولكن مع نصف المنزل لتنظيفه ، الآن لدى بونتوس ضعف الوقت للتحقق من أدائنا. إذا حصلت على المزيد من العيوب ، فإن هذا الوغد القديم سيأخذ المال من راتبي! انا متعبة جداً.”

 

 

كان بإمكانه أن يشعر بأن المانا خاصته قد استنزفت ، وكان عقله أبطأ من المعتاد. كان الأمر مثل محاولة إجراء حسابات عقلية مع جلجل تجاري عالق في رأسك. كان الرابط العقلي لا يزال موجوداً ، ولكن تم صده.

 

 

 

‘يبدو أنه في هذا النطاق يمكنني إما استخدام حواسي أو حواسها ، وليس كليهما. إنه ليس رائعاً ، ولكنه لا يزال تحسناً. على الأقل لن أضطر للنوم في أغرب الأوقات.’

 

 

 

أغلق ليث عينيه مرة أخرى ، طلب من سولوس أن تعود. عندما عادت ، بدأوا في التخطيط لتحركاتهم التالية.

 

 

 

في الأيام التالية ، كان ليث سيبقى مع النبلاء الثلاثة في جميع الأوقات ، متحصنين في مسكن الكونت الخاص ويحيط بهم الحراس.

 

 

 

بهذه الطريقة من الخارج سيبدو أن وصول ليث لم يغير شيئاً ، لكن المظاهر لا يمكن أن تكون أكثر اختلافاً عن الحقيقة.

 

 

“لهذا كانت الكونتيسة غاضبة جداً!” “هذا يشرح كل شيء!”

كان ليث يجعلهم يشربون الماء فقط الذي يستحضره ، وقبل السماح لهم بتناول حتى قضمة واحدة من أي طعام ، كان يستخدم السحر للبحث عن السموم وإزالة السموم منهم.

فجأة أصبح كل شيء واضحاً مرة أخرى ، حتى أنه شعر أن جسدها الصغير يؤدي رقصة بهيجة. كانت سولوس قادرة على التقدم بسرعة حتى وصلت المسافة بينهما خمسين متراً (54.7 ياردة) ، وهو الحد الجديد لنطاق سحر الروح.

 

 

سيستخدم أيضاً فينير راد تو ، سحر الضوء تعويذة التشخيص ، للتغطية على استخدامه للتنشيط وتقوية جسده / تقنية التنفس التصوير ، لفحص أجسامهم بحثاً عن السموم البطيئة التي قد ابتلعوها قبل وصوله أو أي حالات شاذة ذات صلة.

 

 

 

كان السم في الغالب في الطعام ، مغطى بالتوابل والصلصات. كان الشذوذ الوحيد الذي وجده هو حب الشباب لكايليا.

 

 

 

‘فتاة مسكينة! هذه الأشياء لا تغطي وجهها فحسب ، بل تغطي أيضاً ظهرها وكتفيها. أعتقد لأول مرة في المجتمع أنها ستضطر إلى اختيار فستان يترك الكثير للخيال.’

 

 

بهذه الطريقة من الخارج سيبدو أن وصول ليث لم يغير شيئاً ، لكن المظاهر لا يمكن أن تكون أكثر اختلافاً عن الحقيقة.

بينما كان ليث يبدو متحصناً ، كان في الواقع يتحقق من المشتبهين بهم ، واحداً تلو الآخر. لتجنب نفقات الطاقة غير المفيدة ، سيثبت ارتباطه العقلي مع سولوس قبل إرفاقها بطبق ، أو صينية ، أو تحت طوق الخادمة.

بينما كان خيال الجميع يتجول بشكل مبالغ به ، كانت سولوس سعيدة حقاً بأنها كانت بناءاً سحرياً في الوقت الحالي.

 

 

ثم تسافر إلى المطابخ بحثاً عن هدفها ، وعندها فقط سترسل دفعة صغيرة من الطاقة للإشارة إلى ليث لبدء إطعامها مرة أخرى. ثم تتبع المشتبه به خلال النهار ، على أمل القبض عليهم متلبسين.

‘تنهد ، وفقاً لقصص المحقق في الأرض ، يجب أن يكون الجاني معه رسالة تفصيلية من المحرض ، أو المال ، أو الخاتم ، أو قارورة سم أو غير ذلك.’

 

 

عادة لن تحصل على أي شيء من ذلك ، ولكن مجرد القيل والقال يستحق الرحلة.

 

 

‘شيء مذهل! ماذا يمكنك أن تفعلي في هذا الشكل؟’

“تنهد ، منذ مغادرة الكونتيسة ، حدثت العديد من الأشياء السيئة.” قالت خادمة في أواخر العشرينات من عمرها.

‘شيء مذهل! ماذا يمكنك أن تفعلي في هذا الشكل؟’

 

‘أنا لا أشعر أنني بخير ، أخشى أن هذا هو حدي. إذا ذهبت إلى أبعد من ذلك ، فلن أتمكن من استقبال المانا الخاص بك بعد الآن وسوف أبدأ في استهلاك قوة حياتي من أجل التحرك. احتياطياتي ليست مستنفدة كما كنت عندما وجدتني لأول مرة ، لكن فكرة أن أكون بمفردي ، نازفة الطاقة مع كل خطوة تخيفني قليلاً.’

“نعم ، في البداية حاول شخص ما تسميم الكونت ، ثم طرد الكثير من أصدقائنا! أفهم أنه خائف ، لكن ذلك كان غير عادل.” قال خادم كان عمره بالكاد ثمانية عشر سنة.

استخدمت سولوس تعويذة صمت لمنع أي ضوضاء من إيقاظ الخادمة النائمة ، مضيفة لمسة من سحر الظلام لتحويل الغرفة إلى اللون الأسود.

 

 

“اخرس ، أيها الأحمق! نشكر الآلهة لا تزال لدينا وظائفنا ومراجعنا. هذا ليس وقتاً مناسباً للكسالى والمتحمسين.” وبخت خادمة ممتلئة في الأربعينيات من عمرها.

 

 

 

“شخصياً ، كنت دائماً أعتبر سيادتها أكثر غرابة من كعك الفاكهة.” تدخل بولتوس ، كبير الخدم ورئيس هيئة الأركان. كان هو الذي استقبل ليث عند وصوله.

 

 

 

“لقد كانت تتذمر دائماً من الكونت الفقير وتطلب المال. لكن هذه المرة ، أعتقد أنها قد يكون لديها دافع ، يؤلمني أن أعترف به ، يكاد يكون مبرراً.” قال بشكل درامي ، ناظراً من فوق كتفه كشخص يعرف الكثير.

———–

 

 

“ماذا تقصد؟ ماذا تعرف؟” سرعان ما تعرض بولتوس لضغوط شديدة للكشف عن أكثر العصائر اكتشافاً.

 

 

 

“أليس هذا واضحاً؟ أعني من الذي سيقف في عقله السليم لهذين الحثالة اللذان لا قيمة لهما؟ إنهما ليسا سوى وحوش ذات وجه بشري ، ولا حتى الكونتيسة ستلوث يديها بهذه القمامة!”

 

 

 

“أنا سعيد للغاية لأنهم رحلوا أخيراً. ابنتي تزداد جمالاً يوماً بعد يوم ، كما تعلم. خلال العام الماضي ، قضيت كل يوم في خوف ، أخفيها من ذلك ممشى منشعب لوران.”

 

 

“من يهتم بابنتك ، أيها الراهب العجوز ، اسكب الفاصوليا!” قال الخادمة السمين.

“من يهتم بابنتك ، أيها الراهب العجوز ، اسكب الفاصوليا!” قال الخادمة السمين.

كان السم في الغالب في الطعام ، مغطى بالتوابل والصلصات. كان الشذوذ الوحيد الذي وجده هو حب الشباب لكايليا.

 

 

تجمع حشد صغير من الخدم حوله ، وحتى لو لم يكن هناك أي شخص آخر حوله ، همس وكأنه على وشك الكشف عن سر محظور.

“لقد قلل الكونت عبء عملنا ، بالتأكيد ، ولكن مع نصف المنزل لتنظيفه ، الآن لدى بونتوس ضعف الوقت للتحقق من أدائنا. إذا حصلت على المزيد من العيوب ، فإن هذا الوغد القديم سيأخذ المال من راتبي! انا متعبة جداً.”

 

 

“أعتقد أن الطفل الذي وصل لتوه هو الابن الخامس للكونت!” كان كل الخدم حاضرين في دهشة.

 

 

ثم ترك سولوس تبتعد عنه. واصلت الطنين طوال الوقت ، مما جعل من الممكن لليث تحديد كيف تغيرت قوة رابطهم العقلي مع المسافة.

“فكر في الأمر. شعر أسود داكن ، طويل جداً بالنسبة لعمره ، مهووس بالسحر. من الواضح أنهم مصنوعون من نفس القالب! وإلا فلماذا يرسمه الكونت شخصياً ويضع صورته في قاعة الرسم ، بين أفراد عائلته؟”

 

 

 

“لماذا يرسل خياط الأسرة ليجعله يرتدي ملابسه ويطلب من الطفل الانضمام إليه في وقت الحاجة؟ يجب على الأسرة أن تلتصق ببعضها البعض!”

ثم تسافر إلى المطابخ بحثاً عن هدفها ، وعندها فقط سترسل دفعة صغيرة من الطاقة للإشارة إلى ليث لبدء إطعامها مرة أخرى. ثم تتبع المشتبه به خلال النهار ، على أمل القبض عليهم متلبسين.

 

“تنهد ، منذ مغادرة الكونتيسة ، حدثت العديد من الأشياء السيئة.” قالت خادمة في أواخر العشرينات من عمرها.

سرعان ما اندلعت الغرفة بأكملها بالصراخ والثرثرة.

 

 

“لماذا يرسل خياط الأسرة ليجعله يرتدي ملابسه ويطلب من الطفل الانضمام إليه في وقت الحاجة؟ يجب على الأسرة أن تلتصق ببعضها البعض!”

“لهذا كانت الكونتيسة غاضبة جداً!” “هذا يشرح كل شيء!”

 

 

 

“هل تعتقد أنه قد يكون التالي في خط الخلافة؟ مسكين جادون.”

“شخصياً ، كنت دائماً أعتبر سيادتها أكثر غرابة من كعك الفاكهة.” تدخل بولتوس ، كبير الخدم ورئيس هيئة الأركان. كان هو الذي استقبل ليث عند وصوله.

 

“شخصياً ، كنت دائماً أعتبر سيادتها أكثر غرابة من كعك الفاكهة.” تدخل بولتوس ، كبير الخدم ورئيس هيئة الأركان. كان هو الذي استقبل ليث عند وصوله.

بينما كان خيال الجميع يتجول بشكل مبالغ به ، كانت سولوس سعيدة حقاً بأنها كانت بناءاً سحرياً في الوقت الحالي.

كان تجمع الخدم يدوم طويلاً. لحسن الحظ ، لم تكن علامتها مهتمة بهذا القيل والقال وبدأت في التحرك نحو أماكن الخادم.

 

انفصلت سولوس على الفور عن المئزر الذي كانت تختبئ تحته وتابعتها بهدوء حتى تمكنت من الإمساك بحذاءها.

كانت تضحك بشدة لدرجة أنها بالكاد تستطيع الحفاظ على شكلها. لو كانت داخل جسم الإنسان ، لكانت تتدحرج على الأرض ، وتعانق بطنها وتلهث من أجل الهواء.

 

 

 

كان تجمع الخدم يدوم طويلاً. لحسن الحظ ، لم تكن علامتها مهتمة بهذا القيل والقال وبدأت في التحرك نحو أماكن الخادم.

 

 

استيقظ ليث بالقوة ، وكانت غرفته كما تركها ، ولا يزال الباب مسدود من الداخل منذ أن تجاوزت سولوس خط نظره. كان يسمع ويرى مرة أخرى ، لكن العبء على عقله وجسده لم يتغير.

انفصلت سولوس على الفور عن المئزر الذي كانت تختبئ تحته وتابعتها بهدوء حتى تمكنت من الإمساك بحذاءها.

‘تنهد ، وفقاً لقصص المحقق في الأرض ، يجب أن يكون الجاني معه رسالة تفصيلية من المحرض ، أو المال ، أو الخاتم ، أو قارورة سم أو غير ذلك.’

 

 

كانت الخادمة واحدة من المشتبه بهم الرئيسيين لليث ، وهي أحد أفراد الطاقم الذين تمكنوا من الوصول إلى جميع وجبات العائلة. أيضاً ، كان لديها قوة جسدية وسحرية فوق المتوسط. ليس كثيراً ، ولكن كل ما كان لديهم.

 

 

 

لم يكن كل المشتبه بهم الآخرين سوى إخفاق. بالتأكيد ، شخص ما سرق الأواني الفضية ، وآخر لديه علاقة مع موظف آخر ، ولكن هذا لم يكن ما كانت تبحث عنه سولوس.

 

 

استخدمت سولوس تعويذة صمت لمنع أي ضوضاء من إيقاظ الخادمة النائمة ، مضيفة لمسة من سحر الظلام لتحويل الغرفة إلى اللون الأسود.

فتحت الفتاة الصغيرة غرفتها بمفتاح ثم دخلت. كانت جميع غرف نوم الموظفين متطابقة ، وطولها ثمانية أمتار (8.8 ياردة) وعرضها ستة أمتار (6.6 ياردة).

‘أردت أن أجرب هذا لأنني اكتسبت القدرة على تغيير الشكل حسب الرغبة.’ أوضحت سولوس.

 

 

سيكون هناك سرير واحد بجانب الجدار على الجانب المقابل من الباب ، وسريرين إضافيين بجانب الجدران الجانبية. المصدر الوحيد للضوء خارج المصابيح الزيتية هو نافذة كبيرة واحدة. كان لكل سرير صندوق خشبي حيث يمكن للخادمين تخزين متعلقاتهم.

“هؤلاء الحمقى! كل ما يفكرون فيه هو القيل والقال. إنهم يجعلون كل ما يتعلق بعلاقات النبلاء أمراً دنيوياً. من يهتم بمن يخدع من؟ لا أستطيع الانتظار حتى تنتهي هذه الفوضى. منذ أن قُلِلَ الموظفون إلى النصف ، لا أستطيع أن أركد بعد الآن.”

 

 

بمجرد أن أصبحت وحدها ، بدأت الخادمة تتذمر بصوت عالٍ.

ضحكت.

 

 

“هؤلاء الحمقى! كل ما يفكرون فيه هو القيل والقال. إنهم يجعلون كل ما يتعلق بعلاقات النبلاء أمراً دنيوياً. من يهتم بمن يخدع من؟ لا أستطيع الانتظار حتى تنتهي هذه الفوضى. منذ أن قُلِلَ الموظفون إلى النصف ، لا أستطيع أن أركد بعد الآن.”

“لهذا كانت الكونتيسة غاضبة جداً!” “هذا يشرح كل شيء!”

 

 

“لقد قلل الكونت عبء عملنا ، بالتأكيد ، ولكن مع نصف المنزل لتنظيفه ، الآن لدى بونتوس ضعف الوقت للتحقق من أدائنا. إذا حصلت على المزيد من العيوب ، فإن هذا الوغد القديم سيأخذ المال من راتبي! انا متعبة جداً.”

“هؤلاء الحمقى! كل ما يفكرون فيه هو القيل والقال. إنهم يجعلون كل ما يتعلق بعلاقات النبلاء أمراً دنيوياً. من يهتم بمن يخدع من؟ لا أستطيع الانتظار حتى تنتهي هذه الفوضى. منذ أن قُلِلَ الموظفون إلى النصف ، لا أستطيع أن أركد بعد الآن.”

 

 

أغلقت الستائر ثم غيرت إلى ثوب النوم قبل النوم. يمكن لسولوس أن تتنهد داخلياً فقط.

 

 

 

‘أعتقد أن هذا مجرد إخفاق آخر. إنها حقاً لا تبدو قاتلة بدم بارد. إنها لطيفة حقاً ، على الرغم من ذلك ، خاصة بدون ارتداء كل هذه الملابس الفضفاضة. أتساءل عما إذا كانت هي من نوع الجسم الذي يحبه ليث ، أم أنه سوف ينغمس في هذه الصور.’

‘أعتقد أن هذا مجرد إخفاق آخر. إنها حقاً لا تبدو قاتلة بدم بارد. إنها لطيفة حقاً ، على الرغم من ذلك ، خاصة بدون ارتداء كل هذه الملابس الفضفاضة. أتساءل عما إذا كانت هي من نوع الجسم الذي يحبه ليث ، أم أنه سوف ينغمس في هذه الصور.’

 

 

ضحكت.

 

 

 

‘أعتقد لا. بناءً على ذكرياته ، من السابق لأوانه أن يكون لدى جسده تلك الحوافز ، ولا يستطيع عقله أن يهتم أقل. حتى عندما أخبرته أنني دخلت إلى أماكن النساء ، لم يتحقق من ذكرياتي ولو لمرة واحدة ، واستمع إلى تقريري فقط.’

أغلق ليث عينيه مرة أخرى ، طلب من سولوس أن تعود. عندما عادت ، بدأوا في التخطيط لتحركاتهم التالية.

 

‘هذا غير مقبول على الإطلاق! أحتاج إلى مجالسة الكونت وأطفاله في جميع الأوقات. ماذا سيحدث إذا تعرضنا للهجوم بينما ألعب الجمال النائم؟ ناهيك عن كيف يمكنني أن أشرح ‘حالة خداري’ للكونت دون فقدان ثقته أو الكشف عن وجود سولوس؟’

استخدمت سولوس تعويذة صمت لمنع أي ضوضاء من إيقاظ الخادمة النائمة ، مضيفة لمسة من سحر الظلام لتحويل الغرفة إلى اللون الأسود.

 

 

“اخرس ، أيها الأحمق! نشكر الآلهة لا تزال لدينا وظائفنا ومراجعنا. هذا ليس وقتاً مناسباً للكسالى والمتحمسين.” وبخت خادمة ممتلئة في الأربعينيات من عمرها.

ثم شرعت في فتح الصندوق. باستخدام مزيج من سحر الروح وقدراتها على تغيير جسدها ، كان فتح القفل أمراً سهلاً مثل الفطيرة.

 

 

‘أعتقد لا. بناءً على ذكرياته ، من السابق لأوانه أن يكون لدى جسده تلك الحوافز ، ولا يستطيع عقله أن يهتم أقل. حتى عندما أخبرته أنني دخلت إلى أماكن النساء ، لم يتحقق من ذكرياتي ولو لمرة واحدة ، واستمع إلى تقريري فقط.’

أثناء البحث في ممتلكات الخادمة الشخصية ، تساءلت سولوس عن حياتها.

‘أعتقد لا. بناءً على ذكرياته ، من السابق لأوانه أن يكون لدى جسده تلك الحوافز ، ولا يستطيع عقله أن يهتم أقل. حتى عندما أخبرته أنني دخلت إلى أماكن النساء ، لم يتحقق من ذكرياتي ولو لمرة واحدة ، واستمع إلى تقريري فقط.’

 

‘اللعنة! إذا لم تنجح البراعة ، فلنذهب مع القوة الغاشمة!’

‘من الغريب دائماً كوني بعيدة عن ليث. أنا معتاد جداً على سماع أفكاره ومخاوفه وذكرياته باستمرار حيث يشعر كل هذا الصمت في رأسي بالوحدة حقاً. حتى عندما ينام ، فإن عقله يبقيني دائماً.’

 

 

عادة لن تحصل على أي شيء من ذلك ، ولكن مجرد القيل والقال يستحق الرحلة.

‘بعد كل هذه السنوات ، ما زلت لا أعرف ما هو بالنسبة لي. رفيق؟ مضيف؟ سيد ، أو بالأحرى والدتي؟ أعطاني حياة ثانية ، بعد كل شيء ، وذاكرتي السعيدة الأولى تبدأ معه.’

 

 

‘فتاة مسكينة! هذه الأشياء لا تغطي وجهها فحسب ، بل تغطي أيضاً ظهرها وكتفيها. أعتقد لأول مرة في المجتمع أنها ستضطر إلى اختيار فستان يترك الكثير للخيال.’

‘الذكريات الوحيدة التي أملكها قبل مقابلته مليئة بالخوف من الموت أو فقدان نفسي.’

على ارتفاع عشرة أمتار (11 ياردة) ، كان واضحاً تماماً ، كما لو كانت لا تزال على إصبعه. بعد عشرين متراً (22 ياردة) أصبحت مكتومة ، لا يزال بإمكانه مشاركة حواسها والتواصل معها ، لكنه يتطلب التركيز. على بعد ثلاثين متراً (33 ياردة) ، كانت أفكارها بالكاد كالهمس.

 

 

لم يسفر البحث عن نتائج. لم يكن هناك أي شيء خارج الملابس غير الرسمية ، والأحذية ، والتذكارات العائلية ، والرسائل غير الضارة التي تبادلتها الخادمة مع أحبائها.

 

 

 

‘تنهد ، وفقاً لقصص المحقق في الأرض ، يجب أن يكون الجاني معه رسالة تفصيلية من المحرض ، أو المال ، أو الخاتم ، أو قارورة سم أو غير ذلك.’

كان تجمع الخدم يدوم طويلاً. لحسن الحظ ، لم تكن علامتها مهتمة بهذا القيل والقال وبدأت في التحرك نحو أماكن الخادم.

 

 

كونها بالفعل في الغرفة ، قررت سولوس أيضاً التحقق من الأسرة المتبقية والصناديق الخشبية ، بدءاً من السرير الموجود على الجانب الأيسر من الغرفة. اتضح أنه أكثر هشاشة من السابق.

“لقد كانت تتذمر دائماً من الكونت الفقير وتطلب المال. لكن هذه المرة ، أعتقد أنها قد يكون لديها دافع ، يؤلمني أن أعترف به ، يكاد يكون مبرراً.” قال بشكل درامي ، ناظراً من فوق كتفه كشخص يعرف الكثير.

 

 

‘سقط اثنان، تبقَ واحد آخر.’

 

 

 

فتحت سولوس القفل الأخير ، مروراً بالملابس والرسائل والحلي الموجودة في آخر صندوق. لقد قلبت زوجاً من الأحذية القديمة رأساً على عقب عندما سقط كنز مخفي في يديها.

 

 

 

‘حسناً حسناً حسناً. ماذا لدينا هنا؟’

 

———–

انفصلت سولوس على الفور عن المئزر الذي كانت تختبئ تحته وتابعتها بهدوء حتى تمكنت من الإمساك بحذاءها.

ترجمة: Acedia

أغلقت الستائر ثم غيرت إلى ثوب النوم قبل النوم. يمكن لسولوس أن تتنهد داخلياً فقط.

 

‘حسناً حسناً حسناً. ماذا لدينا هنا؟’

‘أردت أن أجرب هذا لأنني اكتسبت القدرة على تغيير الشكل حسب الرغبة.’ أوضحت سولوس.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط