نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 60

الحكم على الكتاب من غلافه

الحكم على الكتاب من غلافه

الفصل 60 الحكم على الكتاب من غلافه

“كيف تعرف ذلك؟ كنت خلفك مباشرة.”

 

وقد تحقق هذا الإنجاز ببساطة من خلال عقد كل عام دراسي في طابق واحد. في الطابق الأرضي من القلعة ، كانت هناك منطقة ترحيب للزوار والسكرتارية ، إذ كان الموظفون سيهتمون بالأوراق الأكاديمية.

في غريفون البيضاء ، كما هو الحال في جميع الأكاديميات الست الكبرى ، لم يكن لدى الطلاب من سنوات مختلفة مساحات مشتركة ، لتجنب الكبار والأقوى من إرهاق صغارهم بالسخرية.

 

 

 

وقد تحقق هذا الإنجاز ببساطة من خلال عقد كل عام دراسي في طابق واحد. في الطابق الأرضي من القلعة ، كانت هناك منطقة ترحيب للزوار والسكرتارية ، إذ كان الموظفون سيهتمون بالأوراق الأكاديمية.

 

 

 

استوعب الطابق الأول السنة الأولى من الأكاديمية ، والطابق الثاني السنة الثانية ، وهكذا.

“أنا جيد لتلك الدرجة.”

 

“هذا هو ابن ساحر رئيسي!” “أعتقد أنه لا يخشى نهاية الجبان.” “آمل أن يقتلوا بعضهم البعض.” كانت هذه بعض التعليقات التي تمكن ليث وسولوس من إدراكها.

فوق الطابق الخامس كانت هناك أماكن معيشة للموظفين ومختبراتهم الشخصية ، ولكن لوحظ أن معظم المساحة على الخريطة إما فارغة أو مخصصة للإدارات التي لا توصف باسمها.

 

 

الآن كان دائماً في حالة تأهب ، لم يتمكن من خفض حذره لثانية ، كان الاقتراع دائماً في متناول اليد. لم يستطع الانتظار حتى يغلق الباب خلفه ، وفي النهاية يحصل على بعض الهدوء والسكينة.

اشتبه ليث في أن جميع الأعمال الخاصة للأكاديمية ، مثل الدورات التدريبية للتخصصات الخفية ، قد جرت هناك.

 

 

“أجل؟ ماذا عن القارورة الزجاجية التي ألقيت بها علي هذا الصباح؟ أو المنديل القذر الذي ضربَتني به على رأسي؟” قال ليث بينما كان يشير إلى فريا ، التي أصبحت حمراء من الإحراج.

في تلك اللحظة ، مع ذلك ، أثناء النظر في خريطة القلعة مع مجال سولوس ، لم يكن ليث يتساءل عن أسرار الأكاديمية ، بل كان يلعن تصميمها الخاطئ.

 

 

 

‘اللعنة! لا عجب أن الأساتذة يتنقلون دائماً مع خطوات الاعوجاج. لم أكن أدرك ذلك في البداية ، ولكن حتى طابق واحد يشبه مدينة صغيرة ، أكبر بكثير من قرية لوتيا بأكملها.’

 

 

 

‘قاعة الجوائز بعيدة جداً عن المستشفى. سيستغرق الوصول إليها عشر دقائق على الأقل ، وأكثر من ذلك بكثير للعودة إلى شقتي. لم أخطط للقيام بهذه القلبية! أنا متعب ، الشيء الوحيد الذي أريد القيام به هو النوم وتناول الطعام.’

 

 

 

‘الجانب المشرق الوحيد في هذه الحالة هو أن الجميع يعانون من نفس المصير. بعد أن غادر البروفيسور فاستر بمفرده ، وتركنا عالقين في الجناح.’

لقد فكر في التصفح من خلالهم ، وطلب مساعدة الموظف من وقت لآخر ، لكن الواقع توسل إلى الاختلاف. مضغوط بين قاعات ساحر المعركة وقاعات تدريب ساحر الحرب ، وقف شيء يشبه إلى حد كبير أجهزة الصراف الآلي.

 

 

مع كل ما حدث خلال يومه الأول ، كان العبء النفسي على عقل ليث هائلاً.

“طفل ، لقد ضربت مصدر النجاح ، لا تتردد في التحقق من مخزوننا.”

 

 

مواجهة المتنمرين ، وكبح نفسه لاستخدام السحر الحقيقي ، وإجباره على تحمل الكثير من البلهاء دون ركل مؤخراتهم ، كان شيئاً لم يعد معتاداً عليه. منذ ولادته ، أبقى دائماً التفاعلات البشرية عند الحد الأدنى.

مواجهة المتنمرين ، وكبح نفسه لاستخدام السحر الحقيقي ، وإجباره على تحمل الكثير من البلهاء دون ركل مؤخراتهم ، كان شيئاً لم يعد معتاداً عليه. منذ ولادته ، أبقى دائماً التفاعلات البشرية عند الحد الأدنى.

 

بعد ذلك ، أخذ حماماً ساخناً طويلاً ، أو على الأقل كان هذا هو المخطط. بالكاد غمس جسده ورغا شعره عندما طرق شخص ما بابه.

الآن كان دائماً في حالة تأهب ، لم يتمكن من خفض حذره لثانية ، كان الاقتراع دائماً في متناول اليد. لم يستطع الانتظار حتى يغلق الباب خلفه ، وفي النهاية يحصل على بعض الهدوء والسكينة.

ثم أخذ ليث أكثر تفريغ مريح وأروع منذ ولادته. تلك اللحظة وحدها جعلت كل المشقة التي مر بها منذ دخوله الأكاديمية تتلاشى مثل حلم سيء.

 

 

‘لا أعرف إذا كان سيُسمح لنا باستخدام خطوات الاعوجاج هنا…’

أغلى عنصر كان الزي الرسمي بتكلفة 5000 نقطة. سيسمح ذلك لليث بالاحتفاظ به حتى بعد الانتهاء من دراسته ، وجعله يبدو متغيراً إلى شيء أقل بريقاً.

 

أومأ ليث.

‘… ولكن لماذا لا نطفو أو نطير أو شيء من هذا القبيل بالضبط؟ لا توجد قاعدة ضد استخدام السحر داخل الأكاديمية ، إلا إذا تم استخدامه لإيذاء الآخرين أو مضايقتهم.’

‘إما أني متعب للغاية من التفكير بوضوح ، أو أنك بالتأكيد أكثر ذكاء مما أبدو. أنا أحبك ، سولوس.’ فكّر ليث.

 

 

تجمد ليث على الفور ، وغطى وجهه بيده بسبب غباءه.

كان ليث على وشك البكاء ، بعد كل تلك السنوات كان قد استسلم تقريباً ليتبول في الريح ويتبرز في حفرة في الأرض. حتى في منزل الكونت لارك كان أفضل ما يمكن الحصول عليه هو وعاء الغرفة.

 

“استمعي جيداً ، ملاك قصيرة. لا تثقي أبداً بالناس فقط بسبب بضع كلمات أو هدايا رخيصة. بالنسبة إليهم موهبتنا هي مجرد أداة ، فهم لا يعتبروننا متساوين.”

‘إما أني متعب للغاية من التفكير بوضوح ، أو أنك بالتأكيد أكثر ذكاء مما أبدو. أنا أحبك ، سولوس.’ فكّر ليث.

 

 

 

‘أنا أحبك أكثر.’ ردت.

 

 

“هذا هو ابن ساحر رئيسي!” “أعتقد أنه لا يخشى نهاية الجبان.” “آمل أن يقتلوا بعضهم البعض.” كانت هذه بعض التعليقات التي تمكن ليث وسولوس من إدراكها.

تظاهر ليث بإلقاء تعويذة طيران شخصية ، ثم تقرب ملتصقاً بظهره على السقف. أصبحت رحلة العشر دقائق رحلة لمدة دقيقة واحدة بسرعة منخفضة ، ولم يستطع ليث المخاطرة بالتصادم ضد شخص آخر.

 

 

 

خلال ذلك الوقت ، فكر ليث في كيف أن وجود علاقة تكافلية قد غير حياته. لم يكن يفكر في أن تتمتع سولوس بمشهد 360 ° 40/10 أو جيبها البعدي أو أي من قدراتها.

 

 

 

ما لم يتوقف أبداً عن دهشته ، هو كيف اعتاد على التفكير في نفسه على أنه “نحن” بدلاً من “أنا” في أفكاره الخاصة. على الرغم من الرعب الذي ضربته في قلبه بعد اجتماعهم الأول ، إلا أن سولوس أصبحت أقرب إليه من أخواته.

 

 

مع كل ما حدث خلال يومه الأول ، كان العبء النفسي على عقل ليث هائلاً.

لقد تقاسموا حتى أحلامه وهو نائم.

قبل يوريال المديح وخرج ، تبعته فريا عن كثب. بقيت كيلا في الخلف ، وهي تحدق في ليث بأعينها الجرو الكبيرة.

 

ثم أخذ ليث أكثر تفريغ مريح وأروع منذ ولادته. تلك اللحظة وحدها جعلت كل المشقة التي مر بها منذ دخوله الأكاديمية تتلاشى مثل حلم سيء.

عندما وصل ، كانت قاعة الجوائز خيبة أمل كاملة. كان ليث يتخيلها مثل مكتبة ، لكنها مليئة بالكنوز السحرية ، مع الرفوف التي تشغلها العناصر وأوصافها.

“يجب أن تكونوا جميعاً أكثر ذكاءً ، ولم تحكموا على كتاب من غلافه فقط. محظوظ بالنسبة لي ، لقد كشفت عن طبيعتك الحقيقية ، لذلك لن أشتري تصرفك الجميل.”

 

ثم أخذ ليث أكثر تفريغ مريح وأروع منذ ولادته. تلك اللحظة وحدها جعلت كل المشقة التي مر بها منذ دخوله الأكاديمية تتلاشى مثل حلم سيء.

لقد فكر في التصفح من خلالهم ، وطلب مساعدة الموظف من وقت لآخر ، لكن الواقع توسل إلى الاختلاف. مضغوط بين قاعات ساحر المعركة وقاعات تدريب ساحر الحرب ، وقف شيء يشبه إلى حد كبير أجهزة الصراف الآلي.

 

 

قبل يوريال المديح وخرج ، تبعته فريا عن كثب. بقيت كيلا في الخلف ، وهي تحدق في ليث بأعينها الجرو الكبيرة.

على الشاشة الوامضة كانت هناك صورة وامضة لكف مفتوح ، لذلك اتبع ليث التعليمات الواقية من الخداع ، وأرسل المانا إليها. أصبحت الشاشة ساطعة ، مما يجعل صورة ثلاثية الأبعاد لموظف تظهر.

 

 

 

لقد كانت امرأة ممتلئة في الثلاثينات من عمرها ، ووجهها المتعب وضع ليث في عار. ركزت عينيها على وجهه ، كان بإمكان ليث أن يراها تتململ بنوع من البلورة.

اشترى أرخص تميمة أبعاد (80 نقطة) ، خاتم تخزين سحري واحد لكل من المستويات الثلاثة الأولى (600 نقطة) ، وجرعة تحسين مادي لكل نوع (30 نقطة). كان ليث الآن لديه كل ما يحتاجه لإخفاء استخدام السحر الحقيقي وسولوس.

 

ثم أخذ ليث أكثر تفريغ مريح وأروع منذ ولادته. تلك اللحظة وحدها جعلت كل المشقة التي مر بها منذ دخوله الأكاديمية تتلاشى مثل حلم سيء.

“أنت ليث من لوتيا ، أليس كذلك؟” كانت البلورة في يديها تعرض صورة تفصيلية لملامح وجهه.

 

 

لقد تقاسموا حتى أحلامه وهو نائم.

أومأ ليث.

‘سترون ، أيها الأوغاد. إنها مسألة وقت فقط قبل أن يصبح هذا الثعبان الصغير من لوتيا تنيناً ويبتلعكم بالكامل.’

 

 

“هل هناك أحد معك؟ هل هناك من يجبرك على إنفاق نقاطك؟”

“أنا جيد لتلك الدرجة.”

 

لقد تقاسموا حتى أحلامه وهو نائم.

“لا.” كان ليث ساخراً ومذعوراً ، لكنه فوجئ بمدى سوء الأشياء في الأكاديميات ، لتطبيق مثل هذا البروتوكول.

 

 

 

ضغطت المرأة على بلورة أخرى ، وغطت فقاعة من الضوء ليث.

“أنت ليث من لوتيا ، أليس كذلك؟” كانت البلورة في يديها تعرض صورة تفصيلية لملامح وجهه.

 

“طفل ، لقد ضربت مصدر النجاح ، لا تتردد في التحقق من مخزوننا.”

“أنت في منطقة آمنة. لا يمكن لأحد رؤيتنا أو سماعنا الآن. هل تحتاج إلى المساعدة؟ يمكنني إرسال حارس لك في الثانية باستخدام خطوات الاعوجاج. هل أنت متأكد من أن كل شيء على ما يرام؟”

 

 

 

“نعم ، أنا بخير. شكراً على لطفك.”

كان يعتقد أن معظم المساحة يشغلها حوض استحمام كبير بما يكفي لاستيعاب أربعة أشخاص بشكل مريح.

 

للأسف ، لم يكن هناك معصم أو ساعة جيب متاحة.

“1000 نقطة في أول يوم لك؟!” بدت المرأة مندهشة بإخلاص.

“يجب أن تكونوا جميعاً أكثر ذكاءً ، ولم تحكموا على كتاب من غلافه فقط. محظوظ بالنسبة لي ، لقد كشفت عن طبيعتك الحقيقية ، لذلك لن أشتري تصرفك الجميل.”

 

عندما وصل ، كانت قاعة الجوائز خيبة أمل كاملة. كان ليث يتخيلها مثل مكتبة ، لكنها مليئة بالكنوز السحرية ، مع الرفوف التي تشغلها العناصر وأوصافها.

“طفل ، لقد ضربت مصدر النجاح ، لا تتردد في التحقق من مخزوننا.”

 

 

“هل كان لينجح؟” سأل يوريال بابتسامة.

على الشاشة ظهر شيء مشابه لصفحة ويب ، يمكنه التنقل خلاله باستخدام المانا.

 

 

 

تراوحت أسعار عناصر الأبعاد من 100 إلى أكثر من 300 نقطة ، كلفت خواتم التخزين السحرية 100 نقطة لكل مستوى. كانت هناك أيضاً أسلحة متاحة ، لكن ليث لم يكن يحمل سلاحاً حقيقياً.

 

 

 

تدريبه ، مرة أخرى على الأرض ، استخدم فقط السيوف الخشبية والسكاكين والرماح. كان التوازن مختلفاً تماماً ، وبدون تدريب مناسب سيكون عديم الفائدة ضد خصم ماهر. كانت الجرعات أرخص الأشياء ، بتكلفة 10 نقاط لكل منها.

بعد ملئهم مرة أخرى بالماء الملون ، كل ما كان عليه فعله هو التظاهر بشرب واحد من هؤلاء ليكون قادر على تنشيط سحر الانصهار دون إثارة أي شكوك ، طالما حافظ على التأثيرات متشابهة.

 

“أنت في منطقة آمنة. لا يمكن لأحد رؤيتنا أو سماعنا الآن. هل تحتاج إلى المساعدة؟ يمكنني إرسال حارس لك في الثانية باستخدام خطوات الاعوجاج. هل أنت متأكد من أن كل شيء على ما يرام؟”

أغلى عنصر كان الزي الرسمي بتكلفة 5000 نقطة. سيسمح ذلك لليث بالاحتفاظ به حتى بعد الانتهاء من دراسته ، وجعله يبدو متغيراً إلى شيء أقل بريقاً.

 

 

لم يتم تسليم الكتب بعد ، لذا بإمكانه أخيراً الاسترخاء والتفكير في مشترياته. أول شيء فعله هو استخدام جرعات السرعة والقوة وتصلب الجلد ، مقارناً آثارها مع سحر الانصهار.

للأسف ، لم يكن هناك معصم أو ساعة جيب متاحة.

 

 

{ملاحظة: تغيير الساحر القوي إلى الساحر الرئيسي (مثل والد يوريال). وساحر إلى ساحر مبتدئ (مثل طلاب الأكاديمية بضمنهم ليث). والساحر يبقى الساحر (مثل نانا)}

اشترى أرخص تميمة أبعاد (80 نقطة) ، خاتم تخزين سحري واحد لكل من المستويات الثلاثة الأولى (600 نقطة) ، وجرعة تحسين مادي لكل نوع (30 نقطة). كان ليث الآن لديه كل ما يحتاجه لإخفاء استخدام السحر الحقيقي وسولوس.

في غريفون البيضاء ، كما هو الحال في جميع الأكاديميات الست الكبرى ، لم يكن لدى الطلاب من سنوات مختلفة مساحات مشتركة ، لتجنب الكبار والأقوى من إرهاق صغارهم بالسخرية.

 

 

أرسل له الموظف العناصر عبر خطوات الاعوجاج واحداً تلو الآخر ، طالباً منه أن يطبعها أمامها لأسباب أمنية. حتى الجرعات ليست استثناء.

للأسف ، لم يكن هناك معصم أو ساعة جيب متاحة.

 

تراوحت أسعار عناصر الأبعاد من 100 إلى أكثر من 300 نقطة ، كلفت خواتم التخزين السحرية 100 نقطة لكل مستوى. كانت هناك أيضاً أسلحة متاحة ، لكن ليث لم يكن يحمل سلاحاً حقيقياً.

في طريق عودته ، توقف عند المقصف. كان الوقت مبكراً جداً لتناول العشاء ، لكنه كان بحاجة ماسة إلى طعام مريح ، لذا قام بتخزين كوب الشوكولاتة الساخنة وبعض المعجنات قبل العودة إلى غرفته.

 

 

 

لم يتم تسليم الكتب بعد ، لذا بإمكانه أخيراً الاسترخاء والتفكير في مشترياته. أول شيء فعله هو استخدام جرعات السرعة والقوة وتصلب الجلد ، مقارناً آثارها مع سحر الانصهار.

 

 

ترجمة: Acedia

بعد ملئهم مرة أخرى بالماء الملون ، كل ما كان عليه فعله هو التظاهر بشرب واحد من هؤلاء ليكون قادر على تنشيط سحر الانصهار دون إثارة أي شكوك ، طالما حافظ على التأثيرات متشابهة.

 

 

تجمد ليث على الفور ، وغطى وجهه بيده بسبب غباءه.

فقط عندما ذهب إلى الحمام ، أدرك كم كانت غرفته كبيرة. كانت تشبه إلى حد كبير شقة بغرفة نوم واحدة ، حوالي خمسين متراً (55 ياردة مربعة). كان بها سرير مزدوج في الزاوية اليمنى العليا ، وكان صندوقه أمام السرير.

 

 

“شكراً لعدم تهديدي بقوة والدك. أقدر ذلك كثيراً.”

بضعة أمتار إلى اليسار ، مقابل الحائط ، كانت هناك خزانة خشبية.

 

 

 

على الجدار الأيسر كان هناك مكتب من الخشب الصلب وكرسي لدراسته ، مع وجود أرفف كتب فارغة فوقها. وبصرف النظر عن الأثاث ، كانت الغرفة فارغة ، مما جعلها تبدو أكبر.

“سيكون الناس دائماً ودودين ولطيفين حتى تخدمي غرضك ، ولكن في الخطأ الأول سيسقطونك مثل القمامة. التزمي بهذين الاثنين ، ولكن لا تدعيهم يستخدمونك. والآن اذهبي قبل أن يظن أحد أننا أصدقاء.”

 

 

يؤدي باب داخلي إلى أكبر حمام شاهده على الإطلاق ، ويحتل أكثر من ثلث الغرفة. كان هناك مرحاض حقيقي ومغسلة أمام المرآة ، وكلاهما بالمياه الجارية.

 

 

“أعترف بذلك ، كنت مخطئاً وأعتذر عن ذلك.” كان يوريال لا يلين ، كان على ليث أن يمنحه الكثير. “قد لا تحبنا ، ولكن حاول أن تكون أكثر واقعية. إذا رأوك معنا ، ستكون حياتك أسهل بكثير.”

كان ليث على وشك البكاء ، بعد كل تلك السنوات كان قد استسلم تقريباً ليتبول في الريح ويتبرز في حفرة في الأرض. حتى في منزل الكونت لارك كان أفضل ما يمكن الحصول عليه هو وعاء الغرفة.

 

 

‘… ولكن لماذا لا نطفو أو نطير أو شيء من هذا القبيل بالضبط؟ لا توجد قاعدة ضد استخدام السحر داخل الأكاديمية ، إلا إذا تم استخدامه لإيذاء الآخرين أو مضايقتهم.’

كان يعتقد أن معظم المساحة يشغلها حوض استحمام كبير بما يكفي لاستيعاب أربعة أشخاص بشكل مريح.

‘هل هذا أنا أم من صمم هذه الغرفة لديه عقل قذر؟ أولاً السرير المزدوج والآن هذا؟’ فكّر ليث.

 

كان ليث على وشك البكاء ، بعد كل تلك السنوات كان قد استسلم تقريباً ليتبول في الريح ويتبرز في حفرة في الأرض. حتى في منزل الكونت لارك كان أفضل ما يمكن الحصول عليه هو وعاء الغرفة.

‘هل هذا أنا أم من صمم هذه الغرفة لديه عقل قذر؟ أولاً السرير المزدوج والآن هذا؟’ فكّر ليث.

 

 

 

‘من المنطقي ، مع الأخذ في الاعتبار أنهم يراكمون المراهقين دون رقابة أبوية. هل تتذكر التعويذة التي أعطتك إياها نانا قبل الذهاب إلى غريفون البرق؟’ أشارت سولوس.

في غريفون البيضاء ، كما هو الحال في جميع الأكاديميات الست الكبرى ، لم يكن لدى الطلاب من سنوات مختلفة مساحات مشتركة ، لتجنب الكبار والأقوى من إرهاق صغارهم بالسخرية.

 

هر ليث ، وقرّ وجهه لها بطريقة مهددة ، لكن صوته كان هادئاً ومهتماً.

‘في الواقع ، كنت قد نسيت ذلك تقريباً. ولكن رؤية مدى سرعة تطور تيستا ورينا ، حتى في اثني عشر عاماً ، لم يكن من الصعب على نانا العثور على شريك. أنا طويل بالنسبة لعمري ، لكنني ما زلت بلا شعر وأقصر من معظم زملاء الصف.’

“آسفة لأنني لم أساعدك هذا الصباح ، لكنني كنت خائفة للغاية من التحرك.” قالت بنبرة منخفضة. “إنهم ليسوا أشرار ، أعتقد أنهم يستحقون فرصة ثانية. لقد كانوا لطفاء معي حقاً.”

 

 

‘ناهيك عن ذلك ، حتى فكرة لمس طفل تجعلني أرغب في التقيؤ.’

“سيكون الناس دائماً ودودين ولطيفين حتى تخدمي غرضك ، ولكن في الخطأ الأول سيسقطونك مثل القمامة. التزمي بهذين الاثنين ، ولكن لا تدعيهم يستخدمونك. والآن اذهبي قبل أن يظن أحد أننا أصدقاء.”

 

 

ثم أخذ ليث أكثر تفريغ مريح وأروع منذ ولادته. تلك اللحظة وحدها جعلت كل المشقة التي مر بها منذ دخوله الأكاديمية تتلاشى مثل حلم سيء.

‘إما أني متعب للغاية من التفكير بوضوح ، أو أنك بالتأكيد أكثر ذكاء مما أبدو. أنا أحبك ، سولوس.’ فكّر ليث.

 

 

بعد ذلك ، أخذ حماماً ساخناً طويلاً ، أو على الأقل كان هذا هو المخطط. بالكاد غمس جسده ورغا شعره عندما طرق شخص ما بابه.

“لا.” كان ليث ساخراً ومذعوراً ، لكنه فوجئ بمدى سوء الأشياء في الأكاديميات ، لتطبيق مثل هذا البروتوكول.

 

ضغطت المرأة على بلورة أخرى ، وغطت فقاعة من الضوء ليث.

“عرفت ذلك! يجب أن يكون هذا هو القانون الرابع للديناميكا الحرارية: كلما التقى الجسم والصابون ، وصل طرد!”

“هذا هو ابن ساحر رئيسي!” “أعتقد أنه لا يخشى نهاية الجبان.” “آمل أن يقتلوا بعضهم البعض.” كانت هذه بعض التعليقات التي تمكن ليث وسولوس من إدراكها.

 

أومأ ليث.

غاضباً ، باستخدام موجة من اليد ، استخدم سحر الماء لإزالة معظم الماء والصابون من جسده ، وسحب زيه من الجيب البعدي على جسده ، كما لو لم يخلع ملابسه أبداً.

 

 

 

كما كان متوقعاً ، جاء موظف ليقدم له جميع الكتب المطلوبة للسنة الرابعة من الأكاديمية. لاحظ الموظف شعره الرطب والمبلل ، وخمن ما حدث وغادر بعد أن جعل ليث يوقع سجله.

 

 

“هل كان لينجح؟” سأل يوريال بابتسامة.

بعد الاستحمام واتصال منزلي آخر ، ذهب ليث لتناول العشاء.

غاضباً ، باستخدام موجة من اليد ، استخدم سحر الماء لإزالة معظم الماء والصابون من جسده ، وسحب زيه من الجيب البعدي على جسده ، كما لو لم يخلع ملابسه أبداً.

 

 

كان على وشك تناول وميض محشو لذيذ عندما حدث شيء غير متوقع. تمت مقاطعة وحدته المثالية من قبل ثلاثة أفراد معروفين يقتربون من طاولته. أوقفهم ليث قبل أن يتمكنوا من الجلوس.

 

 

 

“آسف ، لكن لدينا مقولة في قريتي. أفضل طريقة للاستمتاع بالوميض تتطلب فقط ضيفين: أنا والوميض.”

‘هل هذا أنا أم من صمم هذه الغرفة لديه عقل قذر؟ أولاً السرير المزدوج والآن هذا؟’ فكّر ليث.

 

 

“لم نرغب في مشاركتها ، أردنا فقط أن نجلس معك.” قال يوريال.

 

 

 

“حقاً؟” عقد ليث حاجبيه. “ألا تخاف من عواقب ربط نفسك بمنبوذ؟”

 

 

“هذا هو ابن ساحر رئيسي!” “أعتقد أنه لا يخشى نهاية الجبان.” “آمل أن يقتلوا بعضهم البعض.” كانت هذه بعض التعليقات التي تمكن ليث وسولوس من إدراكها.

ضحك يوريال على الفكرة ، وجذب كل العيون في المقصف. الشيء الوحيد الذي عرفه الآخرون هو أن الأربعة ينتمون إلى نفس التخصص. متوقعين معركة للاندلاع ، سقطت الغرفة صامتة.

‘قاعة الجوائز بعيدة جداً عن المستشفى. سيستغرق الوصول إليها عشر دقائق على الأقل ، وأكثر من ذلك بكثير للعودة إلى شقتي. لم أخطط للقيام بهذه القلبية! أنا متعب ، الشيء الوحيد الذي أريد القيام به هو النوم وتناول الطعام.’

 

 

“ما الذي يجب أن أخاف منه؟ والدي هو ساحر رئيسي ، يمكنه أن يمحو معظم هؤلاء الرجال بلمسة إصبع. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن يلتصق السحرة الأقوياء ببعضهم البعض.”

 

 

 

{ملاحظة: تغيير الساحر القوي إلى الساحر الرئيسي (مثل والد يوريال). وساحر إلى ساحر مبتدئ (مثل طلاب الأكاديمية بضمنهم ليث). والساحر يبقى الساحر (مثل نانا)}

عندما وصل ، كانت قاعة الجوائز خيبة أمل كاملة. كان ليث يتخيلها مثل مكتبة ، لكنها مليئة بالكنوز السحرية ، مع الرفوف التي تشغلها العناصر وأوصافها.

 

بعد ذلك ، أخذ حماماً ساخناً طويلاً ، أو على الأقل كان هذا هو المخطط. بالكاد غمس جسده ورغا شعره عندما طرق شخص ما بابه.

“أجل؟ ماذا عن القارورة الزجاجية التي ألقيت بها علي هذا الصباح؟ أو المنديل القذر الذي ضربَتني به على رأسي؟” قال ليث بينما كان يشير إلى فريا ، التي أصبحت حمراء من الإحراج.

 

 

“أعترف بذلك ، لقد بدأنا بالقدم الخطأ ، ولكن لا يوجد سبب لعدم قدرتنا على أن نكون أصدقاء.” قال يوريال بموقف واثق وجذاب.

“كيف تعرف ذلك؟ كنت خلفك مباشرة.”

 

 

تجمد ليث على الفور ، وغطى وجهه بيده بسبب غباءه.

“أنا جيد لتلك الدرجة.”

 

 

 

“أعترف بذلك ، لقد بدأنا بالقدم الخطأ ، ولكن لا يوجد سبب لعدم قدرتنا على أن نكون أصدقاء.” قال يوريال بموقف واثق وجذاب.

اشترى أرخص تميمة أبعاد (80 نقطة) ، خاتم تخزين سحري واحد لكل من المستويات الثلاثة الأولى (600 نقطة) ، وجرعة تحسين مادي لكل نوع (30 نقطة). كان ليث الآن لديه كل ما يحتاجه لإخفاء استخدام السحر الحقيقي وسولوس.

 

“1000 نقطة في أول يوم لك؟!” بدت المرأة مندهشة بإخلاص.

“أصدقاء؟” وقف ليث ، حتى توقف الجمهور عن المضغ ، محاولين التنصت على محادثتهم.

 

 

بعد الاستحمام واتصال منزلي آخر ، ذهب ليث لتناول العشاء.

“هذا هو ابن ساحر رئيسي!” “أعتقد أنه لا يخشى نهاية الجبان.” “آمل أن يقتلوا بعضهم البعض.” كانت هذه بعض التعليقات التي تمكن ليث وسولوس من إدراكها.

“ما الذي يجب أن أخاف منه؟ والدي هو ساحر رئيسي ، يمكنه أن يمحو معظم هؤلاء الرجال بلمسة إصبع. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن يلتصق السحرة الأقوياء ببعضهم البعض.”

 

“هذا هو ابن ساحر رئيسي!” “أعتقد أنه لا يخشى نهاية الجبان.” “آمل أن يقتلوا بعضهم البعض.” كانت هذه بعض التعليقات التي تمكن ليث وسولوس من إدراكها.

“إذا كنت في حذائي ، فهل ستصبح بالفعل صديقاً لشخص أساء معاملتك لأول مرة ، فقط لتتصرف بشكل ودي عندما اكتشف موهبتك؟ تخميني المتعلم هو لا.”

صاح ليث الكلمة الأخيرة ليسمعها الآخرون. في عينيه كان مقدراً أن تنتهي كيلا مثل نانا ، إلا إذا تمكنت من الحكمة والتخلص من سذاجتها الطفولية.

 

 

“يجب أن تكونوا جميعاً أكثر ذكاءً ، ولم تحكموا على كتاب من غلافه فقط. محظوظ بالنسبة لي ، لقد كشفت عن طبيعتك الحقيقية ، لذلك لن أشتري تصرفك الجميل.”

————-

 

 

“أعترف بذلك ، كنت مخطئاً وأعتذر عن ذلك.” كان يوريال لا يلين ، كان على ليث أن يمنحه الكثير. “قد لا تحبنا ، ولكن حاول أن تكون أكثر واقعية. إذا رأوك معنا ، ستكون حياتك أسهل بكثير.”

لقد كانت امرأة ممتلئة في الثلاثينات من عمرها ، ووجهها المتعب وضع ليث في عار. ركزت عينيها على وجهه ، كان بإمكان ليث أن يراها تتململ بنوع من البلورة.

 

كان ليث على وشك البكاء ، بعد كل تلك السنوات كان قد استسلم تقريباً ليتبول في الريح ويتبرز في حفرة في الأرض. حتى في منزل الكونت لارك كان أفضل ما يمكن الحصول عليه هو وعاء الغرفة.

“لك نقطة.” رد ليث. “لكن الآن ، لا أشعر برغبة في تكوين ‘أصدقاء’ ، ربما في وقت آخر.” مد يده إلى يوريال ، الذي صافحها على الفور.

على الجدار الأيسر كان هناك مكتب من الخشب الصلب وكرسي لدراسته ، مع وجود أرفف كتب فارغة فوقها. وبصرف النظر عن الأثاث ، كانت الغرفة فارغة ، مما جعلها تبدو أكبر.

 

————-

“شكراً لعدم تهديدي بقوة والدك. أقدر ذلك كثيراً.”

“هذا هو ابن ساحر رئيسي!” “أعتقد أنه لا يخشى نهاية الجبان.” “آمل أن يقتلوا بعضهم البعض.” كانت هذه بعض التعليقات التي تمكن ليث وسولوس من إدراكها.

 

“أعترف بذلك ، كنت مخطئاً وأعتذر عن ذلك.” كان يوريال لا يلين ، كان على ليث أن يمنحه الكثير. “قد لا تحبنا ، ولكن حاول أن تكون أكثر واقعية. إذا رأوك معنا ، ستكون حياتك أسهل بكثير.”

“هل كان لينجح؟” سأل يوريال بابتسامة.

 

 

على الجدار الأيسر كان هناك مكتب من الخشب الصلب وكرسي لدراسته ، مع وجود أرفف كتب فارغة فوقها. وبصرف النظر عن الأثاث ، كانت الغرفة فارغة ، مما جعلها تبدو أكبر.

“لا ، كنت سأخدعك. لا أنت ولا أي ساحر رئيسي ، يضربني كشخص تافه وقصير النظر ، لجعل الأكاديمية بأكملها عدواً لشيء تافه جداً.”

 

 

 

قبل يوريال المديح وخرج ، تبعته فريا عن كثب. بقيت كيلا في الخلف ، وهي تحدق في ليث بأعينها الجرو الكبيرة.

ترجمة: Acedia

 

 

“آسفة لأنني لم أساعدك هذا الصباح ، لكنني كنت خائفة للغاية من التحرك.” قالت بنبرة منخفضة. “إنهم ليسوا أشرار ، أعتقد أنهم يستحقون فرصة ثانية. لقد كانوا لطفاء معي حقاً.”

 

 

الآن كان دائماً في حالة تأهب ، لم يتمكن من خفض حذره لثانية ، كان الاقتراع دائماً في متناول اليد. لم يستطع الانتظار حتى يغلق الباب خلفه ، وفي النهاية يحصل على بعض الهدوء والسكينة.

هر ليث ، وقرّ وجهه لها بطريقة مهددة ، لكن صوته كان هادئاً ومهتماً.

ما لم يتوقف أبداً عن دهشته ، هو كيف اعتاد على التفكير في نفسه على أنه “نحن” بدلاً من “أنا” في أفكاره الخاصة. على الرغم من الرعب الذي ضربته في قلبه بعد اجتماعهم الأول ، إلا أن سولوس أصبحت أقرب إليه من أخواته.

 

“1000 نقطة في أول يوم لك؟!” بدت المرأة مندهشة بإخلاص.

“استمعي جيداً ، ملاك قصيرة. لا تثقي أبداً بالناس فقط بسبب بضع كلمات أو هدايا رخيصة. بالنسبة إليهم موهبتنا هي مجرد أداة ، فهم لا يعتبروننا متساوين.”

‘لا أعرف إذا كان سيُسمح لنا باستخدام خطوات الاعوجاج هنا…’

 

 

“سيكون الناس دائماً ودودين ولطيفين حتى تخدمي غرضك ، ولكن في الخطأ الأول سيسقطونك مثل القمامة. التزمي بهذين الاثنين ، ولكن لا تدعيهم يستخدمونك. والآن اذهبي قبل أن يظن أحد أننا أصدقاء.”

 

 

‘اللعنة! لا عجب أن الأساتذة يتنقلون دائماً مع خطوات الاعوجاج. لم أكن أدرك ذلك في البداية ، ولكن حتى طابق واحد يشبه مدينة صغيرة ، أكبر بكثير من قرية لوتيا بأكملها.’

“إما أن تأخذي اقتراع أيضاً ، أو ابقي بعيداً عني. اذهبي!”

 

 

صاح ليث الكلمة الأخيرة ليسمعها الآخرون. في عينيه كان مقدراً أن تنتهي كيلا مثل نانا ، إلا إذا تمكنت من الحكمة والتخلص من سذاجتها الطفولية.

الآن كان دائماً في حالة تأهب ، لم يتمكن من خفض حذره لثانية ، كان الاقتراع دائماً في متناول اليد. لم يستطع الانتظار حتى يغلق الباب خلفه ، وفي النهاية يحصل على بعض الهدوء والسكينة.

 

كان ليث على وشك البكاء ، بعد كل تلك السنوات كان قد استسلم تقريباً ليتبول في الريح ويتبرز في حفرة في الأرض. حتى في منزل الكونت لارك كان أفضل ما يمكن الحصول عليه هو وعاء الغرفة.

أخيراً وحده ، جلس ليث إلى الوراء وبدأ أكل العشاء بنهم.

“إما أن تأخذي اقتراع أيضاً ، أو ابقي بعيداً عني. اذهبي!”

 

كان ليث على وشك البكاء ، بعد كل تلك السنوات كان قد استسلم تقريباً ليتبول في الريح ويتبرز في حفرة في الأرض. حتى في منزل الكونت لارك كان أفضل ما يمكن الحصول عليه هو وعاء الغرفة.

‘سترون ، أيها الأوغاد. إنها مسألة وقت فقط قبل أن يصبح هذا الثعبان الصغير من لوتيا تنيناً ويبتلعكم بالكامل.’

 

————-

 

ترجمة: Acedia

 

 

‘أنا أحبك أكثر.’ ردت.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط