نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 61

خطأ في الحكم

خطأ في الحكم

الفصل 61 خطأ في الحكم

 

 

 

في اليوم التالي ، بعد الإفطار ، لاحظ ليث أن الناس ينظرون إليه بعيون مندهشة. لم يكن لديه أي فكرة عما إذا كان يعتمد على مجموعته الجديدة من الخواتم والتميمة في مرمى البصر ، فوق القميص. بعد كل شيء ، كان المستخدم فقط يعرف جودتهم ، وبدوا نفس الشيء.

عندما حاولت تغيير وزنها لمقاومة الضغط ، انزلقت ، وسقطت على رأسها أولاً. بدأ تراسكو في الضحك. استمر القتال بالكاد ثانيتين.

 

“ستدخلون في هذه الحلقة ، في أزواج. سأجهز لكم سيناريوهات مختلفة ، وفي كل واحد سيكون هناك مهاجم وضحية. يمكن للمهاجم إما استخدام السحر الأول أو سكين مثل هذا.”

الاحتمال الآخر هو أن الأخبار من صف المعالج الرئيسي بدأت في الانتشار. في كلتا الحالتين ، لم يهتم. ولوح ليث بيده لأولئك الذين حدقوا به لفترة طويلة ، مما منحهم الإصبع وأجبرهم على الالتفاف.

“الناس قادرون فقط على التعاطف مع الأشياء التي مروا بها بما يكفي ليجرحوا أنفسهم. لهذا السبب توليت هذه الوظيفة.”

 

 

سيكون الدرس الأول مع الأستاذ تراسكو مرة أخرى ، هذه المرة في قاعة التدريب في نظرية القتال السحري. بينما كان الجميع على الأقدام ، يتفقدون الخريطة من وقت لآخر ، طار ليث مباشرة إلى الوجهة ، ووصل مبكراً بعدة دقائق.

 

 

 

أمضى ذلك الوقت مع سولوس ، مراجعاً جميع خطط الطوارئ التي أعدوها ضد تأثير البروفيسور ناليير الغبي.

 

 

في اليوم التالي ، بعد الإفطار ، لاحظ ليث أن الناس ينظرون إليه بعيون مندهشة. لم يكن لديه أي فكرة عما إذا كان يعتمد على مجموعته الجديدة من الخواتم والتميمة في مرمى البصر ، فوق القميص. بعد كل شيء ، كان المستخدم فقط يعرف جودتهم ، وبدوا نفس الشيء.

بفضل مجال سولوس ، لم يكن بحاجة إلى قراءة وحفظ ما هو مطلوب لأي درس ، لكنه لا يزال بحاجة إلى ممارسة النطق وإشارات اليد.

 

 

 

المعرفة لم تكن فعل. ومع ذلك ، منحه مجال سولوس الكثير من وقت الفراغ ، مقارنةً بأقرانه ، وقد استغل ذلك الوقت للاستعداد للأسوأ.

‘لا تباً ، شيرلوك!’

 

“القوة على الحق هو كله مرح وألعاب ، حتى تجدوا شخصاً أقوى منكم. بعد ذلك ، يصبح كابوساً ، حيث يمكنكم أن تفقدوا كل شيء على هواكم. القانون درع للدفاع عن الضعيف وليس سيفاً يهدد حياة الآخرين.”

لم يكن لليث أدنى فكرة عما إذا كان جسده الجديد أسوأ بكثير من جسده القديم ضد الهرمونات ، أو إذا كانت مشكلته نفسية.

 

 

 

ربما كان غير معتاد على المشاعر الإيجابية القوية ، حتى أن أول افتتان غير متوقع تمكن من القبض عليه على أهبة الاستعداد. كل الأشياء الجيدة التي حدثت في حياته ، حصل عليها من خلال الجهد والعمل الجاد.

 

 

عندما حاولت تغيير وزنها لمقاومة الضغط ، انزلقت ، وسقطت على رأسها أولاً. بدأ تراسكو في الضحك. استمر القتال بالكاد ثانيتين.

{سحق كان معناه افتتان في تلك الفقرات._. سوري لم انتبه -.-}

في الجولة الأولى كان الضحية ليث ، بينما كان المهاجم فتاة في الخامسة عشرة من العمر ذات شعر أحمر مجعد بطول الكتف. على الرغم من أنها كانت على الأقل خمسة سنتيمترات (2 بوصة) أطول من ليث ، إلا أنها لم تثق في مهاراتها البدنية ، لذلك قررت استخدام السحر.

 

 

لم يكن معتاد للأشياء الجيدة لمجرد الحظ. كان ليث بحاجة إلى سنوات من الرعاية والمودة المستمرة ، قبل قبول أن عائلته الجديدة كانت مؤلفة من أناس صالحين.

 

 

 

والآن ، من فراغ ، كان لديه مشاعر قوية لشخص غريب تماماً ، مجرد التفكير فيها ، سيجعله يشعر بالدفء والغموض في الداخل.

“حسناً ، من بينكم ، من تلقى تدريباً عسكرياً؟” من بين البقية ، اختار تراسكو أكبر رجل يمكن أن يجده. كان يبلغ من العمر خمسة عشر عاماً ، يبلغ ارتفاعه بالفعل 1.77 متراً (5’9 “) ، ويزن 80 كجم على الأقل (176 رطلاً).

 

كان من السهل التنبؤ بالمكان الذي اتجهت إليه المناقشة ، لذلك أخرج ليث الاقتراع ووقف بالقرب من الأستاذ تراسكو. لقد انضم إلى الأكاديمية قبل أكثر من 24 ساعة بقليل ، وكل ذلك يعني أن الروتين يبدو مملاً بالفعل حتى الموت.

‘إذا كانت فقط فكرة النظر إلى تلك العيون ، الخضراء الزاهية مثل غابة فاتنة خلال الربيع ، تحت شمس الظهيرة ، تجعلني ضعيفاً في الركبتين وتجفف فمي ، فأنا خائف من الموت بسبب ما يمكن أن يفعله الشيء الحقيقي.’ فكّر ليث.

 

 

“أنا لا أقول لكم هذا لأنني أريد تهديدكم. أريدكم فقط أن تدركوا أن أفعالكم لها عواقب. الحياة ليست لعبة ، ليس هناك إعادة. والأهم من ذلك ، أريدكم أن تفكروا في المجتمع الذي تريدون أن تعيشوا فيه.”

‘نعم ، موافقة.’ سخرت سولوس. ‘إن الأمر يزداد سوءاً ، فأنت على بعد قليل من القوافي السيئة لكتابة قصيدة لها.’

“آمل أن تأخذوا كلامي لقلبكم. شكراً على وقتكم.”

 

“بسبب هذه الأخلاق المعيبة ، تتحول مملكتنا ببطء إلى فوضى. قواعد الأكاديمية لا تحمي عامة الناس منكم فحسب ، بل تحميكم أيضاً من سحرة الغد.”

‘نعم.’ تنهد ليث داخلياً. ‘الشيء الجيد هو أنه ما لم أفكر فيها ، يمكنني أن أكون ذاتي المعتادة. يجب أن أتجنب التحول إلى أحمق مشتت إذا اقتربت مني. سولوس ، أنا أعتمد عليك في حالة الضربات اللعينة المروحة. افعلي أسوأ ما لديك.’

“لنقم ببعض جولات الإحماء ، لإعطائك فكرة. السيد ‘الأكثر طلباً’ هنا ، تطوع للتو. من أيضاً؟”

 

‘نعم ، موافقة.’ سخرت سولوس. ‘إن الأمر يزداد سوءاً ، فأنت على بعد قليل من القوافي السيئة لكتابة قصيدة لها.’

كانت قاعة التدريب أكبر من المقصف. كانت المساحة في الداخل فارغة تماماً ، باستثناء الحلقات الدائرية التي يبلغ قطرها عشرة أمتار (11 ياردة) ، متباعدة بشكل متساوٍ بينها ومنتشرة في جميع أنحاء الغرفة بأكملها.

“ستدخلون في هذه الحلقة ، في أزواج. سأجهز لكم سيناريوهات مختلفة ، وفي كل واحد سيكون هناك مهاجم وضحية. يمكن للمهاجم إما استخدام السحر الأول أو سكين مثل هذا.”

 

 

توقف قطار ليث الفكري فقط عندما رأى البروفيسور تراسكو يصل ، يليه مدير المدرسة لينخوس. بعد وصول جميع الطلاب ، جعلهم لينخوس يجلسون على الأرض. كان لديه شيء ليقوله.

عند رؤية القليل من الحماس لدى بعض الطلاب ، قرر جعل الأمور أكثر وضوحاً.

 

سيكون الدرس الأول مع الأستاذ تراسكو مرة أخرى ، هذه المرة في قاعة التدريب في نظرية القتال السحري. بينما كان الجميع على الأقدام ، يتفقدون الخريطة من وقت لآخر ، طار ليث مباشرة إلى الوجهة ، ووصل مبكراً بعدة دقائق.

“إذا كان أي منكم يسأل نفسه لماذا لم تحضر ليدي هيستيا وليدي فارك وليدي كارن أياً من دروس الأمس ، فإن الجواب هو أنهم كانوا مشغولين بتعبئة أغراضهم. في الواقع ، تم طردهم من هذه الأكاديمية بشكل غير شريف.”

 

 

‘إذا كانت فقط فكرة النظر إلى تلك العيون ، الخضراء الزاهية مثل غابة فاتنة خلال الربيع ، تحت شمس الظهيرة ، تجعلني ضعيفاً في الركبتين وتجفف فمي ، فأنا خائف من الموت بسبب ما يمكن أن يفعله الشيء الحقيقي.’ فكّر ليث.

“الأحداث الرهيبة التي حدثت بالأمس أضيفت إلى ملفاتهم الشخصية. يمكنهم التقديم للأكاديميات الأخرى ، لكني أشك في أن أي شخص سيعطيهم حتى فترة اختبار.”

 

 

لم يفوت تراسكو أياً منها.

“أنا لا أقول لكم هذا لأنني أريد تهديدكم. أريدكم فقط أن تدركوا أن أفعالكم لها عواقب. الحياة ليست لعبة ، ليس هناك إعادة. والأهم من ذلك ، أريدكم أن تفكروا في المجتمع الذي تريدون أن تعيشوا فيه.”

لم يكن معتاد للأشياء الجيدة لمجرد الحظ. كان ليث بحاجة إلى سنوات من الرعاية والمودة المستمرة ، قبل قبول أن عائلته الجديدة كانت مؤلفة من أناس صالحين.

 

 

“هل يعرف أحدكم أنه بالرغم من بداية كل عام ، ينتمي ستة من كل عشرة طلاب إلى العائلات النبيلة العظيمة ، فإن سبعة من كل عشرة من أولئك الذين ينجحون في التخرج هم مجرد عامة وتجار ونبلاء صغار؟”

 

 

“لقد نسيت تماماً أنه سداسي صامت مثالي ، يكسب عيشه من الصيد منذ أن كان في الرابعة من عمره ، بينما كنت تعيشين حياة مدللة ، مؤلفة القصائد. لم يكن هناك خبث في جانبي ، الآلهة شهود لي.”

“ولما ذلك؟ لأنه بينما يضيع النبلاء وقتهم في مضايقة الآخرين ، معتقدين أن اسم عائلتهم سيحل دائماً كل مشكلة ، يعمل الآخرون بجد ، مع معرفة مدى أهمية السحر. ليس لديهم ترف فرصة ثانية.”

المعرفة لم تكن فعل. ومع ذلك ، منحه مجال سولوس الكثير من وقت الفراغ ، مقارنةً بأقرانه ، وقد استغل ذلك الوقت للاستعداد للأسوأ.

 

 

“إذا فشل أحد النبلاء ، فإنه يعود إلى قصره الجميل ، ولا تزال حياته كلها مخططة له. بدلاً من ذلك ، فإن أولئك الذين ينجحون ، لديهم الكثير ليخسروه ، ودافعهم يبقيهم مركزين. معظم الوقت ، جزء كبير من هذا الدافع هو الانتقام.”

 

 

 

“هل تدركون كم عدد السحرة الذين دمروا منازل نبيلة بأكملها بسبب الضغائن الماضية؟ هل تريدون حقاً أن تعيشوا في عالم كان يرتجف فيه عامة الناس خوفاً من النبلاء ، في حين أن النبلاء بدورهم يخشون السحرة؟”

 

 

تمكن التباين بين وجه الأستاذ تراسكو الوسيم والابتسامة القاسية التي صنعها ، من جعلها أكثر إخافة.

“بسبب هذه الأخلاق المعيبة ، تتحول مملكتنا ببطء إلى فوضى. قواعد الأكاديمية لا تحمي عامة الناس منكم فحسب ، بل تحميكم أيضاً من سحرة الغد.”

كانت قاعة التدريب أكبر من المقصف. كانت المساحة في الداخل فارغة تماماً ، باستثناء الحلقات الدائرية التي يبلغ قطرها عشرة أمتار (11 ياردة) ، متباعدة بشكل متساوٍ بينها ومنتشرة في جميع أنحاء الغرفة بأكملها.

 

 

“القوة على الحق هو كله مرح وألعاب ، حتى تجدوا شخصاً أقوى منكم. بعد ذلك ، يصبح كابوساً ، حيث يمكنكم أن تفقدوا كل شيء على هواكم. القانون درع للدفاع عن الضعيف وليس سيفاً يهدد حياة الآخرين.”

 

 

تفادى الطالب ذلك بسهولة ، ولكن لكونه ليس لديه أي خبرة قتالية حقيقية ، أبقى عينيه على السكين حتى اصطدم بالحاجز الأصفر الشفاف الذي يلف الحلقة. عندما نظر مرة أخرى إلى ليث ، كان بالفعل أمامه.

“آمل أن تأخذوا كلامي لقلبكم. شكراً على وقتكم.”

“حسناً ، توقف.” ظهر تراسكو بينهما ، ممسكاً ليث من الرسغ.

 

 

بمجرد مغادرة مدير المدرسة الغرفة ، امتلأ الهواء بالتعليقات حول الأخبار. لقد مرت سنوات منذ آخر مرة تمكن فيها شخص من أن يُطرد ، ولم يحدث ذلك إلا لأن الأستاذ شهد الأحداث.

“ما زلت تلوم الضحية ، أه؟ مديرنا هو رجل جيد حقاً. إنه يؤمن بك حقاً. أما بالنسبة لي ، أعتقد أن البشر متغطرسون ومتركزون في النفس بحيث لا يكون لديهم أي مفهوم للألم خارج منطقتهم.”

 

 

كان من السهل التنبؤ بالمكان الذي اتجهت إليه المناقشة ، لذلك أخرج ليث الاقتراع ووقف بالقرب من الأستاذ تراسكو. لقد انضم إلى الأكاديمية قبل أكثر من 24 ساعة بقليل ، وكل ذلك يعني أن الروتين يبدو مملاً بالفعل حتى الموت.

 

 

“ما زلت تلوم الضحية ، أه؟ مديرنا هو رجل جيد حقاً. إنه يؤمن بك حقاً. أما بالنسبة لي ، أعتقد أن البشر متغطرسون ومتركزون في النفس بحيث لا يكون لديهم أي مفهوم للألم خارج منطقتهم.”

لم يفوت تراسكو أياً منها.

 

 

 

“ما زلت تلوم الضحية ، أه؟ مديرنا هو رجل جيد حقاً. إنه يؤمن بك حقاً. أما بالنسبة لي ، أعتقد أن البشر متغطرسون ومتركزون في النفس بحيث لا يكون لديهم أي مفهوم للألم خارج منطقتهم.”

 

 

 

“الناس قادرون فقط على التعاطف مع الأشياء التي مروا بها بما يكفي ليجرحوا أنفسهم. لهذا السبب توليت هذه الوظيفة.”

“هل يعرف أحدكم أنه بالرغم من بداية كل عام ، ينتمي ستة من كل عشرة طلاب إلى العائلات النبيلة العظيمة ، فإن سبعة من كل عشرة من أولئك الذين ينجحون في التخرج هم مجرد عامة وتجار ونبلاء صغار؟”

 

 

تمكن التباين بين وجه الأستاذ تراسكو الوسيم والابتسامة القاسية التي صنعها ، من جعلها أكثر إخافة.

 

 

“يمكن للضحية استخدام السحر الأول فقط للدفاع عن النفس. سينتهي السيناريو بمجرد أن يحصل أحدهما على إصابة مباشرة.”

‘بين تهديداته المحجبة وابتساماته ، يبدو البروفيسور بالفعل نفسياً كاملاً. أشك في أنه سيتلقى العديد من رسائل الحب من الطالبات.’

“آمل أن تأخذوا كلامي لقلبكم. شكراً على وقتكم.”

 

 

‘هارومف.’ اعترضت سولوس. ‘القدر يدعو الغلاية باللون الأسود. هذا هو نفس الوجه الذي تفعله كل دقيقة تقريباً في اليوم.’

 

 

“أنا آسف ، أنا حقاً آسف.” قال أثناء مساعدتها على النهوض ، شافياً أنفها المكسور.

‘هل حقاً لدي مثل هذا التعبير المنزعج؟!’ اندهش ليث.

“لقد نسيت تماماً أنه سداسي صامت مثالي ، يكسب عيشه من الصيد منذ أن كان في الرابعة من عمره ، بينما كنت تعيشين حياة مدللة ، مؤلفة القصائد. لم يكن هناك خبث في جانبي ، الآلهة شهود لي.”

 

والآن ، من فراغ ، كان لديه مشاعر قوية لشخص غريب تماماً ، مجرد التفكير فيها ، سيجعله يشعر بالدفء والغموض في الداخل.

‘لا تباً ، شيرلوك!’

 

 

 

“الآن ، اسمحوا لي أن أشرح درس اليوم.” تابع الأستاذ تراسكو.

 

 

تمكن التباين بين وجه الأستاذ تراسكو الوسيم والابتسامة القاسية التي صنعها ، من جعلها أكثر إخافة.

“هذه الحلقات خاصة. بمجرد تفعيلها ، تصبح قفصاً مغلقاً ، ولا يمكن لأي شيء الدخول أو الخروج. يمكنني أيضاً تعديل هيكلها الداخلي كما أراه مناسباً.”

 

 

 

مع بضع نقرات من أصابعه ، ارتفع الرصيف في أقسام مختلفة من أقرب حلقة ، مشكلاً أولاً ممراً صغيراً ، ثم سلماً ، وأخيراً مسار على شكل حرف L.

ترجمة: Acedia

 

 

“ستدخلون في هذه الحلقة ، في أزواج. سأجهز لكم سيناريوهات مختلفة ، وفي كل واحد سيكون هناك مهاجم وضحية. يمكن للمهاجم إما استخدام السحر الأول أو سكين مثل هذا.”

لم ير أي يد مرفوعة ، فاختار طالباً عشوائياً.

 

“أعرف ما تفكرون فيه ، لكن الأمر ليس كما يبدو. هذه الغرفة مخصصة للتدريب وليس القتال. هذا يعني أنه حتى الفوز بكل سيناريو ، بغض النظر عن كونك ضحية أو مهاجم ، لن يمنحك بالضرورة أي نقطة.”

أظهر لهم تراسكو قطعة معدنية غير حادة بالكاد يمكن أن تمر من أجل إسفين.

عندما رأى ليث أنها كانت في الواقع تقوم بإشارات يد للسحر الأول ، نسج معاً تعويذتين. الأولى صنعت طبقة سميكة من الجليد تظهر تحت قدميها ، والثانية كانت ضربة الرياح ، أي ما يعادل دفعة.

 

 

{الإسفين (الجمع: أَسَافِين) هي عبارة عن آلة بسيطة وأداة مثلثة تستخدم لفصل جسمين. عندما تقضم جزءًا من التفاحة فإنك تستخدم الإسافين. فالإسفين هو سطح مائل متحرك له وجه واحد أو وجهان مائلان. فأسنانك الأمامية أسافين.}

 

 

 

“يمكن للضحية استخدام السحر الأول فقط للدفاع عن النفس. سينتهي السيناريو بمجرد أن يحصل أحدهما على إصابة مباشرة.”

 

 

‘بين تهديداته المحجبة وابتساماته ، يبدو البروفيسور بالفعل نفسياً كاملاً. أشك في أنه سيتلقى العديد من رسائل الحب من الطالبات.’

عند رؤية القليل من الحماس لدى بعض الطلاب ، قرر جعل الأمور أكثر وضوحاً.

“ستدخلون في هذه الحلقة ، في أزواج. سأجهز لكم سيناريوهات مختلفة ، وفي كل واحد سيكون هناك مهاجم وضحية. يمكن للمهاجم إما استخدام السحر الأول أو سكين مثل هذا.”

 

“أنا آسف ، أنا حقاً آسف.” قال أثناء مساعدتها على النهوض ، شافياً أنفها المكسور.

“أعرف ما تفكرون فيه ، لكن الأمر ليس كما يبدو. هذه الغرفة مخصصة للتدريب وليس القتال. هذا يعني أنه حتى الفوز بكل سيناريو ، بغض النظر عن كونك ضحية أو مهاجم ، لن يمنحك بالضرورة أي نقطة.”

“هل تدركون كم عدد السحرة الذين دمروا منازل نبيلة بأكملها بسبب الضغائن الماضية؟ هل تريدون حقاً أن تعيشوا في عالم كان يرتجف فيه عامة الناس خوفاً من النبلاء ، في حين أن النبلاء بدورهم يخشون السحرة؟”

 

 

“أنت هنا لتتعلم كيفية التعامل مع المواقف الصعبة. ما يهم حقاً ليس النتيجة ، ولكن ما تتعلمه من التجربة. هناك الكثير منكم ، لذلك سنستخدم حلقتين في وقت واحد. لا تقلقوا ، لن يستغرق الأمر وقتاً طويلاً.”

 

 

 

“هذه محاكاة واقعية ، وليست حكاية شاعر. ستستمر كل محاولة لمدة خمس ثوانٍ تقريباً ، عشر دقائق إذا كنت تأخذ الأشياء ببطء شديد. لدينا الكثير من الوقت. لمتابعة رغبات مدير المدرسة ، قسمتكم إلى أزواج مؤلفة من عامي ونبيل.”

“حسناً ، توقف.” ظهر تراسكو بينهما ، ممسكاً ليث من الرسغ.

 

 

“لنقم ببعض جولات الإحماء ، لإعطائك فكرة. السيد ‘الأكثر طلباً’ هنا ، تطوع للتو. من أيضاً؟”

“بسبب هذه الأخلاق المعيبة ، تتحول مملكتنا ببطء إلى فوضى. قواعد الأكاديمية لا تحمي عامة الناس منكم فحسب ، بل تحميكم أيضاً من سحرة الغد.”

 

 

لم ير أي يد مرفوعة ، فاختار طالباً عشوائياً.

 

 

 

‘سولوس ، بما أنني أعاني من مشكلات في التحكم في الاندفاع ، فقومي بقصر إنتاجي على مستوى السحر الأول لنانا.’

كانت قاعة التدريب أكبر من المقصف. كانت المساحة في الداخل فارغة تماماً ، باستثناء الحلقات الدائرية التي يبلغ قطرها عشرة أمتار (11 ياردة) ، متباعدة بشكل متساوٍ بينها ومنتشرة في جميع أنحاء الغرفة بأكملها.

 

“بسبب هذه الأخلاق المعيبة ، تتحول مملكتنا ببطء إلى فوضى. قواعد الأكاديمية لا تحمي عامة الناس منكم فحسب ، بل تحميكم أيضاً من سحرة الغد.”

‘انسخ هذا.’

“حسناً ، من بينكم ، من تلقى تدريباً عسكرياً؟” من بين البقية ، اختار تراسكو أكبر رجل يمكن أن يجده. كان يبلغ من العمر خمسة عشر عاماً ، يبلغ ارتفاعه بالفعل 1.77 متراً (5’9 “) ، ويزن 80 كجم على الأقل (176 رطلاً).

 

تفادى الطالب ذلك بسهولة ، ولكن لكونه ليس لديه أي خبرة قتالية حقيقية ، أبقى عينيه على السكين حتى اصطدم بالحاجز الأصفر الشفاف الذي يلف الحلقة. عندما نظر مرة أخرى إلى ليث ، كان بالفعل أمامه.

في الجولة الأولى كان الضحية ليث ، بينما كان المهاجم فتاة في الخامسة عشرة من العمر ذات شعر أحمر مجعد بطول الكتف. على الرغم من أنها كانت على الأقل خمسة سنتيمترات (2 بوصة) أطول من ليث ، إلا أنها لم تثق في مهاراتها البدنية ، لذلك قررت استخدام السحر.

‘هارومف.’ اعترضت سولوس. ‘القدر يدعو الغلاية باللون الأسود. هذا هو نفس الوجه الذي تفعله كل دقيقة تقريباً في اليوم.’

 

 

عندما رأى ليث أنها كانت في الواقع تقوم بإشارات يد للسحر الأول ، نسج معاً تعويذتين. الأولى صنعت طبقة سميكة من الجليد تظهر تحت قدميها ، والثانية كانت ضربة الرياح ، أي ما يعادل دفعة.

ربما كان غير معتاد على المشاعر الإيجابية القوية ، حتى أن أول افتتان غير متوقع تمكن من القبض عليه على أهبة الاستعداد. كل الأشياء الجيدة التي حدثت في حياته ، حصل عليها من خلال الجهد والعمل الجاد.

 

عندما حاولت تغيير وزنها لمقاومة الضغط ، انزلقت ، وسقطت على رأسها أولاً. بدأ تراسكو في الضحك. استمر القتال بالكاد ثانيتين.

 

 

“أنا آسف ، أنا حقاً آسف.” قال أثناء مساعدتها على النهوض ، شافياً أنفها المكسور.

 

 

 

“لقد نسيت تماماً أنه سداسي صامت مثالي ، يكسب عيشه من الصيد منذ أن كان في الرابعة من عمره ، بينما كنت تعيشين حياة مدللة ، مؤلفة القصائد. لم يكن هناك خبث في جانبي ، الآلهة شهود لي.”

 

 

“حسناً ، توقف.” ظهر تراسكو بينهما ، ممسكاً ليث من الرسغ.

لم يصدق أحد كلمة واحدة كان يقولها.

 

 

عندما حاولت تغيير وزنها لمقاومة الضغط ، انزلقت ، وسقطت على رأسها أولاً. بدأ تراسكو في الضحك. استمر القتال بالكاد ثانيتين.

“بوضع النكات جانباً ، كان ذلك رهيباً من على جانبك.” قال لليث.

 

 

‘إذا كانت فقط فكرة النظر إلى تلك العيون ، الخضراء الزاهية مثل غابة فاتنة خلال الربيع ، تحت شمس الظهيرة ، تجعلني ضعيفاً في الركبتين وتجفف فمي ، فأنا خائف من الموت بسبب ما يمكن أن يفعله الشيء الحقيقي.’ فكّر ليث.

“دعونا نرى ما إذا كانت المشكلة هي أنت أو خصمك. من قادر على الأقل على إلقاء ثلاثي صامت؟” تم رفع أيدي قليلة.

 

 

توقف قطار ليث الفكري فقط عندما رأى البروفيسور تراسكو يصل ، يليه مدير المدرسة لينخوس. بعد وصول جميع الطلاب ، جعلهم لينخوس يجلسون على الأرض. كان لديه شيء ليقوله.

“حسناً ، من بينكم ، من تلقى تدريباً عسكرياً؟” من بين البقية ، اختار تراسكو أكبر رجل يمكن أن يجده. كان يبلغ من العمر خمسة عشر عاماً ، يبلغ ارتفاعه بالفعل 1.77 متراً (5’9 “) ، ويزن 80 كجم على الأقل (176 رطلاً).

“ولما ذلك؟ لأنه بينما يضيع النبلاء وقتهم في مضايقة الآخرين ، معتقدين أن اسم عائلتهم سيحل دائماً كل مشكلة ، يعمل الآخرون بجد ، مع معرفة مدى أهمية السحر. ليس لديهم ترف فرصة ثانية.”

 

أمضى ذلك الوقت مع سولوس ، مراجعاً جميع خطط الطوارئ التي أعدوها ضد تأثير البروفيسور ناليير الغبي.

تشبه عضلات جسده لتلك التي لدى الجندي البحري.

{سحق كان معناه افتتان في تلك الفقرات._. سوري لم انتبه -.-}

 

 

بمجرد أن سمح لهم تراسكو بالبدء ، ألقى ليث السكين على ضحيته ، وقادها وسرّعها بشظية من سحر الهواء.

بمجرد مغادرة مدير المدرسة الغرفة ، امتلأ الهواء بالتعليقات حول الأخبار. لقد مرت سنوات منذ آخر مرة تمكن فيها شخص من أن يُطرد ، ولم يحدث ذلك إلا لأن الأستاذ شهد الأحداث.

 

مع بضع نقرات من أصابعه ، ارتفع الرصيف في أقسام مختلفة من أقرب حلقة ، مشكلاً أولاً ممراً صغيراً ، ثم سلماً ، وأخيراً مسار على شكل حرف L.

تفادى الطالب ذلك بسهولة ، ولكن لكونه ليس لديه أي خبرة قتالية حقيقية ، أبقى عينيه على السكين حتى اصطدم بالحاجز الأصفر الشفاف الذي يلف الحلقة. عندما نظر مرة أخرى إلى ليث ، كان بالفعل أمامه.

 

 

 

أطلقت اليد اليمنى لليث ضوءاً معمي بنفس كثافة العديد من الكاميرات التي تومض معاً ، بينما كانت اليد اليسرى تحمل سكيناً جليدياً صغيراً ، يهدف إلى حلق الضحية.

“يمكن للضحية استخدام السحر الأول فقط للدفاع عن النفس. سينتهي السيناريو بمجرد أن يحصل أحدهما على إصابة مباشرة.”

 

“الأحداث الرهيبة التي حدثت بالأمس أضيفت إلى ملفاتهم الشخصية. يمكنهم التقديم للأكاديميات الأخرى ، لكني أشك في أن أي شخص سيعطيهم حتى فترة اختبار.”

“حسناً ، توقف.” ظهر تراسكو بينهما ، ممسكاً ليث من الرسغ.

 

 

مع بضع نقرات من أصابعه ، ارتفع الرصيف في أقسام مختلفة من أقرب حلقة ، مشكلاً أولاً ممراً صغيراً ، ثم سلماً ، وأخيراً مسار على شكل حرف L.

مرة أخرى ، انتهت المعركة ثانية بعد بدايتها.

تفادى الطالب ذلك بسهولة ، ولكن لكونه ليس لديه أي خبرة قتالية حقيقية ، أبقى عينيه على السكين حتى اصطدم بالحاجز الأصفر الشفاف الذي يلف الحلقة. عندما نظر مرة أخرى إلى ليث ، كان بالفعل أمامه.

 

“أنا لا أقول لكم هذا لأنني أريد تهديدكم. أريدكم فقط أن تدركوا أن أفعالكم لها عواقب. الحياة ليست لعبة ، ليس هناك إعادة. والأهم من ذلك ، أريدكم أن تفكروا في المجتمع الذي تريدون أن تعيشوا فيه.”

“يا طفل ، لا أتذكر التلعثم. أدائك هو مثال مثالي على ما لا يتعين عليك فعله. انزل عن الحلبة. ناقص عشرين نقطة لك ، وذلك لأن هذا كان مجرد تحمية. في المرة القادمة ستفعل ذلك ، سيكون أسوأ بكثير.”

عند رؤية القليل من الحماس لدى بعض الطلاب ، قرر جعل الأمور أكثر وضوحاً.

————–

 

ترجمة: Acedia

ترجمة: Acedia

 

كانت قاعة التدريب أكبر من المقصف. كانت المساحة في الداخل فارغة تماماً ، باستثناء الحلقات الدائرية التي يبلغ قطرها عشرة أمتار (11 ياردة) ، متباعدة بشكل متساوٍ بينها ومنتشرة في جميع أنحاء الغرفة بأكملها.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط