نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 63

نقاط الإجهاد

نقاط الإجهاد

الفصل 63 نقاط الإجهاد

ترجمة: Acedia

 

“إنها مقولة قديمة من قريتي. لحم للعضلات ، حليب للعظام. كيف تعتقدون أنني أصبحت كبيراً جداً في الثانية عشرة؟” كان ما قاله بالفعل.

“حسنا ، لقد عبرنا للتو نصف ساعة من بداية التمرين.” قالت ناليير بعد أن كانت تميمة اتصالاتها تصدر ضوضاء رنين منخفضة.

 

 

“أتمنى أن يكون الأمر على هذا النحو. حتى أصبحت جدتي ساحرة ، كانت عائلتنا من عامة الناس. الشيئان اللذان نقلتهما على دمه هما: الحقد للنبلاء ، لا إهانة.” قال رافعاً رأسه في علامة اعتذار تجاه فريا.

“يبدو أنه ليس لدي أي شيء آخر لأعلمك إياه عن الرافعة. الآن ، قدم لي معروفاً. سرعان ما سيبدأ الكثيرون بالخوف أو الإحباط ، وسينادوني للمساعدة بدون توقف. كن عزيزاً وأعط تلميحات أو اقتراحات لزملائك في الفصل للتمسك على الأقل عند العلامة الثالثة.”

 

 

 

“سأهتم بالحالات اليائسة.”

بعد النظر حوله ، لاحظ أن كيلا أيضاً لم تكن بعيدة جداً. يبدو أنها غارقة في العلامة الثانية ، وتمكنت في بعض الأحيان من الوصول إلى الثالثة.

 

 

لم يكن لليث ما يفعله لمدة ساعة ونصف أخرى على الأقل ، لذلك وافق ، فرك جبهته وأغلق عينيه ، حتى لا ينظر إلى وجهها.

“حسنا ، لقد عبرنا للتو نصف ساعة من بداية التمرين.” قالت ناليير بعد أن كانت تميمة اتصالاتها تصدر ضوضاء رنين منخفضة.

 

“عضلاتك غير متطورة بشدة ، وكثافة عظمتك رهيبة. تحتاجين إلى شرب المزيد من الحليب ، للهيكل العظمي الخاص بك.”

“رائع! عشر نقاط لإثبات إتقان تعويذة الرافعة ، وعشر نقاط أخرى لمساعدتي.” ابتسمت بتألق لدرجة أنه كان سيجعل البروتوكول أوميغا عديم الفائدة ، على الرغم من أفضل جهود سولوس.

‘هذا يجعله خمسين نقطة!’ كانت سولوس مبتهجة. ‘من المؤسف أنه يجب علينا أيضاً خصم العشرة التي أخذها تراسكو.’

 

“حسنا ، لقد عبرنا للتو نصف ساعة من بداية التمرين.” قالت ناليير بعد أن كانت تميمة اتصالاتها تصدر ضوضاء رنين منخفضة.

لكن ليث كان قد حدد توقيت انحناء الشكر بشكل صحيح ، متجنباً نظرتها ، وعاد على الفور. كان لديه الكثير من الناس ينظرون إليه بازدراء ، لدرجة أنه شعر كطفل في متجر للحلوى.

 

 

 

لم يقم يوريال بأي تحسن ، لكن ليث لم يشعر بأنه مضطر لمساعدته. لقد فضل أن تكون مساعدته مطلوبة علانية ، إذا لم يتم التوسل إليها.

“السبب في أنني وريث هو بسبب موهبتي وجهودي ، ويمكن أن أفقد اللقب في أي وقت إذا بدأت في الركود. عندما طلبت من والدي أن يعلمني أسرار الأكاديمية ، هل تعرف كيف رد؟”

 

“إذا كنت تتذكرين ، فقد ذكر أن هذا التمرين يتطلب إنشاء خمس خطوات ، أليس كذلك؟”

بعد النظر حوله ، لاحظ أن كيلا أيضاً لم تكن بعيدة جداً. يبدو أنها غارقة في العلامة الثانية ، وتمكنت في بعض الأحيان من الوصول إلى الثالثة.

 

 

 

كانت بارتفاع 1.35 متراً (4 أقدام و 5 بوصات) ، مع مثل هذا البناء الهزيل الذي لم تأمل في أن تزن أكثر من 30 كيلوجراماً (66 رطلاً) إلا إذا كانت مبللة. بدت هشة وضعيفة لدرجة أن عاصفة من الرياح ستكون قادرة على حملها بعيداً في أي لحظة.

“أتمانع لأن تشرح؟”

 

 

‘إنه لأمر مدهش كيف تمكنت من الحصول على جوهر أخضر فاتح على الرغم من سوء التغذية الشديد. إذا كان المنشط الذي تلقته من فاستر يعمل حقاً ، أتساءل عن مدى قوتها.’ فكر ليث.

 

 

 

“هل تحتاجين إلى يد؟” سأل. كانت من عامة الناس أيضاً ، وحتى ذلك الحين ، كانت الشخص الوحيد الذي اعتذر له دون خطة خفية.

‘من قبل صانعي ، لا تجرؤ على قول ذلك بصوت عالٍ!’ سولس وبخته عقلياً.

 

في نهاية الدرس ، تلقى ليث عشر نقاط أخرى من ناليير ، حيث تمكن العديد من أولئك الذين ساعدهم من فهم الطبيعة الحقيقية للتمرين.

“نعم ، شكراً. ما الخطأ الذي أفعله؟”

 

 

 

“لا شيء ، فقط أنك فشلت في فهم تفسير التعويذة.” نظرت إليه كيلا بتعبير مضطرب ، مجهدة دماغها بينما كان جيرانها في العلامة الرابعة يسخرون منها.

 

 

 

كان ليث مغرى حقاً لركلهم في أحشائهم ، ولكن للأسف ، الكثير من الشهود.

“سأهتم بالحالات اليائسة.”

 

 

“إذا كنت تتذكرين ، فقد ذكر أن هذا التمرين يتطلب إنشاء خمس خطوات ، أليس كذلك؟”

كان ليث مغرى حقاً لركلهم في أحشائهم ، ولكن للأسف ، الكثير من الشهود.

 

“وإلا سيتطلب الأمر أن تكوني قادرة على إلقاء خمس نبضات في المرة الواحدة ، وسيكون غير معقول تماماً للدرس الثاني.”

“صحيح.” أومأت كيلا برأسها ، وأخذت استراحة لإعطاء ليث اهتمامها الكامل.

“إنها المرة الأولى التي أسمع فيها هذا.” سأل يوريال بنظرة غريبة في عينيه.

 

 

“كل خطوة ترفع الثقل فوق العلامة ، لذا قد تعتقدين أنك بحاجة إلى إنشاء خمس خطوات ، أو إذا كنت تفضلين ، خمس نبضات صغيرة من المانا ، لدفع الثقل إلى الأعلى.”

“أتمنى أن يكون الأمر على هذا النحو. حتى أصبحت جدتي ساحرة ، كانت عائلتنا من عامة الناس. الشيئان اللذان نقلتهما على دمه هما: الحقد للنبلاء ، لا إهانة.” قال رافعاً رأسه في علامة اعتذار تجاه فريا.

 

“سأهتم بالحالات اليائسة.”

أومأت برأسها مرة أخرى.

هز يوريال رأسه مرة أخرى ، تنهد.

 

 

“لكن الكتاب لم يذكر أبداً أنك بحاجة إلى إنشائها جميعاً معاً. تمنحك الرافعة نافذة واسعة من الفرص لإنشاء الخطوات.”

 

 

‘من قبل صانعي ، لا تجرؤ على قول ذلك بصوت عالٍ!’ سولس وبخته عقلياً.

ملاحظاً إلى أنها ما زالت لا تفهم ، بسَّط المفهوم.

 

 

 

“تخيلي أنه يجب عليك أن تسيري درجاً للوصول إلى طابق علوي. أنت بحاجة إلى خمس خطوات للقيام بذلك ، وإنه من صنع المانا خاصتك. فحتى إذا كان بإمكانك الحفاظ على خطوتين فقط في كل مرة ، فهذا يكفي.”

 

 

“بمجرد أن فهمت السحر ، أصبحت المعالج التالي ، حتى سمع عني الدوق الذي كان يدير إعادة بناء القرية. قام ببناء منزل لي ، وعندما كبرت بما يكفي ، أوصاني بالأكاديمية. أنتم تعرفون الباقي.”

“تحتاجين فقط إلى التقدم إلى الخطوة الثانية ، دعي الخطوة الأولى تذوب ، قومي بإنشاء الخطوة الثالثة…”

 

 

كانت بارتفاع 1.35 متراً (4 أقدام و 5 بوصات) ، مع مثل هذا البناء الهزيل الذي لم تأمل في أن تزن أكثر من 30 كيلوجراماً (66 رطلاً) إلا إذا كانت مبللة. بدت هشة وضعيفة لدرجة أن عاصفة من الرياح ستكون قادرة على حملها بعيداً في أي لحظة.

“تحركي حتى الثالثة ، اغسلي وكرري!” أكملت كيلا الفكرة. “لهذا السبب وصفهم الكتاب بالخطوات بدلاً من النبضات أو الدفع. لأكون صادقة ، حيرني اختيار الكلمات قليلاً.”

 

 

“لكي تزدهر عائلة كراستون ، يجب أن تكون قادراً على المشي مع ساقيك. الحصول على مزايا غير عادلة تجعلك كسولاً وتعتمد على مساعدة الآخرين. لا توجد اختصارات في الحياة لتحقيق ما يهم حقاً. عد الآن إلى العمل!”

أومأ ليث.

“عضلاتك غير متطورة بشدة ، وكثافة عظمتك رهيبة. تحتاجين إلى شرب المزيد من الحليب ، للهيكل العظمي الخاص بك.”

 

 

“وإلا سيتطلب الأمر أن تكوني قادرة على إلقاء خمس نبضات في المرة الواحدة ، وسيكون غير معقول تماماً للدرس الثاني.”

كانت بارتفاع 1.35 متراً (4 أقدام و 5 بوصات) ، مع مثل هذا البناء الهزيل الذي لم تأمل في أن تزن أكثر من 30 كيلوجراماً (66 رطلاً) إلا إذا كانت مبللة. بدت هشة وضعيفة لدرجة أن عاصفة من الرياح ستكون قادرة على حملها بعيداً في أي لحظة.

 

 

لكن كيلا لم تعد تستمع. بعد شكره بسرعة ، عادت إلى الممارسة ، وتمكنت على الفور من الوصول دائماً إلى العلامة الثالثة. في أقل من عشر دقائق ، ردد دينغ آخر.

“كل خطوة ترفع الثقل فوق العلامة ، لذا قد تعتقدين أنك بحاجة إلى إنشاء خمس خطوات ، أو إذا كنت تفضلين ، خمس نبضات صغيرة من المانا ، لدفع الثقل إلى الأعلى.”

 

كانت بارتفاع 1.35 متراً (4 أقدام و 5 بوصات) ، مع مثل هذا البناء الهزيل الذي لم تأمل في أن تزن أكثر من 30 كيلوجراماً (66 رطلاً) إلا إذا كانت مبللة. بدت هشة وضعيفة لدرجة أن عاصفة من الرياح ستكون قادرة على حملها بعيداً في أي لحظة.

توقف جيرانها منذ فترة طويلة عن السخرية ، وبمجرد أن تمكنوا من العثور على الشجاعة لطلب ليث الاستعادة ، لم يكن في أي مكان يمكن العثور عليه. تجاهلت كيلا طلباتهم للمساعدة ، وعملت بجد لإتقان ما فهمته للتو.

“قُتل المعالج في قريتنا على يد بعض قطاع الطرق ، لذلك كانت كتبه متاحة للجميع. كنت يتيمة ، أضعف من أن أعمل في الحقول ، لذلك بدأت بدراستها.”

 

“حسنا ، لقد عبرنا للتو نصف ساعة من بداية التمرين.” قالت ناليير بعد أن كانت تميمة اتصالاتها تصدر ضوضاء رنين منخفضة.

بعدها ، ساعد ليث يوريال ثم فريا. لم يكن عليه بعد أن يقرر ماذا يفعل بهم ، لكن لم يكن لديه ما يخسره في التبادل. كان يقتل عصفورين بحجر واحد ، ويظهر لهم تفوقه بينما يجعلهم أيضاً يشعرون بالالتزام.

كانت بارتفاع 1.35 متراً (4 أقدام و 5 بوصات) ، مع مثل هذا البناء الهزيل الذي لم تأمل في أن تزن أكثر من 30 كيلوجراماً (66 رطلاً) إلا إذا كانت مبللة. بدت هشة وضعيفة لدرجة أن عاصفة من الرياح ستكون قادرة على حملها بعيداً في أي لحظة.

 

“كل خطوة ترفع الثقل فوق العلامة ، لذا قد تعتقدين أنك بحاجة إلى إنشاء خمس خطوات ، أو إذا كنت تفضلين ، خمس نبضات صغيرة من المانا ، لدفع الثقل إلى الأعلى.”

إن إدارة إقامة علاقة على قدم المساواة مع وريث ساحر رئيسي وابنة أحد النبلاء ذوي النفوذ ، من شأنه أن يثبط أقرانه لإظهار العداء المفتوح إذا لم يجبرهم على تجنب أي مضايقات أخرى.

 

 

‘هذا يجعله خمسين نقطة!’ كانت سولوس مبتهجة. ‘من المؤسف أنه يجب علينا أيضاً خصم العشرة التي أخذها تراسكو.’

قريباً ، سيكون أدائه المتميز في قسم الضوء معروفاً جيداً ، ولن يجرؤ إلا القليل جداً على التحرك ضده بمجرد أن أظهر مارث ومانوهار اهتماماً تجاهه.

“إنها مقولة قديمة من قريتي. لحم للعضلات ، حليب للعظام. كيف تعتقدون أنني أصبحت كبيراً جداً في الثانية عشرة؟” كان ما قاله بالفعل.

 

“لم يؤخذ.” ردت وهي ترتجف من الخوف. كانت كلمات مدير المدرسة واضحة لها أخيراً. سوف يستاء الناس مثل ليث من النبلاء الذين أساءوا استخدام سلطتهم ، وكذلك سلالات السحر.

كل ما يحتاجه هو مجرد دفعة أخرى ، وستصبح جميع دراما السيد الشاب/الشابة من بقايا الماضي.

 

 

“سأهتم بالحالات اليائسة.”

في نهاية الدرس ، تلقى ليث عشر نقاط أخرى من ناليير ، حيث تمكن العديد من أولئك الذين ساعدهم من فهم الطبيعة الحقيقية للتمرين.

بعد النظر حوله ، لاحظ أن كيلا أيضاً لم تكن بعيدة جداً. يبدو أنها غارقة في العلامة الثانية ، وتمكنت في بعض الأحيان من الوصول إلى الثالثة.

 

“نعم لماذا؟”

‘هذا يجعله خمسين نقطة!’ كانت سولوس مبتهجة. ‘من المؤسف أنه يجب علينا أيضاً خصم العشرة التي أخذها تراسكو.’

 

 

“صحيح.” أومأت كيلا برأسها ، وأخذت استراحة لإعطاء ليث اهتمامها الكامل.

‘لا فائدة من البكاء على اللبن المسكوب.’ رد ليث. ‘علاوة على ذلك ، بعد الغداء سيكون لدينا أول درس في سيد الصياغة. لا أستطيع الانتظار لوضع يدي عليه!’

“كل خطوة ترفع الثقل فوق العلامة ، لذا قد تعتقدين أنك بحاجة إلى إنشاء خمس خطوات ، أو إذا كنت تفضلين ، خمس نبضات صغيرة من المانا ، لدفع الثقل إلى الأعلى.”

 

 

في الغداء ، حاول كيلا و يوريال و فريا الانضمام إليه مرة أخرى ، وهذه المرة لم يرسلهم ليث. كان فضولياً لمعرفة ما كان عليهم تقديمه من حيث المعرفة والقوة.

 

 

“لكنها كانت تجيب دائماً على أن أموالنا كانت تشتري خدماتها ، وليس ولائها. وأنها لم تكن تنوي تحمل المخاطرة الأصغر مع جمعية السحرة مقابل هذا المبلغ الصغير.” سخرت فريا.

وبدلاً من ذلك ، انتهى به الأمر في حديث صغير. لقد نسي ليث تماماً كيف كانت محادثات المدرسة الثانوية ، وكيف تحدث المراهقون في الغالب عن الفتيان والفتيات أو الأنين عن معلميهم.

“لم يكن لدي معلم.” أوضحت أثناء محاولتها مسح الصلصة من على وجهها.

 

 

“بجدية…” طعنت فريا في اللازانيا كما لو كان لديها ثأر شخصي ضدها.

صنع يوريال وجهاً صارماً ، وهو يتحدث بصوت منخفض وقاسٍ ، محاكياً سلوك دييروس.

 

 

“… أي نوع من البروفيسور يضعك في غرفة ويطلب منك أن تفكر في كل شيء بنفسك؟ كم يمكن أن تكون حمقاء كبيرة؟”

 

 

“وطبيعتها الجادة.” تابع يوريال. “في عائلتي ، كلما قل ما تفعله ، كلما ابتعدت عن خط الخلافة. بعض من أشقائي المسرفين جيدون مثلهم الذين لم يكن لديهم مال أو سلطة خاصة بهم.”

استمع ليث إليها بين الحين والآخر ، لذلك عندما أصبح الموضوع المطروح مجال خبرته ، كان مستعداً للإجابة على السؤال الذي كان قد فهمه للتو.

لكن ليث كان قد حدد توقيت انحناء الشكر بشكل صحيح ، متجنباً نظرتها ، وعاد على الفور. كان لديه الكثير من الناس ينظرون إليه بازدراء ، لدرجة أنه شعر كطفل في متجر للحلوى.

 

“أراهن أن عائلتك استأجرت مدرساً لك.” تدخل يوريال ، هز رأسه في ملاحظتها.

‘على الأقل كوب D مزدوج.’ فكّر.

“إذا كنت تتذكرين ، فقد ذكر أن هذا التمرين يتطلب إنشاء خمس خطوات ، أليس كذلك؟”

 

لكن كيلا لم تعد تستمع. بعد شكره بسرعة ، عادت إلى الممارسة ، وتمكنت على الفور من الوصول دائماً إلى العلامة الثالثة. في أقل من عشر دقائق ، ردد دينغ آخر.

‘من قبل صانعي ، لا تجرؤ على قول ذلك بصوت عالٍ!’ سولس وبخته عقلياً.

“لكن الكتاب لم يذكر أبداً أنك بحاجة إلى إنشائها جميعاً معاً. تمنحك الرافعة نافذة واسعة من الفرص لإنشاء الخطوات.”

 

“لم يكن لدي معلم.” أوضحت أثناء محاولتها مسح الصلصة من على وجهها.

“أراهن أن عائلتك استأجرت مدرساً لك.” تدخل يوريال ، هز رأسه في ملاحظتها.

 

 

عادت لإعطاء وجبتها كل الرعاية التي تستطيع.

“نعم لماذا؟”

صنع يوريال وجهاً صارماً ، وهو يتحدث بصوت منخفض وقاسٍ ، محاكياً سلوك دييروس.

 

 

“المعلمون فقط يغذون السحر. لم يشرح لي أبي شيئاً أبداً ، ما لم أكن غير قادر على فهم شيء بمفردي. كان سيعطيني الكتب ويطلب النتائج.”

 

توقف جيرانها منذ فترة طويلة عن السخرية ، وبمجرد أن تمكنوا من العثور على الشجاعة لطلب ليث الاستعادة ، لم يكن في أي مكان يمكن العثور عليه. تجاهلت كيلا طلباتهم للمساعدة ، وعملت بجد لإتقان ما فهمته للتو.

كونه واضحاً مرة أخرى ، انضم ليث إلى المحادثة.

 

 

“يجب أن يكون منشط فاستر.” قال ليث. “إنها أقصر مني برأس جيد ، ومع ذلك فهي تأكل أكثر مني. أعتقد أنها تحتاج إلى الكثير من الطعام للحاق بالركب. هل تمانعين إذا لمست رأسك؟”

“بالمناسبة ، لماذا لم يعلمك والدك كل هذه التمارين مسبقاً؟ كان من الممكن أن يمنحك ميزة كبيرة ، ولا أعتقد أن الأكاديمية ستهتم.”

الفصل 63 نقاط الإجهاد

 

ملاحظاً إلى أنها ما زالت لا تفهم ، بسَّط المفهوم.

هز يوريال رأسه مرة أخرى ، تنهد.

“هل تحتاجين إلى يد؟” سأل. كانت من عامة الناس أيضاً ، وحتى ذلك الحين ، كانت الشخص الوحيد الذي اعتذر له دون خطة خفية.

 

 

“أوه ، نعم. فقط لأن والدي هو ساحر رئيسي ، لدي كل معرفة العالم في متناول يدي.” قال وهو يصر أسنانه.

“بمجرد أن فهمت السحر ، أصبحت المعالج التالي ، حتى سمع عني الدوق الذي كان يدير إعادة بناء القرية. قام ببناء منزل لي ، وعندما كبرت بما يكفي ، أوصاني بالأكاديمية. أنتم تعرفون الباقي.”

 

“لكي تزدهر عائلة كراستون ، يجب أن تكون قادراً على المشي مع ساقيك. الحصول على مزايا غير عادلة تجعلك كسولاً وتعتمد على مساعدة الآخرين. لا توجد اختصارات في الحياة لتحقيق ما يهم حقاً. عد الآن إلى العمل!”

“أتمنى أن يكون الأمر على هذا النحو. حتى أصبحت جدتي ساحرة ، كانت عائلتنا من عامة الناس. الشيئان اللذان نقلتهما على دمه هما: الحقد للنبلاء ، لا إهانة.” قال رافعاً رأسه في علامة اعتذار تجاه فريا.

“إنها المرة الأولى التي أسمع فيها هذا.” سأل يوريال بنظرة غريبة في عينيه.

 

“سأهتم بالحالات اليائسة.”

“لم يؤخذ.” ردت وهي ترتجف من الخوف. كانت كلمات مدير المدرسة واضحة لها أخيراً. سوف يستاء الناس مثل ليث من النبلاء الذين أساءوا استخدام سلطتهم ، وكذلك سلالات السحر.

وبدلاً من ذلك ، انتهى به الأمر في حديث صغير. لقد نسي ليث تماماً كيف كانت محادثات المدرسة الثانوية ، وكيف تحدث المراهقون في الغالب عن الفتيان والفتيات أو الأنين عن معلميهم.

 

“أراهن أن عائلتك استأجرت مدرساً لك.” تدخل يوريال ، هز رأسه في ملاحظتها.

‘لهذا السبب الملك عازم على تغيير النظام.’ فكرت. ‘بمرور الوقت ، نحن النبلاء نعزل أنفسنا عن الجماهير. إذا استمر الأمر على هذا النحو ، فسيكون وضع النبلاء قريباً مثل وجود مكافأة على رأسك.’

 

 

 

“وطبيعتها الجادة.” تابع يوريال. “في عائلتي ، كلما قل ما تفعله ، كلما ابتعدت عن خط الخلافة. بعض من أشقائي المسرفين جيدون مثلهم الذين لم يكن لديهم مال أو سلطة خاصة بهم.”

 

 

 

“السبب في أنني وريث هو بسبب موهبتي وجهودي ، ويمكن أن أفقد اللقب في أي وقت إذا بدأت في الركود. عندما طلبت من والدي أن يعلمني أسرار الأكاديمية ، هل تعرف كيف رد؟”

أومأ ليث.

 

أومأ ليث.

صنع يوريال وجهاً صارماً ، وهو يتحدث بصوت منخفض وقاسٍ ، محاكياً سلوك دييروس.

لم يقم يوريال بأي تحسن ، لكن ليث لم يشعر بأنه مضطر لمساعدته. لقد فضل أن تكون مساعدته مطلوبة علانية ، إذا لم يتم التوسل إليها.

 

“السبب في أنني وريث هو بسبب موهبتي وجهودي ، ويمكن أن أفقد اللقب في أي وقت إذا بدأت في الركود. عندما طلبت من والدي أن يعلمني أسرار الأكاديمية ، هل تعرف كيف رد؟”

“يا بني ، جدك كان مجرد نبيل ، ولا حتى ساحر. أسسي ومواردي من أجل السحر كان لا شيء مقارنة بما أعطيته لك. إذا لم تستطع تحقيق الكثير كما فعلت على الرغم من كل ذلك ، فإن تعليمك لا معنى له.”

 

 

 

“لكي تزدهر عائلة كراستون ، يجب أن تكون قادراً على المشي مع ساقيك. الحصول على مزايا غير عادلة تجعلك كسولاً وتعتمد على مساعدة الآخرين. لا توجد اختصارات في الحياة لتحقيق ما يهم حقاً. عد الآن إلى العمل!”

 

 

 

ضحكت الطاولة بأكملها ، وكان يوريال مغموراً جداً في شخصيته ليصيح الجزء الأخير ، جاذباً له نظرات جيرانهم. أدرك يوريال زلته ، وأصبح أحمر ، لذلك سأل ليث فريا عن معلمها ، ليرخي له الحبل قليلاً.

 

 

 

“سألتها مرات لا تحصى.” لقد تنهدت.

 

 

 

“لكنها كانت تجيب دائماً على أن أموالنا كانت تشتري خدماتها ، وليس ولائها. وأنها لم تكن تنوي تحمل المخاطرة الأصغر مع جمعية السحرة مقابل هذا المبلغ الصغير.” سخرت فريا.

“سألتها مرات لا تحصى.” لقد تنهدت.

 

بعدها ، ساعد ليث يوريال ثم فريا. لم يكن عليه بعد أن يقرر ماذا يفعل بهم ، لكن لم يكن لديه ما يخسره في التبادل. كان يقتل عصفورين بحجر واحد ، ويظهر لهم تفوقه بينما يجعلهم أيضاً يشعرون بالالتزام.

“بالمبلغ الذي دفعناه لها ، ربما كان بإمكاننا بناء حصن. ماذا عنك ، كيلا؟”

 

 

 

كانت كيلا تتذمر من حصتها الثانية من اللازانيا ، حيث تنظر إلى شريحة ليث مثل النمر الجائع. كان سيل الفم الذي أخذته أكبر من أن تتحدث معه ، لذا كان عليهم الانتظار حتى تتمكن من البلع.

“إنها مقولة قديمة من قريتي. لحم للعضلات ، حليب للعظام. كيف تعتقدون أنني أصبحت كبيراً جداً في الثانية عشرة؟” كان ما قاله بالفعل.

 

“أتمانع لأن تشرح؟”

“لم يكن لدي معلم.” أوضحت أثناء محاولتها مسح الصلصة من على وجهها.

“إنها المرة الأولى التي أسمع فيها هذا.” سأل يوريال بنظرة غريبة في عينيه.

 

بعد النظر حوله ، لاحظ أن كيلا أيضاً لم تكن بعيدة جداً. يبدو أنها غارقة في العلامة الثانية ، وتمكنت في بعض الأحيان من الوصول إلى الثالثة.

“قُتل المعالج في قريتنا على يد بعض قطاع الطرق ، لذلك كانت كتبه متاحة للجميع. كنت يتيمة ، أضعف من أن أعمل في الحقول ، لذلك بدأت بدراستها.”

“لكنها كانت تجيب دائماً على أن أموالنا كانت تشتري خدماتها ، وليس ولائها. وأنها لم تكن تنوي تحمل المخاطرة الأصغر مع جمعية السحرة مقابل هذا المبلغ الصغير.” سخرت فريا.

 

 

“بمجرد أن فهمت السحر ، أصبحت المعالج التالي ، حتى سمع عني الدوق الذي كان يدير إعادة بناء القرية. قام ببناء منزل لي ، وعندما كبرت بما يكفي ، أوصاني بالأكاديمية. أنتم تعرفون الباقي.”

‘لهذا السبب الملك عازم على تغيير النظام.’ فكرت. ‘بمرور الوقت ، نحن النبلاء نعزل أنفسنا عن الجماهير. إذا استمر الأمر على هذا النحو ، فسيكون وضع النبلاء قريباً مثل وجود مكافأة على رأسك.’

 

كانت كيلا تتذمر من حصتها الثانية من اللازانيا ، حيث تنظر إلى شريحة ليث مثل النمر الجائع. كان سيل الفم الذي أخذته أكبر من أن تتحدث معه ، لذا كان عليهم الانتظار حتى تتمكن من البلع.

عادت لإعطاء وجبتها كل الرعاية التي تستطيع.

إن إدارة إقامة علاقة على قدم المساواة مع وريث ساحر رئيسي وابنة أحد النبلاء ذوي النفوذ ، من شأنه أن يثبط أقرانه لإظهار العداء المفتوح إذا لم يجبرهم على تجنب أي مضايقات أخرى.

 

 

“هذه القصة مثيرة للإعجاب حقاً.” قال يوريال. “لكن في الوقت الحاضر أنا مندهش من كمية الطعام الذي تتناولينه لدرجة أنني لا أستطيع التفكير في أي شيء آخر.”

 

 

‘هذا يجعله خمسين نقطة!’ كانت سولوس مبتهجة. ‘من المؤسف أنه يجب علينا أيضاً خصم العشرة التي أخذها تراسكو.’

“أقسم أنها لم تكن مثل هذا البارحة.” قالت فريا.

 

 

 

“يجب أن يكون منشط فاستر.” قال ليث. “إنها أقصر مني برأس جيد ، ومع ذلك فهي تأكل أكثر مني. أعتقد أنها تحتاج إلى الكثير من الطعام للحاق بالركب. هل تمانعين إذا لمست رأسك؟”

 

 

 

كيلا احمرت بقوة ، حاولت أن تقول شيئاً ، لكن فمها كان ممتلئاً مرة أخرى ، لذا أومأت برأسها ، وخفضت رأسها. تظاهر ليث بإلقاء تعويذة أثناء تفعيل التنشيط.

 

 

 

“عضلاتك غير متطورة بشدة ، وكثافة عظمتك رهيبة. تحتاجين إلى شرب المزيد من الحليب ، للهيكل العظمي الخاص بك.”

 

 

 

“إنها المرة الأولى التي أسمع فيها هذا.” سأل يوريال بنظرة غريبة في عينيه.

في نهاية الدرس ، تلقى ليث عشر نقاط أخرى من ناليير ، حيث تمكن العديد من أولئك الذين ساعدهم من فهم الطبيعة الحقيقية للتمرين.

 

“وطبيعتها الجادة.” تابع يوريال. “في عائلتي ، كلما قل ما تفعله ، كلما ابتعدت عن خط الخلافة. بعض من أشقائي المسرفين جيدون مثلهم الذين لم يكن لديهم مال أو سلطة خاصة بهم.”

“أتمانع لأن تشرح؟”

‘نعم ، بالتأكيد! كيف يمكنني أن أشرح مفاهيم الفيتامينات والبروتينات والكالسيوم عندما تفتقر لغتكم حتى إلى الكلمات اللازمة لوصفها؟’ فكر ليث.

 

 

‘نعم ، بالتأكيد! كيف يمكنني أن أشرح مفاهيم الفيتامينات والبروتينات والكالسيوم عندما تفتقر لغتكم حتى إلى الكلمات اللازمة لوصفها؟’ فكر ليث.

 

 

 

“إنها مقولة قديمة من قريتي. لحم للعضلات ، حليب للعظام. كيف تعتقدون أنني أصبحت كبيراً جداً في الثانية عشرة؟” كان ما قاله بالفعل.

‘لا فائدة من البكاء على اللبن المسكوب.’ رد ليث. ‘علاوة على ذلك ، بعد الغداء سيكون لدينا أول درس في سيد الصياغة. لا أستطيع الانتظار لوضع يدي عليه!’

 

 

على الرغم من كونه أكبر منه بثلاث سنوات ، كان يوريال أطول ببضعة سنتيمترات من ليث ، بينما كانت فريا أقصر منه بخمس سنتيمترات (2 بوصة). لدهشة ليث ، طلب الثلاثة منهم زجاجة حليب لكل منهم ، وبدأوا بشربها بدلاً من الماء.

“أراهن أن عائلتك استأجرت مدرساً لك.” تدخل يوريال ، هز رأسه في ملاحظتها.

—————

 

ترجمة: Acedia

“أوه ، نعم. فقط لأن والدي هو ساحر رئيسي ، لدي كل معرفة العالم في متناول يدي.” قال وهو يصر أسنانه.

 

“يبدو أنه ليس لدي أي شيء آخر لأعلمك إياه عن الرافعة. الآن ، قدم لي معروفاً. سرعان ما سيبدأ الكثيرون بالخوف أو الإحباط ، وسينادوني للمساعدة بدون توقف. كن عزيزاً وأعط تلميحات أو اقتراحات لزملائك في الفصل للتمسك على الأقل عند العلامة الثالثة.”

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط