نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 68

الإمتحان التجريبي 2

الإمتحان التجريبي 2

الفصل 68 الإمتحان التجريبي 2

كونها الآلهة مشغولة بخلاف ذلك ، استمر الخط الزمني في المضي قدماً ، وكذلك ليث.

 

 

ملاحظة المؤلف: تشير [] إلى الوحوش التي تتحدث لسانها ، وليس لغة بشرية.

 

—–—–—–—–—–—

 

 

 

كان العقرب وحشاً كبيراً بما يكفي ، ليجعل أي رجل عاقل على استعداد لمواجهتها يعيد التفكير في خيارات حياته ، بغض النظر عن مدى شجاعته.

 

 

 

وصل ارتفاع كتفها إلى ثلاثة أمتار تقريباً (9’10 “) ، وكان بها فراء أحمر قرمزي وعرف الأسد ، مع ظلال من الأبيض والأسود والأزرق والأصفر. في الواقع ، كانت هناك أيضاً ظلال حمراء ، على الرغم من أن المصمم الداخلي فقط يمكنه ملاحظتهم.

 

 

 

كان للوحش جسد ورأس أسد ، جناح غشائي يشبه الخفاش يخرج من ظهرها والذيل كان ذيل العقرب.

لذلك بدلاً من استخدام التعويذة التي يمكن مواجهتها بسهولة من قبل سحر الخصم الحقيقي للهواء والظلام ، قام فقط بدمج سرعته مع الصلابة والقوة المتفجرة من سحر الانصهار ليهبط صفعة كبيرة تحت منقار الوحش.

 

“بريزا ريالي!” استدعى تعويذة التدريب الرافعة.

من أحد جيوبها البعدية ، أخرجت العقرب نظارة أنفية ذات حواف ذهبية ، والتي بمجرد أن لمست الخطم ، نمت بشكل كبير بحيث أصبحت كل من عدساتها بحجم 17 بوصة.

قرن ليث تعويذتا الطيران والانزلاق ، مما جعله أسرع من الرصاصة. كانت لديه معرفة نادرة بالوحوش السحرية ، لكنه تذكر جيداً كيف أن عظام الطيور المجوفة جعلتها أكثر ضعفاً مما تبدو عليه ، على الرغم من أحجامها الكبيرة.

 

[“ما هو جوهر المانا؟”] سأل كرون ، صقر تطور في وحش سحري ، بحجم طائرة صغيرة.

[“دعنا نرى أين توجد أقرب ملاعب.”] بفضل النظارات السحرية ، اكتسبت الوحش قدرة تشبه إلى حد كبير إحساس مانا سولوس ، مقترناً بالقدرة على التكبير مثل التلسكوب.

توقف ليث عن الحديث ، وأخذ الجرعات الثلاثة المزيفة على الفور من جيبه البعدي وتجرعهم. يمكنه الآن تنشيط سحر انصهار النار والأرض والهواء دون إثارة أي شك.

 

“بريزا ريالي!” استدعى تعويذة التدريب الرافعة.

[“مجموعة واحدة بالقرب من النبع الأخضر ، ومجموعة أخرى في مقاصة النهر…”] على الرغم من المسافة البعيدة ، فقد تمكنت من تحديد مجموعات خمس جواهر غير معروفة ، وتحديد نقاط إسقاط الطلاب.

كان ترمين غير قادر على الهروب من طبيعته الخنزير ، وانقض مباشرة نحو الفريسة. ورأى طفلاً ذا عيون شريرة يبدأ في ترديد شيء ما ، لذلك قام ترمين بتفعيل واحدة من أفضل تعاويذه الدفاعية ، الجسد الجبلي.

 

 

[“النظام والفوضى ، هؤلاء البشر ليس لديهم خيال. كل شيء مطابق لآخر مرة! أين المتعة في ذلك؟”]

[“ما هو جوهر المانا؟”] سأل كرون ، صقر تطور في وحش سحري ، بحجم طائرة صغيرة.

 

 

أثناء التذمر من افتقار البشرية إلى الأصالة ، بدأت العقرب بإرسال فرق من ثلاثة وحوش سحرية لاعتراض البشر وطردهم من الغابة.

 

 

 

[“قواعد الاشتباك؟”] سأل مأروك.

 

 

————–

[“نفس القديمة ، نفس القديمة. اصنع هديراً ، عويلاً ، تبرز عليهم ، أياً كان. دعهم يلاحظون وصولك بطريقة ما ، وإلا فسينتهي كل شيء قبل أن نقول ‘انتظموا’. طالما أن مدير المدرسة لا يكسر القواعد ، سنلعب على طول.”]

 

 

‘يا لهم من معتوهين.’ فكّر كرون. ‘لا يزالون غير قادرين على الدفاع على الرغم من تحذيري. السنة الرابعة هم أسوأ المعارضين ، بالكاد يقدمون أي مقاومة.’

[“مدير مَن؟”]

 

 

“هذه ليست زخارف ريفية لتزيين المناظر الطبيعية. تستخدمها الوحوش كعلامات إقليمية ، تهدف إلى تحذير المتسللين من التعدي على أراضيهم.”

[“من قبل الأم العظيمة ، مأروك ، أنت في المرتبة الثانية في القيادة ، لكنك بحاجة إلى البدء في الانتباه إلى التسلسل الهرمي للإنسان. المدير هو رئيس القلعة ، الشيء الذي تسمونه الجبل المصنوع.”]

“هذه ليست زخارف ريفية لتزيين المناظر الطبيعية. تستخدمها الوحوش كعلامات إقليمية ، تهدف إلى تحذير المتسللين من التعدي على أراضيهم.”

 

 

كادت أن تنتهي من إرسال فرق التنظيف ، عندما لاحظت مفاجأة سارة.

“يجب أن نغادر قبل…”

 

 

[“انتظر دقيقة ، هناك مجموعة واحدة من ستة جواهر مانا بدلاً من خمسة. أدعو النقد على ذلك!”]

 

 

لاعناً أياً كان البروفيسور الذي اختار زملائه في الفريق ، كان بإمكان ليث فقط مشاهدة كرون وهو يرتفع أعلى وأعلى ، ويدعم رفرفاته بتيارات هواء قوية.

[“ما هو جوهر المانا؟”] سأل كرون ، صقر تطور في وحش سحري ، بحجم طائرة صغيرة.

 

 

 

[“أنت صغير جداً على ذلك ، سينتار. انجو لعشرين عاماً أخرى وسأعلمك كيفية التطور مرة أخرى.”]

 

 

[“انتظر دقيقة ، هناك مجموعة واحدة من ستة جواهر مانا بدلاً من خمسة. أدعو النقد على ذلك!”]

[“الرئيسة سكارليت ، أنت غير منطقية ، نحن بالفعل في القمة ، أليس كذلك؟”] مال سينتار رأسه قطرياً في عدم تصديق.

 

 

وصل ارتفاع كتفها إلى ثلاثة أمتار تقريباً (9’10 “) ، وكان بها فراء أحمر قرمزي وعرف الأسد ، مع ظلال من الأبيض والأسود والأزرق والأصفر. في الواقع ، كانت هناك أيضاً ظلال حمراء ، على الرغم من أن المصمم الداخلي فقط يمكنه ملاحظتهم.

[“نعم ، حقاً ، لقد ولدت عقرب. لا يا غبي ، الوحوش السحرية ليست سوى خطوة. قبل التطور في عقرب كنت مجرد شيف (AN: انظر الفصل 50) ، وقبل ذلك كنت قطة منزلية لطيفة ومحبوبة.”]

[“ترمين ، أيها الأحمق ، كانت الأولى عبارة عن تعويذة أساسية. لم يكن الغرض منها هو الضرر ، ولكن لجعلك عديم الوزن والاستعداد لتعويذة سريعة أخرى ، ليأخذك بعيداً عن الأرض ويجعلك عاجزاً. الكبرياء يذهب قبل السقوط.]

 

 

تدحرجت سكارليت على ظهرها ، مما عرّض البطن العملاق للشمس ، وتخر مثل قطة عضلية. على الرغم من كل جهودها ، كان الأمر أكثر إزعاجاً من كونه لطيفاً.

 

 

“يجب أن نغادر قبل…”

[“أنت تمزحين أليس كذلك؟”] سأل مأروك.

فضّلت الوحوش السحرية المختلفة ابتلاع شكوكهم. أخبرتهم الرئيسة سكارليت أكثر القصص سخافة طوال الوقت ، ولكن كل واحدة منها تبين أنها صحيحة.

 

ومع ذلك ، انتهى الهتاف مباشرة بعد أن بدأ ، وبدأ ليث واحدة جديدة ، بينما طارت كرة صفراء صغيرة في مسار تصادم مع ترمين.

[“لا ، أنا لست كذلك. ليس الأمر كأنكم أنتم قوم الغابة الوحيدين الذين يمكنهم التحول إلى وحوش سحرية. وإذا استمريت الشك في كلمتي ، فسأصطحبك إلى أحد أصدقائي التنين الذي كان في السابق سحلية.”]

‘انتظر دقيقة! عادة ما يقتصر سينجي على استخدام سحر الماء والأرض. يمكنني استغلال ذلك! الوحوش السحرية لا تتحكم في جميع العناصر.’

 

 

[“أنا متأكدة من أنه سيكون سعيداً بتناولكم جميعاً لتناول العشاء ، مع بعض النبيذ الأحمر الجيد.”]

 

 

 

فضّلت الوحوش السحرية المختلفة ابتلاع شكوكهم. أخبرتهم الرئيسة سكارليت أكثر القصص سخافة طوال الوقت ، ولكن كل واحدة منها تبين أنها صحيحة.

 

 

 

[“مأروك ، ترمين ، سينتار يكفي من الدردشة ، اتبعو قيادتي!”] مع رفرفة واحدة من جناحيها ، انطلقت العقرب. فقط سينتار كان قادراً على متابعتها ، في حين أن مأروك و ترمين ، وهو سينجي (وحش سحري من نوع الخنزير) ، بإمكانهما أن يحدقا فقط.

 

 

 

[“يا لها من حماقة!”] قالا كواحد ، بينما كانت العقرب تضحك حتى مؤخرتها.

 

 

 

[“هل رأيت وجوههم؟ هذه النكتة لا تصبح قديمة أبداً. إنهم جادون للغاية. إنهم بحاجة إلى تعلم كيفية الجلوس والاسترخاء. عندما كنت في عمرك…”]

[“مجموعة واحدة بالقرب من النبع الأخضر ، ومجموعة أخرى في مقاصة النهر…”] على الرغم من المسافة البعيدة ، فقد تمكنت من تحديد مجموعات خمس جواهر غير معروفة ، وتحديد نقاط إسقاط الطلاب.

 

الخطاب ، وخاصة الجزء الأخير ، عمل مثل السحر. بعد الاستيقاظ ، لم يشكوا حتى من الهجوم المفاجئ. لقد أعادوا النظر في أفعالهم من البداية ، وصلوا الآلهة لإرجاع الوقت وإعطائهم الفرصة.

توقف سينتار عن الاستماع إلى صخب الرئيسة ، فقط يومئ برأسه من وقت لآخر ويعطي إجابة عشوائية.

“هذه ليست زخارف ريفية لتزيين المناظر الطبيعية. تستخدمها الوحوش كعلامات إقليمية ، تهدف إلى تحذير المتسللين من التعدي على أراضيهم.”

 

[“يا لها من حماقة!”] قالا كواحد ، بينما كانت العقرب تضحك حتى مؤخرتها.

وفي الوقت نفسه ، كانت مجموعة ليث لا تزال تتجادل. أراد الجميع أن يكونوا القائد ، ليثبتوا أنهم جيدون مثل الطلاب من الدرجة الأولى. كان بإمكان ليث أن يفكر فيهم فقط على أنهم أربعة كلاب جائعة محبوسة ، مع قطعة من اللحم فقط.

 

 

كان ترمين غير قادر على الهروب من طبيعته الخنزير ، وانقض مباشرة نحو الفريسة. ورأى طفلاً ذا عيون شريرة يبدأ في ترديد شيء ما ، لذلك قام ترمين بتفعيل واحدة من أفضل تعاويذه الدفاعية ، الجسد الجبلي.

كانت المشكلة أن القفص منعهم فقط من إيذاء بعضهم البعض ، ولم يقدم أي حماية من التهديدات الحقيقية. في كل ثانية أمضوها في الصراخ والجدل ، كان الأمر مثل إعداد الطاولة لجميع الوحوش القريبة.

 

 

[“مدير مَن؟”]

لقد جرب بالفعل جميع الأساليب الدبلوماسية التي يمكن أن يتوصل إليها هو وسولوس ، ولكن دون نتيجة. كونه من الدرجة الأولى ، جعلهم يرفضون جميع مقترحاته كمحاولات للحصول على المزيد من النقاط على نفقتهم.

 

 

مريض وتعب من سلوكهم الطفولي ، استدعى ليث عاصفة قوية ، فاجأتهم ، مما جعلهم يسقطون على الأرض أولاً.

‘انتظر دقيقة! عادة ما يقتصر سينجي على استخدام سحر الماء والأرض. يمكنني استغلال ذلك! الوحوش السحرية لا تتحكم في جميع العناصر.’

 

كان سينجي يعرف جيداً كيف يمكن التنبؤ بنمط هجومه ، لذلك لم يقلل من شأن الخصم. رفع الجسد الجبلي وزنه ودفاعه إلى أقصى حد ، مما يجعله منيعاً ضد الأسلحة والسحر على حد سواء.

“اسمعوا أيها الأغبياء.” إذا كان اللطف لا يعمل ، فيمكنه أيضاً العودة إلى سلوكه الأصلي.

بسبب مساره العمودي تقريباً والنار الناتجة عن الاحتكاك بين قبضته وتيارات الهواء السريعة ، بدت تماماً مثل لكمة التنين.

 

[“قواعد الاشتباك؟”] سأل مأروك.

“هل ترون ذلك وذاك وذاك؟” وأشار إلى عدة علامات مخلب على أشجار مختلفة في مكان قريب.

 

 

وصل ارتفاع كتفها إلى ثلاثة أمتار تقريباً (9’10 “) ، وكان بها فراء أحمر قرمزي وعرف الأسد ، مع ظلال من الأبيض والأسود والأزرق والأصفر. في الواقع ، كانت هناك أيضاً ظلال حمراء ، على الرغم من أن المصمم الداخلي فقط يمكنه ملاحظتهم.

“هذه ليست زخارف ريفية لتزيين المناظر الطبيعية. تستخدمها الوحوش كعلامات إقليمية ، تهدف إلى تحذير المتسللين من التعدي على أراضيهم.”

[“أنت صغير جداً على ذلك ، سينتار. انجو لعشرين عاماً أخرى وسأعلمك كيفية التطور مرة أخرى.”]

 

الفصل 68 الإمتحان التجريبي 2

“إذا أخذتم ثانية للنظر بعيداً عن نفسكم ، ستلاحظون أن هذه المنطقة يتم التنافس عليها من قبل العديد من الوحوش السحرية. كل واحد منهم قادر على ترك علامات مخلب بحجم الكتاب ، وصخبكم ينبههم جميعاً!”

‘يا لهم من معتوهين.’ فكّر كرون. ‘لا يزالون غير قادرين على الدفاع على الرغم من تحذيري. السنة الرابعة هم أسوأ المعارضين ، بالكاد يقدمون أي مقاومة.’

 

الفصل 68 الإمتحان التجريبي 2

“هذا اختبار بقاء جماعي ، من المفترض أن ننسجم ، ونضع جانباً خلافاتنا ونعمل كفريق. أريد أن يعلم أي شخص يشاهدنا أنه إذا تم مسحنا قبل ساعة واحدة ، فسيكون كل هذا خطأ هؤلاء الأغبياء!”

 

 

“اسمعوا أيها الأغبياء.” إذا كان اللطف لا يعمل ، فيمكنه أيضاً العودة إلى سلوكه الأصلي.

قال ذلك وهو ينظر من حوله ، حيث لم يكن لديك أي فكرة عن أين يمكن أن تكون الكاميرات السحرية.

مريض وتعب من سلوكهم الطفولي ، استدعى ليث عاصفة قوية ، فاجأتهم ، مما جعلهم يسقطون على الأرض أولاً.

 

 

الخطاب ، وخاصة الجزء الأخير ، عمل مثل السحر. بعد الاستيقاظ ، لم يشكوا حتى من الهجوم المفاجئ. لقد أعادوا النظر في أفعالهم من البداية ، وصلوا الآلهة لإرجاع الوقت وإعطائهم الفرصة.

 

 

كان سينجي خصماً صعباً ، وكان بإمكان ليث استخدام السحر المزيف فقط. كان بحاجة إلى الاحتفاظ بهجمات خواتمه الثلاثة فقط في المواقف اليائسة. كونهم الخمسة جميعهم لا يزالون يلعبون ، قام بدفع دماغه بحثاً عن حل.

كونها الآلهة مشغولة بخلاف ذلك ، استمر الخط الزمني في المضي قدماً ، وكذلك ليث.

 

 

‘الآن أفهم لماذا كان تراسكو صعباً جداً عليَّ وعليهم في اليوم الثاني. ومع ذلك كان كل شيء بلا شيء!’ فكر ليث.

“أنا لست قائداً ، كنت دائماً اصطاد منفرداً. ولكن هناك شيء واحد أعرفه: في بيئة خطرة ، مفتاح البقاء هو التخفي قدر الإمكان. نحن بحاجة إلى إيجاد مكان للاختباء خلال النهار ، ويمكن الدفاع عنه بسهولة في الليل.”

لقد جرب بالفعل جميع الأساليب الدبلوماسية التي يمكن أن يتوصل إليها هو وسولوس ، ولكن دون نتيجة. كونه من الدرجة الأولى ، جعلهم يرفضون جميع مقترحاته كمحاولات للحصول على المزيد من النقاط على نفقتهم.

 

 

“يجب أن نغادر قبل…”

بالاستماع إلى تفسير الرئيسة ، فهم سينجي ما حدث ، وبدأ يضحك على نفسه.

 

 

صرخة طائر الفريسة عالية النبرة ملأت الهواء ، بينما بدأت الأرض ترتجف تحت أقدامهم.

[“الرئيسة سكارليت ، أنت غير منطقية ، نحن بالفعل في القمة ، أليس كذلك؟”] مال سينتار رأسه قطرياً في عدم تصديق.

 

 

توقف ليث عن الحديث ، وأخذ الجرعات الثلاثة المزيفة على الفور من جيبه البعدي وتجرعهم. يمكنه الآن تنشيط سحر انصهار النار والأرض والهواء دون إثارة أي شك.

 

 

————–

(AN: من خلال غرس نفسه بالعناصر المذكورة ، أصبح للتو أسرع وأقوى وأكثر متانة. انظر الفصل 19 لمزيد من التفاصيل.)

————–

 

[“اللعنة! مثل هذا الشقي المشاكس! سأبقيك للنهاية!”] صاح في ليث ، الذي لا يستطيع فهم كلام الحيوانات ، وتجاهل أوينكات الوحش بهتاف تعويذته الثالثة.

قبل أن يتمكن من إنهاء الشرب ، انقض سينتار ، واختطف ألطف فتاتين من ذوي الشعر الأسود من المجموعة ، وأخذهما في الهواء.

“أنا لست قائداً ، كنت دائماً اصطاد منفرداً. ولكن هناك شيء واحد أعرفه: في بيئة خطرة ، مفتاح البقاء هو التخفي قدر الإمكان. نحن بحاجة إلى إيجاد مكان للاختباء خلال النهار ، ويمكن الدفاع عنه بسهولة في الليل.”

 

 

‘يا لهم من معتوهين.’ فكّر كرون. ‘لا يزالون غير قادرين على الدفاع على الرغم من تحذيري. السنة الرابعة هم أسوأ المعارضين ، بالكاد يقدمون أي مقاومة.’

فجأة ، شعر ترمين بمداعبة لطيفة على بطنه ، لكنها تمكنا من دفعه عدة أمتار في الهواء ، كما لو كان مجرد بالون. ثم جاءت دفعة ثانية وثالثة ، مما جعله يرتفع فوق الأشجار.

 

كادت أن تنتهي من إرسال فرق التنظيف ، عندما لاحظت مفاجأة سارة.

لاعناً أياً كان البروفيسور الذي اختار زملائه في الفريق ، كان بإمكان ليث فقط مشاهدة كرون وهو يرتفع أعلى وأعلى ، ويدعم رفرفاته بتيارات هواء قوية.

—–—–—–—–—–—

 

 

‘أتمنى أن أتمكن من الهرب والسماح لهم بالحصول على ما يستحقونه. أكره العمل الجماعي!’ فكر ليث.

 

 

كانت المشكلة أن القفص منعهم فقط من إيذاء بعضهم البعض ، ولم يقدم أي حماية من التهديدات الحقيقية. في كل ثانية أمضوها في الصراخ والجدل ، كان الأمر مثل إعداد الطاولة لجميع الوحوش القريبة.

كان الجميع في حالة ذهول ، رافضين قبول الحقيقة.

 

 

“بريزا ريالي!” استدعى تعويذة التدريب الرافعة.

“ما الذي تفعلونه؟ يجب على شخص ما أن يطير وينقذها! مع ذراعيها محصورة في المخالب ، لا يمكنها استخدام السحر!” أراد ليث أن يضربهم حتى الموت بنفسه.

[“من قبل الأم العظيمة ، مأروك ، أنت في المرتبة الثانية في القيادة ، لكنك بحاجة إلى البدء في الانتباه إلى التسلسل الهرمي للإنسان. المدير هو رئيس القلعة ، الشيء الذي تسمونه الجبل المصنوع.”]

 

“هذه ليست زخارف ريفية لتزيين المناظر الطبيعية. تستخدمها الوحوش كعلامات إقليمية ، تهدف إلى تحذير المتسللين من التعدي على أراضيهم.”

“وحش ، وحش آخر!” ينتمي الصوت الصغير الشبيه بالفتاة إلى الصبي الآخر الوحيد في المجموعة. كان يشير إلى كتلة سوداء ، بحجم عربة ، تقترب بسرعة كسر العنق.

ترجمة: Acedia

 

 

كان ترمين ، السينجي ، ينضم إلى المعركة بينما يعلن عن وجوده مما تسبب في زلازل صغيرة عندما اقترب.

 

 

الخطاب ، وخاصة الجزء الأخير ، عمل مثل السحر. بعد الاستيقاظ ، لم يشكوا حتى من الهجوم المفاجئ. لقد أعادوا النظر في أفعالهم من البداية ، وصلوا الآلهة لإرجاع الوقت وإعطائهم الفرصة.

“اللعنة عليكم جميعاً! إذا كنتم ترغبون في البقاء على الأرض ، احتموا بينما أنا…” ليث أدرك أن الكلام كان عديم الفائدة. سقطت الفتاتان على ركبتيهما ، وهما تعانقان بعضهما البعض ، في حين أن الصبي ، انطلاقاً من الرائحة الكريهة ، كان قد تبول على نفسه.

“أنا لست قائداً ، كنت دائماً اصطاد منفرداً. ولكن هناك شيء واحد أعرفه: في بيئة خطرة ، مفتاح البقاء هو التخفي قدر الإمكان. نحن بحاجة إلى إيجاد مكان للاختباء خلال النهار ، ويمكن الدفاع عنه بسهولة في الليل.”

 

 

‘الآن أفهم لماذا كان تراسكو صعباً جداً عليَّ وعليهم في اليوم الثاني. ومع ذلك كان كل شيء بلا شيء!’ فكر ليث.

 

 

 

كان سينجي خصماً صعباً ، وكان بإمكان ليث استخدام السحر المزيف فقط. كان بحاجة إلى الاحتفاظ بهجمات خواتمه الثلاثة فقط في المواقف اليائسة. كونهم الخمسة جميعهم لا يزالون يلعبون ، قام بدفع دماغه بحثاً عن حل.

 

 

 

‘انتظر دقيقة! عادة ما يقتصر سينجي على استخدام سحر الماء والأرض. يمكنني استغلال ذلك! الوحوش السحرية لا تتحكم في جميع العناصر.’

فجأة ، شعر ترمين بمداعبة لطيفة على بطنه ، لكنها تمكنا من دفعه عدة أمتار في الهواء ، كما لو كان مجرد بالون. ثم جاءت دفعة ثانية وثالثة ، مما جعله يرتفع فوق الأشجار.

 

 

كان ترمين غير قادر على الهروب من طبيعته الخنزير ، وانقض مباشرة نحو الفريسة. ورأى طفلاً ذا عيون شريرة يبدأ في ترديد شيء ما ، لذلك قام ترمين بتفعيل واحدة من أفضل تعاويذه الدفاعية ، الجسد الجبلي.

‘يا له من أحمق! سحري الأرض هو المضاد المثالي لسحر الهواء. دمرني ، ادفعني ، أياً كان. لن ينجح أبداً!’

 

(AN: من خلال غرس نفسه بالعناصر المذكورة ، أصبح للتو أسرع وأقوى وأكثر متانة. انظر الفصل 19 لمزيد من التفاصيل.)

كان سينجي يعرف جيداً كيف يمكن التنبؤ بنمط هجومه ، لذلك لم يقلل من شأن الخصم. رفع الجسد الجبلي وزنه ودفاعه إلى أقصى حد ، مما يجعله منيعاً ضد الأسلحة والسحر على حد سواء.

أعاد ليث النظر في قيمة الرافعة ، لأنه سمح له بمواصلة دفع سينجي بعيداً حتى عندما كان يلقي تعويذة أخرى. بعد أن انتهى من إلقاء تعويذته السحرية الحقيقية ، هرع إلى إنقاذ الفتاة.

 

 

‘اهتف كل ما تريده يا طفل. لن تنهي تعويذتك في الوقت المناسب ، أنا سريع جداً. سيكون هذا أمرك!’ ترمين سخر داخلياً.

“هذه ليست زخارف ريفية لتزيين المناظر الطبيعية. تستخدمها الوحوش كعلامات إقليمية ، تهدف إلى تحذير المتسللين من التعدي على أراضيهم.”

 

“ما الذي تفعلونه؟ يجب على شخص ما أن يطير وينقذها! مع ذراعيها محصورة في المخالب ، لا يمكنها استخدام السحر!” أراد ليث أن يضربهم حتى الموت بنفسه.

ومع ذلك ، انتهى الهتاف مباشرة بعد أن بدأ ، وبدأ ليث واحدة جديدة ، بينما طارت كرة صفراء صغيرة في مسار تصادم مع ترمين.

 

 

————–

‘يا له من أحمق! سحري الأرض هو المضاد المثالي لسحر الهواء. دمرني ، ادفعني ، أياً كان. لن ينجح أبداً!’

 

 

 

عندما اصطدم الاثنان ، لم يحدث شيء ، ولا حتى شرارة صغيرة ضد جلده. بدأ سينجي في التفكير في أن الصبي قد أخطأ بسبب الخوف. ثم أكمل ليث التعويذة الثانية أيضاً.

 

 

 

“بريزا ريالي!” استدعى تعويذة التدريب الرافعة.

صرخة طائر الفريسة عالية النبرة ملأت الهواء ، بينما بدأت الأرض ترتجف تحت أقدامهم.

 

 

فجأة ، شعر ترمين بمداعبة لطيفة على بطنه ، لكنها تمكنا من دفعه عدة أمتار في الهواء ، كما لو كان مجرد بالون. ثم جاءت دفعة ثانية وثالثة ، مما جعله يرتفع فوق الأشجار.

 

 

 

كانت سكارليت ، المختبئة بين الشجيرات ، تراقب المشهد بأكمله ، وهي تضحك تحت سوالفها.

 

 

“إذا أخذتم ثانية للنظر بعيداً عن نفسكم ، ستلاحظون أن هذه المنطقة يتم التنافس عليها من قبل العديد من الوحوش السحرية. كل واحد منهم قادر على ترك علامات مخلب بحجم الكتاب ، وصخبكم ينبههم جميعاً!”

[“ترمين ، أيها الأحمق ، كانت الأولى عبارة عن تعويذة أساسية. لم يكن الغرض منها هو الضرر ، ولكن لجعلك عديم الوزن والاستعداد لتعويذة سريعة أخرى ، ليأخذك بعيداً عن الأرض ويجعلك عاجزاً. الكبرياء يذهب قبل السقوط.]

 

 

 

بالاستماع إلى تفسير الرئيسة ، فهم سينجي ما حدث ، وبدأ يضحك على نفسه.

كان ترمين ، السينجي ، ينضم إلى المعركة بينما يعلن عن وجوده مما تسبب في زلازل صغيرة عندما اقترب.

 

[“الرئيسة سكارليت ، أنت غير منطقية ، نحن بالفعل في القمة ، أليس كذلك؟”] مال سينتار رأسه قطرياً في عدم تصديق.

[“اللعنة! مثل هذا الشقي المشاكس! سأبقيك للنهاية!”] صاح في ليث ، الذي لا يستطيع فهم كلام الحيوانات ، وتجاهل أوينكات الوحش بهتاف تعويذته الثالثة.

 

 

 

واحدة من أعظم مزايا الصياغة ، هو أنه تدرب على تسلسل تعاويذ بسيطة قصيرة لأكثر من شهر ، مما يجعله قادراً على تحريك أصابعه وفمه دون توقف ، بغض النظر عن أنه كان يستخدم السحر المزيف ، كما كان من قبل ، أو يستخدم السحر الحقيقي.

“هذه ليست زخارف ريفية لتزيين المناظر الطبيعية. تستخدمها الوحوش كعلامات إقليمية ، تهدف إلى تحذير المتسللين من التعدي على أراضيهم.”

 

 

أعاد ليث النظر في قيمة الرافعة ، لأنه سمح له بمواصلة دفع سينجي بعيداً حتى عندما كان يلقي تعويذة أخرى. بعد أن انتهى من إلقاء تعويذته السحرية الحقيقية ، هرع إلى إنقاذ الفتاة.

فضّلت الوحوش السحرية المختلفة ابتلاع شكوكهم. أخبرتهم الرئيسة سكارليت أكثر القصص سخافة طوال الوقت ، ولكن كل واحدة منها تبين أنها صحيحة.

 

 

تباطأ سينتار بوزنها ، وحدث كل شيء في ثوان معدودة. كان يتوقع أن يتحكم ترمين و مأروك أدناه. عندما أدرك اضطراباً سحرياً في التيارات الهوائية ، كان الأوان قد فات.

 

 

[“أنا متأكدة من أنه سيكون سعيداً بتناولكم جميعاً لتناول العشاء ، مع بعض النبيذ الأحمر الجيد.”]

قرن ليث تعويذتا الطيران والانزلاق ، مما جعله أسرع من الرصاصة. كانت لديه معرفة نادرة بالوحوش السحرية ، لكنه تذكر جيداً كيف أن عظام الطيور المجوفة جعلتها أكثر ضعفاً مما تبدو عليه ، على الرغم من أحجامها الكبيرة.

أثناء التذمر من افتقار البشرية إلى الأصالة ، بدأت العقرب بإرسال فرق من ثلاثة وحوش سحرية لاعتراض البشر وطردهم من الغابة.

 

 

لذلك بدلاً من استخدام التعويذة التي يمكن مواجهتها بسهولة من قبل سحر الخصم الحقيقي للهواء والظلام ، قام فقط بدمج سرعته مع الصلابة والقوة المتفجرة من سحر الانصهار ليهبط صفعة كبيرة تحت منقار الوحش.

 

 

 

بسبب مساره العمودي تقريباً والنار الناتجة عن الاحتكاك بين قبضته وتيارات الهواء السريعة ، بدت تماماً مثل لكمة التنين.

 

————–

ترجمة: Acedia

ترجمة: Acedia

[“دعنا نرى أين توجد أقرب ملاعب.”] بفضل النظارات السحرية ، اكتسبت الوحش قدرة تشبه إلى حد كبير إحساس مانا سولوس ، مقترناً بالقدرة على التكبير مثل التلسكوب.

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط