نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 83

مفاجأة سولوس

مفاجأة سولوس

الفصل 83 مفاجأة سولوس

 

 

 

بعد دخوله داخل المنزل ، بعيداً عن أعين المتطفلين ، استخدم ليث معرفته المكتشفة كمعالج.

كما أجرى فحصاً كاملاً على تيستا أيضاً. لقد كانت دائماً سليمة مثل الكمان ، لكن ليث لم يتوقف عن القلق بشأنها.

 

 

استخدم التنشيط في اكتشاف وإصلاح جميع أضرار العظام والعضلات وحتى الفقرية المتراكمة في أجسام والديه بمرور الوقت ، بسبب العمل الشاق في الحقول والشيخوخة.

 

 

‘لا ، لأنها واحدة من النقاط القليلة التي يمكن أن تخدم هدفنا. بفضل إحساسي بالذات ، في كل مرة أستعيد فيها وظيفة جديدة ، أعرف دائماً كيفية جعلها تعمل. هذه نقطة خاصة وتحتاج إلى مكان خاص.’

كما استخدم المستوى الرابع من السحر لعدم جعلهم يشعرون بالتعب بسبب العلاج ، معيراً إياهم طاقته.

 

 

عندما انتهى ، وضع حصاة في وسطها. لم يكن يتوقع النجاح ، فقط لدراسة تدفق المانا لإعادة إنتاجه بسحر حقيقي.

“ماذا؟” راز تحرك ، مستشعراً التغيرات الطفيفة.

 

 

انفصلت سولوس عن إصبع ليث في شكل عنكبوتها المعتاد ، ووصلت إلى فسحة على بعد أمتار قليلة ، قبل أن تبدأ في الحفر في الأرض.

“أشعر بالحيوية واختفت عُقدَي. أشعر وكأنني في العشرين من عمري!”

 

 

قام ليث بذلك وفقاً للتعليمات ، واكتشف أن الهيكل الداخلي كان أكبر مما بدا عليه من الخارج. على يمينه كانت هناك مجموعة من السلالم المنهارة تصعد ، وأخرى يبدو أنها تنهار دون عوائق.

“سعيد لسماع ذلك.” رد ليث معانقاً والده. “لقد تعلمت الكثير في غضون شهر واحد فقط. لقد أظهرت الأكاديمية مدى محدودية آفاقي. هناك العديد من الأشياء التي لا يزال بإمكاني تحسينها.”

ولكن في حالة سولوس ، نمت الحصاة الصغيرة إلى برج.

 

‘أعتقد أن الذابل كان يبحث عن هذا المكان للحصول على الكمية الهائلة من طاقة العالم للبقاء على قيد الحياة.’

كما أجرى فحصاً كاملاً على تيستا أيضاً. لقد كانت دائماً سليمة مثل الكمان ، لكن ليث لم يتوقف عن القلق بشأنها.

 

 

تحدثوا عن إمتحانه التجريبي ، الذي أعطاه ليث وصفاً دقيقاً ، على الرغم من إزالة اللقاء مع العقرب من الصورة.

تحدثوا عن إمتحانه التجريبي ، الذي أعطاه ليث وصفاً دقيقاً ، على الرغم من إزالة اللقاء مع العقرب من الصورة.

كان لا يزال أرضاً قاحلة ، فقط العشب والأعشاب بدأت في النمو من جديد.

 

بدلاً من ذلك ، ركز بشكل خاص على كيفية تطوير علاقة جيدة مع زملائه في الفريق وفلوريا على وجه الخصوص.

 

 

عندما انتهى ، وضع حصاة في وسطها. لم يكن يتوقع النجاح ، فقط لدراسة تدفق المانا لإعادة إنتاجه بسحر حقيقي.

كانت النسخة المحنكة من القصة تهدف إلى تجنب قلقهم بشأن كونه وحيداً في الأكاديمية ، على أمل المساعدة في التغلب على شعورهم بالذنب على المدى الطويل لأنه لم يكن لديه أي صديق في الماضي.

 

 

“نعم.” لأول مرة ، كان يسمع صوت سولوس بأذنيه. “جزء فقط من هذا النموذج موجود في مستوانا ، والباقي في الواقع في الجيب البعدي. هل تحب هذه القطعة من المنزل بعيداً عن المنزل؟” من الواضح أنها كانت حريصة على الثناء.

ظل والديه يعتقدان أن ليث قضى طفولته بمفرده ، لأن العائلة كانت بحاجة إلى المال والطعام ، مما أجبره على أن يصبح صياداً أولاً ومعالجاً لاحقاً. لكن ذلك كان نصف الحقيقة فقط.

برج متواضع ومُهدم على وجه الدقة.

 

 

لم يكن لديه أي شيء مشترك مع السحرة المراهقين ، ناهيك عن الأطفال الصغار. كان العمل دائماً عذراً ، لتجنب المخاطرة غير الضرورية بنفخ غطائه.

كانت النسخة المحنكة من القصة تهدف إلى تجنب قلقهم بشأن كونه وحيداً في الأكاديمية ، على أمل المساعدة في التغلب على شعورهم بالذنب على المدى الطويل لأنه لم يكن لديه أي صديق في الماضي.

 

 

بعد تسوية الأمور مع عائلته ، قرر ليث المشي في الغابة. كان يحتاج لبعض الوقت بمفرده ، ليس فقط لفرز مشاعره الفوضوية ، ولكن أيضاً لمحاولة تحويل كل شيء تعلمه من الأكاديمية وكتبها في سحر حقيقي.

كما أجرى فحصاً كاملاً على تيستا أيضاً. لقد كانت دائماً سليمة مثل الكمان ، لكن ليث لم يتوقف عن القلق بشأنها.

 

 

مع العلم أنه يمكن أن يكون تحت المراقبة أيضاً ، سار نحو الفسحة الخاصة به في غابة تراون باستخدام رؤية الحياة ، بينما قامت سولوس بمسح محيطهم بكل الحواس الموجودة تحت تصرفها.

ارتفعت الرونيات في الهواء واحدة تلو الأخرى ، لتشكل حلقة مثالية حول الحصاة في غمضة عين. ثم بدأ ليث في ضغط المانا داخل الرونية. سرعان ما كانت كل الطاقة تحيط بالحجر الصغير ، محاولةً التسرب إلى الداخل.

 

‘أعتقد أن الذابل كان يبحث عن هذا المكان للحصول على الكمية الهائلة من طاقة العالم للبقاء على قيد الحياة.’

‘بصرف النظر عنا وعن الحيوانات ، لا يمكنني العثور على أي شيء آخر.’ ذكرت.

الفصل 83 مفاجأة سولوس

 

 

‘نفس الشيء. أعتقد أنه من الممكن لرجال الملكة امتلاك عناصر سحرية تخفي وجودهم ، لكن أشك في أنهم يستطيعون تجنب جميع مواردنا المشتركة. أستخدم السحر الحقيقي ، بينما أنت تضربيني جيداً بما تستخدمينه.’

 

 

كما استخدم المستوى الرابع من السحر لعدم جعلهم يشعرون بالتعب بسبب العلاج ، معيراً إياهم طاقته.

‘خلاصة القول ، أعتقد أننا بأمان. ربما تم إرسالهم لمراقبة التهديدات الخارجية وليس عليَّ.’

عرف ليث الرونيات الثلاثة عشر وتعاويذها مثل ظهر يده ، وقد قام بها مرات لا تحصى خلال الدروس ومن تلقاء نفسه.

 

 

‘نعم ، لكن من الأفضل أن تكون آمناً من الأسف.’ أعطته سولوس ملاحظاتها بجنون العظمة من أي وقت مضى.

 

 

أضاء نبض أزرق الفسحة أمام عينيه المذهولة. في كل نبضة ، خرج شيء من الأرض. كان الأمر يشبه النظر إلى مقطع فيديو سريع التوجيه ، حيث يمكن للمرء أن يرى بذرة تصبح زهرة في أقل من عشر ثوانٍ.

‘بالمناسبة ، هل تتذكر أنني قبل الإمتحان التجريبي تحدثت عن مفاجأة؟’

 

 

 

‘بالتأكيد.’

 

 

 

‘حسناً ، حان الوقت للكشف عن هديتي الجديدة. نحن بحاجة إلى مكان خاص ، لذلك أريدك أن تتبع تعليماتي.’

 

 

فجأة ، انفجرت كتلة الطاقة ، وسحقت الحصاة. على الرغم من عدم قدرته على الهروب ، إلا أن المانا هاجت واستمرت في حرق الدائرة ، تاركةً صدعاً على الأرض.

قام ليث بإلقاء تعويذة طيرانه الانزلاق ، متحركاً في نمط غير منتظم نحو الوجهة التي أشارت إليها سولوس. في نفس الوقت ، كان كلاهما يتفحصان محيطهما.

 

 

‘بادئ ذي بدء ، هذا ليس شيئاً ، هذا أنا!’ كانت سولوس غاضبة تماماً من معاملتها كشيء. ‘نعم ، لدي آليات دفاع. لذا ، أدخل مؤخرتك الوقحة ، حتى أتمكن من تنشيطهم.’

ملاحقتهم بهذه السرعة العالية بينما البقاء متخفيين كان من المستحيل. سرعان ما وصلوا إلى الجزء الداخلي من الغابة ، حيث قبل شهور ساعدوا الملوك الثلاثة ضد الذابل.

كان لا يزال أرضاً قاحلة ، فقط العشب والأعشاب بدأت في النمو من جديد.

 

ارتفعت الرونيات في الهواء واحدة تلو الأخرى ، لتشكل حلقة مثالية حول الحصاة في غمضة عين. ثم بدأ ليث في ضغط المانا داخل الرونية. سرعان ما كانت كل الطاقة تحيط بالحجر الصغير ، محاولةً التسرب إلى الداخل.

كان لا يزال أرضاً قاحلة ، فقط العشب والأعشاب بدأت في النمو من جديد.

 

 

في القبو كانت هناك غرفتان إضافيتان ، الأولى كانت نسخة مثالية من قاعة تدريب الصياغة ، حتى آخر التفاصيل الصغيرة.

‘نحن في حالة واضحة. لم ألاحظ أي شخص يلاحقنا. هل اخترت هذه المنطقة لأنها لا توفر غطاء لمطاردينا؟’

 

 

 

‘لا ، لأنها واحدة من النقاط القليلة التي يمكن أن تخدم هدفنا. بفضل إحساسي بالذات ، في كل مرة أستعيد فيها وظيفة جديدة ، أعرف دائماً كيفية جعلها تعمل. هذه نقطة خاصة وتحتاج إلى مكان خاص.’

 

 

أضاء نبض أزرق الفسحة أمام عينيه المذهولة. في كل نبضة ، خرج شيء من الأرض. كان الأمر يشبه النظر إلى مقطع فيديو سريع التوجيه ، حيث يمكن للمرء أن يرى بذرة تصبح زهرة في أقل من عشر ثوانٍ.

‘ما الرائع في هذا المكان؟ إنه محبط ومات أكثر من القيصر يوليوس.’

“نعم.” لأول مرة ، كان يسمع صوت سولوس بأذنيه. “جزء فقط من هذا النموذج موجود في مستوانا ، والباقي في الواقع في الجيب البعدي. هل تحب هذه القطعة من المنزل بعيداً عن المنزل؟” من الواضح أنها كانت حريصة على الثناء.

 

بدلاً من ذلك ، ركز بشكل خاص على كيفية تطوير علاقة جيدة مع زملائه في الفريق وفلوريا على وجه الخصوص.

ضحكت سولوس.

 

 

 

‘هل تساءلت يوماً لماذا تحرك الذابل في هذا الإتجاه في كل مرة تمكن من الفرار؟’

عرف ليث الرونيات الثلاثة عشر وتعاويذها مثل ظهر يده ، وقد قام بها مرات لا تحصى خلال الدروس ومن تلقاء نفسه.

 

 

‘عادة ما سأقول أنه كان يائس ، ولكن أراهن أن لديك تفسير أفضل.’

في القبو كانت هناك غرفتان إضافيتان ، الأولى كانت نسخة مثالية من قاعة تدريب الصياغة ، حتى آخر التفاصيل الصغيرة.

 

 

‘أصبت! لقد لاحظت ذلك في المرة الأولى التي أتينا فيها إلى هنا ، ولكن في ذلك الوقت لم أتمكن من توجيه رؤوس أو ذيول حولها. كما ترى ، من خلال احساسي المانا ، لا يمكنني فقط تمييز الناس ، ولكن أيضاً المناظر الطبيعية.’

ضحكت سولوس.

 

 

‘ذلك لأن العالم مليء بالمانا حرفياً ، وبعض الأماكن أكثر من غيرها. خلال رحلاتنا ، لاحظت العديد من النقاط التي كانت طاقة العالم فيها أكثر وفرة من المعتاد ، وهذه واحدة منها.’

—————–

 

انفصلت سولوس عن إصبع ليث في شكل عنكبوتها المعتاد ، ووصلت إلى فسحة على بعد أمتار قليلة ، قبل أن تبدأ في الحفر في الأرض.

‘أعتقد أن الذابل كان يبحث عن هذا المكان للحصول على الكمية الهائلة من طاقة العالم للبقاء على قيد الحياة.’

 

 

“لحسن الحظ ، عندما أخبرت البروفيسور وانيمير أنني أريد القيام ببعض التدريب لوحدي ، أعطتني بضعة خواتم وزجاجة من السائل لرسم دوائر سحرية. لدينا ما يكفي لبضع محاولات لتطبيق السحر الحقيقي على الصياغة.”

انفصلت سولوس عن إصبع ليث في شكل عنكبوتها المعتاد ، ووصلت إلى فسحة على بعد أمتار قليلة ، قبل أن تبدأ في الحفر في الأرض.

بالكاد يصل قطره إلى 10 أمتار (33 قدماً) ، مع باب واحد واهي بما يكفي لتحملهُ عاصفة قوية من الرياح. كان البرج يحتوي على الطابق الأرضي فقط وليس له سقف ، وكان الحطام يغطيه من الأعلى ، كما انهار على نفسه.

 

‘أصبت! لقد لاحظت ذلك في المرة الأولى التي أتينا فيها إلى هنا ، ولكن في ذلك الوقت لم أتمكن من توجيه رؤوس أو ذيول حولها. كما ترى ، من خلال احساسي المانا ، لا يمكنني فقط تمييز الناس ، ولكن أيضاً المناظر الطبيعية.’

أضاء نبض أزرق الفسحة أمام عينيه المذهولة. في كل نبضة ، خرج شيء من الأرض. كان الأمر يشبه النظر إلى مقطع فيديو سريع التوجيه ، حيث يمكن للمرء أن يرى بذرة تصبح زهرة في أقل من عشر ثوانٍ.

 

 

 

ولكن في حالة سولوس ، نمت الحصاة الصغيرة إلى برج.

 

 

قام ليث بإلقاء تعويذة طيرانه الانزلاق ، متحركاً في نمط غير منتظم نحو الوجهة التي أشارت إليها سولوس. في نفس الوقت ، كان كلاهما يتفحصان محيطهما.

برج متواضع ومُهدم على وجه الدقة.

أمامه كان هناك باب واحد ، يؤدي إلى غرفة نوم متطابقة تقريباً مع تلك التي صنعها ليث في منزله. ومع ذلك ، كان السرير سرير سديل بحجم ملكي ، وكانت الغرفة تحتوي على حمام خاص ، تماماً مثل غرفته في الأكاديمية.

 

لم يكن لديه أي شيء مشترك مع السحرة المراهقين ، ناهيك عن الأطفال الصغار. كان العمل دائماً عذراً ، لتجنب المخاطرة غير الضرورية بنفخ غطائه.

بالكاد يصل قطره إلى 10 أمتار (33 قدماً) ، مع باب واحد واهي بما يكفي لتحملهُ عاصفة قوية من الرياح. كان البرج يحتوي على الطابق الأرضي فقط وليس له سقف ، وكان الحطام يغطيه من الأعلى ، كما انهار على نفسه.

 

 

 

‘هذه بالفعل مفاجأة.’ ومع ذلك ، أعجب ليث. ‘هل يأتي هذا الشيء مع أي آليات دفاع؟ إذا كان الأمر كذلك ، أينما ذهبنا ، سيكون لدينا دائماً مكان للإقامة نتجنب فيه البشر والوحوش على حد سواء.’

 

 

 

‘بادئ ذي بدء ، هذا ليس شيئاً ، هذا أنا!’ كانت سولوس غاضبة تماماً من معاملتها كشيء. ‘نعم ، لدي آليات دفاع. لذا ، أدخل مؤخرتك الوقحة ، حتى أتمكن من تنشيطهم.’

 

 

 

قام ليث بذلك وفقاً للتعليمات ، واكتشف أن الهيكل الداخلي كان أكبر مما بدا عليه من الخارج. على يمينه كانت هناك مجموعة من السلالم المنهارة تصعد ، وأخرى يبدو أنها تنهار دون عوائق.

 

 

 

أمامه كان هناك باب واحد ، يؤدي إلى غرفة نوم متطابقة تقريباً مع تلك التي صنعها ليث في منزله. ومع ذلك ، كان السرير سرير سديل بحجم ملكي ، وكانت الغرفة تحتوي على حمام خاص ، تماماً مثل غرفته في الأكاديمية.

 

 

‘نحن في حالة واضحة. لم ألاحظ أي شخص يلاحقنا. هل اخترت هذه المنطقة لأنها لا توفر غطاء لمطاردينا؟’

“إزاحة الخدمة؟” سأل ليث في دهشة.

 

 

فجأة ، انفجرت كتلة الطاقة ، وسحقت الحصاة. على الرغم من عدم قدرته على الهروب ، إلا أن المانا هاجت واستمرت في حرق الدائرة ، تاركةً صدعاً على الأرض.

“نعم.” لأول مرة ، كان يسمع صوت سولوس بأذنيه. “جزء فقط من هذا النموذج موجود في مستوانا ، والباقي في الواقع في الجيب البعدي. هل تحب هذه القطعة من المنزل بعيداً عن المنزل؟” من الواضح أنها كانت حريصة على الثناء.

 

 

 

“إنها نسخة طبق الأصل مدهشة. لا يمكنني أن أشكرك بما يكفي لمنحي لي مرحاضاً حقيقياً ، فهذا يعني العالم بالنسبة لي.”

 

 

 

ضحكت سولوس.

 

 

 

“على الرحب. لكن هذه ليست مفاجأة ، فقط جزء منها. اذهب إلى الطابق السفلي ، من فضلك.”

‘نعم ، لكن من الأفضل أن تكون آمناً من الأسف.’ أعطته سولوس ملاحظاتها بجنون العظمة من أي وقت مضى.

 

 

في القبو كانت هناك غرفتان إضافيتان ، الأولى كانت نسخة مثالية من قاعة تدريب الصياغة ، حتى آخر التفاصيل الصغيرة.

كما استخدم المستوى الرابع من السحر لعدم جعلهم يشعرون بالتعب بسبب العلاج ، معيراً إياهم طاقته.

 

 

“تمكنت من إعادة إنتاج كل من الجرعة ومختبرات الصياغة ، حتى المعدات.” أوضحت. “ولكن لا يمكنني أن أصنع من لا شيء مكونات أو مستهلكات. بعض الأشياء يمكننا شراؤها فقط.”

وفقاً للكتب ، كان كافياً لإعطاء الدوائر مانا حتى بدأ الهواء يتشقق للحصول على أقل فئة لعناصر الأبعاد.

 

كما استخدم المستوى الرابع من السحر لعدم جعلهم يشعرون بالتعب بسبب العلاج ، معيراً إياهم طاقته.

فتح ليث الدرج الذي يفترض أن يحتوي على خواتم وتمائم لسحرها ، ولكن كما أعلنت سولوس ، كان فارغاً.

 

 

—————–

“لا مشكلة.” رد. “ليس هناك الكثير مما يمكنني القيام به مع معرفتي المحدودة.”

 

 

—————–

“لحسن الحظ ، عندما أخبرت البروفيسور وانيمير أنني أريد القيام ببعض التدريب لوحدي ، أعطتني بضعة خواتم وزجاجة من السائل لرسم دوائر سحرية. لدينا ما يكفي لبضع محاولات لتطبيق السحر الحقيقي على الصياغة.”

 

 

“على الرحب. لكن هذه ليست مفاجأة ، فقط جزء منها. اذهب إلى الطابق السفلي ، من فضلك.”

كانت تعويذة الصياغة الوحيدة التي رآها ليث ، هي تلك التي لإدراك عناصر الأبعاد. رسم الدوائر والرونية بأقصى قدر من الحرص ، ولم يكن هناك من يساعده في حالة حدوث خطأ ما.

 

 

كان مقتنعاً أنه لزيادة التأثيرات إلى الحد الأقصى ، يجب أن تكمل التعاويذ المختلفة وتدمج بعضها البعض ، كما هو الحال في السيمفونية السحرية.

عندما انتهى ، وضع حصاة في وسطها. لم يكن يتوقع النجاح ، فقط لدراسة تدفق المانا لإعادة إنتاجه بسحر حقيقي.

‘بالتأكيد.’

 

كانت النسخة المحنكة من القصة تهدف إلى تجنب قلقهم بشأن كونه وحيداً في الأكاديمية ، على أمل المساعدة في التغلب على شعورهم بالذنب على المدى الطويل لأنه لم يكن لديه أي صديق في الماضي.

لذا ، بدلاً من الهتاف ، استخدم التنشيط لاستدعاء طاقة العالم وأرسلها لملء الدائرة السحرية. كان الأمر سهلاً ، ولم يؤثر على احتياطياته المانا ، حيث كان يستخدم طاقات خارجية.

ترجمة: Acedia

 

 

على عكس البروفيسور وانيمير ، لم يملأ الدوائر حتى الحافة. كونها تجربة ، كلما كانت الطاقة أقل كان ذلك أفضل ، ناهيك عن رغبته في تجنب إنشاء خواتم المستوى العالي بعد شهر واحد فقط.

 

 

“تمكنت من إعادة إنتاج كل من الجرعة ومختبرات الصياغة ، حتى المعدات.” أوضحت. “ولكن لا يمكنني أن أصنع من لا شيء مكونات أو مستهلكات. بعض الأشياء يمكننا شراؤها فقط.”

وفقاً للكتب ، كان كافياً لإعطاء الدوائر مانا حتى بدأ الهواء يتشقق للحصول على أقل فئة لعناصر الأبعاد.

“إزاحة الخدمة؟” سأل ليث في دهشة.

 

لم يكن لديه أي شيء مشترك مع السحرة المراهقين ، ناهيك عن الأطفال الصغار. كان العمل دائماً عذراً ، لتجنب المخاطرة غير الضرورية بنفخ غطائه.

عرف ليث الرونيات الثلاثة عشر وتعاويذها مثل ظهر يده ، وقد قام بها مرات لا تحصى خلال الدروس ومن تلقاء نفسه.

 

 

قام ليث بإلقاء تعويذة طيرانه الانزلاق ، متحركاً في نمط غير منتظم نحو الوجهة التي أشارت إليها سولوس. في نفس الوقت ، كان كلاهما يتفحصان محيطهما.

تذكر الشعور المميز لكل واحدة ، نسج تعويذات الرونية في تعاقب سريع. في ذهن ليث ، كان أداء وانيمير ، وإن كان استثنائياً ، مثل طفل يعزف على البيانو بمفتاح واحد في كل مرة.

‘أصبت! لقد لاحظت ذلك في المرة الأولى التي أتينا فيها إلى هنا ، ولكن في ذلك الوقت لم أتمكن من توجيه رؤوس أو ذيول حولها. كما ترى ، من خلال احساسي المانا ، لا يمكنني فقط تمييز الناس ، ولكن أيضاً المناظر الطبيعية.’

 

 

كان مقتنعاً أنه لزيادة التأثيرات إلى الحد الأقصى ، يجب أن تكمل التعاويذ المختلفة وتدمج بعضها البعض ، كما هو الحال في السيمفونية السحرية.

 

 

 

ارتفعت الرونيات في الهواء واحدة تلو الأخرى ، لتشكل حلقة مثالية حول الحصاة في غمضة عين. ثم بدأ ليث في ضغط المانا داخل الرونية. سرعان ما كانت كل الطاقة تحيط بالحجر الصغير ، محاولةً التسرب إلى الداخل.

 

 

‘هل تساءلت يوماً لماذا تحرك الذابل في هذا الإتجاه في كل مرة تمكن من الفرار؟’

الآن كانت اللحظة الأكثر حرجاً ، كان على ليث أن يجبر الطاقة والمادة على الاندماج معاً. كانت الأمور تسير بسلاسة ، ولكن في الجزء الخلفي من رأسه كان هناك إنذار مستمر بأن شيئاً ما كان خطأ.

 

 

 

فجأة ، انفجرت كتلة الطاقة ، وسحقت الحصاة. على الرغم من عدم قدرته على الهروب ، إلا أن المانا هاجت واستمرت في حرق الدائرة ، تاركةً صدعاً على الأرض.

قام ليث بإلقاء تعويذة طيرانه الانزلاق ، متحركاً في نمط غير منتظم نحو الوجهة التي أشارت إليها سولوس. في نفس الوقت ، كان كلاهما يتفحصان محيطهما.

 

 

“آه! أنه مؤلم!” قالت سولوس.

 

 

انفصلت سولوس عن إصبع ليث في شكل عنكبوتها المعتاد ، ووصلت إلى فسحة على بعد أمتار قليلة ، قبل أن تبدأ في الحفر في الأرض.

“آسف ، هذا خطأي.” قال ليث بحرج من فشله. “أي فكرة عما حدث من خطأ؟”

 

 

 

“على الفور ، يمكنني أن أتوصل إلى ثمانية أخطاء على الأقل قمت بها.” لقد ردت بالفعل على سؤاله البلاغي ، تاركة ليث في حالة رعب مرة أخرى.

كانت تعويذة الصياغة الوحيدة التي رآها ليث ، هي تلك التي لإدراك عناصر الأبعاد. رسم الدوائر والرونية بأقصى قدر من الحرص ، ولم يكن هناك من يساعده في حالة حدوث خطأ ما.

—————–

لذا ، بدلاً من الهتاف ، استخدم التنشيط لاستدعاء طاقة العالم وأرسلها لملء الدائرة السحرية. كان الأمر سهلاً ، ولم يؤثر على احتياطياته المانا ، حيث كان يستخدم طاقات خارجية.

ترجمة: Acedia

‘أعتقد أن الذابل كان يبحث عن هذا المكان للحصول على الكمية الهائلة من طاقة العالم للبقاء على قيد الحياة.’

 

ارتفعت الرونيات في الهواء واحدة تلو الأخرى ، لتشكل حلقة مثالية حول الحصاة في غمضة عين. ثم بدأ ليث في ضغط المانا داخل الرونية. سرعان ما كانت كل الطاقة تحيط بالحجر الصغير ، محاولةً التسرب إلى الداخل.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط