نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 108

وحش ليث 2

وحش ليث 2

الفصل 108 وحش ليث 2

من بين خبراته بالتجربة والخطأ على نفسه ، تعلم كيفية استخدام سحر الظلام لقطع مستقبلات الألم ، وهو ما فعله في اللحظة التي أدرك فيها أن كل ما لديه لم يكن كافياً لإيقاف لكمة واحدة من وحش خلقه بنفسه.

 

 

اندفع الوحش نحو ليث أسرع من الرصاصة ، ملقياً بكل ما ألقى به. السجن المحترق ، استودعت تعويذة ليث المستوى الرابع الشخصية ست كرات نارية ، واحدة فوق ، واحدة أدناه وأربع حول المخلوق ، انفجرت في نفس الوقت.

توقف النزيف ، وكانت الجروح لا تزال خطيرة ولكن لم تعد مهددة للحياة ، على الأقل في الوقت الراهن. تمكن ليث الآن من سماع صوت سولوس ، ليمسك بضوء إرادتها ويستخدمها مع إرادته لفتح عينيه في النهاية.

 

 

انفجر الرأس وتجدد ، وتحولت الأطراف إلى أشلاء ، لكن جميع القطع تمكنت من إعادة ربط نفسها قبل أن يؤدي الانفجار إلى تشتيتها. أحرقت الإشتعالات لحمه ودمرت قلبه ، اخترقت المزيد من كتل الجليد جسده كوخز وسادة دبابيس.

 

 

 

لم ينجح أي منها في إبطائه. ومع ذلك ، بعد أن تعافى من كل هذا الضرر ، أصبح جسم المخلوق أنحف ، بينما سقطت المخالب ، تاركةً المخلوق بقبضتيه فقط.

 

 

 

تلك القبضات ضربت ليث بقوة عملاق ، غير مكترث بقدميه والتقنية التي استخدمها لتحريف جزء من قوتهم. على الرغم من تقويتها بواسطة انصهار الأرض ، تحطمت ذراع ليث اليمنى في الزند وعظم العضد والكوع.

 

 

المخلوق لم يهتم به ، حتى أدرك أنه لا يستطيع أن يعضه. ثم أمسك الوحش بكل بساطة بكتلة الجليد وسحبها إلى الخارج ، غير مهتم بجروحه ، مما أدى إلى تسريع عملية الاضمحلال.

اخترقت الأجزاء العظمية العضلات والجلد ، وتلألأ أبيض العظام تحت الشمس بسبب الدم الذي يقطر عليه.

ذبلت عيناه وتدحرجت في الجمجمة ، تاركة فقط ضوء اللاموت الأحمر خلفها.

 

 

أصيب ليث بالعمى من الألم ، ودمعت عيناه مثل الشلالات ، ومع ذلك تمكن من البقاء واعياً ، ومرة ​​أخرى تم إنقاذه من قبل متلازمته جنون العظمة. كان يعلم أن كونه ساحراً حقيقياً ليس كافياً ، وأن كونه مستعداً لم يكن كافياً.

“من أرسلكم إلى هنا؟ ولماذا؟”

 

 

كان العالم الجديد مكاناً كبيراً ، وكان من المقرر أن يلتقي عاجلاً أم آجلاً بشخص أقوى منه ، شخص قادر على إيذائه بشكل حقيقي.

‘اشكرني في وقت لاحق ، أولاً أصلح صدرك. إذا اخترقت أي من شظايا العظام رئتيك فلقد انتهى.’

 

 

من بين خبراته بالتجربة والخطأ على نفسه ، تعلم كيفية استخدام سحر الظلام لقطع مستقبلات الألم ، وهو ما فعله في اللحظة التي أدرك فيها أن كل ما لديه لم يكن كافياً لإيقاف لكمة واحدة من وحش خلقه بنفسه.

 

 

كلاهما كانا يلهثان ، وكان تعبيرهما مشوهاً ، لكن بينما كان ليث يائساً ، كان وحش ليث منتصراً ، باستخدام لسانه الطويل بشكل غير طبيعي لجرف كل الدم المتساقط من وجهه.

كما قفز ليث جانباً في الثانية الأخيرة ، مستعاراً قوة الضربة ليضع مسافة بينهما. أثناء التحليق في الهواء ، استمر في الإلقاء بأقصى سرعة ممكنة ، مما جعل كل أنواع التعويذات تمطر على ملاحقه.

 

 

ولكن مع جوهر أصفر فقط لدعم مساعيها ، كانت تؤخر ما لا مفر منه. وأخيراً ، تمكن انصهار الضوء من تنقية الجروح من الطاقة المظلمة التي قيّحتهم ، مما سمح لجميع تعاويذ الشفاء التي ألقاها ليث من قبل لتنشط.

حتى مع بقاء ذراعه اليسرى فقط ، تمكن من إسقاط أربعة انفجارات أخرى قبل أن يلحق به المخلوق ، ويضرب مرة أخرى ، هذه المرة على صدره. شعر ليث بانهيار القفص الصدري ، وبصق الدم مدركاً أنه حتى التنفس أصبح تعذيباً مبرحاً.

{الوريد الوداجي هو الوريد الذي يحمل الدم من الرأس وينقله عبر الوريد الأجوف العلوي إلى القلب.}

 

 

رفعه شيء راغول من الرقبة ، لاعقاً كل قطرة واحدة من السائل الثمين ، ومستشعراً بقوته تعود.

كلاهما كانا يلهثان ، وكان تعبيرهما مشوهاً ، لكن بينما كان ليث يائساً ، كان وحش ليث منتصراً ، باستخدام لسانه الطويل بشكل غير طبيعي لجرف كل الدم المتساقط من وجهه.

 

 

كلاهما كانا يلهثان ، وكان تعبيرهما مشوهاً ، لكن بينما كان ليث يائساً ، كان وحش ليث منتصراً ، باستخدام لسانه الطويل بشكل غير طبيعي لجرف كل الدم المتساقط من وجهه.

 

رفعه شيء راغول من الرقبة ، لاعقاً كل قطرة واحدة من السائل الثمين ، ومستشعراً بقوته تعود.

استخدم ليث تلك اللحظة الثمينة للتلويح بتعويذة أخيرة ، وعندما فتح الوحش فمه لتمزيق رقبته مفتوحاً ، تمكن من استحضار كتلة جليدية بداخله ، بحيث عندما حاول الفك أن يغلق عليه ، اخترق لسانه ، فكه ودماغه.

 

 

 

المخلوق لم يهتم به ، حتى أدرك أنه لا يستطيع أن يعضه. ثم أمسك الوحش بكل بساطة بكتلة الجليد وسحبها إلى الخارج ، غير مهتم بجروحه ، مما أدى إلى تسريع عملية الاضمحلال.

 

 

—————–

ذبلت عيناه وتدحرجت في الجمجمة ، تاركة فقط ضوء اللاموت الأحمر خلفها.

 

 

حتى مع بقاء ذراعه اليسرى فقط ، تمكن من إسقاط أربعة انفجارات أخرى قبل أن يلحق به المخلوق ، ويضرب مرة أخرى ، هذه المرة على صدره. شعر ليث بانهيار القفص الصدري ، وبصق الدم مدركاً أنه حتى التنفس أصبح تعذيباً مبرحاً.

وعضت الأنياب أخيراً رقبة ليث ، ورش الدم خارج وريده الوداجي.

تلك القبضات ضربت ليث بقوة عملاق ، غير مكترث بقدميه والتقنية التي استخدمها لتحريف جزء من قوتهم. على الرغم من تقويتها بواسطة انصهار الأرض ، تحطمت ذراع ليث اليمنى في الزند وعظم العضد والكوع.

 

كانت العملية بطيئة ومؤلمة ، لكنه لم يستطع التسرع ، فحياته على المحك. بعد ذلك ، كان عليه أن يعتني بالجوع. يمكن للتنشيط أن يعوض عن القدرة على التحمل والمانا المفقودة ، ولكن التعافي من العديد من الجروح يتطلب مغذيات.

{الوريد الوداجي هو الوريد الذي يحمل الدم من الرأس وينقله عبر الوريد الأجوف العلوي إلى القلب.}

 

 

لم ينجح أي منها في إبطائه. ومع ذلك ، بعد أن تعافى من كل هذا الضرر ، أصبح جسم المخلوق أنحف ، بينما سقطت المخالب ، تاركةً المخلوق بقبضتيه فقط.

ولكن بعد ذلك سقط الفك ، تبعته بعد قليل ذراع المخلوق اليمنى ، ولم يمسك الفريسة بعد الآن.

ولكن بعد ذلك سقط الفك ، تبعته بعد قليل ذراع المخلوق اليمنى ، ولم يمسك الفريسة بعد الآن.

 

‘كسور مفككة في جميع أنحاء القفص الصدري ، وكسر مفتوح في الذراع الأيمن ، ونزيف داخلي طفيف ، والعديد من العظام المتشققة والجروح المفتوحة. أشك في أنني سأظل على قيد الحياة بدون عامل تجديد انصهار الضوء ومساعدتك ، سولوس.’

أطلق وحش ليث قرقرة غاضبة ، وسال لعابه غامراً فمه ، قبل أن تجف الجثة بأكملها وتنهار على الأرض ، وتتحول إلى رماد.

‘في وجهك ، ماري شيلي.’ فكر ليث ، ملقياً كل تعاويذ الشفاء التي يمكن أن يديرها قبل السقوط على الأرض ، ممتداً مثل خرقة دمية.

 

 

‘في وجهك ، ماري شيلي.’ فكر ليث ، ملقياً كل تعاويذ الشفاء التي يمكن أن يديرها قبل السقوط على الأرض ، ممتداً مثل خرقة دمية.

 

 

كلاهما كانا يلهثان ، وكان تعبيرهما مشوهاً ، لكن بينما كان ليث يائساً ، كان وحش ليث منتصراً ، باستخدام لسانه الطويل بشكل غير طبيعي لجرف كل الدم المتساقط من وجهه.

بعد الكثير من الألم والصعوبات ، شعر ليث أخيراً بالسلام. كانت رؤيته ضبابية حتى أصبح كل شيء أسود. كان بإمكانه أن يشعر بكل همومه ، وكل مخاوفه وصدماته تتلاشى. تم تقليل الألم الناجم عن الجروح إلى إحساس باهت ، لدرجة أنه لم يعد مهماً.

 

 

 

أراد فقط أن ينام وينسى كل شيء ، ولكن من زاوية في ذهنه ، استمر شيء ما في سحب وعي ليث ، رافضاً الاستسلام. كان جزء منه يحارب الذهول ، مع العلم أنه لن يستيقظ من هذا النوم.

 

 

كان هذا هو السبب في عدم تمكنه من استخدامه أثناء المعارك ، وإلا كان سيحصل على إمدادات لا نهاية لها من المانا. بناء على نصيحة سولوس ، استخدم سحر الضوء والروح لجمع جميع شظايا العظام المتناثرة معيداً بناء القفص الصدري.

حاول سولوس بلا توقف الوصول إلى عقله من خلال الألم المخدر والإرهاق ، ولكن دون جدوى. لقد ذهب بعيداً جداً ، وكانت الجروح عميقة جداً. الشيء الوحيد الذي يمكنها فعله هو استخدام المانا الخاصة بها للحفاظ على استقرار حالاته.

 

 

ذبلت عيناه وتدحرجت في الجمجمة ، تاركة فقط ضوء اللاموت الأحمر خلفها.

ولكن مع جوهر أصفر فقط لدعم مساعيها ، كانت تؤخر ما لا مفر منه. وأخيراً ، تمكن انصهار الضوء من تنقية الجروح من الطاقة المظلمة التي قيّحتهم ، مما سمح لجميع تعاويذ الشفاء التي ألقاها ليث من قبل لتنشط.

 

 

 

توقف النزيف ، وكانت الجروح لا تزال خطيرة ولكن لم تعد مهددة للحياة ، على الأقل في الوقت الراهن. تمكن ليث الآن من سماع صوت سولوس ، ليمسك بضوء إرادتها ويستخدمها مع إرادته لفتح عينيه في النهاية.

 

 

 

كانت موجات الألم الحاد لا تزال تدمر جسده المحطم ، لكنه لم يستطع أن يشفي نفسه. لم يكن فقط لديه القليل من المانا المتبقية ، في ظروفه الحالية حتى تعاويذ الضوء ستضيف إجهاداً على جسده ، مما قد يقتله.

أصيب ليث بالعمى من الألم ، ودمعت عيناه مثل الشلالات ، ومع ذلك تمكن من البقاء واعياً ، ومرة ​​أخرى تم إنقاذه من قبل متلازمته جنون العظمة. كان يعلم أن كونه ساحراً حقيقياً ليس كافياً ، وأن كونه مستعداً لم يكن كافياً.

 

أصيب ليث بالعمى من الألم ، ودمعت عيناه مثل الشلالات ، ومع ذلك تمكن من البقاء واعياً ، ومرة ​​أخرى تم إنقاذه من قبل متلازمته جنون العظمة. كان يعلم أن كونه ساحراً حقيقياً ليس كافياً ، وأن كونه مستعداً لم يكن كافياً.

صارّاً أسنانه ليتحمل عذاب كل نفس ، استخدم التنشيط لتقييم حالته واكتساب الطاقة التي يحتاجها من أجل البقاء.

ترجمة: Acedia

 

ولكن بعد ذلك سقط الفك ، تبعته بعد قليل ذراع المخلوق اليمنى ، ولم يمسك الفريسة بعد الآن.

‘كسور مفككة في جميع أنحاء القفص الصدري ، وكسر مفتوح في الذراع الأيمن ، ونزيف داخلي طفيف ، والعديد من العظام المتشققة والجروح المفتوحة. أشك في أنني سأظل على قيد الحياة بدون عامل تجديد انصهار الضوء ومساعدتك ، سولوس.’

 

 

تلك القبضات ضربت ليث بقوة عملاق ، غير مكترث بقدميه والتقنية التي استخدمها لتحريف جزء من قوتهم. على الرغم من تقويتها بواسطة انصهار الأرض ، تحطمت ذراع ليث اليمنى في الزند وعظم العضد والكوع.

‘اشكرني في وقت لاحق ، أولاً أصلح صدرك. إذا اخترقت أي من شظايا العظام رئتيك فلقد انتهى.’

كانت الذراع اليمنى لا تزال في حالة فوضى ، ولكن مع فصل مستقبلات الألم ، كان من الممكن تحمله.

 

صارّاً أسنانه ليتحمل عذاب كل نفس ، استخدم التنشيط لتقييم حالته واكتساب الطاقة التي يحتاجها من أجل البقاء.

كان التنشيط أداة لا تصدق ، لكنها لم تكن مثالية. لاستخدامه ، تطلب من ليث أن يظل ساكناً ، مع التركيز على عقله وروحه لمواءمة جوهر المانا مع طاقة العالم المحيطة به.

 

 

 

أدنى إلهاء من شأنه أن يعيق الاتصال.

—————–

 

أدنى إلهاء من شأنه أن يعيق الاتصال.

كان هذا هو السبب في عدم تمكنه من استخدامه أثناء المعارك ، وإلا كان سيحصل على إمدادات لا نهاية لها من المانا. بناء على نصيحة سولوس ، استخدم سحر الضوء والروح لجمع جميع شظايا العظام المتناثرة معيداً بناء القفص الصدري.

 

 

‘في وجهك ، ماري شيلي.’ فكر ليث ، ملقياً كل تعاويذ الشفاء التي يمكن أن يديرها قبل السقوط على الأرض ، ممتداً مثل خرقة دمية.

كانت العملية بطيئة ومؤلمة ، لكنه لم يستطع التسرع ، فحياته على المحك. بعد ذلك ، كان عليه أن يعتني بالجوع. يمكن للتنشيط أن يعوض عن القدرة على التحمل والمانا المفقودة ، ولكن التعافي من العديد من الجروح يتطلب مغذيات.

كانت الذراع اليمنى لا تزال في حالة فوضى ، ولكن مع فصل مستقبلات الألم ، كان من الممكن تحمله.

 

 

كانت الذراع اليمنى لا تزال في حالة فوضى ، ولكن مع فصل مستقبلات الألم ، كان من الممكن تحمله.

 

 

كما قفز ليث جانباً في الثانية الأخيرة ، مستعاراً قوة الضربة ليضع مسافة بينهما. أثناء التحليق في الهواء ، استمر في الإلقاء بأقصى سرعة ممكنة ، مما جعل كل أنواع التعويذات تمطر على ملاحقه.

شعر ليث أنه كان يصوم لمدة أسبوع ، ورأسه خفيف ومصاب بدوار. أخرج الطعام من جيبه البعدي ، وأكله بنهم بأقصى سرعة سمحت له ذراعه اليسرى بها. كان سحر الضوء يسرع عملية الأيض إلى أقصى الحدود ، وهضم الطعام بمجرد دخوله معدته.

 

 

 

كان الوقت هو الجوهر ، ماشياً إلى روديماس ، أزال كمامتها للحصول على إجاباته.

كان هذا هو السبب في عدم تمكنه من استخدامه أثناء المعارك ، وإلا كان سيحصل على إمدادات لا نهاية لها من المانا. بناء على نصيحة سولوس ، استخدم سحر الضوء والروح لجمع جميع شظايا العظام المتناثرة معيداً بناء القفص الصدري.

 

 

“من أرسلكم إلى هنا؟ ولماذا؟”

ترجمة: Acedia

—————–

الفصل 108 وحش ليث 2

ترجمة: Acedia

 

 

 

ترجمة: Acedia

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط