نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 115

حقيقتان

حقيقتان

الفصل 115 حقيقتان

“وكنا المحظوظين ، لأن وجود معلمتي الخاصة أبقى معظمهم في مأزق. أعتذر ، لكني لست آسفاً لكسر فقاعة شفقتك على الذات. ناهيك عن أنكما هما الدليل الحي على نجاح استراتيجيتهما.”

 

“آسف يا رفاق. لم أقصد أن أكون أحمق.” ولمرة واحدة كان صادقاً.

“شكراً ، من الجيد رؤيتك أيضاً.” ردت فلوريا بسخرية.

 

 

“يمكن أن أفقد كل شيء وكل شخص أحبه. تم تدمير عمل الأجيال في غضون أيام قليلة ، وذلك ببساطة لأن الناس مثل لوكارت يعتقدون أن هذا قد يكون صحيحاً. بالكاد أستطيع النوم في الليل بعد الآن.”

“ماذا حدث؟” سأل ليث.

‘أحسنت ، أيها الأحمق.’ وبخ ليث نفسه. ‘لماذا لا تضربهم وأنت فيه؟ نحن بحاجة إلى مساعدتهم ، لذا حاول أن تكون شخصاً لائقاً من أجل التغيير.’

 

“لأنني بحاجة لمساعدتكم.”

“إنه فظيع!” يوريال أنَّ. “بعد كل هذه الساعات ، لا يوجد تقدم. بالكاد أكلنا للحصول على مزيد من الوقت ، لكن كل ذلك كان بلا فائدة. سأفشل في سحر الأبعاد بشكل سيء للغاية ، وسوف يدمر درجاتي.”

 

 

 

“كيف يمكننا التركيز على موضوع بهذه الصعوبة مع كل ما يحدث؟ في كل مرة أكون فيها بمفردي ، يجب أن أراقب ظهري من ليام وأتباعه. بقية الوقت إما أن أدرس أو أقلق بشأن ما يمكن أن يحدث إذا اندلعت حرب أهلية بالفعل.”

“هل أنت بخير؟ لا أستطيع أن أصدق أنك هادئ للغاية بعد أن نجح هذا الشيء في التهامك حياً.” تحولت كيلا إلى شاحبة ، حيث فضلت فريا تهدئتها بدلاً من التعبير عن دهشتها.

 

خائفين لأن محتوى النبوءة لم يكن يتعلق بالثروات اللامتناهية ، أو حريم المستقبل من الجمال العالمي أو أن يصبح ليث ملكاً ، كما في الأساطير. كانت تلك هي الأشياء التي صنعت منها كوابيسهم.

“يمكن أن أفقد كل شيء وكل شخص أحبه. تم تدمير عمل الأجيال في غضون أيام قليلة ، وذلك ببساطة لأن الناس مثل لوكارت يعتقدون أن هذا قد يكون صحيحاً. بالكاد أستطيع النوم في الليل بعد الآن.”

 

 

عندما انتهى ليث ، كان من الصعب فهم ما إذا كانوا أكثر ارتياباً أو خوفاً. ميالّين للشك لأن كلا من أفكار الوحش والنبوءة عن الروح ، بدت شيئاً خارحاً من الحكاية الخيالية لتكون حقيقية.

أمسك رأسه بين يديه وعيناه دامعة بسبب الإجهاد والإرهاق. فلوريا أومأت فقط ، وشاركته مخاوفه. لقد كادت أن تضطر إلى الاتصال مرة كل ساعة للتحقق من صحة إخوتها.

 

 

‘ها أنا ذا ، لقد قلت ذلك. إنهم يعرفون أخيراً أنني قاتل حسن النية مع ميل للذهب.’

“إذن ، في الأساس ، أنت تقول إن العيش كعامي يقودك إلى الجنون؟” أجاب ليث وهو يجعد حاجبيه.

 

 

 

“قلقك الأول هو نفس الشيء الذي يجب أن يعيشه كل طالب بدون الاقتراع. أما بالنسبة الثاني ، حسناً ، في قريتي ، فقد تم التعامل مع النبلاء المتجولين مثل الكوارث الطبيعية ، حيث يمكنهم النهب والقتل والاغتصاب حسب الرغبة.”

 

 

 

“وكنا المحظوظين ، لأن وجود معلمتي الخاصة أبقى معظمهم في مأزق. أعتذر ، لكني لست آسفاً لكسر فقاعة شفقتك على الذات. ناهيك عن أنكما هما الدليل الحي على نجاح استراتيجيتهما.”

“إنه في الواقع. على الأقل جزء منه.” وقف ليث وأخذ نفساً عميقاً ليهدئ نفسه.

 

“سأكون مستهدف إما من قبل أولئك الذين يرون أن وجودي يمثل تهديداً ، أو أجبر على العبودية. قالت معلمتي الخاصة دائماً ألا أفصح عن ذلك أبداً لأي شخص ، وهذه هي المرة الأولى التي أعصيها فيها.”

“إذا كان الجميع يفزعون مثلك ، سيتخرج عدد قليل جداً هذا العام. وسيعتبر ذلك خطأ مدير المدرسة ، والنتيجة الوحيدة هي دفع المملكة خطوة أخرى نحو الحرب الأهلية.”

 

 

خائفين لأن محتوى النبوءة لم يكن يتعلق بالثروات اللامتناهية ، أو حريم المستقبل من الجمال العالمي أو أن يصبح ليث ملكاً ، كما في الأساطير. كانت تلك هي الأشياء التي صنعت منها كوابيسهم.

أصبح فلوريا ويوريال أكثر كآبة بعد خطابه.

 

 

“هذا مذهل! لماذا أخفيته؟ سأتباهى به طوال اليوم إذا كنت في حذائك.” قال يوريال.

‘أحسنت ، أيها الأحمق.’ وبخ ليث نفسه. ‘لماذا لا تضربهم وأنت فيه؟ نحن بحاجة إلى مساعدتهم ، لذا حاول أن تكون شخصاً لائقاً من أجل التغيير.’

 

 

 

“آسف يا رفاق. لم أقصد أن أكون أحمق.” ولمرة واحدة كان صادقاً.

 

 

“هل أنت مجنون؟” سألت وعيناها مفتوحتان على مصراعيها.

“لكن شيئاً سخيفاً حدث لي أثناء وجودي في الغابة ، وما زلت مشوش.”

 

 

——————

قبل أن يتمكن أي منهم من طرح سؤال واحد ، روى ليث قصته مرة أخرى ، لكن على عكس الماركيزة ، لم يسمحوا له بالاستمرار بعد الجزء المتعلق بهزيمة النبات البغيض وإنقاذ الجنية.

‘أحسنت ، أيها الأحمق.’ وبخ ليث نفسه. ‘لماذا لا تضربهم وأنت فيه؟ نحن بحاجة إلى مساعدتهم ، لذا حاول أن تكون شخصاً لائقاً من أجل التغيير.’

 

 

“هل تخبرنا أنك هزمت وحشاً بمفردك؟” من صوتها وتعبيرها ، لم تصدق فلوريا أي كلمة قالها.

‘أحسنت ، أيها الأحمق.’ وبخ ليث نفسه. ‘لماذا لا تضربهم وأنت فيه؟ نحن بحاجة إلى مساعدتهم ، لذا حاول أن تكون شخصاً لائقاً من أجل التغيير.’

 

“بعد الطريقة التي تعاملت بها مع ملكات المدرسة في اليوم الأول وقراءة تقرير البروفيسور فاستر عن إنجازاتك ، شعرت بالفضول. لذلك ، قمت بفحص الخلفية لك.”

“هل كانت الجنية مثيرة؟” عادت مسحة من اللون على وجه يوريال ، حتى مع تجنب ليث ذكر جزء العري.

 

 

“نعم ، يمكنك ذلك. بسبب مكانتك. إذا غضب الكثير من النبلاء عندما يتفوق عليهم عامي في أي مجال ، تخيل ما سيحدث إذا عرفوا بوجود عامي هو ساحر جيد ومقاتل.”

“هل أنت بخير؟ لا أستطيع أن أصدق أنك هادئ للغاية بعد أن نجح هذا الشيء في التهامك حياً.” تحولت كيلا إلى شاحبة ، حيث فضلت فريا تهدئتها بدلاً من التعبير عن دهشتها.

 

 

“بعد الطريقة التي تعاملت بها مع ملكات المدرسة في اليوم الأول وقراءة تقرير البروفيسور فاستر عن إنجازاتك ، شعرت بالفضول. لذلك ، قمت بفحص الخلفية لك.”

“نعم ، نعم ونعم.” رد.

“هل أنت مجنون؟” سألت وعيناها مفتوحتان على مصراعيها.

 

 

“شكراً لكونك الشخص الوحيد الذي لا يصدقني فحسب ، بل أيضاً الذي يقلق عليَّ بصدق ، كيلا.”

“حسناً ، لقد عرفت بالفعل كل شيء.” هزت فريا كتفيها.

 

 

عند هذه الكلمات ، أدرك الآخرون بدقة لكمة ليث ، وأدركوا فظاظتهم ، واندفعوا للتعبير عن مخاوفهم المتأخرة بشأن سلامته.

 

 

 

“إذا وجدتم هذا الجزء رائعاً ، فانتظروا الباقي.” استأنف السرد ، وأخرج الكنوز الطبيعية والرسالة والصندوق في الوقت المناسب لإثبات أنه لم يخترع أياً من ذلك.

أمسك رأسه بين يديه وعيناه دامعة بسبب الإجهاد والإرهاق. فلوريا أومأت فقط ، وشاركته مخاوفه. لقد كادت أن تضطر إلى الاتصال مرة كل ساعة للتحقق من صحة إخوتها.

 

 

عندما انتهى ليث ، كان من الصعب فهم ما إذا كانوا أكثر ارتياباً أو خوفاً. ميالّين للشك لأن كلا من أفكار الوحش والنبوءة عن الروح ، بدت شيئاً خارحاً من الحكاية الخيالية لتكون حقيقية.

كان هذا هو أفضل تفسير توصل إليه ليث. لقد غطى التحفظ ، وشرح جزئياً مآثره ، والأهم من ذلك كشف أقل قدر ممكن من أسراره.

 

 

خائفين لأن محتوى النبوءة لم يكن يتعلق بالثروات اللامتناهية ، أو حريم المستقبل من الجمال العالمي أو أن يصبح ليث ملكاً ، كما في الأساطير. كانت تلك هي الأشياء التي صنعت منها كوابيسهم.

——————

 

‘أحسنت ، أيها الأحمق.’ وبخ ليث نفسه. ‘لماذا لا تضربهم وأنت فيه؟ نحن بحاجة إلى مساعدتهم ، لذا حاول أن تكون شخصاً لائقاً من أجل التغيير.’

بدون الأكاديمية ، ستعود كيلا لتكون يتيمة بلا مأوى. وإذا نشبت الحرب حقاً ، فلن يكون هناك ما يدل على كيف يمكن أن تنتهي. كان الشيء الوحيد المؤكد هو أن كلا الجانبين سوف يريق الكثير من الدماء ، ربما يكفي للدول المجاورة لغزوها ، ومحو مملكة غريفون من التاريخ.

“إنه فظيع!” يوريال أنَّ. “بعد كل هذه الساعات ، لا يوجد تقدم. بالكاد أكلنا للحصول على مزيد من الوقت ، لكن كل ذلك كان بلا فائدة. سأفشل في سحر الأبعاد بشكل سيء للغاية ، وسوف يدمر درجاتي.”

 

“يمكن أن أفقد كل شيء وكل شخص أحبه. تم تدمير عمل الأجيال في غضون أيام قليلة ، وذلك ببساطة لأن الناس مثل لوكارت يعتقدون أن هذا قد يكون صحيحاً. بالكاد أستطيع النوم في الليل بعد الآن.”

“لماذا تخبرنا كل هذا؟ أنت تعرف مدى جنون كل هذا ، وإذا كانت راعيتك ، التي لم نسمع عنها من قبل ، قد تولت بالفعل الأمور بين يديها ، فما الذي تحتاجه منا؟”

ربت يوريال بعض الغبار غير المرئي عن كتفه ، غير قادر على النظر إلى ليث في عينيه. لا يزال يجده مخيفاً جداً.

 

 

كالعادة ، كانت فلوريا أول من تحدث. لقد أخذت قيادتها على محمل الجد. على الرغم من رباطهم ، فقد شعرت دائماً أنه كان يخفي الكثير من الأسرار عنهم. أكثر من عدم تصديقه ، أرادت من ليث أن يكسر درعه الذي لا يمكن اختراقه ويظهر لها بعض الثقة الحقيقية.

 

 

 

“أولاً ، لأنكم أصدقائي ، ولكم الحق الآن في معرفة الحقيقة.” كانت كل ذرة من كيانه تتأرجح عند هذه الكلمات ، لكنه تقدم إلى الأمام. مثلما ذكّرته سولوس سابقاً ، التقدم وليس الكمال.

 

 

كالعادة ، كانت فلوريا أول من تحدث. لقد أخذت قيادتها على محمل الجد. على الرغم من رباطهم ، فقد شعرت دائماً أنه كان يخفي الكثير من الأسرار عنهم. أكثر من عدم تصديقه ، أرادت من ليث أن يكسر درعه الذي لا يمكن اختراقه ويظهر لها بعض الثقة الحقيقية.

“ثانياً ، لأنه حتى راعيتي ، مثلك تماماً ، فلوريا ، لا تصدق أنني قادراً على القيام بمثل هذا العمل الفذ. قبل أن أكمل ، هناك شيء يجب أن تعرفينه.”

“كيف يمكننا التركيز على موضوع بهذه الصعوبة مع كل ما يحدث؟ في كل مرة أكون فيها بمفردي ، يجب أن أراقب ظهري من ليام وأتباعه. بقية الوقت إما أن أدرس أو أقلق بشأن ما يمكن أن يحدث إذا اندلعت حرب أهلية بالفعل.”

 

ثم ساعدها برفق على الوقوف مرة أخرى ، بينما ساد صمت صادم الغرفة. بفضل جسده الجديد ، لم يكن ليث بحاجة إلى استخدام سحر الانصهار ، كانت براعته الجسدية المعززة كافية.

جلس ليث على سرير كيلا ، مدلّكاً صدغيه بينما يشتم داخلياً القدر مما يجبره على القيام بمغامرة تلو الأخرى.

 

 

 

“الحياة على أطراف الحضارة صعبة حقاً. كان علي أن أقاتل من أجل كل شيء لأن لدي ذاكرة. أنا لست مثلكم يا رفاق ، لقد قتلت أول إنسان لي في سن السادسة. ثم ، بعد أن أنهيت فترة التمهن ، أصبحت صائد جوائز ، يقتل الناس من أجل المال.”

ربت يوريال بعض الغبار غير المرئي عن كتفه ، غير قادر على النظر إلى ليث في عينيه. لا يزال يجده مخيفاً جداً.

 

 

‘ها أنا ذا ، لقد قلت ذلك. إنهم يعرفون أخيراً أنني قاتل حسن النية مع ميل للذهب.’

“ماذا حدث؟” سأل ليث.

 

الفصل 115 حقيقتان

بتنهيدة عميقة ، رفع رأسه لينظر في أعينهم. على عكس توقعاته ، لم يكن هناك مفاجأة أو اشمئزاز أو حقد في تعبيراتهم.

“هذا مذهل! لماذا أخفيته؟ سأتباهى به طوال اليوم إذا كنت في حذائك.” قال يوريال.

 

 

“لماذا لا تبدون مصدومين على الأقل؟”

 

 

 

“حسناً ، لقد عرفت بالفعل كل شيء.” هزت فريا كتفيها.

 

 

أمسك رأسه بين يديه وعيناه دامعة بسبب الإجهاد والإرهاق. فلوريا أومأت فقط ، وشاركته مخاوفه. لقد كادت أن تضطر إلى الاتصال مرة كل ساعة للتحقق من صحة إخوتها.

“بعد الطريقة التي تعاملت بها مع ملكات المدرسة في اليوم الأول وقراءة تقرير البروفيسور فاستر عن إنجازاتك ، شعرت بالفضول. لذلك ، قمت بفحص الخلفية لك.”

كان هذا هو أفضل تفسير توصل إليه ليث. لقد غطى التحفظ ، وشرح جزئياً مآثره ، والأهم من ذلك كشف أقل قدر ممكن من أسراره.

 

“هل أنت مجنون؟” سألت وعيناها مفتوحتان على مصراعيها.

“أنت فعلت ماذا؟” سواء في العالم الجديد أو على الأرض ، لم تكن انتهاكات خصوصيته لطيفة أبداً.

“لماذا تخبرنا كل هذا؟ أنت تعرف مدى جنون كل هذا ، وإذا كانت راعيتك ، التي لم نسمع عنها من قبل ، قد تولت بالفعل الأمور بين يديها ، فما الذي تحتاجه منا؟”

 

“لأنني بحاجة لمساعدتكم.”

“آسفة ، ولكن بين مهاراتك ، تحديقك وشخصيتك الفظيعة ، اعتقدت أنه من الأفضل معرفة المنافسة. بالإضافة إلى ذلك ، لم يكن الأمر كما لو كنت مضطرة للبحث بهذه الصعوبة ، لقد كان كل شيء معرفة عامة.”

“أولاً ، لأنكم أصدقائي ، ولكم الحق الآن في معرفة الحقيقة.” كانت كل ذرة من كيانه تتأرجح عند هذه الكلمات ، لكنه تقدم إلى الأمام. مثلما ذكّرته سولوس سابقاً ، التقدم وليس الكمال.

 

“سأكون مستهدف إما من قبل أولئك الذين يرون أن وجودي يمثل تهديداً ، أو أجبر على العبودية. قالت معلمتي الخاصة دائماً ألا أفصح عن ذلك أبداً لأي شخص ، وهذه هي المرة الأولى التي أعصيها فيها.”

“وأخبرتني بكل شيء بمجرد أن أصبحنا أصدقاء.” تدخلت كيلا.

 

 

“هل أنت بخير؟ لا أستطيع أن أصدق أنك هادئ للغاية بعد أن نجح هذا الشيء في التهامك حياً.” تحولت كيلا إلى شاحبة ، حيث فضلت فريا تهدئتها بدلاً من التعبير عن دهشتها.

“لم أفكر فيك أبداً بشكل سيء بسبب ذلك. على العكس من ذلك ، أجدك مدهشاً. أتمنى لو كنت قادرة على فعل الشيء نفسه ، بدلاً من أن أجُبَر باستمرار على الاعتماد على الآخرين.” احمرت خجلاً قليلاً ، وأغمضت عينيها وتلاعبت بشعرها الطويل.

 

 

 

“نفس الشيء. أعني أنني أجريت فحصاً للخلفية أيضاً ، وليس الجزء الرائع. لأكون صريحاً ، لقد وجدت أنك مخيف جداً في البداية ، ولكن بعد ذلك تحولت إلى رجل بارد.”

“إذن ، في الأساس ، أنت تقول إن العيش كعامي يقودك إلى الجنون؟” أجاب ليث وهو يجعد حاجبيه.

 

“هل تخبرنا أنك هزمت وحشاً بمفردك؟” من صوتها وتعبيرها ، لم تصدق فلوريا أي كلمة قالها.

ربت يوريال بعض الغبار غير المرئي عن كتفه ، غير قادر على النظر إلى ليث في عينيه. لا يزال يجده مخيفاً جداً.

 

 

 

“وكذلك فعلت أنا. آمل ألا يكون هذا هو السر الكبير.” استنشقت فلوريا.

ترجمة: Acedia

 

“إذن ، في الأساس ، أنت تقول إن العيش كعامي يقودك إلى الجنون؟” أجاب ليث وهو يجعد حاجبيه.

“إنه في الواقع. على الأقل جزء منه.” وقف ليث وأخذ نفساً عميقاً ليهدئ نفسه.

 

 

“ماذا حدث؟” سأل ليث.

“لكن العرض أفضل بكثير من القول. فلوريا ، هل تمانعين في إخراج سيفك ومهاجمتي؟” أشار إلى الآخرين لإخلاء المساحة من حولهم ، من أجل سلامتهم.

كالعادة ، كانت فلوريا أول من تحدث. لقد أخذت قيادتها على محمل الجد. على الرغم من رباطهم ، فقد شعرت دائماً أنه كان يخفي الكثير من الأسرار عنهم. أكثر من عدم تصديقه ، أرادت من ليث أن يكسر درعه الذي لا يمكن اختراقه ويظهر لها بعض الثقة الحقيقية.

 

عند هذه الكلمات ، أدرك الآخرون بدقة لكمة ليث ، وأدركوا فظاظتهم ، واندفعوا للتعبير عن مخاوفهم المتأخرة بشأن سلامته.

“هل أنت مجنون؟” سألت وعيناها مفتوحتان على مصراعيها.

“بعد الطريقة التي تعاملت بها مع ملكات المدرسة في اليوم الأول وقراءة تقرير البروفيسور فاستر عن إنجازاتك ، شعرت بالفضول. لذلك ، قمت بفحص الخلفية لك.”

 

 

“سايريني. وأثناء قيامك بذلك ، اشربي جرعة دفاعية أيضاً. أنا متعب جداً بحيث لا يمكنني التراجع ، يمكن أن أؤذيك بشدة.”

 

 

 

نظراً لأنها لا تزال لم تتحرك ، اقترب ليث بسرعة كبيرة بحيث لم تتمكن من الرد ، ونقر بإصبعه السبابة الأيمن وإصبعه الوسطى ​​على ضفيرتها العصبية ، مما دفع الهواء إلى الخروج من الرئتين وجعلها تسعل بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

“هذا مذهل! لماذا أخفيته؟ سأتباهى به طوال اليوم إذا كنت في حذائك.” قال يوريال.

 

“لماذا تخبرنا كل هذا؟ أنت تعرف مدى جنون كل هذا ، وإذا كانت راعيتك ، التي لم نسمع عنها من قبل ، قد تولت بالفعل الأمور بين يديها ، فما الذي تحتاجه منا؟”

عندما حاولت فلوريا غريزياً الوصول إلى سيفها ، ضربها ليث بركلة. قبل أن تتمكن من تعديل جسدها للسقوط ، كان بالفعل على قدميه ، قابضاً سيفها بيده اليسرى وهو يرفعها من حلقها باليد الأخرى.

 

 

“آسفة ، ولكن بين مهاراتك ، تحديقك وشخصيتك الفظيعة ، اعتقدت أنه من الأفضل معرفة المنافسة. بالإضافة إلى ذلك ، لم يكن الأمر كما لو كنت مضطرة للبحث بهذه الصعوبة ، لقد كان كل شيء معرفة عامة.”

ثم ساعدها برفق على الوقوف مرة أخرى ، بينما ساد صمت صادم الغرفة. بفضل جسده الجديد ، لم يكن ليث بحاجة إلى استخدام سحر الانصهار ، كانت براعته الجسدية المعززة كافية.

 

 

“وكنا المحظوظين ، لأن وجود معلمتي الخاصة أبقى معظمهم في مأزق. أعتذر ، لكني لست آسفاً لكسر فقاعة شفقتك على الذات. ناهيك عن أنكما هما الدليل الحي على نجاح استراتيجيتهما.”

“منذ أن كنت صغيراً ، لاحظت أن بنيتي فريدة تماماً. هكذا كنت أؤدي جيداً في الماضي ، قبل الأكاديمية.”

عندما انتهى ليث ، كان من الصعب فهم ما إذا كانوا أكثر ارتياباً أو خوفاً. ميالّين للشك لأن كلا من أفكار الوحش والنبوءة عن الروح ، بدت شيئاً خارحاً من الحكاية الخيالية لتكون حقيقية.

 

عند هذه الكلمات ، أدرك الآخرون بدقة لكمة ليث ، وأدركوا فظاظتهم ، واندفعوا للتعبير عن مخاوفهم المتأخرة بشأن سلامته.

“هذا مذهل! لماذا أخفيته؟ سأتباهى به طوال اليوم إذا كنت في حذائك.” قال يوريال.

 

 

“حسناً ، لقد عرفت بالفعل كل شيء.” هزت فريا كتفيها.

“نعم ، يمكنك ذلك. بسبب مكانتك. إذا غضب الكثير من النبلاء عندما يتفوق عليهم عامي في أي مجال ، تخيل ما سيحدث إذا عرفوا بوجود عامي هو ساحر جيد ومقاتل.”

——————

 

كان هذا هو أفضل تفسير توصل إليه ليث. لقد غطى التحفظ ، وشرح جزئياً مآثره ، والأهم من ذلك كشف أقل قدر ممكن من أسراره.

 

 

 

“سأكون مستهدف إما من قبل أولئك الذين يرون أن وجودي يمثل تهديداً ، أو أجبر على العبودية. قالت معلمتي الخاصة دائماً ألا أفصح عن ذلك أبداً لأي شخص ، وهذه هي المرة الأولى التي أعصيها فيها.”

“لكن العرض أفضل بكثير من القول. فلوريا ، هل تمانعين في إخراج سيفك ومهاجمتي؟” أشار إلى الآخرين لإخلاء المساحة من حولهم ، من أجل سلامتهم.

 

“منذ أن كنت صغيراً ، لاحظت أن بنيتي فريدة تماماً. هكذا كنت أؤدي جيداً في الماضي ، قبل الأكاديمية.”

“لأنني بحاجة لمساعدتكم.”

“هذا مذهل! لماذا أخفيته؟ سأتباهى به طوال اليوم إذا كنت في حذائك.” قال يوريال.

——————

عندما حاولت فلوريا غريزياً الوصول إلى سيفها ، ضربها ليث بركلة. قبل أن تتمكن من تعديل جسدها للسقوط ، كان بالفعل على قدميه ، قابضاً سيفها بيده اليسرى وهو يرفعها من حلقها باليد الأخرى.

ترجمة: Acedia

“لماذا تخبرنا كل هذا؟ أنت تعرف مدى جنون كل هذا ، وإذا كانت راعيتك ، التي لم نسمع عنها من قبل ، قد تولت بالفعل الأمور بين يديها ، فما الذي تحتاجه منا؟”

 

كان هذا هو أفضل تفسير توصل إليه ليث. لقد غطى التحفظ ، وشرح جزئياً مآثره ، والأهم من ذلك كشف أقل قدر ممكن من أسراره.

خائفين لأن محتوى النبوءة لم يكن يتعلق بالثروات اللامتناهية ، أو حريم المستقبل من الجمال العالمي أو أن يصبح ليث ملكاً ، كما في الأساطير. كانت تلك هي الأشياء التي صنعت منها كوابيسهم.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط