نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 122

قنبلة 3

قنبلة 3

الفصل 122 قنبلة 3

 

 

ترجمة: Acedia

في البداية ، سار كل شيء وفقاً للخطة. يمكن لليث أن يرى من خلال رؤية الحياة أن القوى شديدة الانضغاط المخزنة داخل الشق المكاني تضعف تدريجياً.

بدأ عدد الشقوق في الانخفاض بسرعة ، ولكن كان له ثمن. فقط أولئك الذين عولجوا بشكل صحيح مع الاستعادة سيختفون ، سيعاني الباقون من فساد سحر الظلام حتى ينفجروا.

 

 

ولكن بعد ذلك ، لاحظ حوافها تتحول إلى اللون الأبيض ، تماماً كما حدث للحافة السابقة قبل انفجارها.

 

 

 

‘اللعنة ، لقد كنت ساذجاً للغاية. في هذه الحالة سحر الظلام سيفاً ذا حدين. يسمح لي بتآكل الطاقة تماماً كما توقعت. ما لم آخذه في الاعتبار ، هو أنه في نفس الوقت يسارع ويزعزع استقرار الشق ، ويجعله أكثر تقلباً.’

كان معظم الجزء العلوي من جسم ليث الآن مكشوف ، وحرق لدرجة يصعب التعرف عليه. ذراعيه وظهره ، اللذان كان يستخدمهما لتغطية عناصره الحيوية ، كانت بهما قشور من الجلد تتساقط عند كل حركة ، مما يكشف عن النسيج العضلي الدموي تحته.

 

 

“كيلا ، لقد فعلت كل ما في وسعي. حان الوقت لتدخلي!”

 

 

 

ترك ليث الظلام يتلاشى ، على أمل أن يكون لديها ما يكفي من الوقت لإكمال تعويذتها. في الوقت نفسه ، تحركت يديه بسرعة ، مشكّلةً إشارات عشوائية ، وتظاهر بإلقاء تعويذة تلو الأخرى ، وخلق حواجز قوية وسميكة متعددة الطبقات في حالة حدوث خطأ ما.

 

 

“ولكن إذا توقفت ، فسنموت جميعاً. أو هل لديك إله في العائلة يمكننا استدعائه للمساعدة الفعلية؟” ابتسم ليث ، وهو يربت على كتف يوريال قبل مهاجمة المجموعة التالية من الشقوق.

يمكن لليث أن يحسب الثواني فقط ، ويشاهد الشق يصبح أكثر فأكثر غير مستقر ، ويتمنى داخلياً أن تسرع كيلا وتنتهي. فقط عندما كان الصدع على وشك الانهيار ، دخلت فترة الاستعادة حيز التنفيذ ، مما جعلته يختفي بانفجار صغير.

 

 

“كيلا ، لقد فعلت كل ما في وسعي. حان الوقت لتدخلي!”

“هاقد أنهينا أولهم ، وبقي مليون.” لم يجد ليث أي متعة في النجاح. كان لا يزال هناك الكثير من التشوهات المكانية ، ولم تمر سوى بضع ثوان منذ أن أنهى المحادثة مع لينخوس.

كان معظم الجزء العلوي من جسم ليث الآن مكشوف ، وحرق لدرجة يصعب التعرف عليه. ذراعيه وظهره ، اللذان كان يستخدمهما لتغطية عناصره الحيوية ، كانت بهما قشور من الجلد تتساقط عند كل حركة ، مما يكشف عن النسيج العضلي الدموي تحته.

 

 

لم يكن الوقت في صالحهم.

‘لقد انقلب العالم حقاً رأساً على عقب. ها أنا هنا ، أقاتل جنباً إلى جنب مع بعض العامة ‘الأقل شأناً’ الذين ما زالوا يقفون في قمة الفصل ، يظهرون موهبة وارتجالاً لا مثيل لهما ، بينما ‘النبلاء’ لا يفعلون شيئاً سوى الجري مثل الأرانب.’

 

استمرت الحروق في التراكم حتى أصبح الألم لا يطاق. اضطر ليث إلى استخدام انصهار الضوء لتجديد أجزاء جسده التي تضررت بشدة ، مع قطع مستقبلات الألم بسحر الظلام لتجنب إضعاف تركيزه وحركاته.

هاجم على الفور الشق التالي ، مستخدماً كل تركيزه ومهاراته لتسريع عملية انحلال الطاقة بينما كان يحاول عدم التأثير على استقرار الشق. إذا كان قبل عليه أن يجغل الفوضى تصطدم بالفوضى ، فهناك الآن طريقة وراء ذلك.

 

 

لكن سرعان ما تحول شعاع الأمل إلى يأس. دخل الطلاب الأقرب إلى المخرج في حالة جنون ، محاولين شق طريقهم بالقوة حتى على حساب سحق الآخرين. خلال الصراع الذي أعقب ذلك ، دفعت فتاة كل من حولها بعيداً مستحضرةً ريحاً قوية.

يمكن لليث أن يرى النقاط الساخنة حيث تتداخل الشقوق المختلفة ، ويستخدم برفق سحر الظلام لإضعاف التفاعلات بينها قبل مهاجمة الجواهر ، وتجنب التفاعلات المتسلسلة.

 

 

 

لم يكن لدى رود شيء مثل رؤية الحياة ، ولكن بفضل موهبته وخبرته الوفيرة ، كان بإمكانه تقدير البراعة التي أظهرها ليث باستخدام سحر الظلام بطريقة غير تقليدية.

 

 

‘ما هذا باسم الآلهة؟’ كان البروفيسور رود مندهشاً من أدائه. ‘إنه يتحكم في العديد من التعويذات في وقت واحد ، ويكيف شكل وحجم وكثافة كل واحدة وفقاً للوضع.’

‘متألق ، ببساطة متألق.’ فكر. ‘إنه لأمر مخز أن تكون حساسيته للفضاء أكبر بكثير من موهبته في سحر الأبعاد. ولزيادة الطين بلة ، فإن الشخص الوحيد القادر على استخدام الاستعادة هي عامية بائسة.’

 

 

ترك ليث الظلام يتلاشى ، على أمل أن يكون لديها ما يكفي من الوقت لإكمال تعويذتها. في الوقت نفسه ، تحركت يديه بسرعة ، مشكّلةً إشارات عشوائية ، وتظاهر بإلقاء تعويذة تلو الأخرى ، وخلق حواجز قوية وسميكة متعددة الطبقات في حالة حدوث خطأ ما.

‘لقد انقلب العالم حقاً رأساً على عقب. ها أنا هنا ، أقاتل جنباً إلى جنب مع بعض العامة ‘الأقل شأناً’ الذين ما زالوا يقفون في قمة الفصل ، يظهرون موهبة وارتجالاً لا مثيل لهما ، بينما ‘النبلاء’ لا يفعلون شيئاً سوى الجري مثل الأرانب.’

‘ما هذا باسم الآلهة؟’ كان البروفيسور رود مندهشاً من أدائه. ‘إنه يتحكم في العديد من التعويذات في وقت واحد ، ويكيف شكل وحجم وكثافة كل واحدة وفقاً للوضع.’

 

 

‘ربما كبرت في السن على هذه الوظيفة.’ تنهد رود داخلياً ، وأغلق شقاً تلو الآخر ، محاولاً إنشاء منطقة آمنة للطلاب.

 

 

 

في غضون ذلك ، أدرك ليث أن الاستراتيجية محكوم عليها بالفشل. كان لديهم اثنين فقط من السحرة قادرين على استخدام الاستعادة ، في حين أن تشوهات الفضاء كانت كثيرة جداً وقوية جداً بحيث لا يمكنهم الاستمرار في مهاجمتهم واحداً واحداً في نفس الوقت.

‘لقد انقلب العالم حقاً رأساً على عقب. ها أنا هنا ، أقاتل جنباً إلى جنب مع بعض العامة ‘الأقل شأناً’ الذين ما زالوا يقفون في قمة الفصل ، يظهرون موهبة وارتجالاً لا مثيل لهما ، بينما ‘النبلاء’ لا يفعلون شيئاً سوى الجري مثل الأرانب.’

 

كان معظم الجزء العلوي من جسم ليث الآن مكشوف ، وحرق لدرجة يصعب التعرف عليه. ذراعيه وظهره ، اللذان كان يستخدمهما لتغطية عناصره الحيوية ، كانت بهما قشور من الجلد تتساقط عند كل حركة ، مما يكشف عن النسيج العضلي الدموي تحته.

“كيلا ، ركزي فقط على الشقوق التي أشرت إليها لك! فلوريا ، فريا ، أنتما احمياها بأي ثمن مع دروع الفارسة الساحرة! سأخرج كل شيء!”

 

 

دون انتظار الرد ، غلف العديد من التشوهات المكانية في وقت واحد بسحر الظلام ، مميّزاً في كل مرة أخطر واحد بقطعة من الضوء.

 

 

تحركت يداه وفمه كالمجانين ، حيث كان يخلط الختام والكلمات العشوائية ، مما يعطي ليث العذر الذي يحتاجه لإنشاء حواجز صغيرة ولكن كثيفة حول الشقوق المتبقية ، هذه المرة في محاولة لمنع الانفجار الناتج من الخروج ، بدلاً من الدخول.

 

 

بفضل جهود ليث وتخطيطه ، كانت انفجارات محكومة ولكنها انفجارات مع ذلك. لم يستطع الابتعاد كثيراً عنهم ، وكانت النقاط الساخنة صغيرة في البداية ، وكان عليه أن يتتبع كل شيء في نفس الوقت من خلال رؤية الحياة.

‘ما هذا باسم الآلهة؟’ كان البروفيسور رود مندهشاً من أدائه. ‘إنه يتحكم في العديد من التعويذات في وقت واحد ، ويكيف شكل وحجم وكثافة كل واحدة وفقاً للوضع.’

 

 

لكن سرعان ما تحول شعاع الأمل إلى يأس. دخل الطلاب الأقرب إلى المخرج في حالة جنون ، محاولين شق طريقهم بالقوة حتى على حساب سحق الآخرين. خلال الصراع الذي أعقب ذلك ، دفعت فتاة كل من حولها بعيداً مستحضرةً ريحاً قوية.

‘بغض النظر عن مدى بساطة كل تعويذة في حد ذاتها ، فإن التأثير المشترك يكون على قدم المساواة مع تعويذة المستوى الخامس.’

 

 

 

بدأ عدد الشقوق في الانخفاض بسرعة ، ولكن كان له ثمن. فقط أولئك الذين عولجوا بشكل صحيح مع الاستعادة سيختفون ، سيعاني الباقون من فساد سحر الظلام حتى ينفجروا.

كانت كلمات ليث تهدف إلى تذكير يوريال بأنه من غير المجدي أن تظل خاملاً وتأمل في المساعدة. لم يكن بطلاً. لم تكن أفعاله تضحية نكران الذات من أجل مجموعة من الغرباء ورجل عجوز.

 

 

بفضل جهود ليث وتخطيطه ، كانت انفجارات محكومة ولكنها انفجارات مع ذلك. لم يستطع الابتعاد كثيراً عنهم ، وكانت النقاط الساخنة صغيرة في البداية ، وكان عليه أن يتتبع كل شيء في نفس الوقت من خلال رؤية الحياة.

يمكن لليث أن يرى النقاط الساخنة حيث تتداخل الشقوق المختلفة ، ويستخدم برفق سحر الظلام لإضعاف التفاعلات بينها قبل مهاجمة الجواهر ، وتجنب التفاعلات المتسلسلة.

 

 

في كل مرة ، كانت ألسنة اللهب قوية بما يكفي للتغلب على الحماية السحرية للزي الرسمي ، حيث كانت تحرق النسيج واللحم على حد سواء. كان الآخرون بالكاد قادرين على الدفاع عن أنفسهم بجهودهم المشتركة ، تاركين ليث وشأنه.

ترك ليث الظلام يتلاشى ، على أمل أن يكون لديها ما يكفي من الوقت لإكمال تعويذتها. في الوقت نفسه ، تحركت يديه بسرعة ، مشكّلةً إشارات عشوائية ، وتظاهر بإلقاء تعويذة تلو الأخرى ، وخلق حواجز قوية وسميكة متعددة الطبقات في حالة حدوث خطأ ما.

 

جاء يوريال على الفور إلى جانب ليث ، في محاولة لعلاج أشد الإصابات دون استنزاف الكثير من قوة حياته.

استمرت الحروق في التراكم حتى أصبح الألم لا يطاق. اضطر ليث إلى استخدام انصهار الضوء لتجديد أجزاء جسده التي تضررت بشدة ، مع قطع مستقبلات الألم بسحر الظلام لتجنب إضعاف تركيزه وحركاته.

‘لقد انقلب العالم حقاً رأساً على عقب. ها أنا هنا ، أقاتل جنباً إلى جنب مع بعض العامة ‘الأقل شأناً’ الذين ما زالوا يقفون في قمة الفصل ، يظهرون موهبة وارتجالاً لا مثيل لهما ، بينما ‘النبلاء’ لا يفعلون شيئاً سوى الجري مثل الأرانب.’

 

“شكراً يا رجل.” قدر ليث كونه مهتماً به لدرجة أنه أعمى عن الحقيقة.

“أين هو لينخوس بحق اللعنة؟” حاول الصراخ لكن الهواء الساخن أصاب حنجرته. خرج صوته كصفير خشن ، قبل أن يبدأ في السعال دون حسيب ولا رقيب ، وسقط على ركبتيه وهو يلهث بحثاً عن الهواء.

 

 

جاء يوريال على الفور إلى جانب ليث ، في محاولة لعلاج أشد الإصابات دون استنزاف الكثير من قوة حياته.

جاء يوريال على الفور إلى جانب ليث ، في محاولة لعلاج أشد الإصابات دون استنزاف الكثير من قوة حياته.

 

 

—————-

“لا يمكنك مواكبة ذلك ، إنها خطوة انتحارية.” كان يوريال مرعوب.

“كيلا ، ركزي فقط على الشقوق التي أشرت إليها لك! فلوريا ، فريا ، أنتما احمياها بأي ثمن مع دروع الفارسة الساحرة! سأخرج كل شيء!”

 

 

كان معظم الجزء العلوي من جسم ليث الآن مكشوف ، وحرق لدرجة يصعب التعرف عليه. ذراعيه وظهره ، اللذان كان يستخدمهما لتغطية عناصره الحيوية ، كانت بهما قشور من الجلد تتساقط عند كل حركة ، مما يكشف عن النسيج العضلي الدموي تحته.

 

 

 

“لا أعرف كيف يمكنك التعامل مع الكثير من الألم دون أن تصاب بالجنون ، لكنك بحاجة إلى الراحة ، أو ستموت!”

 

 

 

“شكراً يا رجل.” قدر ليث كونه مهتماً به لدرجة أنه أعمى عن الحقيقة.

 

 

استمرت الحروق في التراكم حتى أصبح الألم لا يطاق. اضطر ليث إلى استخدام انصهار الضوء لتجديد أجزاء جسده التي تضررت بشدة ، مع قطع مستقبلات الألم بسحر الظلام لتجنب إضعاف تركيزه وحركاته.

“ولكن إذا توقفت ، فسنموت جميعاً. أو هل لديك إله في العائلة يمكننا استدعائه للمساعدة الفعلية؟” ابتسم ليث ، وهو يربت على كتف يوريال قبل مهاجمة المجموعة التالية من الشقوق.

 

 

‘اللعنة ، لقد كنت ساذجاً للغاية. في هذه الحالة سحر الظلام سيفاً ذا حدين. يسمح لي بتآكل الطاقة تماماً كما توقعت. ما لم آخذه في الاعتبار ، هو أنه في نفس الوقت يسارع ويزعزع استقرار الشق ، ويجعله أكثر تقلباً.’

في العالم الجديد ، كانت الأديان من بقايا الماضي ، والتي كانت بقاياها الوحيدة هي أسماء الآلهة القديمة ، والتي كانت تستخدم إما كتعجب أو كلمات بذيئة. منذ أن اكتشف البشر السحر ، توقفوا عن الإيمان بالخرافات وكرسوا شغفهم وإيمانهم بالفنون الصوفية.

 

 

‘بغض النظر عن مدى بساطة كل تعويذة في حد ذاتها ، فإن التأثير المشترك يكون على قدم المساواة مع تعويذة المستوى الخامس.’

حتى ما يسمى بـ ‘الآلهة الستة للسحر’ ، إله لكل عنصر ، لم يتم اعتبارهم آلهة حقيقية. لقد أشاروا إلى السحرة الأوائل الذين لم يتقنوا قوة العناصر فحسب ، بل تركوا أيضاً إرثهم وراءهم ، مما سمح لمعرفتهم بالانتشار والمشاركة بدلاً من الضياع بعد زوالهم.

 

 

يمكن لليث أن يحسب الثواني فقط ، ويشاهد الشق يصبح أكثر فأكثر غير مستقر ، ويتمنى داخلياً أن تسرع كيلا وتنتهي. فقط عندما كان الصدع على وشك الانهيار ، دخلت فترة الاستعادة حيز التنفيذ ، مما جعلته يختفي بانفجار صغير.

كانت كلمات ليث تهدف إلى تذكير يوريال بأنه من غير المجدي أن تظل خاملاً وتأمل في المساعدة. لم يكن بطلاً. لم تكن أفعاله تضحية نكران الذات من أجل مجموعة من الغرباء ورجل عجوز.

في العالم الجديد ، كانت الأديان من بقايا الماضي ، والتي كانت بقاياها الوحيدة هي أسماء الآلهة القديمة ، والتي كانت تستخدم إما كتعجب أو كلمات بذيئة. منذ أن اكتشف البشر السحر ، توقفوا عن الإيمان بالخرافات وكرسوا شغفهم وإيمانهم بالفنون الصوفية.

 

 

لقد كان ببساطة يفعل الشيء الوحيد الذي يمكنه فعله في وقت الأزمات ، وخلق طريقاً لنفسه ولأصدقائه للنجاة من مصير غير عادل.

 

 

أرسلته الضربة إلى إحدى الشقوق المفتوحة ، التي بدا أنها تبتلعه بالكامل قبل أن تلطخ عالمه باللون الأحمر.

للمرة الثانية في أقل من أسبوع ، شعر يوريال بالغباء في اختيار تخصص الحارس. حتى لو كان قد بدأ في إلقاء مجموعة الحماية من الحرائق منذ اللحظة التي حذرهم فيها رود من الخطر ، فلن ينتهي من ذلك في الوقت المناسب.

 

 

 

لكنه ابتلع شفقته على نفسه. احتاج ليث باستمرار إلى الشفاء والطاقة ، ومن ثم ركز يوريال على البقاء بالقرب منه ، والمساعدة كلما استطاع ، على الأقل لتخفيف عبءه.

—————-

 

“لا أعرف كيف يمكنك التعامل مع الكثير من الألم دون أن تصاب بالجنون ، لكنك بحاجة إلى الراحة ، أو ستموت!”

أخيراً ، وصلت المساعدة. دخل لينخوس والعديد من الأساتذة الفصل ، مستخدمين تحفة أثرية لتطهير محيط الباب تماماً من الشقوق المكانية. تحركت مجموعة ليث نحوهم هرباً من فخ الموت.

 

 

 

لكن سرعان ما تحول شعاع الأمل إلى يأس. دخل الطلاب الأقرب إلى المخرج في حالة جنون ، محاولين شق طريقهم بالقوة حتى على حساب سحق الآخرين. خلال الصراع الذي أعقب ذلك ، دفعت فتاة كل من حولها بعيداً مستحضرةً ريحاً قوية.

 

 

 

انتهى الأمر بإحدى ضحاياها بالتصادم مع صدع مكاني ، مما أدى إلى سلسلة من ردود الفعل التي انتشرت بسرعة إلى قاعة التدريب بأكملها. شاتماً غباء البشرية ، اندفع إلى الأمام ، مراوغاً الناس والانفجارات على حد سواء.

 

 

حتى ما يسمى بـ ‘الآلهة الستة للسحر’ ، إله لكل عنصر ، لم يتم اعتبارهم آلهة حقيقية. لقد أشاروا إلى السحرة الأوائل الذين لم يتقنوا قوة العناصر فحسب ، بل تركوا أيضاً إرثهم وراءهم ، مما سمح لمعرفتهم بالانتشار والمشاركة بدلاً من الضياع بعد زوالهم.

ثم اصطدم شيء ما بصدره بقوة قذيفة مدفعية. كاد الألم المشترك من الصدمة والحروق أن يفقد وعيه ، وبسبب ذلك ، لم يتمكن ليث من تغيير مساره.

لكنه ابتلع شفقته على نفسه. احتاج ليث باستمرار إلى الشفاء والطاقة ، ومن ثم ركز يوريال على البقاء بالقرب منه ، والمساعدة كلما استطاع ، على الأقل لتخفيف عبءه.

 

 

أرسلته الضربة إلى إحدى الشقوق المفتوحة ، التي بدا أنها تبتلعه بالكامل قبل أن تلطخ عالمه باللون الأحمر.

لقد كان ببساطة يفعل الشيء الوحيد الذي يمكنه فعله في وقت الأزمات ، وخلق طريقاً لنفسه ولأصدقائه للنجاة من مصير غير عادل.

—————-

في العالم الجديد ، كانت الأديان من بقايا الماضي ، والتي كانت بقاياها الوحيدة هي أسماء الآلهة القديمة ، والتي كانت تستخدم إما كتعجب أو كلمات بذيئة. منذ أن اكتشف البشر السحر ، توقفوا عن الإيمان بالخرافات وكرسوا شغفهم وإيمانهم بالفنون الصوفية.

ترجمة: Acedia

 

 

ثم اصطدم شيء ما بصدره بقوة قذيفة مدفعية. كاد الألم المشترك من الصدمة والحروق أن يفقد وعيه ، وبسبب ذلك ، لم يتمكن ليث من تغيير مساره.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط