نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 131

خائن 2

خائن 2

الفصل 131 خائن 2

 

 

‘بما أن هذه كانت عملية في اللحظة الأخيرة ، فإن التفسير الوحيد المحتمل هو أن هناك جاسوساً في القصر الملكي. وإلا فسيكون من المستحيل نصب فخ كهذا في مثل هذا الإخطار القصير.’

بعد مضي أكثر من ساعتين بقليل ، أيقظ الموظف ليث ، مما دفعه للعودة إلى مكتب مدير المدرسة. لم يكن النوم كثيراً ، ولكنه كان كافياً لإبعاد بعض الحدة عن عقله وإعادة ضبط فعالية التنشيط جزئياً.

 

 

بعد بضع دقائق ، اختفت تعويذاتهم فجأة ، مما أدى إلى سقوطهم بحرية على الأرض. لحسن الحظ ، كانوا يطيرون على ارتفاع منخفض ، على ارتفاع حوالي 5 أمتار (16 قدماً) ، لتجنب أن يكونوا مرئيين من مسافة بعيدة ، لذلك انتهى بهم الأمر بالسقوط على الأرض بدلاً من تناثرهم.

رحب فيلاغروس به ، وأعطى ليث نسخة من اتفاقهما واحتفظ بالآخر لنفسه ، قبل أن يغادروا المكتب.

 

 

 

لقد تجسدوا على أرض عشبية في وسط اللا مكان. نظر ليث حوله ، وهو يبحث غريزياً عن معالم مألوفة ، ولم يجد شيئاً. كان الهيكل الوحيد المرئي عبارة عن دائرة مكونة من قضبان خشبية مستطيلة خرجت منها.

‘سولوس ، ما مدى قوة هؤلاء الرفاق؟’

 

 

يبلغ ارتفاع القضبان حوالي 2 متر (6.5 قدم) وسمكها 3 سنتيمترات (1.8 بوصة).

لدهشته ، على الرغم من كونه الأقصر ، لم يكن لليث مشكلة في الحفاظ على وتيرة جريَهم.

 

‘اللعنة ، للاعتقاد بأن يوريال دائماً ما يتذمر من كم هو عديم الفائدة وجود الحارس! لا أستطيع أن أصدق أن وحدة كاملة من جحفل الملكة تم إنهائه بسهولة.’

كان كل جانب من الجوانب الأربعة محفوراً برونيات حمراء زاهية ، نابضة بقوة ، والتي أصبحت معتمة بمجرد إغلاق البوابة خلفها. كان في انتظارهم مجموعة من ثلاث نساء ورجلين ، جميعهم يرتدون زي فيلاغروس ، ويتدلى من أحزمتهم أو ظهورهم أسلحة مختلفة.

 

 

“هل هذه هي المرة الأولى التي ترى فيها نقطة مسار مؤقتة؟” أومأ ليث برأسه.

بدأوا على الفور في تفكيك الدائرة ، وتخزين القضبان في تمائم الأبعاد.

 

 

كانت المخالب وحدة مرتزقة ، كان أعضاؤها يوماً ما جزءاً من قوات النخبة من جيوش البلدان الثلاثة العظيمة ، ولكن تم تسريحهم بشكل مخزي لانتهاكهم قانون المحارب ، إما بالنهب والاغتصاب أو القتل في الأراضي التي كان من المفترض أن يحموها.

“هل هذه هي المرة الأولى التي ترى فيها نقطة مسار مؤقتة؟” أومأ ليث برأسه.

 

 

“سحقاً! الطفل على حق.” كان فيلاغروس قد حاول للتو إبعادهم ، لكن دون جدوى. “تراجعوا ، نحن بط جالس هنا!”

“عبور مئات الكيلومترات في وقت واحد سيكون مستحيلاً بدون مثل هذا الجهاز. من خلال معرفة تردده ، يمكنني استخدامه لقفل هذه الإحداثيات ، بينما يضخ الآخرون المانا الخاصة بهم فيه ، مما يسمح لنا بالوصول إلى هنا بأقل استهلاك مانا على جانبي.”

بعد بضع دقائق ، اختفت تعويذاتهم فجأة ، مما أدى إلى سقوطهم بحرية على الأرض. لحسن الحظ ، كانوا يطيرون على ارتفاع منخفض ، على ارتفاع حوالي 5 أمتار (16 قدماً) ، لتجنب أن يكونوا مرئيين من مسافة بعيدة ، لذلك انتهى بهم الأمر بالسقوط على الأرض بدلاً من تناثرهم.

 

لم يكن لدى فيلاغروس أي فكرة عن كيفية تقييم ليث للوضع بهذه السرعة ، لكن هذا لم يكن وقت الأسئلة. مع عدم وجود تعويذات حركية ، سيكون الهروب من الحصار أمراً صعباً ، ومع ختم تمائم الأبعاد ، تم تقليل مواردهم بشكل كبير.

‘سولوس ، ما مدى قوة هؤلاء الرفاق؟’

 

 

 

‘كل واحد منهم لديه جوهر مانا أزرق ، لذلك من الناحية النظرية هم سحرة أقوى منك. وأيضاً ، كل شيء لديهم مسحور بشدة. مقارنة بملابسهم ، زيك يشبه اليراع بجانب الشعلة. غير مرئي.’

الفصل 131 خائن 2

 

 

كانوا جميعاً من مختلف الأعمار والبنيات ، بدا أن أصغرهم يبلغ بالكاد أكثر من عشرين عاماً بينما بدا أن الأكبر سناً يقترب من الخمسينيات.

“عبور مئات الكيلومترات في وقت واحد سيكون مستحيلاً بدون مثل هذا الجهاز. من خلال معرفة تردده ، يمكنني استخدامه لقفل هذه الإحداثيات ، بينما يضخ الآخرون المانا الخاصة بهم فيه ، مما يسمح لنا بالوصول إلى هنا بأقل استهلاك مانا على جانبي.”

 

لدهشته ، على الرغم من كونه الأقصر ، لم يكن لليث مشكلة في الحفاظ على وتيرة جريَهم.

“وجهتنا في هذا الاتجاه.” أشار فيلاغروس نحو الجنوب والجنوب الشرقي.

 

 

 

“لا ينبغي أن يأخذ الكثير من الوقت بالطيران. نصف ساعة ، على الأكثر.”

 

 

 

تحت قيادته ، ألقى الجميع تعويذة طيرانه الشخصية ، متقدمين بتشكيل إسفين مع ليث كمركز لها. لقد استغل هذه الفرصة لتفعيل رؤية الحياة ، واكتشف أنه على الرغم من أن لديهم جواهر أعلى ، إلا أن قواهم السحرية لم تكن أقوى بكثير من قوته.

تحت قيادته ، ألقى الجميع تعويذة طيرانه الشخصية ، متقدمين بتشكيل إسفين مع ليث كمركز لها. لقد استغل هذه الفرصة لتفعيل رؤية الحياة ، واكتشف أنه على الرغم من أن لديهم جواهر أعلى ، إلا أن قواهم السحرية لم تكن أقوى بكثير من قوته.

 

قام ليث وسولوس بتنشيط رؤية الحياة وإحساس المانا على التوالي ، واكتشفا أنهما خطوا في مصفوفة معقدة للغاية.

على العكس من ذلك ، فإن براعة ليث الجسدية تفوقت على الآخرين ، حتى بدون استخدام سحر الانصهار.

تحت قيادته ، ألقى الجميع تعويذة طيرانه الشخصية ، متقدمين بتشكيل إسفين مع ليث كمركز لها. لقد استغل هذه الفرصة لتفعيل رؤية الحياة ، واكتشف أنه على الرغم من أن لديهم جواهر أعلى ، إلا أن قواهم السحرية لم تكن أقوى بكثير من قوته.

 

قام ليث وسولوس بتنشيط رؤية الحياة وإحساس المانا على التوالي ، واكتشفا أنهما خطوا في مصفوفة معقدة للغاية.

بعد بضع دقائق ، اختفت تعويذاتهم فجأة ، مما أدى إلى سقوطهم بحرية على الأرض. لحسن الحظ ، كانوا يطيرون على ارتفاع منخفض ، على ارتفاع حوالي 5 أمتار (16 قدماً) ، لتجنب أن يكونوا مرئيين من مسافة بعيدة ، لذلك انتهى بهم الأمر بالسقوط على الأرض بدلاً من تناثرهم.

 

‘كل واحد منهم لديه جوهر مانا أزرق ، لذلك من الناحية النظرية هم سحرة أقوى منك. وأيضاً ، كل شيء لديهم مسحور بشدة. مقارنة بملابسهم ، زيك يشبه اليراع بجانب الشعلة. غير مرئي.’

امتصت السترات الواقية التحتية للجحفل الكثير من التأثير ، لكن ليث لم يكن يرتدي واحدة ، وكانت نقطة ضعف زيه أنه لا توفر أي حماية ضد الصدمات الحادة. لقد جعل الأرض تحته ناعمة ومرنة ، ترتد وتتدحرج لتفريق الزخم.

 

 

 

“كمين!” زأر النقيب فيلاغروس ، بينما تولى هو ورجاله موقعاً دفاعياً.

من تحت الأرض ، كان ليث لا يزال قادراً على رؤية البوابة السحرية تفتح مع رؤية الحياة.

 

‘بما أن هذه كانت عملية في اللحظة الأخيرة ، فإن التفسير الوحيد المحتمل هو أن هناك جاسوساً في القصر الملكي. وإلا فسيكون من المستحيل نصب فخ كهذا في مثل هذا الإخطار القصير.’

قام ليث وسولوس بتنشيط رؤية الحياة وإحساس المانا على التوالي ، واكتشفا أنهما خطوا في مصفوفة معقدة للغاية.

 

 

 

‘من الواضح أن هذا تشكيل حارس رفيع المستوى.’ لاحظت سولوس. ‘إلى جانب تعطيل سحر الهواء ، مما يجعل الرحلة مستحيلة ، فإنه يضغط الفضاء بطريقة ما. لا يمكنني الوصول إلى جيبنا البعدي ، وأراهن أنه حتى الرمش أو استخدام خطوات الاعوجاج أمر مستحيل.’

 

 

 

شاتماً سوء حظه ، نبه ليث فيلاغروس لاكتشاف سولوس ، بينما كان يستعد لتعاويذ مزيفة وحقيقية. كان سيفعل كل شيء للحفاظ على سره ، لكن الموت من أجل ذلك لم يكن خياراً.

الفصل 131 خائن 2

 

 

“سحقاً! الطفل على حق.” كان فيلاغروس قد حاول للتو إبعادهم ، لكن دون جدوى. “تراجعوا ، نحن بط جالس هنا!”

 

 

 

لم يكن لدى فيلاغروس أي فكرة عن كيفية تقييم ليث للوضع بهذه السرعة ، لكن هذا لم يكن وقت الأسئلة. مع عدم وجود تعويذات حركية ، سيكون الهروب من الحصار أمراً صعباً ، ومع ختم تمائم الأبعاد ، تم تقليل مواردهم بشكل كبير.

“سحقاً! الطفل على حق.” كان فيلاغروس قد حاول للتو إبعادهم ، لكن دون جدوى. “تراجعوا ، نحن بط جالس هنا!”

 

“هيا يا جنرال! لم يتبق شيء سوى فوهة بركان. إنها مضيعة لمهاراتي الكبيرة!” على الرغم من عدم كونه جزءاً من الجيش بعد الآن ، كان لكل فرد رتبة عسكرية ومكانة في الوحدة ، وفقاً لموهبته/موهبتها.

“ما مدى عمقنا في المصفوفة؟” سأل ملاخضاً كيف كانت عيون ليث تحترق بالمانا.

“ما مدى عمقنا في المصفوفة؟” سأل ملاخضاً كيف كانت عيون ليث تحترق بالمانا.

 

 

“جداً. ربما انتظرونا لنكون في المنتصف قبل تفعيلها.”

‘كل واحد منهم لديه جوهر مانا أزرق ، لذلك من الناحية النظرية هم سحرة أقوى منك. وأيضاً ، كل شيء لديهم مسحور بشدة. مقارنة بملابسهم ، زيك يشبه اليراع بجانب الشعلة. غير مرئي.’

 

 

“منطقي.” أومأ فيلاغروس برأسه. “كنت سأفعل الشيء نفسه.”

 

 

يبلغ ارتفاع القضبان حوالي 2 متر (6.5 قدم) وسمكها 3 سنتيمترات (1.8 بوصة).

أي اتجاه كان جيداً كالاتجاه الآخر ، كانوا لا يزالون في العراء ، مع عدم وجود تكوين طبيعي يوفر لهم الغطاء أو الحماية. اختار فيلاغروس واحداً عشوائياً ، مما جعل فريقه يتحرك بسرعة مع الحفاظ على التشكيل ، حتى لا يترك نقاطاً عمياء.

قام سيفيت بتعطيل مصفوفاته ، مما سمح له بفتح خطوات الاعوجاج مباشرة فوق فوهة البركان ثم ألقى مصفوفة اكتشاف الحياة ، تعويذة الحارس التي تشبه في العديد من الجوانب رؤية ليث للحياة.

 

واحدة تلو الأخرى ، تلاشت قوى الحياة الخاصة بالأشخاص الستة المكلفين بمرافقته. كان ليث مصدوماً وغاضباً ، ولم يكن بإمكانه فعل أي شيء لإنقاذهم ، حتى من خلال الكشف عن وضعه كمستيقظ.

لدهشته ، على الرغم من كونه الأقصر ، لم يكن لليث مشكلة في الحفاظ على وتيرة جريَهم.

 

 

 

‘بما أن هذه كانت عملية في اللحظة الأخيرة ، فإن التفسير الوحيد المحتمل هو أن هناك جاسوساً في القصر الملكي. وإلا فسيكون من المستحيل نصب فخ كهذا في مثل هذا الإخطار القصير.’

بفضل حواسه الشديدة ، كان ليث قادراً على سماع ملاحظة الحارس اللاذعة ، والرد وفقاً لذلك.

 

 

أقسم فيلاغروس داخلياً للعثور على الخائن ومنحه موتاً بطيئاً ومؤلماً.

 

 

 

فجأة ، فتحت عدة بوابات في الهواء ، ظهر من كل منها شخص يرتدي بدلة قتال الداغر ، مطلقين تعويذة من المستوى الخامس على وحدة الجحفل. امتلأ الهواء بكميات لا حصر لها من النيران بحجم منزل ، بينما انفجرت الأرض من حولهم في شظايا صخرية حادة.

على بعد بضع مئات من الأمتار إلى الشرق ، كان زعيم تالونز معجباً بنتيجة عملهم من خلال مرآة المراقبة. مرة أخرى ، لا ناجون ولا شهود ولا أدلة. كان فاريون نيغال ورجاله الأفضل في عملهم ، وكانوا فخورين بذلك.

 

 

{داغر هو اسم مذكر عربي الأصل، ويسمى به الذكور ومعناه الدافع، المداهم، المهاجم، الداخل، الخالط، الضاغط حتى الموت وعني أيضاً الخبيث المفسد، الحقير، الذليل، اللئيم السيئ الخُلق، الذي يقتحم الناس بدون حقّ، والهاجم. الجمع : دُغَّارٌ.}

 

 

“كمين!” زأر النقيب فيلاغروس ، بينما تولى هو ورجاله موقعاً دفاعياً.

أدرك ليث أن وحدة جحفل الملكة محكوم عليها بالفشل. يمكن للمعتدين تشغيل وإيقاف حقل التشويش حسب الرغبة. كان القضاء عليهم بتكتيكات الكر والفر مسألة وقت فقط.

“وجهتنا في هذا الاتجاه.” أشار فيلاغروس نحو الجنوب والجنوب الشرقي.

 

 

قام بسرعة بتنشيط جميع الحواجز التي كانت لديه ، فقط حوله ، وفتح في نفس الوقت حفرة عميقة في الأرض تحت قدميه مباشرة بسحر الأرض.

 

 

واحدة تلو الأخرى ، تلاشت قوى الحياة الخاصة بالأشخاص الستة المكلفين بمرافقته. كان ليث مصدوماً وغاضباً ، ولم يكن بإمكانه فعل أي شيء لإنقاذهم ، حتى من خلال الكشف عن وضعه كمستيقظ.

استمر الهجوم لعدة ثوان. ارتعدت الأرض كما لو كان هناك زلزال ، مما أجبر ليث على مواصلة الحفر. ازدادت حدة موجات الصدمة من السطح بمرور الوقت.

كانوا جميعاً من مختلف الأعمار والبنيات ، بدا أن أصغرهم يبلغ بالكاد أكثر من عشرين عاماً بينما بدا أن الأكبر سناً يقترب من الخمسينيات.

 

 

‘اللعنة ، للاعتقاد بأن يوريال دائماً ما يتذمر من كم هو عديم الفائدة وجود الحارس! لا أستطيع أن أصدق أن وحدة كاملة من جحفل الملكة تم إنهائه بسهولة.’

امتصت السترات الواقية التحتية للجحفل الكثير من التأثير ، لكن ليث لم يكن يرتدي واحدة ، وكانت نقطة ضعف زيه أنه لا توفر أي حماية ضد الصدمات الحادة. لقد جعل الأرض تحته ناعمة ومرنة ، ترتد وتتدحرج لتفريق الزخم.

 

 

واحدة تلو الأخرى ، تلاشت قوى الحياة الخاصة بالأشخاص الستة المكلفين بمرافقته. كان ليث مصدوماً وغاضباً ، ولم يكن بإمكانه فعل أي شيء لإنقاذهم ، حتى من خلال الكشف عن وضعه كمستيقظ.

 

 

 

كان الهجوم سريعاً ومنسقاً جيداً لفتح فجوة كبيرة بما يكفي للجميع. وحتى لو نجح بطريقة ما ، فإن الأعداء سيلاحظون ذلك ، باستخدام سحر الأرض من المستوى الخامس لسحقهم مثل الحشرات.

 

 

“افعلها على أي حال. لدينا سمعة لدعمها.”

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي أُجبر فيها ليث على التراجع ، لكنها كانت المرة الأولى التي يترك فيها مثل هذا الفعل طعماً مريراً. لم يسبق له أن عانى من مثل هذا العجز من قبل ، مما جعله يدرك أنه لا يمكنه سوى أن يجبن ويخفي نفسه ، مثل الجرذ.

 

 

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي أُجبر فيها ليث على التراجع ، لكنها كانت المرة الأولى التي يترك فيها مثل هذا الفعل طعماً مريراً. لم يسبق له أن عانى من مثل هذا العجز من قبل ، مما جعله يدرك أنه لا يمكنه سوى أن يجبن ويخفي نفسه ، مثل الجرذ.

على بعد بضع مئات من الأمتار إلى الشرق ، كان زعيم تالونز معجباً بنتيجة عملهم من خلال مرآة المراقبة. مرة أخرى ، لا ناجون ولا شهود ولا أدلة. كان فاريون نيغال ورجاله الأفضل في عملهم ، وكانوا فخورين بذلك.

استمر الهجوم لعدة ثوان. ارتعدت الأرض كما لو كان هناك زلزال ، مما أجبر ليث على مواصلة الحفر. ازدادت حدة موجات الصدمة من السطح بمرور الوقت.

 

قام سيفيت بتعطيل مصفوفاته ، مما سمح له بفتح خطوات الاعوجاج مباشرة فوق فوهة البركان ثم ألقى مصفوفة اكتشاف الحياة ، تعويذة الحارس التي تشبه في العديد من الجوانب رؤية ليث للحياة.

كانت المخالب وحدة مرتزقة ، كان أعضاؤها يوماً ما جزءاً من قوات النخبة من جيوش البلدان الثلاثة العظيمة ، ولكن تم تسريحهم بشكل مخزي لانتهاكهم قانون المحارب ، إما بالنهب والاغتصاب أو القتل في الأراضي التي كان من المفترض أن يحموها.

 

 

“نعم سيدي!” كان سيفيت هو الثالث في القيادة ، لكنه نسي أحياناً كيف كان الجنرال متحفظاً.

كان عدد قليل منهم في الواقع مجرمين مطلوبين ، لكن المخالب عرفوا كيف يعتنون بأنفسهم. من خلال تقديم خدماتهم لمن يدفع أعلى سعر ، عاشوا حياة الرفاهية ، كونهم دليل حي على أن بلادهم قد ارتكبت خطأً كبيراً بالتخلص منها مثل القمامة.

 

 

 

“النقيب سيفيت ، تحقق من وجود ناجين.” أمر نيغال حارسهم.

“الآلهة الصالحة ، يا جنرال ، أنت على حق لمرة واحدة! لدينا فأر!”

 

‘ماذا يفعلون الآن بحق الجحيم؟ سأقوم في مكانهم إما بمسح أي أثر للمذبحة أو البحث عن ناجين ، إن لم يكن كلاهما.’

“هيا يا جنرال! لم يتبق شيء سوى فوهة بركان. إنها مضيعة لمهاراتي الكبيرة!” على الرغم من عدم كونه جزءاً من الجيش بعد الآن ، كان لكل فرد رتبة عسكرية ومكانة في الوحدة ، وفقاً لموهبته/موهبتها.

لم يكن لدى فيلاغروس أي فكرة عن كيفية تقييم ليث للوضع بهذه السرعة ، لكن هذا لم يكن وقت الأسئلة. مع عدم وجود تعويذات حركية ، سيكون الهروب من الحصار أمراً صعباً ، ومع ختم تمائم الأبعاد ، تم تقليل مواردهم بشكل كبير.

 

“سحقاً! الطفل على حق.” كان فيلاغروس قد حاول للتو إبعادهم ، لكن دون جدوى. “تراجعوا ، نحن بط جالس هنا!”

“افعلها على أي حال. لدينا سمعة لدعمها.”

 

 

 

“نعم سيدي!” كان سيفيت هو الثالث في القيادة ، لكنه نسي أحياناً كيف كان الجنرال متحفظاً.

 

 

امتصت السترات الواقية التحتية للجحفل الكثير من التأثير ، لكن ليث لم يكن يرتدي واحدة ، وكانت نقطة ضعف زيه أنه لا توفر أي حماية ضد الصدمات الحادة. لقد جعل الأرض تحته ناعمة ومرنة ، ترتد وتتدحرج لتفريق الزخم.

قام سيفيت بتعطيل مصفوفاته ، مما سمح له بفتح خطوات الاعوجاج مباشرة فوق فوهة البركان ثم ألقى مصفوفة اكتشاف الحياة ، تعويذة الحارس التي تشبه في العديد من الجوانب رؤية ليث للحياة.

“هل هذه هي المرة الأولى التي ترى فيها نقطة مسار مؤقتة؟” أومأ ليث برأسه.

 

 

من تحت الأرض ، كان ليث لا يزال قادراً على رؤية البوابة السحرية تفتح مع رؤية الحياة.

على بعد بضع مئات من الأمتار إلى الشرق ، كان زعيم تالونز معجباً بنتيجة عملهم من خلال مرآة المراقبة. مرة أخرى ، لا ناجون ولا شهود ولا أدلة. كان فاريون نيغال ورجاله الأفضل في عملهم ، وكانوا فخورين بذلك.

 

 

‘ماذا يفعلون الآن بحق الجحيم؟ سأقوم في مكانهم إما بمسح أي أثر للمذبحة أو البحث عن ناجين ، إن لم يكن كلاهما.’

بعد بضع دقائق ، اختفت تعويذاتهم فجأة ، مما أدى إلى سقوطهم بحرية على الأرض. لحسن الحظ ، كانوا يطيرون على ارتفاع منخفض ، على ارتفاع حوالي 5 أمتار (16 قدماً) ، لتجنب أن يكونوا مرئيين من مسافة بعيدة ، لذلك انتهى بهم الأمر بالسقوط على الأرض بدلاً من تناثرهم.

 

لدهشته ، على الرغم من كونه الأقصر ، لم يكن لليث مشكلة في الحفاظ على وتيرة جريَهم.

“الآلهة الصالحة ، يا جنرال ، أنت على حق لمرة واحدة! لدينا فأر!”

 

 

من تحت الأرض ، كان ليث لا يزال قادراً على رؤية البوابة السحرية تفتح مع رؤية الحياة.

بفضل حواسه الشديدة ، كان ليث قادراً على سماع ملاحظة الحارس اللاذعة ، والرد وفقاً لذلك.

“هل هذه هي المرة الأولى التي ترى فيها نقطة مسار مؤقتة؟” أومأ ليث برأسه.

 

 

طوال السنوات التي قضاها كجندي أولاً ثم كمرتزق في وقت لاحق ، لم يرَ سيفيت أي شخص يتحرك بهذه السرعة. بعد أن اتجه إلى الحافة مع انصهار الهواء ، استغرق الأمر من ليث ثانية واحدة للخروج من مكان اختبائه ، وعبور خطوات الاعوجاج ، وتمزيق رأس سيفيت من رقبته بيديه العاريتين.

“لا ينبغي أن يأخذ الكثير من الوقت بالطيران. نصف ساعة ، على الأكثر.”

—————-

 

ترجمة: Acedia

 

 

لم تكن هذه هي المرة الأولى التي أُجبر فيها ليث على التراجع ، لكنها كانت المرة الأولى التي يترك فيها مثل هذا الفعل طعماً مريراً. لم يسبق له أن عانى من مثل هذا العجز من قبل ، مما جعله يدرك أنه لا يمكنه سوى أن يجبن ويخفي نفسه ، مثل الجرذ.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط