نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 141

سجين

سجين

الفصل 141 سجين

 

 

 

في اليوم التالي ، بفضل ليلة كاملة من النوم ، استعاد ليث هدوئه وبدأ في التخطيط لحركاته التالية. أولاً ، كان بحاجة إلى إيجاد علاج لجميع أنواع الطفيليات الأربعة المختلفة.

لم يكن لدى ليث أي فكرة عما إذا كان سيكون لها نفس التأثير على المستيقظين ، لكنه لم يكن على استعداد لتحمل مخاطر غير ضرورية. كان أول طفيلي سيدرسه هو الذي يحول سحر الشفاء إلى جروح.

 

لم يكن الأمر يتعلق فقط باستخدام تلك المعرفة لتوجيه المعالجين والخيميائيين من الظل.

 

 

“لا.”

كانت مساعدة التاج على تطوير تعويذة سحر مزيف أو عقار ذات أهمية ثانوية. كانت الأولوية هي إيجاد علاج لنفسه ، حتى لو ساءت الأمور وانتشرت الأوبئة إلى بقية المملكة ، فسيظل هو سيد مصيره.

كانت مضاءة تماماً بأحجار سحرية صفراء تتدلى من السقف ، بينما كانت عدة بلورات زرقاء محفورة في نسيج الخيمة ، ينبعث منها باستمرار هواء بارد.

 

ترجمة: Acedia

كان الطفيلي الذي يحجب المانا هو أكثر ما يقلقه. على عكس الآخرين ، لم يلحق أي ضرر مباشر بالمضيف ، لكن بدون مانا ، كان الساحر مثل النسر بلا أجنحة.

 

 

 

لم يكن لدى ليث أي فكرة عما إذا كان سيكون لها نفس التأثير على المستيقظين ، لكنه لم يكن على استعداد لتحمل مخاطر غير ضرورية. كان أول طفيلي سيدرسه هو الذي يحول سحر الشفاء إلى جروح.

—————

 

 

كان هو الوحيد الذي كان يعرفه بالفعل ، بعد أن عالج آثاره في الماضي. يمكنه استخدام هذه الميزة لفهم كيفية عمل الطفيليات بسرعة ثم تطبيق تلك المعرفة للقضاء عليها نهائياً.

 

 

لم تكن كلمات كيليان منطقية بالنسبة له ، إلى أن شاهد انعكاس صورته في كوب ، اكتشف أن شعره لم يعد قد عاد فحسب ، بل اختفت أيضاً جميع علامات الحروق ، ولم يترك أي ندبة أو تغير في اللون.

خارج خيمته ، وجد ليث جندياً ينتظره.

أيضاً ، كونه الطفيلي ذو أعلى معدل وفيات ، فإنه سيتيح له الفرصة لدراسة ما حدث بعد وفاة المضيف.

 

 

“صباح الخير سيدي. أرسلني العقيد لمرافقتك إلى خيمته لاستخلاص المعلومات في الصباح.” على الرغم من أن كلاهما كان يرتدي قناعاً ، إلا أن ليث أمكنه أن يسمع صوت الجندي مليئاً بالفضول.

“نعم ، بالحديث عن الامتيازات ، هل يمكنني استعادة القدرة على استخدام عناصر الأبعاد وجميع أنواع التعاويذ؟”

 

وبدلاً من ذلك ، كان المتوفون حديثاً في مكان مفتوح على بعد أمتار قليلة من المدخل ، ولا يزالون مستلقين على نقالات تم إحضارهم معها.

كانت ملابسه المزارع بارزة مثل قرحة الإبهام ، ولكن مع جيبه البعدي الذي لا يزال متعطلاً ، لم يكن لديه الكثير من الخيارات.

تبين أن المخلوق ليس من الصعب إرضاءه في الطعام ، فهو يستهلك ليس فقط مانا المضيف ، ولكن أيضاً الذي ينفقه ليث للتخلص من السموم. كان للتغذية المزدوجة تأثير منشط على الطفيل ، مما أدى إلى إطلاق المزيد من السموم بسرعة واستعادة التوازن.

 

 

بالكاد كان الفجر ، لكن المخيم كان يعج بالنشاط بالفعل.

بالكاد كان الفجر ، لكن المخيم كان يعج بالنشاط بالفعل.

 

 

عندما دخل ، وقف كل من كيليان وفاريغريف من على كرسيهما ، ودعاه للانضمام إليهما لتناول الإفطار. مع كل ما حدث في اليوم السابق ، تخطى ليث العشاء ، لذلك كان يتضور جوعاً.

بالكاد كان الفجر ، لكن المخيم كان يعج بالنشاط بالفعل.

 

 

لم يعجبه فاريغريف ، لكن في كتابه تغلب الجوع على الكبرياء بنتيجة تنس. تم تغيير الأثاث في الخيمة ، ولم يعد المكتب المصنوع من الخشب الصلب والكرسي مرئيين ، واُستبدِلا بطاولة طعام مربعة أصغر حجماً.

 

 

أولاً ، حاول ليث الحصول على طفيلي واحد بسحر الروح. اتضح أنه صعب للغاية ، لأن المخلوق كان محاطاً بالسموم التي عطلت تدفق مانا.

“هذا هو بالتأكيد نوعي لاستخلاص المعلومات.” البيض والنقانق ولحم الخنزير المقدد كل شيء كان له رائحة لذيذة. ملأ ليث طبقه ، في انتظار تفسير.

كان هو الوحيد الذي كان يعرفه بالفعل ، بعد أن عالج آثاره في الماضي. يمكنه استخدام هذه الميزة لفهم كيفية عمل الطفيليات بسرعة ثم تطبيق تلك المعرفة للقضاء عليها نهائياً.

 

أيضاً ، كونه الطفيلي ذو أعلى معدل وفيات ، فإنه سيتيح له الفرصة لدراسة ما حدث بعد وفاة المضيف.

“مسرور لرؤيتك قد تعافيت تماماً. القَصَّة القصيرة هي خطوة ذكية ، وسوف تساعدك على الاندماج.”

 

 

كان هو الوحيد الذي كان يعرفه بالفعل ، بعد أن عالج آثاره في الماضي. يمكنه استخدام هذه الميزة لفهم كيفية عمل الطفيليات بسرعة ثم تطبيق تلك المعرفة للقضاء عليها نهائياً.

لم تكن كلمات كيليان منطقية بالنسبة له ، إلى أن شاهد انعكاس صورته في كوب ، اكتشف أن شعره لم يعد قد عاد فحسب ، بل اختفت أيضاً جميع علامات الحروق ، ولم يترك أي ندبة أو تغير في اللون.

لا يزال ليث يتذكر أين معظم الطفيليات كانت موجودة ، لذلك حاول استحضار قبة هوائية لحماية نفسه من تناثر الدم ، وسكين هوائي لقطع اللحم.

 

لم يكن الأمر يتعلق فقط باستخدام تلك المعرفة لتوجيه المعالجين والخيميائيين من الظل.

‘سولوس ، متى حدث ذلك بحق السماء؟”

 

 

قبل أن يتمكن من الخروج ، فُتِحت ستارة الخيمة. وجه جندي مقنع سيفاً نحوه.

“الليلة الماضية. يبدو أنه عندما تنام ، تصبح قدراتك العلاجية قوية بما يكفي لعبور حدود التجديد. لم يكن هناك شيء يمكنني القيام به لإيقاف ذلك ، وقد كنت مرهقاً.’

كان هو الوحيد الذي كان يعرفه بالفعل ، بعد أن عالج آثاره في الماضي. يمكنه استخدام هذه الميزة لفهم كيفية عمل الطفيليات بسرعة ثم تطبيق تلك المعرفة للقضاء عليها نهائياً.

 

 

“ما هي خطط اليوم؟” حاول ليث تغيير الموضوع. كان هذا النوع من الشفاء معقداً جداً بالنسبة لطالب بسيط ، وحتى لو أراد ذلك ، لم يكن قادراً على تكراره.

“أي طلب آخر؟”

 

 

“تم إعلان حالة الطوارئ الوطنية أمس. بحلول نهاية اليوم يجب أن يصل المعالجون الرئيسيون من الأكاديميات الست الكبرى.” كان صوت فاريغريف حازماً ، ولكن من عينيه المحتقنة بالدماء والدوائر المظلمة المحيطة بهما ، افترض ليث أن العقيد قد أمضى ليلة بلا نوم.

 

 

بمجرد نجاحه ، دخل الطفيل في تشنج ، مما تسبب في الكثير من الألم للمريض ، على الرغم من أنه كان بالفعل مخدراً بشدة. كانت خطوته التالية هي محاولة التخلص من السموم قبل محاولة إزالة الطفيل ، لكن الأمر ساء أكثر.

“لتجنب تكرار أعمال التخريب التي كلفت فيلاغروس حياته ، أرسلت تفصيلاً لمرافقة المجموعات هنا بأمان. وسوف يستغرق الأمر حتى يوم غد على الأقل لترتيب مسكن مناسب للجميع وشرح الموقف.”

على أي حال ، يمكنه تعلم الكثير ، وربما حتى جمع عينات ليدرسها الخيميائيين. دون أن يلاحظه أحد ، تبعه ثلاث شخصيات خلسة أثناء سيره في المعسكر ، وهو يسأل عن الاتجاهات.

 

 

“في غضون ذلك ، يجب أن أطلب منك مواصلة العمل على الأوبئة. على الرغم من التعتيم الإعلامي ، إلا أن الأخبار عن كاندريا تنتشر. علينا حل هذا الوضع قبل أن ينكشف ضعفنا لدول الجوار.”

“أي طلب آخر؟”

 

قبل أن يتمكن من الخروج ، فُتِحت ستارة الخيمة. وجه جندي مقنع سيفاً نحوه.

“عندما تنتهي من الأكل ، أود أن ترتدي هذه الملابس.”

 

 

 

أخرج فاريغريف من تميمته الأبعاد زياً عسكرياً رمادياً يتكون من حذاء جلدي وسروال من الكتان الرمادي وقميص بنقطة بيضاء على الكتفين وقفازات بيضاء وقناع من نفس اللون.

“لا.”

 

 

“إن ملابسك الحالية تجعلك هدفاً سهلاً. لدي أسباب للاعتقاد بأن هناك خونة حتى بيننا. وبدلاً من ذلك ، فإن هذا الزي الرسمي سوف يحددك ببساطة كطبيب طاعون.”

 

 

 

“يمنحك هذا الوضع العديد من الامتيازات ، من بينها حرية التنقل في جميع المرافق والسلطة على الجنود. أي أسئلة؟”

 

 

“إما أن تتبعني بطاعة أو سيموت أخاك!”

“نعم ، بالحديث عن الامتيازات ، هل يمكنني استعادة القدرة على استخدام عناصر الأبعاد وجميع أنواع التعاويذ؟”

كانت المشرحة موجودة في خيمة أكبر من المستشفى الميداني نفسه. لم تكن هناك ستائر بالداخل ، كانت مثل غرفة واحدة ضخمة.

 

كانت مضاءة تماماً بأحجار سحرية صفراء تتدلى من السقف ، بينما كانت عدة بلورات زرقاء محفورة في نسيج الخيمة ، ينبعث منها باستمرار هواء بارد.

“أنا آسف.” هز فاريغريف رأسه. “لكن لا يمكنني تلبية أي من طلباتك. بروتوكول منح مثل هذه الامتيازات داخل العالم الصغير مصنف. وأنت ما زلت مدنياً.”

‘عصفة! لقد نسيت أنه ليس لدي سحر الهواء بعد الآن. أنا بحاجة إلى جراح لعين. بدون سحر ، سأنتهي بذبح الجسد ، وداعاً للطفيليات الصغيرة الدقيقة.’

 

بالكاد كان الفجر ، لكن المخيم كان يعج بالنشاط بالفعل.

صرَّ ليث على أسنانه لكنه ظل صامتاً. لقد لاحظ كيف احتفظ كيليان بتميمته الاتصال في جيبه ، بدلاً من تخزينها بعيداً.

 

 

 

هذا ، إلى جانب حقيقة أن العديد من الخيام كانت تستخدم لتخزين الطعام ، يعني أنه بصرف النظر عن فاريغريف ، ربما لا يمكن لأحد استخدام عناصر الأبعاد.

 

 

“هذا هو بالتأكيد نوعي لاستخلاص المعلومات.” البيض والنقانق ولحم الخنزير المقدد كل شيء كان له رائحة لذيذة. ملأ ليث طبقه ، في انتظار تفسير.

“أي طلب آخر؟”

‘اللعنة ، إما أن خالقهم ساحر حقيقي أيضاً أو أنه مصاب بجنون العظمة أكثر مني. لا يسعني إلا أن أتمنى أن تكون الحالة الأخيرة ، وإلا فإن المملكة بأكملها قد أفسدت. هذه الأشياء هي تحفة فنية ، بينما ما زلت عالقاً في أساسيات المستوى الرابع.’

 

ولزيادة الطين بلة ، أدت محاولته إلى تنشيط الدورة الإنجابية. لم يعرف ليث كم من الوقت سيستغرق البيض حتى يفقس ، لكنه قدر أنه بمجرد حدوث ذلك ، سيكون من المستحيل حتى بالنسبة له إنقاذ المريض.

“لا.”

 

 

 

أمضى ليث بقية الصباح في دراسة الطفيل المضاد للشفاء. كان الأشخاص ذوو الجروح المفتوحة هم الأشخاص المثاليون للاختبار ، لأنه سهّل استخراج كل من الطفيليات والسموم.

 

 

على أي حال ، يمكنه تعلم الكثير ، وربما حتى جمع عينات ليدرسها الخيميائيين. دون أن يلاحظه أحد ، تبعه ثلاث شخصيات خلسة أثناء سيره في المعسكر ، وهو يسأل عن الاتجاهات.

أيضاً ، كونه الطفيلي ذو أعلى معدل وفيات ، فإنه سيتيح له الفرصة لدراسة ما حدث بعد وفاة المضيف.

 

 

“إن ملابسك الحالية تجعلك هدفاً سهلاً. لدي أسباب للاعتقاد بأن هناك خونة حتى بيننا. وبدلاً من ذلك ، فإن هذا الزي الرسمي سوف يحددك ببساطة كطبيب طاعون.”

أولاً ، حاول ليث الحصول على طفيلي واحد بسحر الروح. اتضح أنه صعب للغاية ، لأن المخلوق كان محاطاً بالسموم التي عطلت تدفق مانا.

 

 

كانت ملابسه المزارع بارزة مثل قرحة الإبهام ، ولكن مع جيبه البعدي الذي لا يزال متعطلاً ، لم يكن لديه الكثير من الخيارات.

بمجرد نجاحه ، دخل الطفيل في تشنج ، مما تسبب في الكثير من الألم للمريض ، على الرغم من أنه كان بالفعل مخدراً بشدة. كانت خطوته التالية هي محاولة التخلص من السموم قبل محاولة إزالة الطفيل ، لكن الأمر ساء أكثر.

بهذه الطريقة ، حتى لو كان التنشيط عديم الفائدة على الأشياء الجامدة ، فإنه لا يزال بإمكانه العثور على الطفيليات ، سواء عاشت أكثر من مضيفها أم لا.

 

 

تبين أن المخلوق ليس من الصعب إرضاءه في الطعام ، فهو يستهلك ليس فقط مانا المضيف ، ولكن أيضاً الذي ينفقه ليث للتخلص من السموم. كان للتغذية المزدوجة تأثير منشط على الطفيل ، مما أدى إلى إطلاق المزيد من السموم بسرعة واستعادة التوازن.

 

 

كانت ملابسه المزارع بارزة مثل قرحة الإبهام ، ولكن مع جيبه البعدي الذي لا يزال متعطلاً ، لم يكن لديه الكثير من الخيارات.

ولزيادة الطين بلة ، أدت محاولته إلى تنشيط الدورة الإنجابية. لم يعرف ليث كم من الوقت سيستغرق البيض حتى يفقس ، لكنه قدر أنه بمجرد حدوث ذلك ، سيكون من المستحيل حتى بالنسبة له إنقاذ المريض.

 

 

 

‘اللعنة ، إما أن خالقهم ساحر حقيقي أيضاً أو أنه مصاب بجنون العظمة أكثر مني. لا يسعني إلا أن أتمنى أن تكون الحالة الأخيرة ، وإلا فإن المملكة بأكملها قد أفسدت. هذه الأشياء هي تحفة فنية ، بينما ما زلت عالقاً في أساسيات المستوى الرابع.’

“عندما تنتهي من الأكل ، أود أن ترتدي هذه الملابس.”

 

“في غضون ذلك ، يجب أن أطلب منك مواصلة العمل على الأوبئة. على الرغم من التعتيم الإعلامي ، إلا أن الأخبار عن كاندريا تنتشر. علينا حل هذا الوضع قبل أن ينكشف ضعفنا لدول الجوار.”

خلال فترة ما بعد الظهر ، قرر تغيير النهج. إحتاج إلى مزيد من المعلومات للتوصل إلى خطة لائقة ، لذلك ذهب إلى المشرحة. بفضل رؤية الحياة الجديدة والمحسّنة ، كان قادراً على رؤية هالة الموت المحيطة بالجثة.

“الليلة الماضية. يبدو أنه عندما تنام ، تصبح قدراتك العلاجية قوية بما يكفي لعبور حدود التجديد. لم يكن هناك شيء يمكنني القيام به لإيقاف ذلك ، وقد كنت مرهقاً.’

 

“أي طلب آخر؟”

بهذه الطريقة ، حتى لو كان التنشيط عديم الفائدة على الأشياء الجامدة ، فإنه لا يزال بإمكانه العثور على الطفيليات ، سواء عاشت أكثر من مضيفها أم لا.

كان هو الوحيد الذي كان يعرفه بالفعل ، بعد أن عالج آثاره في الماضي. يمكنه استخدام هذه الميزة لفهم كيفية عمل الطفيليات بسرعة ثم تطبيق تلك المعرفة للقضاء عليها نهائياً.

 

“إن ملابسك الحالية تجعلك هدفاً سهلاً. لدي أسباب للاعتقاد بأن هناك خونة حتى بيننا. وبدلاً من ذلك ، فإن هذا الزي الرسمي سوف يحددك ببساطة كطبيب طاعون.”

على أي حال ، يمكنه تعلم الكثير ، وربما حتى جمع عينات ليدرسها الخيميائيين. دون أن يلاحظه أحد ، تبعه ثلاث شخصيات خلسة أثناء سيره في المعسكر ، وهو يسأل عن الاتجاهات.

 

 

خارج خيمته ، وجد ليث جندياً ينتظره.

كانت المشرحة موجودة في خيمة أكبر من المستشفى الميداني نفسه. لم تكن هناك ستائر بالداخل ، كانت مثل غرفة واحدة ضخمة.

“عندما تنتهي من الأكل ، أود أن ترتدي هذه الملابس.”

 

لم يعجبه فاريغريف ، لكن في كتابه تغلب الجوع على الكبرياء بنتيجة تنس. تم تغيير الأثاث في الخيمة ، ولم يعد المكتب المصنوع من الخشب الصلب والكرسي مرئيين ، واُستبدِلا بطاولة طعام مربعة أصغر حجماً.

كانت مضاءة تماماً بأحجار سحرية صفراء تتدلى من السقف ، بينما كانت عدة بلورات زرقاء محفورة في نسيج الخيمة ، ينبعث منها باستمرار هواء بارد.

 

 

‘عصفة! لقد نسيت أنه ليس لدي سحر الهواء بعد الآن. أنا بحاجة إلى جراح لعين. بدون سحر ، سأنتهي بذبح الجسد ، وداعاً للطفيليات الصغيرة الدقيقة.’

كانت درجة الحرارة في الداخل منخفضة جداً لدرجة أن ليث رأى بخار أنفاسه. امتلأت المساحة بأكملها بأرفف معدنية ، حيث تم اصطفاف عدد لا يحصى من الجثث بعد لفها ببطانيات خاصة ساعدت في منع التحلل.

“عندما تنتهي من الأكل ، أود أن ترتدي هذه الملابس.”

 

—————

وبدلاً من ذلك ، كان المتوفون حديثاً في مكان مفتوح على بعد أمتار قليلة من المدخل ، ولا يزالون مستلقين على نقالات تم إحضارهم معها.

كانت مضاءة تماماً بأحجار سحرية صفراء تتدلى من السقف ، بينما كانت عدة بلورات زرقاء محفورة في نسيج الخيمة ، ينبعث منها باستمرار هواء بارد.

 

 

فوجئ ليث بالعثور على جثة الرجل الذي كان قد زارها في اليوم السابق. كانت ساقه لا تزال مفتوحة ، وشحوب الموت في وجهه ، لكنه على الأقل بدا في سلام ، وخالٍ من الألم في النهاية.

على أي حال ، يمكنه تعلم الكثير ، وربما حتى جمع عينات ليدرسها الخيميائيين. دون أن يلاحظه أحد ، تبعه ثلاث شخصيات خلسة أثناء سيره في المعسكر ، وهو يسأل عن الاتجاهات.

 

ترجمة: Acedia

لا يزال ليث يتذكر أين معظم الطفيليات كانت موجودة ، لذلك حاول استحضار قبة هوائية لحماية نفسه من تناثر الدم ، وسكين هوائي لقطع اللحم.

 

 

 

‘عصفة! لقد نسيت أنه ليس لدي سحر الهواء بعد الآن. أنا بحاجة إلى جراح لعين. بدون سحر ، سأنتهي بذبح الجسد ، وداعاً للطفيليات الصغيرة الدقيقة.’

 

 

بمجرد نجاحه ، دخل الطفيل في تشنج ، مما تسبب في الكثير من الألم للمريض ، على الرغم من أنه كان بالفعل مخدراً بشدة. كانت خطوته التالية هي محاولة التخلص من السموم قبل محاولة إزالة الطفيل ، لكن الأمر ساء أكثر.

قبل أن يتمكن من الخروج ، فُتِحت ستارة الخيمة. وجه جندي مقنع سيفاً نحوه.

 

 

 

“لا تحاول طلب المساعدة ، الخيمة عازلة للصوت.” أصبح صوته أكثر تهديداً بسبب قناع الطاعون.

أخرج فاريغريف من تميمته الأبعاد زياً عسكرياً رمادياً يتكون من حذاء جلدي وسروال من الكتان الرمادي وقميص بنقطة بيضاء على الكتفين وقفازات بيضاء وقناع من نفس اللون.

 

“ما هي خطط اليوم؟” حاول ليث تغيير الموضوع. كان هذا النوع من الشفاء معقداً جداً بالنسبة لطالب بسيط ، وحتى لو أراد ذلك ، لم يكن قادراً على تكراره.

“إما أن تتبعني بطاعة أو سيموت أخاك!”

 

—————

 

ترجمة: Acedia

 

 

عندما دخل ، وقف كل من كيليان وفاريغريف من على كرسيهما ، ودعاه للانضمام إليهما لتناول الإفطار. مع كل ما حدث في اليوم السابق ، تخطى ليث العشاء ، لذلك كان يتضور جوعاً.

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط