نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 143

بيت الموتى 2

بيت الموتى 2

الفصل 143 بيت الموتى 2

سُمح للأساتذة بإحضار أي شخص يرون أنه يمكنه المساعدة ، حتى الطلاب. لقد كان جزءاً من قصة التغطية التي ابتكرها الملك لجعل وجود ليث في كاندريا يبدو غير مهم.

 

 

بالعودة إلى غريفون البيضاء ، كان البروفيسور مارث يواجه تعقيداً غير متوقع. بعد إصدار حالة الطوارئ الوطنية ، تم تكليف جميع موظفي الأكاديمية الذين لديهم حتى ذرة من المعرفة في الطب بتعبئة أغراضهم والوصول إلى كاندريا في أقرب وقت ممكن.

 

 

 

سُمح للأساتذة بإحضار أي شخص يرون أنه يمكنه المساعدة ، حتى الطلاب. لقد كان جزءاً من قصة التغطية التي ابتكرها الملك لجعل وجود ليث في كاندريا يبدو غير مهم.

“لم أسمع بهم قط.”

 

“كيف ذلك؟” كانت تشخر وتدوس على قدمها.

سيكون مجرد واحد من العديد من الشباب المرافقين لمرشديهم ، على أمل أن يتم التعرف على موهبتهم من قبل التاج أو على الأقل اكتساب الخبرة العملية. إن وجود طالب واحد فقط من غريفون البيضاء بين جميع الخبراء سيثير الكثير من الأسئلة.

 

 

“إذن لماذا تم إرسال ليث إلى هناك؟” جعلت الضراوة في صوتها الأمر أكثر من مجرد بيان وليس سؤالاً ، مما أخذ مارث على حين غرة.

وكان القسمان الأكثر تضرراً هما قسم سحر الضوء وقسم الخيمياء. على الرغم من أنهم اعتادوا على التعاون في أصعب الحالات ، إلا أن النهج في هذا الشأن هذه المرة لا يمكن أن يكون أكثر اختلافاً.

“لكنهم يعرفونك. يعرفون أنك بالأمس قلت شيئاً لفاريغريف أجبر الملك على إعلان حالة الطوارئ الوطنية. إنه أول تقدم منذ أكثر من شهر.”

 

 

بالنسبة للخيميائيين ، كانت هذه فرصة لا تتكرر في العمر. كان العمل بدون حدود للميزانية مع أحدث الأدوات فقط ، مع إمكانية جعلها مخصصة حتى ، عرضاً جيداً للغاية بحيث لا يمكن رفضه.

“لمَ هذا الوجه المكتئب؟” سألت كيلا ، ولاحظت أن فريا بدت على حافة الهاوية ، حتى أكثر منها.

 

“لا تحاول إنكار ذلك. أولاً ، يتم استدعاؤه في مكتب مدير المدرسة ، ثم لا يعود أبداً لتناول العشاء أو الإفطار. وفي اليوم التالي يتم تعليق الدروس. لا يمكن أن يكون ذلك من قبيل المصادفة.”

ومن ثم ، لم يكن لدى أساتذة الخيمياء أي مخاوف بشأن جلب الطلاب معهم. سيكون لديهم تفاعل ضئيل مع المصابين ، ودراسة المرض فقط من خلال عينات الأنسجة وفي أمان مختبراتهم.

 

 

“ولكن لماذا خطفوني؟” لم يستطع ليث رؤية المنطق وراء أفعالهم.

بالنسبة للمعالجين ، كان الأمر بمثابة كابوس. الاتصال اليومي مع الضحايا ، مخاطر عالية من التعرض للطاعون ، ناهيك عن أنه وفقاً للتقارير فإن معدل الوفيات كان أقرب إلى منطقة حرب.

“إذن لماذا تم إرسال ليث إلى هناك؟” جعلت الضراوة في صوتها الأمر أكثر من مجرد بيان وليس سؤالاً ، مما أخذ مارث على حين غرة.

 

 

كان من الصعب الشرح للمتطوعين مدى خطورة الموقف ، دون أن يكونوا وقحين ، أو إعطاء تفاصيل كافية لإثارة نوبات الهلع.

ومن ثم ، لم يكن لدى أساتذة الخيمياء أي مخاوف بشأن جلب الطلاب معهم. سيكون لديهم تفاعل ضئيل مع المصابين ، ودراسة المرض فقط من خلال عينات الأنسجة وفي أمان مختبراتهم.

 

“هل ستسمح لي بالذهاب إذا أخبرتك؟” ارتجف صوته ، وحشد الشجاعة للنظر في عيون آسره الحمراء.

بعد رفض العديد من الهواة ذوي النوايا الحسنة ، كان مارث في طريق مسدود.

 

 

 

“أرجوك يا بروفيسور. لماذا لا أستطيع مرافقتك؟” بدت كيلا من سيريا غير راغبة في قبول “لا” كإجابة.

 

 

 

“لأنه خطير للغاية!” انفجر بعد نفاد الأعذار.

 

 

“علاوة على ذلك ، فقد قدم بالفعل العديد من الإسهامات في المجال النظري بفضل فهمه الفريد لجسم الإنسان. وإلا لما كنت سأتركه يذهب أبداً. الآن ، إذا سمحت لي ، فأنا في عجلة من أمري.”

“لنكن صادقين ، حسناً؟ أنت تبلغين من العمر اثنتي عشرة سنة في عامها الأول في الأكاديمية. ما نوع المساهمة التي يمكن أن تقدميها؟ لا تزال أمامك حياة كاملة ، لا يمكنني تعريض مستقبلك للخطر لمجرد نزوة.”

 

 

“علاوة على ذلك ، فقد قدم بالفعل العديد من الإسهامات في المجال النظري بفضل فهمه الفريد لجسم الإنسان. وإلا لما كنت سأتركه يذهب أبداً. الآن ، إذا سمحت لي ، فأنا في عجلة من أمري.”

“أنت من أكثر المواهب قيمة في فصلك ، لكنك ما زلت شابة وعاطفية. صدقيني ، لن أذهب في إجازة أو رحلة ميدانية ، إنها مسألة خطيرة.”

 

 

“لأنه خطير للغاية!” انفجر بعد نفاد الأعذار.

“إذن لماذا تم إرسال ليث إلى هناك؟” جعلت الضراوة في صوتها الأمر أكثر من مجرد بيان وليس سؤالاً ، مما أخذ مارث على حين غرة.

“إذن لماذا تم إرسال ليث إلى هناك؟” جعلت الضراوة في صوتها الأمر أكثر من مجرد بيان وليس سؤالاً ، مما أخذ مارث على حين غرة.

 

“كيف ذلك؟” كانت تشخر وتدوس على قدمها.

“عفواً؟”

 

 

——————-

“لا تحاول إنكار ذلك. أولاً ، يتم استدعاؤه في مكتب مدير المدرسة ، ثم لا يعود أبداً لتناول العشاء أو الإفطار. وفي اليوم التالي يتم تعليق الدروس. لا يمكن أن يكون ذلك من قبيل المصادفة.”

كان من الصعب الشرح للمتطوعين مدى خطورة الموقف ، دون أن يكونوا وقحين ، أو إعطاء تفاصيل كافية لإثارة نوبات الهلع.

 

“فلماذا أخبرك؟ إذا اضطررت للموت ، سأحضر أسراري معي في القبر!” يبدو أن اليقين من الموت قد أعاد تنشيط روح فيكاس.

جعله منطقها البارد فخوراً ، لكن القلق الذي شعر به أوضح كل شيء.

“علاوة على ذلك ، فقد قدم بالفعل العديد من الإسهامات في المجال النظري بفضل فهمه الفريد لجسم الإنسان. وإلا لما كنت سأتركه يذهب أبداً. الآن ، إذا سمحت لي ، فأنا في عجلة من أمري.”

 

 

حب الجراء ، الشيء الذي كان يكرهه الأكثر. لأنه بغض النظر عن مدى حماقته ، لم يكن هناك أي منطق في ذلك. ومع ذلك كان عليه أن يحاول.

كان خديه لا يزالان أحمرات زاهيان ، حيث صفعه ليث عدة مرات لإجباره على استعادة حواسه. لا يزال القيء ملوثاً فمه وزيه العسكري ، مما منحه نظرة أكثر بؤساً.

 

حاول الاثنان أولاً الصراخ ، لكن أفواههما كانت مغلقة أيضاً. كان ليث يكره أن تقاطعه صرخات هستيرية عندما كان يتحدث.

“قضيته مختلفة عن حالتك.”

“عفواً؟”

 

“هل ستسمح لي بالذهاب إذا أخبرتك؟” ارتجف صوته ، وحشد الشجاعة للنظر في عيون آسره الحمراء.

“كيف ذلك؟” كانت تشخر وتدوس على قدمها.

“الدوق سليمار رتب كل شيء ، بتواطؤ مع الجنرال ليزارك والساحر فيرناث.” انفجر فيكاس بمجرد أن تمكن من التحدث ، مشيراً إلى شركائه ، الذين تمكنوا من التوقف عن التقيؤ ، مصدومين من خيانته.

 

“لمَ هذا الوجه المكتئب؟” سألت كيلا ، ولاحظت أن فريا بدت على حافة الهاوية ، حتى أكثر منها.

‘لأنه غير إنساني! يا إلهي ، أتمنى أن أقول ذلك بصوت عالٍ ، لكن الملكة ستقتلني.’ فكر.

 

 

 

“مع رحيل مانوهار ، فهو أفضل طبيب تشخيص لدينا.” ما قاله في الواقع.

“مع رحيل مانوهار ، فهو أفضل طبيب تشخيص لدينا.” ما قاله في الواقع.

 

“علاوة على ذلك ، فقد قدم بالفعل العديد من الإسهامات في المجال النظري بفضل فهمه الفريد لجسم الإنسان. وإلا لما كنت سأتركه يذهب أبداً. الآن ، إذا سمحت لي ، فأنا في عجلة من أمري.”

“علاوة على ذلك ، فقد قدم بالفعل العديد من الإسهامات في المجال النظري بفضل فهمه الفريد لجسم الإنسان. وإلا لما كنت سأتركه يذهب أبداً. الآن ، إذا سمحت لي ، فأنا في عجلة من أمري.”

 

 

 

غادرت كيلا غرفة مارث بنظرة حزينة ، والباب يغلق خلفها.

“كما ترون ، فإنهم يتجنبون جميع الشرايين الرئيسية.” شرح ليث بنفس الصوت الذي كان سيستخدمه لشرح الرياضيات لطفل أخرق.

 

“اتصلت بي والدتي للتو. لقد قالت فقط إن شخصاً ما قد ضيّع وقتاً كبيراً ، ويجب أن أحزم أمتعتي وأن أكون مستع لمغادرة المملكة في غضون مهلة قصيرة.”

في الخارج ، كان يوريال وفريا ينتظرانها. أخبرهم وجهها بكل ما يحتاجون إلى معرفته.

“لا تحاول إنكار ذلك. أولاً ، يتم استدعاؤه في مكتب مدير المدرسة ، ثم لا يعود أبداً لتناول العشاء أو الإفطار. وفي اليوم التالي يتم تعليق الدروس. لا يمكن أن يكون ذلك من قبيل المصادفة.”

 

 

“لمَ هذا الوجه المكتئب؟” سألت كيلا ، ولاحظت أن فريا بدت على حافة الهاوية ، حتى أكثر منها.

بعد رفض العديد من الهواة ذوي النوايا الحسنة ، كان مارث في طريق مسدود.

 

“إنهم لا يريدون القضاء على الطاعون ، إنه سلاح قوي للغاية. لكن بدون علاج ، سيضطرون إما إلى الفرار أو الاستسلام.”

“اتصلت بي والدتي للتو. لقد قالت فقط إن شخصاً ما قد ضيّع وقتاً كبيراً ، ويجب أن أحزم أمتعتي وأن أكون مستع لمغادرة المملكة في غضون مهلة قصيرة.”

 

 

“ولكن لماذا خطفوني؟” لم يستطع ليث رؤية المنطق وراء أفعالهم.

***

 

 

 

“أولاً ، أريد أن أعرف من أرسلك ولماذا.” كان ليث فضولياً جداً بشأن محاولتهم القبض عليه. لم يدخر الفريق الآخر أي جهد لقتله ، لذلك إما أن المتعهد قد غير رأيه أو كان الأمر مختلفاً تماماً.

 

 

“لأنهم خائفون من الطاعون. أحد شركائهم ، لا أعرف مَن هو المسؤول. لكنه فعل ذلك من وراء ظهورهم ، لم يعرفوا حتى بوجوده. وعندما فهموا ما حدث ، لم يستطيعوا الوثوق به بعد الآن.”

كان أول من أجاب هو الجندي الذي حاول ابتزاز ليث باستخدام حياة تريون كقوة. وفقاً للشارة الموجودة على الزي الرسمي ، كان اسمه فيكاس بانوت ، وهو رجل عادي المظهر بعيون كستنائية وشعر من نفس اللون.

“أرجوك يا بروفيسور. لماذا لا أستطيع مرافقتك؟” بدت كيلا من سيريا غير راغبة في قبول “لا” كإجابة.

 

“لأنهم خائفون من الطاعون. أحد شركائهم ، لا أعرف مَن هو المسؤول. لكنه فعل ذلك من وراء ظهورهم ، لم يعرفوا حتى بوجوده. وعندما فهموا ما حدث ، لم يستطيعوا الوثوق به بعد الآن.”

كان خديه لا يزالان أحمرات زاهيان ، حيث صفعه ليث عدة مرات لإجباره على استعادة حواسه. لا يزال القيء ملوثاً فمه وزيه العسكري ، مما منحه نظرة أكثر بؤساً.

‘لأنه غير إنساني! يا إلهي ، أتمنى أن أقول ذلك بصوت عالٍ ، لكن الملكة ستقتلني.’ فكر.

 

“كيف ذلك؟” كانت تشخر وتدوس على قدمها.

“هل ستسمح لي بالذهاب إذا أخبرتك؟” ارتجف صوته ، وحشد الشجاعة للنظر في عيون آسره الحمراء.

“لم أسمع بهم قط.”

 

“عفواً؟”

“بالطبع لا.” ضحك ليث.

بالعودة إلى غريفون البيضاء ، كان البروفيسور مارث يواجه تعقيداً غير متوقع. بعد إصدار حالة الطوارئ الوطنية ، تم تكليف جميع موظفي الأكاديمية الذين لديهم حتى ذرة من المعرفة في الطب بتعبئة أغراضهم والوصول إلى كاندريا في أقرب وقت ممكن.

 

“إذن لماذا تم إرسال ليث إلى هناك؟” جعلت الضراوة في صوتها الأمر أكثر من مجرد بيان وليس سؤالاً ، مما أخذ مارث على حين غرة.

“سيكون عديم الفائدة ، لأنكم مصابون بالفعل.” لقد كذب من بين أسنانه. وفقاً لرؤية الحياة ، كان الثلاثة ما زالوا بصحة جيدة ، حتى بدون الأقنعة وبعد تعرضهم للخدش والعض من قبل اللاموتى.

بالنسبة للمعالجين ، كان الأمر بمثابة كابوس. الاتصال اليومي مع الضحايا ، مخاطر عالية من التعرض للطاعون ، ناهيك عن أنه وفقاً للتقارير فإن معدل الوفيات كان أقرب إلى منطقة حرب.

 

 

‘إما أن الطفيليات لا تتعامل بشكل جيد مع برودة المشرحة ، أو أنها تموت بعد مضيفها بوقت قصير. للأسف ليس لدي وقت لإصابتهم ودراسة تطور الطاعون. أحتاج إلى الخروج من هنا بسرعة ، قبل دخول شخص آخر.’

 

 

“سيكون عديم الفائدة ، لأنكم مصابون بالفعل.” لقد كذب من بين أسنانه. وفقاً لرؤية الحياة ، كان الثلاثة ما زالوا بصحة جيدة ، حتى بدون الأقنعة وبعد تعرضهم للخدش والعض من قبل اللاموتى.

“فلماذا أخبرك؟ إذا اضطررت للموت ، سأحضر أسراري معي في القبر!” يبدو أن اليقين من الموت قد أعاد تنشيط روح فيكاس.

 

 

 

“سؤال ممتاز!” صفق ليث يديه.

 

 

ومن ثم ، لم يكن لدى أساتذة الخيمياء أي مخاوف بشأن جلب الطلاب معهم. سيكون لديهم تفاعل ضئيل مع المصابين ، ودراسة المرض فقط من خلال عينات الأنسجة وفي أمان مختبراتهم.

“تناولوه حياً ، بدءاً من القدمين.” كانت أوامره موجهة للسجناء لفهم مصيرهم ، وليس اللاموتى.

سيكون مجرد واحد من العديد من الشباب المرافقين لمرشديهم ، على أمل أن يتم التعرف على موهبتهم من قبل التاج أو على الأقل اكتساب الخبرة العملية. إن وجود طالب واحد فقط من غريفون البيضاء بين جميع الخبراء سيثير الكثير من الأسئلة.

 

 

كانت الزومبي الطائشة مثل الدمى ، وكان ليث بحاجة إلى التفكير لجعلها تتحرك وفقاً لإرادته.

 

 

 

حاول فيكاس أن يقاوم ، ويتلوي ويركل كلما استطاع ، لكن المخلوقات تجاهلت محاولاته المؤسفة. غطى أحدهم فمه بيد متعفنة ، بينما تمكن الآخر من الإمساك بساقيه ، وملأ الهواء بالصراخ المكتوم وأصوات المضغ.

“لكنهم يعرفونك. يعرفون أنك بالأمس قلت شيئاً لفاريغريف أجبر الملك على إعلان حالة الطوارئ الوطنية. إنه أول تقدم منذ أكثر من شهر.”

 

 

حاول السجينان الآخران تفادي نظرهما ، لكن الزومبي أبقوا رؤوسهم مُحكمَة وجفونهم مفتوحة.

حاول فيكاس أن يقاوم ، ويتلوي ويركل كلما استطاع ، لكن المخلوقات تجاهلت محاولاته المؤسفة. غطى أحدهم فمه بيد متعفنة ، بينما تمكن الآخر من الإمساك بساقيه ، وملأ الهواء بالصراخ المكتوم وأصوات المضغ.

 

سُمح للأساتذة بإحضار أي شخص يرون أنه يمكنه المساعدة ، حتى الطلاب. لقد كان جزءاً من قصة التغطية التي ابتكرها الملك لجعل وجود ليث في كاندريا يبدو غير مهم.

“كما ترون ، فإنهم يتجنبون جميع الشرايين الرئيسية.” شرح ليث بنفس الصوت الذي كان سيستخدمه لشرح الرياضيات لطفل أخرق.

 

 

ترجمة: Acedia

“أنا معالج ، بعد كل شيء. لا يمكنك أن تتوقع مني قتلك بالخطأ. ستموت فقط عندما أقول ذلك ، وبطريقة من اختياري. أول من يتحدث سوف يفوز بموت سريع. سينضم الآخرون إلى صفي.”

 

 

بعد رفض العديد من الهواة ذوي النوايا الحسنة ، كان مارث في طريق مسدود.

حاول الاثنان أولاً الصراخ ، لكن أفواههما كانت مغلقة أيضاً. كان ليث يكره أن تقاطعه صرخات هستيرية عندما كان يتحدث.

حاول الاثنان أولاً الصراخ ، لكن أفواههما كانت مغلقة أيضاً. كان ليث يكره أن تقاطعه صرخات هستيرية عندما كان يتحدث.

 

 

عندما اختفت أقدام فيكاس ، وتُركت معظم العظام عارية لرؤيتها ، تسلل التقيؤ من خلال أنوفهم وأصابع الزومبي ، مما منعهم من التحدث والسماح لفيكاس بالتحرك.

حاول السجينان الآخران تفادي نظرهما ، لكن الزومبي أبقوا رؤوسهم مُحكمَة وجفونهم مفتوحة.

 

 

لاحظ ليث أن يديه تلوحان بجنون ، لذلك أوقف الزومبي ، مستخدماً سحر الضوء في نفس الوقت لتخفيف ألمه لفترة وجيزة.

“اتصلت بي والدتي للتو. لقد قالت فقط إن شخصاً ما قد ضيّع وقتاً كبيراً ، ويجب أن أحزم أمتعتي وأن أكون مستع لمغادرة المملكة في غضون مهلة قصيرة.”

 

“أرجوك يا بروفيسور. لماذا لا أستطيع مرافقتك؟” بدت كيلا من سيريا غير راغبة في قبول “لا” كإجابة.

“نعم؟”

كان أول من أجاب هو الجندي الذي حاول ابتزاز ليث باستخدام حياة تريون كقوة. وفقاً للشارة الموجودة على الزي الرسمي ، كان اسمه فيكاس بانوت ، وهو رجل عادي المظهر بعيون كستنائية وشعر من نفس اللون.

 

كان خديه لا يزالان أحمرات زاهيان ، حيث صفعه ليث عدة مرات لإجباره على استعادة حواسه. لا يزال القيء ملوثاً فمه وزيه العسكري ، مما منحه نظرة أكثر بؤساً.

“الدوق سليمار رتب كل شيء ، بتواطؤ مع الجنرال ليزارك والساحر فيرناث.” انفجر فيكاس بمجرد أن تمكن من التحدث ، مشيراً إلى شركائه ، الذين تمكنوا من التوقف عن التقيؤ ، مصدومين من خيانته.

“لا تحاول إنكار ذلك. أولاً ، يتم استدعاؤه في مكتب مدير المدرسة ، ثم لا يعود أبداً لتناول العشاء أو الإفطار. وفي اليوم التالي يتم تعليق الدروس. لا يمكن أن يكون ذلك من قبيل المصادفة.”

 

“لنكن صادقين ، حسناً؟ أنت تبلغين من العمر اثنتي عشرة سنة في عامها الأول في الأكاديمية. ما نوع المساهمة التي يمكن أن تقدميها؟ لا تزال أمامك حياة كاملة ، لا يمكنني تعريض مستقبلك للخطر لمجرد نزوة.”

“لم أسمع بهم قط.”

‘لأنه غير إنساني! يا إلهي ، أتمنى أن أقول ذلك بصوت عالٍ ، لكن الملكة ستقتلني.’ فكر.

 

 

“لكنهم يعرفونك. يعرفون أنك بالأمس قلت شيئاً لفاريغريف أجبر الملك على إعلان حالة الطوارئ الوطنية. إنه أول تقدم منذ أكثر من شهر.”

 

 

 

“ولكن لماذا خطفوني؟” لم يستطع ليث رؤية المنطق وراء أفعالهم.

“علاوة على ذلك ، فقد قدم بالفعل العديد من الإسهامات في المجال النظري بفضل فهمه الفريد لجسم الإنسان. وإلا لما كنت سأتركه يذهب أبداً. الآن ، إذا سمحت لي ، فأنا في عجلة من أمري.”

 

 

“لأنهم خائفون من الطاعون. أحد شركائهم ، لا أعرف مَن هو المسؤول. لكنه فعل ذلك من وراء ظهورهم ، لم يعرفوا حتى بوجوده. وعندما فهموا ما حدث ، لم يستطيعوا الوثوق به بعد الآن.”

بالنسبة للمعالجين ، كان الأمر بمثابة كابوس. الاتصال اليومي مع الضحايا ، مخاطر عالية من التعرض للطاعون ، ناهيك عن أنه وفقاً للتقارير فإن معدل الوفيات كان أقرب إلى منطقة حرب.

 

 

“إنهم لا يريدون القضاء على الطاعون ، إنه سلاح قوي للغاية. لكن بدون علاج ، سيضطرون إما إلى الفرار أو الاستسلام.”

 

——————-

وكان القسمان الأكثر تضرراً هما قسم سحر الضوء وقسم الخيمياء. على الرغم من أنهم اعتادوا على التعاون في أصعب الحالات ، إلا أن النهج في هذا الشأن هذه المرة لا يمكن أن يكون أكثر اختلافاً.

ترجمة: Acedia

“إذن لماذا تم إرسال ليث إلى هناك؟” جعلت الضراوة في صوتها الأمر أكثر من مجرد بيان وليس سؤالاً ، مما أخذ مارث على حين غرة.

 

——————-

“لكنهم يعرفونك. يعرفون أنك بالأمس قلت شيئاً لفاريغريف أجبر الملك على إعلان حالة الطوارئ الوطنية. إنه أول تقدم منذ أكثر من شهر.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط