نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 145

البحث عن العلاج 2

البحث عن العلاج 2

الفصل 145 البحث عن العلاج 2

 

 

كانت امرأة عجوز ، نحيفة مثل غصين ، بشعر أبيض أشعث مبلل بالعرق. كانت ذراعها اليسرى رخوة ، بالكاد تم تثبيتها معاً بواسطة الغرز والضمادات. تمدد وجهها المتجعد من الألم.

لم يكن ليث جديداً على التجارب البشرية ، لكنه عادة ما كان يفعل ذلك سراً ، مستخدماً كموضوعات اختبار فقط الأشخاص الذين حاولوا قتله أو تجرأوا على مهاجمة أسرته ، الذين كان سيقتلهم على أي حال بعد تعرضهم لألم مبرح.

 

 

الآن بعد أن تم تنشيط العالم الصغير ، تمكنت سولوس من رؤية عدد لا يحصى من طاقة الرونيات التي تحيط بكل ملليمتر من الفضاء. لقد تغلغل سحرها حتى في أشياء وأجساد كل من كانوا تحت تأثيرها.

سماع قبول عرضه من قبل خادم للمملكة ، دون حتى إبداء اعتراض ، كان أكثر من اللازم بالنسبة له.

 

 

عدد لا حصر له من الأغلال ، وإن كانت غير مرئية في العادة ، يتم ثقلها عليها.

‘هل هذا الرجل مجنون؟ أعني ، أنا لا أهتم بحياة الناس أيضاً ، لكن على الأقل أتظاهر بالاهتمام ، خاصة أمام الشهود.’

 

 

بعد ذلك ، ذهب ليث إلى المريض ، وشرح جميع المخاطر وتأكد من فهمها للعواقب.

“ماذا تحتاج؟” سأل فاريغريف.

 

 

لم يكن ليث جديداً على التجارب البشرية ، لكنه عادة ما كان يفعل ذلك سراً ، مستخدماً كموضوعات اختبار فقط الأشخاص الذين حاولوا قتله أو تجرأوا على مهاجمة أسرته ، الذين كان سيقتلهم على أي حال بعد تعرضهم لألم مبرح.

“مصاب بالطفيلي المضاد للشفاء ، بغض النظر عن معدل تقدم الإصابة ، ثلاثة معالجين أكفاء على الأقل ، والكثير من القوارير.”

بفضل إحساسها بالمانا ، تمكنت سولوس من رؤية فاريغريف وهو يربط نفسه بالمصفوفة متعددة الطبقات التي تحيط بالمنطقة بأكملها. كانت لديها بالفعل فكرة عن نطاق التحفة الأثرية ، ولكن فقط عندما تم إنشاء الرابط ، كانت قادرة على فهم تعقيدها المذهل.

 

“أنا أشرح كل هذا فقط لأنني بحاجة إلى مساعدتكم ، وليس إذنكم.”

“سواء نجحت أم لا ، أثناء التجربة ، أخطط لاستخراج السموم التي تستخدمها الطفيليات للتحكم في تدفق المانا ، وبقليل من الحظ ، تلك التي تنتج عند وفاتها.”

 

 

“لا تقلق ، هذه ليست المرة الأولى التي نستخدم فيها العالم الصغير لاحتواء مرض. نحن مجهزون جيداً لجميع أنواع الطوارئ. متى تريد القيام بذلك؟”

“نظراً لأن كلاهما يتحلل بسرعة بدون مضيف ، فسيكون من الأفضل أن تكون القوارير قادرة على تكرار قوة حياة المضيف ، أو على الأقل إبطاء عملية التدهور. أعلم أن عناصر الأبعاد خارج الحدود ، لكنني بحاجة إلى شيء مشابه ، أو أن نصف العمل سيكون بلا فائدة.”

 

 

كما ذكرت الساحرة أوتيكا سابقاً ، لم يكن الأمر معقداً.

“لا تقلق ، هذه ليست المرة الأولى التي نستخدم فيها العالم الصغير لاحتواء مرض. نحن مجهزون جيداً لجميع أنواع الطوارئ. متى تريد القيام بذلك؟”

في ذلك المساء ، تناول ليث العشاء بمفرده ، وراجع مع سولوس الإجراء الذي ابتكره. أولاً ، عملوا على جميع جوانبه ، وتحسين فرص النجاح. بعد ذلك ، حاولوا توقع كل ما يمكن أن يحدث بشكل خاطئ ، وإعداد خطط للطوارئ لجميع الاحتمالات.

 

 

فكر ليث لبعض الوقت ، في محاولة لجعله واقعياً قدر الإمكان. كان بإمكانه فعل كل شيء بمفرده ، لكن الأولوية كانت عدم جعل الأمر يبدو سهلاً للغاية. أخيراً وليس آخراً ، من خلال تفويض جزء من الوظيفة ، ستتاح له الفرصة لمراقبة رد فعل الطفيليات بشكل أفضل على علاجه والتفاعل وفقاً لذلك.

‘هل هذا الرجل مجنون؟ أعني ، أنا لا أهتم بحياة الناس أيضاً ، لكن على الأقل أتظاهر بالاهتمام ، خاصة أمام الشهود.’

 

 

“صباح الغد سيكون رائعاً. أنا متعب جداً الآن ، أريد أن أكون في حالة الذروة للتجربة. بالمناسبة ، أحتاج إلى نقل إحدى تعويذاتي الشخصية إلى المعالجين الذين سيساعدونني ، لكن يمكنني أخذ اللفيفة من تميمتي.”

 

 

 

أعطاه فاريغريف ريشة ومحبرة ، مما أجبر ليث على إظهار فن خطه.

“لا تقلق على هذه الخفاش العجوز ، يا فتى.” أدركت صغر سنه ، وأجبرت نفسها على الابتسام.

 

“آسف.” هز فاريغريف رأسه. “لا يمكنني القيام بذلك إلا إذا كان ذلك ضرورياً للغاية.”

“هذه حقاً فكرة سيئة.” قال ليث بينما كانت الريشة تتحرك بشكل أخرق على طول الورقة ، وهي تصرخ من وقت لآخر.

بعثت عينه اليسرى ضوءاً خافتاً ، وكشف عن العديد من علامات الرون عليها ، والتي خرجت من القرنية وفي الهواء المحيط به ، مما سمح لفاريغريف بتشغيلها مثل لوحة مفاتيح ثلاثية الأبعاد عملاقة.

 

في ذلك المساء ، تناول ليث العشاء بمفرده ، وراجع مع سولوس الإجراء الذي ابتكره. أولاً ، عملوا على جميع جوانبه ، وتحسين فرص النجاح. بعد ذلك ، حاولوا توقع كل ما يمكن أن يحدث بشكل خاطئ ، وإعداد خطط للطوارئ لجميع الاحتمالات.

“منذ أن تعلمت سحر الماء ، أكتب به دائماً. هل أنت متأكد من أنك لا تستطيع منحي سحر الماء ، أو على الأقل السماح لي بالوصول إلى تميمتي الأبعاد ، حتى ولو لثانية واحدة؟”

بعثت عينه اليسرى ضوءاً خافتاً ، وكشف عن العديد من علامات الرون عليها ، والتي خرجت من القرنية وفي الهواء المحيط به ، مما سمح لفاريغريف بتشغيلها مثل لوحة مفاتيح ثلاثية الأبعاد عملاقة.

 

 

“آسف.” هز فاريغريف رأسه. “لا يمكنني القيام بذلك إلا إذا كان ذلك ضرورياً للغاية.”

“أخيراً ، بعض اللغات البشرية.” علق فاريغريف بقراءة اللفيفة.

 

 

بعد ربع ساعة طويلة ومؤلمة ، أعطاه ليث شيئاً يشبه لغة مشفرة قديمة ، وكان التباعد بين الأحرف شبه عشوائي.

“لقد عشت حياتي ، وكان لدي زوج جيد ، وأطفال جيدون ، وعشت طويلاً بما يكفي لأرى أحفادي يتحولون إلى بالغين جيدين. لا أريد أن أقضي بقية أيامي في المعاناة مثل الكلب. إذا نجحت ، فأنا سوف أشفى. إذا فشلت ، سيتوقف هذا الألم. إنه فوز بالنسبة لي.”

 

“أخيراً ، بعض اللغات البشرية.” علق فاريغريف بقراءة اللفيفة.

تم تلطيخ الحبر بعدة نقاط ، مما جعل خط يد الطبيب ليث أكثر غموضاً ولا يمكن فهمه.

“لقد عشت حياتي ، وكان لدي زوج جيد ، وأطفال جيدون ، وعشت طويلاً بما يكفي لأرى أحفادي يتحولون إلى بالغين جيدين. لا أريد أن أقضي بقية أيامي في المعاناة مثل الكلب. إذا نجحت ، فأنا سوف أشفى. إذا فشلت ، سيتوقف هذا الألم. إنه فوز بالنسبة لي.”

 

 

“هل تعتقد أنه يمكنهم تعلمها بحلول الغد؟” سأل ليث وهو ينظف الحبر من يديه.

 

 

في ذلك المساء ، تناول ليث العشاء بمفرده ، وراجع مع سولوس الإجراء الذي ابتكره. أولاً ، عملوا على جميع جوانبه ، وتحسين فرص النجاح. بعد ذلك ، حاولوا توقع كل ما يمكن أن يحدث بشكل خاطئ ، وإعداد خطط للطوارئ لجميع الاحتمالات.

“سيكون من الأسهل عليهم إعادة إنشائه من نقطة الصفر ، بدلاً من فك رموز هذه الكلام الغامض. استدر ، من فضلك ، وكن مستعداً للحصول على هذه اللفيفة.”

“لا تقلق. إذا ثبت أنه مفيد للعلاج ، فسوف يتم تعويضك بشكل مناسب. وإلا ، فسوف أتأكد من عدم تعرض عملك للسرقة.”

 

 

فعل ليث وفقاً للتعليمات ، وأبقى يده اليمنى خلف ظهره ، مما سمح لسولوس بمشاهدة كل ما يريد فاريغريف إخفاءه. تراجع العقيد بضع خطوات إلى الوراء ، وتمركز في وسط الخيمة.

 

 

 

بعثت عينه اليسرى ضوءاً خافتاً ، وكشف عن العديد من علامات الرون عليها ، والتي خرجت من القرنية وفي الهواء المحيط به ، مما سمح لفاريغريف بتشغيلها مثل لوحة مفاتيح ثلاثية الأبعاد عملاقة.

“لا تترددي في المغادرة ، يا الساحرة أوتيكا. لكن احذري ، لأن رتبتك العسكرية ولقبك النبيل وجميع الأموال التي منحها لك التاج ستبقى هنا ، معك أو بدونك.”

 

 

بفضل إحساسها بالمانا ، تمكنت سولوس من رؤية فاريغريف وهو يربط نفسه بالمصفوفة متعددة الطبقات التي تحيط بالمنطقة بأكملها. كانت لديها بالفعل فكرة عن نطاق التحفة الأثرية ، ولكن فقط عندما تم إنشاء الرابط ، كانت قادرة على فهم تعقيدها المذهل.

طوت أوتيكا ذراعيها ، لكنها لم تقل شيئاً آخر.

 

“آسف.” هز فاريغريف رأسه. “لا يمكنني القيام بذلك إلا إذا كان ذلك ضرورياً للغاية.”

الآن بعد أن تم تنشيط العالم الصغير ، تمكنت سولوس من رؤية عدد لا يحصى من طاقة الرونيات التي تحيط بكل ملليمتر من الفضاء. لقد تغلغل سحرها حتى في أشياء وأجساد كل من كانوا تحت تأثيرها.

 

 

 

عدد لا حصر له من الأغلال ، وإن كانت غير مرئية في العادة ، يتم ثقلها عليها.

 

 

في ذلك المساء ، تناول ليث العشاء بمفرده ، وراجع مع سولوس الإجراء الذي ابتكره. أولاً ، عملوا على جميع جوانبه ، وتحسين فرص النجاح. بعد ذلك ، حاولوا توقع كل ما يمكن أن يحدث بشكل خاطئ ، وإعداد خطط للطوارئ لجميع الاحتمالات.

‘باسم خالقي! هذا الشيء أكثر تعقيداً بكثير مما اعتقدناه. إنه ليس مثل تحول ، فعليه فعلياً إعادة كتابة سلاسل كاملة من الرونيات لإجراء حتى أدنى تغيير عليها.’

‘باسم خالقي! هذا الشيء أكثر تعقيداً بكثير مما اعتقدناه. إنه ليس مثل تحول ، فعليه فعلياً إعادة كتابة سلاسل كاملة من الرونيات لإجراء حتى أدنى تغيير عليها.’

 

طوت أوتيكا ذراعيها ، لكنها لم تقل شيئاً آخر.

“افعلها الآن.” يمكن أن يشعر ليث بالتوتر في صوت فاريغريف ، كما يمكن أن تراه سولوس على وجهه. قام على الفور باستخراج اللفيفة ورفعها فوق رأسه دون أن يستدير ليرى العقيد.

“سيكون من الأسهل عليهم إعادة إنشائه من نقطة الصفر ، بدلاً من فك رموز هذه الكلام الغامض. استدر ، من فضلك ، وكن مستعداً للحصول على هذه اللفيفة.”

 

 

أومأ فاريغريف برأسه بصمت ، وأعاد المصفوفة إلى حالتها السابقة. عادت الرونية إلى العين ، ولم تترك أي أثر لسحرها القوي ، باستثناء رائحة خافتة من الأوزون باقية في الهواء.

 

 

 

“أخيراً ، بعض اللغات البشرية.” علق فاريغريف بقراءة اللفيفة.

 

 

 

“التعويذة ملكي ، وأود أن أبقيها على هذا النحو.” تجاهل ليث الملاحظة.

“هل تعتقد أنه يمكنهم تعلمها بحلول الغد؟” سأل ليث وهو ينظف الحبر من يديه.

 

 

“لا تقلق. إذا ثبت أنه مفيد للعلاج ، فسوف يتم تعويضك بشكل مناسب. وإلا ، فسوف أتأكد من عدم تعرض عملك للسرقة.”

 

 

“مصاب بالطفيلي المضاد للشفاء ، بغض النظر عن معدل تقدم الإصابة ، ثلاثة معالجين أكفاء على الأقل ، والكثير من القوارير.”

لم يكن لدى ليث أي فكرة عن مدى ثقة فاريغريف في ذلك. كانت اتفاقية عدم الإفشاء مجرد قطعة من الورق ، وكان الساحر الطموح سيتجاهلها ويدعي أن تعويذة ليث لإزالة السموم هي من صنعه.

‘يبدو أن جميع الأحداث الأخيرة تلقي بظلالها عليّ. مقارنةً بالأمس ، كان اليوم هادئاً جداً ، ومع ذلك أشعر بأنني فاشل.”

 

“هل تعتقد أنه يمكنهم تعلمها بحلول الغد؟” سأل ليث وهو ينظف الحبر من يديه.

‘إما أنه يخطط لتوظيف أكثر أتباعه ولاءً أو قتلهم فقط لإخفاء السر ، فهذا ليس من شأني. في الوقت الحالي ، لدينا أشياء أكثر أهمية للقلق بشأنها.’

بعد أن جعلها تنام ، بدأت تجربة ليث.

 

فعل ليث وفقاً للتعليمات ، وأبقى يده اليمنى خلف ظهره ، مما سمح لسولوس بمشاهدة كل ما يريد فاريغريف إخفاءه. تراجع العقيد بضع خطوات إلى الوراء ، وتمركز في وسط الخيمة.

في ذلك المساء ، تناول ليث العشاء بمفرده ، وراجع مع سولوس الإجراء الذي ابتكره. أولاً ، عملوا على جميع جوانبه ، وتحسين فرص النجاح. بعد ذلك ، حاولوا توقع كل ما يمكن أن يحدث بشكل خاطئ ، وإعداد خطط للطوارئ لجميع الاحتمالات.

 

 

 

كان القمر عالياً في السماء عندما انتهوا. كان ليث متعباً جداً ، لذلك قرر أن ينام بدلاً من استخدام التنشيط.

“مصاب بالطفيلي المضاد للشفاء ، بغض النظر عن معدل تقدم الإصابة ، ثلاثة معالجين أكفاء على الأقل ، والكثير من القوارير.”

 

 

‘يبدو أن جميع الأحداث الأخيرة تلقي بظلالها عليّ. مقارنةً بالأمس ، كان اليوم هادئاً جداً ، ومع ذلك أشعر بأنني فاشل.”

 

 

 

‘أعتقد أنه بسبب العالم الصغير.’ تأملت سولوس ، متذكرة الشبكة المعقدة من الرونيات التي ظهرت عندما قام فاريغريف بتنشيط الأداة.

 

 

 

‘مانا الساحر المزيف خامدة ، لذا فهي لا تتأثر بها ، ما لم يحاول استحضار السحر. في حالتنا ، تتدفق المانا باستمرار داخل أجسادنا ، حتى عندما لا نفعل شيئاً. التواجد داخل المصفوفة ، يشبه حمل الأثقال تحت ملابس.’

 

 

 

‘أيضاً ، لم يساعد تحريك الكثير من الزومبي مرة واحدة. أتتذكر ما قالته كالا؟ يتغذون على قوة حياتك.’

 

 

‘أعتقد أنه بسبب العالم الصغير.’ تأملت سولوس ، متذكرة الشبكة المعقدة من الرونيات التي ظهرت عندما قام فاريغريف بتنشيط الأداة.

لم يكن لدى ليث الوقت الكافي للموافقة على تحليلها ، حيث نام حالما التقى رأسه بالوسادة.

“منذ أن تعلمت سحر الماء ، أكتب به دائماً. هل أنت متأكد من أنك لا تستطيع منحي سحر الماء ، أو على الأقل السماح لي بالوصول إلى تميمتي الأبعاد ، حتى ولو لثانية واحدة؟”

 

كما ذكرت الساحرة أوتيكا سابقاً ، لم يكن الأمر معقداً.

في اليوم التالي ، التقى ليث بفريقه الطبي. كانوا يرتدون لباساً لكامل الجسد عند وصوله ، تاركين قناع الطاعون مكشوفاً جزئياً. لم يستطع أن يستنتج جنسهم وعمرهم إلا من خلال الصوت.

شرح لهم ليث ما ستفعله التعويذة التي نقلها ، وما هو دورهم خلال العملية.

 

 

شرح لهم ليث ما ستفعله التعويذة التي نقلها ، وما هو دورهم خلال العملية.

بعد أن جعلها تنام ، بدأت تجربة ليث.

 

‘أعتقد أنه بسبب العالم الصغير.’ تأملت سولوس ، متذكرة الشبكة المعقدة من الرونيات التي ظهرت عندما قام فاريغريف بتنشيط الأداة.

“هذا كل شيء؟ هذه هي فكرتك الرائعة؟” قال صوت أنثوي بسخرية.

في اليوم التالي ، التقى ليث بفريقه الطبي. كانوا يرتدون لباساً لكامل الجسد عند وصوله ، تاركين قناع الطاعون مكشوفاً جزئياً. لم يستطع أن يستنتج جنسهم وعمرهم إلا من خلال الصوت.

 

 

“هذه هي الخطة الأساسية التي يمكن للمرء أن يفكر فيها. ما الذي يجعلك تعتقد أنه يمكنك تنفيذها؟”

باستخدام تعويذة إزالة السموم من ليث ، كان السحرة الثلاثة يستخرجون السموم التي جعلت الشفاء مستحيلاً ، ويخزنونها في قوارير سحرية تم إرسالها على الفور إلى المختبرات الخيميائية.

 

بفضل إحساسها بالمانا ، تمكنت سولوس من رؤية فاريغريف وهو يربط نفسه بالمصفوفة متعددة الطبقات التي تحيط بالمنطقة بأكملها. كانت لديها بالفعل فكرة عن نطاق التحفة الأثرية ، ولكن فقط عندما تم إنشاء الرابط ، كانت قادرة على فهم تعقيدها المذهل.

“في الغالب حقيقة أنه قبل وصولي ، لم يكن بإمكانك تمييز رأس المرض عن مؤخرته. ناهيك عن أنك تجرؤين على تسميته بسيطاً فقط بسبب تعويذتي.” كان صوت ليث ينفجر من الازدراء.

 

 

 

“أنا أشرح كل هذا فقط لأنني بحاجة إلى مساعدتكم ، وليس إذنكم.”

 

 

 

“بالفعل.” كان العقيد فاريغريف ذاهباً للمشاهدة. أراد أن يتأكد شخصياً من عدم حدوث أي خطأ.

‘هل هذا الرجل مجنون؟ أعني ، أنا لا أهتم بحياة الناس أيضاً ، لكن على الأقل أتظاهر بالاهتمام ، خاصة أمام الشهود.’

 

“التعويذة ملكي ، وأود أن أبقيها على هذا النحو.” تجاهل ليث الملاحظة.

“لا تترددي في المغادرة ، يا الساحرة أوتيكا. لكن احذري ، لأن رتبتك العسكرية ولقبك النبيل وجميع الأموال التي منحها لك التاج ستبقى هنا ، معك أو بدونك.”

 

 

“لا تقلق على هذه الخفاش العجوز ، يا فتى.” أدركت صغر سنه ، وأجبرت نفسها على الابتسام.

طوت أوتيكا ذراعيها ، لكنها لم تقل شيئاً آخر.

“لا تقلق. إذا ثبت أنه مفيد للعلاج ، فسوف يتم تعويضك بشكل مناسب. وإلا ، فسوف أتأكد من عدم تعرض عملك للسرقة.”

 

‘إما أنه يخطط لتوظيف أكثر أتباعه ولاءً أو قتلهم فقط لإخفاء السر ، فهذا ليس من شأني. في الوقت الحالي ، لدينا أشياء أكثر أهمية للقلق بشأنها.’

بعد ذلك ، ذهب ليث إلى المريض ، وشرح جميع المخاطر وتأكد من فهمها للعواقب.

بعد ذلك ، ذهب ليث إلى المريض ، وشرح جميع المخاطر وتأكد من فهمها للعواقب.

 

 

كانت امرأة عجوز ، نحيفة مثل غصين ، بشعر أبيض أشعث مبلل بالعرق. كانت ذراعها اليسرى رخوة ، بالكاد تم تثبيتها معاً بواسطة الغرز والضمادات. تمدد وجهها المتجعد من الألم.

 

 

 

“لا تقلق على هذه الخفاش العجوز ، يا فتى.” أدركت صغر سنه ، وأجبرت نفسها على الابتسام.

 

 

 

“لقد عشت حياتي ، وكان لدي زوج جيد ، وأطفال جيدون ، وعشت طويلاً بما يكفي لأرى أحفادي يتحولون إلى بالغين جيدين. لا أريد أن أقضي بقية أيامي في المعاناة مثل الكلب. إذا نجحت ، فأنا سوف أشفى. إذا فشلت ، سيتوقف هذا الألم. إنه فوز بالنسبة لي.”

 

 

 

بعد أن جعلها تنام ، بدأت تجربة ليث.

في ذلك المساء ، تناول ليث العشاء بمفرده ، وراجع مع سولوس الإجراء الذي ابتكره. أولاً ، عملوا على جميع جوانبه ، وتحسين فرص النجاح. بعد ذلك ، حاولوا توقع كل ما يمكن أن يحدث بشكل خاطئ ، وإعداد خطط للطوارئ لجميع الاحتمالات.

 

 

كما ذكرت الساحرة أوتيكا سابقاً ، لم يكن الأمر معقداً.

بعثت عينه اليسرى ضوءاً خافتاً ، وكشف عن العديد من علامات الرون عليها ، والتي خرجت من القرنية وفي الهواء المحيط به ، مما سمح لفاريغريف بتشغيلها مثل لوحة مفاتيح ثلاثية الأبعاد عملاقة.

 

 

باستخدام تعويذة إزالة السموم من ليث ، كان السحرة الثلاثة يستخرجون السموم التي جعلت الشفاء مستحيلاً ، ويخزنونها في قوارير سحرية تم إرسالها على الفور إلى المختبرات الخيميائية.

 

 

 

كان ليث يتابع تقدمهم مع التنشيط في انتظار اللحظة المناسبة. تم تجديد الكائنات الحية من قبل كل هذه المانا ، ولكن كما توقع ، لم يتمكنوا من إفراز السموم بأسرع مما يمكن إزالتها.

لم يكن لدى ليث أي فكرة عن مدى ثقة فاريغريف في ذلك. كانت اتفاقية عدم الإفشاء مجرد قطعة من الورق ، وكان الساحر الطموح سيتجاهلها ويدعي أن تعويذة ليث لإزالة السموم هي من صنعه.

 

“سيكون من الأسهل عليهم إعادة إنشائه من نقطة الصفر ، بدلاً من فك رموز هذه الكلام الغامض. استدر ، من فضلك ، وكن مستعداً للحصول على هذه اللفيفة.”

عندما تم تنظيف الذراع تقريباً ، أرسل ليث سحر الظلام ، حيث قام بتغليف الديدان بدقة جراحية قبل سحقها جميعاً مرة واحدة. مع الأسف ، أطلقوا بعد الموت مادة تتسرب إلى اللحم والعظام ، مما يجعل الذراع تتعفن بسرعة مرئية بالعين المجردة.

 

 

 

حتى شرنقة الظلام التي كانت تحيط بالديدان لم تكن كافية لإيقاف العملية. ولكن الآن أصبحت الذراع خالية من الديدان والسموم ، مما سمح لليث باستخدام سحر الضوء على أكمل وجه ، مما يجعلها سليمة وصحية مرة أخرى.

“التعويذة ملكي ، وأود أن أبقيها على هذا النحو.” تجاهل ليث الملاحظة.

 

“سيكون من الأسهل عليهم إعادة إنشائه من نقطة الصفر ، بدلاً من فك رموز هذه الكلام الغامض. استدر ، من فضلك ، وكن مستعداً للحصول على هذه اللفيفة.”

بينما كان كل الآخرين يحتفلون ، خلع ملابسه بغضب.

 

 

الفصل 145 البحث عن العلاج 2

“أنا آسف عقيد. لقد كان فشلاً ذريعاً.”

“هذه هي الخطة الأساسية التي يمكن للمرء أن يفكر فيها. ما الذي يجعلك تعتقد أنه يمكنك تنفيذها؟”

——————

 

ترجمة: Acedia

طوت أوتيكا ذراعيها ، لكنها لم تقل شيئاً آخر.

 

‘باسم خالقي! هذا الشيء أكثر تعقيداً بكثير مما اعتقدناه. إنه ليس مثل تحول ، فعليه فعلياً إعادة كتابة سلاسل كاملة من الرونيات لإجراء حتى أدنى تغيير عليها.’

“لا تترددي في المغادرة ، يا الساحرة أوتيكا. لكن احذري ، لأن رتبتك العسكرية ولقبك النبيل وجميع الأموال التي منحها لك التاج ستبقى هنا ، معك أو بدونك.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط