نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 151

التسرع في العلاج

التسرع في العلاج

الفصل 151 التسرع في العلاج

 

 

 

‘هل تمزحين معي؟’ رفض عقل ليث قبول كلمات سولوس.

 

 

“دعني أخمن ، تريد تسليح السموم.”

‘لا أنا لست كذلك.’ فأجابت. ‘هل تتذكر ما يحدث في كل مرة تتغلب فيها على عنق الزجاجة؟’

 

 

“أنا بحاجة إلى أقوى السحرة من بين المصابين. إذا وجدت علاجاً لهم ، فسيكون علاج الآخرين أمراً سهلاً. لست قادراً على ابتكار تعويذة واحدة لعلاجهم ، لكنني واثق من العثور على الخطوات الصحيحة التي سيتم دمجها لاحقاً في واحدة.”

‘بالطبع أفعل ذلك. تتدفق طاقة العالم إلي ، لأنه بعد الانتقال يصبح جوهري المانا فارغاً…’ عندما تمكن ليث من ربط الأحداث سوياً ، أصبح عقله فارغاً ، وكذلك فعل وجهه.

“مهما اكتشفوا عن السموم المضادة للمانا ، فأنا بحاجة إلى أن يتم إخباري في أقرب وقت ممكن. بدون علاج ، سيموت جميع المصابين قريباً ، ومعهم ستفقد جميع السموم الثمينة إلى الأبد.”

 

لم يفوت فاريغريف ادعاء ليث الخفي ، وكان غاضباً منه.

“هل أنت بخير؟” لم يستطع كيليان الرؤية من خلال القناع ، لكن صمت ليث المفاجئ ، الذي تجمد في مكانه لعدة ثوانٍ ، يمكن أن يعني فقط أخباراً سيئة.

‘يمكن تحسين الحالة الأولى بواسطة معالجين آخرين ليسوا على دراية بالمخاطر التي ستشكلها. أما بالنسبة الثانية ، مع عدم وجود المزيد من الطفيليات ، لا أعرف كم من الوقت ستحتفظ السموم بقوتها. أحتاج المزيد من البيانات.’

 

“ماذا يمكنني أن أفعل لمساعدتك؟” لم يكن لدى فاريغريف القوة للكذب بعد الآن على ليث ، لذلك فضّل تغيير الموضوع.

“بأفضل حال.” أجاب بصوت أجش.

 

 

“ماذا يمكنني أن أفعل لمساعدتك؟” لم يكن لدى فاريغريف القوة للكذب بعد الآن على ليث ، لذلك فضّل تغيير الموضوع.

‘بالضبط!’ واصلت سولوس بلا رحمة. ‘الطبيعة تمقت الفراغ ، لذلك بمجرد أن نعالجهم ، إذا تدهورت جواهرهم المانا كثيراً ، وعندما تملأها طاقة العالم ، قد يكون المرضى قادرين على إدراك تدفق المانا ، واكتشاف جواهرهم ويصبحون سحرة حقيقيين.’

 

 

أثناء العشاء كان مزاجه كئيباً ، وهو يبحث عن الكلمات المناسبة لتقريره. إحتاج إلى كل المساعدة التي يمكنه الحصول عليها ، لكنه لم يستطع قول الحقيقة بأي ثمن.

‘ليس الأمر كما لو أن الأمر استغرق منك الكثير ، أليس كذلك؟ أسلوب تنفسك هو مجرد دعامة لإدراك تدفق الطاقة بشكل أفضل. ماذا لو عاد جوهر قوي بالفعل ، بعد استنفاده ، فجأة من الأخضر إلى الأزرق؟’

ترجمة: Acedia

 

“كل شخص.” أومأت برأسها.

‘سيكون تدفق المانا المفاجئ شديداً لدرجة أن الأحمق فقط لن يلاحظه. في هذه المرحلة ، سيكون اكتشاف السحر الحقيقي مسألة وقت فقط. يتمتع البشر والوحوش السحرية على حد سواء بجوهر مانا ثابت في حالته الطبيعية ، والذي ينمو ببطء بمرور الوقت.’

 

 

 

‘لكن هذه الطفيليات تغير كل شيء ، ولهذا أعتقد أنها أثر جانبي غير مقصود. لن يجعل أي شخص في عقله السليم أعداءه أكثر قوة.’

“على الأرجح. لماذا؟”

 

 

‘انتظري ، كيف يختلف هذا عما حدث لتيستا؟ بعد أن عالجتها ، تحول جوهرها من الأصفر الغامق إلى اللون الأخضر الفاتح ، وما زال يتطور. ومع ذلك فهي لم تستيقظ.’

 

 

 

‘الأمر مختلف تماماً ، أيها السخيف.’ كانت الضحكة الأولى لسولوس بعد أيام من البكاء الذي كانت تأمل ألا يلاحظه ليث ، الجانب المشرق الوحيد بين الجنون.

سخر ليث داخلياً من تفكيرهم المتمني. إذا كان مثل هذا الشيء ممكناً ، فلم يكن لديه أدنى شك في أن هاترن كانت ستوجِد بالفعل طريقة للقيام بذلك وتبيع بضاعتها بسعر مرتفع.

 

أثناء العشاء كان مزاجه كئيباً ، وهو يبحث عن الكلمات المناسبة لتقريره. إحتاج إلى كل المساعدة التي يمكنه الحصول عليها ، لكنه لم يستطع قول الحقيقة بأي ثمن.

‘كان لتيستا جوهر ضعيف بشكل طبيعي بسبب مرض طبيعي. لم يتمكن جسدها ببساطة من التعامل مع الطاقات الأقوى ، لذلك لم يترك الجوهر يتطور لسنوات. بعد أن عالجتها ، بدأ الجوهر ينمو ، نعم ، ولكن ببطء ، بمرور الوقت ، كان جوهر تيستا دائماً بكامل سعته ، حتى لو كان غير متطور.’

“الأطباء والمعالجون السابقون لم يهتموا بذلك أبداً ، حتى بعد أن أشرت إليهم. لاحظ أحد زملائي في الخيمة الأمر بعد حوالي خمسة عشر يوماً من سجننا. الشيء المخيف هو أن كل شخص صادقته في الخيمة لديه واحد أو أكثر منها.”

 

“الأطباء والمعالجون السابقون لم يهتموا بذلك أبداً ، حتى بعد أن أشرت إليهم. لاحظ أحد زملائي في الخيمة الأمر بعد حوالي خمسة عشر يوماً من سجننا. الشيء المخيف هو أن كل شخص صادقته في الخيمة لديه واحد أو أكثر منها.”

‘بالنسبة للمصابين ، بدلاً من ذلك ، تم تطوير جواهرهم بالكامل بالفعل ، دعنا نقول إنها زرقاء ، ولكن بسبب الطفيليات انخفضت مؤقتاً إلى اللون الأخضر. مثلك تماماً بعد عنق الزجاجة ، فإن جوهرهم سيسعى جاهداً للحصول على طاقة العالم ، ويمتلئ في أيام ، وليس في سنوات كما في حالة تيستا.’

 

 

‘إذا كنت على حق ، في أسوأ السيناريوهات ، من خلال استعادة قوتهم ، فسوف يواجهون ‘اختراقاً’ على أساس يومي.’

‘إذا كنت على حق ، في أسوأ السيناريوهات ، من خلال استعادة قوتهم ، فسوف يواجهون ‘اختراقاً’ على أساس يومي.’

 

 

أولاً وقبل كل شيء ، المصابون بشر ، وتوقع منهم أن يكونوا أناس فظيعين. في تجربته ، لم تفسد القوة ، بل كانت تبرز فقط طبيعة الشخص الحقيقية.

“ليدي زير ، هل أنت على علم بهذا الوريد الأزرق الغريب؟” نقر ليث على رقبتها محاولاً إبقاء صوته هادئاً.

 

“سيتم القيام به.” أومأ فاريغريف برأسه.

“نعم ، شكراً لك على رعايتك.” في أي ظرف آخر كانت لتكون ابتسامتها معدية.

“أنا بحاجة إلى أقوى السحرة من بين المصابين. إذا وجدت علاجاً لهم ، فسيكون علاج الآخرين أمراً سهلاً. لست قادراً على ابتكار تعويذة واحدة لعلاجهم ، لكنني واثق من العثور على الخطوات الصحيحة التي سيتم دمجها لاحقاً في واحدة.”

 

‘سيكون تدفق المانا المفاجئ شديداً لدرجة أن الأحمق فقط لن يلاحظه. في هذه المرحلة ، سيكون اكتشاف السحر الحقيقي مسألة وقت فقط. يتمتع البشر والوحوش السحرية على حد سواء بجوهر مانا ثابت في حالته الطبيعية ، والذي ينمو ببطء بمرور الوقت.’

“الأطباء والمعالجون السابقون لم يهتموا بذلك أبداً ، حتى بعد أن أشرت إليهم. لاحظ أحد زملائي في الخيمة الأمر بعد حوالي خمسة عشر يوماً من سجننا. الشيء المخيف هو أن كل شخص صادقته في الخيمة لديه واحد أو أكثر منها.”

“هل تشير إلى أن الجيش سيهتم بسلاح محتمل أكثر من اهتمامه بحياة مواطني المملكة؟” وقف ساخطاً عن كرسيه.

 

“أنا لا أشير لأي شيء ، أنا أعرفه.” أجاب ليث أثناء الأكل.

ابتلع ليث جرعة من اللعاب.

 

 

“كل شخص؟”

“كل شخص؟”

 

 

 

“كل شخص.” أومأت برأسها.

لم يفوت فاريغريف ادعاء ليث الخفي ، وكان غاضباً منه.

 

لم يفوت فاريغريف ادعاء ليث الخفي ، وكان غاضباً منه.

“يا نقيب ، كم عدد سكان الخيمة؟”

 

“على الأرجح. لماذا؟”

“ما يزيد قليلاً عن أربعمائة.” رد كيليان بعد فحص دفتر ملاحظاته.

ستصبح قوته وسرعته وحتى قدرته على التعافي هي المعيار. العالم الجديد سينتقل لمكان فوضوي وكابوسي حيث القوة على حق. بموهبته ومعرفته المحدودة ، لم يكن لليث أدنى شك في أنه سيواجه نهاية كريهة.

 

 

إن فكرة وجود العديد من السحرة الحقيقيين يظهرون مثل الفطر بعد يوم ممطر جعلت رأس ليث غائماً.

“كل شخص.” أومأت برأسها.

 

 

كان متأكداً من أنه ليس الشخص الوحيد المستيقظ في العالم ، ولكن على الأقل اكتسب كل واحد منهم قوته من خلال الدراسة والانضباط المستمر ، مثله تماماً. أيضاً ، وفقاً لنظريته ، أولئك الذين اعتبروا غير جديرين أو أغبياء جداً لممارسة هذه القوة قد قُتلوا عبر التاريخ.

 

 

 

بالتأكيد ، ربما لن يصبح كل هؤلاء الأربعمائة سحرة حقيقيين ، وسيقتل عدد لا بأس به على يد من كان مسؤولاً عن الإعدام. لكن ليث لم يكن معتاداً على التخطيط لحياته حول “ربما” و “إذا”.

 

 

“كل شخص؟”

أولاً وقبل كل شيء ، المصابون بشر ، وتوقع منهم أن يكونوا أناس فظيعين. في تجربته ، لم تفسد القوة ، بل كانت تبرز فقط طبيعة الشخص الحقيقية.

كان متأكداً من أنه ليس الشخص الوحيد المستيقظ في العالم ، ولكن على الأقل اكتسب كل واحد منهم قوته من خلال الدراسة والانضباط المستمر ، مثله تماماً. أيضاً ، وفقاً لنظريته ، أولئك الذين اعتبروا غير جديرين أو أغبياء جداً لممارسة هذه القوة قد قُتلوا عبر التاريخ.

 

 

لم يرغب ليث في امتلاك شخص مثل غاريث سينتي لأونصة أخرى من القوة ، فقد كان العالم الجديد سيئاً بالفعل كما كان. السماح لمجموعة من الغرباء بتحقيق السحر الحقيقي ، كان بمثابة تسليم قاذف اللهب لمصاب بالحريق.

“هل تشير إلى أن الجيش سيهتم بسلاح محتمل أكثر من اهتمامه بحياة مواطني المملكة؟” وقف ساخطاً عن كرسيه.

 

 

لم يكن سيسمح لبعض المجانين بأن يهيجوا ، لسبب وجيه للغاية.

‘انتظري ، كيف يختلف هذا عما حدث لتيستا؟ بعد أن عالجتها ، تحول جوهرها من الأصفر الغامق إلى اللون الأخضر الفاتح ، وما زال يتطور. ومع ذلك فهي لم تستيقظ.’

 

 

لم يمضِ سنوات ، خافياً قدراته ، فقط للسماح لمجموعة من الحمقى بإفساد ثمار عمله الشاق. ناهيك عن أنه إذا بدأ أي منهم في نشر السر وراء كونه مستيقظاً ، فسيخسر كل مزاياه.

‘بالنسبة للمصابين ، بدلاً من ذلك ، تم تطوير جواهرهم بالكامل بالفعل ، دعنا نقول إنها زرقاء ، ولكن بسبب الطفيليات انخفضت مؤقتاً إلى اللون الأخضر. مثلك تماماً بعد عنق الزجاجة ، فإن جوهرهم سيسعى جاهداً للحصول على طاقة العالم ، ويمتلئ في أيام ، وليس في سنوات كما في حالة تيستا.’

 

“كل شخص؟”

ستصبح قوته وسرعته وحتى قدرته على التعافي هي المعيار. العالم الجديد سينتقل لمكان فوضوي وكابوسي حيث القوة على حق. بموهبته ومعرفته المحدودة ، لم يكن لليث أدنى شك في أنه سيواجه نهاية كريهة.

‘لا أنا لست كذلك.’ فأجابت. ‘هل تتذكر ما يحدث في كل مرة تتغلب فيها على عنق الزجاجة؟’

 

 

كلف ليث سولوس بحفظ التفاصيل الشخصية لعيناته ، وهو مصمم الآن على إيجاد علاج في أسرع وقت ممكن ، مع مراقبتها. لا يزال لديه ميزة الخبرة. يحتاج الشخص المستيقظ حديثاً إلى أسابيع ، إن لم يكن شهوراً لفرز قدراته الجديدة وتعلم التعاويذ الحقيقية.

 

 

 

قرر ليث استغلال هذه الفجوة المعرفية للتأكد من وقوع “حادث” لمن يعتبرهم خطرين للغاية.

 

 

 

بعد ليدي زير ، زار ليث أكبر عدد ممكن من المصابين قبل نفاد المانا. فبدلاً من التحقق من ظروفهم ، كان يلاحظ فقط حالة الجواهر والأوردة الزرقاء.

 

 

 

في نهاية اليوم ، تمكن بالكاد من زيارة حوالي خمسين شخصاً ، وكانت النتائج قاتمة. أظهر كل منهم علامات تسمم المانا العميق (AN: الأوردة الزرقاء) وتغير لون جوهر المانا إن لم يتم تقليله.

بعد ليدي زير ، زار ليث أكبر عدد ممكن من المصابين قبل نفاد المانا. فبدلاً من التحقق من ظروفهم ، كان يلاحظ فقط حالة الجواهر والأوردة الزرقاء.

 

“لن يُسمح إلا للأشخاص الذين لديهم واحدة من هذه الأشياء بالتعامل مع القوارير التي تحتوي على السموم. استخدمها لختم مذكرة الإفراج في كل مرة تقوم فيها بإنتاج قارورة ، وتحقق دائماً من أن الناقل لديه خاتم أيضاً.”

كان الخبر السار هو أنه كلما كان الجوهر أقوى ، زادت مقاومته. لقد تحولت الجواهر الزرقاء والزرقاء السماوية للتو إلى ظلال أغمق ، فقط من المستوى الأصفر وأدناه عانت من تغيّر شبه كامل في اللون.

 

 

بالتأكيد ، ربما لن يصبح كل هؤلاء الأربعمائة سحرة حقيقيين ، وسيقتل عدد لا بأس به على يد من كان مسؤولاً عن الإعدام. لكن ليث لم يكن معتاداً على التخطيط لحياته حول “ربما” و “إذا”.

كانت الأخبار السيئة أنه في المستويات العالية ، حتى تغيير الظل كان مشكلة كبيرة. اكتسب ليث مجموعة كاملة من القدرات الجديدة التي تجاوزت المستوى المتوسط ​​من الأزرق السماوي. لم يكن هناك قول ما الذي سيختبره ساحر أقوى.

قاطع العقيد فاريغريف سلسلة أفكار ليث.

 

 

أثناء العشاء كان مزاجه كئيباً ، وهو يبحث عن الكلمات المناسبة لتقريره. إحتاج إلى كل المساعدة التي يمكنه الحصول عليها ، لكنه لم يستطع قول الحقيقة بأي ثمن.

‘كان لتيستا جوهر ضعيف بشكل طبيعي بسبب مرض طبيعي. لم يتمكن جسدها ببساطة من التعامل مع الطاقات الأقوى ، لذلك لم يترك الجوهر يتطور لسنوات. بعد أن عالجتها ، بدأ الجوهر ينمو ، نعم ، ولكن ببطء ، بمرور الوقت ، كان جوهر تيستا دائماً بكامل سعته ، حتى لو كان غير متطور.’

 

‘الآن لا يجب أن أجد علاجاً مضموناً فحسب ، بل أحتاج أيضاً إلى التأكد من عدم استيقاظ أحد. يمكنني تحقيق ذلك بطريقتين. إما أن أجعل العلاج بطيئاً وطويلاً بمرور الوقت ، أو لا أستخلص كل السموم بعد قتل الطفيليات.’

سخر ليث داخلياً من تفكيرهم المتمني. إذا كان مثل هذا الشيء ممكناً ، فلم يكن لديه أدنى شك في أن هاترن كانت ستوجِد بالفعل طريقة للقيام بذلك وتبيع بضاعتها بسعر مرتفع.

 

 

‘في كلتا الحالتين ، لن تتمكن العينات من إدراك تدفق المانا في أجسامهم بينما تستعيد الجواهر قوتها ، وستكون أعمالي خارج المقلاة. كلتا الطريقتين لهما عيوب واضحة.’

“أعلم أنه ليس لديك سبب لتثق بي ، لكني بحاجة إلى خدمة منك. من فضلك ، اعثر على طريقة لقتل هذه الفظائع قبل أن يُطلب مني فعل شيء سأندم عليه طوال حياتي.”

 

 

‘يمكن تحسين الحالة الأولى بواسطة معالجين آخرين ليسوا على دراية بالمخاطر التي ستشكلها. أما بالنسبة الثانية ، مع عدم وجود المزيد من الطفيليات ، لا أعرف كم من الوقت ستحتفظ السموم بقوتها. أحتاج المزيد من البيانات.’

لم يكن سيسمح لبعض المجانين بأن يهيجوا ، لسبب وجيه للغاية.

 

بعد ليدي زير ، زار ليث أكبر عدد ممكن من المصابين قبل نفاد المانا. فبدلاً من التحقق من ظروفهم ، كان يلاحظ فقط حالة الجواهر والأوردة الزرقاء.

قاطع العقيد فاريغريف سلسلة أفكار ليث.

 

 

 

“ما هي مشكلة تلك الأوردة الزرقاء التي كان كيليان يخبرني عنها؟”

“أنا أرى.” لم يبدو فاريغريف متفاجئاً ، ولكن على الأكثر قلق.

 

ما قاله ليث للتو هو النقاط التي استخدمها فصيل صغير داخل الجيش في الواقع لمحاولة إقناع الملك بعدم علاج جميع المصابين ، ولكن الاحتفاظ ببعضهم كأرض لتكاثر البشر للطفيليات.

“إنها علامة على اقتراب العدوى من النقطة الحرجة. بهذا المعدل ، سيموت المرضى قريباً.” قتلت كذبة ليث عصفورين بحجر واحد. سوف يمنحه إمكانية إنكار معقولة إذا أُجبر على قتل شخص ما ، ويضمن حصول بحثه على الأولوية.

كلف ليث سولوس بحفظ التفاصيل الشخصية لعيناته ، وهو مصمم الآن على إيجاد علاج في أسرع وقت ممكن ، مع مراقبتها. لا يزال لديه ميزة الخبرة. يحتاج الشخص المستيقظ حديثاً إلى أسابيع ، إن لم يكن شهوراً لفرز قدراته الجديدة وتعلم التعاويذ الحقيقية.

 

 

“أنا أرى.” لم يبدو فاريغريف متفاجئاً ، ولكن على الأكثر قلق.

 

 

 

“هل ستخرج المزيد من السموم غداً؟”

 

 

 

“على الأرجح. لماذا؟”

 

 

 

“لأننا بحاجة إلى إنشاء سلسلة احتجاز أكثر أماناً.” سلمه فاريغريف خاتماً ذهبياً محفوراً عليه شعار العائلة المالكة.

“بأفضل حال.” أجاب بصوت أجش.

 

 

“لن يُسمح إلا للأشخاص الذين لديهم واحدة من هذه الأشياء بالتعامل مع القوارير التي تحتوي على السموم. استخدمها لختم مذكرة الإفراج في كل مرة تقوم فيها بإنتاج قارورة ، وتحقق دائماً من أن الناقل لديه خاتم أيضاً.”

‘بالطبع أفعل ذلك. تتدفق طاقة العالم إلي ، لأنه بعد الانتقال يصبح جوهري المانا فارغاً…’ عندما تمكن ليث من ربط الأحداث سوياً ، أصبح عقله فارغاً ، وكذلك فعل وجهه.

 

 

تولى ليث الخاتم وهو يفكر في تداعيات الزيادة المفاجئة في الأمن. ذهب عقله إلى الإجابة الأكثر جنوناً بالعظمة.

“ماذا يمكنني أن أفعل لمساعدتك؟” لم يكن لدى فاريغريف القوة للكذب بعد الآن على ليث ، لذلك فضّل تغيير الموضوع.

 

 

“دعني أخمن ، تريد تسليح السموم.”

 

 

“أنا لم أولد بالأمس. ‘من الخطير جداً تركه يقع في الأيدي الخطأ. إنه من أجل الصالح العام. الأضرار الجانبية وكل تلك الأشياء.’ أليست طريقة عمل الجيش؟”

فوجئ فاريغريف ، فلم يكن يتوقع أن يفهم الطفل خطورة الموقف.

إن فكرة وجود العديد من السحرة الحقيقيين يظهرون مثل الفطر بعد يوم ممطر جعلت رأس ليث غائماً.

 

 

“نعم. إذا تمكنا من تثبيتها ووضعها على الملابس والدروع ، فيمكننا الحصول على حماية ضد السحر. لكن هذا ليس السبب الوحيد. اليوم تم اكتشاف عالم خيميائي يحاول سرقة قارورة. ويتم استجوابه حالياً.”

“ما هي مشكلة تلك الأوردة الزرقاء التي كان كيليان يخبرني عنها؟”

 

 

سخر ليث داخلياً من تفكيرهم المتمني. إذا كان مثل هذا الشيء ممكناً ، فلم يكن لديه أدنى شك في أن هاترن كانت ستوجِد بالفعل طريقة للقيام بذلك وتبيع بضاعتها بسعر مرتفع.

 

ما قاله ليث للتو هو النقاط التي استخدمها فصيل صغير داخل الجيش في الواقع لمحاولة إقناع الملك بعدم علاج جميع المصابين ، ولكن الاحتفاظ ببعضهم كأرض لتكاثر البشر للطفيليات.

على العكس من ذلك ، توقع أن تمنع هاترن حدوث ذلك. لقد كانت ساحرة أيضاً ، بعد كل شيء ، كان يشك في أنها قد تكون غبية جداً لترك وراءها شيئاً يمكن أن يسلب أعظم سلاح لها. ومع ذلك ، يمكن لليث الاستفادة من مطاردتهم التي لا طائل منها.

“يجب ألا يتفاعل أي شخص جانبي مع مرضاي.”

 

 

“مهما اكتشفوا عن السموم المضادة للمانا ، فأنا بحاجة إلى أن يتم إخباري في أقرب وقت ممكن. بدون علاج ، سيموت جميع المصابين قريباً ، ومعهم ستفقد جميع السموم الثمينة إلى الأبد.”

“هل تشير إلى أن الجيش سيهتم بسلاح محتمل أكثر من اهتمامه بحياة مواطني المملكة؟” وقف ساخطاً عن كرسيه.

 

 

لم يفوت فاريغريف ادعاء ليث الخفي ، وكان غاضباً منه.

 

 

كان طفيلي حجب المانا هو الذي أثار معظم التوقعات. في عالم يمكن لساحر واحد أن يمحو كتيبة ، سيعطي فرصة لأولئك الذين ليس لديهم قوى سحرية عظيمة للقتال على قدم المساواة.

“هل تشير إلى أن الجيش سيهتم بسلاح محتمل أكثر من اهتمامه بحياة مواطني المملكة؟” وقف ساخطاً عن كرسيه.

لم يرغب ليث في امتلاك شخص مثل غاريث سينتي لأونصة أخرى من القوة ، فقد كان العالم الجديد سيئاً بالفعل كما كان. السماح لمجموعة من الغرباء بتحقيق السحر الحقيقي ، كان بمثابة تسليم قاذف اللهب لمصاب بالحريق.

 

 

“أنا لا أشير لأي شيء ، أنا أعرفه.” أجاب ليث أثناء الأكل.

‘سيكون تدفق المانا المفاجئ شديداً لدرجة أن الأحمق فقط لن يلاحظه. في هذه المرحلة ، سيكون اكتشاف السحر الحقيقي مسألة وقت فقط. يتمتع البشر والوحوش السحرية على حد سواء بجوهر مانا ثابت في حالته الطبيعية ، والذي ينمو ببطء بمرور الوقت.’

 

إن فكرة وجود العديد من السحرة الحقيقيين يظهرون مثل الفطر بعد يوم ممطر جعلت رأس ليث غائماً.

“أنا لم أولد بالأمس. ‘من الخطير جداً تركه يقع في الأيدي الخطأ. إنه من أجل الصالح العام. الأضرار الجانبية وكل تلك الأشياء.’ أليست طريقة عمل الجيش؟”

 

 

“هل تشير إلى أن الجيش سيهتم بسلاح محتمل أكثر من اهتمامه بحياة مواطني المملكة؟” وقف ساخطاً عن كرسيه.

ما قاله ليث للتو هو النقاط التي استخدمها فصيل صغير داخل الجيش في الواقع لمحاولة إقناع الملك بعدم علاج جميع المصابين ، ولكن الاحتفاظ ببعضهم كأرض لتكاثر البشر للطفيليات.

 

 

“لأننا بحاجة إلى إنشاء سلسلة احتجاز أكثر أماناً.” سلمه فاريغريف خاتماً ذهبياً محفوراً عليه شعار العائلة المالكة.

كان طفيلي حجب المانا هو الذي أثار معظم التوقعات. في عالم يمكن لساحر واحد أن يمحو كتيبة ، سيعطي فرصة لأولئك الذين ليس لديهم قوى سحرية عظيمة للقتال على قدم المساواة.

 

 

‘بالطبع أفعل ذلك. تتدفق طاقة العالم إلي ، لأنه بعد الانتقال يصبح جوهري المانا فارغاً…’ عندما تمكن ليث من ربط الأحداث سوياً ، أصبح عقله فارغاً ، وكذلك فعل وجهه.

“ماذا يمكنني أن أفعل لمساعدتك؟” لم يكن لدى فاريغريف القوة للكذب بعد الآن على ليث ، لذلك فضّل تغيير الموضوع.

 

 

“أنا أرى.” لم يبدو فاريغريف متفاجئاً ، ولكن على الأكثر قلق.

“أنا بحاجة إلى أقوى السحرة من بين المصابين. إذا وجدت علاجاً لهم ، فسيكون علاج الآخرين أمراً سهلاً. لست قادراً على ابتكار تعويذة واحدة لعلاجهم ، لكنني واثق من العثور على الخطوات الصحيحة التي سيتم دمجها لاحقاً في واحدة.”

‘الآن لا يجب أن أجد علاجاً مضموناً فحسب ، بل أحتاج أيضاً إلى التأكد من عدم استيقاظ أحد. يمكنني تحقيق ذلك بطريقتين. إما أن أجعل العلاج بطيئاً وطويلاً بمرور الوقت ، أو لا أستخلص كل السموم بعد قتل الطفيليات.’

 

 

“يجب ألا يتفاعل أي شخص جانبي مع مرضاي.”

كان طفيلي حجب المانا هو الذي أثار معظم التوقعات. في عالم يمكن لساحر واحد أن يمحو كتيبة ، سيعطي فرصة لأولئك الذين ليس لديهم قوى سحرية عظيمة للقتال على قدم المساواة.

 

‘في كلتا الحالتين ، لن تتمكن العينات من إدراك تدفق المانا في أجسامهم بينما تستعيد الجواهر قوتها ، وستكون أعمالي خارج المقلاة. كلتا الطريقتين لهما عيوب واضحة.’

“سيتم القيام به.” أومأ فاريغريف برأسه.

“سيتم القيام به.” أومأ فاريغريف برأسه.

 

‘لا أنا لست كذلك.’ فأجابت. ‘هل تتذكر ما يحدث في كل مرة تتغلب فيها على عنق الزجاجة؟’

“أعلم أنه ليس لديك سبب لتثق بي ، لكني بحاجة إلى خدمة منك. من فضلك ، اعثر على طريقة لقتل هذه الفظائع قبل أن يُطلب مني فعل شيء سأندم عليه طوال حياتي.”

 

————-

 

ترجمة: Acedia

 

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط