نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 161

العقاب

العقاب

الفصل 161 العقاب

ابتسم لها ليغان بهدوء ، وهو يربت على رأس ميليا بأحد أصابعه العملاقة.

 

“لا شيء. أياً كان ، فهو بالكاد أقوى مما كنت عليه عندما وجدتني. كما أنني لا أهتم بما يفعله ، طالما أنه لا يفسد عشبي. إنها مشكلة ديريس وليست مشكلتي.”

شكّل استخدام أطواق العبيد إحدى أحلك صفحات التاريخ في إمبراطورية جورجون. كانت ميليا شابة ، لكنها لم تكن غبية ، بالكاد تستطيع إلقاء اللوم على أفعال ليغان ، خاصة بالنظر إلى أنها سترتدي واحداً أيضاً إذا لم تتغير الأمور للأفضل.

 

 

 

استغرق الأمر منها بضعة أيام لتجد الشجاعة لسؤال التنين عن أحد أسوأ مخاوفها.

 

 

“ليغان ، ما هو أصل الوحوش العنيفة مثل العفاريت ، والمسوخ أو الأقزام؟ هل هي تطور خاطئ للوحوش السحرية ، أم أنها من صنع الإنسان؟” ظل السؤال يطاردها بعد قراءة بعض الكتب.

“ليغان ، ما هو أصل الوحوش العنيفة مثل العفاريت ، والمسوخ أو الأقزام؟ هل هي تطور خاطئ للوحوش السحرية ، أم أنها من صنع الإنسان؟” ظل السؤال يطاردها بعد قراءة بعض الكتب.

 

 

 

عندما رأت غضب معلمها الخاص تجاه الإنسان ، بدأت تشك في أقاربها أكثر فأكثر ، خاصة بعد أن اكتشفت ميليا أنه بصرف النظر عن الاستثناءات النادرة ، فإن اللاموتى مخلوقون جميعاً بشكل مصطنع من قبل الإنسان.

لم تكن ميليا مذهلة ، لكنها كانت جميلة رغم ذلك. حتى لانتقالها لمئات الأميال في كل مرة ، كانت بحاجة إلى الراحة ، ولم ترغب في ارتكاب مذبحة في طريقها إلى المنزل.

 

 

“البعض منهم ، نعم. لقد أجرى البشر تجارب لا حصر لها في محاولة لسرقة الوحوش السحرية من سحرهم ، وولادة القوميات. إن اللاموتى هم ببساطة نتيجة ثانوية لبحثهم عن الخلود.”

 

 

 

“ومع ذلك ، فإن هؤلاء الذين ذكرتهم هم ما نشير إليه نحن الأوصياء على أنهم الساقطين. الأجناس التي فقدت معظم قدراتها السحرية من خلال النزول إلى الفرع الخطأ من شجرة التطور. كما يفعل البشر ، إذا سألتني.”

“هذه بداية محنة العالم. شخص ما اعترف به العالم وقبل عرضه.”

 

 

“لماذا ، ما رأيك؟”

“لا يمكنك أن تكوني بهذا الغباء ، إذا تمكنت من الوصول إلى مكانة الإمبراطورة ، أيتها الطفلة. ما تعرفينه بالفعل يجب أن يكون كافياً لمنحي ممراً آمناً عبر إمبراطوريتك مائة مرة ، إن لم يكن لك أن تتوسليني أن يبقى هنا.”

 

 

“كنت آمل أن يكونوا نتيجة عمل البغضاء ، لتدمير البشرية وحكم العالم.” احمرت خجلا. بدت الفكرة سخيفة بشكل لا يصدق الآن بعد أن قالتها بصوت عالٍ.

لهذا السبب ، قامت جميع الجيوش على الحدود بالانسحاب ونبهت أفضل الأطباء والمعالجين والخيميائيين للوقوف على أهبة الاستعداد إذا دعت الضرورة.

 

 

ابتسم لها ليغان بهدوء ، وهو يربت على رأس ميليا بأحد أصابعه العملاقة.

 

 

 

“أيتها الفتاة ، لا تخدعي نفسك. العالم في خطر فقط إذا قررتم ذلك أيها الرفاق الصغار. البغضاء هم كوارث سحرية طبيعية ، فهم لا يتآمرون ضد أي شخص ، ولا يهتمون بالسيطرة على العالم. إنهم يهتمون فقط بالبقاء ، فقط مثلك.”

 

 

 

***

“لا شيء. أياً كان ، فهو بالكاد أقوى مما كنت عليه عندما وجدتني. كما أنني لا أهتم بما يفعله ، طالما أنه لا يفسد عشبي. إنها مشكلة ديريس وليست مشكلتي.”

 

 

بعد ذلك بعامين ، غادرت ميليا عرين ليغان ، مع مجموعة جديدة من الملابس ورداء يغطيها من الرأس إلى أخمص القدمين.

كان وجه هاترن مليئاً بالتجاعيد ، يشبه شبكة العنكبوت ، لكن عينيها كانتا شابتين ومليئتين بالطاقة. الأهم من ذلك ، أنها كانت باردة وعديمة الروح ، كما لو كانت هي المسيطرة.

 

سخرت هاترن من كلماتها ، باصقة في اشمئزاز.

لم يعد جوهرها المانا أصفر بعد الآن ، ولكنه أزرق فاتح ، وبمجرد أن انتهى جسدها من التكيف مع التغييرات ، ستكون مستعدة لتحويله إلى اللون البنفسجي. بعد طرد معظم الشوائب في جسدها ، أصبحت أسرع وأقوى وأكثر ثباتاً من معظم الوحوش السحرية.

 

 

طالما تم احتواء الطاعون ، كانت مشكلتهم ، ولم تكن مهتمة بجعلها مشكلتها. على حد علم ميليا ، كانت هي الوحيدة المستيقظة في الإمبراطورية. رفض ليغان إنشاء آخرين ، ولم تثق في أي شخص بما يكفي لتمرير أسرارها.

كان سبب تنكرها أنه خلال تلك السنوات ، لم يكن تغيير جوهر المانا هو الوحيد الذي تغير. كانت قد دخلت كفتاة نحيفة ، ارتفاعها 1.52 متر (5 بوصات) ، ذات شعر مجعد عنيد ، وخرجت كأنها امرأة يبلغ ارتفاعها 1.75 متر (5 ‘9’) ، بشعر طويل مموج بلون العسل واكتسبت عشرين كيلوغراماً ( 44 رطلاً) كلها في الأماكن الصحيحة.

 

 

 

لم تكن ميليا مذهلة ، لكنها كانت جميلة رغم ذلك. حتى لانتقالها لمئات الأميال في كل مرة ، كانت بحاجة إلى الراحة ، ولم ترغب في ارتكاب مذبحة في طريقها إلى المنزل.

“غير معروف كيف؟” اعتبرت ميليا أن معلمها قريب من كل شيء وقادر على كل شيء ، ولا يمكن أن يكون شيئاً غير معروف له خبراً ساراً.

 

“أيتها الفتاة ، لا تخدعي نفسك. العالم في خطر فقط إذا قررتم ذلك أيها الرفاق الصغار. البغضاء هم كوارث سحرية طبيعية ، فهم لا يتآمرون ضد أي شخص ، ولا يهتمون بالسيطرة على العالم. إنهم يهتمون فقط بالبقاء ، فقط مثلك.”

سمحت لها إنجازاتها بالانضمام إلى المجلس السحري لإمبراطورية جورجون وهي في الثالثة والعشرين من عمرها فقط ، لتصبح أصغر عضو على الإطلاق. في السابعة والعشرين تم تتويجها إمبراطورة سحرية ، وبدأ حكمها.

الفصل 161 العقاب

 

 

***

 

 

 

إمبراطورية جورجون ، قبل أسبوع واحد من استدعاء ليث إلى المعسكر.

“ما تقدمينه لي هو أشكال جديدة من العبودية ، والأمراض التي يمكن أن تدمر بلداً ، وأدوات يمكن أن يستخدمها حتى أدنى الحمقى لقتل ساحر قوي. واحد فقط من هذه الأشياء يمكن أن يدمر العالم كما نعرفه!”

 

 

بعد أكثر من شهر من التحقيقات غير المثمرة ، اكتشف جواسيس ميليا تفاصيل الوضع في كاندريا. أحبط وجود وباء شديد العدوى خططها للغزو.

***

 

 

تحدثت التقارير عن ذلك على أنه شيء يتحدى المنطق وجميع قواعد سحر الضوء ، تاركةً الدهشة حتى لأفضل معالجينها. الهجوم الآن كان انتحاراً.

“هذا حيث أنت مخطئة!” كانت ميليا غاضبة. “أنت تصنعين دون التفكير في العواقب ، وتبيعين الكوابيس لمن يستطيع تحملها. القوة بدون سيطرة هي أعظم الجنون.”

 

“انظري إلى الأمر بنفسك.” لمست يد ليغان جبينها ، مما سمح لها بمشاركة رؤيته.

إذا كان من الممكن أن ينتشر الطاعون من خلال المتوفى ، فيمكن لمملكة غريفون استخدام الجثث المصابة كمقذوفات ، مما يحول جيش السحرة الذين قضوا سنوات في تدريبه في أغلى مستشفى ميداني تم إنشاؤه على الإطلاق.

 

 

قامت ميليا بفرقعة أصابعها ، ورفعت هاترن مثل دمية خرقة مع سحر الروح وجعلتها تقترب من الشرفة بسرعة المشي. فجأة لم تعد هاترن تشعر بثقة كبيرة بعد الآن ، فقد قدرت حياتها فوق كل شيء.

في أحذيتهم ، هذا ما كانت ستفعله ميليا إذا حوصرت.

ترجمة: Acedia

 

 

طالما تم احتواء الطاعون ، كانت مشكلتهم ، ولم تكن مهتمة بجعلها مشكلتها. على حد علم ميليا ، كانت هي الوحيدة المستيقظة في الإمبراطورية. رفض ليغان إنشاء آخرين ، ولم تثق في أي شخص بما يكفي لتمرير أسرارها.

 

 

 

إذا كانت الملكة والسبعة المستيقظون الآخرون في خدمتها لم يحلوا الأزمة بعد ، فإن ميليا كانت تخشى ما يمكن أن يحدث إذا خرج الوضع عن سيطرة جيرانها.

 

 

 

كانت واثقة من إيجاد علاج ، فقد دربها معلمها الخاص جيداً. كانت المشكلة هي مقدار الوقت الذي سيستغرقه الأمر ، ومدى تعريض الطاعون الإمبراطورية للخطر بينما كانت غير متاحة.

 

 

 

لهذا السبب ، قامت جميع الجيوش على الحدود بالانسحاب ونبهت أفضل الأطباء والمعالجين والخيميائيين للوقوف على أهبة الاستعداد إذا دعت الضرورة.

 

 

“لا شيء. أياً كان ، فهو بالكاد أقوى مما كنت عليه عندما وجدتني. كما أنني لا أهتم بما يفعله ، طالما أنه لا يفسد عشبي. إنها مشكلة ديريس وليست مشكلتي.”

كانت تقرأ التقارير مع الملفات الطبية المسروقة مراراً وتكراراً ، في محاولة لفهم طبيعة العدوى ، ولكن دون جدوى. كان السحرة المزيفون مصادر غير موثوقة ، والطريقة الوحيدة لمعرفة الحقيقة هي فحص واحدة من المصابين بنفسها.

“انتظري! يمكنني أن أعطيك جرعات يمكن أن تكسر إرادة أي رجل ، طفيليات تحول أقوى ساحر إلى كتلة من اللحم ، أسلحة مخفية لا يمكن اكتشافها. أليس هذا كافياً؟”

 

“لا شيء. أياً كان ، فهو بالكاد أقوى مما كنت عليه عندما وجدتني. كما أنني لا أهتم بما يفعله ، طالما أنه لا يفسد عشبي. إنها مشكلة ديريس وليست مشكلتي.”

هذا ، أو تمسك بالذي صمم تلك الفوضى بأكملها.

 

 

 

“جلالة الملكة ، السجين جاهز لتسليمه لك في أي وقت تشائين.”

“ليس كذلك.” أمسكت ميليا مغزاه. “إذن ، ماذا ستفعل حيال ذلك؟”

 

“هذه بداية محنة العالم. شخص ما اعترف به العالم وقبل عرضه.”

أومأت ميليا برأسها على مصاحبتها بتنهيدة. كانت قد أمرت بالبحث بعناية في هاترن بعد القبض عليها. توقعت ميليا أن تكون الخيميائية العبقرية قد غادرت وطنها وحاولت الوصول إلى إحدى الدول الصغيرة المحيطة بالدول الثلاث الكبرى.

 

 

 

في مثل هذا المكان ، كانت قدراتها موضع تقدير كبير ، مما سمح لهاترن بإعادة بناء حياتها من الصفر وعدم الاضطرار إلى إعادة البحث عنها مرة أخرى.

إمبراطورية جورجون ، قبل أسبوع واحد من استدعاء ليث إلى المعسكر.

 

 

كان المرور عبر صحراء الدم بمثابة انتحار ، ولم تعرف سوى القبائل الطرق الآمنة لتجنب العواصف والوحوش ، وإذا أمسكوا بها ، فإن الموت كان أفضل نهاية يمكن أن تأملها هاترن.

 

 

 

كان خيارها الوحيد هو المرور عبر إمبراطورية جورجون ، وشق طريقها إلى الحدود. اكتشفت هاترن على حسابها أن الإمبراطورية كانت أقل فساداً من المملكة ، حيث تم القبض عليها في غضون ساعات بعد وصولها.

“جلالة الملكة ، السجين جاهز لتسليمه لك في أي وقت تشائين.”

 

كان خيارها الوحيد هو المرور عبر إمبراطورية جورجون ، وشق طريقها إلى الحدود. اكتشفت هاترن على حسابها أن الإمبراطورية كانت أقل فساداً من المملكة ، حيث تم القبض عليها في غضون ساعات بعد وصولها.

صعدت كورن هاترن إلى غرفة العرش ، ويداها مقيدتان خلف ظهرها ، ومقيدة بالسلاسل هي وكاحليها حتى خصرها. لقد تركتها الساعات التي لا تُحصى في العمل في تجاربها مع انحناء الظهر ، مما جعل عليها المشي صعباً بدون عصا.

“البعض منهم ، نعم. لقد أجرى البشر تجارب لا حصر لها في محاولة لسرقة الوحوش السحرية من سحرهم ، وولادة القوميات. إن اللاموتى هم ببساطة نتيجة ثانوية لبحثهم عن الخلود.”

 

 

بدت تبلغ من العمر سبعين عاماً على الأقل ، بشعر أبيض نقي في قصة شعر البوب. كانت ملابسها في حالة جيدة رغم السفر والسجن. الشيء الذي أدهش ميليا هو العيون.

 

 

 

كان وجه هاترن مليئاً بالتجاعيد ، يشبه شبكة العنكبوت ، لكن عينيها كانتا شابتين ومليئتين بالطاقة. الأهم من ذلك ، أنها كانت باردة وعديمة الروح ، كما لو كانت هي المسيطرة.

 

 

“لا شيء. أياً كان ، فهو بالكاد أقوى مما كنت عليه عندما وجدتني. كما أنني لا أهتم بما يفعله ، طالما أنه لا يفسد عشبي. إنها مشكلة ديريس وليست مشكلتي.”

نظرت إليها ميليا مع رؤية الحياة ، واكتشفت العديد من العناصر السحرية التي لم يتم اكتشافها. في وقت لاحق ، كانت ستفحصهم لتحديد ما إذا كانت عبقرية هاترن هي المسؤولة أو عدم كفاءة الحاضرين.

لم تكن ميليا مذهلة ، لكنها كانت جميلة رغم ذلك. حتى لانتقالها لمئات الأميال في كل مرة ، كانت بحاجة إلى الراحة ، ولم ترغب في ارتكاب مذبحة في طريقها إلى المنزل.

 

لم تصدق ميليا أذنيها.

“جلالة الملكة ، أنت حقاً جميلة كما تقول الشائعات.” لم تحاول هاترن حتى إخفاء الحسد في صوتها. كانت ميليا تبلغ من العمر أكثر من ثلاثين عاماً ، لكنها لم تكبر يوماً بعد يوم العشرينات من عمرها.

 

 

لقد تقدموا في العمر عقوداً في كل ثانية ، وأظافرهم وشعرهم ينمو بلا توقف لأطوال سخيفة.

“اعفيني من أدق التفاصيل. أثبت لي أنك يمكن أن تكوني مفيدة للإمبراطورية وستعيشين ، وإلا فسوف أعيدك دون إرهاق سلالمي مرة أخرى.” أشارت ميليا إلى الشرفة.

***

 

***

سخرت هاترن من كلماتها ، باصقة في اشمئزاز.

 

 

***

“لا يمكنك أن تكوني بهذا الغباء ، إذا تمكنت من الوصول إلى مكانة الإمبراطورة ، أيتها الطفلة. ما تعرفينه بالفعل يجب أن يكون كافياً لمنحي ممراً آمناً عبر إمبراطوريتك مائة مرة ، إن لم يكن لك أن تتوسليني أن يبقى هنا.”

“لا شيء. أياً كان ، فهو بالكاد أقوى مما كنت عليه عندما وجدتني. كما أنني لا أهتم بما يفعله ، طالما أنه لا يفسد عشبي. إنها مشكلة ديريس وليست مشكلتي.”

 

 

قامت ميليا بفرقعة أصابعها ، ورفعت هاترن مثل دمية خرقة مع سحر الروح وجعلتها تقترب من الشرفة بسرعة المشي. فجأة لم تعد هاترن تشعر بثقة كبيرة بعد الآن ، فقد قدرت حياتها فوق كل شيء.

 

 

كانت واثقة من إيجاد علاج ، فقد دربها معلمها الخاص جيداً. كانت المشكلة هي مقدار الوقت الذي سيستغرقه الأمر ، ومدى تعريض الطاعون الإمبراطورية للخطر بينما كانت غير متاحة.

“انتظري! يمكنني أن أعطيك جرعات يمكن أن تكسر إرادة أي رجل ، طفيليات تحول أقوى ساحر إلى كتلة من اللحم ، أسلحة مخفية لا يمكن اكتشافها. أليس هذا كافياً؟”

“انظري إلى الأمر بنفسك.” لمست يد ليغان جبينها ، مما سمح لها بمشاركة رؤيته.

 

 

فرقعة أخرى وتوقفت هاترن عن الحركة.

 

 

إذا كان من الممكن أن ينتشر الطاعون من خلال المتوفى ، فيمكن لمملكة غريفون استخدام الجثث المصابة كمقذوفات ، مما يحول جيش السحرة الذين قضوا سنوات في تدريبه في أغلى مستشفى ميداني تم إنشاؤه على الإطلاق.

“ما تقدمينه لي هو أشكال جديدة من العبودية ، والأمراض التي يمكن أن تدمر بلداً ، وأدوات يمكن أن يستخدمها حتى أدنى الحمقى لقتل ساحر قوي. واحد فقط من هذه الأشياء يمكن أن يدمر العالم كما نعرفه!”

“البعض منهم ، نعم. لقد أجرى البشر تجارب لا حصر لها في محاولة لسرقة الوحوش السحرية من سحرهم ، وولادة القوميات. إن اللاموتى هم ببساطة نتيجة ثانوية لبحثهم عن الخلود.”

 

 

لم تصدق ميليا أذنيها.

لقد سئم الجنون البشري. كانت هناك حاجة للإعدام. دون علمه ، استجاب العالم لدعوته وكان يفكر في العرض.

 

 

“الأسلحة لا تقتل الرجال. الرجال يقتلون. أنا فقط حرفية ، ولست مسؤولة عما يفعله الآخرون بإبداعاتي.”

 

 

كان سبب تنكرها أنه خلال تلك السنوات ، لم يكن تغيير جوهر المانا هو الوحيد الذي تغير. كانت قد دخلت كفتاة نحيفة ، ارتفاعها 1.52 متر (5 بوصات) ، ذات شعر مجعد عنيد ، وخرجت كأنها امرأة يبلغ ارتفاعها 1.75 متر (5 ‘9’) ، بشعر طويل مموج بلون العسل واكتسبت عشرين كيلوغراماً ( 44 رطلاً) كلها في الأماكن الصحيحة.

“هذا حيث أنت مخطئة!” كانت ميليا غاضبة. “أنت تصنعين دون التفكير في العواقب ، وتبيعين الكوابيس لمن يستطيع تحملها. القوة بدون سيطرة هي أعظم الجنون.”

 

 

 

“حمقاء ساذجة ، بمساعدتي كان من الممكن أن تحكمي العالم. بدلاً من ذلك اخترت أن تموتي من أجل مُثُلك المثيرة للشفقة!” دفعت هاترن إحدى أسنانها بلسانها ، وأطلقت من فمها وابلاً من الإبر المسمومة ، كل واحدة مسحورة بمصفوفة صغيرة تسمح لها بتجاهل سحر الهواء.

الفصل 161 العقاب

 

 

قامت ميليا برفع يدها ببساطة ، ومنعتهم جميعاً في الهواء ، كما لو توقف الوقت. كانت هاترن لا تزال مصدومة ، عندما استدارت الإبر واندفعت مرة أخرى ، وضربتها حتى الموت.

“أيتها الفتاة ، لا تخدعي نفسك. العالم في خطر فقط إذا قررتم ذلك أيها الرفاق الصغار. البغضاء هم كوارث سحرية طبيعية ، فهم لا يتآمرون ضد أي شخص ، ولا يهتمون بالسيطرة على العالم. إنهم يهتمون فقط بالبقاء ، فقط مثلك.”

 

 

ميليا دمرت شخصياً جثة هاترن وممتلكاتها. لا يمكن السماح لإرث مثل هذه الوحش بالبقاء.

***

 

 

***

 

 

 

إمبراطورية جورجون ، اليوم الذي قتل فيه ليث المخالب الثلاثة.

إمبراطورية جورجون ، قبل أسبوع واحد من استدعاء ليث إلى المعسكر.

 

 

“لماذا تحدق بشدة في النافذة؟” سألت ميليا.

لم يعد جوهرها المانا أصفر بعد الآن ، ولكنه أزرق فاتح ، وبمجرد أن انتهى جسدها من التكيف مع التغييرات ، ستكون مستعدة لتحويله إلى اللون البنفسجي. بعد طرد معظم الشوائب في جسدها ، أصبحت أسرع وأقوى وأكثر ثباتاً من معظم الوحوش السحرية.

 

 

“لأن شيئاً غير معروف يحدث ، وهو محير لنا الأوصياء.” أجاب ليغان ، وهو ينقر بإصبعه مخلبه على الإطار. بعد أن أصبحت ميليا إمبراطورة ، تمكنت من إقناعه بمنح الإمبراطورية فرصة ثانية.

لم تكن ميليا مذهلة ، لكنها كانت جميلة رغم ذلك. حتى لانتقالها لمئات الأميال في كل مرة ، كانت بحاجة إلى الراحة ، ولم ترغب في ارتكاب مذبحة في طريقها إلى المنزل.

 

بعد ذلك بعامين ، غادرت ميليا عرين ليغان ، مع مجموعة جديدة من الملابس ورداء يغطيها من الرأس إلى أخمص القدمين.

كانت الصفقة هي نفسها كما في الماضي ، المعرفة ، وليس السلطة ، في مقابل أي قانون أو لائحة كان يريد تنفيذها بمرور الوقت.

 

 

 

“غير معروف كيف؟” اعتبرت ميليا أن معلمها قريب من كل شيء وقادر على كل شيء ، ولا يمكن أن يكون شيئاً غير معروف له خبراً ساراً.

 

 

كانت تقرأ التقارير مع الملفات الطبية المسروقة مراراً وتكراراً ، في محاولة لفهم طبيعة العدوى ، ولكن دون جدوى. كان السحرة المزيفون مصادر غير موثوقة ، والطريقة الوحيدة لمعرفة الحقيقة هي فحص واحدة من المصابين بنفسها.

“انظري إلى الأمر بنفسك.” لمست يد ليغان جبينها ، مما سمح لها بمشاركة رؤيته.

 

 

 

بعيداً جداً ، في مكان ما داخل مملكة غريفون ، كانت طاقة العالم تتسرب بعنف إلى شخصية صغيرة ، في حين أن الشكل الصغير ينبعث منه عمود الظلام الذي تقبله العالم على أنه ملكه.

“جلالة الملكة ، السجين جاهز لتسليمه لك في أي وقت تشائين.”

 

***

“هذه بداية محنة العالم. شخص ما اعترف به العالم وقبل عرضه.”

 

 

 

“شخص ما يصبح وصياً؟” كادت ميليا أن تختنق من الفكرة.

***

 

الفصل 161 العقاب

“السماوات ، لا. ليس قريباً حتى ، لكنها البداية. هناك محن لا حصر لها كل عام ، وينتهي بها الأمر بالفشل. المحير هو أن الظلام هو نموذج للبغيض ، لكنه ليس كذلك. المحنة هي تلك التي عادة ما تحدث للوحوش ، لكنه ليس كذلك. يبدو أن المانا التي يعتمد عليها تبدو بشرية ولكنه…”

 

 

 

“ليس كذلك.” أمسكت ميليا مغزاه. “إذن ، ماذا ستفعل حيال ذلك؟”

 

 

***

“لا شيء. أياً كان ، فهو بالكاد أقوى مما كنت عليه عندما وجدتني. كما أنني لا أهتم بما يفعله ، طالما أنه لا يفسد عشبي. إنها مشكلة ديريس وليست مشكلتي.”

فرقعة أخرى وتوقفت هاترن عن الحركة.

 

 

***

“ليس كذلك.” أمسكت ميليا مغزاه. “إذن ، ماذا ستفعل حيال ذلك؟”

 

“لا يمكنك أن تكوني بهذا الغباء ، إذا تمكنت من الوصول إلى مكانة الإمبراطورة ، أيتها الطفلة. ما تعرفينه بالفعل يجب أن يكون كافياً لمنحي ممراً آمناً عبر إمبراطوريتك مائة مرة ، إن لم يكن لك أن تتوسليني أن يبقى هنا.”

مملكة غريفون ، خيمة ليث.

***

 

“اخرسي وموتي!” أجاب ليث ، جاعلاً نبض الطاقة أقوى. لم يعد يهتم بالمعلومات أو أرقامهم أو هوية المتعهد. أراد أن يموت كل منهم ، بغض النظر عما إذا كان صغيراً أو كبيراً ، أو نبيلاً أو من عامياً.

منذ أن بدأت المحنة ، كان المخالب يعانون من آلام مبرحة. لم يكن الظلام الذي أحاط بهم يأكل قوة حياتهم كما كان من المفترض أن يأكلهم ، بل كان يسرقهم من فترة حياتهم.

“لا يمكنك أن تكوني بهذا الغباء ، إذا تمكنت من الوصول إلى مكانة الإمبراطورة ، أيتها الطفلة. ما تعرفينه بالفعل يجب أن يكون كافياً لمنحي ممراً آمناً عبر إمبراطوريتك مائة مرة ، إن لم يكن لك أن تتوسليني أن يبقى هنا.”

 

ميليا دمرت شخصياً جثة هاترن وممتلكاتها. لا يمكن السماح لإرث مثل هذه الوحش بالبقاء.

لقد تقدموا في العمر عقوداً في كل ثانية ، وأظافرهم وشعرهم ينمو بلا توقف لأطوال سخيفة.

 

 

مملكة غريفون ، خيمة ليث.

“توقف أرجوك.” تمكنت إحدى النساء من التوسل بصوت أجش ، وجسدها جاف ونحيف مثل جثة محنطة.

“لماذا ، ما رأيك؟”

 

هذا ، أو تمسك بالذي صمم تلك الفوضى بأكملها.

“اخرسي وموتي!” أجاب ليث ، جاعلاً نبض الطاقة أقوى. لم يعد يهتم بالمعلومات أو أرقامهم أو هوية المتعهد. أراد أن يموت كل منهم ، بغض النظر عما إذا كان صغيراً أو كبيراً ، أو نبيلاً أو من عامياً.

 

 

 

لقد سئم الجنون البشري. كانت هناك حاجة للإعدام. دون علمه ، استجاب العالم لدعوته وكان يفكر في العرض.

 

 

***

تجمعت الطاقة من حوله ، في هالة تشبه شخصية أكبر بكثير ، يلفها النار والظلال ، مع مخالب على يديه وأجنحة على ظهره ، قبل أن تتبدد. اختفت عاصفة الطاقة بالسرعة التي جاءت بها ، تاركة ليث وسولوس في حالة ذهول.

كان خيارها الوحيد هو المرور عبر إمبراطورية جورجون ، وشق طريقها إلى الحدود. اكتشفت هاترن على حسابها أن الإمبراطورية كانت أقل فساداً من المملكة ، حيث تم القبض عليها في غضون ساعات بعد وصولها.

——————

 

ترجمة: Acedia

 

“لا شيء. أياً كان ، فهو بالكاد أقوى مما كنت عليه عندما وجدتني. كما أنني لا أهتم بما يفعله ، طالما أنه لا يفسد عشبي. إنها مشكلة ديريس وليست مشكلتي.”

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط