نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 165

الشؤون الداخلية 3

الشؤون الداخلية 3

الفصل 165 الشؤون الداخلية 3

“نقيب ، ماذا لو كانت ابنتك؟” سأل الرجل الثاني في القيادة.

 

 

كان أعضاء جحفل الملكة المكلفين بحماية تيستا غاضبين إلى أبعد الحدود. كان لمعظمهم عائلة في الوطن ، مع طفل أو أكثر في سن تيستا. في ملفاتهم ، قاموا بتصنيف غارث رينكين على أنه مغرور لا يطاق ، لكنه غير ضار.

 

 

كان الرجال من جحفل الملكة يضحكون من قلبهم وهم يبتعدون عن أسطح المنازل.

هذه المرة ، من خلال التصرف كقزم في إثارة مبالغة ، تجاوز الخط. السبب الوحيد الذي جعله لا يزال على قيد الحياة بدلاً من أن يتم تقطيعه إلى أشلاء ، هو أنه ما لم يكن هناك تهديد مميت ، كانت أولويتهم القصوى هي البقاء متخفيين.

لم تُرفع يد واحدة.

 

“ترويض؟ أختي… أنت…” كادت كلمات غوريد أن تدفع ليث إلى الجنون ، مما جعل من المستحيل عليه التحدث بشكل متماسك. حطم ليث ساقي غارث ، كلهم ​​الثلاثة ، قبل أن يسقطه على الأرض.

كان عليهم أن ينتظروا إما أن يدفع حظه أو يبتعد عن أعين المتطفلين قبل التدخل.

ربما.

 

“هناك طريقتان فقط يمكن أن تنتهي بها هذه القصة.” كانت عيون ليث تحترق مثل حفر النار.

ومما زاد الطين بلة ، أن الموقف السلبي للمتفرجين ، الذين لا يفعلون شيئاً إلى جانب الهمس والتعليق ، جعل أكثر من ضابط يفكر في إشعال النار في القرية بعد حل الموقف.

ذكر ليث لجمعية السحرة حول الخوف إلى ذعر ، لكن بالنسبة لغارث لم يكن هناك سوى الرعب. لم ير ليث منذ سنوات ، وكاد أن ينسى كم كان وحشياً. كان غارث هو الوحيد الذي لم يتم تثبيته ، وكان ليث يسخر منه ليهرب.

 

“قف مرة أخرى وستكون هذه هي المرة الأخيرة.”

كان تيستا في نظرهم قديسة. كانت الأشياء الوحيدة التي فعلتها هي مساعدة أسرتها وتقديم رعاية سحرية ، أحياناً حتى مجاناً ، خلف ظهر نانا ، لأولئك الذين لا يستطيعون تحملها أو يمرون ببقعة صعبة.

“وهذا ليس أمر مضحك.” فجأة أصبح النقيب جاداً.

 

 

كانت رؤية مثل هذا الشخص تتعرض للمضايقة من قبل رجل بعقل خنزير وسط لامبالاة العامة أمر لا يمكن تحمله.

‘ليس هذه المرة ، سولوس! فهمت أنك تحبين وحيد القرن وأقواس قزح ، لكن هذا الداعر تمادى كثيراً. لا يوجد مكان للرحمة.’

 

“لقد رمشتَ.” أجاب ليث وكأنه يشرح كل شيء.

“يا الآلهة ، بمجرد أن يعود هذا الأحمق إلى المنزل ، سأقوم بتمزيق كراته.” قالت إحدى أعضاء الوحدة في سماعة أذن اتصالها.

 

 

“ترويض؟ أختي… أنت…” كادت كلمات غوريد أن تدفع ليث إلى الجنون ، مما جعل من المستحيل عليه التحدث بشكل متماسك. حطم ليث ساقي غارث ، كلهم ​​الثلاثة ، قبل أن يسقطه على الأرض.

“قفي في الصف ، تومان.” أجابها النقيب. “أراهن على اليسرى منذ أن أمسك بذراعها.”

 

 

 

“وأنا على اليمنى.” أضاف صوت ثان.

كان عليهم أن ينتظروا إما أن يدفع حظه أو يبتعد عن أعين المتطفلين قبل التدخل.

 

 

“حسناً! ثم سأقطع منشعبه وأجعله يختنق به.” لم يضحك أحد ، لم تكن مزحة. كانت مشكلة التخصيصات التفصيلية طويلة المدى هي أنه بمجرد أن تعرف هدفك بشكل أفضل من عائلتك ، كان من الطبيعي أن ترتبط به.

كان تيستا في نظرهم قديسة. كانت الأشياء الوحيدة التي فعلتها هي مساعدة أسرتها وتقديم رعاية سحرية ، أحياناً حتى مجاناً ، خلف ظهر نانا ، لأولئك الذين لا يستطيعون تحملها أو يمرون ببقعة صعبة.

 

 

كونهم محترفين ، فقد تمكنوا من السيطرة على مشاعرهم ، لكن هذا لم يجعلهم أقل قسوة أو خطورة ، بل أسوأ. لذلك ، عندما أدركوا العلامات البيئية لساحر قوي مستاء من العائلة المالكة ، ابتعدوا للاستمتاع بالعرض بشكل أفضل.

 

 

 

الوجبات الخفيفة والرهانات كانت المتابعة الطبيعية.

سخرت الوحدة بأكملها.

 

ذكر ليث لجمعية السحرة حول الخوف إلى ذعر ، لكن بالنسبة لغارث لم يكن هناك سوى الرعب. لم ير ليث منذ سنوات ، وكاد أن ينسى كم كان وحشياً. كان غارث هو الوحيد الذي لم يتم تثبيته ، وكان ليث يسخر منه ليهرب.

“حسناً يا رفاق. قتل غارث هو 1.1-1 ، مشوه 3-1 ، مشلول 2-1 ، العودة إلى المنزل سالماً 100-1.”

 

 

أعاد ليث تيستا إلى منزل نانا.

عندما تغمرهم العواطف ، كان من الطبيعي حتى للسحرة المزيفون التأثير على محيطهم من خلال الاتصال اللاوعي بطاقة العالم. خفض درجة الحرارة ، واستدعاء العواصف القوية ، كان كل شيء مخطئاً لاستخدام لا إرادي للسحر الأول.

 

 

لفت الوميض انتباه الجميع. عندما نظروا إلى الوراء ، كان ليث أمام غارث مباشرة بعد أن عبر عشرات الأمتار في أقل من ثانية.

كلما كان الساحر أقوى ، كانت التأثيرات أقوى ، كانت هذه هي القاعدة.

ربما.

 

{الخُشُوف جمع خُشْفُ وهو صغير الظبي.}

كان وضع ليث مختلفاً تماماً. كونه مستيقظاً ، كانت أفكاره مرتبطة بشكل طبيعي بطاقة العالم ، لذا سيكون للاضطراب الداخلي تأثير أكبر من المعتاد.

انضم غوريد رينكين والد غارث إلى المعركة.

 

 

دون علمه ، بعد أن تم قبوله خلال محنة العالم ، فإن اندفاع مشاعره العنيفة من شأنه أن يثير انتباه الكوكب مما يجعل الصدى أسوأ. كان هذا هو سبب تجمع الغيوم ، واختمار عاصفة رعدية.

 

 

كان عليهم أن ينتظروا إما أن يدفع حظه أو يبتعد عن أعين المتطفلين قبل التدخل.

اعتقدت نانا وأعضاء الجحفل أنها كانت تعويذة ، لكنه كان مجرد انعكاس لغضب ليث.

 

 

“الحامي؟ هل هذا أنت؟”

‘ليث ، أعلم أنك غاضب ، لكن يجب أن تتراجع.’ حذرته سولوس.

 

 

عندما تغمرهم العواطف ، كان من الطبيعي حتى للسحرة المزيفون التأثير على محيطهم من خلال الاتصال اللاوعي بطاقة العالم. خفض درجة الحرارة ، واستدعاء العواصف القوية ، كان كل شيء مخطئاً لاستخدام لا إرادي للسحر الأول.

‘ليس هذه المرة ، سولوس! فهمت أنك تحبين وحيد القرن وأقواس قزح ، لكن هذا الداعر تمادى كثيراً. لا يوجد مكان للرحمة.’

 

 

 

‘الرحمة؟ باسم خالقي ، يمكن أن يموت في حريق لكل ما يهمني. قصدت أن هناك العديد من الشهود ، بما في ذلك بعض السحرة الأقوياء ، ربما من الجحفل. من المفترض أن يراقبوا عائلتك بعد كل شيء. لذا افعل أسوأ ما لديك ، لكن لا تنفخ غطائك.’

اعتقدت نانا وأعضاء الجحفل أنها كانت تعويذة ، لكنه كان مجرد انعكاس لغضب ليث.

 

“كيف…” تمكن غارث من التساؤل على الرغم من الرعب الجنون.

‘هذا الخنزير لا يستحق كل هذا العناء.’

“حسناً يا رفاق. قتل غارث هو 1.1-1 ، مشوه 3-1 ، مشلول 2-1 ، العودة إلى المنزل سالماً 100-1.”

 

‘هذا الخنزير لا يستحق كل هذا العناء.’

بعد أن شكك في ولاء سولوس ، زاد ليث غضباً ، مما جعل علامة غارث أكثر سوءاً. ومع ذلك كانت على حق ، كان عليه أن يكون حذراً.

‘ليث ، أعلم أنك غاضب ، لكن يجب أن تتراجع.’ حذرته سولوس.

 

“من يوافق لصالح إنقاذهم؟” سأل النقيب.

ربما.

“وأنا على اليمنى.” أضاف صوت ثان.

 

كان وضع ليث مختلفاً تماماً. كونه مستيقظاً ، كانت أفكاره مرتبطة بشكل طبيعي بطاقة العالم ، لذا سيكون للاضطراب الداخلي تأثير أكبر من المعتاد.

نزل ليث بهدوء بدلاً من صنع حفرة على الأرض كما كان سيرغب. كانت عيناه مغمضتين ، ولم يدرك محيطه إلا من خلال سحر الأرض و سولوس. عرف ليث أنه إذا نظر إلى وجه الرجل اللعين ، فسوف يفقد ضبط النفس.

 

 

 

ومع ذلك ، استمرت درجة الحرارة في الانخفاض ، وعلى الرغم من أنه كان يوماً ربيعياً مشمساً حتى قبل ثوانٍ قليلة ، كان بإمكان غارث رؤية بخار أنفاسه. انتصب شعر مؤخرة رقبته وغطى جلده بقشعريرة من الرعب.

أنجب غوريد ولدين آخرين وعدد كبير من البنات. كان التفكير في مقتل إخوته وأخواته وأبناء أخيه بسبب حماقته أكثر من اللازم. شتم نفسه في الداخل.

 

“هل هذا هو الفم الذي تجرأت أن تنطق به اسمها؟”

ولم يكن الوحيد. كانت نية قتل ليث تستهدف جميع الحاضرين باستثناء تيستا ونانا ووالدته. كانت شدته مماثلة لما عاشه غاريث سينتي وكيليان ، لكن مع اختلافين كبيرين.

كان شعره الطويل وقشته حمراء ملتهبة ولم يتم تنظيفهما من قبل. على الرغم من مظهره الوحشي ، كانت عيناه الزمرديتان هادئتين وحكيمتين. لم تكن هناك أي طريقة لليث ألا يتعرف على تلك الألوان ورائحته.

 

 

هنا لم يكن هناك عالم صغير يخنق سحر ليث ، وبينما كان غاريث وكيليان قدامى المحاربين ، كان سكان لوتيا مزارعين وتجاراً. أسوأ شيء مروا به على الإطلاق هو التعرض للسرقة.

“تيستا!” سحبتها ذراعه اليمنى في عناق ، بينما ضربت قبضته اليسرى غارث خلف ظهرها بقوة مطرقة ثقيلة. تراجع ليث ، فبدلاً من أن يسحق فكه ، قام بخلعه ، مما جعل غارث يبصق فماً من الدم.

 

“حسناً! ثم سأقطع منشعبه وأجعله يختنق به.” لم يضحك أحد ، لم تكن مزحة. كانت مشكلة التخصيصات التفصيلية طويلة المدى هي أنه بمجرد أن تعرف هدفك بشكل أفضل من عائلتك ، كان من الطبيعي أن ترتبط به.

كان رد فعل غارث الطبيعي هو ترك ذراع تيستا كما لو كانت ثعباناً مسعوراً وبلل نفسه ، ودفعت بركة دافئة البرد من مناطقه السفلية وقدميه. سقط معظم المارة على ركبهم ، وبدأ البعض يتقيأ في حالة من الذعر ، حتى أن البعض أغمي عليه.

“الحامي؟ هل هذا أنت؟”

 

 

“أخي الصغير!” يبدو أن تيستا لم تلاحظ أي شيء ، لم يكن هناك سوى ليث في عينيها الآن. ابتسامتها الدافئة وصوتها اللطيف جعلته ناعماً في الداخل ، مما حول الغضب إلى جحيم كامل.

لم تُرفع يد واحدة.

 

ذكر ليث لجمعية السحرة حول الخوف إلى ذعر ، لكن بالنسبة لغارث لم يكن هناك سوى الرعب. لم ير ليث منذ سنوات ، وكاد أن ينسى كم كان وحشياً. كان غارث هو الوحيد الذي لم يتم تثبيته ، وكان ليث يسخر منه ليهرب.

“تيستا!” سحبتها ذراعه اليمنى في عناق ، بينما ضربت قبضته اليسرى غارث خلف ظهرها بقوة مطرقة ثقيلة. تراجع ليث ، فبدلاً من أن يسحق فكه ، قام بخلعه ، مما جعل غارث يبصق فماً من الدم.

الوجبات الخفيفة والرهانات كانت المتابعة الطبيعية.

 

 

“افتقدتك كثيراً.” كانت تبكي. “أين كنت؟ قلقت كل يوم ، خوفاً من الأسوأ.”

“سأعود قريباً. مهما حدث ، لا تشاهدي.” مسح ليث دموعها بينما كان يداعب وجهها قبل أن يغلق الباب ويلقي تعويذة الصمت في جميع أنحاء المنزل. ثم فتح عينيه مما تسبب في سقوط صاعقة أخرى أقرب من سابقتها.

 

 

كانت تبكي.

لفت الوميض انتباه الجميع. عندما نظروا إلى الوراء ، كان ليث أمام غارث مباشرة بعد أن عبر عشرات الأمتار في أقل من ثانية.

 

“رقم واحد ، أقتلُهُ هنا والآن ، وأنت تتنحى جانباً وربما ، ربما فقط ، لن أقتل كل فرد من أفراد عائلتك بسبب جرائمك.” كان غوريز يصرخ من الخوف واليأس.

“أنا آسف جداً.” أجاب ليث وهو يعانقها بقوة أكثر.

كان أعضاء جحفل الملكة المكلفين بحماية تيستا غاضبين إلى أبعد الحدود. كان لمعظمهم عائلة في الوطن ، مع طفل أو أكثر في سن تيستا. في ملفاتهم ، قاموا بتصنيف غارث رينكين على أنه مغرور لا يطاق ، لكنه غير ضار.

 

“أرجوك لا تقتله! إنه بكري ووريثي. لن يزعجك مرة أخرى.” ركع غوريد على ركبتيه وضرب رأسه على الأرض.

“كنت في مهمة لجمعية السحرة ، لكن لم يكن هناك ما تقلقين بشأنه.” عانقتها ذراعيه ، لكن يديه وفمه استمرا في الحركة ، مستحضرين أعمدة الرياح التي ثبتت الحاضرين على الأرض.

“قفي في الصف ، تومان.” أجابها النقيب. “أراهن على اليسرى منذ أن أمسك بذراعها.”

 

 

ذكر ليث لجمعية السحرة حول الخوف إلى ذعر ، لكن بالنسبة لغارث لم يكن هناك سوى الرعب. لم ير ليث منذ سنوات ، وكاد أن ينسى كم كان وحشياً. كان غارث هو الوحيد الذي لم يتم تثبيته ، وكان ليث يسخر منه ليهرب.

 

 

دون علمه ، بعد أن تم قبوله خلال محنة العالم ، فإن اندفاع مشاعره العنيفة من شأنه أن يثير انتباه الكوكب مما يجعل الصدى أسوأ. كان هذا هو سبب تجمع الغيوم ، واختمار عاصفة رعدية.

كانت تبكي.

 

 

‘الرحمة؟ باسم خالقي ، يمكن أن يموت في حريق لكل ما يهمني. قصدت أن هناك العديد من الشهود ، بما في ذلك بعض السحرة الأقوياء ، ربما من الجحفل. من المفترض أن يراقبوا عائلتك بعد كل شيء. لذا افعل أسوأ ما لديك ، لكن لا تنفخ غطائك.’

أعاد ليث تيستا إلى منزل نانا.

 

 

 

“سأعود قريباً. مهما حدث ، لا تشاهدي.” مسح ليث دموعها بينما كان يداعب وجهها قبل أن يغلق الباب ويلقي تعويذة الصمت في جميع أنحاء المنزل. ثم فتح عينيه مما تسبب في سقوط صاعقة أخرى أقرب من سابقتها.

“كان هذا سطراً جيداً. يجب أن أستخدمه في المرة القادمة التي تختار فيها ابنتي صبياً سيئاً.” قالت إحدى نساء الوحدة.

 

 

لفت الوميض انتباه الجميع. عندما نظروا إلى الوراء ، كان ليث أمام غارث مباشرة بعد أن عبر عشرات الأمتار في أقل من ثانية.

“وأنا على اليمنى.” أضاف صوت ثان.

 

انضم غوريد رينكين والد غارث إلى المعركة.

“كيف…” تمكن غارث من التساؤل على الرغم من الرعب الجنون.

كيف يمكن أن ينسى أن تيستا لم تكن مجرد فتاة مزرعة أخرى يمكن أن يستخدمها غارث ويرميها بعيداً بمجرد أن سئم منها؟ لم تكن هذه مشكلة يمكن للمال حلها. كان على وشك الابتعاد عندما دفعته ركلة ثانية إلى الابتعاد عن طريق وهو يسعل دماً.

 

 

“لقد رمشتَ.” أجاب ليث وكأنه يشرح كل شيء.

“أنا آسف جداً.” أجاب ليث وهو يعانقها بقوة أكثر.

 

“تيستا!” سحبتها ذراعه اليمنى في عناق ، بينما ضربت قبضته اليسرى غارث خلف ظهرها بقوة مطرقة ثقيلة. تراجع ليث ، فبدلاً من أن يسحق فكه ، قام بخلعه ، مما جعل غارث يبصق فماً من الدم.

بعد ذلك ، أمسك بذراع غارث اليمنى المهيمنة ، لاوياً إياها كما لو كانت مجرد غصين.

انضم غوريد رينكين والد غارث إلى المعركة.

 

 

“هل هذه هي اليد التي كنت تلمسها بها؟” كانت كلمة سحرية وأصابعه الراقصة في الهواء كافية لتحويل الطرف إلى كتلة من الجليد. قام ليث بلَيْها مرة أخرى ، مما أدى إلى تحطيم الذراع مثل الزجاج من الأصابع إلى الكتف.

 

 

“يا الآلهة ، بمجرد أن يعود هذا الأحمق إلى المنزل ، سأقوم بتمزيق كراته.” قالت إحدى أعضاء الوحدة في سماعة أذن اتصالها.

أراد غارث أن يصرخ ، وكان الألم شديداً ، وكذلك كانت يد ليث اليمنى حول حلقه.

نزل ليث بهدوء بدلاً من صنع حفرة على الأرض كما كان سيرغب. كانت عيناه مغمضتين ، ولم يدرك محيطه إلا من خلال سحر الأرض و سولوس. عرف ليث أنه إذا نظر إلى وجه الرجل اللعين ، فسوف يفقد ضبط النفس.

 

 

“هل هذا هو الفم الذي تجرأت أن تنطق به اسمها؟”

 

 

 

كان الرجال من جحفل الملكة يضحكون من قلبهم وهم يبتعدون عن أسطح المنازل.

هنا لم يكن هناك عالم صغير يخنق سحر ليث ، وبينما كان غاريث وكيليان قدامى المحاربين ، كان سكان لوتيا مزارعين وتجاراً. أسوأ شيء مروا به على الإطلاق هو التعرض للسرقة.

 

 

“كان هذا سطراً جيداً. يجب أن أستخدمه في المرة القادمة التي تختار فيها ابنتي صبياً سيئاً.” قالت إحدى نساء الوحدة.

 

 

 

“وهذا ليس أمر مضحك.” فجأة أصبح النقيب جاداً.

 

 

 

“أنا لا أهتم بالخنزير.” وأوضح مواجهاً نظراتهم المنذهلة.

“أنا لا أهتم بالخنزير.” وأوضح مواجهاً نظراتهم المنذهلة.

 

“لن أهتم إذا كان غارث رينكين ، أميراً أو الملك اللعين نفسه. كنت سأمزقه إلى أشلاء ولن يعرفه أحد أبداً.” اندلعت نية القتل للنقيب في الشارع ، مما أدى إلى إغماء المزيد من الناس.

“أعني نية القتل. أستطيع أن أشعر بها من أعلى هنا وهي تلوي أحشائي. كيف يمكن للفتى البالغ من العمر 12 عاماً أن يكون شديدة الشراسة؟”

 

 

 

سخرت الوحدة بأكملها.

 

 

‘ليس هذه المرة ، سولوس! فهمت أنك تحبين وحيد القرن وأقواس قزح ، لكن هذا الداعر تمادى كثيراً. لا يوجد مكان للرحمة.’

“نقيب ، ماذا لو كانت ابنتك؟” سأل الرجل الثاني في القيادة.

“حسناً يا رفاق. قتل غارث هو 1.1-1 ، مشوه 3-1 ، مشلول 2-1 ، العودة إلى المنزل سالماً 100-1.”

 

 

“لن أهتم إذا كان غارث رينكين ، أميراً أو الملك اللعين نفسه. كنت سأمزقه إلى أشلاء ولن يعرفه أحد أبداً.” اندلعت نية القتل للنقيب في الشارع ، مما أدى إلى إغماء المزيد من الناس.

“أعني نية القتل. أستطيع أن أشعر بها من أعلى هنا وهي تلوي أحشائي. كيف يمكن للفتى البالغ من العمر 12 عاماً أن يكون شديدة الشراسة؟”

 

على أسطح المنازل ، أعطى جحفل الملكة جولة صغيرة من التصفيق لعرض ليث لإتقان السحر.

“هكذا.” أجاب الثاني في القيادة. “الآن اخرس ، بدأ هذا الوضع يصبح جيداً.”

 

 

كان تيستا في نظرهم قديسة. كانت الأشياء الوحيدة التي فعلتها هي مساعدة أسرتها وتقديم رعاية سحرية ، أحياناً حتى مجاناً ، خلف ظهر نانا ، لأولئك الذين لا يستطيعون تحملها أو يمرون ببقعة صعبة.

انضم غوريد رينكين والد غارث إلى المعركة.

“أرجوك لا تقتله! إنه بكري ووريثي. لن يزعجك مرة أخرى.” ركع غوريد على ركبتيه وضرب رأسه على الأرض.

 

 

“أرجوك لا تقتله! إنه بكري ووريثي. لن يزعجك مرة أخرى.” ركع غوريد على ركبتيه وضرب رأسه على الأرض.

 

 

الوجبات الخفيفة والرهانات كانت المتابعة الطبيعية.

“هذا أمر مسلم به.” سخر ليث ، بينما بدأ الجليد يغطي وجه غارث ، محوّلاً كل نفس إلى عذاب.

 

 

 

“أتوسل إليك! إنه خطأي بالكامل. أخبرته أن النساء المتمردات يحببن أن يتم ترويضهن. افعل بي ما تريده ، لكن دعه يرحل.”

 

 

 

حطمت ركلة ليث اليمنى القفص الصدري لغوريد ، وثقب رئتيه في نفس الوقت. ومع ذلك ، فقد كان مشبعاً أيضاً بسحر الضوء ، مما يشفي الجروح بمجرد تشكلها. لم يرد ليث أن يموت بهذه السرعة.

كان عليهم أن ينتظروا إما أن يدفع حظه أو يبتعد عن أعين المتطفلين قبل التدخل.

 

“ترويض؟ أختي… أنت…” كادت كلمات غوريد أن تدفع ليث إلى الجنون ، مما جعل من المستحيل عليه التحدث بشكل متماسك. حطم ليث ساقي غارث ، كلهم ​​الثلاثة ، قبل أن يسقطه على الأرض.

“هل هذه هي اليد التي كنت تلمسها بها؟” كانت كلمة سحرية وأصابعه الراقصة في الهواء كافية لتحويل الطرف إلى كتلة من الجليد. قام ليث بلَيْها مرة أخرى ، مما أدى إلى تحطيم الذراع مثل الزجاج من الأصابع إلى الكتف.

 

 

ضحكت نساء الجحفل ، بينما غطى الرجال بشكل غريزي المنشعب.

ربما.

 

“لقد قتلت بالفعل الشخص الذي حاول إيذاء شبلك. يمكنك قتل قطيعه ، إذا أردت ، لكن هذا قاسٍ وغير ضروري ، تماماً مثل قتل الأشبال الأبرياء الآخرين. يا أخي الآفة ، لا تفسد لم شملنا بإجباري على الدعاء من أجل الكثير من النفوس.”

“هناك طريقتان فقط يمكن أن تنتهي بها هذه القصة.” كانت عيون ليث تحترق مثل حفر النار.

كيف يمكن أن ينسى أن تيستا لم تكن مجرد فتاة مزرعة أخرى يمكن أن يستخدمها غارث ويرميها بعيداً بمجرد أن سئم منها؟ لم تكن هذه مشكلة يمكن للمال حلها. كان على وشك الابتعاد عندما دفعته ركلة ثانية إلى الابتعاد عن طريق وهو يسعل دماً.

 

“هذا أمر مسلم به.” سخر ليث ، بينما بدأ الجليد يغطي وجه غارث ، محوّلاً كل نفس إلى عذاب.

“رقم واحد ، أقتلُهُ هنا والآن ، وأنت تتنحى جانباً وربما ، ربما فقط ، لن أقتل كل فرد من أفراد عائلتك بسبب جرائمك.” كان غوريز يصرخ من الخوف واليأس.

أعاد ليث تيستا إلى منزل نانا.

 

كان عليهم أن ينتظروا إما أن يدفع حظه أو يبتعد عن أعين المتطفلين قبل التدخل.

“رقم اثنين ، أنت تقف في طريقي. في مثل هذه الحالة سأقتله. ثم سيأتي دورك ، وسأتصل بالكونت ، والجمعية وكل شخص يدين لي بالتأكد من أن سلالتك كلها تم القضاء عليها.”

 

 

“يا الآلهة ، بمجرد أن يعود هذا الأحمق إلى المنزل ، سأقوم بتمزيق كراته.” قالت إحدى أعضاء الوحدة في سماعة أذن اتصالها.

أنجب غوريد ولدين آخرين وعدد كبير من البنات. كان التفكير في مقتل إخوته وأخواته وأبناء أخيه بسبب حماقته أكثر من اللازم. شتم نفسه في الداخل.

‘هذا الخنزير لا يستحق كل هذا العناء.’

 

 

كيف يمكن أن ينسى أن تيستا لم تكن مجرد فتاة مزرعة أخرى يمكن أن يستخدمها غارث ويرميها بعيداً بمجرد أن سئم منها؟ لم تكن هذه مشكلة يمكن للمال حلها. كان على وشك الابتعاد عندما دفعته ركلة ثانية إلى الابتعاد عن طريق وهو يسعل دماً.

 

 

“تيستا!” سحبتها ذراعه اليمنى في عناق ، بينما ضربت قبضته اليسرى غارث خلف ظهرها بقوة مطرقة ثقيلة. تراجع ليث ، فبدلاً من أن يسحق فكه ، قام بخلعه ، مما جعل غارث يبصق فماً من الدم.

“قف مرة أخرى وستكون هذه هي المرة الأخيرة.”

 

 

 

أمسك ليث بغارث من رقبته ، ورفعه في الهواء قبل أن يحرقه حياً ، حتى يسمع الجميع.

 

 

 

“ما كان يجب أن أنقذ حياتك منذ سنوات (*) ، أنت قطعة من القمامة. هذا خطأي جزئياً أيضاً. لقد أعطيتك حياتك والآن سأعيدها باهتمام.”

 

 

أنجب غوريد ولدين آخرين وعدد كبير من البنات. كان التفكير في مقتل إخوته وأخواته وأبناء أخيه بسبب حماقته أكثر من اللازم. شتم نفسه في الداخل.

فقط بعد أن تحول الجسد إلى رماد توقف الصراخ.

 

 

ربما.

“والآن حان دوركم.” قال ليث للعمارة الذين ما زالوا مثبتين منذ البداية. أو على الأقل لأولئك الذين ما زالوا واعين.

 

 

 

“الشيء الوحيد الضروري لانتصار الشر هو أن لا يفعل الطيبون شيئاً. هذا ما فعلتموه ، والآن ستدفعون الثمن!”

 

 

 

بدأ ليث في التلاعب بطاقات العاصفة الرعدية لقتلهم جميعاً في ضربة واحدة.

أراد غارث أن يصرخ ، وكان الألم شديداً ، وكذلك كانت يد ليث اليمنى حول حلقه.

 

 

داخل منزل نانا ، كانت إيلينا لا تزال تعانق تيستا وتقبلها لتهدئة أعصابها. لم تهتم بما سيفعله ليث. لو كان الأمر يعتمد عليها ، لكانت قتلت كل من سمح للأذى أن يأتي بطفلها.

كان الرجال من جحفل الملكة يضحكون من قلبهم وهم يبتعدون عن أسطح المنازل.

 

“نقيب ، ماذا لو كانت ابنتك؟” سأل الرجل الثاني في القيادة.

كانت تيستا تحاول تهدئة والدتها ، محاولةً ألا تفكر في سبب وجود كل هذا الصمت. كانت نانا تراقب كل شيء من خلف المصراع ، وبعد هز كتفيها جيداً ، أغلقت النافذة نهائياً.

 

 

 

‘أنا لا أهتم بهم. أنا أعيش هنا فقط.’

“لقد قتلت بالفعل الشخص الذي حاول إيذاء شبلك. يمكنك قتل قطيعه ، إذا أردت ، لكن هذا قاسٍ وغير ضروري ، تماماً مثل قتل الأشبال الأبرياء الآخرين. يا أخي الآفة ، لا تفسد لم شملنا بإجباري على الدعاء من أجل الكثير من النفوس.”

 

أمسك ليث بغارث من رقبته ، ورفعه في الهواء قبل أن يحرقه حياً ، حتى يسمع الجميع.

على أسطح المنازل ، أعطى جحفل الملكة جولة صغيرة من التصفيق لعرض ليث لإتقان السحر.

الفصل 165 الشؤون الداخلية 3

 

‘الرحمة؟ باسم خالقي ، يمكن أن يموت في حريق لكل ما يهمني. قصدت أن هناك العديد من الشهود ، بما في ذلك بعض السحرة الأقوياء ، ربما من الجحفل. من المفترض أن يراقبوا عائلتك بعد كل شيء. لذا افعل أسوأ ما لديك ، لكن لا تنفخ غطائك.’

“من يوافق لصالح إنقاذهم؟” سأل النقيب.

“تيستا!” سحبتها ذراعه اليمنى في عناق ، بينما ضربت قبضته اليسرى غارث خلف ظهرها بقوة مطرقة ثقيلة. تراجع ليث ، فبدلاً من أن يسحق فكه ، قام بخلعه ، مما جعل غارث يبصق فماً من الدم.

 

“أن تكون ضعيفاً ليس خطأ ولا أن تكون غبياً. بغض النظر عن مدى تفاقمه ، ستهرب الأرانب وستحدق الخشوف بغباء حتى فوات الأوان.” كان الصوت قوياً وحكيماً ، لكن الأهم من ذلك أنه كان مألوفاً.

لم تُرفع يد واحدة.

“كنت في مهمة لجمعية السحرة ، لكن لم يكن هناك ما تقلقين بشأنه.” عانقتها ذراعيه ، لكن يديه وفمه استمرا في الحركة ، مستحضرين أعمدة الرياح التي ثبتت الحاضرين على الأرض.

 

 

“إنه بالإجماع إذن.” هزت الوحدة بالكامل كتفيها ، وعادت إلى مواقعها الأولية.

كان رد فعل غارث الطبيعي هو ترك ذراع تيستا كما لو كانت ثعباناً مسعوراً وبلل نفسه ، ودفعت بركة دافئة البرد من مناطقه السفلية وقدميه. سقط معظم المارة على ركبهم ، وبدأ البعض يتقيأ في حالة من الذعر ، حتى أن البعض أغمي عليه.

 

 

كان ليث على وشك إطلاق غضب العناصر على القرية بأكملها عندما أمسكت يد كبيرة وقوية بمعصمه.

 

 

“هناك طريقتان فقط يمكن أن تنتهي بها هذه القصة.” كانت عيون ليث تحترق مثل حفر النار.

“أن تكون ضعيفاً ليس خطأ ولا أن تكون غبياً. بغض النظر عن مدى تفاقمه ، ستهرب الأرانب وستحدق الخشوف بغباء حتى فوات الأوان.” كان الصوت قوياً وحكيماً ، لكن الأهم من ذلك أنه كان مألوفاً.

 

 

كان تيستا في نظرهم قديسة. كانت الأشياء الوحيدة التي فعلتها هي مساعدة أسرتها وتقديم رعاية سحرية ، أحياناً حتى مجاناً ، خلف ظهر نانا ، لأولئك الذين لا يستطيعون تحملها أو يمرون ببقعة صعبة.

{الخُشُوف جمع خُشْفُ وهو صغير الظبي.}

 

 

 

“لقد قتلت بالفعل الشخص الذي حاول إيذاء شبلك. يمكنك قتل قطيعه ، إذا أردت ، لكن هذا قاسٍ وغير ضروري ، تماماً مثل قتل الأشبال الأبرياء الآخرين. يا أخي الآفة ، لا تفسد لم شملنا بإجباري على الدعاء من أجل الكثير من النفوس.”

 

 

هذه المرة ، من خلال التصرف كقزم في إثارة مبالغة ، تجاوز الخط. السبب الوحيد الذي جعله لا يزال على قيد الحياة بدلاً من أن يتم تقطيعه إلى أشلاء ، هو أنه ما لم يكن هناك تهديد مميت ، كانت أولويتهم القصوى هي البقاء متخفيين.

كان الرجل الذي أمامه بربرياً ، يبلغ ارتفاعه 2.1 متراً (7 بوصات) على الأقل ، ويرتدي مجموعة صياد مصنوعة من جلد الغزلان مع حذاء أكبر من دلو. كان وجهه خشناً ووحشياً بفك مربع وذقن مفلوق.

“يا الآلهة ، بمجرد أن يعود هذا الأحمق إلى المنزل ، سأقوم بتمزيق كراته.” قالت إحدى أعضاء الوحدة في سماعة أذن اتصالها.

 

“قفي في الصف ، تومان.” أجابها النقيب. “أراهن على اليسرى منذ أن أمسك بذراعها.”

كان شعره الطويل وقشته حمراء ملتهبة ولم يتم تنظيفهما من قبل. على الرغم من مظهره الوحشي ، كانت عيناه الزمرديتان هادئتين وحكيمتين. لم تكن هناك أي طريقة لليث ألا يتعرف على تلك الألوان ورائحته.

 

 

“أنا آسف جداً.” أجاب ليث وهو يعانقها بقوة أكثر.

“الحامي؟ هل هذا أنت؟”

‘ليس هذه المرة ، سولوس! فهمت أنك تحبين وحيد القرن وأقواس قزح ، لكن هذا الداعر تمادى كثيراً. لا يوجد مكان للرحمة.’

—————–

 

ترجمة: Acedia

على أسطح المنازل ، أعطى جحفل الملكة جولة صغيرة من التصفيق لعرض ليث لإتقان السحر.

 

“أن تكون ضعيفاً ليس خطأ ولا أن تكون غبياً. بغض النظر عن مدى تفاقمه ، ستهرب الأرانب وستحدق الخشوف بغباء حتى فوات الأوان.” كان الصوت قوياً وحكيماً ، لكن الأهم من ذلك أنه كان مألوفاً.

“تيستا!” سحبتها ذراعه اليمنى في عناق ، بينما ضربت قبضته اليسرى غارث خلف ظهرها بقوة مطرقة ثقيلة. تراجع ليث ، فبدلاً من أن يسحق فكه ، قام بخلعه ، مما جعل غارث يبصق فماً من الدم.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط