نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 170

الإمتحان الثاني 2

الإمتحان الثاني 2

الفصل 170 الإمتحان الثاني 2

 

 

 

سرعان ما سقطت القاعة الرئيسية في حالة من الفوضى ، حيث تم القتال على أفضل الطلاب كما لو كانوا من الماشية. لم يستغرق الأمر الكثير حتى يتحول الوضع إلى مزاد حيث يحاول الناس رشوة أو ابتزاز أهدافهم.

 

 

 

استهزأت فريا بكل أولئك الذين تصرفوا في السابق بكل جلاء وأقوياء ، وأغرقوها كل يوم بكلماتهم السامة ، والآن يقاتلون فيما بينهم دون ذرة من الكرامة ، مثل الذئاب الجائعة على شريحة من اللحم.

 

 

 

عندما كانت كيبا ، الفتاة التي كانت شنيعة بشكل خاص لفريا في الشهر الماضي ، تتجرأ على طلب مساعدتها ، ابتسمت فريا لها بلطف ورفضت بأدب. حتى أن فريا أعطتها انحناءاً صغيراً ، قبل أن تضرب كيبا في وجهها ، مبتسمة طوال الوقت.

“لذا يجب أن تكونا ابنتي الجديدتين.” أخيراً ترك فلوريا تذهب. لقد أرادت حقاً أن تمنح والدها رأيها بخصوص هذا ، لأنه عاملها بهذه الطريقة أمام أصدقائها ، لكنها كانت محرجة جداً من ذلك.

 

“لم أستخدم نصلاً قط.” قالت في حرج.

“قد تكون مجموعتنا غير متوازنة تماماً ولكني أثق في مهاراتكم ، والأهم من ذلك أنني أثق بكم جميعاً كأشخاص. في حالة الحياة أو الموت ، لا أستطيع طلب زملاء أفضل.”

أولئك الذين لم يتم استبعادهم تلقائياً من الاختبار وإعادتهم إلى مساكن الطلبة. أصدر لينخوس مرسوماً يقضي بأن أولئك الذين لم يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم حتى عندما يُعرض عليهم المساعدة والحماية ، لا يمكن تقييمهم فوق الرتبة B.

 

 

قالت فلوريا بمد ذراعها بيد مفتوحة في منتصف المجموعة.

 

 

“منذ متى تمتلك غريفون البيضاء زنزانة؟”

“في الواقع.” كان يوريال أول من وضع يده فوق يدها.

 

 

 

“إذا لم يكن هناك إشراف ، فإن الثقة والعمل الجماعي لهما أهمية قصوى للبقاء على قيد الحياة. هذا ما تعلمناه من الإمتحان التجريبي. بمعرفة مدير المدرسة ، أشك في أن القوة النارية ستكون ضرورية. ربما تكون تجربة تعليمية أخرى أكثر من اختبار القوة الخالصة.”

 

 

 

الفتيات كما هو الحال دائماً ، لا يزلنَّ مندهشات. كان الأمر كما لو كان هناك اثنين من يوريال. كان أحدهم زير نساء ، وأحياناً فاسق بعض الشيء ، ظهر دائماً في غرفهم الآمنة أو عند مغازلة الفتيات.

 

 

بدأ أوريون للتو في سرد ​​ما كان من المحتمل أن يكون حكاية محرجة عن فلوريا ، عندما تم استدعاء أسمائهم واحداً تلو الآخر ، ونقلهم إلى مكتب لينخوس. لم تكن فلوريا سعيدة أبداً برؤية وجه مدير المدرسة الكئيب من قبل.

الآخر كان مشابهاً جداً لليث ، هادئاً وحكيماً.

 

 

“لا تقلقا بشأن كل محادثاتها عن الزواج ، فأسرة إرناس هي ملكي ، رأيي مهم بقدر أهمية رأي جيرني. على الأقل عندما أكون في المنزل.” تنهد.

“نعم ، لكنني ما زلت أفتقد مهارات الصياد ليث وخبرة المعركة.” تنهدت كيلا. خلال الشهر الماضي ، تضاءلت مشاعرها تجاهه قليلاً. بعد الاهتمام الذي أعطاه ليث لفريا الباكية ، توقعت منه على الأقل أن يطلب منها الخروج.

واحداً تلو الآخر ، ساروا عبر بوابة الأبعاد ، ووجدوا أنفسهم في مكان مغلق ورطب ، خالياً من أي مصدر للضوء باستثناء عينين حمراء متوهجة تحدق بهم في الظلام.

 

 

بدلا من ذلك لم يتغير شيء. أينما كان قلب ليث ، كان من الواضح أنه خالي من كل شيء ما عدا المشاعر الأخوية ، بالنسبة لهم جميعاً.

‘بين كل هذه العناصر الخيميائية والمسحورة ، يمكنني استخدام السحر الحقيقي بحرية. ولن يتمكن حتى أستاذ من ملاحظة ذلك.’ فكر.

 

 

***

“في مثل هذه الحالة ، يعتبر الامتحان فشلاً.”

 

في هذه الأثناء كان يوريال يجهد دماغه ، محاولاً فهم الغرض من الاختبار. بدأت المجموعة تتحرك في خط واحد ، مع وجود فلوريا في نقطة ، يليها يوريال ، ثم كيلا وفريا في الخلف.

شاهد لينخوس الأحداث تتكشف في القاعة الرئيسية بابتسامة كبيرة.

الآخر كان مشابهاً جداً لليث ، هادئاً وحكيماً.

 

“أين مشرفنا؟”

“هذا سيعلم هؤلاء النقانق المخادعين أن عامة الناس أو لا ، موهبة الحياة والعمل الجاد هي أكثر أهمية بكثير من قطعة من الورق تشهد على نبلهم.” قال.

 

 

“أحياناً من الملكة ، وأحياناً من الملك ، وآخرون من كليهما. خلاصة القول ، أخبرني الثلاثة جميعاً مدى روعة أدائك في ظل ظروف مروعة ، ومقاتلتك ضد الصعاب مثل المحترفين.”

“وأيضاً ، أنهم لا يتوقعون تلقي المساعدة أو التعاون من قبل أولئك الذين يعاملونهم كبشر أدنى ، أليس كذلك؟” سأل ليث.

 

 

 

أومأ لينخوس برأسه ، بينما لوى ليث شفته العليا في اشمئزاز ، ليرى مدى سرعة تصاعد الأمور.

 

 

 

“لكن هذا لن يمنعهم من إكراه الآخرين. الفهد لا يستطيع تغيير مكانه.” رفض لينخوس هذه الملاحظة بحركة من يده.

“ليث؟ هل أنت حقاً مشرفنا؟” سألت فلوريا.

 

 

“أنت تقلل من تقديري. علاوة على ذلك ، لم أحضر بك إلى هنا لأنني أريد رأيك في خططي ، ولكن أريد التحدث عن مستقبلك.”

 

 

تجاهل لينخوس جميع أسئلتهم ، وفتح خطوات الاعوجاج بحركة من يده.

جعد ليث حاجبيه. لم يكن يحب أن يفاجأ.

‘فكّر يوريال ، فكّر.’ فكرَ. ‘اختبارات لينخوس كلها في الواقع بسيطة بمجرد أن تفهم ما يحاول أن يعلمك إياه. لدي بالفعل كل قطع اللغز. شيء لا يحتاج إلى فريق متوازن ، شيء يجب أن يتعلمه الساحر.’

 

‘فكّر يوريال ، فكّر.’ فكرَ. ‘اختبارات لينخوس كلها في الواقع بسيطة بمجرد أن تفهم ما يحاول أن يعلمك إياه. لدي بالفعل كل قطع اللغز. شيء لا يحتاج إلى فريق متوازن ، شيء يجب أن يتعلمه الساحر.’

“كما لاحظت بالتأكيد ، بعد عودتك تلقيت معاملة خاصة. ذلك لأنني تلقيت عدة اتصالات ، من الأستاذ مارث والتاج.”

 

 

 

“التاج؟” ردد ليث ، مبتلعاً جرعة من اللعاب.

“هذا هو الجزء السهل. تذكري ، النهاية المدببة تذهب في الرجل الآخر.” ضحك وهو يلف شعرها.

 

***

“أحياناً من الملكة ، وأحياناً من الملك ، وآخرون من كليهما. خلاصة القول ، أخبرني الثلاثة جميعاً مدى روعة أدائك في ظل ظروف مروعة ، ومقاتلتك ضد الصعاب مثل المحترفين.”

 

 

 

“في هذه المرحلة ، يمكنك الجلوس على يديك حتى نهاية العام مع استمرار الترقية. عادةً ما سأتركك تتخطى الإمتحان الثاني ، لأنه غير مفيد لك. بعد مدى سهولة العثور على النقيب فيلاغروس وقتله ، أنا متأكد من أن لدينا واحداً أو أكثر من الخونة داخل الأكاديمية. منذ أنني لدي نقص في الرجال الذين يمكنني الوثوق بهم.

قالت فلوريا بمد ذراعها بيد مفتوحة في منتصف المجموعة.

 

في هذه الأثناء كان يوريال يجهد دماغه ، محاولاً فهم الغرض من الاختبار. بدأت المجموعة تتحرك في خط واحد ، مع وجود فلوريا في نقطة ، يليها يوريال ، ثم كيلا وفريا في الخلف.

“وبما أنني أعلم أنك لن تحب أن يحدث أي شيء سيء لأصدقائك ، فإليك اقتراحي…”

بدأ أوريون للتو في سرد ​​ما كان من المحتمل أن يكون حكاية محرجة عن فلوريا ، عندما تم استدعاء أسمائهم واحداً تلو الآخر ، ونقلهم إلى مكتب لينخوس. لم تكن فلوريا سعيدة أبداً برؤية وجه مدير المدرسة الكئيب من قبل.

 

“تعويذة شخصية للرؤية في الظلام دون أن أصبح منارة مثلكم.” مرت سنوات منذ آخر مرة قام فيها ليث بتنشيط تعويذة رؤية النار. لقد منحته نسخة محسنة من النظارات الواقية الحرارية ، مما سمح له بالرؤية في الظلام بمقياس من الألوان وفقاً لدرجة حرارة محيطه.

***

أعطته فريا وكيلا انحناءةً صغيراً ، ولم يعرفا كيف يتفاعلان مع التطفل المفاجئ.

 

قالت فلوريا بمد ذراعها بيد مفتوحة في منتصف المجموعة.

كان الإعلان عن الإمتحان الثاني مفاجئاً لكن تنفيذه تأخر بضع ساعات. أولاً ، كان على الطلاب تشكيل مجموعة ، وتعيين قائد للفريق ، ثم يقوم القادة بإحضار قائمتهم إلى أحد الأساتذة.

 

 

“عفاريت!” صاحت فلوريا وهي تستل سيفها.

على عكس الإمتحان السابق ، تم استدعاء أعضاء كل فريق واحداً تلو الآخر في غرفة خاصة حيث سيتم استجوابهم لمعرفة ما إذا كانوا قد تعرضوا للابتزاز أو الإكراه أثناء عملية الاختيار.

“ليث؟ هل أنت حقاً مشرفنا؟” سألت فلوريا.

 

 

دون علم الجميع ، كانت القاعة الرئيسية تخضع للمراقبة باستمرار طوال الوقت. تم تسجيل كل ما حدث بعد مغادرة لينخوس وتم فحصه لاتخاذ إجراءات تأديبية في المستقبل.

 

 

“أبي ، ما الذي…” احتجاجاتها كانت مكتومة بعناق مفاجئ كما كان محكماً.

وسُئل أولئك الذين شجبوا المعتدين مرة أخرى عما إذا كانوا يريدون المشاركة في الاختبار. في حالة الإجابة الإيجابية ، سيتم تجميعهم معاً ، لتشكيل فرق جديدة.

“ليث؟ هل أنت حقاً مشرفنا؟” سألت فلوريا.

 

أولئك الذين لم يتم استبعادهم تلقائياً من الاختبار وإعادتهم إلى مساكن الطلبة. أصدر لينخوس مرسوماً يقضي بأن أولئك الذين لم يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم حتى عندما يُعرض عليهم المساعدة والحماية ، لا يمكن تقييمهم فوق الرتبة B.

أولئك الذين لم يتم استبعادهم تلقائياً من الاختبار وإعادتهم إلى مساكن الطلبة. أصدر لينخوس مرسوماً يقضي بأن أولئك الذين لم يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم حتى عندما يُعرض عليهم المساعدة والحماية ، لا يمكن تقييمهم فوق الرتبة B.

سرعان ما سقطت القاعة الرئيسية في حالة من الفوضى ، حيث تم القتال على أفضل الطلاب كما لو كانوا من الماشية. لم يستغرق الأمر الكثير حتى يتحول الوضع إلى مزاد حيث يحاول الناس رشوة أو ابتزاز أهدافهم.

 

 

اعتبرت قوة الشخصية عالمياً شرطاً أساسياً لسحرة الدرجة الأولى. لابد أن الساحر الوديع ، مهما كان موهوباً ، لن يصل لأي مكان في الحياة.

 

 

 

أثناء انتظار دورهم ، تلقت مجموعة فلوريا مفاجأة غير متوقعة. جاء والدها أوريون إرناس لزيارتهم.

“لم يقتل أحد منا إنساناً قط!”

 

 

“زهرتي الصغيرة ، تعالي إلى أبيك!” قبل أن تتفاعل فلوريا ، رفعها أوريون من الأرض كما لو كانت دمية ، وهو يدور إياها حول الغرفة. كان ارتفاعه أكثر من 1.96 متر (6’5 بوصات) ، واضطر إلى الانحناء قليلاً للمشي عبر الباب.

أثناء انتظار دورهم ، تلقت مجموعة فلوريا مفاجأة غير متوقعة. جاء والدها أوريون إرناس لزيارتهم.

 

 

“أبي ، ما الذي…” احتجاجاتها كانت مكتومة بعناق مفاجئ كما كان محكماً.

 

 

“لماذا العيون الحمراء؟” سأل كيلا.

“أنا آسف يا زهرتي الصغيرة. كنت بعيداً للتعامل مع الخونة ؛ لم يكن لدي أي فكرة عن أن والدتك ستفعل شيئاً كهذا. عندما علمت بما حدث ، كان الأوان قد فات.”

 

 

 

كانت فلوريا حمراء بسبب الإحراج ، لكن يبدو أن أوريون لم يلاحظ ، وهو يربت على رأسها كما لو كانت طفلة صغيرة.

“هذا سيعلم هؤلاء النقانق المخادعين أن عامة الناس أو لا ، موهبة الحياة والعمل الجاد هي أكثر أهمية بكثير من قطعة من الورق تشهد على نبلهم.” قال.

 

 

“لذا يجب أن تكونا ابنتي الجديدتين.” أخيراً ترك فلوريا تذهب. لقد أرادت حقاً أن تمنح والدها رأيها بخصوص هذا ، لأنه عاملها بهذه الطريقة أمام أصدقائها ، لكنها كانت محرجة جداً من ذلك.

“أبي ، ما الذي…” احتجاجاتها كانت مكتومة بعناق مفاجئ كما كان محكماً.

 

 

أعطته فريا وكيلا انحناءةً صغيراً ، ولم يعرفا كيف يتفاعلان مع التطفل المفاجئ.

 

 

 

“أنا آسف حقاً لما فعلته زوجتي. أعلم أنكما ستجدان صعوبة في تصديقها ، لكنها في الواقع امرأة جيدة.” أعطاهم انحناءة عميقة. أوريون كان لديه شعر أسود وعيون بنية مثل فلوريا. كان جسمه رشيقاً لكن عضلياً ، ولم يظهر وجهه الحليق تماماً سوى الندم الصادق.

‘لكن الأهم من ذلك ، شيء يعرفه ليث بالفعل. هذا هو التفسير الوحيد الممكن لدوره. ما الذي يفصله عن بقيتنا؟ هناك تكمن الإجابة.’

 

 

كان لديه بعض التجاعيد حول العينين والصدغين ، لكن كل حركة له كانت مليئة بالحيوية.

كان الممر الحجري كبيراً بما يكفي للسماح لشخصين بالسير جنباً إلى جنب ، لكنهم كانوا سحرة. كانوا بحاجة إلى مساحة كافية للتنقل دون العبث مع بعضهم البعض.

 

 

“لا تقلقا بشأن كل محادثاتها عن الزواج ، فأسرة إرناس هي ملكي ، رأيي مهم بقدر أهمية رأي جيرني. على الأقل عندما أكون في المنزل.” تنهد.

 

 

“وأيضاً ، أنهم لا يتوقعون تلقي المساعدة أو التعاون من قبل أولئك الذين يعاملونهم كبشر أدنى ، أليس كذلك؟” سأل ليث.

“أبي ، ماذا تفعل هنا؟ كيف تمكنت من الدخول إلى الأكاديمية؟”

واحداً تلو الآخر ، ساروا عبر بوابة الأبعاد ، ووجدوا أنفسهم في مكان مغلق ورطب ، خالياً من أي مصدر للضوء باستثناء عينين حمراء متوهجة تحدق بهم في الظلام.

 

“التاج؟” ردد ليث ، مبتلعاً جرعة من اللعاب.

“لدي اتصالاتي.” غمز أوريون. “ولم أستطع ترك بناتي يرحلن خاليات الوفاض.” تجسد سيف ذو حدين وسكين طويل من تميمة الأبعاد. كان كلاهما يحملان شعار منزل إرناس المحفور على المقبض والشفرة والغمد.

أومأ لينخوس برأسه ، بينما لوى ليث شفته العليا في اشمئزاز ، ليرى مدى سرعة تصاعد الأمور.

 

 

“لقد صنعتها بنفسي ، باستخدام تقنية صياغة عائلية سرية.” أعطى السيف ذو الحدين إلى فريا ، التي لم تكن بحاجة إلا إلى بعض الأرجحان لتقدير براعته. كان خفيفاً كالريشة ، يقطع الهواء دون أن يصدر صوتاً.

“هذا سيعلم هؤلاء النقانق المخادعين أن عامة الناس أو لا ، موهبة الحياة والعمل الجاد هي أكثر أهمية بكثير من قطعة من الورق تشهد على نبلهم.” قال.

 

استهزأت فريا بكل أولئك الذين تصرفوا في السابق بكل جلاء وأقوياء ، وأغرقوها كل يوم بكلماتهم السامة ، والآن يقاتلون فيما بينهم دون ذرة من الكرامة ، مثل الذئاب الجائعة على شريحة من اللحم.

“وهذا لك.” سلم أوريون السكين إلى كيلا ، التي نظرت إليه على أنها ثعبان غاضب.

“ليث؟ هل أنت حقاً مشرفنا؟” سألت فلوريا.

 

فجأة ، ظهر رأس صغير خلف زاوية. بدا وكأنه طفل مشوه ، جلده شاحب ، شبه شفاف ، بقضاء حياته كلها تحت الأرض. كان لديه عيون ضخمة وأنف مستدير ذو نتوءات وآذان مدببة.

“لم أستخدم نصلاً قط.” قالت في حرج.

“هذا سيعلم هؤلاء النقانق المخادعين أن عامة الناس أو لا ، موهبة الحياة والعمل الجاد هي أكثر أهمية بكثير من قطعة من الورق تشهد على نبلهم.” قال.

 

 

“هذا هو الجزء السهل. تذكري ، النهاية المدببة تذهب في الرجل الآخر.” ضحك وهو يلف شعرها.

 

 

 

“زهرتي ااصغيرة؟” سأل يوريال ، وكسر الصمت المحرج التالي.

“التاج؟” ردد ليث ، مبتلعاً جرعة من اللعاب.

 

——————

“نعم ، إنه لقب طفلتي الصغيرة. أطلقنا عليها اسم إلهة الخصوبة القديمة.”

اعتبرت قوة الشخصية عالمياً شرطاً أساسياً لسحرة الدرجة الأولى. لابد أن الساحر الوديع ، مهما كان موهوباً ، لن يصل لأي مكان في الحياة.

 

 

“أبي من فضلك ، توقف!” كانت فلوريا شديدة الاحمرار ولم يكن أحد ليتفاجأ إذا اشتعلت فيها النيران فجأة.

 

 

 

“لا يوجد شيء يدعو للإحراج ، زهرتي الصغيرة. كما كنت أقول ، تأمل صغيرتي جيرني أن تجعل فلوريا تنمو رشيقة وناعمة. بدلاً من ذلك ، فهي تشبهني كثيراً.”

اندفع المخلوق إلى الأمام بلا خوف ، ممسكاً بهراوة بين يديه ، سرعان ما تبعه عشرة مخلوقات أخرى ، كلها مسلحة بأسلحة بدائية.

 

قالت فلوريا بمد ذراعها بيد مفتوحة في منتصف المجموعة.

بدأ أوريون للتو في سرد ​​ما كان من المحتمل أن يكون حكاية محرجة عن فلوريا ، عندما تم استدعاء أسمائهم واحداً تلو الآخر ، ونقلهم إلى مكتب لينخوس. لم تكن فلوريا سعيدة أبداً برؤية وجه مدير المدرسة الكئيب من قبل.

 

 

“قد تكون مجموعتنا غير متوازنة تماماً ولكني أثق في مهاراتكم ، والأهم من ذلك أنني أثق بكم جميعاً كأشخاص. في حالة الحياة أو الموت ، لا أستطيع طلب زملاء أفضل.”

“مهمتك بسيطة.” أوضح لينخوس. “سأرسلك إلى الزنزانة أسفل الأكاديمية. كل ما عليك فعله هو الخروج حيةً. ليس للاختبار حد زمني. عندما تشعرين أنك لا تستطيعين الاستمرار ، أخبري مشرفك فقط وسيعيدك.”

“لكن هذا لن يمنعهم من إكراه الآخرين. الفهد لا يستطيع تغيير مكانه.” رفض لينخوس هذه الملاحظة بحركة من يده.

 

“هذا سيعلم هؤلاء النقانق المخادعين أن عامة الناس أو لا ، موهبة الحياة والعمل الجاد هي أكثر أهمية بكثير من قطعة من الورق تشهد على نبلهم.” قال.

“في مثل هذه الحالة ، يعتبر الامتحان فشلاً.”

“وهذا لك.” سلم أوريون السكين إلى كيلا ، التي نظرت إليه على أنها ثعبان غاضب.

 

 

“منذ متى تمتلك غريفون البيضاء زنزانة؟”

 

 

“أي نوع من المخلوقات سنواجه؟”

“أبي ، ماذا تفعل هنا؟ كيف تمكنت من الدخول إلى الأكاديمية؟”

 

“أحياناً من الملكة ، وأحياناً من الملك ، وآخرون من كليهما. خلاصة القول ، أخبرني الثلاثة جميعاً مدى روعة أدائك في ظل ظروف مروعة ، ومقاتلتك ضد الصعاب مثل المحترفين.”

“أين مشرفنا؟”

“أي نوع من المخلوقات سنواجه؟”

 

 

تجاهل لينخوس جميع أسئلتهم ، وفتح خطوات الاعوجاج بحركة من يده.

 

 

من حسن حظه أن سحر الضوء لا ينبعث منه حرارة ، وإلا لكان قد أعمي.

واحداً تلو الآخر ، ساروا عبر بوابة الأبعاد ، ووجدوا أنفسهم في مكان مغلق ورطب ، خالياً من أي مصدر للضوء باستثناء عينين حمراء متوهجة تحدق بهم في الظلام.

 

 

“تعويذة شخصية للرؤية في الظلام دون أن أصبح منارة مثلكم.” مرت سنوات منذ آخر مرة قام فيها ليث بتنشيط تعويذة رؤية النار. لقد منحته نسخة محسنة من النظارات الواقية الحرارية ، مما سمح له بالرؤية في الظلام بمقياس من الألوان وفقاً لدرجة حرارة محيطه.

“لقد إستغرقتم وقتاً طويلاً.” تردد صدى صوت ليث على طول الجدران ، مما جعلهم يقفزون.

 

 

 

استخدم يوريال السحر الأول ، فأضاء الكهف الصغير الذي كانوا فيه.

 

 

بدأ أوريون للتو في سرد ​​ما كان من المحتمل أن يكون حكاية محرجة عن فلوريا ، عندما تم استدعاء أسمائهم واحداً تلو الآخر ، ونقلهم إلى مكتب لينخوس. لم تكن فلوريا سعيدة أبداً برؤية وجه مدير المدرسة الكئيب من قبل.

غمض ليث عينيه نصف إغماضة للحظة ، لكن عينيه ظلت حمراء. استطاعت المجموعة أن تراه ممسكاً بعصا خشبية منتهية على شكل نصف قمر ، مع حجر كريم أحمر يطفو في وسطه.

 

 

 

كما ارتدى العديد من الأساور والخواتم التي لم يروها من قبل. كانوا جميعاً هدايا أرسلها له التاج كتعبير خاص عن شكره على خدماته أثناء الطاعون والإمتحان.

 

 

“لكن هذا لن يمنعهم من إكراه الآخرين. الفهد لا يستطيع تغيير مكانه.” رفض لينخوس هذه الملاحظة بحركة من يده.

‘بين كل هذه العناصر الخيميائية والمسحورة ، يمكنني استخدام السحر الحقيقي بحرية. ولن يتمكن حتى أستاذ من ملاحظة ذلك.’ فكر.

 

 

 

“ليث؟ هل أنت حقاً مشرفنا؟” سألت فلوريا.

بدلا من ذلك لم يتغير شيء. أينما كان قلب ليث ، كان من الواضح أنه خالي من كل شيء ما عدا المشاعر الأخوية ، بالنسبة لهم جميعاً.

 

لم تكن مجموعة فلوريا بحاجة إلى السيطرة ، فقط الدعم في حالة الحاجة. قدر لينخوس أنه بسبب طبيعة الاختبار ، ومع معداته الجديدة ، كان ليث ماهراً بما يكفي لتغطية الدور.

“نعم. مهمتكم هي الخروج من هنا أحياءاً ، ومهمتي هي ألا أترككم تموتون. لا أعرف بالضبط كيف يعمل نظام الدرجات ، لكنني أعتقد أنه في كل مرة تجبروني على اتخاذ إجراء ، سيتم تخفيض درجاتكم.” هز كتفيه.

 

 

“زهرتي ااصغيرة؟” سأل يوريال ، وكسر الصمت المحرج التالي.

“لا ، أعني أنك عام رابع مثلنا تماماً. كيف يكون هذا ممكناً؟”

 

 

“لقد صنعتها بنفسي ، باستخدام تقنية صياغة عائلية سرية.” أعطى السيف ذو الحدين إلى فريا ، التي لم تكن بحاجة إلا إلى بعض الأرجحان لتقدير براعته. كان خفيفاً كالريشة ، يقطع الهواء دون أن يصدر صوتاً.

“آسف ، لا أستطيع الرد على ذلك.”

“منذ متى تمتلك غريفون البيضاء زنزانة؟”

 

“لا يوجد شيء يدعو للإحراج ، زهرتي الصغيرة. كما كنت أقول ، تأمل صغيرتي جيرني أن تجعل فلوريا تنمو رشيقة وناعمة. بدلاً من ذلك ، فهي تشبهني كثيراً.”

كانت قصة لينخوس عن عدم وجود إشراف كذبة. كان ما يسمى بطلاب السنة الخامسة في الواقع من خريجي النخبة ، صغاراً بما يكفي لاجتياز الطلاب ، ولكن تم إثبات ولائهم بالفعل.

 

 

من حسن حظه أن سحر الضوء لا ينبعث منه حرارة ، وإلا لكان قد أعمي.

لم تكن مجموعة فلوريا بحاجة إلى السيطرة ، فقط الدعم في حالة الحاجة. قدر لينخوس أنه بسبب طبيعة الاختبار ، ومع معداته الجديدة ، كان ليث ماهراً بما يكفي لتغطية الدور.

“آسف ، لا أستطيع الرد على ذلك.”

 

 

“لماذا العيون الحمراء؟” سأل كيلا.

 

 

 

“تعويذة شخصية للرؤية في الظلام دون أن أصبح منارة مثلكم.” مرت سنوات منذ آخر مرة قام فيها ليث بتنشيط تعويذة رؤية النار. لقد منحته نسخة محسنة من النظارات الواقية الحرارية ، مما سمح له بالرؤية في الظلام بمقياس من الألوان وفقاً لدرجة حرارة محيطه.

“مهمتك بسيطة.” أوضح لينخوس. “سأرسلك إلى الزنزانة أسفل الأكاديمية. كل ما عليك فعله هو الخروج حيةً. ليس للاختبار حد زمني. عندما تشعرين أنك لا تستطيعين الاستمرار ، أخبري مشرفك فقط وسيعيدك.”

 

 

من حسن حظه أن سحر الضوء لا ينبعث منه حرارة ، وإلا لكان قد أعمي.

 

 

 

في هذه الأثناء كان يوريال يجهد دماغه ، محاولاً فهم الغرض من الاختبار. بدأت المجموعة تتحرك في خط واحد ، مع وجود فلوريا في نقطة ، يليها يوريال ، ثم كيلا وفريا في الخلف.

“عفاريت!” صاحت فلوريا وهي تستل سيفها.

 

أومأ لينخوس برأسه ، بينما لوى ليث شفته العليا في اشمئزاز ، ليرى مدى سرعة تصاعد الأمور.

كان الممر الحجري كبيراً بما يكفي للسماح لشخصين بالسير جنباً إلى جنب ، لكنهم كانوا سحرة. كانوا بحاجة إلى مساحة كافية للتنقل دون العبث مع بعضهم البعض.

غمض ليث عينيه نصف إغماضة للحظة ، لكن عينيه ظلت حمراء. استطاعت المجموعة أن تراه ممسكاً بعصا خشبية منتهية على شكل نصف قمر ، مع حجر كريم أحمر يطفو في وسطه.

 

 

‘فكّر يوريال ، فكّر.’ فكرَ. ‘اختبارات لينخوس كلها في الواقع بسيطة بمجرد أن تفهم ما يحاول أن يعلمك إياه. لدي بالفعل كل قطع اللغز. شيء لا يحتاج إلى فريق متوازن ، شيء يجب أن يتعلمه الساحر.’

 

 

 

‘لكن الأهم من ذلك ، شيء يعرفه ليث بالفعل. هذا هو التفسير الوحيد الممكن لدوره. ما الذي يفصله عن بقيتنا؟ هناك تكمن الإجابة.’

 

 

استمروا في المشي لعدة دقائق ، وكان الصوت الوحيد بجانب خطواتهم هو الماء المتساقط من السقف إلى برك صغيرة. جعلت رطوبة المكان بيئة مثالية للفطر والطحالب من كل نوع.

“أبي ، ما الذي…” احتجاجاتها كانت مكتومة بعناق مفاجئ كما كان محكماً.

 

 

فجأة ، ظهر رأس صغير خلف زاوية. بدا وكأنه طفل مشوه ، جلده شاحب ، شبه شفاف ، بقضاء حياته كلها تحت الأرض. كان لديه عيون ضخمة وأنف مستدير ذو نتوءات وآذان مدببة.

الآخر كان مشابهاً جداً لليث ، هادئاً وحكيماً.

 

قالت فلوريا بمد ذراعها بيد مفتوحة في منتصف المجموعة.

“عفاريت!” صاحت فلوريا وهي تستل سيفها.

واحداً تلو الآخر ، ساروا عبر بوابة الأبعاد ، ووجدوا أنفسهم في مكان مغلق ورطب ، خالياً من أي مصدر للضوء باستثناء عينين حمراء متوهجة تحدق بهم في الظلام.

 

 

اندفع المخلوق إلى الأمام بلا خوف ، ممسكاً بهراوة بين يديه ، سرعان ما تبعه عشرة مخلوقات أخرى ، كلها مسلحة بأسلحة بدائية.

 

 

 

صرخت العفاريت في جنون. لم يكن لديهم لحوم منذ شهور.

 

 

 

“أوه يا رباه!” صرخ يوريال ، وحل اللغز أخيراً.

 

 

 

“لم يقتل أحد منا إنساناً قط!”

 

——————

“لم يقتل أحد منا إنساناً قط!”

ترجمة: Acedia

“لم يقتل أحد منا إنساناً قط!”

 

 

تجاهل لينخوس جميع أسئلتهم ، وفتح خطوات الاعوجاج بحركة من يده.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط