نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 183

مرة أخرى، مع الشعور

مرة أخرى، مع الشعور

الفصل 183 مرة أخرى، مع الشعور

 

 

 

شعر ليث بشيء من الغرابة بالعودة إلى الأكاديمية.

ابتسم ليث وصافحه.

 

 

لم يعجبه التواجد هناك ، وأجبر دائماً على إخفاء قدراته الحقيقية مع إبقاء الاقتراع في متناول اليد.

“تم قبول الاعتذارات. لا يمكننا تغيير الماضي ، لكن يمكننا التعلم منه وعدم تكرار أخطائنا السابقة. نظراً لأننا حصلنا على فرصة ثانية ، يجب أن نبذل قصارى جهدنا حتى لا نضيعها.”

 

‘نعم ، لقد حاولت أيضاً التلاعب بهم جميعاً لتحقيق مكاسبي الخاصة ، لذلك لا يمكنني أن ألومه على لعب نفس اللعبة. نظراً لأنني أحاول التغيير أيضاً ، فربما يمكننا مساعدة بعضنا البعض.’

بعد اكتشافه أن مصفوفات الحارس يمكنها عزل عناصر الأبعاد ، لم يشعر بالأمان عند تخزينها في الجيب البعدي ، لذلك أخرجها كلما كان خارج غرفته أو غرفة صفه.

 

 

كان يوريال سعيداً جداً لدرجة أن وجهه استعاد لونه ، وتحولت المصافحة إلى عناق.

قرر ليث الالتحاق بالأكاديمية لأنه كان يأمل في اكتناز المعرفة والعلاقات مع الأشخاص الأقوياء ، ولكن حتى الآن كان الأول فقط يسير بسلاسة.

“ما نعرفه ، هو أنه يمكن العثور على عروق بلورة المانا تحت الأرض ، وعادةً كلما تعمقت ، كلما كانت الجودة أفضل.”

 

 

بين الدورات التخصصية والمكتبة ، التي لم يتوقف عن استعارة ونسخ المواد منها ، كانت معرفته السحرية تتوسع باستمرار.

قرر ليث الالتحاق بالأكاديمية لأنه كان يأمل في اكتناز المعرفة والعلاقات مع الأشخاص الأقوياء ، ولكن حتى الآن كان الأول فقط يسير بسلاسة.

 

 

أما بالنسبة للعلاقات ، فقد كان لا يزال في المربع الأول. ثبت أن تسلق السلم الاجتماعي أمر مستحيل. كانت الاختيارات الوحيدة هي إما الخضوع لسيد شاب أو سيدة شابة وتصبح مساعدهم أو الحصول على بطاقة اقتراع وتكون معزول.

 

 

 

‘كان الأمر سيئاً بالفعل من قبل ، لكن الآن خسرت حتى بعض الرفقة التي أملكها. كنت أعلم أن الانفعالات العاطفية مع مجموعة من الأطفال كانت خطوة سيئة. إنها فقط أنا وأنت ، يا سولوس. والأسوأ من ذلك أنه بدون مساعدة كيلا ، فإن إتقان سحر الأبعاد سيكون أكثر صعوبة.’

 

 

الفصل 183 مرة أخرى، مع الشعور

كانت واحدة من تلك الأوقات النادرة التي لم تعرف فيها سولوس ماذا تقول. من ناحية ، أرادت توبيخ ليث على اعتبار رفاقه أدوات بدلاً من أشخاص ، ولكن من ناحية أخرى ، كانت سعيدة برؤيته يعود إلى نفسه غير المكترثة.

 

 

الفصل 183 مرة أخرى، مع الشعور

كانت هي تدفع ليث للانفتاح ومشاركة عبئه. الآن وقد أدى ذلك إلى نتائج عكسية ، لم تستطع سولوس سوى الشعور بالمسؤولية الجزئية عن الانفصال. على الأقل بموقفه البارد ، كان ليث سيتجنب المزيد من المعاناة.

“أنت وأنا على حد سواء يوريال. كان ينبغي أن اتصل بك في وقت سابق.”

 

 

كانت هذه إحدى الأسباب العديدة التي دفعتها إلى الدهشة حقاً عندما طرق شخص ما باب غرفة ليث ، وأكثر من ذلك عندما اكتشفوا أنه لم يتم إرسال موظف لتسليم الكتب الجديدة.

 

 

 

كان يوريال.

‘نعم ، لقد حاولت أيضاً التلاعب بهم جميعاً لتحقيق مكاسبي الخاصة ، لذلك لا يمكنني أن ألومه على لعب نفس اللعبة. نظراً لأنني أحاول التغيير أيضاً ، فربما يمكننا مساعدة بعضنا البعض.’

 

“أنت وأنا على حد سواء يوريال. كان ينبغي أن اتصل بك في وقت سابق.”

“مرحباً ليث ، هل يمكنني الدخول؟”

كانت هي تدفع ليث للانفتاح ومشاركة عبئه. الآن وقد أدى ذلك إلى نتائج عكسية ، لم تستطع سولوس سوى الشعور بالمسؤولية الجزئية عن الانفصال. على الأقل بموقفه البارد ، كان ليث سيتجنب المزيد من المعاناة.

 

من تميمة أبعادها ، أخرجت ناليير ثمانية بلورات مقطوعة تماماً مثل الأحجار الكريمة. كل واحدة كانت بحجمها الأول.

فتح ليث الباب وسمح له بالدخول ، بينما لاحظ أن يوريال لا يبدو في حالة جيدة. بدا هزيلاً ، شاحباً أكثر من المرة الأخيرة التي رآه فيها ليث وفقد بضعة كيلوغرامات.

 

 

‘كان الأمر سيئاً بالفعل من قبل ، لكن الآن خسرت حتى بعض الرفقة التي أملكها. كنت أعلم أن الانفعالات العاطفية مع مجموعة من الأطفال كانت خطوة سيئة. إنها فقط أنا وأنت ، يا سولوس. والأسوأ من ذلك أنه بدون مساعدة كيلا ، فإن إتقان سحر الأبعاد سيكون أكثر صعوبة.’

“لا أعرف ما يدور في ذهن الفتيات ، لكني أفضل أن تكون هذه المحادثة خاصة. أخشى أنني لست جيداً مثلك في إلقاء كلمة علنية.” تنهد يوريال ، ونظر في جميع أنحاء الغرفة كما لو كان يبحث عن شيء آخر غير الشجاعة التي يحتاجها ليقول ما يجب قوله.

“قد أكون متغطرساً قليلاً ، لكني أود حقاً أن أكون صديقك.”

 

‘بيضاء؟ هل هذا يعني أن جواهر المانا البيضاء موجودة بالفعل؟’

“لقد فكرت كثيراً في ما قلته لي. أنا لا أتحدث فقط عن الجزء المتعلق بكيفية مواجهة العقبة الحالية ، ولكن عن كل شيء قلناه في وجه بعضنا البعض.”

‘نعم ، لقد حاولت أيضاً التلاعب بهم جميعاً لتحقيق مكاسبي الخاصة ، لذلك لا يمكنني أن ألومه على لعب نفس اللعبة. نظراً لأنني أحاول التغيير أيضاً ، فربما يمكننا مساعدة بعضنا البعض.’

 

“قد أكون متغطرساً قليلاً ، لكني أود حقاً أن أكون صديقك.”

“لقد كنت على حق ، لم أقترب منك بحثاً عن صديق ، لكنني كنت سعيداً حقاً عندما اعتقدت أنني وجدت صديقاً. كنتَ أيضاً محقاً بشأن اعتذاري. المرة الوحيدة التي فعلت فيها ذلك لم أكن صادقاً. كنت أحاول فقط ضمك إلى مجموعتي لجعل حياتي أسهل على حسابك.”

“قد أكون متغطرساً قليلاً ، لكني أود حقاً أن أكون صديقك.”

 

 

تحدث يوريال وهو ينظر إلى ليث في عينيه ، ويداه مشدودة بإحكام.

“قد أكون متغطرساً قليلاً ، لكني أود حقاً أن أكون صديقك.”

 

ربت ليث على ظهر يوريال ، منتظراً بضع ثوانٍ قبل الهروب من العناق.

“لقد تغيرت ، رغم ذلك. كل شيء مررنا به معاً جعلني شخصاً مختلفاً. شخص ربما يعتمد قليلاً على جرعات مهدئة ، لكن لا يزال شخصاً أعتقد أنه شخص أفضل مما كنت عليه من قبل.”

لم يعجبه التواجد هناك ، وأجبر دائماً على إخفاء قدراته الحقيقية مع إبقاء الاقتراع في متناول اليد.

 

 

مد يوريال يده اليمنى نحو ليث.

 

 

 

“مرحباً ، أنا يوريال دييروس وأنا قاتل. أنا آسف حقاً لما فعلته بكم يا رفاق في اليوم الأول من الأكاديمية. لقد عاملتكم كأشخاص من الدرجة الثانية و كيلا كحيوان أليف. أنا آسف لأني كنت دائماً ما أعتبركم من المسلمات حتى فوات الأوان.”

 

 

 

“قد أكون متغطرساً قليلاً ، لكني أود حقاً أن أكون صديقك.”

“لنبدأ. اليوم لست هنا لأعلمكم مبادئ السحر المتقدم. لقد انتهينا من هذا الموضوع ، على الأقل للسنة الرابعة. ما سأقدمه لكم ، هو شيء يجب أن يعرفه كل ساحر ، لأنها جزء من حياتنا اليومية.”

 

 

ابتسم ليث وصافحه.

 

 

 

“تم قبول الاعتذارات. لا يمكننا تغيير الماضي ، لكن يمكننا التعلم منه وعدم تكرار أخطائنا السابقة. نظراً لأننا حصلنا على فرصة ثانية ، يجب أن نبذل قصارى جهدنا حتى لا نضيعها.”

 

 

“لقد فكرت كثيراً في ما قلته لي. أنا لا أتحدث فقط عن الجزء المتعلق بكيفية مواجهة العقبة الحالية ، ولكن عن كل شيء قلناه في وجه بعضنا البعض.”

‘هل أنت جاد؟’ شعرت سولوس بالذهول من تحول الأحداث.

‘يبدو الأمر معقولاً.’ فكر ليث. ‘من المحتمل أن النباتات والحيوانات تستهلكها لتعزيز جواهرها ، أو ربما تمتص طاقة العالم بشكل طبيعي لتحفيز تطورها وهذا يمنع تكوين بلورات عالية الجودة.’

 

 

‘نعم ، لقد حاولت أيضاً التلاعب بهم جميعاً لتحقيق مكاسبي الخاصة ، لذلك لا يمكنني أن ألومه على لعب نفس اللعبة. نظراً لأنني أحاول التغيير أيضاً ، فربما يمكننا مساعدة بعضنا البعض.’

تحطمت أحلام ليث بالثروة ، تماماً عندما أعطته ناليير خبراً سيئاً آخر.

 

‘يبدو الأمر معقولاً.’ فكر ليث. ‘من المحتمل أن النباتات والحيوانات تستهلكها لتعزيز جواهرها ، أو ربما تمتص طاقة العالم بشكل طبيعي لتحفيز تطورها وهذا يمنع تكوين بلورات عالية الجودة.’

‘أنا أعتبره تحت المراقبة رغم ذلك. الحديث دائماً رخيص ، يجب أن يثبت يوريال من خلال أفعاله أنه قد نضج حقاً ، وإلا فسيكون مثل الوثوق بقرار العام الجديد بالقيمة الاسمية.’

ربت ليث على ظهر يوريال ، منتظراً بضع ثوانٍ قبل الهروب من العناق.

 

 

كان يوريال سعيداً جداً لدرجة أن وجهه استعاد لونه ، وتحولت المصافحة إلى عناق.

 

 

 

“شكراً يا رجل. كنت قلقاً حقاً من أنك ستطردني من غرفتك. لقد كنت حقاً صديقاً سيئاً حتى الآن.”

لم يعجبه التواجد هناك ، وأجبر دائماً على إخفاء قدراته الحقيقية مع إبقاء الاقتراع في متناول اليد.

 

 

ربت ليث على ظهر يوريال ، منتظراً بضع ثوانٍ قبل الهروب من العناق.

“لقد تغيرت ، رغم ذلك. كل شيء مررنا به معاً جعلني شخصاً مختلفاً. شخص ربما يعتمد قليلاً على جرعات مهدئة ، لكن لا يزال شخصاً أعتقد أنه شخص أفضل مما كنت عليه من قبل.”

 

كان يوريال سعيداً جداً لدرجة أن وجهه استعاد لونه ، وتحولت المصافحة إلى عناق.

“أنت وأنا على حد سواء يوريال. كان ينبغي أن اتصل بك في وقت سابق.”

“أولاً وقبل كل شيء ، ما هي؟ بلورات المانا عبارة عن معادن مشكلة بشكل طبيعي والتي تمتلك قدراً مذهلاً من القوة السحرية. ولا يزال شكلها لغزاً ، ونعلم فقط أنه يمكن العثور عليها عادةً في مناطق محددة حيث تزدهر الحياة البرية أكثر.”

 

قرر ليث الالتحاق بالأكاديمية لأنه كان يأمل في اكتناز المعرفة والعلاقات مع الأشخاص الأقوياء ، ولكن حتى الآن كان الأول فقط يسير بسلاسة.

أجبرهم صوت الجرس الأول على الإسراع نحو الفصل الدراسي الإجباري ، ولم يكن أمامهم سوى خمس عشرة دقيقة قبل بدء الدروس. كان استخدام خطوات الاعوجاج داخل الأكاديمية أمراً مستحيلاً ، لذلك كان عليهم الطيران.

“يمكن تقييم نقاء بلورة المانا بسهولة من خلال لونها.”

 

 

عند وصولهم ، جلست الفتيات بالفعل ، واحتفظن بمقعدين فارغين لرفاقهن المفقودين. كان ليث سعيداً برؤيتهم جميعاً يبتسمون له ، لكنه تركه يتساءل لماذا لم يتصلوا به مطلقاً في الأيام السابقة.

 

 

 

عندما دوى الجرس الثاني ، دخلت الأستاذة ناليير الصف. لم يسع ليث إلا التفكير في أنها أصبحت أكثر جمالاً ، لكن قلبه كان في سلام الآن.

“تم قبول الاعتذارات. لا يمكننا تغيير الماضي ، لكن يمكننا التعلم منه وعدم تكرار أخطائنا السابقة. نظراً لأننا حصلنا على فرصة ثانية ، يجب أن نبذل قصارى جهدنا حتى لا نضيعها.”

 

 

‘لو كنت أكبر بعشر سنوات فقط.’ تنهد ، وتنازل مرة وإلى الأبد عن أحلامه الرومانسية عنها.

 

 

“أنا أتحدث عن بلورات المانا. لقد رأيتموها بالفعل مرات عديدة ، لكن ربما لم تتوقفوا أبداً عن سؤال أنفسكم عنها. في الأكاديمية ، توجد بلورات مانا مضمنة في طاولات المقصف ، في قاعة الجوائز ، بشكل أساسي في كل مكان.”

“أهلا بكم من جديد ، أيها الأولاد والبنات. يسعدني أن أرى أن الكثير منكم تمكن من اجتياز الفصل الثاني من العام الدراسي. معدل التقدم هذا العام أعلى بكثير مقارنة بالسنوات السابقة وهذا جيد.”

 

 

 

“ومع ذلك ، فقد شهد العديد منكم انخفاض درجاتهم مقارنةً بالفصل الأول ، وهذا أمر سيء. لذا أتوقع منكم العمل بجد لتعويض الوقت الضائع. تذكروا ، المثابرة والعمل الجاد هما ما تُصنع منه المواهب الحقيقية.”

 

 

 

أعطاها الصف جولة قصيرة من التصفيق على كلماتها اللطيفة التي ردت عليها بانحناءة صغيرة.

 

 

 

“لنبدأ. اليوم لست هنا لأعلمكم مبادئ السحر المتقدم. لقد انتهينا من هذا الموضوع ، على الأقل للسنة الرابعة. ما سأقدمه لكم ، هو شيء يجب أن يعرفه كل ساحر ، لأنها جزء من حياتنا اليومية.”

شعر ليث بشيء من الغرابة بالعودة إلى الأكاديمية.

 

 

“أنا أتحدث عن بلورات المانا. لقد رأيتموها بالفعل مرات عديدة ، لكن ربما لم تتوقفوا أبداً عن سؤال أنفسكم عنها. في الأكاديمية ، توجد بلورات مانا مضمنة في طاولات المقصف ، في قاعة الجوائز ، بشكل أساسي في كل مكان.”

فتح ليث الباب وسمح له بالدخول ، بينما لاحظ أن يوريال لا يبدو في حالة جيدة. بدا هزيلاً ، شاحباً أكثر من المرة الأخيرة التي رآه فيها ليث وفقد بضعة كيلوغرامات.

 

ربت ليث على ظهر يوريال ، منتظراً بضع ثوانٍ قبل الهروب من العناق.

“بلورات المانا تضيء كل غرفة ، وتوفر الهواء النقي حيث لا توجد نوافذ ومياه جارية في الحمامات والمراحيض. كل شيء في الأكاديمية يعتمد على بلورات المانا ليعمل.”

“أنت وأنا على حد سواء يوريال. كان ينبغي أن اتصل بك في وقت سابق.”

 

‘لو كنت أكبر بعشر سنوات فقط.’ تنهد ، وتنازل مرة وإلى الأبد عن أحلامه الرومانسية عنها.

“خلال هذا الصف ، سأعلمكم ماهية بلورات المانا ، وكيفية العثور عليها والأهم من ذلك كيفية استخدامها. في شكلها الخام ، فهي مجرد أحجار لامعة وجميلة. يتطلب الأمر ساحراً لتحسينها وتسخير قوتها وتحويلها إلى أدوات متعددة الأغراض.”

‘ليس لديهم فكرة حقاً أن العالم مليء بالقوة السحرية.’ فكر ليث. ‘من المحتمل أن تلك البقع التي تتحدث عنها هي مثل نبع المانا الذي نستخدمه في شكل برجك ، سولوس. إذا كنت على حق ، فإن طاقة العالم تتبلور بمرور الوقت في بلورات مانا.’

 

 

“ليس هناك حاجة إلى أي تخصص لتصبح صانع بلورات. يمكن لأي فرد منكم أن يصبح واحداً طالما لديك الصبر والدقة والأيدي الثابتة. أود أن أضيف أنها وظيفة بأجر جيد ، لكنني لم أسمع أبداً عن خريج يعاني من مشاكل مالية. جميع وظائف السحرة هي وظائف جيدة.”

 

 

 

أضاءت عيون الطلاب الذين ليس لديهم تخصص أو الذين فشلوا فيه بالفعل بالجشع.

 

 

 

“أولاً وقبل كل شيء ، ما هي؟ بلورات المانا عبارة عن معادن مشكلة بشكل طبيعي والتي تمتلك قدراً مذهلاً من القوة السحرية. ولا يزال شكلها لغزاً ، ونعلم فقط أنه يمكن العثور عليها عادةً في مناطق محددة حيث تزدهر الحياة البرية أكثر.”

 

 

 

‘ليس لديهم فكرة حقاً أن العالم مليء بالقوة السحرية.’ فكر ليث. ‘من المحتمل أن تلك البقع التي تتحدث عنها هي مثل نبع المانا الذي نستخدمه في شكل برجك ، سولوس. إذا كنت على حق ، فإن طاقة العالم تتبلور بمرور الوقت في بلورات مانا.’

 

 

“ليس هناك حاجة إلى أي تخصص لتصبح صانع بلورات. يمكن لأي فرد منكم أن يصبح واحداً طالما لديك الصبر والدقة والأيدي الثابتة. أود أن أضيف أنها وظيفة بأجر جيد ، لكنني لم أسمع أبداً عن خريج يعاني من مشاكل مالية. جميع وظائف السحرة هي وظائف جيدة.”

‘هذا يعني أنه بإحساسك للمانا يمكننا أن نجدهم بسهولة ونصبح أثرياء قذرين.’

قرر ليث الالتحاق بالأكاديمية لأنه كان يأمل في اكتناز المعرفة والعلاقات مع الأشخاص الأقوياء ، ولكن حتى الآن كان الأول فقط يسير بسلاسة.

 

كان يوريال سعيداً جداً لدرجة أن وجهه استعاد لونه ، وتحولت المصافحة إلى عناق.

‘آسفة لفرقعة فقاعتك…’ قالت سولوس.

 

 

 

“… لكن كلا من نبعي المانا التي نعرفها قد تم تجفيفها من قبل البغضاء. أشك في أنهم تركوا أي شيء وراءهم.’

 

 

 

تحطمت أحلام ليث بالثروة ، تماماً عندما أعطته ناليير خبراً سيئاً آخر.

“أنت وأنا على حد سواء يوريال. كان ينبغي أن اتصل بك في وقت سابق.”

 

 

“يمكن العثور على الأنواع ذات الجودة الرديئة فقط في الغابات أو الأخشاب أو الواحات. للوصول إلى مركز تواجده ، يحتاج المرء إلى الحفر قليلاً. لا نعرف ما إذا كانت الوحوش السحرية أو النباتات أو الوحوش تستخدم البلورات أيضاً ، تاركة وراءها البقايا فقط.”

 

“لنبدأ. اليوم لست هنا لأعلمكم مبادئ السحر المتقدم. لقد انتهينا من هذا الموضوع ، على الأقل للسنة الرابعة. ما سأقدمه لكم ، هو شيء يجب أن يعرفه كل ساحر ، لأنها جزء من حياتنا اليومية.”

“ما نعرفه ، هو أنه يمكن العثور على عروق بلورة المانا تحت الأرض ، وعادةً كلما تعمقت ، كلما كانت الجودة أفضل.”

عندما دوى الجرس الثاني ، دخلت الأستاذة ناليير الصف. لم يسع ليث إلا التفكير في أنها أصبحت أكثر جمالاً ، لكن قلبه كان في سلام الآن.

 

شعر ليث بشيء من الغرابة بالعودة إلى الأكاديمية.

‘يبدو الأمر معقولاً.’ فكر ليث. ‘من المحتمل أن النباتات والحيوانات تستهلكها لتعزيز جواهرها ، أو ربما تمتص طاقة العالم بشكل طبيعي لتحفيز تطورها وهذا يمنع تكوين بلورات عالية الجودة.’

كانت واحدة من تلك الأوقات النادرة التي لم تعرف فيها سولوس ماذا تقول. من ناحية ، أرادت توبيخ ليث على اعتبار رفاقه أدوات بدلاً من أشخاص ، ولكن من ناحية أخرى ، كانت سعيدة برؤيته يعود إلى نفسه غير المكترثة.

 

 

‘لكن تحت الأرض ، لا يجب أن تكون طاقة العالم أكثر وفرة فحسب ، بل أيضاً غير مستخدمة ، لذلك يمكن أن تتراكم بمرور الوقت لتشكل العروق. إنها مثل بنك للطاقة غير المنفقة.’

 

 

 

“يمكن تقييم نقاء بلورة المانا بسهولة من خلال لونها.”

 

 

“خلال هذا الصف ، سأعلمكم ماهية بلورات المانا ، وكيفية العثور عليها والأهم من ذلك كيفية استخدامها. في شكلها الخام ، فهي مجرد أحجار لامعة وجميلة. يتطلب الأمر ساحراً لتحسينها وتسخير قوتها وتحويلها إلى أدوات متعددة الأغراض.”

من تميمة أبعادها ، أخرجت ناليير ثمانية بلورات مقطوعة تماماً مثل الأحجار الكريمة. كل واحدة كانت بحجمها الأول.

 

 

أجبرهم صوت الجرس الأول على الإسراع نحو الفصل الدراسي الإجباري ، ولم يكن أمامهم سوى خمس عشرة دقيقة قبل بدء الدروس. كان استخدام خطوات الاعوجاج داخل الأكاديمية أمراً مستحيلاً ، لذلك كان عليهم الطيران.

“كما ترون ، الأسوأ هي الحمراء والبرتقالية والصفراء والخضراء والزرقاء السماوية والزرقاء والبنفسجية والبيضاء.”

 

 

——————

كاد ليث لا يصدق عينيه. كانت درجة جودة بلورات المانا مطابقة لتلك الخاصة بجواهر المانا ، ولكن مع استثناء واحد.

كان يوريال.

 

 

‘بيضاء؟ هل هذا يعني أن جواهر المانا البيضاء موجودة بالفعل؟’

“خلال هذا الصف ، سأعلمكم ماهية بلورات المانا ، وكيفية العثور عليها والأهم من ذلك كيفية استخدامها. في شكلها الخام ، فهي مجرد أحجار لامعة وجميلة. يتطلب الأمر ساحراً لتحسينها وتسخير قوتها وتحويلها إلى أدوات متعددة الأغراض.”

——————

 

ترجمة: Acedia

“قد أكون متغطرساً قليلاً ، لكني أود حقاً أن أكون صديقك.”

 

 

‘هل أنت جاد؟’ شعرت سولوس بالذهول من تحول الأحداث.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط