نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 188

منظور مختلف

منظور مختلف

الفصل 188 منظور مختلف

“لقد وافقت مؤسساتنا على برنامج تبادل للأساتذة حتى نتمكن من التعلم من بعضنا البعض وتحسين العلاقة بين مدارسنا.”

 

 

عند هذه الكلمات ، أدرك ليث أخيراً تغيير قلب فلوريا. إذ وجد من ناحية أنه من المطمئن أنه لن يضطر إلى تحمل حب جرو لا طائل منه ، من ناحية أخرى شعر بالإهانة.

 

 

الفصل 188 منظور مختلف

“أنت بالتأكيد تعرفين كيف تمسكين قلب الرجل.” كان صوته ينفث السخرية.

 

 

 

“لم أتلق الكثير من الإهانات في وقت واحد منذ ذلك الوقت عندما ضاعفت أجرة الشفاء لتاجر لكونه وقحاً غبياً.”

“بعد ذلك الإطار الزمني ، تتراجع فرص النجاح بسرعة. فقط الأجسام الطازجة يمكن أن تتحول إلى لاموتى. أشياء مثل مستحضري الأرواح الذين يرفعون مقابر كاملة هي مجرد قصص فولكلورية وحكايات.”

 

على العكس من ذلك ، كان ليث كئيباً وخائب الأمل ، لكن لم يظهر أي شيء منه على وجهه بينما استمروا في الحديث الصغير. إن ضحك سولوس من قلبها على حسابه لم يساعد بالتأكيد.

جعلت كلماته فلوريا تضحك ضحكة مكتومة ، لكنها لم تسمح له بالرحيل ، ولم يحاول دفعها بعيداً.

‘سوف أتأثر إذا لم تكن مخطئة تماماً.’ فكر.

 

ترجمة: Acedia

“أنا لم أهينك. أنا فقط أوضحت الحقيقة. أتحداك أن تنكر أياً مما سبق.”

‘لا إنها ليست كذلك.’ اعترضت سولوس.

 

 

“حسناً ، نعم. كل هذا سبب إضافي يجعلك لا تعتبرني صديقاً لمادة. خاصة بعد سماع قصتي. على الرغم من أنني في الثانية عشرة من عمري ، فأنا بالفعل في حالة من الفوضى. إذا كنت تريد الاستمتاع ، يمكنك الحصول على أفضل.”

“تتعلق عملية استحضار الأرواح الأساسية بتحويل الجثة مؤقتاً إلى لاميت لخدمتك كحارس أو قوة بشرية أو كشافة. إنه مفيد جداً للحراس والسحرة الذين يحبون الطيران بمفردهم.”

 

 

“هذا ليس صحيحاً!” لقد عانقته بإحكام أكثر ، كما لو كانت تحاول مواساته.

 

 

 

“أولاً ، أنت لست حبيبي. لدينا الكثير من الوقت للتعرف على بعضنا البعض بشكل أفضل ، فلنستخدمه بحكمة. ثانياً ، أنت أفضل صديق لي في الأكاديمية لأكثر من سبب. تحت تلك الصدفة المتهكمة ، أنت طيب ومهتم.”

 

 

 

“بغض النظر عن عدد المرات التي تعثرنا فيها وسقطنا ، كنت دائماً هناك ، تمد يدك لمساعدتنا على العودة. حتى أنك فعلت ذلك أثناء الإمتحان التجريبي بعد أن عاملناك مثل التافه وكدنا أن نجرك إلى أسفل معنا.”

 

 

“هذا ما يعتبر نجاحاً.” أرسلت الأستاذة الفأر يقوم بجولة في الفصل بإشارة بسيطة من يدها.

“لقد تركت انطباعاً رائعاً عليّ في ذلك الوقت. لهذا انضممت إلى مجموعتك لاحقاً.”

 

 

 

بصرف النظر عن سولوس وعائلته ، لم يقل أحد مثل هذه الكلمات الطيبة لليث.

“هذا ما يعتبر نجاحاً.” أرسلت الأستاذة الفأر يقوم بجولة في الفصل بإشارة بسيطة من يدها.

 

بدلاً من ذلك ، قامت الأستاذة بخلق ضباب كثيف من الطاقة المظلمة التي كانت تدخل وتخرج من الهيكل العظمي للفأر ، كما لو كانت تبحث عن شيء ما. في غضون ثوانٍ قليلة ، امتصت العظام الضباب تماماً واندلع ضوء أحمر من تجويف العين الفارغة.

‘سوف أتأثر إذا لم تكن مخطئة تماماً.’ فكر.

 

 

“لقد وافقت مؤسساتنا على برنامج تبادل للأساتذة حتى نتمكن من التعلم من بعضنا البعض وتحسين العلاقة بين مدارسنا.”

‘لقد ساعدتهم فقط لأنني فهمت الهدف الحقيقي للاختبار واضطررت إلى خداعهم لأنني علمت أننا مراقبون. إنها تماماً مثل كيلا ، ترى شخصاً ليس أنا.’

 

 

“تذكروا ، بغض النظر عما إذا كنت حداد رئيسي أو ساحر حرب ، فإن التعاويذ الوحيدة التي تعتبر محظورة في البلدان الثلاثة العظيمة هي تلك التي تستخدم البشر الأحياء كمواد أو تتطلب تجارة الحيوات من أجل القوة.”

‘لا إنها ليست كذلك.’ اعترضت سولوس.

‘سوف أتأثر إذا لم تكن مخطئة تماماً.’ فكر.

 

ترجمة: Acedia

‘لقد أمضت فلوريا الكثير من الوقت معك ، في الواقع تتحدث إليك ، بدلاً من التحديق من مسافة بعيدة. كما لاحظت جهودك لرعاية الأشخاص من حولك وكذلك عيوبك.’

 

 

 

“أيضاً…” أضافت فلوريا.

“… ومع ذلك كان القسم على رؤوس إخوتك أمراً مخزياً حقاً. هل تعتقد حقاً أنني لن ألاحظ ذلك؟”

 

 

“لا تعتقد أنني لست ممتنة لك لاستمرارك في عناقي على الرغم من كل الأشياء التي قلتها وعدم الرد بأنني مسطحة كلوح.”

 

 

“أنا لم أهينك. أنا فقط أوضحت الحقيقة. أتحداك أن تنكر أياً مما سبق.”

خشي ليث من أنها كانت في الواقع تريد المجاملات ، لكن فلوريا بدأت تضحك على نكاتها وانضم إليها بمرح.

بصرف النظر عن سولوس وعائلته ، لم يقل أحد مثل هذه الكلمات الطيبة لليث.

 

 

‘نعم ، إنه لأمر محزن أنه مع لياقتها البدنية بالكاد كوب B ملحوظ. مع عمرها وطولها ، أشك في أنها يمكن أن تتحسن كثيراً في هذا القسم.’

“أيضا ، في الغالب بسبب هذا.”

 

 

“شكراً لك على التظاهر بعدم رؤية أي شيء في ذلك الوقت…”

كانت فلوريا تدرك جيداً مشاعر أختها بالتبني ، لكنها لم تعتبرهم أكثر من مجرد افتتان طفولي. طوال الوقت الذي عرفوا فيه بعضهم البعض ، كانت كيلا دائماً سلبية ، ولم تتمكن من التحدث إلى ليث إلا عن الواجبات المنزلية والسحر.

 

 

“أنا لا أعرف ما الذي تتحدثين عنه.” كذب ليث ، لكن فلوريا تجاهلته.

 

 

قبل اكتمال العملية ، نفذت زينيف تعويذة ثانية تركت علامة متوهجة على رأس المخلوق. كان الفصل يلهث بينما كان اللاميت يمدد أطرافه منتجاً صوت قعقعة بشكل غريب.

“… ومع ذلك كان القسم على رؤوس إخوتك أمراً مخزياً حقاً. هل تعتقد حقاً أنني لن ألاحظ ذلك؟”

“أنا لم أهينك. أنا فقط أوضحت الحقيقة. أتحداك أن تنكر أياً مما سبق.”

 

“أيضاً…” أضافت فلوريا.

“يمكن للرجل أن يحاول.” هز كتفيه.

 

 

 

“الآلهة ، أنت حقاً مثل والدتي.” دفعته فلوريا بعيداً ، متظاهرة بأنها غاضبة.

 

 

 

“حسناً ، ‘ماما’ ، آمل أن نتعايش. لا تتشبث بي تماماً ، ما زلت أعتبرك مجرد صديق. حاول عبث يوريال عليّ وسأركل مؤخرتك.”

 

 

‘وهنا اعتقدت أن سحري الناضج ترك انطباعاً عنها. فالوريا لا تبحث عن صديق ، بل شخصية الأب أثناء وجودها داخل الأكاديمية.’

عندما هدأت فلوريا ، عادت هي وليث إلى فصل الدورات الإجبارية للدرس الأخير من اليوم. بعد أن أزالت كل شيء من صدرها ، شعرت فلوريا بالخفة كالريشة.

 

 

 

على العكس من ذلك ، كان ليث كئيباً وخائب الأمل ، لكن لم يظهر أي شيء منه على وجهه بينما استمروا في الحديث الصغير. إن ضحك سولوس من قلبها على حسابه لم يساعد بالتأكيد.

” تماماً كما هو الحال بالنسبة لسحر الأبعاد ، فإن اجتياز هذه الدورة سيؤثر على درجاتك الإجمالية ولكنه لن يؤثر بأي شكل من الأشكال على فرصك في التخرج. أيضاً ، في حين أن موضوع رود طويل ومعقد ، سيكون موضوعي قصيراً وسهلاً نسبياً.”

 

“أيضاً…” أضافت فلوريا.

‘وهنا اعتقدت أن سحري الناضج ترك انطباعاً عنها. فالوريا لا تبحث عن صديق ، بل شخصية الأب أثناء وجودها داخل الأكاديمية.’

” تماماً كما هو الحال بالنسبة لسحر الأبعاد ، فإن اجتياز هذه الدورة سيؤثر على درجاتك الإجمالية ولكنه لن يؤثر بأي شكل من الأشكال على فرصك في التخرج. أيضاً ، في حين أن موضوع رود طويل ومعقد ، سيكون موضوعي قصيراً وسهلاً نسبياً.”

 

{جاكومو كازانوفا (2 أبريل 1725 – 4 يونيو 1798) مغامر ومؤلف إيطالي، ولد في البندقية وتوفي في دشكوف ويعد من أشهر العشاق (صاحب علاقات متعددة مع النساء) في التاريخ.}

‘أشبه بشخصية الأم ، عزيزي المتمني كازانوفا.’ لم تستطع سولوس التوقف عن الضحك.

“ما سأعلمكم إياه هو أساسيات استحضار الأرواح وقوانينها واستخداماتها العملية في ميدان القتال. بسبب طبيعة موضوعي ، أطلق زملائي هنا في غريفون البيضاء عليّ لقب ‘مضادة رود’.”

 

 

{جاكومو كازانوفا (2 أبريل 1725 – 4 يونيو 1798) مغامر ومؤلف إيطالي، ولد في البندقية وتوفي في دشكوف ويعد من أشهر العشاق (صاحب علاقات متعددة مع النساء) في التاريخ.}

ألقت الأستاذة زينيف تعويذتها ، مما سمح لليث بتحديد الاختلافات الأولى بين استحضار الأرواح الحقيقي والمزيف. عندما خلق ليث لاميت ، كان سيرسل شعلة واحدة من سحر الظلام في الجثة مكوناً جوهراً من الدم.

 

 

‘كلماتها ، وليست كلماتي. أليس هذا أفضل بهذه الطريقة ، رغم ذلك؟ يبدو الأمر وكأنك اكتسبت أختاً جديدة ستبعد كل من تتسم بالطمع حتى الآن. ألا تشعر بخيبة أمل كبيرة بالنسبة لشخص لا يحب فلوريا كفتاة؟’

 

 

 

‘إنها مسألة فخر. حتى لو انتهى بي الأمر برفض فتاة ، فإن التودد إلى الإطراء دائماً أمر ممتع. أفضل كثيراً أن أكون محبوباً كصبي على أن أكون أماً للدجاجة.’

 

 

 

عندما جلسوا على مكاتبهم ، أعطاه يوريال غمزة وإبهامه لأعلى. في ذهنه ، أصبح لدى صديقيه الآن معرفة جديدة وحميمة ببعضهما البعض. لم تعرف كيلا كيف تواجه فلوريا ، التي لا يبدو أنها لاحظت محنتها ، والتي استقبلتها بابتسامة مشعة كما فعلت دائماً.

 

 

 

‘أنا آسفة يا صغيرتي’ ، فكرت فلوريا. ‘لكنك لا تزالين في الثانية عشرة من عمرك. أمامك أربع سنوات قبل أن تقرري ما ستفعلينه بحياتك وربما ينتهي بك الأمر بالعمل في بيئة آمنة ، مثل الأكاديمية أو مستشفى عظيم.’

 

 

 

‘لدي أكثر من عام بقليل لشطب أكبر عدد ممكن من الأشياء ضمن قائمة رغباتي. أتمنى أن تتعلمي من هذه التجربة. كما تقول أمنا دائماً: عندما ترين رجلاً صالحاً ، اتخذي حركتك أو سيتحرك شخص آخر.’

 

 

“سؤال ممتاز يا سيدة كراتيتش. الجواب هو: من أجل القوة والسيطرة. لقد كانت وسيلة لإظهار موهبة الفرد والحصول على حراسه الشخصيين المخلصين على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. التنمر يجعل اللاموتى أكثر جاذبية من الأحياء.” تنهدت زينيف.

كانت فلوريا تدرك جيداً مشاعر أختها بالتبني ، لكنها لم تعتبرهم أكثر من مجرد افتتان طفولي. طوال الوقت الذي عرفوا فيه بعضهم البعض ، كانت كيلا دائماً سلبية ، ولم تتمكن من التحدث إلى ليث إلا عن الواجبات المنزلية والسحر.

عندما جلسوا على مكاتبهم ، أعطاه يوريال غمزة وإبهامه لأعلى. في ذهنه ، أصبح لدى صديقيه الآن معرفة جديدة وحميمة ببعضهما البعض. لم تعرف كيلا كيف تواجه فلوريا ، التي لا يبدو أنها لاحظت محنتها ، والتي استقبلتها بابتسامة مشعة كما فعلت دائماً.

 

“في الماضي ، عندما كان يتم تدريس استحضار الأرواح خلال السنة الأولى ، مات الكثير من الطلاب على كفوف هذه الوحوش الصغيرة التي احتفظوا بها كحيوانات أليفة.”

وبدلاً من ذلك ، كانت فلوريا ، على الرغم من عدم معرفتها لماذا جعلها وجوده تشعر بالأمان ، كانت مصممة على فهم مشاعرها وترك الإجابة ، مهما كانت ، تقود طريقها.

 

 

الفصل 188 منظور مختلف

عندما دوى الجرس الثاني ، دخلت امرأة ممتلئة الجسم إلى الصف. توقفت ثرثرة الطلاب على الفور. لفت انتباههم إلى الوافد الجديد.

“بعد ذلك الإطار الزمني ، تتراجع فرص النجاح بسرعة. فقط الأجسام الطازجة يمكن أن تتحول إلى لاموتى. أشياء مثل مستحضري الأرواح الذين يرفعون مقابر كاملة هي مجرد قصص فولكلورية وحكايات.”

 

“حسناً ، نعم. كل هذا سبب إضافي يجعلك لا تعتبرني صديقاً لمادة. خاصة بعد سماع قصتي. على الرغم من أنني في الثانية عشرة من عمري ، فأنا بالفعل في حالة من الفوضى. إذا كنت تريد الاستمتاع ، يمكنك الحصول على أفضل.”

لم تكن جميلة ولا مخيفة ، بل على العكس تماماً. كانت في أواخر الأربعينيات من عمرها ، يبلغ ارتفاعها حوالي 1.54 متر (5’1 بوصة) وشعر أشقر طويل مع ظلال سوداء وصلت إلى وركها.

“ما الذي يدور في ذهنك ، آنسة…؟”

 

 

كانت ابتسامتها معدية وكان لها وجه مستدير ومرح يمكن للمرء أن يجده أكثر ملاءمة لخبازة تبيع الحلويات بدلاً من ساحرة قوية. على عكس جميع الأساتذة الآخرين ، لم تكن ملابسها وردائها ناصعَي البياض بل كانا سوداوين قاتمَين.

 

 

 

“مساء الخير أيها الطلاب الأعزاء. اسمي كالين زينيف وفي هذا الفصل سأكون ضيفكم المحاضر في دورة استحضار الأرواح. كما لاحظتم على الأرجح من ملابسي ، أنا أقوم عادةً بالتدريس في أكاديمية غريفون السوداء.”

كانت تسير ببطء في الفصل الدراسي ، وتدرس ردود أفعال الطلاب.

 

“هذا ، بدلاً من ذلك ، هو انحراف. يحدث عندما ، بسبب عدم كفاءة الساحر أو قلة إرادته ، يُسمح للمخلوق بالانتشار. عادةً ما تكون ضحيته الأولى هي مستحضر الأرواح نفسه.”

“لقد وافقت مؤسساتنا على برنامج تبادل للأساتذة حتى نتمكن من التعلم من بعضنا البعض وتحسين العلاقة بين مدارسنا.”

“حسناً ، نعم. كل هذا سبب إضافي يجعلك لا تعتبرني صديقاً لمادة. خاصة بعد سماع قصتي. على الرغم من أنني في الثانية عشرة من عمري ، فأنا بالفعل في حالة من الفوضى. إذا كنت تريد الاستمتاع ، يمكنك الحصول على أفضل.”

 

عندما دوى الجرس الثاني ، دخلت امرأة ممتلئة الجسم إلى الصف. توقفت ثرثرة الطلاب على الفور. لفت انتباههم إلى الوافد الجديد.

كانت تسير ببطء في الفصل الدراسي ، وتدرس ردود أفعال الطلاب.

“أيضا ، في الغالب بسبب هذا.”

 

 

“قبل أن أبدأ الدرس ، من الأفضل أن أجِب على جميع الأسئلة التي عادة ما تطرح في رؤوس أولئك الذين يسمعون كلمة ‘استحضار الأرواح’ لأول مرة. لا ، إنه ليس نظاماً محظوراً ، كما أن مستحضري الأرواح لا يتسللون أثناء الليل لخطف الأطفال والعذارى.”

 

 

 

“استحضار الأرواح هو مجرد نظام سحري مثل أي نظام آخر. لقد حصلنا نحن مستحضري الأرواح على سمعتنا السيئة بفضل الجهل والخرافات وبعض التفاح الفاسد.”

 

 

“تذكروا ، بغض النظر عما إذا كنت حداد رئيسي أو ساحر حرب ، فإن التعاويذ الوحيدة التي تعتبر محظورة في البلدان الثلاثة العظيمة هي تلك التي تستخدم البشر الأحياء كمواد أو تتطلب تجارة الحيوات من أجل القوة.”

“تذكروا ، بغض النظر عما إذا كنت حداد رئيسي أو ساحر حرب ، فإن التعاويذ الوحيدة التي تعتبر محظورة في البلدان الثلاثة العظيمة هي تلك التي تستخدم البشر الأحياء كمواد أو تتطلب تجارة الحيوات من أجل القوة.”

“تحويل أنفسكم أو غيركم إلى مصاصي دماء أو ليتش ، بدلاً من ذلك ، هذا سحر محظور وعلى هذا النحو يعد جريمة كبرى. سأشرح أيضاً سبب تنظيم استحضار الأرواح بشكل صارم ، وما هي مخاطره وكيفية الدفاع ضده.”

 

 

“ما سأعلمكم إياه هو أساسيات استحضار الأرواح وقوانينها واستخداماتها العملية في ميدان القتال. بسبب طبيعة موضوعي ، أطلق زملائي هنا في غريفون البيضاء عليّ لقب ‘مضادة رود’.”

 

 

 

” تماماً كما هو الحال بالنسبة لسحر الأبعاد ، فإن اجتياز هذه الدورة سيؤثر على درجاتك الإجمالية ولكنه لن يؤثر بأي شكل من الأشكال على فرصك في التخرج. أيضاً ، في حين أن موضوع رود طويل ومعقد ، سيكون موضوعي قصيراً وسهلاً نسبياً.”

 

 

 

“لنبدأ بمقدمة موجزة. بسبب الآثار الأخلاقية والقانونية لاستخدام الجثث كأدوات ، يمكن اعتبار استحضار الأرواح فرعاً خاصاً من السحر. تُعد التعويذات من المستوى الأول إلى الثالث بمثابة استحضار أساسي ، وهذا ما سأعلمكم إياه.”

 

 

 

” يتكون المستوى الرابع والخامس من استحضار الأرواح المتقدم ، والذي يتطلب الالتحاق بالجيش الملكي أو جحفل الملكة ليتم تدريسه ، والسحر المحظور ، والذي يعد مماريته جريمة يعاقب عليها بالإعدام في جميع البلدان الثلاثة العظيمة.”

“استحضار الأرواح هو مجرد نظام سحري مثل أي نظام آخر. لقد حصلنا نحن مستحضري الأرواح على سمعتنا السيئة بفضل الجهل والخرافات وبعض التفاح الفاسد.”

 

“مساء الخير أيها الطلاب الأعزاء. اسمي كالين زينيف وفي هذا الفصل سأكون ضيفكم المحاضر في دورة استحضار الأرواح. كما لاحظتم على الأرجح من ملابسي ، أنا أقوم عادةً بالتدريس في أكاديمية غريفون السوداء.”

“تتعلق عملية استحضار الأرواح الأساسية بتحويل الجثة مؤقتاً إلى لاميت لخدمتك كحارس أو قوة بشرية أو كشافة. إنه مفيد جداً للحراس والسحرة الذين يحبون الطيران بمفردهم.”

 

 

 

“يسمح استحضار الأرواح المتقدم للمرء بإنشاء عبيد لاموتى بشكل دائم يخدمونك حتى يتم تدميرهم أو نفاد السحر. لا يتم تدريس هذا الفرع في الأكاديميات ولا من قبل جمعية السحرة.”

“بعد ذلك الإطار الزمني ، تتراجع فرص النجاح بسرعة. فقط الأجسام الطازجة يمكن أن تتحول إلى لاموتى. أشياء مثل مستحضري الأرواح الذين يرفعون مقابر كاملة هي مجرد قصص فولكلورية وحكايات.”

 

 

“فقط التاج مسموح له أن يكون له جيش ، سواء أكان بشراً أحياء أم لا فلا يهم.”

 

 

——————-

“تحويل أنفسكم أو غيركم إلى مصاصي دماء أو ليتش ، بدلاً من ذلك ، هذا سحر محظور وعلى هذا النحو يعد جريمة كبرى. سأشرح أيضاً سبب تنظيم استحضار الأرواح بشكل صارم ، وما هي مخاطره وكيفية الدفاع ضده.”

 

 

 

“لنبدأ بظاهرة صغيرة.”

 

 

‘لا إنها ليست كذلك.’ اعترضت سولوس.

بلمسة من أصابعها ، أخرجت الأستاذة زينيف الهيكل العظمي لفأر من خاتمها ذي الأبعاد.

“لقد تركت انطباعاً رائعاً عليّ في ذلك الوقت. لهذا انضممت إلى مجموعتك لاحقاً.”

 

جعلت كلماته فلوريا تضحك ضحكة مكتومة ، لكنها لم تسمح له بالرحيل ، ولم يحاول دفعها بعيداً.

“في العادة لن يكون موضوعكم نظيفاً إلى هذا الحد. لقد أزلت عن قصد جميع الأجزاء غير الضرورية لتجنب معظمكم من التقيؤ. إنني أخبركم بهذا لأن استحضار الأرواح يكون عديم الفائدة إذا كانت الجثة أقدم من خمسة أيام.”

 

 

‘إنها مسألة فخر. حتى لو انتهى بي الأمر برفض فتاة ، فإن التودد إلى الإطراء دائماً أمر ممتع. أفضل كثيراً أن أكون محبوباً كصبي على أن أكون أماً للدجاجة.’

“بعد ذلك الإطار الزمني ، تتراجع فرص النجاح بسرعة. فقط الأجسام الطازجة يمكن أن تتحول إلى لاموتى. أشياء مثل مستحضري الأرواح الذين يرفعون مقابر كاملة هي مجرد قصص فولكلورية وحكايات.”

“لماذا شخص ما يريد مثل هذا الشيء؟” لم تستطع ميرنا التوقف عن إدارة رأسها لتراقب الفئران التي لا تزال على قيد الحياة.

 

 

قام ليث بتجعيد حاجبيه ، وأصبح أكثر تأملاً كلما وجد تناقضات أكثر مع ما علمته له كالا.

 

 

“تذكروا ، بغض النظر عما إذا كنت حداد رئيسي أو ساحر حرب ، فإن التعاويذ الوحيدة التي تعتبر محظورة في البلدان الثلاثة العظيمة هي تلك التي تستخدم البشر الأحياء كمواد أو تتطلب تجارة الحيوات من أجل القوة.”

‘خمسة أيام؟ جثث كالا المخزنة في الغابة عمرها أشهر على الأقل. حتى أولئك الذين رفعتهم في منطقة الحجر الصحي ماتوا لأسابيع.’ فكر ليث.

“شكراً لك على التظاهر بعدم رؤية أي شيء في ذلك الوقت…”

 

رفعت فتاة مألوفة المظهر يدها.

‘الخبر السار هو أنه يمكنني بالفعل أن أتفوق على هذا الفصل ، والأخبار السيئة هي أنه يبدو مضيعة هائلة للوقت.’

كانت ابتسامتها معدية وكان لها وجه مستدير ومرح يمكن للمرء أن يجده أكثر ملاءمة لخبازة تبيع الحلويات بدلاً من ساحرة قوية. على عكس جميع الأساتذة الآخرين ، لم تكن ملابسها وردائها ناصعَي البياض بل كانا سوداوين قاتمَين.

 

‘أشبه بشخصية الأم ، عزيزي المتمني كازانوفا.’ لم تستطع سولوس التوقف عن الضحك.

ألقت الأستاذة زينيف تعويذتها ، مما سمح لليث بتحديد الاختلافات الأولى بين استحضار الأرواح الحقيقي والمزيف. عندما خلق ليث لاميت ، كان سيرسل شعلة واحدة من سحر الظلام في الجثة مكوناً جوهراً من الدم.

 

 

“هذا ، بدلاً من ذلك ، هو انحراف. يحدث عندما ، بسبب عدم كفاءة الساحر أو قلة إرادته ، يُسمح للمخلوق بالانتشار. عادةً ما تكون ضحيته الأولى هي مستحضر الأرواح نفسه.”

من خلال إضافة شرارة من سحر الضوء أثناء العملية ، سوف يبصم المخلوق بقوة حياته ويربطه بإرادته.

 

 

 

بدلاً من ذلك ، قامت الأستاذة بخلق ضباب كثيف من الطاقة المظلمة التي كانت تدخل وتخرج من الهيكل العظمي للفأر ، كما لو كانت تبحث عن شيء ما. في غضون ثوانٍ قليلة ، امتصت العظام الضباب تماماً واندلع ضوء أحمر من تجويف العين الفارغة.

“لنبدأ بظاهرة صغيرة.”

 

‘أنا آسفة يا صغيرتي’ ، فكرت فلوريا. ‘لكنك لا تزالين في الثانية عشرة من عمرك. أمامك أربع سنوات قبل أن تقرري ما ستفعلينه بحياتك وربما ينتهي بك الأمر بالعمل في بيئة آمنة ، مثل الأكاديمية أو مستشفى عظيم.’

قبل اكتمال العملية ، نفذت زينيف تعويذة ثانية تركت علامة متوهجة على رأس المخلوق. كان الفصل يلهث بينما كان اللاميت يمدد أطرافه منتجاً صوت قعقعة بشكل غريب.

 

 

“سؤال ممتاز يا سيدة كراتيتش. الجواب هو: من أجل القوة والسيطرة. لقد كانت وسيلة لإظهار موهبة الفرد والحصول على حراسه الشخصيين المخلصين على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. التنمر يجعل اللاموتى أكثر جاذبية من الأحياء.” تنهدت زينيف.

“هذا ما يعتبر نجاحاً.” أرسلت الأستاذة الفأر يقوم بجولة في الفصل بإشارة بسيطة من يدها.

‘أشبه بشخصية الأم ، عزيزي المتمني كازانوفا.’ لم تستطع سولوس التوقف عن الضحك.

 

بينما كانت تتحدث ، ظل اللاميت يصدر صوتاً حاداً يشبه صرخة طفل. هاجم القضبان مراراً وتكراراً ، حتى بدأت قطع العظام في السقوط على طاولة المعلم.

“كما ترون ، فإن المخلوق يعمل بشكل مثالي ويطيع كل أوامري. على عكس جميع التخصصات الأخرى التي درستموها من قبل ، فإن استحضار الأرواح ليس بسيطاً مثل صوّب وأطلق. فهو يتضمن قوة الإرادة واستخدام عناصر متعددة حتى في مستواه الأول.”

 

 

 

أنتجت فرقعة ثانية من أصابعها قفصاً معدنياً يحتوي على هيكل عظمي ثانٍ لجرذ. كررت تعويذة الظلام لكنها هذه المرة لم تؤدي تعويذة الضوء. دخل اللاميت الجديد في حالة من الجنون ، حيث اشتبك مع القضبان بكل قوته ، محاولاً الوصول إلى زينيف.

 

 

“بغض النظر عن عدد المرات التي تعثرنا فيها وسقطنا ، كنت دائماً هناك ، تمد يدك لمساعدتنا على العودة. حتى أنك فعلت ذلك أثناء الإمتحان التجريبي بعد أن عاملناك مثل التافه وكدنا أن نجرك إلى أسفل معنا.”

“هذا ، بدلاً من ذلك ، هو انحراف. يحدث عندما ، بسبب عدم كفاءة الساحر أو قلة إرادته ، يُسمح للمخلوق بالانتشار. عادةً ما تكون ضحيته الأولى هي مستحضر الأرواح نفسه.”

” يتكون المستوى الرابع والخامس من استحضار الأرواح المتقدم ، والذي يتطلب الالتحاق بالجيش الملكي أو جحفل الملكة ليتم تدريسه ، والسحر المحظور ، والذي يعد مماريته جريمة يعاقب عليها بالإعدام في جميع البلدان الثلاثة العظيمة.”

 

من خلال إضافة شرارة من سحر الضوء أثناء العملية ، سوف يبصم المخلوق بقوة حياته ويربطه بإرادته.

بينما كانت تتحدث ، ظل اللاميت يصدر صوتاً حاداً يشبه صرخة طفل. هاجم القضبان مراراً وتكراراً ، حتى بدأت قطع العظام في السقوط على طاولة المعلم.

“بعد ذلك الإطار الزمني ، تتراجع فرص النجاح بسرعة. فقط الأجسام الطازجة يمكن أن تتحول إلى لاموتى. أشياء مثل مستحضري الأرواح الذين يرفعون مقابر كاملة هي مجرد قصص فولكلورية وحكايات.”

 

جعلت كلماته فلوريا تضحك ضحكة مكتومة ، لكنها لم تسمح له بالرحيل ، ولم يحاول دفعها بعيداً.

“يتطلب إنشاء لاميت والتحكم فيه التركيز. وكلما كان مخلوقك أقوى ، كان من الصعب التحكم فيه. عَضّ أكثر مما يمكنك مضغه ، إما بالقوة المطلقة أو بالأرقام وهذا ما يحدث.” أشارت إلى القفص.

 

 

“في الماضي ، عندما كان يتم تدريس استحضار الأرواح خلال السنة الأولى ، مات الكثير من الطلاب على كفوف هذه الوحوش الصغيرة التي احتفظوا بها كحيوانات أليفة.”

“لا تعتقد أنني لست ممتنة لك لاستمرارك في عناقي على الرغم من كل الأشياء التي قلتها وعدم الرد بأنني مسطحة كلوح.”

 

“ما الذي يدور في ذهنك ، آنسة…؟”

رفعت فتاة مألوفة المظهر يدها.

ترجمة: Acedia

 

ألقت الأستاذة زينيف تعويذتها ، مما سمح لليث بتحديد الاختلافات الأولى بين استحضار الأرواح الحقيقي والمزيف. عندما خلق ليث لاميت ، كان سيرسل شعلة واحدة من سحر الظلام في الجثة مكوناً جوهراً من الدم.

“ما الذي يدور في ذهنك ، آنسة…؟”

 

 

وبدلاً من ذلك ، كانت فلوريا ، على الرغم من عدم معرفتها لماذا جعلها وجوده تشعر بالأمان ، كانت مصممة على فهم مشاعرها وترك الإجابة ، مهما كانت ، تقود طريقها.

“السيدة ميرنا كراتيتش.” أعطت للأستاذة انحناءة عميقة.

 

 

“هذا ليس صحيحاً!” لقد عانقته بإحكام أكثر ، كما لو كانت تحاول مواساته.

“لماذا شخص ما يريد مثل هذا الشيء؟” لم تستطع ميرنا التوقف عن إدارة رأسها لتراقب الفئران التي لا تزال على قيد الحياة.

 

 

“أيضا ، في الغالب بسبب هذا.”

“سؤال ممتاز يا سيدة كراتيتش. الجواب هو: من أجل القوة والسيطرة. لقد كانت وسيلة لإظهار موهبة الفرد والحصول على حراسه الشخصيين المخلصين على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. التنمر يجعل اللاموتى أكثر جاذبية من الأحياء.” تنهدت زينيف.

 

 

 

أغمضت الأستاذة عينيها وأخذت نفساً عميقاً. فجأة ، ركض أول لاميت نحو ميرنا. قفز على مكتبها وقال:

 

 

“… ومع ذلك كان القسم على رؤوس إخوتك أمراً مخزياً حقاً. هل تعتقد حقاً أنني لن ألاحظ ذلك؟”

“أيضا ، في الغالب بسبب هذا.”

كانت تسير ببطء في الفصل الدراسي ، وتدرس ردود أفعال الطلاب.

——————-

 

ترجمة: Acedia

 

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط