نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 192

عاجز

عاجز

الفصل 192 عاجز

 

 

 

في النهاية ، كان ليث هو الذي أمسك بالطرف القصير للعصا. كانت كيلا الجديدة عبارة عن جرافة بحجم الجيب ، في حين كان بإمكان فريا و يوريال دائماً طلب رأي ثانٍ من الاثنين الآخرين كلما كان لديهم شك.

كانت مصفوفة الاعوجاج خدعة في اللحظة الأخيرة ، لإحضار الهدف إلى مكان منعزل كانوا على دراية به. كان هذا يعني أنه لم يكن لديهم فرصة لإعداد الملعب مسبقاً ، حيث كان على حارسهم البقاء في الخلف لإلقاء مصفوفة الاعوجاج في الوقت المناسب.

 

كانت الرائحة الكريهة المنبعثة من المجاري المفتوحة كافية لجعلهم يتقيأون ، لكن الخوف جعلهم مركزين.

بدلاً من ذلك ، كان على ليث أن يبتسم أكثر مما فعل طوال حياته أثناء الاستماع إلى الأسئلة والمخاوف الغبية. أُجبر على الرد دون سخرية أو تتبيل إجاباته بالإهانات كما اعتاد في لوتيا.

‘أنا أستطيع.’ فكر ليث بابتسامة ذئبية على وجهه. ‘دعونا نرى ما إذا كانوا يحبون هذا.’

 

 

كان لا يزال قادراً على فعلها ، بفضل مساعدة سولوس ، ونظرات رفاقه القلقة باستمرار والوكزات الودية والعرضية في الضلوع.

 

 

بعد ذلك ، ظهرت مصفوفة حارس من العدم تحت أقدامهم ، تنقلهم بعيداً.

كان باقي الصباح هادئاً. قاموا بفحص أكثر من نصف القائمة وكان لديهم وقت لإدخاره. كانت وجهتهم التالية هي بيت سيكيت ، في المنطقة العليا من مدينة لوريون.

ظهر ليث من العدم أمام يوريال. كانت يده اليسرى تشد معصم الجثة الأيمن المحطم بينما كانت يده اليمنى مفتوحة ومغطاة بطبقة من الجليد تجعلها حادة للغاية.

 

 

“كنت أفكر في أنه إذا تمكنا من إنهاء جولاتنا مبكراً ، فيمكننا في الواقع العودة وتناول الغداء هنا. سمعت أن سمك السلمون الموسية للوريون يستحق الموت من أجله. على حسابي.” قال يوريال.

 

 

“اللعنة! دعونا نأمل أن يتمكنوا من الصمود لفترة كافية. وإلا فإن رؤوسنا للملكة.”

“فكرة رائعة! دعونا نجلب فلوريا أيضاً. سيكون من المحزن لها أن تأكل وحدها في الأكاديمية.” وافقت فريا ، عمداً مضيفة الوقود إلى النار.

 

 

استغل ليث هذا التوقف لاستخدام التنشيط ، مما جعل جروحه تنغلق بسرعة مرئية للعين المجردة ، مما أدى إلى إصابة القاتل بالذعر. استأنف هجومه على الفور ، واكتشف أن الوحش اعتاد شيئاً فشيئاً على نمطه.

“سيكون الأمر محزناً للغاية.” رددت كيلا ، بينما كانت معدتها تتلوى.

 

 

بينما اندفع قائدهم بشجاعة إلى الأمام ، هربوا كواحد ، منتشرين في كل الاتجاهات. كانت رغبتهم الوحيدة هي رؤية يوم آخر كرجال أحرار. لم يكن أي مبلغ من المال يستحق حياتهم.

“لست من كبار المعجبين بالأسماك. هل لديهم بعض اللحوم الجيدة؟” بدا أن فم ودماغ ليث منفصلين. حتى قبل إنهاء جملته ، كان يشتم نفسه بالفعل ، في انتظار أن توبخه سولوس مرة أخرى.

استغل ليث هذا التوقف لاستخدام التنشيط ، مما جعل جروحه تنغلق بسرعة مرئية للعين المجردة ، مما أدى إلى إصابة القاتل بالذعر. استأنف هجومه على الفور ، واكتشف أن الوحش اعتاد شيئاً فشيئاً على نمطه.

 

“تباً ، لا!” اشتكى القاتل.

بعد ذلك ، ظهرت مصفوفة حارس من العدم تحت أقدامهم ، تنقلهم بعيداً.

 

 

 

“ما الذي حدث للتو؟” صُدمت وحدة جحفل الملكة التي تم تعيينها للمجموعة ككتيبة. كان نصفهم متخفين ، يتتبعونهم عن كثب ، بينما النصف الآخر يستكشف الطرق الأكثر احتمالاً للمجموعة للتحقق من المخاطر.

توقف يوريال عن التحديق في الرأس عند قدميه ، متذكراً من كان ومَن من المفترض أن يصبح.

 

لم يكن لديهم أي فكرة عن أن خصمهم هو جحفل الملكة ، وإلا لكانوا قد فروا لفترة طويلة. مع وجود العديد من المشاكل غير المتوقعة ، كانت المهمة بالفعل كارثة ، لكنها تمكنت من أن تزداد سوءاً.

كان كل طالب في الأكاديمية يعتبر شخصاً لا يقدر بثمن والعمود الفقري المستقبلي للمملكة. مع العلم بوجود خائن واحد على الأقل في الأكاديمية ، قام لينخوس بتعيين كتيبة لكل مجموعة دون إخطار أي شخص باستثناء الملكة.

 

 

سنوات من الخبرة في هذا المجال شحذت غريزته. كان الثلاثة الآخرون مثل السحرة الذين يركبون على ظهر تنين ، ولم يكن لسيفه فرصة للوصول إليهم دون أن يقتل الوحش أولاً.

ومع ذلك ، أثبتت احتياطاته أنها غير كافية. كانت الفرقة تتألف فقط من قدامى المحاربين ، لذلك اتصلوا على الفور بضابطهم القيادي وطلبوا التراجع ، والبحث عن أهدافهم في نفس الوقت.

“أترون أيها الرجال؟ إذا كان ينزف ، يمكننا قتله!”

 

ومن ثم بدأ يوريال في استحضار المصفوفات الأسرع من ذخيرته في حالة حدوث خطأ ما.

“أين هم؟” سأل النقيب حارس الوحدة. كان جنون العظمة في لينخوس يؤتي ثماره في النهاية. في حالة حدوث شيء كهذا ، صبّ تعويذة تعقب قوية يمكن تنشيطها عن بُعد في الزي الرسمي.

كان هناك رجل يضع أحجاراً سحرية في منتصف طريق إحدى أكثر مناطق لوريون تميزاً دون شك. كان السكان سينادون الحرس أسرع مما لو رسموا كلمة ‘قتل’ على الحائط بالدم.

 

“الشفرة السوداء! أكرر الشفرة السوداء! نغرق أو نسبح هنا ، يا أولاد!” صرخ في سماعة أذنه. القتلة الباقون سرعان ما ابتلعوا كل الجرعات المعززة لديهم ، حتى أولئك الذين لديهم آثار جانبية خطيرة.

“الخبر السار هو أن لدي موقعهم. لقد أخذهم الأعداء بعيداً جداً ، لكن لينخوس لم يدخر جهداً في تلك المتعقبات. أربعة منهم معاً يصدرون إشارة قوية للغاية بحيث يمكننا تحديدهم حتى على مسافة نصف مقاطعة.”

 

 

 

“إنه ليس هنا ، توقف عن تهويل لينخوس وأعطيني الأخبار السيئة.” زأر النقيب.

 

 

 

“إنهم على بعد بضعة كيلومترات. ما لم يكن أحدنا على دراية بأطراف المدينة ، فسوف يستغرق الأمر بعض الوقت للوصول إلى هناك بأقصى سرعة. ولم يدخر أعداؤنا أي جهد أيضاً.” تنهد الحارس.

 

 

 

“اللعنة! دعونا نأمل أن يتمكنوا من الصمود لفترة كافية. وإلا فإن رؤوسنا للملكة.”

 

 

 

***

 

 

“إنهم على بعد بضعة كيلومترات. ما لم يكن أحدنا على دراية بأطراف المدينة ، فسوف يستغرق الأمر بعض الوقت للوصول إلى هناك بأقصى سرعة. ولم يدخر أعداؤنا أي جهد أيضاً.” تنهد الحارس.

في اللحظة التي تم فيها تنشيط مصفوفة النقل ، استعد ليث وسولوس للمعركة. كانت بقية المجموعة مذعورة ، محاولين فهم وضعهم.

 

 

 

“كمين! استعدوا للهرب!” صرخ ليث خوفاً من دخوله في فخ مشابه لذلك الذي استخدم لقتل النقيب فيلاغروس (*) ووحدته. لقد استحضر على الفور عدة تعويذات في وقت واحد ، مما أدى إلى تنشيط رؤية الحياة وإحساس المانا.

 

 

 

لن يدع أي مصفوفة أو عدو يفاجئه مرة أخرى.

 

 

***

كان رفاقه خائفين ، لكن تحذير ليث جعلهم يستعيدون هدوئهم ويصبحوا حذرين من محيطهم الجديد. تم نقلهم إلى الأحياء الفقيرة بالمدينة ، في وسط زقاق خلفي.

 

 

 

كانت الرائحة الكريهة المنبعثة من المجاري المفتوحة كافية لجعلهم يتقيأون ، لكن الخوف جعلهم مركزين.

 

 

 

‘لا مصفوفات؟’ فوجئ ليث بسرور ، ولم يتذكر أن الكمين السابق كان مخصصاً لوحدة عسكرية من النخبة ، وليس لمجموعة من المراهقين. ومع ذلك لم يستطع الاسترخاء ، كان هناك الكثير من قوى الحياة في الجوار ولم يكن لديه أي فكرة عمن كان متشرداً حقيقياً ومن كان يتظاهر فقط.

“يبدو الأمر كما لو أنه يستطيع رؤيتنا!”

 

 

فجأة ، قفز ظل من خلف كومة من القمامة إلى منتصف المجموعة. جعلت ملابسه المتسخة الممزقة وبعض مستحضرات التجميل الرجل يبدو وكأنه متسول ، لكن نصله المنحني الذي يستهدف حلق يوريال يروي قصة مختلفة.

استغل ليث هذا التوقف لاستخدام التنشيط ، مما جعل جروحه تنغلق بسرعة مرئية للعين المجردة ، مما أدى إلى إصابة القاتل بالذعر. استأنف هجومه على الفور ، واكتشف أن الوحش اعتاد شيئاً فشيئاً على نمطه.

 

“يوريال!” صرخت فريا ، جاعلةً يديها تتخبط الإشارات الضرورية لإنقاذه من الموت في الوقت المناسب.

“يوريال!” صرخت فريا ، جاعلةً يديها تتخبط الإشارات الضرورية لإنقاذه من الموت في الوقت المناسب.

 

 

 

التألق الأخضر للفولاذ المسحور ، رشقة من الدم.

 

 

كان كل ما يتطلبه الأمر من الرأس المقطوع بشكل نظيف أن يضرب الأرض بثود ، ويتدحرج في منتصف المجموعة مع تعبير لا يزال ممتلئاً بالخوف على وجهه.

 

 

——————–

“لم أفهم أبداً لماذا لم تكوون يا رفاق جروح الأعداء أبداً أثناء الإمتحان. لا يوجد سبب مطلقاً لإحداث فوضى دموية.”

“فريا ، احميني! من الواضح أنني هدف المحاولة. كيلا ، حافظي على النيران تحت السيطرة! قد يكون هذا صعباً ، لكن هناك أشخاص يعيشون هنا ويحتاجون إلى حمايتنا. ليث…” تجمد دماغه لجزء من الثانية.

 

 

ظهر ليث من العدم أمام يوريال. كانت يده اليسرى تشد معصم الجثة الأيمن المحطم بينما كانت يده اليمنى مفتوحة ومغطاة بطبقة من الجليد تجعلها حادة للغاية.

لقد تهرب بسهولة من وابل التعويذات الواردة. كان العالم في نظره يتحرك الآن في حركة بطيئة. لم يشعر قط بهذه القوة طوال حياته. كان الهدف الأول هو الطفل الذي دمر كمينهم.

 

 

كانت الخبرة القتالية لمجموعة القتلة من الدرجة الأولى ، لكنهم لم يكونوا المخالب. لم يخبرهم أحد عن تورط جحفل الملكة ، لذلك عندما لاحظوا الكتيبة التي تحمي الأطفال ، أجبروا على الارتجال.

كانت مصفوفة الاعوجاج خدعة في اللحظة الأخيرة ، لإحضار الهدف إلى مكان منعزل كانوا على دراية به. كان هذا يعني أنه لم يكن لديهم فرصة لإعداد الملعب مسبقاً ، حيث كان على حارسهم البقاء في الخلف لإلقاء مصفوفة الاعوجاج في الوقت المناسب.

 

توقف يوريال عن التحديق في الرأس عند قدميه ، متذكراً من كان ومَن من المفترض أن يصبح.

كانت مصفوفة الاعوجاج خدعة في اللحظة الأخيرة ، لإحضار الهدف إلى مكان منعزل كانوا على دراية به. كان هذا يعني أنه لم يكن لديهم فرصة لإعداد الملعب مسبقاً ، حيث كان على حارسهم البقاء في الخلف لإلقاء مصفوفة الاعوجاج في الوقت المناسب.

“فكرة رائعة! دعونا نجلب فلوريا أيضاً. سيكون من المحزن لها أن تأكل وحدها في الأكاديمية.” وافقت فريا ، عمداً مضيفة الوقود إلى النار.

 

كان خصمهم هو الذي لديه خط رؤية واضح ، بينما كان صديقهم غير مدرك لأفعالهم. كان الجانب المشرق الوحيد هو أنه انتهى بالفعل من وضع المصفوفة الأولى ، لذلك تمكن من التحدث مرة أخرى.

كان هناك رجل يضع أحجاراً سحرية في منتصف طريق إحدى أكثر مناطق لوريون تميزاً دون شك. كان السكان سينادون الحرس أسرع مما لو رسموا كلمة ‘قتل’ على الحائط بالدم.

 

 

لن يدع أي مصفوفة أو عدو يفاجئه مرة أخرى.

لم يكن لديهم أي فكرة عن أن خصمهم هو جحفل الملكة ، وإلا لكانوا قد فروا لفترة طويلة. مع وجود العديد من المشاكل غير المتوقعة ، كانت المهمة بالفعل كارثة ، لكنها تمكنت من أن تزداد سوءاً.

“كيف يعرف أين نحن؟” صرخ القائد في سماعة أذن اتصاله ، بعد أن أصبح أصم مؤقتاً بسبب الانفجار.

 

 

بمجرد أن تحركوا نحو الهدف ، توهجت بعض خواتم ليث وأطلقت عدة كرات نارية موجهة إليهم. لقد انفجروا بجانب أو فوق مخابئ القتلة ، واشتعلت فيهم النيران التي كانت ستصبح قاتلة لولا واقياتهم المسحورة.

 

 

“يمكنني استخدام القليل من المساعدة هنا.” قال ليث أثناء إطلاق النار على من يركض نحوهم بدلاً من الابتعاد عنهم.

“كيف يعرف أين نحن؟” صرخ القائد في سماعة أذن اتصاله ، بعد أن أصبح أصم مؤقتاً بسبب الانفجار.

ما نوع النصيحة التي يمكن أن يقدمها لشخص يتحرك أسرع مما يمكن أن تراه عيناه وقادر على الهجوم بشدة مثل العقاب الإلهي؟

 

“كنت أفكر في أنه إذا تمكنا من إنهاء جولاتنا مبكراً ، فيمكننا في الواقع العودة وتناول الغداء هنا. سمعت أن سمك السلمون الموسية للوريون يستحق الموت من أجله. على حسابي.” قال يوريال.

“يبدو الأمر كما لو أنه يستطيع رؤيتنا!”

 

 

 

‘أنا أستطيع.’ فكر ليث بابتسامة ذئبية على وجهه. ‘دعونا نرى ما إذا كانوا يحبون هذا.’

بمجرد أن تحركوا نحو الهدف ، توهجت بعض خواتم ليث وأطلقت عدة كرات نارية موجهة إليهم. لقد انفجروا بجانب أو فوق مخابئ القتلة ، واشتعلت فيهم النيران التي كانت ستصبح قاتلة لولا واقياتهم المسحورة.

 

لن يدع أي مصفوفة أو عدو يفاجئه مرة أخرى.

أطلق ليث جولة أخرى من الكرات النارية ، هذه المرة عالياً في السماء.

“يبدو الأمر كما لو أنه يستطيع رؤيتنا!”

 

 

“يا آلهة ، لماذا؟” كان قائد القتلة على وشك البكاء. كان مفتاح العمل الجيد هو أن تكون سريعاً ولا يلاحظك أحد. مع وجود الكثير من الكرات النارية التي تحلق كانت مجرد مسألة وقت قبل أن يجتاح حرس المدينة وجمعية السحرة المكان.

 

 

 

“يمكنني استخدام القليل من المساعدة هنا.” قال ليث أثناء إطلاق النار على من يركض نحوهم بدلاً من الابتعاد عنهم.

 

 

“ما الذي حدث للتو؟” صُدمت وحدة جحفل الملكة التي تم تعيينها للمجموعة ككتيبة. كان نصفهم متخفين ، يتتبعونهم عن كثب ، بينما النصف الآخر يستكشف الطرق الأكثر احتمالاً للمجموعة للتحقق من المخاطر.

توقف يوريال عن التحديق في الرأس عند قدميه ، متذكراً من كان ومَن من المفترض أن يصبح.

‘أي لحظة الآن.’ أوقف القائد هجماته لالتقاط أنفاسه ، وألقى نظرة سريعة على كتفه للتحقق من الوضع. عندها فقط أدرك أن لا أحد سيأتي لمساعدته.

 

 

“فريا ، احميني! من الواضح أنني هدف المحاولة. كيلا ، حافظي على النيران تحت السيطرة! قد يكون هذا صعباً ، لكن هناك أشخاص يعيشون هنا ويحتاجون إلى حمايتنا. ليث…” تجمد دماغه لجزء من الثانية.

في النهاية ، كان ليث هو الذي أمسك بالطرف القصير للعصا. كانت كيلا الجديدة عبارة عن جرافة بحجم الجيب ، في حين كان بإمكان فريا و يوريال دائماً طلب رأي ثانٍ من الاثنين الآخرين كلما كان لديهم شك.

 

استغل ليث هذا التوقف لاستخدام التنشيط ، مما جعل جروحه تنغلق بسرعة مرئية للعين المجردة ، مما أدى إلى إصابة القاتل بالذعر. استأنف هجومه على الفور ، واكتشف أن الوحش اعتاد شيئاً فشيئاً على نمطه.

ما نوع النصيحة التي يمكن أن يقدمها لشخص يتحرك أسرع مما يمكن أن تراه عيناه وقادر على الهجوم بشدة مثل العقاب الإلهي؟

لقد تهرب بسهولة من وابل التعويذات الواردة. كان العالم في نظره يتحرك الآن في حركة بطيئة. لم يشعر قط بهذه القوة طوال حياته. كان الهدف الأول هو الطفل الذي دمر كمينهم.

 

بعد ذلك ، ظهرت مصفوفة حارس من العدم تحت أقدامهم ، تنقلهم بعيداً.

‘قصدتُ حرفياً مساعدتي ، وليس السيطرة على الضرر.’ فكر ليث ، متفاجئاً برعاية يوريال للسكان. ‘أياً كان. كلما زاد عدد التعويذات التي ألقوها ، قل عدد الأشخاص الذين سيكونون قادرين على فهم من فعل ماذا.’

“اللعنة! دعونا نأمل أن يتمكنوا من الصمود لفترة كافية. وإلا فإن رؤوسنا للملكة.”

 

 

“أنت فقط ركز على هؤلاء الأوغاد ، سأغطي ظهرك!” إذا كان هناك شيء تعلمه يوريال من موقف ليث السلبي ، الذي يغذيه جنون العظمة الذي يعاني منه ، فإنه يتوقع دائماً الأسوأ.

 

 

 

ومن ثم بدأ يوريال في استحضار المصفوفات الأسرع من ذخيرته في حالة حدوث خطأ ما.

 

 

فجأة ، قفز ظل من خلف كومة من القمامة إلى منتصف المجموعة. جعلت ملابسه المتسخة الممزقة وبعض مستحضرات التجميل الرجل يبدو وكأنه متسول ، لكن نصله المنحني الذي يستهدف حلق يوريال يروي قصة مختلفة.

لقد مرت أقل من عشر ثوان على تفعيل مصفوفة الاعوجاج ، وكان معظم القتلة قد ماتوا أو أصيبوا بجروح خطيرة.

 

 

“اللعنة! دعونا نأمل أن يتمكنوا من الصمود لفترة كافية. وإلا فإن رؤوسنا للملكة.”

‘سحقاً! إذا تركت حتى أحد رجالي ورائي ، فسوف تنكشف هويتي. يمكن أن يجعلك تعذيب الشرطي الملكي تتذكر كمية الحليب التي شربتها عندما كنت مولوداً جديداً. لا يمكنني إلا أن أصنع طريق مخرجي من هنا.’ فكر القائد.

“كيف يعرف أين نحن؟” صرخ القائد في سماعة أذن اتصاله ، بعد أن أصبح أصم مؤقتاً بسبب الانفجار.

 

 

“الشفرة السوداء! أكرر الشفرة السوداء! نغرق أو نسبح هنا ، يا أولاد!” صرخ في سماعة أذنه. القتلة الباقون سرعان ما ابتلعوا كل الجرعات المعززة لديهم ، حتى أولئك الذين لديهم آثار جانبية خطيرة.

‘أنا أستطيع.’ فكر ليث بابتسامة ذئبية على وجهه. ‘دعونا نرى ما إذا كانوا يحبون هذا.’

 

في اللحظة التي تم فيها تنشيط مصفوفة النقل ، استعد ليث وسولوس للمعركة. كانت بقية المجموعة مذعورة ، محاولين فهم وضعهم.

بينما اندفع قائدهم بشجاعة إلى الأمام ، هربوا كواحد ، منتشرين في كل الاتجاهات. كانت رغبتهم الوحيدة هي رؤية يوم آخر كرجال أحرار. لم يكن أي مبلغ من المال يستحق حياتهم.

 

 

 

تم تعزيز القائد الآن من خلال جرعات عالية من هاترن (*) ، والتي حولته إلى جيش من رجل واحد.

 

 

 

لقد تهرب بسهولة من وابل التعويذات الواردة. كان العالم في نظره يتحرك الآن في حركة بطيئة. لم يشعر قط بهذه القوة طوال حياته. كان الهدف الأول هو الطفل الذي دمر كمينهم.

“تباً ، لا!” اشتكى القاتل.

 

 

سنوات من الخبرة في هذا المجال شحذت غريزته. كان الثلاثة الآخرون مثل السحرة الذين يركبون على ظهر تنين ، ولم يكن لسيفه فرصة للوصول إليهم دون أن يقتل الوحش أولاً.

“كيف يعرف أين نحن؟” صرخ القائد في سماعة أذن اتصاله ، بعد أن أصبح أصم مؤقتاً بسبب الانفجار.

 

بينما اندفع قائدهم بشجاعة إلى الأمام ، هربوا كواحد ، منتشرين في كل الاتجاهات. كانت رغبتهم الوحيدة هي رؤية يوم آخر كرجال أحرار. لم يكن أي مبلغ من المال يستحق حياتهم.

رؤية أن المانا خاصته كانت ستضيع ، قاطع ليث إلقائه ، واستحضر بدلاً من ذلك كفناً من سحر الروح الذي اجتاح القاتل وعصره مثل بساط مبلل.

“ما الذي حدث للتو؟” صُدمت وحدة جحفل الملكة التي تم تعيينها للمجموعة ككتيبة. كان نصفهم متخفين ، يتتبعونهم عن كثب ، بينما النصف الآخر يستكشف الطرق الأكثر احتمالاً للمجموعة للتحقق من المخاطر.

 

 

لاحظ القائد أن شيئاً ما كان يحاول كبحه ، لكنه تجاهل الشعور بقوة مطلقة.

ترجمة: Acedia

 

أطلق ليث جولة أخرى من الكرات النارية ، هذه المرة عالياً في السماء.

‘اللعنة!’ فكر ليث. ‘أياً كان هذا الرجل يتصدره ، فإن له تأثيرات مشابهة جداً لسحر الانصهار لدرجة أن تدفق المانا في جسمه يقاوم سحر روحي. حان الوقت للخطة B.’

“يوريال!” صرخت فريا ، جاعلةً يديها تتخبط الإشارات الضرورية لإنقاذه من الموت في الوقت المناسب.

 

ومع ذلك ، أثبتت احتياطاته أنها غير كافية. كانت الفرقة تتألف فقط من قدامى المحاربين ، لذلك اتصلوا على الفور بضابطهم القيادي وطلبوا التراجع ، والبحث عن أهدافهم في نفس الوقت.

غرس ليث نفسه بكل العناصر دفعة واحدة بسحر الانصهار. نفذ القاتل العديد من الخدع ، مستخدماً حركة القدمين لجعل هدفه الحقيقي غير متوقع.

 

 

——————–

بين الحركات عالية السرعة والفجوة الهائلة في التقنية ، ترك ليث في حالة ذهول. كان لا يزال متفوقاً جسدياً ، ولكن بفضل الجرعات ، تمكن القاتل من استخدام الميزة القادمة من مهاراته القتالية لوضع ليث في موقع دفاعي.

“اللعنة! دعونا نأمل أن يتمكنوا من الصمود لفترة كافية. وإلا فإن رؤوسنا للملكة.”

 

“أين هم؟” سأل النقيب حارس الوحدة. كان جنون العظمة في لينخوس يؤتي ثماره في النهاية. في حالة حدوث شيء كهذا ، صبّ تعويذة تعقب قوية يمكن تنشيطها عن بُعد في الزي الرسمي.

ضرب السيف ليث عدة مرات ، واخترق زيه الرسمي وجلده المتصلب بطريقة سحرية. نجح ليث في تجنب أو منع جميع الضربات المائلة التي تستهدف عناصره الحيوية ، لكن ذلك كان له ثمن.

 

 

بدلاً من ذلك ، كان على ليث أن يبتسم أكثر مما فعل طوال حياته أثناء الاستماع إلى الأسئلة والمخاوف الغبية. أُجبر على الرد دون سخرية أو تتبيل إجاباته بالإهانات كما اعتاد في لوتيا.

كانت ذراعيه وساقيه مليئة بالجروح ، حتى أن بعضها عميق بما يكفي لينزف بغزارة.

 

 

“ما الذي حدث للتو؟” صُدمت وحدة جحفل الملكة التي تم تعيينها للمجموعة ككتيبة. كان نصفهم متخفين ، يتتبعونهم عن كثب ، بينما النصف الآخر يستكشف الطرق الأكثر احتمالاً للمجموعة للتحقق من المخاطر.

“أترون أيها الرجال؟ إذا كان ينزف ، يمكننا قتله!”

 

 

كان باقي الصباح هادئاً. قاموا بفحص أكثر من نصف القائمة وكان لديهم وقت لإدخاره. كانت وجهتهم التالية هي بيت سيكيت ، في المنطقة العليا من مدينة لوريون.

من خلال تبادل قصير بينهما ، استعاد القائد ثقته جزئياً. كان الطفل وحشاً ، لكنه لا يزال مدنياً غير مدرب.

“إنهم على بعد بضعة كيلومترات. ما لم يكن أحدنا على دراية بأطراف المدينة ، فسوف يستغرق الأمر بعض الوقت للوصول إلى هناك بأقصى سرعة. ولم يدخر أعداؤنا أي جهد أيضاً.” تنهد الحارس.

 

 

الآن وقد تمكن من منع الوحش الصغير من إمطار الموت من الأعلى عن طريق وضع حياته على المحك ، يمكن لزملائه في الفريق الانضمام بأمان إلى المعركة. لم يستغرق الأمر سوى ثوانٍ قبل أن يحاصروا الطفل ويقتلوه بعملهم الجماعي.

 

 

 

‘أي لحظة الآن.’ أوقف القائد هجماته لالتقاط أنفاسه ، وألقى نظرة سريعة على كتفه للتحقق من الوضع. عندها فقط أدرك أن لا أحد سيأتي لمساعدته.

الفصل 192 عاجز

 

في النهاية ، كان ليث هو الذي أمسك بالطرف القصير للعصا. كانت كيلا الجديدة عبارة عن جرافة بحجم الجيب ، في حين كان بإمكان فريا و يوريال دائماً طلب رأي ثانٍ من الاثنين الآخرين كلما كان لديهم شك.

استغل ليث هذا التوقف لاستخدام التنشيط ، مما جعل جروحه تنغلق بسرعة مرئية للعين المجردة ، مما أدى إلى إصابة القاتل بالذعر. استأنف هجومه على الفور ، واكتشف أن الوحش اعتاد شيئاً فشيئاً على نمطه.

 

 

 

“ما زلت بحاجة للمساعدة ، هنا!” صرخ ليث بعد أن لاحظ محنة خصمه. أرهق يوريال دماغه لإيجاد طريقة لمساعدته ، لكنهم كانوا يتحركون بسرعة كبيرة. إذا هاجموا بدون خطة ، يمكن للعدو استغلال تعاويذهم لتحويل ليث إلى درع بشري.

كان رفاقه خائفين ، لكن تحذير ليث جعلهم يستعيدون هدوئهم ويصبحوا حذرين من محيطهم الجديد. تم نقلهم إلى الأحياء الفقيرة بالمدينة ، في وسط زقاق خلفي.

 

 

كان خصمهم هو الذي لديه خط رؤية واضح ، بينما كان صديقهم غير مدرك لأفعالهم. كان الجانب المشرق الوحيد هو أنه انتهى بالفعل من وضع المصفوفة الأولى ، لذلك تمكن من التحدث مرة أخرى.

 

 

 

“كيلا ، هاجمي على الجانب الأيمن من ليث. فريا ، نفس الشيء على اليسار. ليث ، ادفع للأمام.” صاح يوريال.

 

 

“ما زلت بحاجة للمساعدة ، هنا!” صرخ ليث بعد أن لاحظ محنة خصمه. أرهق يوريال دماغه لإيجاد طريقة لمساعدته ، لكنهم كانوا يتحركون بسرعة كبيرة. إذا هاجموا بدون خطة ، يمكن للعدو استغلال تعاويذهم لتحويل ليث إلى درع بشري.

“تباً ، لا!” اشتكى القاتل.

 

——————–

لاحظ القائد أن شيئاً ما كان يحاول كبحه ، لكنه تجاهل الشعور بقوة مطلقة.

ترجمة: Acedia

 

 

سنوات من الخبرة في هذا المجال شحذت غريزته. كان الثلاثة الآخرون مثل السحرة الذين يركبون على ظهر تنين ، ولم يكن لسيفه فرصة للوصول إليهم دون أن يقتل الوحش أولاً.

استغل ليث هذا التوقف لاستخدام التنشيط ، مما جعل جروحه تنغلق بسرعة مرئية للعين المجردة ، مما أدى إلى إصابة القاتل بالذعر. استأنف هجومه على الفور ، واكتشف أن الوحش اعتاد شيئاً فشيئاً على نمطه.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط