نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 197

ظل في عالم من الأضواء

ظل في عالم من الأضواء

الفصل 197 ظل في عالم من الأضواء

كان الطلاب الثلاثة جميعهم أطول من فلوريا ، والطفل الأقصر كان ارتفاعه 1.82 متراً (6 أقدام). ومع ذلك كانوا جميعا على حافة الهاوية. كان هدفهم هو الفتاة طوال الوقت ، ولم يرغب أي منهم في مواجهة ليث إلا إذا كان مقيداً ومخدراً.

 

 

خلال شبابه ، بعد أن اختارته ديريس ليكون الملك القادم ومنحته السحر الحقيقي ، كان أرثان غريفون يضحك غالباً على مدى صعوبة السحر المزيف وتعقيده. بدون الموروثات التي لا تعد ولا تحصى التي خلّفها المستيقظون ، فإن معظم التطورات السحرية كانت مستحيلة.

“ما يمكن لرجل أن يخترعه يمكن أن يكتشفه شخص آخر. خاصة إذا كان لديه إمكانية الوصول إلى القطع المتبقية ولديه موهبة كافية لعكس هندسة الآلية. واستناداً إلى النتيجة ، فإن الجاني إما عبقري نادر أو شخص قضى سنوات في تحسين جنون أرثان.”

 

 

ما جعل السحر المزيف لا يقدر بثمن ، هو أن أي شخص لديه جوهر مانا قوي بما يكفي يمكنه ممارسته. بالنسبة لمعظم الأشياء ، كانت هناك قوة في الأرقام. من خلال الوقوف على أكتاف المستيقظين ، حسّن السحرة المزيفون حياة كل أولئك الذين عاشوا في قارة غارلين وخارجها.

ضحكت فلوريا في رده غير المنطقي ، وأعطته تقبيلة سريعة ثانية قبل أن تختفي خلف بابها.

 

“لي؟” قهقه ليث. “واجهت الوحوش السحرية والوحوش والقتلة. ومع ذلك ما زلت هنا. لا شيء في هذه الأكاديمية ، سواء كان جسدياً أو عاطفياً ، يمكن أن يلمسني ، لكنك مختلفة.” وضع الاقتراع في أصابعها مقدراً دفئها.

بفضل لوتشرا سيلفروينع والعديد من الآخرين ، كان البحث السحري ممكناً للسحرة المزيفين أيضاً. وقد حقق بعضهم اكتشافات عظيمة لدرجة تجعلهم يضعون حتى المستيقظين في موقف مخزي.

“حسناً ، كفى بالأخبار السيئة. أعطنا الأخبار السارة أيضاً.” أعطت ديريس سالارك نظرة تأنيب بينما تقوم بخطوتها التالية.

 

 

أدرك أرثان غريفون سبب غيرة المستيقظين من سرهم. لم يكن الأمر مجرد مسألة قوة ، ولكن أيضاً مسألة طول العمر. يمكن للكلب أن يعيش ما يصل إلى اثني عشر عاماً ، و الراي حتى الأربعين ، و الوحش لمئات السنين ، بينما كان الأوصياء على ما يبدو خالدين.

 

 

 

إذا تحول كل البشر إلى مستيقظين ، فإن إنجاب الأطفال سيصبح في النهاية جريمة ، مما يجبر مختلف العائلات الملكية على إعدام سكانها من وقت لآخر.

 

 

إذا تحول كل البشر إلى مستيقظين ، فإن إنجاب الأطفال سيصبح في النهاية جريمة ، مما يجبر مختلف العائلات الملكية على إعدام سكانها من وقت لآخر.

مع تقدم أرثان في العمر ، أصبح يغار أيضاً من شباب ديريس الأبدي. كان غير راغب في ترك عبقريته تهلك على يد شيء تافه مثل الشيخوخة. في ذلك الوقت ، كانت تتدخل بشكل أقل في شؤون المملكة ، وتترك البشر يعتنون بأنفسهم.

 

 

 

بعد إضاعة سنوات في البحث عن مستيقظ ، استخدم أرثان معظم موارد التاج و جمعية السحرة لشق طريقه إلى الخلود. فشل بعد الفشل ، أصبح مشروعه أكثر قسوة ويأساً ، مستخدماً حياة رعاياه لإطالة أمد حياته.

‘كم هو لطف من يوريال أن يكون داعمك.’ فكرت سولوس.

 

بعد ذلك ، ينضم إلى الجيش ، ويبدأ سعيه للعثور على جسد لسولوس وحل لمشكلته التي استمرت مرتين طوال حياته. لم يرغب ليث في البدء من جديد ، للعثور على عائلة جديدة ، والأهم من ذلك كله ، خسارة سولوس.

على الرغم من سريته ، سرعان ما اكتشفت ديريس جرائم أرثان ، وقامت بإعدامه على الفور ووضعت الشرائع التي تحدد السحر المحظور. أصبح اسم أرثان غريفون مرادفاً للجنون ، وهو بعبع يستخدم لتخويف الأطفال وجعلهم يتصرفون بتهذيب.

كان الطلاب الثلاثة جميعهم أطول من فلوريا ، والطفل الأقصر كان ارتفاعه 1.82 متراً (6 أقدام). ومع ذلك كانوا جميعا على حافة الهاوية. كان هدفهم هو الفتاة طوال الوقت ، ولم يرغب أي منهم في مواجهة ليث إلا إذا كان مقيداً ومخدراً.

 

على الرغم من إجهادهم ، سارت التدريبات بسلاسة. اتضح أن فريا طبيعية مع سحر الأبعاد ، وتمكنت من إتقان رمش قبل وقت العشاء. بمجرد أن تمكنت من إلقاءها بنجاح عشر مرات من أصل عشرة ، توقفت عن الممارسة لترتاح وتقديم النصائح للآخرين.

“هذا مستحيل!” كانت ديريس مندهشة.

 

 

 

“لقد حرصت على تدمير جميع المخططات والمواصفات لتلك الأداة الشريرة. تركت ورائي فقط الأجزاء التي يمكن استخدامها في الأبحاث الطبية وحتى الأجزاء القليلة المتبقية تخضع لحراسة مشددة.”

“لي؟” قهقه ليث. “واجهت الوحوش السحرية والوحوش والقتلة. ومع ذلك ما زلت هنا. لا شيء في هذه الأكاديمية ، سواء كان جسدياً أو عاطفياً ، يمكن أن يلمسني ، لكنك مختلفة.” وضع الاقتراع في أصابعها مقدراً دفئها.

 

“هذا مستحيل!” كانت ديريس مندهشة.

“هل تقول أن هذا كله خطأها؟” تظاهرت سالارك بالغضب ، مشيرة بإصبعها إلى ديريس بينما غيرت يدها الأخرى مواضع بضع قطع على رقعة الشطرنج. لم تكن هناك كلمة مثل “هزيمة” في مفرداتها.

 

 

 

“لا ، أنا لا أقول. بالمناسبة ، هذا غش.” أعاد ليغان كل شيء إلى مكانه بتلويحة من يده.

إذا تحول كل البشر إلى مستيقظين ، فإن إنجاب الأطفال سيصبح في النهاية جريمة ، مما يجبر مختلف العائلات الملكية على إعدام سكانها من وقت لآخر.

 

بعد إضاعة سنوات في البحث عن مستيقظ ، استخدم أرثان معظم موارد التاج و جمعية السحرة لشق طريقه إلى الخلود. فشل بعد الفشل ، أصبح مشروعه أكثر قسوة ويأساً ، مستخدماً حياة رعاياه لإطالة أمد حياته.

“ما يمكن لرجل أن يخترعه يمكن أن يكتشفه شخص آخر. خاصة إذا كان لديه إمكانية الوصول إلى القطع المتبقية ولديه موهبة كافية لعكس هندسة الآلية. واستناداً إلى النتيجة ، فإن الجاني إما عبقري نادر أو شخص قضى سنوات في تحسين جنون أرثان.”

 

 

 

“نحن محظوظون لأننا وجدنا هذا المكان عندما وجدنا. إن فقدان أحدث عيّناتهم وكل هذه المعدات سيعيدهم إلى الوراء لسنوات ، خاصة الآن بعد أن نبقي أعيننا مفتوحة أمام الحالات الشاذة.”

 

 

 

“حسناً ، كفى بالأخبار السيئة. أعطنا الأخبار السارة أيضاً.” أعطت ديريس سالارك نظرة تأنيب بينما تقوم بخطوتها التالية.

كان يوريال يعاني من صداع شديد ناتج عن نقص المانا ، لكنه كان فخوراً جداً بانهائه للأمر أولاً.

 

ضحك ليث بجنون.

“كان هذا هو الخبر السار.” ورد ليغان صادماً كليهما.

عانقته بقوة لثانية طويلة ، مما أعطى جسده وعقله الوقت الكافي للرد على التحول المفاجئ للأحداث. مرة أخرى ، انتشر شعور بالدفء من خلال كيانه ، كما هو الحال عندما كان في حضن إيلينا عندما كان رضيعاً.

 

 

“ألم تستمعا؟ الانتكاسة ، والجهل بطاقة العالم والجواهر ، وحقيقة أنهم في أحسن الأحوال يمكنهم أن يخلقوا البغضاء بدلاً من المستيقظين ، هذه كلها أخبار سارة.”

كان كل من فلوريا وسولوس على وشك البكاء. لم تشعر الأولى بالألم إلا وراء هذه الكلمات ، بينما كانت الأخيرة ترى حياة ليث كلها تومض أمام عينيها.

 

 

“الأخبار السيئة هي أنه عندما يكون المختبر الجديد جاهزاً للعمل ، عليهم فقط إصلاح مشكلة استهلاك الطاقة العملاقة وإيجاد طريقة لقمع الاضطراب النفسي ليكونوا قادرين على تحويل من يريدون إلى نسخة وصي من بغيض رخيص.”

 

 

 

***

انقطعت المشاحنات بينهما عندما أعيد فتح الباب واحتضنت فلوريا ليث ، وأعطته قبلة سريعة وناعمة. بالكاد تقبيلة سريعة.

 

“ليست هذه هي المرة الأولى التي تتبعونا فيها. لماذا لا تهربون كالمعتاد؟ أليس هذا ما تفعله الصراصير عندما تلقي الضوء عليهم؟” قال ليث بصوت مسلي.

بعد انتهاء الدروس ، استأنفت مجموعة ليث دراسة سحر الأبعاد في غرفة يوريال. كان هذا هو الموضوع الوحيد الذي يمكنهم الاستعداد له مسبقاً حيث لم يكن لديهم أي فكرة عما سيفعلونه من أجل استحضار الأرواح أو البلورات السحرية.

 

الفصل 197 ظل في عالم من الأضواء

أما بالنسبة لصفوف تخصصاتهم ، فقد كان الأساتذة يرمون الكتب بعيداً لصالح نهج عملي أكثر. كانت فريا وفلوريا منهكتين جسدياً وعقلياً.

“لا أتذكر أنني كنت أرغب في الاستحمام بهذه الشدة.” أضافت فلوريا.

 

 

“الأستاذ ثورمان وحش.” كانت فريا لا تزال تلهث ، غير قادرة على التقاط أنفاسها.

 

 

 

“ثلاث دقائق من السجال ، ودقيقة راحة واحدة ، وثلاث دقائق من الإلقاء. اغتسل وكرر الأمر لمدة ساعتين كاملتين! إذا أغمي على أحدهم ، فسيكون لديه معالج يمنحهم بعض قوة الحياة ومشروباً حلواً قبل البدء مرة أخرى.”

 

 

ضحك ليث بجنون.

“لا أتذكر أنني كنت أرغب في الاستحمام بهذه الشدة.” أضافت فلوريا.

‘هل كان ذلك صعباً؟’ سألت سولوس.

 

“يمكننا تأجيل اجتماعنا. نظفا نفسيكما ، خذا قسطاً من الراحة وعودا إلى هنا.” كان اقتراح يوريال أيضاً لمصلحته الخاصة. لقد أمضى درسه في تعلم كيفية التعامل مع ترتيب تنشيط المصفوفات لتغيير تأثيرها.

“يمكننا تأجيل اجتماعنا. نظفا نفسيكما ، خذا قسطاً من الراحة وعودا إلى هنا.” كان اقتراح يوريال أيضاً لمصلحته الخاصة. لقد أمضى درسه في تعلم كيفية التعامل مع ترتيب تنشيط المصفوفات لتغيير تأثيرها.

 

 

 

كانت المشكلة أن أدنى خطأ تسبب في إلغاء المصفوفتين لبعضهما البعض ، مما أجبره على البدء من جديد من الصفر. كانت كل مصفوفة تطالب بتركيزه والمانا خاصته منذ أن كان للأستاذ Juong أحد مساعديه يقيس وقت سرعة الإلقاء لكل طالب.

“هل كانت قبلتي الأولى جيدة أو سيئة للغاية لأنها تركتك في حالة ذهول لفترة طويلة؟” سألت محمرة بطريقة رائعة.

 

“ألم تستمعا؟ الانتكاسة ، والجهل بطاقة العالم والجواهر ، وحقيقة أنهم في أحسن الأحوال يمكنهم أن يخلقوا البغضاء بدلاً من المستيقظين ، هذه كلها أخبار سارة.”

كان يوريال يعاني من صداع شديد ناتج عن نقص المانا ، لكنه كان فخوراً جداً بانهائه للأمر أولاً.

 

 

 

‘من فضلكما قولا نعم. بابا بحاجة إلى بعض النوم.’ فكر.

 

 

 

“شكراً ، ولكن لا داعي.” ردت فريا. “أنا متأكدة من أنه في اللحظة التي ألمس فيها سريري أو الماء الساخن سوف أنام حتى صباح الغد.”

 

 

لم يرد ليث ، وتنهد باستسلام بدلاً من ذلك. جزء منه وجد كل هذه الحالة جنونية. على الرغم من أن جسده كان في الثانية عشرة من عمره ، إلا أن عمره الحقيقي كان حوالي الأربعين. كلما فكر في الأمر ، كلما بدت فكرة وجود حبيبة في المدرسة الثانوية غبية.

كان كيلا و ليث الوحيدين في حالة الذروة. كيلا لأنها لم يكن لديها تخصص إلى جانب الشفاء ، ليث بسبب التنشيط.

كان يوريال يعاني من صداع شديد ناتج عن نقص المانا ، لكنه كان فخوراً جداً بانهائه للأمر أولاً.

 

 

على الرغم من إجهادهم ، سارت التدريبات بسلاسة. اتضح أن فريا طبيعية مع سحر الأبعاد ، وتمكنت من إتقان رمش قبل وقت العشاء. بمجرد أن تمكنت من إلقاءها بنجاح عشر مرات من أصل عشرة ، توقفت عن الممارسة لترتاح وتقديم النصائح للآخرين.

 

 

 

لم يكن المقصف هادئاً أبداً أثناء العشاء. كان الجميع إما متعبين للغاية أو مكتئبين لدرجة تعذر عليهم الكلام ، حتى مجموعة ليث. كان قعقعة الأواني الفضية هو الصوت الوحيد المسموع.

عانقته بقوة لثانية طويلة ، مما أعطى جسده وعقله الوقت الكافي للرد على التحول المفاجئ للأحداث. مرة أخرى ، انتشر شعور بالدفء من خلال كيانه ، كما هو الحال عندما كان في حضن إيلينا عندما كان رضيعاً.

 

“لي؟” قهقه ليث. “واجهت الوحوش السحرية والوحوش والقتلة. ومع ذلك ما زلت هنا. لا شيء في هذه الأكاديمية ، سواء كان جسدياً أو عاطفياً ، يمكن أن يلمسني ، لكنك مختلفة.” وضع الاقتراع في أصابعها مقدراً دفئها.

“آسف يا شباب ، أنا مرهق جداً لفعل أي شيء سوى النوم. سأسميه يوماً إذا كان الأمر على ما يرام معكم.” تمت الموافقة على اقتراح يوريال بالإجماع.

 

 

“حسناً ، كفى بالأخبار السيئة. أعطنا الأخبار السارة أيضاً.” أعطت ديريس سالارك نظرة تأنيب بينما تقوم بخطوتها التالية.

“فريا ، كيلا اصطحباني إلى غرفتي من فضلكما. ما زلت بدون اقتراع ولدي ما يكفي من الكمائن لهذا اليوم.” زييف يوريال تثاءباً، وهو يغمز لليث بينما لم تكن فلوريا تنظر.

 

 

“فريا ، كيلا اصطحباني إلى غرفتي من فضلكما. ما زلت بدون اقتراع ولدي ما يكفي من الكمائن لهذا اليوم.” زييف يوريال تثاءباً، وهو يغمز لليث بينما لم تكن فلوريا تنظر.

‘كم هو لطف من يوريال أن يكون داعمك.’ فكرت سولوس.

بفضل لوتشرا سيلفروينع والعديد من الآخرين ، كان البحث السحري ممكناً للسحرة المزيفين أيضاً. وقد حقق بعضهم اكتشافات عظيمة لدرجة تجعلهم يضعون حتى المستيقظين في موقف مخزي.

 

 

لم يرد ليث ، وتنهد باستسلام بدلاً من ذلك. جزء منه وجد كل هذه الحالة جنونية. على الرغم من أن جسده كان في الثانية عشرة من عمره ، إلا أن عمره الحقيقي كان حوالي الأربعين. كلما فكر في الأمر ، كلما بدت فكرة وجود حبيبة في المدرسة الثانوية غبية.

ترجمة: Acedia

 

 

جزء آخر منه سئم من أن يكون وحيداً ، ظل في عالم من الأضواء. كان هذا الجزء منه يدرك أن الفجوة العمرية لن تختفي أبداً ، وأنه كلما طال انتظاره ، زاد عدد الأعذار التي سيصنعها ليث لمواصلة عزل نفسه عن بقية العالم.

“نحن محظوظون لأننا وجدنا هذا المكان عندما وجدنا. إن فقدان أحدث عيّناتهم وكل هذه المعدات سيعيدهم إلى الوراء لسنوات ، خاصة الآن بعد أن نبقي أعيننا مفتوحة أمام الحالات الشاذة.”

 

لم يرد ليث ، وتنهد باستسلام بدلاً من ذلك. جزء منه وجد كل هذه الحالة جنونية. على الرغم من أن جسده كان في الثانية عشرة من عمره ، إلا أن عمره الحقيقي كان حوالي الأربعين. كلما فكر في الأمر ، كلما بدت فكرة وجود حبيبة في المدرسة الثانوية غبية.

بعد التحدث مع يوريال ، أدرك كم هو وحيد أن يعيش محاصراً في حياة المسؤولية. لا أحد يستطيع إجبار ليث على الزواج ، لكنه كان يعلم بالفعل أنه بعد الأكاديمية سيضطر إلى التدريب حتى يصبح في السادسة عشرة من عمره ، ليجمع الثروة من أجل رحلاته المستقبلية.

 

 

كان يوريال يعاني من صداع شديد ناتج عن نقص المانا ، لكنه كان فخوراً جداً بانهائه للأمر أولاً.

بعد ذلك ، ينضم إلى الجيش ، ويبدأ سعيه للعثور على جسد لسولوس وحل لمشكلته التي استمرت مرتين طوال حياته. لم يرغب ليث في البدء من جديد ، للعثور على عائلة جديدة ، والأهم من ذلك كله ، خسارة سولوس.

***

 

“أعدك أيضاً بأنني سأحاول مشاركة هذه السعادة معك. بغض النظر عن مدى سمك جلدك ، فأنت لا تزال على قيد الحياة. من فضلك ، لا تتحدث أبداً كما لو كنت ستموت في أي لحظة.”

لقد قرر بالفعل أنه إذا لم يتمكن من إيجاد طريقة لمنع تناسخه التالي ، فسيقبل بطريقة لتحقيق موت دائم. لم يكن هو ويوريال مختلفين تماماً ، بعد كل شيء. كلاهما أكثر حكمة من سنهم ويعيشون على مسارات لم يتمكنوا من الهروب منها.

 

 

مع تقدم أرثان في العمر ، أصبح يغار أيضاً من شباب ديريس الأبدي. كان غير راغب في ترك عبقريته تهلك على يد شيء تافه مثل الشيخوخة. في ذلك الوقت ، كانت تتدخل بشكل أقل في شؤون المملكة ، وتترك البشر يعتنون بأنفسهم.

“شكراً لك على اصطحابي إلى باب منزلي على الرغم من يومك الرهيب.” قالت فلوريا فجأة وهي توقظ ليث من ذهوله. كانوا بالفعل أمام غرفتها.

“حسناً ، حسناً. الأكاديمية نظيفة جداً ، لكن الصراصير كبيرة جداً. ثلاثة منهم عند هذا.” قال بصوت عالٍ ، وجعلهم يخرجون في العراء. بدون ميزة المفاجأة ، كان الاختباء عديم الفائدة.

 

إذا تحول كل البشر إلى مستيقظين ، فإن إنجاب الأطفال سيصبح في النهاية جريمة ، مما يجبر مختلف العائلات الملكية على إعدام سكانها من وقت لآخر.

“لا أعرف كيف تمكنتم يا رفاق من حضور دروسكم بعد أن كدتم أن تفقدوا حياتكم هذا الصباح. خاصة أنت ليث من لوتيا.” ابتسمت له بحرارة ، مما جعل جانبه المظلم والنور يتصادم مع بعضهما البعض بقوة متزايدة.

 

 

 

“أتمنى أن أكون ذات يوم قوية مثلك وأن أكون قادرة على حماية كل من أحبهم.”

كان فحص خلفيته مخيفاً من تلقاء نفسه وحقيقة أنه نجا لتوه من هجوم القتلة المحترفين كانت معرفة عامة. كانوا ثلاثة ضد واحد ، وكلهم أطول وأثقل منه.

 

 

فتحت بابها وكانت على وشك الاختفاء بالداخل عندما أوقفها ليث.

 

 

 

“حول ذلك ، هناك شيء أحتاج إلى تقديمه لك.” استدارت فلوريا ورأت أنه كان يسلمها اقتراع الذنب.

 

 

ترجمة: Acedia

“لقد طلبت من لينخوس إزالة بصمتي ، لذا فهي الآن لك.”

 

 

“لا ، أنا لا أقول. بالمناسبة ، هذا غش.” أعاد ليغان كل شيء إلى مكانه بتلويحة من يده.

“لا يمكنني قبولها! ماذا لو حدث لك شيء؟” لقد دفعتها بعيداً بكلتا يديه.

 

 

كانت الممرات مضاءة بأحجار سحرية تغذيها قوة القلعة. في كل تاريخ الأكاديمية ، لم تتعطل أبداً.

“لي؟” قهقه ليث. “واجهت الوحوش السحرية والوحوش والقتلة. ومع ذلك ما زلت هنا. لا شيء في هذه الأكاديمية ، سواء كان جسدياً أو عاطفياً ، يمكن أن يلمسني ، لكنك مختلفة.” وضع الاقتراع في أصابعها مقدراً دفئها.

“شكراً لك على اصطحابي إلى باب منزلي على الرغم من يومك الرهيب.” قالت فلوريا فجأة وهي توقظ ليث من ذهوله. كانوا بالفعل أمام غرفتها.

 

 

“لا تزال لديك مشاعر يمكن أن تتأذى ، وعقل يمكن أن يتألم. لقد فات الأوان بالنسبة لي ، أنا فوق الخلاص. خذيها وعديني بأنك ستعيشين حياة سعيدة.”

ومع ذلك ، عندما تقدم ليث إلى الأمام ، تومّضت الأضواء عند مروره.

 

 

كان كل من فلوريا وسولوس على وشك البكاء. لم تشعر الأولى بالألم إلا وراء هذه الكلمات ، بينما كانت الأخيرة ترى حياة ليث كلها تومض أمام عينيها.

 

 

 

بصمت فلوريا الاقتراع قبل وضعه في تميمة أبعادها.

 

 

 

“أعدك.” قالت مغلقةً الباب خلفها ، غير قادرة على مواجهته بعد الآن.

‘في الواقع ، صعب.’ أجاب ليث.

 

“ووف.” انقطع دماغ ليث بسبب المشاعر المتضاربة ، وتذكر فجأة رهانه الضائع مع سولوس.

‘هل كان ذلك صعباً؟’ سألت سولوس.

بصمت فلوريا الاقتراع قبل وضعه في تميمة أبعادها.

 

 

‘في الواقع ، صعب.’ أجاب ليث.

على الرغم من إجهادهم ، سارت التدريبات بسلاسة. اتضح أن فريا طبيعية مع سحر الأبعاد ، وتمكنت من إتقان رمش قبل وقت العشاء. بمجرد أن تمكنت من إلقاءها بنجاح عشر مرات من أصل عشرة ، توقفت عن الممارسة لترتاح وتقديم النصائح للآخرين.

 

“الأخبار السيئة هي أنه عندما يكون المختبر الجديد جاهزاً للعمل ، عليهم فقط إصلاح مشكلة استهلاك الطاقة العملاقة وإيجاد طريقة لقمع الاضطراب النفسي ليكونوا قادرين على تحويل من يريدون إلى نسخة وصي من بغيض رخيص.”

‘جيد! لا شيء يستحق العناء يأتي بسهولة ، تذكر؟ كلماتك ، وليست كلماتي.’

“لقد طلبت من لينخوس إزالة بصمتي ، لذا فهي الآن لك.”

 

مع تقدم أرثان في العمر ، أصبح يغار أيضاً من شباب ديريس الأبدي. كان غير راغب في ترك عبقريته تهلك على يد شيء تافه مثل الشيخوخة. في ذلك الوقت ، كانت تتدخل بشكل أقل في شؤون المملكة ، وتترك البشر يعتنون بأنفسهم.

انقطعت المشاحنات بينهما عندما أعيد فتح الباب واحتضنت فلوريا ليث ، وأعطته قبلة سريعة وناعمة. بالكاد تقبيلة سريعة.

 

 

 

“أعدك أيضاً بأنني سأحاول مشاركة هذه السعادة معك. بغض النظر عن مدى سمك جلدك ، فأنت لا تزال على قيد الحياة. من فضلك ، لا تتحدث أبداً كما لو كنت ستموت في أي لحظة.”

 

 

***

عانقته بقوة لثانية طويلة ، مما أعطى جسده وعقله الوقت الكافي للرد على التحول المفاجئ للأحداث. مرة أخرى ، انتشر شعور بالدفء من خلال كيانه ، كما هو الحال عندما كان في حضن إيلينا عندما كان رضيعاً.

“ووف.” انقطع دماغ ليث بسبب المشاعر المتضاربة ، وتذكر فجأة رهانه الضائع مع سولوس.

 

 

مع ذلك جاء الجوع أيضاً. الرغبة العنيفة في ملء الفراغ اللامتناهي الذي ابتلي بوجوده منذ أن استطاع أن يتذكر. استؤنف صراعه الداخلي ، وأراد جزء منه فقط الغرق في هذا الدفء ، بينما أراد الآخر قتل فلوريا لكونها عبئاً ، وهو نقطة ضعف يمكن أن تؤدي فقط إلى المزيد من المعاناة.

 

 

“آسف يا شباب ، أنا مرهق جداً لفعل أي شيء سوى النوم. سأسميه يوماً إذا كان الأمر على ما يرام معكم.” تمت الموافقة على اقتراح يوريال بالإجماع.

“هل كانت قبلتي الأولى جيدة أو سيئة للغاية لأنها تركتك في حالة ذهول لفترة طويلة؟” سألت محمرة بطريقة رائعة.

كان كل من فلوريا وسولوس على وشك البكاء. لم تشعر الأولى بالألم إلا وراء هذه الكلمات ، بينما كانت الأخيرة ترى حياة ليث كلها تومض أمام عينيها.

 

مثل معظم الأوقات السعيدة في حياته ، لم يكن من المحتم أن تستمر.

“ووف.” انقطع دماغ ليث بسبب المشاعر المتضاربة ، وتذكر فجأة رهانه الضائع مع سولوس.

لفت انتباهه صوت غير مسموع تقريباً ، مما جعل ليث ينشط رؤية الحياة ، حيث اكتشف ثلاثة شخصيات مخبأة خلف الأعمدة والزوايا.

 

‘كم هو لطف من يوريال أن يكون داعمك.’ فكرت سولوس.

ضحكت فلوريا في رده غير المنطقي ، وأعطته تقبيلة سريعة ثانية قبل أن تختفي خلف بابها.

 

 

 

‘هل كانت بهذا السوء؟’ شمتت سولوس.

 

 

“ما يمكن لرجل أن يخترعه يمكن أن يكتشفه شخص آخر. خاصة إذا كان لديه إمكانية الوصول إلى القطع المتبقية ولديه موهبة كافية لعكس هندسة الآلية. واستناداً إلى النتيجة ، فإن الجاني إما عبقري نادر أو شخص قضى سنوات في تحسين جنون أرثان.”

‘ووف ! ووف!’ أجاب ليث.

“كان هذا هو الخبر السار.” ورد ليغان صادماً كليهما.

 

 

مثل معظم الأوقات السعيدة في حياته ، لم يكن من المحتم أن تستمر.

 

 

لم يكن المقصف هادئاً أبداً أثناء العشاء. كان الجميع إما متعبين للغاية أو مكتئبين لدرجة تعذر عليهم الكلام ، حتى مجموعة ليث. كان قعقعة الأواني الفضية هو الصوت الوحيد المسموع.

لفت انتباهه صوت غير مسموع تقريباً ، مما جعل ليث ينشط رؤية الحياة ، حيث اكتشف ثلاثة شخصيات مخبأة خلف الأعمدة والزوايا.

بفضل لوتشرا سيلفروينع والعديد من الآخرين ، كان البحث السحري ممكناً للسحرة المزيفين أيضاً. وقد حقق بعضهم اكتشافات عظيمة لدرجة تجعلهم يضعون حتى المستيقظين في موقف مخزي.

 

انقطعت المشاحنات بينهما عندما أعيد فتح الباب واحتضنت فلوريا ليث ، وأعطته قبلة سريعة وناعمة. بالكاد تقبيلة سريعة.

“حسناً ، حسناً. الأكاديمية نظيفة جداً ، لكن الصراصير كبيرة جداً. ثلاثة منهم عند هذا.” قال بصوت عالٍ ، وجعلهم يخرجون في العراء. بدون ميزة المفاجأة ، كان الاختباء عديم الفائدة.

“حسناً ، حسناً. الأكاديمية نظيفة جداً ، لكن الصراصير كبيرة جداً. ثلاثة منهم عند هذا.” قال بصوت عالٍ ، وجعلهم يخرجون في العراء. بدون ميزة المفاجأة ، كان الاختباء عديم الفائدة.

 

إذا تحول كل البشر إلى مستيقظين ، فإن إنجاب الأطفال سيصبح في النهاية جريمة ، مما يجبر مختلف العائلات الملكية على إعدام سكانها من وقت لآخر.

“ليست هذه هي المرة الأولى التي تتبعونا فيها. لماذا لا تهربون كالمعتاد؟ أليس هذا ما تفعله الصراصير عندما تلقي الضوء عليهم؟” قال ليث بصوت مسلي.

 

 

 

كان الطلاب الثلاثة جميعهم أطول من فلوريا ، والطفل الأقصر كان ارتفاعه 1.82 متراً (6 أقدام). ومع ذلك كانوا جميعا على حافة الهاوية. كان هدفهم هو الفتاة طوال الوقت ، ولم يرغب أي منهم في مواجهة ليث إلا إذا كان مقيداً ومخدراً.

‘كم هو لطف من يوريال أن يكون داعمك.’ فكرت سولوس.

 

 

كان فحص خلفيته مخيفاً من تلقاء نفسه وحقيقة أنه نجا لتوه من هجوم القتلة المحترفين كانت معرفة عامة. كانوا ثلاثة ضد واحد ، وكلهم أطول وأثقل منه.

‘في الواقع ، صعب.’ أجاب ليث.

 

 

كما أنه كان أخيراً بدون اقتراع ، لذا فقد احتاجوا إليه فقط لإلقاء تعويذة للدفاع عن النفس لطرده.

 

 

 

على الأقل من الناحية النظرية.

بعد انتهاء الدروس ، استأنفت مجموعة ليث دراسة سحر الأبعاد في غرفة يوريال. كان هذا هو الموضوع الوحيد الذي يمكنهم الاستعداد له مسبقاً حيث لم يكن لديهم أي فكرة عما سيفعلونه من أجل استحضار الأرواح أو البلورات السحرية.

 

“أعدك.” قالت مغلقةً الباب خلفها ، غير قادرة على مواجهته بعد الآن.

“لا أصدق أنك أعطيت الاقتراع لهذا الشخص حتى مع العلم أننا كنا هنا.”

 

 

 

ابتلع الزعيم جرعة من اللعاب ، ناظراً إلى رفاقه ليكتسبوا بعض الثقة. لم يكن يريد أن يكون هناك ، لكنه لم يستطع عصيان والدته.

 

 

“هل تقول أن هذا كله خطأها؟” تظاهرت سالارك بالغضب ، مشيرة بإصبعها إلى ديريس بينما غيرت يدها الأخرى مواضع بضع قطع على رقعة الشطرنج. لم تكن هناك كلمة مثل “هزيمة” في مفرداتها.

ضحك ليث بجنون.

لفت انتباهه صوت غير مسموع تقريباً ، مما جعل ليث ينشط رؤية الحياة ، حيث اكتشف ثلاثة شخصيات مخبأة خلف الأعمدة والزوايا.

 

“ما فائدة الاقتراع؟ جميع الغرف عازلة للصوت ، فلماذا تفسد اجتماعنا بجهاز تسجيل؟” اتسعت حدقة ليث إلى درجة تغطية معظم القزحية ، مما جعل عينيه البنيتين تبدو وكأنها تحولت إلى اللون الأسود.

 

 

بعد ذلك ، ينضم إلى الجيش ، ويبدأ سعيه للعثور على جسد لسولوس وحل لمشكلته التي استمرت مرتين طوال حياته. لم يرغب ليث في البدء من جديد ، للعثور على عائلة جديدة ، والأهم من ذلك كله ، خسارة سولوس.

كانت الممرات مضاءة بأحجار سحرية تغذيها قوة القلعة. في كل تاريخ الأكاديمية ، لم تتعطل أبداً.

 

 

“أعدك.” قالت مغلقةً الباب خلفها ، غير قادرة على مواجهته بعد الآن.

ومع ذلك ، عندما تقدم ليث إلى الأمام ، تومّضت الأضواء عند مروره.

 

——————

 

ترجمة: Acedia

“لا يمكنني قبولها! ماذا لو حدث لك شيء؟” لقد دفعتها بعيداً بكلتا يديه.

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط