نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 206

ميت في الوقت المحدد

ميت في الوقت المحدد

الفصل 206 ميت في الوقت المحدد

شعرت فلوريا بأنها على وشك البكاء ، لذلك جلست بجوار ليث ، واضعة رأسها على كتفه. دقات قلبه الثابتة كانت بمثابة تهويدة لأذنيها ، توقفت يداها عن الاهتزاز ، وتلاشى الخوف.

 

على عكس داخل الأكاديمية ، تمت مشاهدة كل خطوة يقومون بها ، وكل كلمة مسموعة. الآن عرفوا أيضاً أن الوحش السحري يمكنه التحدث ، مما يجعلهم نظام أمان حي مع حواس عالية.

كاد فينور أن يختنق من المفاجأة ، حدق العديد من الطلاب في مأروك كما لو كانوا يرون وحشاً سحرياً لأول مرة في حياتهم.

كان يوريال يعرف دائماً كيف سيكون وجوده في قفص ، ولكن الآن بعد أن تمكن من رؤية قضبانه عن قرب ، لم يستطع تجنب البحث عن ثغرة. بين قضاء يومه وحيداً في منجم مظلم وتربية الشباب ، اختار الخيار الثاني.

 

كاد فينور أن يختنق من المفاجأة ، حدق العديد من الطلاب في مأروك كما لو كانوا يرون وحشاً سحرياً لأول مرة في حياتهم.

“نعم ، يستطيع.” صححه آيرونهيلم فينور. “ناقص مائتي نقطة للكذب على المعلم.” تحولت بقية خواتم فينور إلى اللون الرمادي.

 

 

‘لا أريد أن أصبح مولعة بأشخاص قد يموتون في أي وقت قريب. أردت فقط أن أقضي بقية وقتي بهدوء في الأكاديمية محاولة عدم التفكير في الموت. ومع ذلك يأتي باحثاً عني بدلاً من ذلك.’

{صححه من it إلى he.}

 

 

ذهبت فريا أيضاً إلى المناجم. تطلبت بلورات التكرير التركيز والعزلة ، مما سمح لها بالحصول على فترة راحة من الصراعات المستمرة مع الشياطين الداخلية. كانت نبيلة ، لكنها لم تشعر بأنها واحدة. كان لديها عائلة ، لكنها لم تكن عائلتها.

“كيف يمكنك أن تصدق وحش غبي بدلاً من طالب؟ هل أنت بشري؟ إلى أي جانب أنت؟” اشتكى فينور ، وقفز بعيداً بعد سماعه زمجرة بجوار رأسه.

 

 

“احترموا قواعدي ولن تلاحظوا وجودنا. قواعدي بسيطة. الأول: افعلوا ما يقوله لينخوس. ثانياً: لا تؤذوا شبلاً أبداً ، سواء كان بشرياً أو غير ذلك ، في وجودي.” أحد الأسباب التي جعلت العقرب نقرر مساعدة الأكاديمية هو أنه بعد أن فقدت العديد من نسلها قبل أن تتحول إلى عقرب ، كان لدى سكارليت مكاناً لطيفاً للأطفال.

“من الذي تدعوه بالغبي؟” كان مأروك قريباً جداً لدرجة أن فينور كان يشم رائحة أنفاسه النفاذة. كانت شفتاه ملتفتان ، كاشفتا عن أنياب بحجم خنجر صغير.

{صححه من it إلى he.}

 

 

“ناقص خمسمائة نقطة لإهانة حماتنا.” تحول زي فينور من الأبيض إلى الرمادي ، وفقد كل خصائصه السحرية.

“ليث ، سررت بلقائك مرة أخرى. أتمنى أن تكون ظروفنا أفضل.” استدار ليث ليلتقي بعيون العقيد فاريغريف.

 

“تابعني ، العرض على وشك أن يبدأ.”

“اسمعوا أيها الحمقى.” هدر صوت الأستاذ آيرونهيلم.

 

 

{صححه من it إلى he.}

“على مدار الأيام الثلاثة المقبلة ، نحن ضيوف في هذه الغابة. الوحوش السحرية هي أصحاب الأراضي ، والحماة ، وخط الدفاع الأول لدينا. ومن يجرؤ على مهاجمة طالب آخر أو عدم احترامه ، ستكون جميع نقاطه لاغية وباطلة.”

‘سولوس اللطيفة والبريئة. إذا ترك لينخوس الاتصالات مفتوحة بعد تنفيذ هذا العمل الضخم ، فسيكون غبياً جداً ليكون مدير المدرسة.’

 

 

“حان الوقت لتتعلموا أنه إذا عاش الوحش السحري لفترة كافية ، فإنه يطور حكمة صوفية. يمكنهم التحدث ، والتفكير ، والقراءة ، تماماً مثل البشر. قبل فتح أفواهكم المتغطرسة ، تذكروا مكانتكم إذا كنتم تريدون العيش.”

‘نحن بحاجة إلى إيجاد أستاذ وبسرعة!’

 

نظر الطلاب من السنة الرابعة والخامسة حولهم ، ورأوا أخيراً أن المدينة ليس بها نقاط عمياء. يمكن رؤية الوحوش السحرية وهي تحلق في السماء ، وتقوم بدوريات في الشوارع ، وحتى الشعور بها أثناء حفر الأنفاق تحت الأرض.

“إذا رفضوا حمايتنا بسبب سلوككم ، فسأضحي بكل سرور بأحمق أو اثنين لإنقاذ الآخرين. هل هذا واضح؟”

 

 

على عكس داخل الأكاديمية ، تمت مشاهدة كل خطوة يقومون بها ، وكل كلمة مسموعة. الآن عرفوا أيضاً أن الوحش السحري يمكنه التحدث ، مما يجعلهم نظام أمان حي مع حواس عالية.

نظر الطلاب من السنة الرابعة والخامسة حولهم ، ورأوا أخيراً أن المدينة ليس بها نقاط عمياء. يمكن رؤية الوحوش السحرية وهي تحلق في السماء ، وتقوم بدوريات في الشوارع ، وحتى الشعور بها أثناء حفر الأنفاق تحت الأرض.

 

 

 

على عكس داخل الأكاديمية ، تمت مشاهدة كل خطوة يقومون بها ، وكل كلمة مسموعة. الآن عرفوا أيضاً أن الوحش السحري يمكنه التحدث ، مما يجعلهم نظام أمان حي مع حواس عالية.

 

 

“ليث ، سررت بلقائك مرة أخرى. أتمنى أن تكون ظروفنا أفضل.” استدار ليث ليلتقي بعيون العقيد فاريغريف.

ابتعد ليث بعد أن أعطى مأروك انحناءة مهذبة ، وبدأ في البحث عن فلوريا وبقية المجموعة.

كان ليث على وشك المزاح حول كيف أنه لم يكن يتوقع منها أبداً أن تكون حبيبة شديدة التوق عندما أدركت أذناه شيئاً ما.

 

 

‘إذا كانوا يعيشون طويلاً بما فيه الكفاية. هذه مزحة جيدة.’ ضحك ليث داخلياً من التمثيلية التي قدمتها الوحوش السحرية للبشر.

 

 

‘لقد أصبحت ليبيا أكثر غطرسة وتكبراً مما كنت أتذكرها. شكراً للآلهة أنني لم أعرضها على ليث أو كيلا ، أو كنا سنتشاجر حتى رحيلها. أتمنى أن تكون هناك طريقة للخروج من هذا الارتباط.’ فكر.

‘نعم ، حتى نوك كان بإمكانه التحدث وكان مجرد شبل بايك.’ ابتسمت سولوس وهي تتذكر صديقهم الصغير.

 

 

على عكس داخل الأكاديمية ، تمت مشاهدة كل خطوة يقومون بها ، وكل كلمة مسموعة. الآن عرفوا أيضاً أن الوحش السحري يمكنه التحدث ، مما يجعلهم نظام أمان حي مع حواس عالية.

في غضون ذلك ، أثار فضول الأستاذ آيرونهيلم.

 

 

“هذه هي كالا الطيف ، الخبيرة المقيمة لدينا في مجال اللاموتى. ستؤمن المحيط في حال لم تسر الأمور بخير. وداعاً.”

“لماذا لم تتدخل؟ إذا لم أوقف هذه الكتل الجليدية…”

“إذا رفضوا حمايتنا بسبب سلوككم ، فسأضحي بكل سرور بأحمق أو اثنين لإنقاذ الآخرين. هل هذا واضح؟”

 

 

“لا شيء ليحدث.” قاطعه مأروك. “كان تهديداً لنفسه فقط. كنت سأقتله لو كنت مكانك. إنه تفاحة فاسدة. لن يسبب سوى الضرر لمجموعتك.”

‘لا أريد أن أصبح مولعة بأشخاص قد يموتون في أي وقت قريب. أردت فقط أن أقضي بقية وقتي بهدوء في الأكاديمية محاولة عدم التفكير في الموت. ومع ذلك يأتي باحثاً عني بدلاً من ذلك.’

 

 

جعلت كلمات الراي سؤالاً آخر يرتفع.

“ليث ، سررت بلقائك مرة أخرى. أتمنى أن تكون ظروفنا أفضل.” استدار ليث ليلتقي بعيون العقيد فاريغريف.

 

 

“لماذا تطلق على الرجل الكبير ‘الأحمق’ والآخر ‘الذئب الصغير’؟”

 

 

 

“الكبير هو واحد منكم ، والصغير هو واحد منا.” شخر مأروك كما لو سأله شخص ما إذا كانت المياه مبللة.

 

 

قاد فاريغريف ليث إلى ضواحي المدينة حيث كان الطلاب والأساتذة ينتظرون. فجأة ، بدأت الأرض ترتجف وظهرت هضبة صخرية بارتفاع أربعة أمتار (14 قدماً) من الأرض.

“واحد منا؟” كان آيرونهيلم أكثر إرباكاً في الثانية.

“هل تمانع إذا بقيت هكذا؟”

 

تبعت فلوريا ليث في المناجم ، وقضت معظم وقتها في مراقبته. على عكس الآخرين ، لا يبدو أنه خائف. حتى ظل بالكور لم يبدُ قادراً على إخماد الجشع في عينيه كلما قابل بلورة عالية الجودة.

“الأحمق إنسان. يرى الطعام ، ويريد الطعام. يرى أنثى ، ويريد أنثى. يرى الأشياء ، ويريد الأشياء. وبغض النظر عما إذا كان يحتاج إليها ، فهو يأخذها بعنف. هذه هي الطبيعة البشرية.”

“للأسف لا.” تنهد فاريغريف. “إنه يعمل بمبادئ مشابهة لمصفوفات الأكاديمية ، إنه أكثر قوة. تلك المخلوقات بالكاد ستتباطأ ، بينما سنكون عاجزين.”

 

 

“نحن لا نأكل ما لم نشعر بالجوع ، ولدينا رفيق مدى الحياة ، ولا نحتاج إلى الحلي عديمة الفائدة. هو واحد منا.”

“كما أوضح الأستاذ آيرونهيلم ، تذكروا أننا ضيوف هنا. اسمحوا لي أن أقدمكم إلى لوردنا.”

 

 

شعر الأستاذ آيرونهيلم بالإهانة من كلمات مأروك. لقد بدوا للغاية مثل العنصرية. كانت مشكلته أنه لا يستطيع الجدال معهم. بدون القانون والنظام ، سيستغرق عالم البشر أياماً على الأكثر للانغماس في الفوضى ، بينما تعيش الوحوش السحرية وفقاً لقواعد غير مكتوبة يلتزم بها كل واحد منهم.

 

 

“لا مشكلة.” لمس العقيد سماعة أذن الاتصال الخاصة به ، طالباً معلومات. أثناء انتظار الرد ، تحدث هو وليث عن الموقف المطروح.

***

 

 

 

اندهش ليث من العدد الإجمالي للأشخاص الذين استضافتهم غريفون البيضاء. كانت السنوات الثلاث الأولى تتألف من ألف طالب على الأقل ، مما جعله يشك في أن مدينة التعدين يمكن أن تستوعبهم جميعاً.

“واحد منا؟” كان آيرونهيلم أكثر إرباكاً في الثانية.

 

كانت كتلة ضخمة من الظلال بحجم منزل صغير ، والتي ظلت متغيرة الشكل حتى تشبه الدب. كانت ملامحها المميزة الوحيدة هي العيون الحمراء المتوهجة وهيكلها العظمي الضخم الذي يمكن التقاط لمحات منه من وقت لآخر تحت الظلام المتغير الذي يتألف منه جسده.

‘اللعنة ، أنا هنا منذ أقل من خمس دقائق وقد ضللت بالفعل. أكره الأماكن المزدحمة. إنها تسبب لي الصداع.’ فكر ليث.

‘اللعنة ، أنا هنا منذ أقل من خمس دقائق وقد ضللت بالفعل. أكره الأماكن المزدحمة. إنها تسبب لي الصداع.’ فكر ليث.

 

“لا ، خذي راحتك.” تمكن ليث من تقبيل الجزء العلوي من رأسها دون الحاجة إلى إيقاف عملية القطع ، مما جعلها تضحك.

‘نحن بحاجة إلى إيجاد أستاذ وبسرعة!’

 

 

“إنه الحامي سكول. سيقود قواتي في المعركة لأنني أجبرت على تحمل كل صفائف الحماية بنفسي.” كانت في الواقع كذبة. وقد ساهم الكثير في تأمين المنطقة. قالت سكارليت ذلك لأنها تعرف أن البشر بحاجة إلى الإعجاب لكسب احترامهم.

‘أو يمكنك الاتصال بهم وسؤالهم أين هم.’ اقترحت سولوس ، مما جعل ليث يسخر.

 

 

 

‘سولوس اللطيفة والبريئة. إذا ترك لينخوس الاتصالات مفتوحة بعد تنفيذ هذا العمل الضخم ، فسيكون غبياً جداً ليكون مدير المدرسة.’

تبعت فلوريا ليث في المناجم ، وقضت معظم وقتها في مراقبته. على عكس الآخرين ، لا يبدو أنه خائف. حتى ظل بالكور لم يبدُ قادراً على إخماد الجشع في عينيه كلما قابل بلورة عالية الجودة.

 

 

كما تنبأ ليث ، كانت تميمة الاتصال ميتة مثل ظرف الباب.

 

 

“هل يمكن استخدام العالم الصغير هنا؟”

“ليث ، سررت بلقائك مرة أخرى. أتمنى أن تكون ظروفنا أفضل.” استدار ليث ليلتقي بعيون العقيد فاريغريف.

“فعلت ذلك فقط لمنع الكبار من مضايقة الطلاب الصغار. جميع المنازل متطابقة ولديها نفس وسائل الراحة.” ملأت الآهات الهواء ، العديد من الطلاب بصقوا على الأرض ، مشمئزين من كلمات لينخوس.

 

تبعت فلوريا ليث في المناجم ، وقضت معظم وقتها في مراقبته. على عكس الآخرين ، لا يبدو أنه خائف. حتى ظل بالكور لم يبدُ قادراً على إخماد الجشع في عينيه كلما قابل بلورة عالية الجودة.

“عقيد ، هذه مفاجأة غير متوقعة. هل الجيش متورط أيضاً؟” فأجابه ليث مانحاً إياه انحناءاً صغيراً.

“عليكم أن تبقوا أيديكم وعقولكم مشغولة لتجنب التوتر من وضعنا الحالي ليتآكلكم من الداخل. لهذا السبب ، فإن طلاب السنة الرابعة والخامسة لديهم خياران: مساعدة الأساتذة في تعليم صغارهم أساسيات السحر ، أو تنجيم البلورات السحرية.”

 

‘اللعنة ، أنا هنا منذ أقل من خمس دقائق وقد ضللت بالفعل. أكره الأماكن المزدحمة. إنها تسبب لي الصداع.’ فكر ليث.

“نعم بالطبع. لا يمكننا المجازفة. أفترض أنك تعرف كل شيء بالفعل.” أومأ ليث برأسه طالباً منه المساعدة في العثور على زملائه في الفريق.

نظر الطلاب من السنة الرابعة والخامسة حولهم ، ورأوا أخيراً أن المدينة ليس بها نقاط عمياء. يمكن رؤية الوحوش السحرية وهي تحلق في السماء ، وتقوم بدوريات في الشوارع ، وحتى الشعور بها أثناء حفر الأنفاق تحت الأرض.

 

 

“لا مشكلة.” لمس العقيد سماعة أذن الاتصال الخاصة به ، طالباً معلومات. أثناء انتظار الرد ، تحدث هو وليث عن الموقف المطروح.

 

 

 

“هل يمكن استخدام العالم الصغير هنا؟”

تبعت فلوريا ليث في المناجم ، وقضت معظم وقتها في مراقبته. على عكس الآخرين ، لا يبدو أنه خائف. حتى ظل بالكور لم يبدُ قادراً على إخماد الجشع في عينيه كلما قابل بلورة عالية الجودة.

 

 

“للأسف لا.” تنهد فاريغريف. “إنه يعمل بمبادئ مشابهة لمصفوفات الأكاديمية ، إنه أكثر قوة. تلك المخلوقات بالكاد ستتباطأ ، بينما سنكون عاجزين.”

“لا ، ما هذا؟”

 

قد يعني أيضاً التخلي عن كيلا ، وهي الشخص الأقرب للعائلة التي تبقت لها. الآن ، مع تهديد إله الموت ، لم تكن تعرف ما إذا كانت ستخاف أكثر على مستقبلها أم من حاضرها.

“تابعني ، العرض على وشك أن يبدأ.”

 

 

 

قاد فاريغريف ليث إلى ضواحي المدينة حيث كان الطلاب والأساتذة ينتظرون. فجأة ، بدأت الأرض ترتجف وظهرت هضبة صخرية بارتفاع أربعة أمتار (14 قدماً) من الأرض.

 

 

 

اختار لينخوس مكاناً يسمح لجميع الحاضرين برؤية واضحة والاستماع إلى صوته المضخم بطريقة سحرية.

ابتعد ليث بعد أن أعطى مأروك انحناءة مهذبة ، وبدأ في البحث عن فلوريا وبقية المجموعة.

 

***

“طلابي الأعزاء ، سيكون هذا بيتنا في الأيام التالية. القواعد هنا هي نفسها مثل الأكاديمية ، لكن بدون دروس. على الأقل لطلاب السنة الرابعة والخامسة.” عند هذه الكلمات ، اندلع معظم الحشد في آهات ، والتي تجاهلها لينخوس.

 

 

قاد فاريغريف ليث إلى ضواحي المدينة حيث كان الطلاب والأساتذة ينتظرون. فجأة ، بدأت الأرض ترتجف وظهرت هضبة صخرية بارتفاع أربعة أمتار (14 قدماً) من الأرض.

“عليكم أن تبقوا أيديكم وعقولكم مشغولة لتجنب التوتر من وضعنا الحالي ليتآكلكم من الداخل. لهذا السبب ، فإن طلاب السنة الرابعة والخامسة لديهم خياران: مساعدة الأساتذة في تعليم صغارهم أساسيات السحر ، أو تنجيم البلورات السحرية.”

“سأكون موجزة ، أيها البشر.” كان صوتها قاسياً ولكن أنثوياً ، مما سمح للطلاب بفهم أنها أنثى.

 

 

“سيتم منح كلا المهمتين بلورات سحرية أو نقاط وفقاً لمساهماتكم. لقد خصصت لكم مساكنكم بناءً على حالتكم الاجتماعية وعمركم ، لكن لا تسيئوا الفهم.”

 

 

بجانب كل اسم ، كان هناك رقم مرتبط بأحد المنازل المشار إليها على الخريطة. ولدهشته ، اكتشف ليث أن مسكنه قد تم تمييزه كواحد من عائلة نبيلة قديمة.

“فعلت ذلك فقط لمنع الكبار من مضايقة الطلاب الصغار. جميع المنازل متطابقة ولديها نفس وسائل الراحة.” ملأت الآهات الهواء ، العديد من الطلاب بصقوا على الأرض ، مشمئزين من كلمات لينخوس.

ظهر مخلوق آخر ، هذه المرة يخرج ببطء من الأرض.

 

كاد فينور أن يختنق من المفاجأة ، حدق العديد من الطلاب في مأروك كما لو كانوا يرون وحشاً سحرياً لأول مرة في حياتهم.

كانوا يأملون في الحصول على بعض المرح على حساب عامة الناس.

“لا شيء ليحدث.” قاطعه مأروك. “كان تهديداً لنفسه فقط. كنت سأقتله لو كنت مكانك. إنه تفاحة فاسدة. لن يسبب سوى الضرر لمجموعتك.”

 

 

“كما أوضح الأستاذ آيرونهيلم ، تذكروا أننا ضيوف هنا. اسمحوا لي أن أقدمكم إلى لوردنا.”

 

 

“في هذه المرحلة ، يجب أن تترك البلور أرضاً وتحتضنني ، أيها الأحمق.”

سقطت سكارليت العقرب من السماء ، بجانب لينخوس مباشرة ، هبوطها ناعم كالريشة.

 

 

“طلابي الأعزاء ، سيكون هذا بيتنا في الأيام التالية. القواعد هنا هي نفسها مثل الأكاديمية ، لكن بدون دروس. على الأقل لطلاب السنة الرابعة والخامسة.” عند هذه الكلمات ، اندلع معظم الحشد في آهات ، والتي تجاهلها لينخوس.

“سأكون موجزة ، أيها البشر.” كان صوتها قاسياً ولكن أنثوياً ، مما سمح للطلاب بفهم أنها أنثى.

***

 

ترجمة: Acedia

“احترموا قواعدي ولن تلاحظوا وجودنا. قواعدي بسيطة. الأول: افعلوا ما يقوله لينخوس. ثانياً: لا تؤذوا شبلاً أبداً ، سواء كان بشرياً أو غير ذلك ، في وجودي.” أحد الأسباب التي جعلت العقرب نقرر مساعدة الأكاديمية هو أنه بعد أن فقدت العديد من نسلها قبل أن تتحول إلى عقرب ، كان لدى سكارليت مكاناً لطيفاً للأطفال.

‘لقد أصبحت ليبيا أكثر غطرسة وتكبراً مما كنت أتذكرها. شكراً للآلهة أنني لم أعرضها على ليث أو كيلا ، أو كنا سنتشاجر حتى رحيلها. أتمنى أن تكون هناك طريقة للخروج من هذا الارتباط.’ فكر.

 

كانت حياتها تتغير بسرعة كبيرة ولأول مرة في حياتها ، كان مستقبلها ضبابياً. كان التخلي عن منزل إرناس عملاً حقيراً بعد كل الاهتمام الذي سكبه عليها أوريون ، وعامل فريا كما لو كانت النته.

والآخر هو أنه ، وفقاً لكلمات لينخوس ، كان لدى اللاموتى قدرات كثيرة جداً تذكرها بالبغضاء. أرادت استغلال هذه الفرصة للتحقق مما إذا كان ما يسمى بإله الموت وعدوها الغامض مرتبطين بطريقة أو بأخرى.

 

 

 

“ثالثاً: احترموا أتباعي. فهم يخاطرون بحياتهم من أجلكم ، ومن لا يقدرون تضحياتهم يمكن أن يموتوا أيضاً فلا يهمني. إذا احتاج أي منكم إلى المساعدة ، مهما كان السبب ، يمكنكم الذهاب إلى أي من الوحوش السحرية المحيطة بالمدينة أو الثانين في القيادة من بعدي.”

ترجمة: Acedia

 

“هذه هي كالا الطيف ، الخبيرة المقيمة لدينا في مجال اللاموتى. ستؤمن المحيط في حال لم تسر الأمور بخير. وداعاً.”

نزل وحش آخر من السماء على الجانب الأيسر من سكارليت.

 

 

“ناقص خمسمائة نقطة لإهانة حماتنا.” تحول زي فينور من الأبيض إلى الرمادي ، وفقد كل خصائصه السحرية.

كان ذئباً عملاقاً يخرج من جبهته قرنان منحنيان أمام أذنيه مباشرة. خرجت أجنحة ريش تشبه النسر من ظهره وبدا أن الذيل مصنوع من ألسنة اللهب الراقصة.

 

 

 

‘رايمان؟’ صُدم ليث بوصول صديقه.

كانت حياتها تتغير بسرعة كبيرة ولأول مرة في حياتها ، كان مستقبلها ضبابياً. كان التخلي عن منزل إرناس عملاً حقيراً بعد كل الاهتمام الذي سكبه عليها أوريون ، وعامل فريا كما لو كانت النته.

 

بجانب كل اسم ، كان هناك رقم مرتبط بأحد المنازل المشار إليها على الخريطة. ولدهشته ، اكتشف ليث أن مسكنه قد تم تمييزه كواحد من عائلة نبيلة قديمة.

“إنه الحامي سكول. سيقود قواتي في المعركة لأنني أجبرت على تحمل كل صفائف الحماية بنفسي.” كانت في الواقع كذبة. وقد ساهم الكثير في تأمين المنطقة. قالت سكارليت ذلك لأنها تعرف أن البشر بحاجة إلى الإعجاب لكسب احترامهم.

 

 

 

أيضاً ، سيكون من السهل العثور على الخونة لأنها جعلت من نفسها هدفاً للتو ، متظاهرة بأن طاقاتها كانت كلها موجهة نحو المصفوفات.

“الكبير هو واحد منكم ، والصغير هو واحد منا.” شخر مأروك كما لو سأله شخص ما إذا كانت المياه مبللة.

 

 

ظهر مخلوق آخر ، هذه المرة يخرج ببطء من الأرض.

“سيتم منح كلا المهمتين بلورات سحرية أو نقاط وفقاً لمساهماتكم. لقد خصصت لكم مساكنكم بناءً على حالتكم الاجتماعية وعمركم ، لكن لا تسيئوا الفهم.”

 

“من الذي تدعوه بالغبي؟” كان مأروك قريباً جداً لدرجة أن فينور كان يشم رائحة أنفاسه النفاذة. كانت شفتاه ملتفتان ، كاشفتا عن أنياب بحجم خنجر صغير.

كانت كتلة ضخمة من الظلال بحجم منزل صغير ، والتي ظلت متغيرة الشكل حتى تشبه الدب. كانت ملامحها المميزة الوحيدة هي العيون الحمراء المتوهجة وهيكلها العظمي الضخم الذي يمكن التقاط لمحات منه من وقت لآخر تحت الظلام المتغير الذي يتألف منه جسده.

 

 

“ناقص خمسمائة نقطة لإهانة حماتنا.” تحول زي فينور من الأبيض إلى الرمادي ، وفقد كل خصائصه السحرية.

“هذه هي كالا الطيف ، الخبيرة المقيمة لدينا في مجال اللاموتى. ستؤمن المحيط في حال لم تسر الأمور بخير. وداعاً.”

 

 

شعرت فلوريا بأنها على وشك البكاء ، لذلك جلست بجوار ليث ، واضعة رأسها على كتفه. دقات قلبه الثابتة كانت بمثابة تهويدة لأذنيها ، توقفت يداها عن الاهتزاز ، وتلاشى الخوف.

‘كالا؟’ صدم مظهرها الجديد ليث ، والذي كان يخشى الآن الأسوأ.

قد يعني أيضاً التخلي عن كيلا ، وهي الشخص الأقرب للعائلة التي تبقت لها. الآن ، مع تهديد إله الموت ، لم تكن تعرف ما إذا كانت ستخاف أكثر على مستقبلها أم من حاضرها.

 

 

‘هل هذا تطور أم أنها تحولت إلى لاميت؟’

 

 

 

‘تطور.’ ردت سولوس. ‘لديها الآن جوهر مانا أزرق ، وليس جوهر دم. ومع ذلك ، بالحكم من العيون الحمراء والدخان الأسود المنبعث من جسدها ، أقول إنها مرتبطة بهم بطريقة ما.’

 

 

 

اختفت الوحوش الثلاثة بنفس سرعة وصولهم ، تاركين مركز المشهد للينخوس مرة أخرى. مع تصفيق يديه ، تشكلت عدة ألواح من الهواء. كان كل واحد منهم عبارة عن قائمة ضخمة من الأسماء بالترتيب الأبجدي.

 

 

ترجمة: Acedia

بجانب كل اسم ، كان هناك رقم مرتبط بأحد المنازل المشار إليها على الخريطة. ولدهشته ، اكتشف ليث أن مسكنه قد تم تمييزه كواحد من عائلة نبيلة قديمة.

 

 

“عقيد ، هذه مفاجأة غير متوقعة. هل الجيش متورط أيضاً؟” فأجابه ليث مانحاً إياه انحناءاً صغيراً.

هدد الزوجان إرناس مدير المدرسة المسكين ، كل واحد على طريقته الخاصة ، مما جعله لا يزال يفكر فيما إذا كان سيجد صراخ أوريون أو تلميحات جيرني الدقيقة أكثر تهديداً.

ابتعد ليث بعد أن أعطى مأروك انحناءة مهذبة ، وبدأ في البحث عن فلوريا وبقية المجموعة.

 

 

بعد أن واجه كلاهما وخسر ضدهما في الماضي ، لم يعترض على طلبهما بالاحتفاظ بالشباب الخمسة معاً على الرغم من وضعهم الاجتماعي المختلف. عندما ضغط الساحر الرئيسي دييروس أيضاً على لينخوس تجاه مثل هذه الإقامة ، لم يكن هناك الكثير مما يمكنه فعله.

 

 

 

إن الجمع بين ثلاثة أفراد من عائلة نبيلة قديمة ، وإن كان واحداً بالاسم فقط ، عائلة نبيلة شابة ، وعامي كان شيئاً لن يسمح به أبداً لولا علاقتهم الممتازة.

 

 

شعر الأستاذ آيرونهيلم بالإهانة من كلمات مأروك. لقد بدوا للغاية مثل العنصرية. كانت مشكلته أنه لا يستطيع الجدال معهم. بدون القانون والنظام ، سيستغرق عالم البشر أياماً على الأكثر للانغماس في الفوضى ، بينما تعيش الوحوش السحرية وفقاً لقواعد غير مكتوبة يلتزم بها كل واحد منهم.

مرت الساعات حتى وصل المساء. عمل ليث في المناجم ، مفضلاً تجنب النبلاء والأطفال. اختارت كيلا و يوريال مساعدة الأساتذة لتعليم أساسيات السحر.

“في هذه المرحلة ، يجب أن تترك البلور أرضاً وتحتضنني ، أيها الأحمق.”

 

***

كانت كيلا تفكر في ممارسة مهنة أكاديمية. كانت كل الأخطار التي كانت تمر بها تجعلها تفهم مدى حبها لحياتها الهادئة داخل الأكاديمية ، بعيداً عن إراقة الدماء والمعارك. هذه الأشياء جعلتها تشعر بأنها في غير مكانها.

 

 

إن فكرة قضاء حياته مع فتاة بالكاد يستطيع تحملها ، وإجباره على البحث عن سعادته بين أحضان عشيقته التي سيُجبر على إخفاءها عن بقية العالم ، جعلته يشعر بالتعاسة.

لكن كان وضع يوريال مختلفاً. بعد تناول العشاء مع خطيبته ، كان عقله في حالة من الفوضى.

 

 

“على مدار الأيام الثلاثة المقبلة ، نحن ضيوف في هذه الغابة. الوحوش السحرية هي أصحاب الأراضي ، والحماة ، وخط الدفاع الأول لدينا. ومن يجرؤ على مهاجمة طالب آخر أو عدم احترامه ، ستكون جميع نقاطه لاغية وباطلة.”

‘لقد أصبحت ليبيا أكثر غطرسة وتكبراً مما كنت أتذكرها. شكراً للآلهة أنني لم أعرضها على ليث أو كيلا ، أو كنا سنتشاجر حتى رحيلها. أتمنى أن تكون هناك طريقة للخروج من هذا الارتباط.’ فكر.

 

 

“عليكم أن تبقوا أيديكم وعقولكم مشغولة لتجنب التوتر من وضعنا الحالي ليتآكلكم من الداخل. لهذا السبب ، فإن طلاب السنة الرابعة والخامسة لديهم خياران: مساعدة الأساتذة في تعليم صغارهم أساسيات السحر ، أو تنجيم البلورات السحرية.”

إن فكرة قضاء حياته مع فتاة بالكاد يستطيع تحملها ، وإجباره على البحث عن سعادته بين أحضان عشيقته التي سيُجبر على إخفاءها عن بقية العالم ، جعلته يشعر بالتعاسة.

إن فكرة قضاء حياته مع فتاة بالكاد يستطيع تحملها ، وإجباره على البحث عن سعادته بين أحضان عشيقته التي سيُجبر على إخفاءها عن بقية العالم ، جعلته يشعر بالتعاسة.

 

 

كان يوريال يعرف دائماً كيف سيكون وجوده في قفص ، ولكن الآن بعد أن تمكن من رؤية قضبانه عن قرب ، لم يستطع تجنب البحث عن ثغرة. بين قضاء يومه وحيداً في منجم مظلم وتربية الشباب ، اختار الخيار الثاني.

 

 

 

‘أنا بحاجة إلى الاستمتاع بالشمس بقدر ما أستطيع. أيضاً ، ستكون ممارسة جيدة عندما يكون لدي أطفال.’ تنهد.

“الأحمق إنسان. يرى الطعام ، ويريد الطعام. يرى أنثى ، ويريد أنثى. يرى الأشياء ، ويريد الأشياء. وبغض النظر عما إذا كان يحتاج إليها ، فهو يأخذها بعنف. هذه هي الطبيعة البشرية.”

 

 

ذهبت فريا أيضاً إلى المناجم. تطلبت بلورات التكرير التركيز والعزلة ، مما سمح لها بالحصول على فترة راحة من الصراعات المستمرة مع الشياطين الداخلية. كانت نبيلة ، لكنها لم تشعر بأنها واحدة. كان لديها عائلة ، لكنها لم تكن عائلتها.

 

 

“لا ، ما هذا؟”

كانت حياتها تتغير بسرعة كبيرة ولأول مرة في حياتها ، كان مستقبلها ضبابياً. كان التخلي عن منزل إرناس عملاً حقيراً بعد كل الاهتمام الذي سكبه عليها أوريون ، وعامل فريا كما لو كانت النته.

“ليث ، سررت بلقائك مرة أخرى. أتمنى أن تكون ظروفنا أفضل.” استدار ليث ليلتقي بعيون العقيد فاريغريف.

 

“لماذا لم تتدخل؟ إذا لم أوقف هذه الكتل الجليدية…”

قد يعني أيضاً التخلي عن كيلا ، وهي الشخص الأقرب للعائلة التي تبقت لها. الآن ، مع تهديد إله الموت ، لم تكن تعرف ما إذا كانت ستخاف أكثر على مستقبلها أم من حاضرها.

قد يعني أيضاً التخلي عن كيلا ، وهي الشخص الأقرب للعائلة التي تبقت لها. الآن ، مع تهديد إله الموت ، لم تكن تعرف ما إذا كانت ستخاف أكثر على مستقبلها أم من حاضرها.

 

ذهبت فريا أيضاً إلى المناجم. تطلبت بلورات التكرير التركيز والعزلة ، مما سمح لها بالحصول على فترة راحة من الصراعات المستمرة مع الشياطين الداخلية. كانت نبيلة ، لكنها لم تشعر بأنها واحدة. كان لديها عائلة ، لكنها لم تكن عائلتها.

تبعت فلوريا ليث في المناجم ، وقضت معظم وقتها في مراقبته. على عكس الآخرين ، لا يبدو أنه خائف. حتى ظل بالكور لم يبدُ قادراً على إخماد الجشع في عينيه كلما قابل بلورة عالية الجودة.

“على مدار الأيام الثلاثة المقبلة ، نحن ضيوف في هذه الغابة. الوحوش السحرية هي أصحاب الأراضي ، والحماة ، وخط الدفاع الأول لدينا. ومن يجرؤ على مهاجمة طالب آخر أو عدم احترامه ، ستكون جميع نقاطه لاغية وباطلة.”

 

والآخر هو أنه ، وفقاً لكلمات لينخوس ، كان لدى اللاموتى قدرات كثيرة جداً تذكرها بالبغضاء. أرادت استغلال هذه الفرصة للتحقق مما إذا كان ما يسمى بإله الموت وعدوها الغامض مرتبطين بطريقة أو بأخرى.

لقد وجدت ذلك سطحياً وغير حساس له ، ولكنه مهدئ بشكل لا يصدق لقلبها.

“في هذه المرحلة ، يجب أن تترك البلور أرضاً وتحتضنني ، أيها الأحمق.”

 

 

‘هذا غبي جداً مني ، لكني لا أعرف ماذا أفعل أيضاً. يدي ترتجف كثيراً من فكرة ما سيحدث بعد ليلتين من الآن للتعامل مع بلورة. التعليم أيضاً عديم الفائدة.’

كانت حياتها تتغير بسرعة كبيرة ولأول مرة في حياتها ، كان مستقبلها ضبابياً. كان التخلي عن منزل إرناس عملاً حقيراً بعد كل الاهتمام الذي سكبه عليها أوريون ، وعامل فريا كما لو كانت النته.

 

‘نعم ، حتى نوك كان بإمكانه التحدث وكان مجرد شبل بايك.’ ابتسمت سولوس وهي تتذكر صديقهم الصغير.

‘لا أريد أن أصبح مولعة بأشخاص قد يموتون في أي وقت قريب. أردت فقط أن أقضي بقية وقتي بهدوء في الأكاديمية محاولة عدم التفكير في الموت. ومع ذلك يأتي باحثاً عني بدلاً من ذلك.’

 

 

 

شعرت فلوريا بأنها على وشك البكاء ، لذلك جلست بجوار ليث ، واضعة رأسها على كتفه. دقات قلبه الثابتة كانت بمثابة تهويدة لأذنيها ، توقفت يداها عن الاهتزاز ، وتلاشى الخوف.

 

 

 

“هل تمانع إذا بقيت هكذا؟”

 

 

‘سولوس اللطيفة والبريئة. إذا ترك لينخوس الاتصالات مفتوحة بعد تنفيذ هذا العمل الضخم ، فسيكون غبياً جداً ليكون مدير المدرسة.’

“لا ، خذي راحتك.” تمكن ليث من تقبيل الجزء العلوي من رأسها دون الحاجة إلى إيقاف عملية القطع ، مما جعلها تضحك.

 

 

جعلت كلمات الراي سؤالاً آخر يرتفع.

“في هذه المرحلة ، يجب أن تترك البلور أرضاً وتحتضنني ، أيها الأحمق.”

 

 

لقد وجدت ذلك سطحياً وغير حساس له ، ولكنه مهدئ بشكل لا يصدق لقلبها.

كان ليث على وشك المزاح حول كيف أنه لم يكن يتوقع منها أبداً أن تكون حبيبة شديدة التوق عندما أدركت أذناه شيئاً ما.

مرت الساعات حتى وصل المساء. عمل ليث في المناجم ، مفضلاً تجنب النبلاء والأطفال. اختارت كيلا و يوريال مساعدة الأساتذة لتعليم أساسيات السحر.

 

‘هل هذا تطور أم أنها تحولت إلى لاميت؟’

حاولت فلوريا الاستماع. لم يكن عميقاً جداً في المنجم ولكن لا يزال هناك الكثير من الصدى.

 

 

“كما أوضح الأستاذ آيرونهيلم ، تذكروا أننا ضيوف هنا. اسمحوا لي أن أقدمكم إلى لوردنا.”

“لا ، ما هذا؟”

 

 

 

“صرخات.”

كما تنبأ ليث ، كانت تميمة الاتصال ميتة مثل ظرف الباب.

——————-

“لا ، ما هذا؟”

ترجمة: Acedia

 

 

“طلابي الأعزاء ، سيكون هذا بيتنا في الأيام التالية. القواعد هنا هي نفسها مثل الأكاديمية ، لكن بدون دروس. على الأقل لطلاب السنة الرابعة والخامسة.” عند هذه الكلمات ، اندلع معظم الحشد في آهات ، والتي تجاهلها لينخوس.

“من الذي تدعوه بالغبي؟” كان مأروك قريباً جداً لدرجة أن فينور كان يشم رائحة أنفاسه النفاذة. كانت شفتاه ملتفتان ، كاشفتا عن أنياب بحجم خنجر صغير.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط