نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 209

خطط خفية

خطط خفية

الفصل 209 خطط خفية

لقد استخدم نفس الشكل ، مراراً وتكراراً ، ملاحظاً كيف أن اللاميت التالي سينجح في تفادي ضرباته وتجاهل خدعاته ، وكسب اليد العليا حتى أضاف مجموعة جديدة من الحركات.

 

“إذا خرجت إلى هناك ، ستصبحين عبئاً عليه فقط.”

كان هناك شيء ما يجتاح المنزل من جميع الجهات ، مما يجعله يرتجف مثل الزلزال.

فجأة ، اندفع خارج ميدان المدينة ، متجهاً جنباً إلى جنب مع فيلارد.

 

حتى لو فعل ، كان الأعداء كثيرين جداً. الخيار الثاني كان توفير غطاء نار لحلفائه. آخر واحد كان يهرب.

“إنهم يعطّلون تعويذة الأبعاد التي تحافظ على تماسك المنزل!” صرخت كيلا ، وركضت مع فريا إلى الحمام لتغيير ملابسهما.

“أتمنى لو كنت أعرف الجواب.” أجابت سكارليت ، وهي تتأمل ما يمكن أن تكون عليه طبيعة ليث الحقيقية.

 

 

“إذا استمر الوضع على هذا النحو ، فإن المكان إما سينهار من الداخل أو ينفجر. نحن بحاجة إلى الخروج من هنا وبسرعة!”

‘سولوس ، هناك شيء خاطئ في خطة بالكور. لا يمكنني وضع إصبعي عليه ، لكنني متأكد من أن هناك مشكلة.’

 

“ماذا؟” أفصح ليث من غير تفكير ، وكانت فكرة مجنونة تتشكل في ذهنه.

“جاهزة عندما تكون أنت جاهز!” كان على فلوريا ، مثل ليث ، أن تخرج حذائها من تميمة الأبعاد لتكون جاهزة للتصرف.

“لجميع الطلاب ، نحن نتعرض للهجوم. عودوا إلى غرفكم على الفور. إذا دعت الضرورة ، ستقودكم خطوات الاعوجاج إلى الأمان. من فضلكم ، كونوا مستعدين للدفاع عن أنفسكم. لجميع الطلاب…”

 

 

“أنا حقاً أكره أن أكون العجلة الخامسة!” هرع يوريال إلى الحمام الآخر ، وشتم سوء حظه. كان يعلم أن فريا و كيلا لم يكونا متورطتين عاطفياً ، ولكن بعد رؤية ليث وفلوريا ينامان معاً ، كان سيدفع ثروة كبيرة لتبديل الأماكن مع كيلا.

لم يحب ليث هذا الموقف على الإطلاق. من الواضح أن لينخوس قد وضع جميع الطلاب في وسط المصفوفات لحمايتهم بشكل أفضل ، ولكن في نفس الوقت ، إذا تمكن العدو من تجاوز جميع الخطوط الدفاعية ، فسيكونون محاصرين دون مخرج.

 

 

كان دمه يغلي لدرجة أنه يتوق لقتل بعض اللاموتى ، فقط لينفّس عن غضبه.

 

 

 

‘في كل مرة تقوم فيها فلوريا بالتقرب مني ، يحدث شيء ما. إذا لم يكن الأمر لبالكور في جدول زمني ، فسأقول أن الكون يمنعني!’ فكر ليث ، وهو يتفقد الرواق الخارجي.

 

 

كان مليئاً بالطلاب. كان البعض في حالة من الذعر الشديد ، وكانوا يركضون وهم لا يزالون يرتدون قمصان النوم.

 

 

 

عادت تمائم التواصل للحياة مرة أخرى.

 

 

***

“لجميع الطلاب ، نحن نتعرض للهجوم. عودوا إلى غرفكم على الفور. إذا دعت الضرورة ، ستقودكم خطوات الاعوجاج إلى الأمان. من فضلكم ، كونوا مستعدين للدفاع عن أنفسكم. لجميع الطلاب…”

“سكارليت على حق.” تكلم لينخوس ، ورأى أن معظم الأساتذة لا يثقون في حكمة العقرب.

 

“إنها في الواقع بسيطة للغاية.” ابتسمت سكارليت. “بالكور ليس الشخص الوحيد الذي يمكنه التفكير خارج الصندوق.”

كانت الصورة العاكسة ثلاثية الأبعاد للينخوس بمثابة دعوة للاستيقاظ يحتاجون إليها. عادوا جميعاً إلى غرفهم وارتدوا ملابسهم بأسرع ما يمكن.

لم يكن للمخلوقات غريزة البقاء على قيد الحياة ، لقد كانوا فقط يطيعون أمراً واحداً: القتل.

 

لم يحب ليث هذا الموقف على الإطلاق. من الواضح أن لينخوس قد وضع جميع الطلاب في وسط المصفوفات لحمايتهم بشكل أفضل ، ولكن في نفس الوقت ، إذا تمكن العدو من تجاوز جميع الخطوط الدفاعية ، فسيكونون محاصرين دون مخرج.

عندما اشتدت الهزات ، ظهرت خطوات الاعوجاج في منتصف الغرفة كما وُعِدَ ، مما أدى بهم إلى ساحة المدينة. كان القمر لا يزال عالياً والسماء صافية ، مما سمح لهم بمشاهدة الرعب يتكشف من حولهم.

 

 

“من أجل الإنتقام!” قال آخر ، مطلقاً شعاع من سحر الظلام قبل أن يتحول إلى دخان.

عادت المخلوقات السوداء ، لكن هذه المرة كانت أعدادها أبعد من الحسبان. بفضل إحساسه القوي ، تمكن ليث من رؤية أنهم لم يكونوا مثل المرة السابقة. كان لديهم فم بلا شفة ، مليئاً بصفوف متعددة من الأسنان الشبيهة بالأنياب وعين حمراء واحدة مشرقة في منتصف الجبهة.

“إنها في الواقع بسيطة للغاية.” ابتسمت سكارليت. “بالكور ليس الشخص الوحيد الذي يمكنه التفكير خارج الصندوق.”

 

“الصبر ، يا الحامي.” كانت نبرة سكارليت هادئة وواثقة.

كانت الارتباطات الصوفية لا تزال تقيدهم ، لكنهم كانوا ببساطة كثيرين جداً مقارنة بالمدافعين. سيقتل كل وحش وأستاذ العشرات من اللاموتى ويتراجعون مرتين ، ومع ذلك لا يزال العديد منهم قادرين على تجاوزهم.

 

 

“لجميع الطلاب ، نحن نتعرض للهجوم. عودوا إلى غرفكم على الفور. إذا دعت الضرورة ، ستقودكم خطوات الاعوجاج إلى الأمان. من فضلكم ، كونوا مستعدين للدفاع عن أنفسكم. لجميع الطلاب…”

كانوا يقتربون من الطلاب في الثانية.

“ما هي الخطة؟ إنه يحاول التغلب علينا بأعداد هائلة. هذه المخلوقات طائشة!” زمجر الحامي.

 

“يا آلهة لا!” سمح لها سمع سكارليت المحسّن بالاستماع إلى ليث وهو يحرك مرآة المراقبة في الوقت المناسب لرؤية نتائج تجربته الأخيرة.

“سحقاً للانتظار!” صرخ فيلارد الكيروكسي بغضب.

“إذا خرجت إلى هناك ، ستصبحين عبئاً عليه فقط.”

 

 

“أنتم الصغار انتظروا هنا واستعدوا للقتال. سأحاول إبطائهم قدر استطاعتي.”

———————

 

كان هدفه الحقيقي هو دراسة القتال عن قرب.

كان الحاضرون مذعورين لدرجة أنه حتى التمساح البشري الذي يبلغ ارتفاعه 2.5 متر (8 أقدام و 2 بوصة) تمكن من المرور دون أن يلاحظه أحد. أخذ فيلارد فؤوسه واندفع إلى الأمام ، وكان أسلوبه القتالي فظاً ولكنه فعال.

“إذا ذهبت إلى هناك ، حسناً ، سيتعين علينا إنقاذ كلاكما قبل الخروج من هنا.” أومأت فلوريا برأسها ، وهي تحرك يدها بعيداً عن مقبض سيفها أثناء ثني أصابعها. كان عليها أن تكون مستعدة للتدخل.

 

استمر عدد لا يحصى من المخلوقات في الخروج من الغابة المحيطة بمدينة التعدين. لاحظ ليث أن العقيد فاريغريف يقف على سطح بجانبه النقيب كيليان. عندما انتهوا من الهتاف ، أمطرت السماء عدة عشرات من الكرات النارية التي يبلغ نصف قطرها عشرة أمتار (33 قدماً) مثل النجوم المتساقطة.

كل أرجحة من أسلحته تشق عدة مخلوقات إلى نصفين في نفس الوقت. أولئك الذين تمكنوا من التجديد سوف يتم عض رؤوسهم وابتلاعها. بعد ذلك ، ستختفي الجثث بسرعة.

 

 

“أنا حقاً أكره أن أكون العجلة الخامسة!” هرع يوريال إلى الحمام الآخر ، وشتم سوء حظه. كان يعلم أن فريا و كيلا لم يكونا متورطتين عاطفياً ، ولكن بعد رؤية ليث وفلوريا ينامان معاً ، كان سيدفع ثروة كبيرة لتبديل الأماكن مع كيلا.

“يا رجل ، طعمكم مثل الغائط ، لكني تناولت ما هو أسوأ وعشت لأروي القصة!” ضحك كيروكسي بمرح وهو يذبح كل ما يجرؤ على الاقتراب منه.

“لجميع الطلاب ، نحن نتعرض للهجوم. عودوا إلى غرفكم على الفور. إذا دعت الضرورة ، ستقودكم خطوات الاعوجاج إلى الأمان. من فضلكم ، كونوا مستعدين للدفاع عن أنفسكم. لجميع الطلاب…”

 

كان الحاضرون مذعورين لدرجة أنه حتى التمساح البشري الذي يبلغ ارتفاعه 2.5 متر (8 أقدام و 2 بوصة) تمكن من المرور دون أن يلاحظه أحد. أخذ فيلارد فؤوسه واندفع إلى الأمام ، وكان أسلوبه القتالي فظاً ولكنه فعال.

حتى عندما أخطأ هدفاً ، كانت أسلحته تتسبب في اندلاع مسامير من الأرض أو الجليد من الأرض ، مما يؤدي إلى اختراق أولئك الذين تمكنوا من المراوغة ، مما يجعلهم علامات سهلة للهجمات التالية.

لم يكن للمخلوقات غريزة البقاء على قيد الحياة ، لقد كانوا فقط يطيعون أمراً واحداً: القتل.

 

‘ما المعنى الذي يمكن أن تحمله الحياة إذا اضطررت إلى قضائها بمفردي؟ لا يمكنني التراجع في كل مرة لست متأكدة من الفوز. ليس عندما يقاتل هذا المجنون من أجلنا جميعاً.’

لم يحب ليث هذا الموقف على الإطلاق. من الواضح أن لينخوس قد وضع جميع الطلاب في وسط المصفوفات لحمايتهم بشكل أفضل ، ولكن في نفس الوقت ، إذا تمكن العدو من تجاوز جميع الخطوط الدفاعية ، فسيكونون محاصرين دون مخرج.

 

 

 

‘شيء ما غير صحيح. سولوس ، هل يمكنك تحديد موقع سكارليت و رايمان و كالا؟ لماذا لا يشاركون في المعركة؟ من المفترض أن يكونوا مدفعيتنا الثقيلة.’ فكر ليث.

 

 

 

‘آسفة ، لا أستطيع. إما أنهم يختبئون أو أنهم بعيدون جداً.’ ردت سولوس.

 

 

***

استمر عدد لا يحصى من المخلوقات في الخروج من الغابة المحيطة بمدينة التعدين. لاحظ ليث أن العقيد فاريغريف يقف على سطح بجانبه النقيب كيليان. عندما انتهوا من الهتاف ، أمطرت السماء عدة عشرات من الكرات النارية التي يبلغ نصف قطرها عشرة أمتار (33 قدماً) مثل النجوم المتساقطة.

 

 

“ماذا عن الآخرين؟” ارتجفت كيلا من فكرة ترك صغارها وراءهم.

أنتج كل واحد منهم انفجاراً مدوياً ، وحول جيش المخلوقات إلى قطع من اللحم والغاز الأسود. عندما تبدد الدخان من الانفجارات ، دخلت موجة جديدة من اللاموتى المصفوفة.

“أنتم الصغار انتظروا هنا واستعدوا للقتال. سأحاول إبطائهم قدر استطاعتي.”

 

 

“كيف يفترض بنا أن نحارب الكثير منهم؟ أين العقرب؟ أين لينخوس؟” صرخ فاريغريف في يأس.

كانت مشاعر فلوريا تخيم على حكمها ، لكن في الوقت نفسه ، كانوا يساعدونها على إدراك أن الشيء الوحيد الذي كان عليها أن تخافه هو الخوف نفسه. لاحظ يوريال صراعها الداخلي ، لذلك لعب بطاقته الأخيرة.

 

“أستعيد كل ما قلته ، لكن الآن اختبئ!” بين المصفوفات التي أضعفتهم وقوة كيروكسي المتجددة ، لم يكن اللاموتى أنداد له مرة أخرى. ظل ليث قريباً منه ، مستخدماً سحر الهواء لإبعاد البصاق السام وسحر الأرض لوقاية فيلارد من أشعة الظلام من وقت لآخر.

***

 

 

 

كان سكارليت ولينخوس وأقوى الأفراد في الغابة والأكاديمية يشاهدون القتال من مسافة بعيدة. كان لينخوس وسكارليت عميقاً في محادثة مشفرة لم تكن منطقية إلا لكليهما.

 

 

 

“لماذا ما زلنا هنا؟” عوى الحامي. “الأشبال بحاجة إلينا!”

“من أجل الإنتقام!” قال آخر ، مطلقاً شعاع من سحر الظلام قبل أن يتحول إلى دخان.

 

لم يحب ليث هذا الموقف على الإطلاق. من الواضح أن لينخوس قد وضع جميع الطلاب في وسط المصفوفات لحمايتهم بشكل أفضل ، ولكن في نفس الوقت ، إذا تمكن العدو من تجاوز جميع الخطوط الدفاعية ، فسيكونون محاصرين دون مخرج.

“الصبر ، يا الحامي.” كانت نبرة سكارليت هادئة وواثقة.

 

 

لم يكن للمخلوقات غريزة البقاء على قيد الحياة ، لقد كانوا فقط يطيعون أمراً واحداً: القتل.

“إذا اندفعنا ، فسنتبع نص العدو. تذكر أن هذا لا يزال اليوم الأول. ما رأيك في خطة العدو؟”

كل أرجحة من أسلحته تشق عدة مخلوقات إلى نصفين في نفس الوقت. أولئك الذين تمكنوا من التجديد سوف يتم عض رؤوسهم وابتلاعها. بعد ذلك ، ستختفي الجثث بسرعة.

 

‘آسفة ، لا أستطيع. إما أنهم يختبئون أو أنهم بعيدون جداً.’ ردت سولوس.

“ما هي الخطة؟ إنه يحاول التغلب علينا بأعداد هائلة. هذه المخلوقات طائشة!” زمجر الحامي.

 

 

 

“وجهة نظري بالضبط.” أومأت سكارليت برأسها. “سيشكلون طليعة عظيمة لإرهاقنا قبل الهجوم الأخير ، لكنه يرسلهم الآن. من المفترض أن يكون عدونا عبقرياً ، لكن خطته تبدو حمقاء.”

كان ليث في الواقع يقاتل من أجل نفسه. مع وجود خطة الطوارئ قيد التنفيذ بالفعل ، كان من المؤكد أنه سيكون قادراً على المغادرة في أي وقت يريد. كان إله الموت أقوى ساحر مزيف قابله على الإطلاق.

 

‘شيء ما غير صحيح. سولوس ، هل يمكنك تحديد موقع سكارليت و رايمان و كالا؟ لماذا لا يشاركون في المعركة؟ من المفترض أن يكونوا مدفعيتنا الثقيلة.’ فكر ليث.

“سكارليت على حق.” تكلم لينخوس ، ورأى أن معظم الأساتذة لا يثقون في حكمة العقرب.

شخرت فلوريا. فجأة لم يعد الموت مخيفاً بعد الآن.

 

“باسم الأم العظيمة.” انفجرت سكارليت بعد أن كشفت أخيراً عن آخر قطعة من اللغز. شرحت بسرعة كل شيء للحاضرين ، وتركتهم في حالة من الرهبة.

“إذا أبقى بالكور أوراقه مخفية ، يجب أن نفعل الشيء نفسه. على الأقل حتى نفهم نهايته.” لا أحد يحب فكرة استخدام الطلاب كطعم ، لكنه كان الخيار الوحيد الذي كان لديهم لإجبار إله الموت على الكشف عن ورقته الرابحة.

استمر عدد لا يحصى من المخلوقات في الخروج من الغابة المحيطة بمدينة التعدين. لاحظ ليث أن العقيد فاريغريف يقف على سطح بجانبه النقيب كيليان. عندما انتهوا من الهتاف ، أمطرت السماء عدة عشرات من الكرات النارية التي يبلغ نصف قطرها عشرة أمتار (33 قدماً) مثل النجوم المتساقطة.

 

 

***

“من أجل بالكور!” هتف اللاموتى معاً قبل الاندفاع في ضربة نهائية.

 

 

عندما شاهد ليث المعركة تتكشف أمام عينيه ، شعر بالعجز. كان لديه عدد محدود للغاية من الخيارات. سيكون الانضمام إلى القتال هو الملاذ الأخير له. بسبب الشهود ، لم يستطع الخروج.

 

 

 

حتى لو فعل ، كان الأعداء كثيرين جداً. الخيار الثاني كان توفير غطاء نار لحلفائه. آخر واحد كان يهرب.

“اسمعي ، أحياناً يكون أصعب شيء نفعله هو عدم القيام بأي شيء. نحن مجرد أطفال محاصرون في حرب لم نكن نعرف عنها حتى ، بينما ليث هو… ليث. إذا بقيت هنا وحدث شيء سيء ، تستطيعين أن ترمشي وتخرجينه وأخذه إلى بر الأمان.”

 

لقد كانت مجرد وسيلة لمماطلة الوقت ، لكنها سمحت له بملاحظة أن هناك خطأ ما.

“سحقاً لك يا لينخوس!” صرخ مما جعل المجموعة تتجمع.

عادت تمائم التواصل للحياة مرة أخرى.

 

“إذا اندفعنا ، فسنتبع نص العدو. تذكر أن هذا لا يزال اليوم الأول. ما رأيك في خطة العدو؟”

“نحن بحاجة إلى خطة طوارئ. فريا ، أنت أفضل ساحرة أبعاد بيننا. إلى أي مدى يمكنك أن تنقلينا بعيداً؟”

لم يكن للمخلوقات غريزة البقاء على قيد الحياة ، لقد كانوا فقط يطيعون أمراً واحداً: القتل.

 

 

فكرت فريا لبعض الوقت قبل الرد.

 

 

 

“يمكنني إعادتنا إلى الأكاديمية ، لكنه محفوف بالمخاطر للغاية. هناك منطقة من الغابة أنا أكثر دراية بها منذ أن قضيت معظم الإمتحان التجريبي هناك. إنها حوالي عشرة كيلومترات من هنا. هل هذا جيد؟”

 

 

“أخبرتك أن الآفة لا ينبغي الاستهانة به.” تلاشى صوتها مع جسدها.

“إنه مثالي. تذكري إغلاق البوابة خلفنا مباشرة.”

فكرت فريا لبعض الوقت قبل الرد.

 

“لجميع الطلاب ، نحن نتعرض للهجوم. عودوا إلى غرفكم على الفور. إذا دعت الضرورة ، ستقودكم خطوات الاعوجاج إلى الأمان. من فضلكم ، كونوا مستعدين للدفاع عن أنفسكم. لجميع الطلاب…”

“ماذا عن الآخرين؟” ارتجفت كيلا من فكرة ترك صغارها وراءهم.

“ماذا؟” أفصح ليث من غير تفكير ، وكانت فكرة مجنونة تتشكل في ذهنه.

 

‘سولوس ، هناك شيء خاطئ في خطة بالكور. لا يمكنني وضع إصبعي عليه ، لكنني متأكد من أن هناك مشكلة.’

“أولاً ، فريا لا يمكنها الصمود لفترة طويلة. ثانياً ، ما الهدف من ذلك؟ ستتبعنا المخلوقات وستغير المعركة المكان. أنا أتحدث عن إنقاذ حياتنا ، وليس لعب دور الأبطال.”

‘شيء ما غير صحيح. سولوس ، هل يمكنك تحديد موقع سكارليت و رايمان و كالا؟ لماذا لا يشاركون في المعركة؟ من المفترض أن يكونوا مدفعيتنا الثقيلة.’ فكر ليث.

 

كانت نبرة ليث قاسية كما لو كان يوبخ طفلاً مدللاً.

 

 

كان دمه يغلي لدرجة أنه يتوق لقتل بعض اللاموتى ، فقط لينفّس عن غضبه.

لم يعترض أحد ، لكن المزاج أصبح أكثر كآبة.

“إذا ذهبت إلى هناك ، حسناً ، سيتعين علينا إنقاذ كلاكما قبل الخروج من هنا.” أومأت فلوريا برأسها ، وهي تحرك يدها بعيداً عن مقبض سيفها أثناء ثني أصابعها. كان عليها أن تكون مستعدة للتدخل.

 

 

‘سولوس ، هناك شيء خاطئ في خطة بالكور. لا يمكنني وضع إصبعي عليه ، لكنني متأكد من أن هناك مشكلة.’

أنتج كل واحد منهم انفجاراً مدوياً ، وحول جيش المخلوقات إلى قطع من اللحم والغاز الأسود. عندما تبدد الدخان من الانفجارات ، دخلت موجة جديدة من اللاموتى المصفوفة.

 

 

أخرج ليث عصاته من جيبه البعدي ، وأطلق العنان لوابل من شظايا الجليد التي بمجرد أن تصيب هدفاً ، ستتمدد لتثبيته في مكانه. بمجرد شللهم ، تم قتل اللاموتى بسهولة من قبل الوحوش أو الأساتذة الذين يقاتلون في خط المواجهة.

 

 

 

لقد كانت مجرد وسيلة لمماطلة الوقت ، لكنها سمحت له بملاحظة أن هناك خطأ ما.

عندما اشتدت الهزات ، ظهرت خطوات الاعوجاج في منتصف الغرفة كما وُعِدَ ، مما أدى بهم إلى ساحة المدينة. كان القمر لا يزال عالياً والسماء صافية ، مما سمح لهم بمشاهدة الرعب يتكشف من حولهم.

 

 

في كل مرة يلقي التعويذة ، المزيد والمزيد من شظايا الجليد ستفقد هدفها.

 

 

***

“ماذا؟” أفصح ليث من غير تفكير ، وكانت فكرة مجنونة تتشكل في ذهنه.

كان الحاضرون مذعورين لدرجة أنه حتى التمساح البشري الذي يبلغ ارتفاعه 2.5 متر (8 أقدام و 2 بوصة) تمكن من المرور دون أن يلاحظه أحد. أخذ فيلارد فؤوسه واندفع إلى الأمام ، وكان أسلوبه القتالي فظاً ولكنه فعال.

 

 

فجأة ، اندفع خارج ميدان المدينة ، متجهاً جنباً إلى جنب مع فيلارد.

‘سولوس ، هناك شيء خاطئ في خطة بالكور. لا يمكنني وضع إصبعي عليه ، لكنني متأكد من أن هناك مشكلة.’

 

 

“ماذا تفعل هنا؟ هذا ليس مكاناً للصغار!” كان كيروكسي يلهث بشدة ، وجسده مغطى بجروح. كانت المخلوقات قادرة على بصق مادة سامة تتسرب من خلال جروحه ، وتضعف قوته ببطء.

 

 

 

لجعل الأمور أسوأ ، كانوا أيضاً قادرين على تخزين وضغط قوة حياتهم في الجبهة ، وإطلاقها مثل الليزر. فعل ذلك جعلهم أضعف وقصروا عمرهم ، ولكن مع كل ضربة ، كان عدوهم أكثر ضعفاً. سرعان ما ستأتي موجة جديدة من اللاموتى وسيكون فيلارد أضعف من أن يمنعهم.

 

 

‘في كل مرة تقوم فيها فلوريا بالتقرب مني ، يحدث شيء ما. إذا لم يكن الأمر لبالكور في جدول زمني ، فسأقول أن الكون يمنعني!’ فكر ليث ، وهو يتفقد الرواق الخارجي.

لم يكن للمخلوقات غريزة البقاء على قيد الحياة ، لقد كانوا فقط يطيعون أمراً واحداً: القتل.

 

 

 

“من أجل الفتح!” سمع ليث أحد المخلوقات يقول مباشرة قبل القفز على فيلارد وقام بتفجير نفسه ، مستخدماً آخر سحر ظلامه لشل العدو.

“نحن بحاجة إلى خطة طوارئ. فريا ، أنت أفضل ساحرة أبعاد بيننا. إلى أي مدى يمكنك أن تنقلينا بعيداً؟”

 

 

“من أجل الإنتقام!” قال آخر ، مطلقاً شعاع من سحر الظلام قبل أن يتحول إلى دخان.

 

 

“أتمنى لو كنت أعرف الجواب.” أجابت سكارليت ، وهي تتأمل ما يمكن أن تكون عليه طبيعة ليث الحقيقية.

“من أجل بالكور!” هتف اللاموتى معاً قبل الاندفاع في ضربة نهائية.

 

 

 

لمس ليث فيلارد ، وأزال السم أثناء التئام جروحه وملئه بقوة الحياة في نفس الوقت. كان بإمكانه أن يعطيه نفسين فقط من الطاقة ، ولكن كل ما يحتاجه هو.

 

 

 

“أستعيد كل ما قلته ، لكن الآن اختبئ!” بين المصفوفات التي أضعفتهم وقوة كيروكسي المتجددة ، لم يكن اللاموتى أنداد له مرة أخرى. ظل ليث قريباً منه ، مستخدماً سحر الهواء لإبعاد البصاق السام وسحر الأرض لوقاية فيلارد من أشعة الظلام من وقت لآخر.

“إنه مثالي. تذكري إغلاق البوابة خلفنا مباشرة.”

 

عندما شاهد ليث المعركة تتكشف أمام عينيه ، شعر بالعجز. كان لديه عدد محدود للغاية من الخيارات. سيكون الانضمام إلى القتال هو الملاذ الأخير له. بسبب الشهود ، لم يستطع الخروج.

كان هدفه الحقيقي هو دراسة القتال عن قرب.

 

 

فجأة ، اندفع خارج ميدان المدينة ، متجهاً جنباً إلى جنب مع فيلارد.

في هذه الأثناء ، كان باقي أفراد مجموعته قلقين حتى الموت. يمكن أن تستخدم فريا القوة لمنع كيلا من مساعدة ليث ، لكن يوريال لم يكن بإمكانه سوى إقناع فلوريا بالعدل عن الأمر. كانت أطول وأقوى منه بكثير. إذا قام بإيقافها ، فمن المحتمل أن ترسله فلوريا طائراً.

 

 

 

“إذا احتاج إلى مساعدتنا ، فسوف يطلبها.” حاول يوريال حجب خط بصرها إلى ساحة المعركة بجسده.

“فيلارد ، توقف! هناك شيء تحتاج إلى معرفته!”

 

‘سولوس ، هناك شيء خاطئ في خطة بالكور. لا يمكنني وضع إصبعي عليه ، لكنني متأكد من أن هناك مشكلة.’

“إذا خرجت إلى هناك ، ستصبحين عبئاً عليه فقط.”

 

 

“إله الموت هذا خطير للغاية.” قال الحامي. “نحن بحاجة إلى إنهاء هذه المعركة بسرعة!”

“هل تقول إنني يجب أن أبقى هنا مثل فتاة في محنة؟” زأرت.

“سحقاً لك يا لينخوس!” صرخ مما جعل المجموعة تتجمع.

 

“إنها في الواقع بسيطة للغاية.” ابتسمت سكارليت. “بالكور ليس الشخص الوحيد الذي يمكنه التفكير خارج الصندوق.”

“كلنا. في محنة ، أعني. لست فتاة.” هز يوريال كتفيه. “أسوأ سيناريو ، سوف يرمش ليث هنا وسوف تأخذنا فريا بعيداً.”

في كل مرة يلقي التعويذة ، المزيد والمزيد من شظايا الجليد ستفقد هدفها.

 

 

شخرت فلوريا. فجأة لم يعد الموت مخيفاً بعد الآن.

 

 

***

‘ما المعنى الذي يمكن أن تحمله الحياة إذا اضطررت إلى قضائها بمفردي؟ لا يمكنني التراجع في كل مرة لست متأكدة من الفوز. ليس عندما يقاتل هذا المجنون من أجلنا جميعاً.’

“إذا استمر الوضع على هذا النحو ، فإن المكان إما سينهار من الداخل أو ينفجر. نحن بحاجة إلى الخروج من هنا وبسرعة!”

 

كان هناك شيء ما يجتاح المنزل من جميع الجهات ، مما يجعله يرتجف مثل الزلزال.

كان ليث في الواقع يقاتل من أجل نفسه. مع وجود خطة الطوارئ قيد التنفيذ بالفعل ، كان من المؤكد أنه سيكون قادراً على المغادرة في أي وقت يريد. كان إله الموت أقوى ساحر مزيف قابله على الإطلاق.

 

 

لمس ليث فيلارد ، وأزال السم أثناء التئام جروحه وملئه بقوة الحياة في نفس الوقت. كان بإمكانه أن يعطيه نفسين فقط من الطاقة ، ولكن كل ما يحتاجه هو.

حتى من خلال محاربة وكلائه ، تعلم ليث الكثير بالفعل عن الإمكانات الحقيقية لسحر استحضار الأرواح وكان الآن حريصاً على معرفة ما إذا كانت فكرته عن خطة بالكور صحيحة.

 

 

 

كانت مشاعر فلوريا تخيم على حكمها ، لكن في الوقت نفسه ، كانوا يساعدونها على إدراك أن الشيء الوحيد الذي كان عليها أن تخافه هو الخوف نفسه. لاحظ يوريال صراعها الداخلي ، لذلك لعب بطاقته الأخيرة.

“إله الموت هذا خطير للغاية.” قال الحامي. “نحن بحاجة إلى إنهاء هذه المعركة بسرعة!”

 

“يمكنني إعادتنا إلى الأكاديمية ، لكنه محفوف بالمخاطر للغاية. هناك منطقة من الغابة أنا أكثر دراية بها منذ أن قضيت معظم الإمتحان التجريبي هناك. إنها حوالي عشرة كيلومترات من هنا. هل هذا جيد؟”

“اسمعي ، أحياناً يكون أصعب شيء نفعله هو عدم القيام بأي شيء. نحن مجرد أطفال محاصرون في حرب لم نكن نعرف عنها حتى ، بينما ليث هو… ليث. إذا بقيت هنا وحدث شيء سيء ، تستطيعين أن ترمشي وتخرجينه وأخذه إلى بر الأمان.”

لم يعترض أحد ، لكن المزاج أصبح أكثر كآبة.

 

“جاهزة عندما تكون أنت جاهز!” كان على فلوريا ، مثل ليث ، أن تخرج حذائها من تميمة الأبعاد لتكون جاهزة للتصرف.

“إذا ذهبت إلى هناك ، حسناً ، سيتعين علينا إنقاذ كلاكما قبل الخروج من هنا.” أومأت فلوريا برأسها ، وهي تحرك يدها بعيداً عن مقبض سيفها أثناء ثني أصابعها. كان عليها أن تكون مستعدة للتدخل.

‘سولوس ، هناك شيء خاطئ في خطة بالكور. لا يمكنني وضع إصبعي عليه ، لكنني متأكد من أن هناك مشكلة.’

 

“سكارليت على حق.” تكلم لينخوس ، ورأى أن معظم الأساتذة لا يثقون في حكمة العقرب.

***

 

 

“كيف تخططين للقيام بذلك بالضبط؟” سأل لينخوس. “أعني دون أن يكتشف ورقتنا الرابحة.”

“باسم الأم العظيمة.” انفجرت سكارليت بعد أن كشفت أخيراً عن آخر قطعة من اللغز. شرحت بسرعة كل شيء للحاضرين ، وتركتهم في حالة من الرهبة.

كانت الصورة العاكسة ثلاثية الأبعاد للينخوس بمثابة دعوة للاستيقاظ يحتاجون إليها. عادوا جميعاً إلى غرفهم وارتدوا ملابسهم بأسرع ما يمكن.

 

كان الحاضرون مذعورين لدرجة أنه حتى التمساح البشري الذي يبلغ ارتفاعه 2.5 متر (8 أقدام و 2 بوصة) تمكن من المرور دون أن يلاحظه أحد. أخذ فيلارد فؤوسه واندفع إلى الأمام ، وكان أسلوبه القتالي فظاً ولكنه فعال.

“إله الموت هذا خطير للغاية.” قال الحامي. “نحن بحاجة إلى إنهاء هذه المعركة بسرعة!”

كل أرجحة من أسلحته تشق عدة مخلوقات إلى نصفين في نفس الوقت. أولئك الذين تمكنوا من التجديد سوف يتم عض رؤوسهم وابتلاعها. بعد ذلك ، ستختفي الجثث بسرعة.

 

“إله الموت هذا خطير للغاية.” قال الحامي. “نحن بحاجة إلى إنهاء هذه المعركة بسرعة!”

“فكرتي بالضبط.” أومأت سكارليت برأسها. “يجب أن نحل كل شيء قبل أن يشك في أننا على دراية بنهايته.”

“باسم الأم العظيمة.” انفجرت سكارليت بعد أن كشفت أخيراً عن آخر قطعة من اللغز. شرحت بسرعة كل شيء للحاضرين ، وتركتهم في حالة من الرهبة.

 

فجأة ، اندفع خارج ميدان المدينة ، متجهاً جنباً إلى جنب مع فيلارد.

“كيف تخططين للقيام بذلك بالضبط؟” سأل لينخوس. “أعني دون أن يكتشف ورقتنا الرابحة.”

‘آسفة ، لا أستطيع. إما أنهم يختبئون أو أنهم بعيدون جداً.’ ردت سولوس.

 

“سحقاً لك يا لينخوس!” صرخ مما جعل المجموعة تتجمع.

“إنها في الواقع بسيطة للغاية.” ابتسمت سكارليت. “بالكور ليس الشخص الوحيد الذي يمكنه التفكير خارج الصندوق.”

لم يعترض أحد ، لكن المزاج أصبح أكثر كآبة.

 

ترجمة: Acedia

***

 

 

“من أجل الإنتقام!” قال آخر ، مطلقاً شعاع من سحر الظلام قبل أن يتحول إلى دخان.

في غضون ذلك ، احتاج ليث فقط إلى اختبار نهائي لإثبات نظريته. طلب من فيلارد السماح بمرور لاميت واحد في كل مرة وقام كيروكسي بتسليمه. استخدم ليث أحد الأشكال الأساسية التي علمته فلوريا له ، وهو قتل العدو بسهولة ببضع ضربات.

 

 

 

لقد استخدم نفس الشكل ، مراراً وتكراراً ، ملاحظاً كيف أن اللاميت التالي سينجح في تفادي ضرباته وتجاهل خدعاته ، وكسب اليد العليا حتى أضاف مجموعة جديدة من الحركات.

 

 

 

“ابن العاهرة!” صرخ بعد تدمير اللاميت العاشر على التوالي. تظاهر باستخدام إحدى خواتمه ، فقطعه بسحر الهواء قبل أن يقصفه بسحر الظلام من يده الحرة.

“سكارليت على حق.” تكلم لينخوس ، ورأى أن معظم الأساتذة لا يثقون في حكمة العقرب.

 

 

“فيلارد ، توقف! هناك شيء تحتاج إلى معرفته!”

حتى لو فعل ، كان الأعداء كثيرين جداً. الخيار الثاني كان توفير غطاء نار لحلفائه. آخر واحد كان يهرب.

 

“ما الآفة الذي تتحدث عنه؟ اللاموتى؟” كان لينخوس يتحدث مع الأساتذة ، لذلك لم يكن على علم بالأحداث الأخيرة.

***

 

 

كانت الصورة العاكسة ثلاثية الأبعاد للينخوس بمثابة دعوة للاستيقاظ يحتاجون إليها. عادوا جميعاً إلى غرفهم وارتدوا ملابسهم بأسرع ما يمكن.

“يا آلهة لا!” سمح لها سمع سكارليت المحسّن بالاستماع إلى ليث وهو يحرك مرآة المراقبة في الوقت المناسب لرؤية نتائج تجربته الأخيرة.

***

 

كان دمه يغلي لدرجة أنه يتوق لقتل بعض اللاموتى ، فقط لينفّس عن غضبه.

“كالا ، اذهبي! قبل أن يدمر الشبل كل شيء!”

 

 

كان ليث في الواقع يقاتل من أجل نفسه. مع وجود خطة الطوارئ قيد التنفيذ بالفعل ، كان من المؤكد أنه سيكون قادراً على المغادرة في أي وقت يريد. كان إله الموت أقوى ساحر مزيف قابله على الإطلاق.

أومأت كالا برأسها ، واختفت في الظل.

 

 

 

“أخبرتك أن الآفة لا ينبغي الاستهانة به.” تلاشى صوتها مع جسدها.

 

 

 

“ما الآفة الذي تتحدث عنه؟ اللاموتى؟” كان لينخوس يتحدث مع الأساتذة ، لذلك لم يكن على علم بالأحداث الأخيرة.

كانوا يقتربون من الطلاب في الثانية.

 

 

“أتمنى لو كنت أعرف الجواب.” أجابت سكارليت ، وهي تتأمل ما يمكن أن تكون عليه طبيعة ليث الحقيقية.

 

———————

 

ترجمة: Acedia

 

 

***

شخرت فلوريا. فجأة لم يعد الموت مخيفاً بعد الآن.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط