نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 216

حِداد 2

حِداد 2

الفصل 216 حِداد 2

“ألا تخشين ما يمكن أن يفعله إذا تمكن من السيطرة على هذا النوع من القوة؟”

 

 

“لماذا طلبت مساعدته؟” صرخ ليث على سكارليت بينما كان غضبه في ذروته. “كنت تعلمين أنه لم يسافر أبداً خارج غابة تراون! كان هذا كبيراً جداً عليه ، فلماذا لم تتركيه لوشأنه؟”

 

 

 

كان ذنب سكارليت يأكل منها بالفعل من الداخل ، ولم تستطع الرد على ليث لأنها كانت تفكر في نفس الأشياء.

 

 

“هذا شيء عظيم. الآن لا داعي للقلق بشأن الآفة والحامي فحسب ، بل على نفسي أيضاً! لم أتخيل أبداً أن المحن كانت خطيرة للغاية. أتمنى أن تكون كالا هنا. كانت ستعرف ماذا تفعل.”

ومع ذلك ، عندما شعرت بهزة طفيفة في الأرض ، اضطرت للتحدث.

“تجسد سالارك الرغبة في الحكم والقيادة بالقدوة ، لكنها يمكن أن تصبح بسهولة طاغية مهووسة بالسيطرة على العالم. ضبط النفس الذي أتحدث عنه هو الرغبة في مقاومة الحوافز التي تدفعك موهبتك نحو القيام بالعكس.”

 

“أولاً ، لم أكن كبيراً بما يكفي لحماية أخي. بعد ذلك ، لم أكن غنياً وقوياً بما يكفي لمنحه العدالة التي يستحقها. بعد ذلك ، كنت أضعف من أن أعالج تيستا ، مما أجبرني على مشاهدة معاناتها لسنوات!”

“أنت محق ، كله خطأي. الآن من فضلك ، حاول أن تهدأ.”

 

 

“موهبة ليغان هي المعرفة والحماية. ومع ذلك ، تخيلي مدى سهولة تحويلها إلى جشع ، وتخزين كل شيء وكل أشكال الحياة لنفسه ، والتحول من حارس العالم إلى آمره.”

“أهدأ؟” كان زئير ليث مصحوباً بهزة أخرى ، هذه المرة قوية بما يكفي ليشعر بها الجميع.

 

 

“أنت أول صديق لي على الإطلاق. قد تكون وحشاً سحرياً ، لكنك كنت دائماً مثل أخي. لقد عاملتني دائماً كشخص بالغ ، وتزعجني بكلماتك الحكيمة وتحاول أن تجعلني شخص أفضل.”

كانت كل المانا خاثته تغلي بالغضب ، وكان سحر الظلام يخرج من كل شبر من جسد ليث ، ناشراً نية القتل لوحوش مجنون يائساً بما يكفي للتخلص من حياته لفرصة واحدة لعض عدوه.

 

 

 

يمكن لجميع الأساتذة الشعور به على جلدهم. أولئك الذين أصيبوا بجروح من القتال الأخير لم يتمكنوا من الوقوف على أرضهم ، وجدوا أنفسهم مغطين بالعرق البارد ، ويتراجعون خطوة واحدة في نفس الوقت.

 

 

 

حتى جسد لينخوس كان يتفاعل بشكل غريزي ، تعويذة جاهزة لمواجهة تهديد الموت الوشيك.

“لقد أسأت فهم طبيعة المحنات تماماً.” ضحكت ديريس في تسلية.

 

 

‘لقد قرأت التقارير التي تتحدث عن ضراوته ، لكن هذا لم يسمع به لشخص صغير جداً. المانا خاصته تنضح بضغط قوي لدرجة أن الرجل العادي كان سيهرب بالفعل خوفاً.’

“تجسد سالارك الرغبة في الحكم والقيادة بالقدوة ، لكنها يمكن أن تصبح بسهولة طاغية مهووسة بالسيطرة على العالم. ضبط النفس الذي أتحدث عنه هو الرغبة في مقاومة الحوافز التي تدفعك موهبتك نحو القيام بالعكس.”

 

 

مع موجة من مخلبها ، نقلت سكارليت جميع البشر إلى شققهم وأغلقت المساحة حول مدينة التعدين لمنع استخدام سحر الأبعاد. كان كونك لورد الغابة أكثر من مجرد لقب.

“ليس الأمر كأنني أريد ذلك.” ساء لهاث الحامي ، كل نفس كان صراعاً.

 

 

مثل الأكاديمية التي عززت مديرها ، قامت الغابة بتعزيز لوردها. كان الأمر مشابهاً لكونك وصياً ، ولكن بدلاً من الاعتراف بإرادة الكوكب ، كان للورد منطقة نفوذ محدودة للغاية وصلاحيات أقل بكثير.

 

 

 

وإلا لكانت سكارليت ستواجه جيش بالكور وتدمره وحدها.

‘لقد قرأت التقارير التي تتحدث عن ضراوته ، لكن هذا لم يسمع به لشخص صغير جداً. المانا خاصته تنضح بضغط قوي لدرجة أن الرجل العادي كان سيهرب بالفعل خوفاً.’

 

 

“يمكنك أن تطلبي مني أن أهدأ فقط بعد أن أمزق ذيلك وأجبرك على أكله!” بدأت كتلة من السحب تتجمع في السماء.

كان ليث يعاني من قدر لا يصدق من الألم. ليس فقط لأن جسده تعرض للضرب بالفعل وجوهره اللمانا متعب ، ولكن أيضاً لأنه كان عليه أن يأخذ كل الشوائب التي تحتويها طاقة العالم في نفسه لتشكيل الجوهر المزيف ، مما يسمح فقط لأنقى وأقوى مانا بأن تصبح جزءاً من خلقه.

 

 

عرفت سكارليت أن محنة عالم على وشك الحدوث. كان هذا هو السبب في أنها طردت كل البشر. بينما لم يكن لديها أي فكرة عن سبب المحنة ، كان يجب حماية المسؤول عنها.

عرفت سكارليت أن محنة عالم على وشك الحدوث. كان هذا هو السبب في أنها طردت كل البشر. بينما لم يكن لديها أي فكرة عن سبب المحنة ، كان يجب حماية المسؤول عنها.

 

ومع ذلك ، فإن كل وجود سكارليت يكره إرادة العالم لأنه كان يقف هناك مرة أخرى ولا يفعل شيئاً.

حتى لو كان إنساناً شاباً هجيناً بغيضاً على وشك الجنون.

 

 

“الثانية والأخيرة عادة تتعلق بضبط النفس.”

“ليث ، من فضلك توقف.” سعل الحامي. سماع صوته حول ليث غضبه إلى ألم. ألم لم يختبره منذ وفاة كارل.

 

 

 

“ماذا تعتقد أنك تفعل؟ لم أود رؤيتك لأنني أريدك أن تتحول إلى بالكور الجديد. الانتقام لا يحل شيئاً. هل سبق لك أن انتبهت عندما تحدثت إليك؟” حاول الحامي الضحك لكنه سرعان ما تحول إلى سعال جاف جعله يبصق دماً أسود.

 

 

فرحة لقاء رفيقته الأولى وانجاب الجراء معاً ، يتبعها ألم فقدانهم بسبب المرض أو الجوع أو يد الصيادين. استطاع ليث أن يشعر بمدى سعادة الحامي عندما التقى بسيليا ، ومدى قوة رغبته في تكوين أسرة جديدة.

“أردت فقط أن أقول وداعاً وأطلب منك معروفاً. من فضلك ، أخبر سيليا أنني آسف. أيضاً ، اختلق إحدى أكاذيبك السخيفة لتشرح لها كيف مت. أخبرها أنني لم أتخلى عنها أبداً مثله.” تدفقت بضع دموع من عيون سكول ، قبل أن تختفي تحت فروه.

أصبحت عيون ليث الآن غير إنسانية. لم يكن لديهما أي بؤبؤ أو قزحية أو بياض ، ولم يتبق سوى ضوء أزرق محترق.

 

“الآن أنا قوي بما فيه الكفاية!”

“من فضلك ، اعتني بطفلنا. لم يكن لدي طفل مع إنسان ، لا أعرف ما إذا سينتهي به الأمر يشبه أمه أو أبيه أكثر. سيحتاج إلى مساعدتك ، ذكراً أو أنثى.”

عرفت سكارليت أن محنة عالم على وشك الحدوث. كان هذا هو السبب في أنها طردت كل البشر. بينما لم يكن لديها أي فكرة عن سبب المحنة ، كان يجب حماية المسؤول عنها.

 

 

“لماذا يريد الجميع مني رعاية ذريتهم؟” صرخة ليث تسببت في عدة صواعق من البرق لإضاءة السماء.

 

 

 

“لا أريد! أنا أكره الأطفال! عش واعتني بهم بنفسك.” عانق ليث جسد الحامي ، وصاح وبكى بحرقة.

 

 

 

“أنت أول صديق لي على الإطلاق. قد تكون وحشاً سحرياً ، لكنك كنت دائماً مثل أخي. لقد عاملتني دائماً كشخص بالغ ، وتزعجني بكلماتك الحكيمة وتحاول أن تجعلني شخص أفضل.”

“لماذا تتركني لماذا؟”

 

 

“لماذا تتركني لماذا؟”

 

 

من عرشها في زنزانة تحت الأرض ، شعرت ديريس بقدوم المحنة الثانية.

“ليس الأمر كأنني أريد ذلك.” ساء لهاث الحامي ، كل نفس كان صراعاً.

“من الأفضل أن أذهب للتحقق من ذلك ، قبل أن يبدأ الآخرون في مضايقتي بشأن نقص المعلومات.” وقفت وظهرت أمام سكارليت مباشرة. كان من السهل على الوصي أن يتجاهل الختم السحري ذي الأبعاد الخاصة بالعقرب.

 

“فقط في بعض الأحيان لا يمكنك الفوز. الموت جزء من الحياة.”

“فقط في بعض الأحيان لا يمكنك الفوز. الموت جزء من الحياة.”

حتى لو كان إنساناً شاباً هجيناً بغيضاً على وشك الجنون.

 

 

“لقد سئمت وتعبت من الحياة في محاولتها لانتزاع ما هو ملكي!” تجاهل ليث الحامي ، مركزاً فقط على التنشيط وجوهر المانا النازف.

استخدمت كالا التنشيط لتعزيز عملية الشفاء ، وكشفت للعقرب المصدومة أن جسدها يحتوي على جوهر مانا وجوهر دم.

 

“لا.” هزت ديريس رأسها. “هذا مجرد وعد بالدفع ، وبالكاد تجميلي. وبقدر ما أعرف ، لقد تجاوزت كل محنك. هل أصبحت أقوى؟”

“أولاً ، لم أكن كبيراً بما يكفي لحماية أخي. بعد ذلك ، لم أكن غنياً وقوياً بما يكفي لمنحه العدالة التي يستحقها. بعد ذلك ، كنت أضعف من أن أعالج تيستا ، مما أجبرني على مشاهدة معاناتها لسنوات!”

“كيف نجوت من هذا الانفجار؟”

 

“ماذا لو فشل؟ إن التعرض المطول لإرادة العالم قد غيره بالفعل إلى هذا الحد.” وبخت سكارليت ، مشيرةً إلى جسد ليث المغطى بحراشفه.

من خلال تذكر كل شخص من الأشخاص الذين أحبهم ، زادت الكراهية التي يشعر بها تجاه الآخرين بلا حدود. بدأ جسده يعيد تشكيل نفسه وفقاً للغضب الشديد الذي كان يبتلعه.

“أنت حقاً لا تعرفين؟” التفتت ديريس ، ورفعت حاجباً في كفر.

 

كان ليث يعاني من قدر لا يصدق من الألم. ليس فقط لأن جسده تعرض للضرب بالفعل وجوهره اللمانا متعب ، ولكن أيضاً لأنه كان عليه أن يأخذ كل الشوائب التي تحتويها طاقة العالم في نفسه لتشكيل الجوهر المزيف ، مما يسمح فقط لأنقى وأقوى مانا بأن تصبح جزءاً من خلقه.

حلت القشور السوداء مكان جلد ليث المكشوف حتى رقبته ، ولم يتبق سوى وجهه مكشوفاً. نمت أصابعه وانتهت الآن بمخالب حادة.

 

 

“لا أريد! أنا أكره الأطفال! عش واعتني بهم بنفسك.” عانق ليث جسد الحامي ، وصاح وبكى بحرقة.

أصبحت عيون ليث الآن غير إنسانية. لم يكن لديهما أي بؤبؤ أو قزحية أو بياض ، ولم يتبق سوى ضوء أزرق محترق.

 

 

“ألا تقصدين طبيعتك الجزئية اللاميتة؟” صححت سكارليت صديقتها.

“الآن أنا قوي بما فيه الكفاية!”

“ماذا لو فشل؟ إن التعرض المطول لإرادة العالم قد غيره بالفعل إلى هذا الحد.” وبخت سكارليت ، مشيرةً إلى جسد ليث المغطى بحراشفه.

 

“لا ، لقد تعلمت كيف أتغير ، لكن قوتي هي نفسها دائماً ، بغض النظر عن الشكل الذي أتخذه.”

استخدم ليث التنشيط لاستدعاء طاقة العالم ، وليس استخدامه لتقوية نفسه ، ولكن لإحاطة جوهر مانا الحامي وإيقاف التسرب. لقد أدرك للتو أنه ، على عكس جوهر الطفل أثناء الطاعون ، لم يتحول جوهر الحامي إلى اللون الرمادي بعد.

“لقد أسأت فهم طبيعة المحنات تماماً.” ضحكت ديريس في تسلية.

 

 

أعطى اللون الأصفر المشرق لليث الأمل والقوة لمحاولة مقامرة يائسة. بعد بذل قصارى جهده لمنع الجوهر التالف من الضعف أكثر من ذلك ، بدأ في تشكيل جوهر اصطناعي مثل الذي أظهرته كالا له قبل بضع ساعات.

حتى لو كان إنساناً شاباً هجيناً بغيضاً على وشك الجنون.

 

“هذا الشذوذ مرة أخرى.” فكرت بصوت عالٍ.

بدلاً من صنعه من الضوء والظلام ، استخدم طاقة العالم المحيطة وكل مانا الحامي التي لم يتمكن ليث من احتوائها. لقد كان شيئاً صعب التحقيق.

كانت كل المانا خاثته تغلي بالغضب ، وكان سحر الظلام يخرج من كل شبر من جسد ليث ، ناشراً نية القتل لوحوش مجنون يائساً بما يكفي للتخلص من حياته لفرصة واحدة لعض عدوه.

 

 

لم يستطع إجبار المانا على فعل أي شيء دون المخاطرة بتلويثها بالمانا خاصته ، مما يجعل جوهر الحامي يرفضها. يمكن لليث فقط أن يوجهها ببطء وبلطف إلى وجهتها ، مع التأكد من أنها لن تتلاشى بحمايتها من جميع التأثيرات الخارجية.

“ليث ، من فضلك توقف.” سعل الحامي. سماع صوته حول ليث غضبه إلى ألم. ألم لم يختبره منذ وفاة كارل.

 

 

كانت طاقة العالم عديمة الشكل بشكل طبيعي ، مثل الماء ، فقد افترضت توقيع أياً مَن تمكن من استدعاء قوتها. مع وصول المزيد والمزيد من مانا الحامي إلى الجوهر المزيف ، بدأت في التحور حتى تطابق توقيعا الطاقة تماماً.

 

 

 

كان ليث يعاني من قدر لا يصدق من الألم. ليس فقط لأن جسده تعرض للضرب بالفعل وجوهره اللمانا متعب ، ولكن أيضاً لأنه كان عليه أن يأخذ كل الشوائب التي تحتويها طاقة العالم في نفسه لتشكيل الجوهر المزيف ، مما يسمح فقط لأنقى وأقوى مانا بأن تصبح جزءاً من خلقه.

 

 

 

قبل ليث الألم بفرح ، ولم يكن شيئاً مقارنة بما فعله به الفراغ في السنوات التي أعقبت وفاة شقيقه.

 

 

“يمكنك أن تطلبي مني أن أهدأ فقط بعد أن أمزق ذيلك وأجبرك على أكله!” بدأت كتلة من السحب تتجمع في السماء.

كانت الخطوة الأخيرة هي الأخطر. عرف ليث أن سحر الضوء لم يكن كافياً للسماح بدمج جوهر الحامي مع جوهر الحامي المزيف. تماماً كما حدث أثناء الحدادة ، كان بحاجة إلى شيء لربط التعويذة بالعنصر.

 

 

بدلاً من صنعه من الضوء والظلام ، استخدم طاقة العالم المحيطة وكل مانا الحامي التي لم يتمكن ليث من احتوائها. لقد كان شيئاً صعب التحقيق.

لم يتبق منه شيء ، فقد استخدم قوة حياته كأداة لتحقيق هدفه. عندما أعادت طاقة ليث إشعال شرارة روح الحامي ، كان ليث قادراً على تجربة حياة سكول منذ لحظة ولادته.

 

“هذا الشذوذ مرة أخرى.” فكرت بصوت عالٍ.

فرحة لقاء رفيقته الأولى وانجاب الجراء معاً ، يتبعها ألم فقدانهم بسبب المرض أو الجوع أو يد الصيادين. استطاع ليث أن يشعر بمدى سعادة الحامي عندما التقى بسيليا ، ومدى قوة رغبته في تكوين أسرة جديدة.

عرفت سكارليت أن محنة عالم على وشك الحدوث. كان هذا هو السبب في أنها طردت كل البشر. بينما لم يكن لديها أي فكرة عن سبب المحنة ، كان يجب حماية المسؤول عنها.

 

 

كانت هذه السعادة شيئاً اعتقد ليث اعتقاداً راسخاً أنه لن يحصل عليها أبداً ، لذا دفع إلى الأمام. لقد استهلك المزيد والمزيد من الطاقة على الرغم من صراخ جسده كله من الألم ، متوسلاً إليه أن يتوقف ، وبدأ جوهره يتشقق.

 

 

“أولاً ، كما يجب أن تعلمي ، لا يمكن أن يتضرر أي شخص من المانا خاصته. لذا فإن الضرر الوحيد الذي تلقيته كان من إثقال كاهل جوهري المانا. لقد كانت مخاطرة محسوبة. كانت احتمالات بقائي جيدة جداً لأن طبيعتي اللاميتة تجعل من الصعب حقاً قتلي بالوسائل التقليدية وغير التقليدية.”

شاهدت سكارليت العملية برمتها في رهبة. جزء منها كان يأمل أن ينجح. جزء آخر منها كان يأمل أن يفشل ، للتخلص من العامل المجهول الخطير الذي يمثله ليث.

ومع ذلك ، فقد تمكن من إصلاح جوهر الحامي بما يكفي للسماح لسكارليت بإنهاء المهمة. لقد أنقذت حياتهما في وقت واحد ، قبل استجواب الطيف.

 

 

ومع ذلك ، فإن كل وجود سكارليت يكره إرادة العالم لأنه كان يقف هناك مرة أخرى ولا يفعل شيئاً.

حتى لو كان إنساناً شاباً هجيناً بغيضاً على وشك الجنون.

 

شاهدت سكارليت العملية برمتها في رهبة. جزء منها كان يأمل أن ينجح. جزء آخر منها كان يأمل أن يفشل ، للتخلص من العامل المجهول الخطير الذي يمثله ليث.

‘لقد مررت بنصيب عادل من المحن ولم أفهم بعد سبب تسميتها بذلك. ليس الأمر كما لو أن العالم يضعك تحت اختبار أو شيء من هذا القبيل ، إنه يراقبك فقط بينما يحدث أسوأ شيء في حياتك. إما أن تعيش أو تموت ، فهو لا يتدخل أبداً ، كما لو حياتنا ليست سوى عرض جانبي رخيص.’ فكرت.

 

 

“الموهبة لا قيمة لها إذا سمح لها شخص ما بالتحكم في حياته ، كما تفعل معظم الكائنات الحية. موهبتي هي إلهام التغيير ، ولكنها يمكن بسهولة أن تكون مدمرة لإحداث الفوضى إذا لم أكن راضية عن الوضع الراهن ولم أعطي التغييرات الوقت لإثبات قيمتها.”

***

 

 

 

من عرشها في زنزانة تحت الأرض ، شعرت ديريس بقدوم المحنة الثانية.

لم يتبق منه شيء ، فقد استخدم قوة حياته كأداة لتحقيق هدفه. عندما أعادت طاقة ليث إشعال شرارة روح الحامي ، كان ليث قادراً على تجربة حياة سكول منذ لحظة ولادته.

 

 

“هذا الشذوذ مرة أخرى.” فكرت بصوت عالٍ.

 

 

 

“من الأفضل أن أذهب للتحقق من ذلك ، قبل أن يبدأ الآخرون في مضايقتي بشأن نقص المعلومات.” وقفت وظهرت أمام سكارليت مباشرة. كان من السهل على الوصي أن يتجاهل الختم السحري ذي الأبعاد الخاصة بالعقرب.

كان ذنب سكارليت يأكل منها بالفعل من الداخل ، ولم تستطع الرد على ليث لأنها كانت تفكر في نفس الأشياء.

 

 

“ماذا يعني هذا يا لورد الغابة؟” سألت.

 

 

“لقد سئمت وتعبت من الحياة في محاولتها لانتزاع ما هو ملكي!” تجاهل ليث الحامي ، مركزاً فقط على التنشيط وجوهر المانا النازف.

ركعت سكارليت لها بشكل غريزي ، موضحة لديريس كل ما حدث في تلك الليلة.

 

 

 

“أنا أرى. هجين آخر من البغضاء ، على ما يبدو. لكن هذا ليس بغيضاً مزيفاً من صنع الإنسان ، مثل بانوراما مصنوعة من قطع مختلفة. إنه بالفعل في المحنة الثانية ، لن أقلق لو كنت مكانك.”

 

 

كانت طاقة العالم عديمة الشكل بشكل طبيعي ، مثل الماء ، فقد افترضت توقيع أياً مَن تمكن من استدعاء قوتها. مع وصول المزيد والمزيد من مانا الحامي إلى الجوهر المزيف ، بدأت في التحور حتى تطابق توقيعا الطاقة تماماً.

هزت ديريس كتفيها واستعدت للمغادرة.

 

 

“الآن أنا قوي بما فيه الكفاية!”

“انتظري يا سيدتي. ماذا تعنين؟” صُدمت سكارليت من لامبالاتها. على عكس كالا والحامي ، لم تكن لديها أي مودة تجاه ليث ، لكنه كان لا يزال طفلاً يحاول إنقاذ صديق عزيز.

 

 

 

بعد أن شهدت الكثير من الموت في ليلة واحدة ، لم تستطع فهم كيف يمكن للوصية المغادرة دون تحريك إصبع. سيكون من السهل على ديريس إنقاذ كليهما.

 

 

 

“أنت حقاً لا تعرفين؟” التفتت ديريس ، ورفعت حاجباً في كفر.

 

 

 

“تحدث المحن باستمرار للوحوش والبشر والنباتات واللاموتى على حد سواء. كل يوم. تحدث عندما يعتقد موغار ، العالم الذي نعيش فيه ، أن شخصاً ما يمكن أن يكون مفيداً لأغراضه.”

 

 

“من فضلك ، اعتني بطفلنا. لم يكن لدي طفل مع إنسان ، لا أعرف ما إذا سينتهي به الأمر يشبه أمه أو أبيه أكثر. سيحتاج إلى مساعدتك ، ذكراً أو أنثى.”

“خلال كل محنة ، يقيم موغار قيمة المرشح من خلال أفعاله. ومع ذلك ، يعتمد النجاح أو الفشل كلياً على المرشح. وعادة ما تكون المحنة الأولى حول المهارة التي يهتم بها العالم.”

ومع ذلك ، عندما شعرت بهزة طفيفة في الأرض ، اضطرت للتحدث.

 

 

“الثانية والأخيرة عادة تتعلق بضبط النفس.”

“من فضلك ، اعتني بطفلنا. لم يكن لدي طفل مع إنسان ، لا أعرف ما إذا سينتهي به الأمر يشبه أمه أو أبيه أكثر. سيحتاج إلى مساعدتك ، ذكراً أو أنثى.”

 

 

“أي ضبط نفس؟” كانت سكارليت مندهشة.

“هذا الشذوذ مرة أخرى.” فكرت بصوت عالٍ.

 

“خذي الطفل ، على سبيل المثال. بالحكم من محنتتيه الأوليتين ، يبدو أن العالم قد اختاره لقتل الكثير من الناس ، ومع ذلك فإنه يتحقق مما إذا كان مجرد وحش بلا روح أو إذا كان لديه الإرادة لاختيار الطريق الصعب و منح الحياة بدلاً من ذلك.”

“الطفل يقتل نفسه ويحرق حياته بينما نتحدث! ألا يجب أن تفشل المحنة بالفعل؟”

 

 

 

“لقد أسأت فهم طبيعة المحنات تماماً.” ضحكت ديريس في تسلية.

 

 

 

“الموهبة لا قيمة لها إذا سمح لها شخص ما بالتحكم في حياته ، كما تفعل معظم الكائنات الحية. موهبتي هي إلهام التغيير ، ولكنها يمكن بسهولة أن تكون مدمرة لإحداث الفوضى إذا لم أكن راضية عن الوضع الراهن ولم أعطي التغييرات الوقت لإثبات قيمتها.”

حتى جسد لينخوس كان يتفاعل بشكل غريزي ، تعويذة جاهزة لمواجهة تهديد الموت الوشيك.

 

“يمكنك أن تطلبي مني أن أهدأ فقط بعد أن أمزق ذيلك وأجبرك على أكله!” بدأت كتلة من السحب تتجمع في السماء.

“موهبة ليغان هي المعرفة والحماية. ومع ذلك ، تخيلي مدى سهولة تحويلها إلى جشع ، وتخزين كل شيء وكل أشكال الحياة لنفسه ، والتحول من حارس العالم إلى آمره.”

 

 

 

“تجسد سالارك الرغبة في الحكم والقيادة بالقدوة ، لكنها يمكن أن تصبح بسهولة طاغية مهووسة بالسيطرة على العالم. ضبط النفس الذي أتحدث عنه هو الرغبة في مقاومة الحوافز التي تدفعك موهبتك نحو القيام بالعكس.”

 

 

“أنا أرى. هجين آخر من البغضاء ، على ما يبدو. لكن هذا ليس بغيضاً مزيفاً من صنع الإنسان ، مثل بانوراما مصنوعة من قطع مختلفة. إنه بالفعل في المحنة الثانية ، لن أقلق لو كنت مكانك.”

“خذي الطفل ، على سبيل المثال. بالحكم من محنتتيه الأوليتين ، يبدو أن العالم قد اختاره لقتل الكثير من الناس ، ومع ذلك فإنه يتحقق مما إذا كان مجرد وحش بلا روح أو إذا كان لديه الإرادة لاختيار الطريق الصعب و منح الحياة بدلاً من ذلك.”

“لقد سئمت وتعبت من الحياة في محاولتها لانتزاع ما هو ملكي!” تجاهل ليث الحامي ، مركزاً فقط على التنشيط وجوهر المانا النازف.

 

 

“نحن جميعاً نخدم التوازن. لن تكون هناك حاجة إلى وصي الدمار ، فالأجناس تقوم بعمل ممتاز بأنفسها بالفعل. لهذا السبب لا داعي للقلق. إذا نجح يوماً في اجتياز كل المحن ، فإننا سنحصل فقط على وصي آخر.”

 

 

بدلاً من صنعه من الضوء والظلام ، استخدم طاقة العالم المحيطة وكل مانا الحامي التي لم يتمكن ليث من احتوائها. لقد كان شيئاً صعب التحقيق.

“ماذا لو فشل؟ إن التعرض المطول لإرادة العالم قد غيره بالفعل إلى هذا الحد.” وبخت سكارليت ، مشيرةً إلى جسد ليث المغطى بحراشفه.

 

 

“بخلافك ، لم أثق أبداً في كلمات الرجال أو قللت من قدر جنون زميل مستحضر أرواح. كان لدي خطة طوارئ في حال حوصرت وأخرى في حالة موتي.” كانت كالا تشير إلى وعد ليث.

“ألا تخشين ما يمكن أن يفعله إذا تمكن من السيطرة على هذا النوع من القوة؟”

 

 

 

“لا.” هزت ديريس رأسها. “هذا مجرد وعد بالدفع ، وبالكاد تجميلي. وبقدر ما أعرف ، لقد تجاوزت كل محنك. هل أصبحت أقوى؟”

 

 

 

“لا ، لقد تعلمت كيف أتغير ، لكن قوتي هي نفسها دائماً ، بغض النظر عن الشكل الذي أتخذه.”

 

 

“كيف نجوت من هذا الانفجار؟”

“بالضبط. حتى يصبح وصياً…” ضحكت ديريس على الفكرة.

 

 

عرفت سكارليت أن محنة عالم على وشك الحدوث. كان هذا هو السبب في أنها طردت كل البشر. بينما لم يكن لديها أي فكرة عن سبب المحنة ، كان يجب حماية المسؤول عنها.

“سيبقى كما هو. بينما إذا فشل ، سيموت. بهذه البساطة. لا يوجد تجاوز للمحن. عدد المحن يختلف من شخص لآخر ، لكن معظمهم يفشل في الثانية. حتى لو نجح ، فقد يفشل في المرة التالية أو التي تليها.” اختفت ديريس ، وتركت سكارليت أكثر توتراً من أي وقت مضى.

 

 

ركعت سكارليت لها بشكل غريزي ، موضحة لديريس كل ما حدث في تلك الليلة.

“هذا شيء عظيم. الآن لا داعي للقلق بشأن الآفة والحامي فحسب ، بل على نفسي أيضاً! لم أتخيل أبداً أن المحن كانت خطيرة للغاية. أتمنى أن تكون كالا هنا. كانت ستعرف ماذا تفعل.”

 

 

 

“كانت ستقول بأن تحركي مؤخرتك وتساعدي الطفل. أنت دائماً تتذمرين من أن العالم سيكون غير مبال ، لكنك تقفين هناك لا تفعلين شيئاً. ما الفرق بينكما؟” وأشارت كالا الكسيحة.

“أولاً ، لم أكن كبيراً بما يكفي لحماية أخي. بعد ذلك ، لم أكن غنياً وقوياً بما يكفي لمنحه العدالة التي يستحقها. بعد ذلك ، كنت أضعف من أن أعالج تيستا ، مما أجبرني على مشاهدة معاناتها لسنوات!”

 

 

جفلت سكارليت من مظهرها ، لكنها تعافت بسرعة وفعلت حسب التعليمات. كان ليث قد استهلك بالفعل عدة سنوات من عمره لإبقاء الحامي على قيد الحياة وكان جوهره على وشك الانهيار أيضاً.

“تجسد سالارك الرغبة في الحكم والقيادة بالقدوة ، لكنها يمكن أن تصبح بسهولة طاغية مهووسة بالسيطرة على العالم. ضبط النفس الذي أتحدث عنه هو الرغبة في مقاومة الحوافز التي تدفعك موهبتك نحو القيام بالعكس.”

 

 

ومع ذلك ، فقد تمكن من إصلاح جوهر الحامي بما يكفي للسماح لسكارليت بإنهاء المهمة. لقد أنقذت حياتهما في وقت واحد ، قبل استجواب الطيف.

“أردت فقط أن أقول وداعاً وأطلب منك معروفاً. من فضلك ، أخبر سيليا أنني آسف. أيضاً ، اختلق إحدى أكاذيبك السخيفة لتشرح لها كيف مت. أخبرها أنني لم أتخلى عنها أبداً مثله.” تدفقت بضع دموع من عيون سكول ، قبل أن تختفي تحت فروه.

 

 

“كيف نجوت من هذا الانفجار؟”

 

 

أصبحت عيون ليث الآن غير إنسانية. لم يكن لديهما أي بؤبؤ أو قزحية أو بياض ، ولم يتبق سوى ضوء أزرق محترق.

“أولاً ، كما يجب أن تعلمي ، لا يمكن أن يتضرر أي شخص من المانا خاصته. لذا فإن الضرر الوحيد الذي تلقيته كان من إثقال كاهل جوهري المانا. لقد كانت مخاطرة محسوبة. كانت احتمالات بقائي جيدة جداً لأن طبيعتي اللاميتة تجعل من الصعب حقاً قتلي بالوسائل التقليدية وغير التقليدية.”

 

 

 

“بخلافك ، لم أثق أبداً في كلمات الرجال أو قللت من قدر جنون زميل مستحضر أرواح. كان لدي خطة طوارئ في حال حوصرت وأخرى في حالة موتي.” كانت كالا تشير إلى وعد ليث.

حتى لو كان إنساناً شاباً هجيناً بغيضاً على وشك الجنون.

 

 

“ألا تقصدين طبيعتك الجزئية اللاميتة؟” صححت سكارليت صديقتها.

 

 

—————-

“هل سبق لي أن ذكرت أن جميع مستحضري الأرواح مجانين بعض الشيء؟”

 

 

 

استخدمت كالا التنشيط لتعزيز عملية الشفاء ، وكشفت للعقرب المصدومة أن جسدها يحتوي على جوهر مانا وجوهر دم.

ركعت سكارليت لها بشكل غريزي ، موضحة لديريس كل ما حدث في تلك الليلة.

—————-

 

ترجمة: Acedia

—————-

 

***

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط