نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 224

المضي قدماً 2

المضي قدماً 2

الفصل 224 المضي قدماً 2

 

 

 

بمجرد أن نامت فلوريا ، نزل ليث من السرير واستخدم التراكم. كانت هذه هي المرة الثانية التي دفعته فيها معركة حتى الموت إلى حافة اختراق. لولا حالته المنهكة ، لكانت قد حدثت بالفعل.

 

 

“ترى الموتى؟” قدم يوريال ليث جرعته.

كانت العملية أكثر إيلاماً من المرة السابقة. ليس فقط عظامه ، ولكن أيضاً لحمه استمر في التدمر والتجدد في نفس الوقت تقريباً لإخراج الشوائب من جسده.

***

 

 

غلف ليث نفسه بداخل تعويذة صمت ، لمنع أي شخص من سماع صراخه ، ولكن ليس قبل فحص الغرفة عن أجهزة التنصت أو التسجيل السحرية.

 

 

أول شخص قابله في الطابق الرابع كان يوريال. صُدم ليث بمظهره لدرجة أنه اضطر إلى أن يرمش عدة مرات للتأكد من أن رؤيا الموت لم تكن مسؤولة عما كان يراه.

كان لديه شعور بأن جيرني إرناس لم يكن بإمكانها فعل سوى القليل للوصول إلى أهدافها. بعد أن لم يجد شيئاً ، تمكن ليث من الاسترخاء. كلف سولوس بالتخلص من الشوائب بمجرد ظهورها ، في حالة عدم عودته إلى الفراش.

 

 

 

لم يكن ترك أي نوع من الإثبات خلفه خياراً.

“ناهيك عن أنه لدي الفتيات لمصاحبتي ، لم أكن وحدي أبداً.” كان يوريال نصف ضاحك ونصف باكي طوال الوقت.

 

“يبدو أن الآلهة تحبني.” حك راز رأسه بعصبية.

كانت العملية بطيئة ومؤلمة ، لكنها قربته خطوة واحدة من الجوهر الأزرق. لم يعرف ليث ما إذا كان ذلك بسبب الإرهاق أو بسبب احتضانه له حتى أثناء نومها ، ولكن في تلك الليلة شعر أخيراً بالسلام مع نفسه.

 

 

كان مانوهار مغرماً جداً بليث ، معتبراً إياه أحد الأشخاص القلائل الذين لديهم عقل كافٍ وكان يستحق التحدث إليه. أيضاً ، كان خائفاً جداً من السيدة إرناس لرفض طلبها.

***

 

 

“حان وقت الاستيقاظ ، يا وردتي الصغيرة. الإفطار جاهز.”

في صباح اليوم التالي ، أصبحت العلاقة المحرجة التي طورها راز و أوريون أكثر صعوبة. على عكس جيرني ، التي كانت قادرة على التحدث عن أي موضوع ، لم يكن لدى الرجلين أي شيء مشترك خارج كونهما أبوين.

“أفضل بكثير شكراً.” لم يصدقه راز ، كان ليث بالكاد قادراً على البقاء في وعيه. ومع ذلك ، لم يكن يكذب ، فقد تحسنت حالته العقلية بشكل كبير.

 

أخبر يوريال ليث بكل ما حدث له منذ عودته إلى المنزل ، من جهوده لتغيير رأي والده إلى إدمانه على المهدئات. تم تسليط الضوء على قصته من خلال محاولات عديدة لأخذ رشفة من قنينة كان ليث يحبطها في كل مرة.

ومع ذلك ، كانت زوجتيهما تقضيان الكثير من الوقت معاً وتضغطان عليهما لفعل الشيء نفسه. الشيء الوحيد الذي يمكنهم التحدث عنه هو أطفالهم وخبراتهم في تربيتهم وتوقعاتهم بشأن مستقبلهم.

‘لا أعرف ما إذا كنت من خلال تلبية توقعاتها أقوم بتحسين علاقتنا أم أنني أحفر قبري بنفسي.’ فكر ليث.

 

منذ شفائه ، قضى ليث كل الوقت الذي أمضاه بمفرده ، بما في ذلك فترات الراحة في الحمام ، لدراسة الشوتل مع التنشيط الذي اقرضه أوريون له. نزف قلبه عندما اضطر إلى الانفصال عن تلك التحفة الفنية ، لكن لم يكن لديه خيار آخر.

لذلك ، عندما دخلوا الغرفة ووجدوا ليث وفلوريا مستلقين على نفس السرير ، كان راز سعيداً حقاً برؤية أنها نامت فوق الملاءات بينما كان ليث تحتها. كان هناك خفقان في الوريد على رقبة أوريون لا يبشر بالخير.

 

 

“أقسم للآلهة ، لولا حقيقة أنه ضيفي وأنه مصاب بالفعل ، فسوف أميل إلى قتل ابنك. كيف يمكنك أن تكون هادئاً على الرغم من أن لديك ابنتان؟” سأل أوريون.

“أقسم للآلهة ، لولا حقيقة أنه ضيفي وأنه مصاب بالفعل ، فسوف أميل إلى قتل ابنك. كيف يمكنك أن تكون هادئاً على الرغم من أن لديك ابنتان؟” سأل أوريون.

أخبر يوريال ليث بكل ما حدث له منذ عودته إلى المنزل ، من جهوده لتغيير رأي والده إلى إدمانه على المهدئات. تم تسليط الضوء على قصته من خلال محاولات عديدة لأخذ رشفة من قنينة كان ليث يحبطها في كل مرة.

 

 

“يبدو أن الآلهة تحبني.” حك راز رأسه بعصبية.

 

 

ومع ذلك ، كانت زوجتيهما تقضيان الكثير من الوقت معاً وتضغطان عليهما لفعل الشيء نفسه. الشيء الوحيد الذي يمكنهم التحدث عنه هو أطفالهم وخبراتهم في تربيتهم وتوقعاتهم بشأن مستقبلهم.

“لم تبدأ رينا في المواعدة حتى أصبحت بالغة بينما لا يبدو أن تيستا مهتمة بمواعدة أي شخص. لقد وضعت معاييرها عالية جداً. إنها تقارن الجميع بأخيها. كيف يمكن لصبي ريفي أن يصل إلى مستوى ساحر؟”

 

 

 

“ربما فشلت كأب.” تنهد أوريون. “إنها لا تزال صغيرة جداً ومتهورة. ما الخطأ الذي فعلته؟”

—————-

 

ومع ذلك ، إذا اختفى ، فقد وعدته الملكة بأنها ستتأكد من أنها ستكون الأخيرة. كانت قد أعدت بالفعل الوثيقة الرسمية التي تأمر بإعدامه ، ولن يتطلب الأمر سوى توقيع حتى تصبح سارية المفعول.

كان راز يود الرد بأن فلوريا تجاوزت الخامسة عشرة من عمرها. في موغار ، العالم الجديد ، تكون معظم الفتيات في تلك السن في علاقتهن الثانية أو الثالثة بالفعل.

أخبر يوريال ليث بكل ما حدث له منذ عودته إلى المنزل ، من جهوده لتغيير رأي والده إلى إدمانه على المهدئات. تم تسليط الضوء على قصته من خلال محاولات عديدة لأخذ رشفة من قنينة كان ليث يحبطها في كل مرة.

 

 

كونه والد الجاني ولأنه أوريون أطول منه برأس ، فضل راز التزام الصمت. كان يعرف ما كان سيفعله إذا تم عكس أوضاعهما.

 

 

كان لديه شعور بأن جيرني إرناس لم يكن بإمكانها فعل سوى القليل للوصول إلى أهدافها. بعد أن لم يجد شيئاً ، تمكن ليث من الاسترخاء. كلف سولوس بالتخلص من الشوائب بمجرد ظهورها ، في حالة عدم عودته إلى الفراش.

“حان وقت الاستيقاظ ، يا وردتي الصغيرة. الإفطار جاهز.”

‘لا أعرف ما إذا كنت من خلال تلبية توقعاتها أقوم بتحسين علاقتنا أم أنني أحفر قبري بنفسي.’ فكر ليث.

 

غلف ليث نفسه بداخل تعويذة صمت ، لمنع أي شخص من سماع صراخه ، ولكن ليس قبل فحص الغرفة عن أجهزة التنصت أو التسجيل السحرية.

“شكراً أبي.” كانت فلوريا محرجة بعض الشيء ، مما جعل خديها يتحولان إلى اللون الأحمر. لا يتعلق الأمر بعثور والدها عليها على السرير ، ولكن بسبب التفكير فيما كاد أن يحدث.

 

 

 

“كيف تشعر يا بني؟” كان راز يداعب شعر ليث الرمادي. عززت عملية التكرير قدرات ليث السحرية والجسدية ، لكنها تركته أكثر إرهاقاً من اليوم السابق.

 

 

 

“أفضل بكثير شكراً.” لم يصدقه راز ، كان ليث بالكاد قادراً على البقاء في وعيه. ومع ذلك ، لم يكن يكذب ، فقد تحسنت حالته العقلية بشكل كبير.

 

 

 

‘ما كاد أن يحدث الليلة الماضية جعلني أفهم أن أبي على حق. موت الحامي ليس خطأ أحد. كنت سأفعل أي شيء لإنقاذ حياة كارل ، حتى لو كان ذلك يعني خسارة حياتي. لا أستطيع منع الآخرين من القتال من أجل من يحبونهم.’

كان مانوهار مغرماً جداً بليث ، معتبراً إياه أحد الأشخاص القلائل الذين لديهم عقل كافٍ وكان يستحق التحدث إليه. أيضاً ، كان خائفاً جداً من السيدة إرناس لرفض طلبها.

 

 

‘سيكون الأمر قاسياً مثل النفاق مني. لقد ضحى بنفسه ليفعل ما يعتقد أنه صحيح ، تماماً كما فعلت. حماية شخص ما أصعب بكثير من القتل ، فالكثير من الأشياء يمكن أن تسوء. لهذا السبب أحتاج إلى القوة ، أكثر بكثير مما لدي بالفعل!’

“ومع ذلك ، أريدك أن تكون صادقاً تماماً معي وبالطبع معها أيضاً. إذا لم تكن جاداً بشأن هذه العلاقة ، فمن حقها أن تعرف ذلك.” أدرك ليث كيف كانت تنظر إليه جيرني.

 

‘ومع ذلك ، لم ينته الأمر بعد. ليس هناك ما يخبرنا كيف يمكن أن تتطور مشاعرهم ، خاصة وأنهم لم يختبروا بعد العلاقة الحميمة الحقيقية.’

ابتسم ليث بهدوء لوالده ، وكان عقله في سلام. كان جسده في حالة من الفوضى رغم ذلك. مباشرة بعد الاختراق ، حتى يستعيد الجسم قوته بشكل طبيعي ، كان التنشيط عديم الفائدة.

 

 

“ناهيك عن أنه لدي الفتيات لمصاحبتي ، لم أكن وحدي أبداً.” كان يوريال نصف ضاحك ونصف باكي طوال الوقت.

في غضون يومين آخرين ، تمكن ليث من المشي دون مساعدة. عاد شعره إلى لونه الطبيعي واختفت معظم التجاعيد.

“سرعة شفائك لم يسمع بها من قبل. كان لدي مرضى في حالة أقل خطورة بكثير من حالتك واستغرق الأمر أسابيع للوصول إلى ما أنت عليه الآن.” لقد أصبح المعالج الشخصي لليث منذ اليوم الأول الذي كان فيه طريح الفراش.

 

كانت العملية بطيئة ومؤلمة ، لكنها قربته خطوة واحدة من الجوهر الأزرق. لم يعرف ليث ما إذا كان ذلك بسبب الإرهاق أو بسبب احتضانه له حتى أثناء نومها ، ولكن في تلك الليلة شعر أخيراً بالسلام مع نفسه.

“رائع ، رائع ببساطة.” كان مانوهار متحمساً لتقدمه.

كان ليث قد رأى للتو جيرني تموت بالسم ، وكان وجهها أزرق اللون ومتورم في عينيه ، نازفةً من جميع فتحاتها. كان التحدث إلى الجثث الحية أكثر من اللازم حتى بالنسبة لشخص ساخر مثله.

 

 

“سرعة شفائك لم يسمع بها من قبل. كان لدي مرضى في حالة أقل خطورة بكثير من حالتك واستغرق الأمر أسابيع للوصول إلى ما أنت عليه الآن.” لقد أصبح المعالج الشخصي لليث منذ اليوم الأول الذي كان فيه طريح الفراش.

 

 

كان لديه شعور بأن جيرني إرناس لم يكن بإمكانها فعل سوى القليل للوصول إلى أهدافها. بعد أن لم يجد شيئاً ، تمكن ليث من الاسترخاء. كلف سولوس بالتخلص من الشوائب بمجرد ظهورها ، في حالة عدم عودته إلى الفراش.

كان مانوهار مغرماً جداً بليث ، معتبراً إياه أحد الأشخاص القلائل الذين لديهم عقل كافٍ وكان يستحق التحدث إليه. أيضاً ، كان خائفاً جداً من السيدة إرناس لرفض طلبها.

“قضيت يومي الأول مستيقظاً أحاول العثور على كبش فداء. ما زلت أجد صعوبة في تقبل ما حدث.” شاركه ليث بالتفصيل حول رؤيا الموت خاصته وكيف أنها كانت تقوده إلى الجنون.

 

‘ومع ذلك ، لم ينته الأمر بعد. ليس هناك ما يخبرنا كيف يمكن أن تتطور مشاعرهم ، خاصة وأنهم لم يختبروا بعد العلاقة الحميمة الحقيقية.’

لقد أقامت صداقة مع والدته (والدة مانوهار^_^) ، وهي الشخص الثاني الذي يخشى منها مانوهار أكثر في البلدان الثلاثة العظيمة ، بعد الملكة سيلفا مباشرة. ما لم يقرر الاختفاء مرة أخرى ، ستعرف جيرني دائماً مكان العثور عليه.

 

 

كانت العملية أكثر إيلاماً من المرة السابقة. ليس فقط عظامه ، ولكن أيضاً لحمه استمر في التدمر والتجدد في نفس الوقت تقريباً لإخراج الشوائب من جسده.

ومع ذلك ، إذا اختفى ، فقد وعدته الملكة بأنها ستتأكد من أنها ستكون الأخيرة. كانت قد أعدت بالفعل الوثيقة الرسمية التي تأمر بإعدامه ، ولن يتطلب الأمر سوى توقيع حتى تصبح سارية المفعول.

“سرعة شفائك لم يسمع بها من قبل. كان لدي مرضى في حالة أقل خطورة بكثير من حالتك واستغرق الأمر أسابيع للوصول إلى ما أنت عليه الآن.” لقد أصبح المعالج الشخصي لليث منذ اليوم الأول الذي كان فيه طريح الفراش.

 

 

قضى ليث وجيرني بعض الوقت معاً. كانت ترافقه في كثير من الأحيان أثناء المشي ، وتناقش معه العديد من الموضوعات المختلفة. بفضل مجال سولوس ، نادراً ما وجد نفسه في ضياع للكلمات.

 

 

كان ليث قد رأى للتو جيرني تموت بالسم ، وكان وجهها أزرق اللون ومتورم في عينيه ، نازفةً من جميع فتحاتها. كان التحدث إلى الجثث الحية أكثر من اللازم حتى بالنسبة لشخص ساخر مثله.

‘لا أعرف ما إذا كنت من خلال تلبية توقعاتها أقوم بتحسين علاقتنا أم أنني أحفر قبري بنفسي.’ فكر ليث.

 

 

“لم تبدأ رينا في المواعدة حتى أصبحت بالغة بينما لا يبدو أن تيستا مهتمة بمواعدة أي شخص. لقد وضعت معاييرها عالية جداً. إنها تقارن الجميع بأخيها. كيف يمكن لصبي ريفي أن يصل إلى مستوى ساحر؟”

استمر في رؤية رؤيا الموت لكل من شاهده لفترة طويلة. لقد تطلب الأمر الكثير من الإرادة لوقف هذه الظاهرة ، مما جعله يعتقد أنها كانت كلها في رأسه.

كان راز يود الرد بأن فلوريا تجاوزت الخامسة عشرة من عمرها. في موغار ، العالم الجديد ، تكون معظم الفتيات في تلك السن في علاقتهن الثانية أو الثالثة بالفعل.

 

منذ شفائه ، قضى ليث كل الوقت الذي أمضاه بمفرده ، بما في ذلك فترات الراحة في الحمام ، لدراسة الشوتل مع التنشيط الذي اقرضه أوريون له. نزف قلبه عندما اضطر إلى الانفصال عن تلك التحفة الفنية ، لكن لم يكن لديه خيار آخر.

لم يستطع أن يهتم بالخادمات أو الخدم ، ولكن في كل مرة يرى أحد أفراد عائلته أو فلوريا يموت بشكل مروع ، سينكمش قلبه خوفاً. حتى لو كان يعلم أن الأمر مجرد وهم ، فإنه لم يجعله أقل إيلاماً.

 

 

أول شخص قابله في الطابق الرابع كان يوريال. صُدم ليث بمظهره لدرجة أنه اضطر إلى أن يرمش عدة مرات للتأكد من أن رؤيا الموت لم تكن مسؤولة عما كان يراه.

كان شكلاً خفيفاً من التعذيب وضع عقله تحت ضغط شديد بينما كان جسده يتحسن يوماً بعد يوم. بعد أيام قليلة من الاختراق ، استعاد ليث مظهره القديم ، حتى أنه أصبح أطول قليلاً.

كانت العملية بطيئة ومؤلمة ، لكنها قربته خطوة واحدة من الجوهر الأزرق. لم يعرف ليث ما إذا كان ذلك بسبب الإرهاق أو بسبب احتضانه له حتى أثناء نومها ، ولكن في تلك الليلة شعر أخيراً بالسلام مع نفسه.

 

 

‘يوجد هنالك احتمالين فقط. هذه رؤيا الموت ناتجة عن صدمة نفسية أو نتيجة محاولتي لإنقاذ الحامي. في كلتا الحالتين ، لا أطيق الانتظار حتى تختفي.’

 

 

كان راز يود الرد بأن فلوريا تجاوزت الخامسة عشرة من عمرها. في موغار ، العالم الجديد ، تكون معظم الفتيات في تلك السن في علاقتهن الثانية أو الثالثة بالفعل.

كان ليث قد رأى للتو جيرني تموت بالسم ، وكان وجهها أزرق اللون ومتورم في عينيه ، نازفةً من جميع فتحاتها. كان التحدث إلى الجثث الحية أكثر من اللازم حتى بالنسبة لشخص ساخر مثله.

 

 

“أقسم للآلهة ، لولا حقيقة أنه ضيفي وأنه مصاب بالفعل ، فسوف أميل إلى قتل ابنك. كيف يمكنك أن تكون هادئاً على الرغم من أن لديك ابنتان؟” سأل أوريون.

“يسعدني أن أرى مدى معرفتك.” جلست جيرني على كرسي من الخيزران بالقرب من طاولة صغيرة ، مما دفعه لفعل الشيء نفسه. كانوا يسيرون في الحديقة المحيطة بالقصر حتى وجدوا مكاناً لتناول الطعام.

 

 

كان ليث قد تعرف على أعراض تعاطي المخدرات ، فتبعه دون أن يطرح عليه المزيد من الأسئلة.

“هذا لا يكفي. أنا آسفة لكوني صريحة للغاية أثناء تعافيك ، لكن لم يسعني إلا أن ألاحظ مدى اهتمام ابنتي بك. أريد فقط الأفضل لها وأريد أن أعرف أننا في نفس الصفحة حول هذا الموضوع.”

“لم تبدأ رينا في المواعدة حتى أصبحت بالغة بينما لا يبدو أن تيستا مهتمة بمواعدة أي شخص. لقد وضعت معاييرها عالية جداً. إنها تقارن الجميع بأخيها. كيف يمكن لصبي ريفي أن يصل إلى مستوى ساحر؟”

 

“أفضل بكثير شكراً.” لم يصدقه راز ، كان ليث بالكاد قادراً على البقاء في وعيه. ومع ذلك ، لم يكن يكذب ، فقد تحسنت حالته العقلية بشكل كبير.

“ما هي نواياك تجاهها؟ أعلم أنك ما زلت شاباً ، لكنها ليست كذلك. ليس لدي مشكلة إذا كان ما يحدث بينكما هو مجرد اندفاع. فلوريا تفتقر تماماً إلى الخبرة في الحب. يجب أن تبدأ من مكان ما وأن يكون عاجلاً أفضل آجلاً.”

لم يكن هناك عنوان أو توضيح على الغلاف الأمامي ، مما جعل ليث فضولياً بشأن طبيعته. احتاج فقط إلى فتحه على صفحة عشوائية ليدرك أنه نظير العالم الجديد لكاماسوترا للمبتدئين.

 

كان يوريال قد فقد عدة كيلوغرامات ، وكانت عيناه محتقنة بالدماء ومنتفخة.

“ومع ذلك ، أريدك أن تكون صادقاً تماماً معي وبالطبع معها أيضاً. إذا لم تكن جاداً بشأن هذه العلاقة ، فمن حقها أن تعرف ذلك.” أدرك ليث كيف كانت تنظر إليه جيرني.

 

 

“ربما فشلت كأب.” تنهد أوريون. “إنها لا تزال صغيرة جداً ومتهورة. ما الخطأ الذي فعلته؟”

كانت بنفس الطريقة التي فعلها مع كل شخص قابله. كانت تحاول تحديد ما إذا كان شخصاً ذا قيمة أم مجرد أداة يمكن التخلص منها. على الرغم من أن نبرة صوتها كانت هادئة وأخلاقها لا تشوبها شائبة ، لم يشعر ليث بضغط مثل هذا من قبل.

لم يكن هناك عنوان أو توضيح على الغلاف الأمامي ، مما جعل ليث فضولياً بشأن طبيعته. احتاج فقط إلى فتحه على صفحة عشوائية ليدرك أنه نظير العالم الجديد لكاماسوترا للمبتدئين.

 

 

ولا حتى عندما أسرته الماركيزة ديستار في منزلها حتى شفي ابنتها. ضغط ليث على أنفه ، وكان بحاجة إلى التفكير دون أن تطارده الرؤيا المروعة.

 

 

مر أسبوع آخر ، تعافى ليث تماماً من حالته. كانت الآثار الوحيدة المتبقية من صدمته هي الخطوط الرمادية بين شعره وما زالت رؤيا الموت تعصف بكل لحظة من حياته شاركها مع الآخرين.

“أنا حقاً أحب ابنتك ، سيدة إرناس. كصديقة ورفيقة لا تقدر بثمن. ومع ذلك ، لا يمكنني أن أعدك أو أعدها بأي شيء. لقد خططت لطريقي المستقبلي في وقت مبكر ويمكنني أن أخبرك أن الزواج ليس جزءاً من الخطة.”

 

 

 

“بمجرد أن أصبح راشداً ، سألتحق بالجيش. ستكون فقط بداية رحلتي. هناك أشياء يجب أن أفعلها قبل الاستقرار وليس لدي أي فكرة عن المدة التي سيستغرقها. لا يمكنني أن أسأل فلوريا ، أو أي شخص يهمه الأمر ، أن ينتظرني.”

ولا حتى عندما أسرته الماركيزة ديستار في منزلها حتى شفي ابنتها. ضغط ليث على أنفه ، وكان بحاجة إلى التفكير دون أن تطارده الرؤيا المروعة.

 

“لم تبدأ رينا في المواعدة حتى أصبحت بالغة بينما لا يبدو أن تيستا مهتمة بمواعدة أي شخص. لقد وضعت معاييرها عالية جداً. إنها تقارن الجميع بأخيها. كيف يمكن لصبي ريفي أن يصل إلى مستوى ساحر؟”

أومأت جيرني برأسها مسرورة بصدقه.

“يبدو أن الآلهة تحبني.” حك راز رأسه بعصبية.

 

 

‘في مثل سنه ، يخلط معظم المراهقين بين أحلام اليقظة والتخطيط ، ولكن إذا كان مثلي ، فهو جاد جداً. لا يمكنني إجباره على الزواج ، فهذا يعني جعله عدواً ، والأهم من ذلك ، سيجعل فلوريا بائسة.’

 

 

 

‘ومع ذلك ، لم ينته الأمر بعد. ليس هناك ما يخبرنا كيف يمكن أن تتطور مشاعرهم ، خاصة وأنهم لم يختبروا بعد العلاقة الحميمة الحقيقية.’

 

 

كان لديه شعور بأن جيرني إرناس لم يكن بإمكانها فعل سوى القليل للوصول إلى أهدافها. بعد أن لم يجد شيئاً ، تمكن ليث من الاسترخاء. كلف سولوس بالتخلص من الشوائب بمجرد ظهورها ، في حالة عدم عودته إلى الفراش.

“فقط تأكد من أنها تدرك جيداً نواياك. والباقي متروك لها ، فلوريا هي امرأتها. هنا ، هذا رمز لنواياي الحسنة ، في حال كان عليك تغيير رأيك.” أخرجت جيرني من تميمة الأبعاد كتاباً أبيض مُغطى بغلاف مقوى ، وسلمته إلى ليث بكلتا يديها.

 

 

الفصل 224 المضي قدماً 2

لم يكن هناك عنوان أو توضيح على الغلاف الأمامي ، مما جعل ليث فضولياً بشأن طبيعته. احتاج فقط إلى فتحه على صفحة عشوائية ليدرك أنه نظير العالم الجديد لكاماسوترا للمبتدئين.

أيضاً ، كان حريصاً على العودة إلى سهره طوال الليل للعمل على الصناديق المتبقية في جيبه البعدي. كان هناك شيء ما يخدش مؤخرة رأسه ، يخبره أن هناك شيئاً ما خطأ. لم يختبر أي رؤيا أخرى ، لكن هذا لا يعني شيئاً.

 

 

“حسناً حسناً حسناً.” قالت السيدة إرناس بنبرة مندهشة.

لذلك ، عندما دخلوا الغرفة ووجدوا ليث وفلوريا مستلقين على نفس السرير ، كان راز سعيداً حقاً برؤية أنها نامت فوق الملاءات بينما كان ليث تحتها. كان هناك خفقان في الوريد على رقبة أوريون لا يبشر بالخير.

 

‘ما كاد أن يحدث الليلة الماضية جعلني أفهم أن أبي على حق. موت الحامي ليس خطأ أحد. كنت سأفعل أي شيء لإنقاذ حياة كارل ، حتى لو كان ذلك يعني خسارة حياتي. لا أستطيع منع الآخرين من القتال من أجل من يحبونهم.’

“لم تصبح أحمر ولا أستطيع أن أرى أي علامة من علامات الإثارة بعد مشاهدة تلك الصور. هذا يعني أنك لست بتول أو على الأقل أنت تخلو من المشاعر. تذكر كلامي: إذا جعلت زهرتي الصغيرة تعاني فسأعيد كل شيء عينياً.”

“تشرفت بلقائك أيضاً يا صديقي القديم.” عانقه يوريال ، وترك ليث مندهشاً.

 

 

‘الآن أنا متأكد من ذلك. أنا بالتأكيد أحفر قبري.’ فكر ليث.

كان مانوهار مغرماً جداً بليث ، معتبراً إياه أحد الأشخاص القلائل الذين لديهم عقل كافٍ وكان يستحق التحدث إليه. أيضاً ، كان خائفاً جداً من السيدة إرناس لرفض طلبها.

 

 

***

لقد أقامت صداقة مع والدته (والدة مانوهار^_^) ، وهي الشخص الثاني الذي يخشى منها مانوهار أكثر في البلدان الثلاثة العظيمة ، بعد الملكة سيلفا مباشرة. ما لم يقرر الاختفاء مرة أخرى ، ستعرف جيرني دائماً مكان العثور عليه.

 

 

مر أسبوع آخر ، تعافى ليث تماماً من حالته. كانت الآثار الوحيدة المتبقية من صدمته هي الخطوط الرمادية بين شعره وما زالت رؤيا الموت تعصف بكل لحظة من حياته شاركها مع الآخرين.

استمر في رؤية رؤيا الموت لكل من شاهده لفترة طويلة. لقد تطلب الأمر الكثير من الإرادة لوقف هذه الظاهرة ، مما جعله يعتقد أنها كانت كلها في رأسه.

 

“رائع ، رائع ببساطة.” كان مانوهار متحمساً لتقدمه.

يبدو أنه قد وصل أخيراً إلى طفرة نموه. كان جوعه يخترق السقف وشعر بألم في عضلاته ومفاصله.

لذلك ، عندما دخلوا الغرفة ووجدوا ليث وفلوريا مستلقين على نفس السرير ، كان راز سعيداً حقاً برؤية أنها نامت فوق الملاءات بينما كان ليث تحتها. كان هناك خفقان في الوريد على رقبة أوريون لا يبشر بالخير.

 

 

أعيد فتح أكاديمية غريفون البيضاء ، مما سمح للطلاب بالعودة للشهر الأخير من الفصل الأخير. لقد مر عام طويل ، ولم يكن أحد في حالة مزاجية لمزيد من الدراسة ، ولا حتى ليث.

“بمجرد أن أصبح راشداً ، سألتحق بالجيش. ستكون فقط بداية رحلتي. هناك أشياء يجب أن أفعلها قبل الاستقرار وليس لدي أي فكرة عن المدة التي سيستغرقها. لا يمكنني أن أسأل فلوريا ، أو أي شخص يهمه الأمر ، أن ينتظرني.”

 

 

ومع ذلك ، كان سعيداً بخروجه من منزل إرناس أخيراً. سئم ليث من تحديق والديّ فلوريا به باستمرار ، على الرغم من اختلاف عقلياتهما تماماً. لقد عملت جيرني بجد لمنحهما بعض الوقت بمفردهما كلما كان ذلك ممكناً ، بينما بذل أوريون قصارى جهده لإفشال خطط زوجته.

“ناهيك عن أنه لدي الفتيات لمصاحبتي ، لم أكن وحدي أبداً.” كان يوريال نصف ضاحك ونصف باكي طوال الوقت.

 

***

أيضاً ، كان حريصاً على العودة إلى سهره طوال الليل للعمل على الصناديق المتبقية في جيبه البعدي. كان هناك شيء ما يخدش مؤخرة رأسه ، يخبره أن هناك شيئاً ما خطأ. لم يختبر أي رؤيا أخرى ، لكن هذا لا يعني شيئاً.

لذلك ، عندما دخلوا الغرفة ووجدوا ليث وفلوريا مستلقين على نفس السرير ، كان راز سعيداً حقاً برؤية أنها نامت فوق الملاءات بينما كان ليث تحتها. كان هناك خفقان في الوريد على رقبة أوريون لا يبشر بالخير.

 

“ومع ذلك ، أريدك أن تكون صادقاً تماماً معي وبالطبع معها أيضاً. إذا لم تكن جاداً بشأن هذه العلاقة ، فمن حقها أن تعرف ذلك.” أدرك ليث كيف كانت تنظر إليه جيرني.

‘قد يعني ذلك أنني نجحت في تجنب ذلك المستقبل أو أنه لا يزال معلقاً. مهما كان الأمر ، فأنا بحاجة إلى معرفة الحقيقة وبسرعة!’

“فقط تأكد من أنها تدرك جيداً نواياك. والباقي متروك لها ، فلوريا هي امرأتها. هنا ، هذا رمز لنواياي الحسنة ، في حال كان عليك تغيير رأيك.” أخرجت جيرني من تميمة الأبعاد كتاباً أبيض مُغطى بغلاف مقوى ، وسلمته إلى ليث بكلتا يديها.

 

كان لديه شعور بأن جيرني إرناس لم يكن بإمكانها فعل سوى القليل للوصول إلى أهدافها. بعد أن لم يجد شيئاً ، تمكن ليث من الاسترخاء. كلف سولوس بالتخلص من الشوائب بمجرد ظهورها ، في حالة عدم عودته إلى الفراش.

منذ شفائه ، قضى ليث كل الوقت الذي أمضاه بمفرده ، بما في ذلك فترات الراحة في الحمام ، لدراسة الشوتل مع التنشيط الذي اقرضه أوريون له. نزف قلبه عندما اضطر إلى الانفصال عن تلك التحفة الفنية ، لكن لم يكن لديه خيار آخر.

كانت العملية أكثر إيلاماً من المرة السابقة. ليس فقط عظامه ، ولكن أيضاً لحمه استمر في التدمر والتجدد في نفس الوقت تقريباً لإخراج الشوائب من جسده.

 

 

تم تصميم السيف خصيصاً لمواجهة لاموتى بالكور ولم يكن لدى أوريون أي سبب لمنحه شيئاً ثميناً. لقد تمكن من جمع بيانات كافية حول الجواهر المزيفة والبلورات السحرية المضمنة في عنصر ما ليكون واثقاً من فتح الصناديق المغلقة.

 

 

أول شخص قابله في الطابق الرابع كان يوريال. صُدم ليث بمظهره لدرجة أنه اضطر إلى أن يرمش عدة مرات للتأكد من أن رؤيا الموت لم تكن مسؤولة عما كان يراه.

“لا يمكنني تجاوز مستقبلي. أنا خائف من ذلك ، أشعر بأنني محاصر مثل الفأر. أنا آسف جداً لعدم زيارتي لك مطلقاً ، لكن لم أكن أعرف ماذا أقول. كنت أيضاً خائف من أن تلومني على وفاة صديقك.”

 

“هل أنت منتشي أو شيء من هذا القبيل؟”

كان يوريال قد فقد عدة كيلوغرامات ، وكانت عيناه محتقنة بالدماء ومنتفخة.

كان يوريال قد فقد عدة كيلوغرامات ، وكانت عيناه محتقنة بالدماء ومنتفخة.

 

أخبر يوريال ليث بكل ما حدث له منذ عودته إلى المنزل ، من جهوده لتغيير رأي والده إلى إدمانه على المهدئات. تم تسليط الضوء على قصته من خلال محاولات عديدة لأخذ رشفة من قنينة كان ليث يحبطها في كل مرة.

“يوريال ، ماذا حدث لك بحق الجحيم؟” سأل ليث.

“كيف تشعر يا بني؟” كان راز يداعب شعر ليث الرمادي. عززت عملية التكرير قدرات ليث السحرية والجسدية ، لكنها تركته أكثر إرهاقاً من اليوم السابق.

 

 

“تشرفت بلقائك أيضاً يا صديقي القديم.” عانقه يوريال ، وترك ليث مندهشاً.

 

 

غلف ليث نفسه بداخل تعويذة صمت ، لمنع أي شخص من سماع صراخه ، ولكن ليس قبل فحص الغرفة عن أجهزة التنصت أو التسجيل السحرية.

“هل أنت منتشي أو شيء من هذا القبيل؟”

في صباح اليوم التالي ، أصبحت العلاقة المحرجة التي طورها راز و أوريون أكثر صعوبة. على عكس جيرني ، التي كانت قادرة على التحدث عن أي موضوع ، لم يكن لدى الرجلين أي شيء مشترك خارج كونهما أبوين.

 

كانت بنفس الطريقة التي فعلها مع كل شخص قابله. كانت تحاول تحديد ما إذا كان شخصاً ذا قيمة أم مجرد أداة يمكن التخلص منها. على الرغم من أن نبرة صوتها كانت هادئة وأخلاقها لا تشوبها شائبة ، لم يشعر ليث بضغط مثل هذا من قبل.

“أو شيء من هذا القبيل. من فضلك ، تعال إلى غرفتي. أنا حقاً بحاجة إلى من أتحدث إليه.”

“رائع ، رائع ببساطة.” كان مانوهار متحمساً لتقدمه.

 

 

كان ليث قد تعرف على أعراض تعاطي المخدرات ، فتبعه دون أن يطرح عليه المزيد من الأسئلة.

 

 

 

أخبر يوريال ليث بكل ما حدث له منذ عودته إلى المنزل ، من جهوده لتغيير رأي والده إلى إدمانه على المهدئات. تم تسليط الضوء على قصته من خلال محاولات عديدة لأخذ رشفة من قنينة كان ليث يحبطها في كل مرة.

 

 

“أقسم للآلهة ، لولا حقيقة أنه ضيفي وأنه مصاب بالفعل ، فسوف أميل إلى قتل ابنك. كيف يمكنك أن تكون هادئاً على الرغم من أن لديك ابنتان؟” سأل أوريون.

“هذا مختلف عن الإمتحان الثاني. في ذلك الوقت ، كان عليّ فقط أن أتغلب على صدمتي وكان والدي بجانبي. ليس لديك أي فكرة عن مقدار ما يعنيه لي أنه استغرق بعض الوقت لرعايتي بدلاً من إعطائي محاضرات.”

“أقسم للآلهة ، لولا حقيقة أنه ضيفي وأنه مصاب بالفعل ، فسوف أميل إلى قتل ابنك. كيف يمكنك أن تكون هادئاً على الرغم من أن لديك ابنتان؟” سأل أوريون.

 

 

“ناهيك عن أنه لدي الفتيات لمصاحبتي ، لم أكن وحدي أبداً.” كان يوريال نصف ضاحك ونصف باكي طوال الوقت.

 

 

“ربما فشلت كأب.” تنهد أوريون. “إنها لا تزال صغيرة جداً ومتهورة. ما الخطأ الذي فعلته؟”

“لا يمكنني تجاوز مستقبلي. أنا خائف من ذلك ، أشعر بأنني محاصر مثل الفأر. أنا آسف جداً لعدم زيارتي لك مطلقاً ، لكن لم أكن أعرف ماذا أقول. كنت أيضاً خائف من أن تلومني على وفاة صديقك.”

 

 

 

“للأسف ، ربما كنت سأفعل ذلك.” تنهد ليث.

 

 

 

“قضيت يومي الأول مستيقظاً أحاول العثور على كبش فداء. ما زلت أجد صعوبة في تقبل ما حدث.” شاركه ليث بالتفصيل حول رؤيا الموت خاصته وكيف أنها كانت تقوده إلى الجنون.

 

 

—————-

“ترى الموتى؟” قدم يوريال ليث جرعته.

أخبر يوريال ليث بكل ما حدث له منذ عودته إلى المنزل ، من جهوده لتغيير رأي والده إلى إدمانه على المهدئات. تم تسليط الضوء على قصته من خلال محاولات عديدة لأخذ رشفة من قنينة كان ليث يحبطها في كل مرة.

 

 

“لا ، أنا لا أرى الأشباح. أرى كيف يمكن أن يموت الناس وفقاً لجنون العظمة الذي أعانيه. في الدقائق القليلة الماضية ، شاهدتك تموت بالتسمم وقطع الرأس ومرض غريب غطى جثتك بالطحلب.” رفض ليث المهدئ.

 

 

“شكراً أبي.” كانت فلوريا محرجة بعض الشيء ، مما جعل خديها يتحولان إلى اللون الأحمر. لا يتعلق الأمر بعثور والدها عليها على السرير ، ولكن بسبب التفكير فيما كاد أن يحدث.

إذا نجح الأمر بالفعل ، فسيشتركان في نفس الإدمان.

 

—————-

 

ترجمة: Acedia

 

 

ومع ذلك ، إذا اختفى ، فقد وعدته الملكة بأنها ستتأكد من أنها ستكون الأخيرة. كانت قد أعدت بالفعل الوثيقة الرسمية التي تأمر بإعدامه ، ولن يتطلب الأمر سوى توقيع حتى تصبح سارية المفعول.

‘سيكون الأمر قاسياً مثل النفاق مني. لقد ضحى بنفسه ليفعل ما يعتقد أنه صحيح ، تماماً كما فعلت. حماية شخص ما أصعب بكثير من القتل ، فالكثير من الأشياء يمكن أن تسوء. لهذا السبب أحتاج إلى القوة ، أكثر بكثير مما لدي بالفعل!’

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط