نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 227

نَفَس المانا

نَفَس المانا

الفصل 227 نَفَس المانا

 

 

“إذا ركزتم كثيراً على النفس ، فستتلف الشفرة البلورة. إذا تعرضت البلورة لضرر كبير ، فسوف تنفجر. مثل كل شيء في الحياة ، المفتاح هو إيجاد التوازن فيما تفعله. حظاً موفقاً للجميع.”

“حتى لو كانت مجرد بلورات زرقاء عميقة ، فإنها لا تزال باهظة الثمن. إذا فشلتم في الإجراء التالي ، فسيتم تدمير الحجر الكريم وستتلقون واحداً آخر. هناك ثلاث بلورات فقط لكل واحد منكم.”

بعد قبلة ليلة سعيدة أخرى ، أغلقت فلوريا الباب خلفها. الآن بعد أن أصبحت وحيدة ، لم تستطع التوقف عن الضحك والابتسام كفتاة صغيرة.

 

‘نعم ، خاصة الآن بعد أن عرفت أنه سيتعين عليك قضاء الوقت بمفردك.’ سخرت منه سولوس. كانت سعيدة برؤية ليث غريب الأطوار يعود.

“تدميرهم جميعاً يمثل نهاية الدرس ، وعدم الحاجة إلى حضور هذا الموضوع بالإضافة إلى عدم وجود أي فرصة لتصبحوا حرفيي بلورات.”

“حتى لو كانت مجرد بلورات زرقاء عميقة ، فإنها لا تزال باهظة الثمن. إذا فشلتم في الإجراء التالي ، فسيتم تدمير الحجر الكريم وستتلقون واحداً آخر. هناك ثلاث بلورات فقط لكل واحد منكم.”

 

“هل كنت تعتقد حقاً أنني سأتركك تذهب إلى هناك بمفردك؟ فأنت أكثر جنوناً مما تعتقد.” قبلته مرة أخرى ، هذه المرة فقط قبلة سريعة ، قبل أن ترافقه إلى الباب.

“نظراً لأنكم وصلتم لهذا الحد ، فستظلون تحصلون على درجة النجاح ، ولكن لن يأخذ أي حرفي بلورات خبير متدرباً غير قادر على التعامل مع بلورة زرقاء بعد ثلاثة أشهر من التدريب.” أوضحت الأستاذة فارج.

اتبع يوريال خطاه ، وشارك الآخرين مخاوفه بشأن المستقبل وانتكاساته ، التي كان يعاني منها حالياً. تحول المزاج في الغرفة إلى كئيب للمرة الأولى منذ عودتهم إلى الأكاديمية ، لكن يوريال وليث شعرا بتحسن لعدم اضطرارهما لإخفاء العبء بعد الآن.

 

 

“ما عليكم القيام به هو نفس الشيء الذي قمتم به بالفعل مرات لا تحصى ، ولكن مع اختلاف رئيسي واحد. عند استخدام تعويذة صياغة البلورات المنظار على الحجر الكريم ، ستلاحظون عدم وجود خطوط بالداخل.”

 

 

“اعتقدت أننا قد نقضي عطلة نهاية الأسبوع بأكملها هناك. على مستوانا ، الوحوش السحرية لا تشكل تهديداً.”

“الشيء الوحيد الذي سترونه هو نقطة تتحرك بسرعة تتغير من وقت لآخر. هذا لأنه ، على عكس بلورات المستوى المتوسط ، فإن البلورات عالية المستوى قادرة على تجديد المانا بسرعة. تمنحهم هذه الخاصية تدفقاً فريداً من نوعه يسمى نفس المانا.”

“هكذا تقولين ، لم ألحظ أي فوضى.” قلبت كلماته مزاج فلوريا رأساً على عقب ، مما جعلها تبتسم من الأذن إلى الأذن.

 

“نعم ، آسف. نحن بحاجة إلى التحدث.” تجمدت فلوريا في مكانها. في عقلها ، كانت هذه الكلمات لا تزال تعني: “علينا الانفصال.”

“يجب أن يكون حرفي البلورات الحقيقي قادراً على إدراك النفس بوضوح كافٍ لمتابعة تحركاته وقطع الحجر الكريم وفقاً لذلك. تذكروا أن كثافة شفرة المانا يجب أن تظل ثابتة.”

كانت دورة البلورات السحرية هي السبب في تحسن إدراك مانا ليث كثيراً خلال الأشهر الماضية.

 

 

“إذا ركزتم كثيراً على النفس ، فستتلف الشفرة البلورة. إذا تعرضت البلورة لضرر كبير ، فسوف تنفجر. مثل كل شيء في الحياة ، المفتاح هو إيجاد التوازن فيما تفعله. حظاً موفقاً للجميع.”

كان المنظار تعويذة تعتمد كلياً على تصور الملقي وقد استخدمها دائماً بدلاً من التنشيط أثناء التدريبات. كانت هذه هي الفرصة الأولى التي أتيحت له لتدريب احساسه للمانا دون تعريض أي شخص للخطر.

 

 

كانت دورة البلورات السحرية هي السبب في تحسن إدراك مانا ليث كثيراً خلال الأشهر الماضية.

“وأنا كذلك.” هزت فلوريا كتفيها. “الغابة مكان سحري على الرغم من ذلك. مع كل ما حدث هذا العام ، لم نتمكن أبداً من القيام برحلة إلى الغابة التي خططنا لها بعد الإمتحان التجريبي.”

 

ترجمة: Acedia

كان المنظار تعويذة تعتمد كلياً على تصور الملقي وقد استخدمها دائماً بدلاً من التنشيط أثناء التدريبات. كانت هذه هي الفرصة الأولى التي أتيحت له لتدريب احساسه للمانا دون تعريض أي شخص للخطر.

كان لوكارت قد فر طويلاً من مملكة غريفون بفضل مساعدة الخائن ، لذلك لم يعد أحد يبذل محاولات لاغتيال يوريال بعد الآن. كانت جولاتهم سلمية ، وسافروا من مدينة إلى أخرى ورأوا العديد من المدن المختلفة الصاخبة بأنشطتهم اليومية مما ساعدتهم على الاسترخاء.

 

 

على عكس سحر الشفاء ، لم تكن هناك حياة على المحك ، وإهدار بلورة خردة لا يعني شيئاً بالنسبة له. أيضاً ، كان الأمر أبسط بكثير من سحر الأبعاد ، حيث لم يكن مضطراً إلى الشعور والتعامل مع التدفقات المتعددة في وقت واحد ، ولكن فقط ثابتة.

“يجب أن يكون حرفي البلورات الحقيقي قادراً على إدراك النفس بوضوح كافٍ لمتابعة تحركاته وقطع الحجر الكريم وفقاً لذلك. تذكروا أن كثافة شفرة المانا يجب أن تظل ثابتة.”

 

 

ألقى ليث المنظار ، وأصبح قادراً على رؤية النقطة التي تحدثت عنها فارج. تحركت بنمط وسرعة غير منتظمة. درسها ليث لفترة قبل أن يدرك أن النفس ليس له مسار ثابت. كان يضطر إلى تدوير البلورة من وقت لآخر لمتابعة تحركاتها.

 

 

 

‘دعنا نرى ما يكشفه التنشيط.’ فكر.

‘ما زلت لا أصدق أن ليث قال لي إنني مميز له ، ولا أنني الوحيدة التي أوقفت رؤيا الموت.’

 

 

اكتشف ليث أنه حتى حجم النقطة يتغير مع مرور الوقت ، ولكن الأهم من ذلك أنه أصبح الآن قادراً على رؤية نظام الدورة الماناوية في النفس. كانت أشبه بالمتاهة ، تقاطعت فروعها عدة مرات.

“حسناً ، لقد كان لدي أشياء أكثر أهمية لأهتم بها. في الواقع ، كنت دائماً في حالة من الفوضى.”

 

في نهاية الدرس ، كانت مجموعة ليث قد قطعت كل بلوراتها. فقط ليث وكيلا فقدا واحدة.

كانت لا تزال فوضى فوضوية حيث يغير النفس اتجاهه باستمرار ، لكن التنشيط لا يزال يمنحه ميزة كبيرة مقارنة بتعويذة المنظار. مع التنشيط ، سيعرف ليث متى يمكن أن يغير النفس اتجاهه ومتى سيضطر للتحرك في خط مستقيم بدلاً من ذلك.

‘نعم ، خاصة الآن بعد أن عرفت أنه سيتعين عليك قضاء الوقت بمفردك.’ سخرت منه سولوس. كانت سعيدة برؤية ليث غريب الأطوار يعود.

 

 

‘لا يزال إدراكي للمانا بحاجة إلى بعض العمل. سأستخدم المنظار على أول بلورتين وسأدخر التنشيط للأخيرة. لا أهدف إلى أن أصبح حرفي بلورات ، لذلك من الأفضل أن أغتنم هذه الفرصة للتدرب على حساب الأكاديمية بدلاً من حسابي.’

 

 

“إذا عدت إلى المنزل بمفردي ، سأضطر لقضاء العطلة الشتوية بأكملها قبل السنة الخامسة في دراسة السحر وأنتم كذلك. أقول إننا نستحق إجازة لمدة أسبوعين.”

بغض النظر عن مقدار الألم أو الحزن الذي كان يمر به ليث ، فقد كان لا يزال بخيلاً بشكل لا يصدق.

 

 

“ألا يعني هذا أنني مميزة لك؟ بمعنى مميز حقاً؟”

بعد استحضار المنظار مرة أخرى ، بدأ ليث في قطع البلورة. كلما أحرز المزيد من التقدم ، كلما تقلصت الأحجار الكريمة ، وزادت قوتها وجودتها. تكمن المشكلة في أنه كلما صغر حجمه ، كلما زادت المنعطفات المفاجئة التي سيتخذها النفس.

 

 

لقد كانت مثل لعبة روجلايك على الأرض. في كل مستوى جديد ، سترتفع الصعوبة وما تعلمه من الجولة السابقة كان عديم الفائدة. كان الأمر كله يتعلق بالتركيز والدقة ، ولم يترك شفرة المانا تبتعد كثيراً عن النقطة.

لقد كانت مثل لعبة روجلايك على الأرض. في كل مستوى جديد ، سترتفع الصعوبة وما تعلمه من الجولة السابقة كان عديم الفائدة. كان الأمر كله يتعلق بالتركيز والدقة ، ولم يترك شفرة المانا تبتعد كثيراً عن النقطة.

“حتى لو كانت مجرد بلورات زرقاء عميقة ، فإنها لا تزال باهظة الثمن. إذا فشلتم في الإجراء التالي ، فسيتم تدمير الحجر الكريم وستتلقون واحداً آخر. هناك ثلاث بلورات فقط لكل واحد منكم.”

 

 

{ألعاب روجلايك تعتبر من ألعاب تمثيل الأدوار، وتدور في الزنزانات العشوائية التي تحتوي على الأعداء والأدوات وبعض الأمور الأخرى مثل السلم الذي يقود للطابق الأعلى أو لخارج الزنزانة.}

‘نعم ، خاصة الآن بعد أن عرفت أنه سيتعين عليك قضاء الوقت بمفردك.’ سخرت منه سولوس. كانت سعيدة برؤية ليث غريب الأطوار يعود.

 

كان ليث سيقول إنه سيفهم ما إذا كانت تريد أن تأخذ استراحة من علاقتهما أو تجد شخصاً أقل تعقيداً عندما أدرك أنه بعد أن تحدث عن كوابيسه ، توقفت عن الاستماع إليه.

كاد ليث أن يتمكن من صقل البلورة الأولى ، لكن خطأً واحداً تسبب في انهيارها واضطر إلى البدء من جديد. في المحاولة الثانية ، كوفئت جهوده بالنجاح. أخذ استراحة قصيرة للاسترخاء ، واكتشف أنه حتى كيلا قد فشلت مرة واحدة.

عندما فتحت الباب ، تم ترتيب شعرها بطريقة غريبة ، مثبتاً في مكانه بواسطة دبابيس الشعر وبكرات الشعر التي لم يرها ليث من قبل.

 

 

“لقد أصبحت مغرورة جداً ودفعت الثمن.” شرحت وهي تهز كتفيها. استخدم ليث المنظار على البلورة الثالث أيضاً. لقد اجتاز التمرين بالفعل ، لكنه احتاج إلى كل التدريب الذي يمكنه الحصول عليه لشحذ حواسه.

“يبدو الأمر وكأنه خطة.” أومأت كيلا برأسها. “نحن جميعاً بحاجة إلى بعض الراحة والاسترخاء.”

 

 

في نهاية الدرس ، كانت مجموعة ليث قد قطعت كل بلوراتها. فقط ليث وكيلا فقدا واحدة.

‘نعم ، خاصة الآن بعد أن عرفت أنه سيتعين عليك قضاء الوقت بمفردك.’ سخرت منه سولوس. كانت سعيدة برؤية ليث غريب الأطوار يعود.

 

 

كان الدرس الثاني لليوم هو تخصص المعالج. منذ وفاة الأستاذ تراسكو ، تم تعيين الأستاذ آيرونهيلم لمرافقة المجموعة أثناء الزيارات المنزلية.

“لم أخبرك بأي من هذا من قبل لأنني أردت أن أترك لك بعض المساحة. كنت تستحقين استراحة من الدراما التي هي حياتي. إذا كنت تريدين…”

 

 

كان لوكارت قد فر طويلاً من مملكة غريفون بفضل مساعدة الخائن ، لذلك لم يعد أحد يبذل محاولات لاغتيال يوريال بعد الآن. كانت جولاتهم سلمية ، وسافروا من مدينة إلى أخرى ورأوا العديد من المدن المختلفة الصاخبة بأنشطتهم اليومية مما ساعدتهم على الاسترخاء.

“سأفكر بشأن الأمر.”

 

كان لديها نجوم في عينيها وابتسامة كبيرة على وجهها.

كما أعطى يوريال فكرة شاركها مع الآخرين أثناء العشاء في الأكاديمية.

 

 

“لا يمكنني اصطحابك في موعد خلال عطلة نهاية الأسبوع. أخطط للعودة إلى مدينة التعدين وزيارة قبر الحامي. لا يمكنني الاستمرار في كوني مقيد بإخفاقات الماضي. أحتاج إلى مواجهتها واحصل على خاتمتي. هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنني من خلالها المضي قدماً.”

“لماذا لا تأتون جميعاً إلى منزلي بعد تخرجنا من السنة الرابعة؟ في دوقيتي ، يكون الطقس لطيفاً حتى خلال فصل الشتاء. يمكننا السفر معاً وأريكم أفضل الأماكن التي توفرها أرضي.”

 

 

‘لا يزال إدراكي للمانا بحاجة إلى بعض العمل. سأستخدم المنظار على أول بلورتين وسأدخر التنشيط للأخيرة. لا أهدف إلى أن أصبح حرفي بلورات ، لذلك من الأفضل أن أغتنم هذه الفرصة للتدرب على حساب الأكاديمية بدلاً من حسابي.’

“إذا عدت إلى المنزل بمفردي ، سأضطر لقضاء العطلة الشتوية بأكملها قبل السنة الخامسة في دراسة السحر وأنتم كذلك. أقول إننا نستحق إجازة لمدة أسبوعين.”

 

 

 

وافقنَّ الفتيات بالإجماع. عندما كان أوريون في المنزل معهم ، كان أباً عظيماً ، ولكنه أيضاً مدرس صارم. لم يترك لهم سوى القليل من الوقت للتهرب. عندما كان بعيداً للعمل ، كانت جيرني تحول كل شيء إلى منافسة.

“تدميرهم جميعاً يمثل نهاية الدرس ، وعدم الحاجة إلى حضور هذا الموضوع بالإضافة إلى عدم وجود أي فرصة لتصبحوا حرفيي بلورات.”

 

 

لم تجبرهم على فعل أي شيء ، لكنها بدت دائماً وكأنها تعرف الأزرار التي يجب الضغط عليها لجعلهنّ يرقصنّ بين يديها. بالمقارنة معها ، كانت الأكاديمية بيئة مريحة.

 

 

‘نعم ، خاصة الآن بعد أن عرفت أنه سيتعين عليك قضاء الوقت بمفردك.’ سخرت منه سولوس. كانت سعيدة برؤية ليث غريب الأطوار يعود.

كان ليث هو الوحيد الذي بقي على السياج. كان أسبوعين الكثير من الوقت بالنسبة له. عليه إبلاغ سيليا بخسارتها ولم يكن لديه أي فكرة عن كيفية إخبارها بالأخبار السيئة. من خلال تجربته ، بغض النظر عما قاله ، سوف يكسر قلبها.

“ما عليكم القيام به هو نفس الشيء الذي قمتم به بالفعل مرات لا تحصى ، ولكن مع اختلاف رئيسي واحد. عند استخدام تعويذة صياغة البلورات المنظار على الحجر الكريم ، ستلاحظون عدم وجود خطوط بالداخل.”

 

 

مع قدوم الطفل ، ستحتاج إلى كل المساعدة التي يمكن أن تحصل عليها. حتى لو لم يوافق ليث مطلقاً على طلب الحامي ، فقد كان مصمماً على تحقيق أمنية صديقه الأخيرة.

 

 

“هذا كل ما يهمني.” أعطته قبلة عميقة ، مما جعلت كل مخاوفه وهمومه تتلاشى مثل ضباب كثيف أمام شروق الشمس. كان دفئها ولمستها اللطيفة على جلده هما كل ما يمكن أن يفكر فيه ليث.

بغض النظر عما قاله الآخرون لإقناعه ، فإن أفضل ما يمكنهم الحصول عليه كان غائر:

 

 

 

“سأفكر بشأن الأمر.”

 

 

 

في وقت لاحق ، بعد الكثير من التفكير ، ذهب إلى غرفة فلوريا.

“بالتأكيد ، يمكنك أن تأتي معنا.” أومأت فلوريا برأسها. “لقد أعددت خيمتين بعدية على أي حال. يمكنك مشاركة خيمة ليث.”

 

مر بقية الأسبوع بسرعة. بصرف النظر عن الزيارات المنزلية خلال الصباح ، لم يحضر ليث سوى صفوف البلورات السحرية و الحدادة.

عندما فتحت الباب ، تم ترتيب شعرها بطريقة غريبة ، مثبتاً في مكانه بواسطة دبابيس الشعر وبكرات الشعر التي لم يرها ليث من قبل.

“نعم ، آسف. نحن بحاجة إلى التحدث.” تجمدت فلوريا في مكانها. في عقلها ، كانت هذه الكلمات لا تزال تعني: “علينا الانفصال.”

 

“رؤيا الموت تتوقف عندما تكون معي ، مثل الآن؟”

“شعر جميل.” قال ، وفشل في قمع ضحكة مكتومة. “ما هذه الأشياء؟”

“حسناً ، تعال. آسفة على الفوضى ، لقد انتهيت للتو من الاستحمام. فاجأتني زيارتك.” سمحت له بالدخول إلى غرفتها ، ولكن بصرف النظر عن رداء الحمام على السرير والمزيد من البكرات على المنضدة ، لم يكن هناك شيء في غير محله.

 

كان لديها نجوم في عينيها وابتسامة كبيرة على وجهها.

“شيء لم يكن من المفترض أن تراه أبداً. امتلاك شعر طويل أمر مزعج. أم أنك تعتقد أنه مموج بشكل طبيعي.” ردت بنبرة منزعجة.

‘لا يزال إدراكي للمانا بحاجة إلى بعض العمل. سأستخدم المنظار على أول بلورتين وسأدخر التنشيط للأخيرة. لا أهدف إلى أن أصبح حرفي بلورات ، لذلك من الأفضل أن أغتنم هذه الفرصة للتدرب على حساب الأكاديمية بدلاً من حسابي.’

 

“حتى لو كانت مجرد بلورات زرقاء عميقة ، فإنها لا تزال باهظة الثمن. إذا فشلتم في الإجراء التالي ، فسيتم تدمير الحجر الكريم وستتلقون واحداً آخر. هناك ثلاث بلورات فقط لكل واحد منكم.”

“لم أرَك تستخدمينهم مطلقاً في مدينة التعدين أو عندما كنت ضيفاً في منزلك.”

 

 

 

“حسناً ، لقد كان لدي أشياء أكثر أهمية لأهتم بها. في الواقع ، كنت دائماً في حالة من الفوضى.”

 

 

 

“هكذا تقولين ، لم ألحظ أي فوضى.” قلبت كلماته مزاج فلوريا رأساً على عقب ، مما جعلها تبتسم من الأذن إلى الأذن.

“نعم ، ستكون أيضاً المرة الأولى التي نجتمع فيها جميعاً معاً خارج الأكاديمية دون أن يحاول أي شيء أو شخص ما قتلنا.” قالت فريا.

 

أخذ ليث نفساً عميقاً ليهدأ ثم أخبرها بكل ما كان يزعجه. شرح لها كيف كانت رؤيا الموت تعذبه ، وكيف أن الكوابيس ما زالت تطارده ، وكيف أن جسده لا يزال يتعافى.

“حسناً ، تعال. آسفة على الفوضى ، لقد انتهيت للتو من الاستحمام. فاجأتني زيارتك.” سمحت له بالدخول إلى غرفتها ، ولكن بصرف النظر عن رداء الحمام على السرير والمزيد من البكرات على المنضدة ، لم يكن هناك شيء في غير محله.

“حسناً ، لقد كان لدي أشياء أكثر أهمية لأهتم بها. في الواقع ، كنت دائماً في حالة من الفوضى.”

 

كان المنظار تعويذة تعتمد كلياً على تصور الملقي وقد استخدمها دائماً بدلاً من التنشيط أثناء التدريبات. كانت هذه هي الفرصة الأولى التي أتيحت له لتدريب احساسه للمانا دون تعريض أي شخص للخطر.

“نعم ، آسف. نحن بحاجة إلى التحدث.” تجمدت فلوريا في مكانها. في عقلها ، كانت هذه الكلمات لا تزال تعني: “علينا الانفصال.”

“صحيح مرة أخرى.” اقتربت فلوريا ، وكان وجهها الآن على بعد سنتيمترات من وجهه.

 

“شيء لم يكن من المفترض أن تراه أبداً. امتلاك شعر طويل أمر مزعج. أم أنك تعتقد أنه مموج بشكل طبيعي.” ردت بنبرة منزعجة.

“من فضلك ، من الأفضل لك الجلوس. بعض الأشياء التي يجب أن أقولها ليست أخباراً جيدة تماماً.”

كان لديها نجوم في عينيها وابتسامة كبيرة على وجهها.

 

“حسناً ، تعال. آسفة على الفوضى ، لقد انتهيت للتو من الاستحمام. فاجأتني زيارتك.” سمحت له بالدخول إلى غرفتها ، ولكن بصرف النظر عن رداء الحمام على السرير والمزيد من البكرات على المنضدة ، لم يكن هناك شيء في غير محله.

فعلت فلوريا على النحو المطلوب ، وتبعها ليث جالساً بجانبها.

كان ليث سيقول إنه سيفهم ما إذا كانت تريد أن تأخذ استراحة من علاقتهما أو تجد شخصاً أقل تعقيداً عندما أدرك أنه بعد أن تحدث عن كوابيسه ، توقفت عن الاستماع إليه.

 

 

‘يجب أن تكون هذه علامة جيدة. إذا كان سيهجرني ، فسيبقى على مسافة. أو هكذا يقول أخي على الأقل.’ فكرت.

“إذا ركزتم كثيراً على النفس ، فستتلف الشفرة البلورة. إذا تعرضت البلورة لضرر كبير ، فسوف تنفجر. مثل كل شيء في الحياة ، المفتاح هو إيجاد التوازن فيما تفعله. حظاً موفقاً للجميع.”

 

كان المنظار تعويذة تعتمد كلياً على تصور الملقي وقد استخدمها دائماً بدلاً من التنشيط أثناء التدريبات. كانت هذه هي الفرصة الأولى التي أتيحت له لتدريب احساسه للمانا دون تعريض أي شخص للخطر.

أخذ ليث نفساً عميقاً ليهدأ ثم أخبرها بكل ما كان يزعجه. شرح لها كيف كانت رؤيا الموت تعذبه ، وكيف أن الكوابيس ما زالت تطارده ، وكيف أن جسده لا يزال يتعافى.

فعلت فلوريا على النحو المطلوب ، وتبعها ليث جالساً بجانبها.

 

 

“لم أخبرك بأي من هذا من قبل لأنني أردت أن أترك لك بعض المساحة. كنت تستحقين استراحة من الدراما التي هي حياتي. إذا كنت تريدين…”

 

 

 

كان ليث سيقول إنه سيفهم ما إذا كانت تريد أن تأخذ استراحة من علاقتهما أو تجد شخصاً أقل تعقيداً عندما أدرك أنه بعد أن تحدث عن كوابيسه ، توقفت عن الاستماع إليه.

“شيء آخر.” قال بمجرد أن أعطته ثانية ليتنفس.

 

 

كان لديها نجوم في عينيها وابتسامة كبيرة على وجهها.

عاد ليث إلى غرفته. عندما فتح الباب ، كان عقله لا يزال يتجادل مع جسده حول الفرص الضائعة. أمضى نصف الليل في استخدام التراكم ، لتحسين جوهره المانا وتحسين قدراته.

 

 

“دعني أفهم هذا مباشرة.” قالت بمجرد أن لاحظت أنه لم يعد يتحدث.

“فكرة عظيمة. متى نغادر؟” تعبير ليث المتفاجئ جعلها تقهقه.

 

“فقط أجب على سؤال واحد. هل تحبني؟ حتى مع وجود هذه الأداة الغريبة على رأسي؟”

“رؤيا الموت تتوقف عندما تكون معي ، مثل الآن؟”

 

 

“حتى لو كانت مجرد بلورات زرقاء عميقة ، فإنها لا تزال باهظة الثمن. إذا فشلتم في الإجراء التالي ، فسيتم تدمير الحجر الكريم وستتلقون واحداً آخر. هناك ثلاث بلورات فقط لكل واحد منكم.”

“نعم.” لاحظ ليث أنه إذا كانا قريبين بدرجة كافية ، فإن تأثيرات رؤيا الموت تختفي. كان هذا سبب جلوسه بالقرب منها. كان يفتقر إلى قوة الإرادة للتخلص منها وإيقاف رؤيا الموت في نفس الوقت.

 

 

 

“أيضاً ، ليس لديك أحلام سيئة عندما أنام بجانبك.”

 

 

في نهاية الدرس ، كانت مجموعة ليث قد قطعت كل بلوراتها. فقط ليث وكيلا فقدا واحدة.

“صحيح مرة أخرى.” اقتربت فلوريا ، وكان وجهها الآن على بعد سنتيمترات من وجهه.

 

 

ألقى ليث المنظار ، وأصبح قادراً على رؤية النقطة التي تحدثت عنها فارج. تحركت بنمط وسرعة غير منتظمة. درسها ليث لفترة قبل أن يدرك أن النفس ليس له مسار ثابت. كان يضطر إلى تدوير البلورة من وقت لآخر لمتابعة تحركاتها.

“ألا يعني هذا أنني مميزة لك؟ بمعنى مميز حقاً؟”

“لا يمكنني اصطحابك في موعد خلال عطلة نهاية الأسبوع. أخطط للعودة إلى مدينة التعدين وزيارة قبر الحامي. لا يمكنني الاستمرار في كوني مقيد بإخفاقات الماضي. أحتاج إلى مواجهتها واحصل على خاتمتي. هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنني من خلالها المضي قدماً.”

 

“لا يمكنني اصطحابك في موعد خلال عطلة نهاية الأسبوع. أخطط للعودة إلى مدينة التعدين وزيارة قبر الحامي. لا يمكنني الاستمرار في كوني مقيد بإخفاقات الماضي. أحتاج إلى مواجهتها واحصل على خاتمتي. هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنني من خلالها المضي قدماً.”

“أنت كذلك ، لكن هذا ليس بيت القصيد. أنت…” حاول أن يجعلها تستمع إلى المنطق ، لكنها وضعت سبابتها على فمه ، وأوقفته.

 

 

 

“فقط أجب على سؤال واحد. هل تحبني؟ حتى مع وجود هذه الأداة الغريبة على رأسي؟”

كما أعطى يوريال فكرة شاركها مع الآخرين أثناء العشاء في الأكاديمية.

 

 

“هذا سؤالان ، لكن نعم لكليهما.”

 

 

 

“هذا كل ما يهمني.” أعطته قبلة عميقة ، مما جعلت كل مخاوفه وهمومه تتلاشى مثل ضباب كثيف أمام شروق الشمس. كان دفئها ولمستها اللطيفة على جلده هما كل ما يمكن أن يفكر فيه ليث.

“بالتأكيد ، يمكنك أن تأتي معنا.” أومأت فلوريا برأسها. “لقد أعددت خيمتين بعدية على أي حال. يمكنك مشاركة خيمة ليث.”

 

 

“شيء آخر.” قال بمجرد أن أعطته ثانية ليتنفس.

“إن مساعدة صديق هو عذر أفضل بكثير من البقاء في الأكاديمية للدراسة. أيضاً ، قد يساعد ذلك في حل مشاكلي أيضاً. إذا تمكنت من التغلب على ظل بالكور من رأسي ، فإن تحمل ليبيا سيكون بمثابة لعب أطفال بالمقارنة.”

 

كانت لا تزال فوضى فوضوية حيث يغير النفس اتجاهه باستمرار ، لكن التنشيط لا يزال يمنحه ميزة كبيرة مقارنة بتعويذة المنظار. مع التنشيط ، سيعرف ليث متى يمكن أن يغير النفس اتجاهه ومتى سيضطر للتحرك في خط مستقيم بدلاً من ذلك.

“لا يمكنني اصطحابك في موعد خلال عطلة نهاية الأسبوع. أخطط للعودة إلى مدينة التعدين وزيارة قبر الحامي. لا يمكنني الاستمرار في كوني مقيد بإخفاقات الماضي. أحتاج إلى مواجهتها واحصل على خاتمتي. هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنني من خلالها المضي قدماً.”

“نعم ، ستكون أيضاً المرة الأولى التي نجتمع فيها جميعاً معاً خارج الأكاديمية دون أن يحاول أي شيء أو شخص ما قتلنا.” قالت فريا.

 

 

“فكرة عظيمة. متى نغادر؟” تعبير ليث المتفاجئ جعلها تقهقه.

 

 

 

“هل كنت تعتقد حقاً أنني سأتركك تذهب إلى هناك بمفردك؟ فأنت أكثر جنوناً مما تعتقد.” قبلته مرة أخرى ، هذه المرة فقط قبلة سريعة ، قبل أن ترافقه إلى الباب.

 

 

 

“آسفة ، لكن لا يمكنك البقاء. أخبرني عندما تقرر بشأن الرحلة. يمكننا أن نطلب من الآخرين أن يأتوا معنا. إنهم بحاجة إلى بعض الخاتمة أيضاً ، وخاصة يوريال.”

مر بقية الأسبوع بسرعة. بصرف النظر عن الزيارات المنزلية خلال الصباح ، لم يحضر ليث سوى صفوف البلورات السحرية و الحدادة.

 

 

بعد قبلة ليلة سعيدة أخرى ، أغلقت فلوريا الباب خلفها. الآن بعد أن أصبحت وحيدة ، لم تستطع التوقف عن الضحك والابتسام كفتاة صغيرة.

مر بقية الأسبوع بسرعة. بصرف النظر عن الزيارات المنزلية خلال الصباح ، لم يحضر ليث سوى صفوف البلورات السحرية و الحدادة.

 

اكتشف ليث أنه حتى حجم النقطة يتغير مع مرور الوقت ، ولكن الأهم من ذلك أنه أصبح الآن قادراً على رؤية نظام الدورة الماناوية في النفس. كانت أشبه بالمتاهة ، تقاطعت فروعها عدة مرات.

‘ما زلت لا أصدق أن ليث قال لي إنني مميز له ، ولا أنني الوحيدة التي أوقفت رؤيا الموت.’

ترجمة: Acedia

 

عاد ليث إلى غرفته. عندما فتح الباب ، كان عقله لا يزال يتجادل مع جسده حول الفرص الضائعة. أمضى نصف الليل في استخدام التراكم ، لتحسين جوهره المانا وتحسين قدراته.

“حسناً ، تعال. آسفة على الفوضى ، لقد انتهيت للتو من الاستحمام. فاجأتني زيارتك.” سمحت له بالدخول إلى غرفتها ، ولكن بصرف النظر عن رداء الحمام على السرير والمزيد من البكرات على المنضدة ، لم يكن هناك شيء في غير محله.

 

فعلت فلوريا على النحو المطلوب ، وتبعها ليث جالساً بجانبها.

النصف الآخر نام فيه لمساعدة جسده على التعافي. حتى لو كان وحده ، تمكن من النوم بسلام.

بعد استحضار المنظار مرة أخرى ، بدأ ليث في قطع البلورة. كلما أحرز المزيد من التقدم ، كلما تقلصت الأحجار الكريمة ، وزادت قوتها وجودتها. تكمن المشكلة في أنه كلما صغر حجمه ، كلما زادت المنعطفات المفاجئة التي سيتخذها النفس.

 

 

***

 

 

كان لديها نجوم في عينيها وابتسامة كبيرة على وجهها.

مر بقية الأسبوع بسرعة. بصرف النظر عن الزيارات المنزلية خلال الصباح ، لم يحضر ليث سوى صفوف البلورات السحرية و الحدادة.

عندما فتحت الباب ، تم ترتيب شعرها بطريقة غريبة ، مثبتاً في مكانه بواسطة دبابيس الشعر وبكرات الشعر التي لم يرها ليث من قبل.

 

“لم أرَك تستخدمينهم مطلقاً في مدينة التعدين أو عندما كنت ضيفاً في منزلك.”

كان قد أكمل بالفعل دورات سحر استحضار الأرواح وسحر الأبعاد. لقد ترك له الكثير من وقت الفراغ الذي اعتاد أن يمارس فيه الحدادة تحت إشراف وانيمير والراحة واستخدام التراكم.

“نعم ، آسف. نحن بحاجة إلى التحدث.” تجمدت فلوريا في مكانها. في عقلها ، كانت هذه الكلمات لا تزال تعني: “علينا الانفصال.”

 

 

أصبح الآن قادراً أيضاً على إبقاء رؤيا الموت تحت المراقبة بأقل جهد ما لم يكسر تركيزه شيء غير متوقع. كان التأثير الجانبي الوحيد هو أنه كان دائماً لديه تعبير جاد على وجهه ، لأنه لم يستطع السماح لنفسه بالاسترخاء.

 

 

“نعم ، آسف. نحن بحاجة إلى التحدث.” تجمدت فلوريا في مكانها. في عقلها ، كانت هذه الكلمات لا تزال تعني: “علينا الانفصال.”

كان الآخرون يسخرون منه بلا نهاية بسبب هذا ، قائلين إنه استعاد التحديق. كان ليث منزعجاً جداً من سلوكهم الطفولي لدرجة أنه انتهى به الأمر ليشرح لهم رؤيا الموت وخططه لعطلة نهاية الأسبوع.

 

 

‘دعنا نرى ما يكشفه التنشيط.’ فكر.

اتبع يوريال خطاه ، وشارك الآخرين مخاوفه بشأن المستقبل وانتكاساته ، التي كان يعاني منها حالياً. تحول المزاج في الغرفة إلى كئيب للمرة الأولى منذ عودتهم إلى الأكاديمية ، لكن يوريال وليث شعرا بتحسن لعدم اضطرارهما لإخفاء العبء بعد الآن.

 

 

“أنت كذلك ، لكن هذا ليس بيت القصيد. أنت…” حاول أن يجعلها تستمع إلى المنطق ، لكنها وضعت سبابتها على فمه ، وأوقفته.

“أتمانع إذا انضممت إليك؟ خطيبتي قادمة إلى منزلي في زيارة وليس لدي رغبة في إضاعة وقتي معها.” استمر يوريال في اللعب بقارورة المهدئات ، مزيلاً السدادة ومعيداً إياها ، محارباً إغراء أخذ رشفة.

‘لا يزال إدراكي للمانا بحاجة إلى بعض العمل. سأستخدم المنظار على أول بلورتين وسأدخر التنشيط للأخيرة. لا أهدف إلى أن أصبح حرفي بلورات ، لذلك من الأفضل أن أغتنم هذه الفرصة للتدرب على حساب الأكاديمية بدلاً من حسابي.’

 

 

“إن مساعدة صديق هو عذر أفضل بكثير من البقاء في الأكاديمية للدراسة. أيضاً ، قد يساعد ذلك في حل مشاكلي أيضاً. إذا تمكنت من التغلب على ظل بالكور من رأسي ، فإن تحمل ليبيا سيكون بمثابة لعب أطفال بالمقارنة.”

***

 

 

لم يكن ليث يقصد أبداً أن تكون الرحلة رومانسية ، ولكن قبل أن يجيب نظر إلى فلوريا. على الرغم من أن علاقتهما كانت أفلاطونية في الغالب ، إلا أنه لم يستطع تجاهل مشاعرها منذ أن خططوا للرحلة معاً.

 

 

لم تجبرهم على فعل أي شيء ، لكنها بدت دائماً وكأنها تعرف الأزرار التي يجب الضغط عليها لجعلهنّ يرقصنّ بين يديها. بالمقارنة معها ، كانت الأكاديمية بيئة مريحة.

“بالتأكيد ، يمكنك أن تأتي معنا.” أومأت فلوريا برأسها. “لقد أعددت خيمتين بعدية على أي حال. يمكنك مشاركة خيمة ليث.”

 

 

“أيضاً ، ليس لديك أحلام سيئة عندما أنام بجانبك.”

“خيام؟” جعد ليث حاجبه.

 

 

 

“لماذا؟ أنا لا أخطط لقضاء الليل هناك. سيكون الأمر مخيفاً ومحبطاً.”

‘يجب أن تكون هذه علامة جيدة. إذا كان سيهجرني ، فسيبقى على مسافة. أو هكذا يقول أخي على الأقل.’ فكرت.

 

بغض النظر عن مقدار الألم أو الحزن الذي كان يمر به ليث ، فقد كان لا يزال بخيلاً بشكل لا يصدق.

‘نعم ، خاصة الآن بعد أن عرفت أنه سيتعين عليك قضاء الوقت بمفردك.’ سخرت منه سولوس. كانت سعيدة برؤية ليث غريب الأطوار يعود.

 

 

“لماذا لا تأتون جميعاً إلى منزلي بعد تخرجنا من السنة الرابعة؟ في دوقيتي ، يكون الطقس لطيفاً حتى خلال فصل الشتاء. يمكننا السفر معاً وأريكم أفضل الأماكن التي توفرها أرضي.”

“وأنا كذلك.” هزت فلوريا كتفيها. “الغابة مكان سحري على الرغم من ذلك. مع كل ما حدث هذا العام ، لم نتمكن أبداً من القيام برحلة إلى الغابة التي خططنا لها بعد الإمتحان التجريبي.”

 

 

“آسفة ، لكن لا يمكنك البقاء. أخبرني عندما تقرر بشأن الرحلة. يمكننا أن نطلب من الآخرين أن يأتوا معنا. إنهم بحاجة إلى بعض الخاتمة أيضاً ، وخاصة يوريال.”

“اعتقدت أننا قد نقضي عطلة نهاية الأسبوع بأكملها هناك. على مستوانا ، الوحوش السحرية لا تشكل تهديداً.”

كان الآخرون يسخرون منه بلا نهاية بسبب هذا ، قائلين إنه استعاد التحديق. كان ليث منزعجاً جداً من سلوكهم الطفولي لدرجة أنه انتهى به الأمر ليشرح لهم رؤيا الموت وخططه لعطلة نهاية الأسبوع.

 

كانت لا تزال فوضى فوضوية حيث يغير النفس اتجاهه باستمرار ، لكن التنشيط لا يزال يمنحه ميزة كبيرة مقارنة بتعويذة المنظار. مع التنشيط ، سيعرف ليث متى يمكن أن يغير النفس اتجاهه ومتى سيضطر للتحرك في خط مستقيم بدلاً من ذلك.

“يبدو الأمر وكأنه خطة.” أومأت كيلا برأسها. “نحن جميعاً بحاجة إلى بعض الراحة والاسترخاء.”

 

 

“لماذا؟ أنا لا أخطط لقضاء الليل هناك. سيكون الأمر مخيفاً ومحبطاً.”

“نعم ، ستكون أيضاً المرة الأولى التي نجتمع فيها جميعاً معاً خارج الأكاديمية دون أن يحاول أي شيء أو شخص ما قتلنا.” قالت فريا.

كان قد أكمل بالفعل دورات سحر استحضار الأرواح وسحر الأبعاد. لقد ترك له الكثير من وقت الفراغ الذي اعتاد أن يمارس فيه الحدادة تحت إشراف وانيمير والراحة واستخدام التراكم.

—————

 

ترجمة: Acedia

“لا يمكنني اصطحابك في موعد خلال عطلة نهاية الأسبوع. أخطط للعودة إلى مدينة التعدين وزيارة قبر الحامي. لا يمكنني الاستمرار في كوني مقيد بإخفاقات الماضي. أحتاج إلى مواجهتها واحصل على خاتمتي. هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكنني من خلالها المضي قدماً.”

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط