نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 228

رحلة ميدانية

رحلة ميدانية

الفصل 228 رحلة ميدانية

على الرغم من متوسط ​​جودة الخناجر ، إلا أن قوة ليث المقترنة بسحرها كانت أكثر من كافية لاختراق الهيكل الخارجي للوحوش ثم فتحها كما لو كانت مصنوعة من الورق.

 

كانت مناسبة جيدة لاختبارها ، لأن شفراتها كانت قصيرة بما يكفي لتتكامل تماماً مع تقنيات اليد إلى اليد. اندفع ليث إلى الأمام ، واعترض الأكبر منهم.

نظر الموظف عند مدخل الأكاديمية إلى مجموعة ليث وكأنهم مجموعة من المجانين.

قتل الاثنان بسرعة جميع العناكب التي هبطت بالقرب من أصدقائهما. يمكن لسيوفهما أن تقطع الأعداء بسهولة ، في حين أن دروعهما المشتعلة من النار والأرض تعترض الهجمات القادمة وتسبب حروقاً مؤلمة.

 

 

“عادةً ما تكون مجموعة من خمسة أفراد مثالية ، لكن الأكاديمية تنصح بعدم الذهاب إلى الغابة. نحن نفتقر إلى الموظفين ، لذلك في حالة حدوث أي شيء ، قد تأتي فرق الإنقاذ متأخرة ، بمعنى في وقت متأخر جداً.”

اختار ليث تلك الخناجر لأنه أراد أن يرى ما إذا كانت العناكب المتطورة ستشعر بالخوف على حياتها أو بالتعاطف مع أقاربها. انطلاقاً من ردود أفعالهم على صرخات الألم التي أطلقها إخوانهم الذين سقطوا ، كانت الإجابة نعم لكليهما.

 

ترجمة: Acedia

“أيضاً ، أصيبت الكثير من الوحوش السحرية أو ماتت ، لذا فقد تحمل ضغينة ضد البشر. هل أنتم متأكدون من أنكم لستم على استعداد لإعادة النظر؟ تذكروا أنه لا يمكنك فتح خطوات الاعوجاج في مكان قريب من الأكاديمية بدون إذن مرور خاص.”

 

 

كانت قبضة واحدة كافية لسحق رأس كلاكر جريئ بما يكفي لمحاولة عضه. نظراً لكون ليث وحيداً ضد العشرات ، اعتقدت العناكب أنها ستنهيه بسرعة ، مدركين خطأهم فقط عندما فات الأوان.

أومأت المجموعة بانسجام. حتى لو لم يتمكنوا من دخول الأكاديمية ، فلا يزال بإمكانهم الهروب من أي خطر يواجهونه. دفعوا نقاط الجدارة المطلوبة وغادروا من خلال البوابة الأمامية.

دون علم المجموعة ، كانت الأستاذة فارج تتابعهم منذ مغادرتهم الأكاديمية. لقد حافظت على مسافة بينها وبينهم ، مستخدمة تحفة أثرية حتى لا تفقد أثرهم.

 

 

“هل نسير أم نطير؟” سأل ليث. كانت الرحلة مختلفة بالفعل عما خطط له ، لذلك لم يكن في عجلة من أمره.

“أنا أتفهم هذا ، لا تقلقي.”

 

 

“نسير. مدينة التعدين على بعد عشرين كيلومتراً فقط من الأكاديمية.” ردت فلوريا بعد التحقق من الخريطة.

 

 

 

“يجب أن يستغرق الأمر منا خمس أو ست ساعات فقط للوصول إلى هناك. يمكننا استخدام هذا الوقت للاستمتاع بالمناظر الطبيعية أثناء البحث عن النباتات السحرية أو الكنوز الطبيعية. لا شيء يمنعنا من الطيران في حالة مللنا من المشي.”

 

 

 

تولت فلوريا قيادة المجموعة وطلب منها ليث أن تعلمه كيفية قراءة الخريطة. كان لا يزال رجل حضاري. لم يكن قادراً على فهم مكان وجوده دون النظر إلى الشمس. على مر السنين ، كان قد استكشف غابة تراون حتى عرفها مثل ظهر يده.

لقد كانت مسألة وقت فقط قبل أن يُقتل جميع الكلاكرون ، لكنهم رفضوا التراجع.

 

لقد غرس جسده بسحر الهواء والنار ، مما عزز قوته وسرعته.

كانت الغابة المحيطة بالأكاديمية تحتوي على نباتات أكثر كثافة ، مما يجعل من الصعب السير في خط مستقيم. بعد أن قاموا بتعبئة المؤن من المقصف ، لم يكونوا بحاجة إلى الصيد ، ومع ذلك كان ليث يستخدم رؤية الحياة من وقت لآخر للتحقق من محيطه.

اختار ليث تلك الخناجر لأنه أراد أن يرى ما إذا كانت العناكب المتطورة ستشعر بالخوف على حياتها أو بالتعاطف مع أقاربها. انطلاقاً من ردود أفعالهم على صرخات الألم التي أطلقها إخوانهم الذين سقطوا ، كانت الإجابة نعم لكليهما.

 

جهز الجميع سلاحهم ، لكن لم يقلق أحد. لقد تحسنوا جميعاً على قدم وساق منذ الإمتحان التجريبي وكان الكلاكرون يشكلون تهديداً فقط إذا تمكنوا من القبض على ضحيتهم على حين غرة.

كلما تعمقوا في الغابة ، كلما أخبرته غريزة الصيد لديه أن هناك خطأ ما. كان هناك القليل من الحياة البرية حولهم ، مع الأخذ في الاعتبار أنه خلال الهجوم ، لم يكن لدى لاموتى بالكور سبب لإزعاج الحيوانات العادية.

 

 

على الرغم من متوسط ​​جودة الخناجر ، إلا أن قوة ليث المقترنة بسحرها كانت أكثر من كافية لاختراق الهيكل الخارجي للوحوش ثم فتحها كما لو كانت مصنوعة من الورق.

حتى لو هرب بعضهم من أوكارهم ، كان من المفترض أن يعودوا بعد كل هذا الوقت. ما لم يحدث شيء.

 

 

على الرغم من أن مجموعة ليث كانت مدركة تماماً لما يحيط بهم ، إلا أنهم لم يجدوا أي كنز سحري خلال أول ساعتين. من ناحية أخرى ، غالباً ما يضيعون في مجبرين شخص ما على الطيران ويلاحظ مواقع كل من الشمس والأكاديمية.

الفصل 228 رحلة ميدانية

 

 

عرفت فلوريا كيف تقرأ الخريطة ، على الأقل من الناحية النظرية. كانت هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها معرفتها ، وبالتالي كانت عرضة للأخطاء.

كان الكلاكرون عبارة عن وحوش سحرية من نوع العنكبوت ، وكان لديهم أجسام سوداء مغطاة بشعيرات طويلة تعمل كأعضاء حسية ، مع وجود نقاط حمراء في كل مكان. كان من المفترض أن يكونوا بحجم قمم لابرادور ، لكن من يهاجمهم كانوا بحجم إنسان.

 

 

“ما زلت لا أستطيع استخدام سحر الأبعاد.” أبلغ ليث بقية المجموعة بعد محاولة فاشلة أخرى.

 

 

 

“تستطيع.” ألقت له كيلا محاضرة ، وأخذت شيئاً من تميمة الأبعاد.

“لا أنت لست كذلك.” حلقت فلوريا فوق الأشجار ، وعادت بعد ثوان قليلة.

 

 

“إن مصفوفات الأكاديمية تمنع أي نوع من التعويذات بعيدة المدى باستثناء تعويذات الطيران. لا يزال بإمكاننا الرمش أو التبديل ، لكن أي ممر أبعاد يمتد لأكثر من عشرة أمتار يتعطل.”

جهز الجميع سلاحهم ، لكن لم يقلق أحد. لقد تحسنوا جميعاً على قدم وساق منذ الإمتحان التجريبي وكان الكلاكرون يشكلون تهديداً فقط إذا تمكنوا من القبض على ضحيتهم على حين غرة.

 

دون علم المجموعة ، كانت الأستاذة فارج تتابعهم منذ مغادرتهم الأكاديمية. لقد حافظت على مسافة بينها وبينهم ، مستخدمة تحفة أثرية حتى لا تفقد أثرهم.

“كيف تعرفين الكثير عن الأكاديمية؟” قام ليث بفحص الكتب في مجال سولوس ولم يكن هناك سوى معلومات غامضة عن طبيعة المصفوفات. أيضاً ، على عكسه ، لم تقم كيلا بإجراء تجارب على طول الطريق.

نظر الموظف عند مدخل الأكاديمية إلى مجموعة ليث وكأنهم مجموعة من المجانين.

 

 

كان من الصعب تفويت شخص يهتف.

“نسير. مدينة التعدين على بعد عشرين كيلومتراً فقط من الأكاديمية.” ردت فلوريا بعد التحقق من الخريطة.

 

على الرغم من متوسط ​​جودة الخناجر ، إلا أن قوة ليث المقترنة بسحرها كانت أكثر من كافية لاختراق الهيكل الخارجي للوحوش ثم فتحها كما لو كانت مصنوعة من الورق.

“أود أن أخبرك أنني اكتشفت ذلك أثناء سيرنا ، لكن الحقيقة هي أنه بعد أن أكملت سحر الأبعاد وسحر استحضار الأرواح كلاهما ، كان لدي الكثير من وقت الفراغ بين يدي.”

الفصل 228 رحلة ميدانية

 

كانت فريا وفلوريا يأرجحان بلا توقف ، يقطعان بسيوفهما أولئك الذين كانوا قريبين جداً. على عكس خناجر ليث ، فإن سيوفهم تتغلغل بعمق في العدو ثم تطلق نبضة سحرية سوداء تجعل أعضائهم تنهار.

“لذلك ، عندما يكون لديكم دروس التخصص ، أقضي الكثير من الوقت في المكتبة. غالباً ما يكون الأستاذ رود هناك ويحب الحديث عن سحر الأبعاد. لقد علمني كثيراً أثناء محادثاتنا.”

‘بغض النظر عن عدد العناكب التي تأتي عليهم ، فإنها لن تخترقهم. حان الوقت لإنهاء هذا!’ فكر ليث.

 

 

“إنه ليس سيئاً للغاية بمجرد أن تعرفونه بشكل أفضل.”

تولت فلوريا قيادة المجموعة وطلب منها ليث أن تعلمه كيفية قراءة الخريطة. كان لا يزال رجل حضاري. لم يكن قادراً على فهم مكان وجوده دون النظر إلى الشمس. على مر السنين ، كان قد استكشف غابة تراون حتى عرفها مثل ظهر يده.

 

 

أومأ ليث. كان لديه في الواقع تحفظاته على الأستاذ ، لكن لم يكن لديه الوقت أو الإرادة للتحدث عنه. استمرت غرائزه في إخباره أن هناك شيئاً ما خطأ ، لكن لا رؤية الحياة ولا إحساسه للمانا يدركان تهديداً.

 

 

{المطقطقين —> الكلاكرون._.}

دون علم المجموعة ، كانت الأستاذة فارج تتابعهم منذ مغادرتهم الأكاديمية. لقد حافظت على مسافة بينها وبينهم ، مستخدمة تحفة أثرية حتى لا تفقد أثرهم.

 

 

كانت فريا وفلوريا يأرجحان بلا توقف ، يقطعان بسيوفهما أولئك الذين كانوا قريبين جداً. على عكس خناجر ليث ، فإن سيوفهم تتغلغل بعمق في العدو ثم تطلق نبضة سحرية سوداء تجعل أعضائهم تنهار.

‘وفقاً للسيدة ديريس ، الهدف هو مستيقظ. إذا اقتربت أكثر من اللازم ، فسوف يكتشفني مع رؤية الحياة.’ فكرت.

 

 

 

‘لا أعرف ما هو هدفهم ، لكن سلوكهم مريب بالتأكيد. تستمر المجموعة في التحرك بشكل متقطع ، إذا لم يكن الأمر يتعلق بالتحفة الأثرية لكنت سأفقدهم بالفعل. الفتاة التي تقودهم هي سيدة التضليل ، جديرة بوالدتها.’

اختار ليث تلك الخناجر لأنه أراد أن يرى ما إذا كانت العناكب المتطورة ستشعر بالخوف على حياتها أو بالتعاطف مع أقاربها. انطلاقاً من ردود أفعالهم على صرخات الألم التي أطلقها إخوانهم الذين سقطوا ، كانت الإجابة نعم لكليهما.

 

ثم ضم راحتيه قبل أن يحركهما نحو ساحة المعركة. من كل دائرة اندلعت صاعقة من البرق تستهدف أقرب عدو. صرخت العناكب من الأشجار لتحذير أصحابها على الأرض من الخطر الوشيك.

“ليس لديك فكرة عن مكاننا ، هل أنا على حق؟” سألت فريا.

 

 

 

“لا أنت لست كذلك.” حلقت فلوريا فوق الأشجار ، وعادت بعد ثوان قليلة.

‘وفقاً للسيدة ديريس ، الهدف هو مستيقظ. إذا اقتربت أكثر من اللازم ، فسوف يكتشفني مع رؤية الحياة.’ فكرت.

 

‘بغض النظر عن عدد العناكب التي تأتي عليهم ، فإنها لن تخترقهم. حان الوقت لإنهاء هذا!’ فكر ليث.

“أنا أتفهم هذا ، لا تقلقي.”

 

 

 

“ابقوا على أصابع قدميكم ، يا رفاق.” حذرهم ليث واستنشق الهواء وتعرف على الرائحة المألوفة.

————–

 

 

“الكلاكرون قادمون.” لقد أصبحوا الآن قريبين بدرجة كافية للسماح له بتمييز زقزقتهم المزيفة عن أصوات الطيور الحقيقية.

كانت كل واحدة من تعويذاته أضعف من أن تؤذي الأعداء ، لكنه كان بإمكانه إلقاءها بالسرعة الكافية لتشتيت البصاق الحمضي وحرق الشبكات التي كان الكلاكرون يرمونها عليهم قبل أن يتمكنوا من إحداث أي ضرر.

 

دون علم المجموعة ، كانت الأستاذة فارج تتابعهم منذ مغادرتهم الأكاديمية. لقد حافظت على مسافة بينها وبينهم ، مستخدمة تحفة أثرية حتى لا تفقد أثرهم.

{المطقطقين —> الكلاكرون._.}

فوجئت العناكب. كان معظمهم ما زالوا يبصقون بينما بدأت أجسادهم تعاني من آثار حمضهم. ثم قام ليث بدوس قدمه اليسرى على الأرض ، ونقل المانا خاصته وإرادته ، مما جعل الرماح الصخرية تندلع من الأرض مما أدى إلى تدمير أعدائه.

 

 

جهز الجميع سلاحهم ، لكن لم يقلق أحد. لقد تحسنوا جميعاً على قدم وساق منذ الإمتحان التجريبي وكان الكلاكرون يشكلون تهديداً فقط إذا تمكنوا من القبض على ضحيتهم على حين غرة.

أخرج ليث من جيبه البعدي الخناجر التي كان قد سحرها خلال دروس الحدادة.

 

 

عندما اقتحمتهم الوحوش من جميع الاتجاهات ، بما في ذلك من أعلى ، لم يعدوا واثقين من أنفسهم. ما جعلهم قلقين لم يكن عددهم ، ولكن حجمهم.

عندما اقتحمتهم الوحوش من جميع الاتجاهات ، بما في ذلك من أعلى ، لم يعدوا واثقين من أنفسهم. ما جعلهم قلقين لم يكن عددهم ، ولكن حجمهم.

 

قامت فلوريا و فريا بالفعل بتنشيط الحماية الكاملة ، تعويذة الفارس الساحر التي أعطتهم وعياً قتالياً كاملاً بمحيطهم في دائرة نصف قطرها 1.5 متر (5 أقدام). وصلت فلوريا بسرعة إلى يوريال ، بينما فعلت فريا الشيء نفسه مع كيلا.

كان الكلاكرون عبارة عن وحوش سحرية من نوع العنكبوت ، وكان لديهم أجسام سوداء مغطاة بشعيرات طويلة تعمل كأعضاء حسية ، مع وجود نقاط حمراء في كل مكان. كان من المفترض أن يكونوا بحجم قمم لابرادور ، لكن من يهاجمهم كانوا بحجم إنسان.

قامت فلوريا و فريا بالفعل بتنشيط الحماية الكاملة ، تعويذة الفارس الساحر التي أعطتهم وعياً قتالياً كاملاً بمحيطهم في دائرة نصف قطرها 1.5 متر (5 أقدام). وصلت فلوريا بسرعة إلى يوريال ، بينما فعلت فريا الشيء نفسه مع كيلا.

 

ومع ذلك ، بدلاً من استخدام شبكاتهم وهجماتهم بعيدة المدى ، قطع الكلاكرون على الأشجار خيوطهم ، وسقطوا عبر حاجز الهواء بينما كانت العينات الأكبر تهجم وجهاً لوجه.

كان يوريال يود أن يلعن سوء حظهم ، لكنه كان مشغولاً جداً في وضع حاجز لإبعاد البصاق الحمضي الذي كان متأكداً من أن أعدائه سيستخدمونه.

 

 

فوجئت العناكب. كان معظمهم ما زالوا يبصقون بينما بدأت أجسادهم تعاني من آثار حمضهم. ثم قام ليث بدوس قدمه اليسرى على الأرض ، ونقل المانا خاصته وإرادته ، مما جعل الرماح الصخرية تندلع من الأرض مما أدى إلى تدمير أعدائه.

ومع ذلك ، بدلاً من استخدام شبكاتهم وهجماتهم بعيدة المدى ، قطع الكلاكرون على الأشجار خيوطهم ، وسقطوا عبر حاجز الهواء بينما كانت العينات الأكبر تهجم وجهاً لوجه.

كانت مناسبة جيدة لاختبارها ، لأن شفراتها كانت قصيرة بما يكفي لتتكامل تماماً مع تقنيات اليد إلى اليد. اندفع ليث إلى الأمام ، واعترض الأكبر منهم.

 

 

قامت فلوريا و فريا بالفعل بتنشيط الحماية الكاملة ، تعويذة الفارس الساحر التي أعطتهم وعياً قتالياً كاملاً بمحيطهم في دائرة نصف قطرها 1.5 متر (5 أقدام). وصلت فلوريا بسرعة إلى يوريال ، بينما فعلت فريا الشيء نفسه مع كيلا.

 

 

 

قتل الاثنان بسرعة جميع العناكب التي هبطت بالقرب من أصدقائهما. يمكن لسيوفهما أن تقطع الأعداء بسهولة ، في حين أن دروعهما المشتعلة من النار والأرض تعترض الهجمات القادمة وتسبب حروقاً مؤلمة.

قامت فلوريا و فريا بالفعل بتنشيط الحماية الكاملة ، تعويذة الفارس الساحر التي أعطتهم وعياً قتالياً كاملاً بمحيطهم في دائرة نصف قطرها 1.5 متر (5 أقدام). وصلت فلوريا بسرعة إلى يوريال ، بينما فعلت فريا الشيء نفسه مع كيلا.

 

كانت قبضة واحدة كافية لسحق رأس كلاكر جريئ بما يكفي لمحاولة عضه. نظراً لكون ليث وحيداً ضد العشرات ، اعتقدت العناكب أنها ستنهيه بسرعة ، مدركين خطأهم فقط عندما فات الأوان.

كان دور الفارس الساحر هو شراء الوقت الكافي لحلفائهم لإلقاء تعويذاتهم.

 

 

أومأت المجموعة بانسجام. حتى لو لم يتمكنوا من دخول الأكاديمية ، فلا يزال بإمكانهم الهروب من أي خطر يواجهونه. دفعوا نقاط الجدارة المطلوبة وغادروا من خلال البوابة الأمامية.

تفادى ليث كلاكر ساقط وهو يضغط على رأسه بيد واحدة قبل أن يتمكن من الهبوط. بعد مواجهة فالور ، بالكاد يمكن اعتبار تلك العناكب كبيرة الحجم تهديداً.

على الرغم من بذل قصارى جهدهم ، كان رفاقه الأربعة محاطين بالفعل.

 

 

أخرج ليث من جيبه البعدي الخناجر التي كان قد سحرها خلال دروس الحدادة.

 

 

 

كانت مناسبة جيدة لاختبارها ، لأن شفراتها كانت قصيرة بما يكفي لتتكامل تماماً مع تقنيات اليد إلى اليد. اندفع ليث إلى الأمام ، واعترض الأكبر منهم.

 

 

 

لقد غرس جسده بسحر الهواء والنار ، مما عزز قوته وسرعته.

قامت فلوريا و فريا بالفعل بتنشيط الحماية الكاملة ، تعويذة الفارس الساحر التي أعطتهم وعياً قتالياً كاملاً بمحيطهم في دائرة نصف قطرها 1.5 متر (5 أقدام). وصلت فلوريا بسرعة إلى يوريال ، بينما فعلت فريا الشيء نفسه مع كيلا.

 

 

كانت قبضة واحدة كافية لسحق رأس كلاكر جريئ بما يكفي لمحاولة عضه. نظراً لكون ليث وحيداً ضد العشرات ، اعتقدت العناكب أنها ستنهيه بسرعة ، مدركين خطأهم فقط عندما فات الأوان.

الفصل 228 رحلة ميدانية

 

كانت شفرته الأخرى شديدة السخونة لدرجة أنها ستجعل دماء ضحاياه وأحشاءهم تغلي مع كل ضربة. حتى لو تمكنوا من البقاء على قيد الحياة ، كان الكلاكرون الجرحى يعانون من ألم شديد لدرجة أنهم لم يتمكنوا سوى الالتفاف على الأرض وهم يتلوون بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

تحرك ليث بسرعة كبيرة لدرجة أن أعضائهم الحسية بالكاد تستطيع تحديد موقعه. كلما اقترب من عدو ، ظهر جرح غائر. بين موهبته في تحديد المواقع الحيوية وأسلحته ، كانت كل ضرباته معيقة إن لم تكن قاتلة.

 

 

“الكلاكرون قادمون.” لقد أصبحوا الآن قريبين بدرجة كافية للسماح له بتمييز زقزقتهم المزيفة عن أصوات الطيور الحقيقية.

على الرغم من متوسط ​​جودة الخناجر ، إلا أن قوة ليث المقترنة بسحرها كانت أكثر من كافية لاختراق الهيكل الخارجي للوحوش ثم فتحها كما لو كانت مصنوعة من الورق.

 

 

 

كان أحد الأسلحة التي كان يستخدمها مسحوراً بسحر الهواء والآخر بسحر النار. كان الأول يلفه التيارات الهوائية مما يعزز حافته لدرجة أنه يمكنه قطع الحجر.

 

 

 

كانت شفرته الأخرى شديدة السخونة لدرجة أنها ستجعل دماء ضحاياه وأحشاءهم تغلي مع كل ضربة. حتى لو تمكنوا من البقاء على قيد الحياة ، كان الكلاكرون الجرحى يعانون من ألم شديد لدرجة أنهم لم يتمكنوا سوى الالتفاف على الأرض وهم يتلوون بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

 

 

“تستطيع.” ألقت له كيلا محاضرة ، وأخذت شيئاً من تميمة الأبعاد.

اختار ليث تلك الخناجر لأنه أراد أن يرى ما إذا كانت العناكب المتطورة ستشعر بالخوف على حياتها أو بالتعاطف مع أقاربها. انطلاقاً من ردود أفعالهم على صرخات الألم التي أطلقها إخوانهم الذين سقطوا ، كانت الإجابة نعم لكليهما.

 

 

 

توقف الكلاكرون أمام ليث عن التقدم ، مستخدمين البصاق الحمضي لإبعاده عن رفاقهم الجرحى. ابتسم ليث بابتسامة عريضة ، بينما كان بقبضة يده يسيطر على الهجمات القادمة بسحر الماء وأعادهم إلى حيث أتوا.

“خواتم!” صرخ يوريال ، وأطلق التعويذات التي خزنها لصد موجات الكلاكرين دون إضاعة الوقت في الهتاف. اتبعت الفتيات خطاه ، باستخدام وابل من التعاويذ للتحرر من الحصار وتحويل أعدائهم إلى لحم مفروم.

 

“ابقوا على أصابع قدميكم ، يا رفاق.” حذرهم ليث واستنشق الهواء وتعرف على الرائحة المألوفة.

فوجئت العناكب. كان معظمهم ما زالوا يبصقون بينما بدأت أجسادهم تعاني من آثار حمضهم. ثم قام ليث بدوس قدمه اليسرى على الأرض ، ونقل المانا خاصته وإرادته ، مما جعل الرماح الصخرية تندلع من الأرض مما أدى إلى تدمير أعدائه.

ثم ضم راحتيه قبل أن يحركهما نحو ساحة المعركة. من كل دائرة اندلعت صاعقة من البرق تستهدف أقرب عدو. صرخت العناكب من الأشجار لتحذير أصحابها على الأرض من الخطر الوشيك.

 

 

كان جميع الكلاكرون من حوله ميتين أو في عذاب ، لذلك ألقى نظرة خلف كتفه للتحقق من الآخرين.

“خواتم!” صرخ يوريال ، وأطلق التعويذات التي خزنها لصد موجات الكلاكرين دون إضاعة الوقت في الهتاف. اتبعت الفتيات خطاه ، باستخدام وابل من التعاويذ للتحرر من الحصار وتحويل أعدائهم إلى لحم مفروم.

 

 

على الرغم من بذل قصارى جهدهم ، كان رفاقه الأربعة محاطين بالفعل.

كان تخصص الفرسان السحرة هو القدرة على استدعاء درع برج عنصري من شأنه أن يطفو في الهواء وفقاً لإرادتهم ، الأمر الذي تركهم دائماً يتمتعون بحرية استخدام الجرعات أو إلقاء تعويذات الفارس الساحر.

 

 

“خواتم!” صرخ يوريال ، وأطلق التعويذات التي خزنها لصد موجات الكلاكرين دون إضاعة الوقت في الهتاف. اتبعت الفتيات خطاه ، باستخدام وابل من التعاويذ للتحرر من الحصار وتحويل أعدائهم إلى لحم مفروم.

ثم ضم راحتيه قبل أن يحركهما نحو ساحة المعركة. من كل دائرة اندلعت صاعقة من البرق تستهدف أقرب عدو. صرخت العناكب من الأشجار لتحذير أصحابها على الأرض من الخطر الوشيك.

 

جهز الجميع سلاحهم ، لكن لم يقلق أحد. لقد تحسنوا جميعاً على قدم وساق منذ الإمتحان التجريبي وكان الكلاكرون يشكلون تهديداً فقط إذا تمكنوا من القبض على ضحيتهم على حين غرة.

هرع ليث مرة أخرى لمساعدتهم ، فقط ليكتشف أن زملائه في الفريق لديهم الوضع تحت السيطرة.

“تستطيع.” ألقت له كيلا محاضرة ، وأخذت شيئاً من تميمة الأبعاد.

 

 

كانت كيلا تستخدم تعويذات سريعة من المستوى الثالث لقتل الكلاكرون مو فوق رؤوسهم بينما استخدم يوريال مزيجاً من السحر الأول وتعاويذ المستوى الأول لمنع كل أنواع الهجمات طويلة المدى الموجهة ضد الأربعة منهم.

كان أحد الأسلحة التي كان يستخدمها مسحوراً بسحر الهواء والآخر بسحر النار. كان الأول يلفه التيارات الهوائية مما يعزز حافته لدرجة أنه يمكنه قطع الحجر.

 

على الرغم من أن مجموعة ليث كانت مدركة تماماً لما يحيط بهم ، إلا أنهم لم يجدوا أي كنز سحري خلال أول ساعتين. من ناحية أخرى ، غالباً ما يضيعون في مجبرين شخص ما على الطيران ويلاحظ مواقع كل من الشمس والأكاديمية.

كانت كل واحدة من تعويذاته أضعف من أن تؤذي الأعداء ، لكنه كان بإمكانه إلقاءها بالسرعة الكافية لتشتيت البصاق الحمضي وحرق الشبكات التي كان الكلاكرون يرمونها عليهم قبل أن يتمكنوا من إحداث أي ضرر.

 

 

تحرك ليث بسرعة كبيرة لدرجة أن أعضائهم الحسية بالكاد تستطيع تحديد موقعه. كلما اقترب من عدو ، ظهر جرح غائر. بين موهبته في تحديد المواقع الحيوية وأسلحته ، كانت كل ضرباته معيقة إن لم تكن قاتلة.

كانت فريا وفلوريا يأرجحان بلا توقف ، يقطعان بسيوفهما أولئك الذين كانوا قريبين جداً. على عكس خناجر ليث ، فإن سيوفهم تتغلغل بعمق في العدو ثم تطلق نبضة سحرية سوداء تجعل أعضائهم تنهار.

 

 

عرفت فلوريا كيف تقرأ الخريطة ، على الأقل من الناحية النظرية. كانت هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها معرفتها ، وبالتالي كانت عرضة للأخطاء.

كان تخصص الفرسان السحرة هو القدرة على استدعاء درع برج عنصري من شأنه أن يطفو في الهواء وفقاً لإرادتهم ، الأمر الذي تركهم دائماً يتمتعون بحرية استخدام الجرعات أو إلقاء تعويذات الفارس الساحر.

 

 

 

التعويذة التي كانوا يستخدمونها في الوقت الحالي كانت تسمى نصل الشبح. كانت أسلحتهم غارقة بالطاقات الصوفية التي باستخدام شفراتهما كقالب ، يمكن أن تزيدهما مؤقتاً من نطاق هجومهما ثلاث مرات.

 

 

 

صُنعت أنصال الشبح من الضوء ، وبالتالي كانت عديمة الوزن ، مما تمنح الفارس الساحر حرية الحركة الكاملة. كان الجانب السلبي هو أن تمديد الشفرة سيتطلب التركيز والمانا.

 

 

“ابقوا على أصابع قدميكم ، يا رفاق.” حذرهم ليث واستنشق الهواء وتعرف على الرائحة المألوفة.

نظراً لأنهم لم يتمكنوا دائماً من إبقائها نشطة ، فقد استخدموها على دفعات قصيرة كلما سمح الوضع بذلك. حتى لو استمرت تأثيرات التعويذة فقط لمدة قطع مائل واحد ، فقد كان كافياً بالنسبة لهم أن يقتلوا مجموعات صغيرة من الأعداء في وقت واحد ، مما يجعل ميزتهم العددية عديمة الفائدة.

 

 

 

لقد كانت مسألة وقت فقط قبل أن يُقتل جميع الكلاكرون ، لكنهم رفضوا التراجع.

ثم ضم راحتيه قبل أن يحركهما نحو ساحة المعركة. من كل دائرة اندلعت صاعقة من البرق تستهدف أقرب عدو. صرخت العناكب من الأشجار لتحذير أصحابها على الأرض من الخطر الوشيك.

 

“أود أن أخبرك أنني اكتشفت ذلك أثناء سيرنا ، لكن الحقيقة هي أنه بعد أن أكملت سحر الأبعاد وسحر استحضار الأرواح كلاهما ، كان لدي الكثير من وقت الفراغ بين يدي.”

‘إنه لأمر مدهش كم تقدمنا ​​جميعاً في هذه الأشهر القليلة. خلال الإمتحان التجريبي ، كادت مجموعة صغيرة من الكلاكر تقضي على فريقي. كان أكثر توازناً من حيث المواهب ، لكن لم يكن هناك عمل جماعي أو تنسيق.’

على الرغم من بذل قصارى جهدهم ، كان رفاقه الأربعة محاطين بالفعل.

 

————–

‘بغض النظر عن عدد العناكب التي تأتي عليهم ، فإنها لن تخترقهم. حان الوقت لإنهاء هذا!’ فكر ليث.

كانت شفرته الأخرى شديدة السخونة لدرجة أنها ستجعل دماء ضحاياه وأحشاءهم تغلي مع كل ضربة. حتى لو تمكنوا من البقاء على قيد الحياة ، كان الكلاكرون الجرحى يعانون من ألم شديد لدرجة أنهم لم يتمكنوا سوى الالتفاف على الأرض وهم يتلوون بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

 

كان الكلاكرون عبارة عن وحوش سحرية من نوع العنكبوت ، وكان لديهم أجسام سوداء مغطاة بشعيرات طويلة تعمل كأعضاء حسية ، مع وجود نقاط حمراء في كل مكان. كان من المفترض أن يكونوا بحجم قمم لابرادور ، لكن من يهاجمهم كانوا بحجم إنسان.

لكي تكون يديه حرتين في إلقاء أقوى تعويذة هواء له ، وضع الخناجر بعيداً في جيبه البعدي. منذ الاختراق الأخير ، ازداد انسجامه مع طاقة العالم بشكل كبير ، لكن بعض الكلاكر كانوا لا يزالون قريبين جداً من رفاقه من أجل الراحة.

 

 

 

كان التلاعب بالتعويذة بعقله وحده محفوفاً بالمخاطر. توهجت يدا ليث بطاقة صفراء ، استخدمها لرسم عدة دوائر تطفو في الهواء بينما كان يتلفظ بثرثرة في حال كان أحد يراقبه.

أومأت المجموعة بانسجام. حتى لو لم يتمكنوا من دخول الأكاديمية ، فلا يزال بإمكانهم الهروب من أي خطر يواجهونه. دفعوا نقاط الجدارة المطلوبة وغادروا من خلال البوابة الأمامية.

 

التعويذة التي كانوا يستخدمونها في الوقت الحالي كانت تسمى نصل الشبح. كانت أسلحتهم غارقة بالطاقات الصوفية التي باستخدام شفراتهما كقالب ، يمكن أن تزيدهما مؤقتاً من نطاق هجومهما ثلاث مرات.

ثم ضم راحتيه قبل أن يحركهما نحو ساحة المعركة. من كل دائرة اندلعت صاعقة من البرق تستهدف أقرب عدو. صرخت العناكب من الأشجار لتحذير أصحابها على الأرض من الخطر الوشيك.

“ليس لديك فكرة عن مكاننا ، هل أنا على حق؟” سألت فريا.

 

‘بغض النظر عن عدد العناكب التي تأتي عليهم ، فإنها لن تخترقهم. حان الوقت لإنهاء هذا!’ فكر ليث.

تحركت صواعق البرق في نمط متعرج ، أبطأ من المعتاد ، لكنها لا تزال سريعة جداً. ضربت معظم الصواعق هدفها ، مخلفة ورائها رائحة نفاذة من الأوزون واللحم المحترق.

 

 

 

تمكن بعض الكلاكر من تفاديهم في الثانية الأخيرة ، لكن النتيجة ظلت كما هي. طاردتهم الصواعق ببساطة ، متحركةً نحو الهدف التالي بمجرد توقف الهدف الأول.

 

 

‘وفقاً للسيدة ديريس ، الهدف هو مستيقظ. إذا اقتربت أكثر من اللازم ، فسوف يكتشفني مع رؤية الحياة.’ فكرت.

ظلت فارج ورفاق ليث على حد سواء مندهشين من ملاحظة أن كل برق يشبه ثعباناً في حركته ومظهره. كان ليث قد استحضر عشرة منهم ، متحكماً بكل واحد بكل إصبع ، كما تعلم خلال دروس استحضار الأرواح.

 

 

قامت فلوريا و فريا بالفعل بتنشيط الحماية الكاملة ، تعويذة الفارس الساحر التي أعطتهم وعياً قتالياً كاملاً بمحيطهم في دائرة نصف قطرها 1.5 متر (5 أقدام). وصلت فلوريا بسرعة إلى يوريال ، بينما فعلت فريا الشيء نفسه مع كيلا.

سواء كانوا من اللاموتى أو كتل الطاقة ، كانوا جميعاً دمى ترقص في يده. لم يتوقف أبداً عن التقدم أثناء الهجوم ، مما منحه رؤية أفضل للحلفاء والأعداء على حد سواء.

صُنعت أنصال الشبح من الضوء ، وبالتالي كانت عديمة الوزن ، مما تمنح الفارس الساحر حرية الحركة الكاملة. كان الجانب السلبي هو أن تمديد الشفرة سيتطلب التركيز والمانا.

 

 

لم تغادر ساقيه الأرض أبداً ، لقد انزلق ببساطة قدماً أمام الأخرى ، مستخدماً جسده بالكامل للتحكم في تدفق المانا للتعويذة بدقة جراحية حتى تم ترك الشبان الخمسة فقط واقفين.

“خواتم!” صرخ يوريال ، وأطلق التعويذات التي خزنها لصد موجات الكلاكرين دون إضاعة الوقت في الهتاف. اتبعت الفتيات خطاه ، باستخدام وابل من التعاويذ للتحرر من الحصار وتحويل أعدائهم إلى لحم مفروم.

————–

 

ترجمة: Acedia

كانت كيلا تستخدم تعويذات سريعة من المستوى الثالث لقتل الكلاكرون مو فوق رؤوسهم بينما استخدم يوريال مزيجاً من السحر الأول وتعاويذ المستوى الأول لمنع كل أنواع الهجمات طويلة المدى الموجهة ضد الأربعة منهم.

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط