نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 242

تقرير

تقرير

الفصل 242 تقرير

 

 

“نتائج التحقيق مع موظفي الأكاديميات مقلقة. يبدو أن أياً كان من يقف وراء سموم حجب المانا لعب كلا الجانبين. لقد استخدموا التنافس بين الأسر النبيلة القديمة وسلالات الدم السحرية الجديدة لتجنيد أعضاء من كلا الفصيلين و تصعيد الصراع الداخلي إلى حرب أهلية.”

بمجرد تسوية مسألة التصنيف ، بقيت جيرني إرناس فقط داخل مكتب لينخوس.

 

 

“هذا هو المكان الذي توقف فيه تحقيقنا بشكل مفاجئ. أعطى المسؤولون الفاسدون أسماء المجندين لتجنيب عائلاتهم عقوبة الإعدام ، لكن تبين أنهم مخادعين. بمجرد القبض عليهم ، لم يكن لدى المجندين أي فكرة عمن يعملون من أجلهم.”

“نتائج التحقيق مع موظفي الأكاديميات مقلقة. يبدو أن أياً كان من يقف وراء سموم حجب المانا لعب كلا الجانبين. لقد استخدموا التنافس بين الأسر النبيلة القديمة وسلالات الدم السحرية الجديدة لتجنيد أعضاء من كلا الفصيلين و تصعيد الصراع الداخلي إلى حرب أهلية.”

“من الناحية الرسمية ، كان من شأن مثل هذه الخطوة أن تضر بالفصيلين في نفس الوقت ، لذلك لا معنى لها.”

 

“تسرب المعلومات والتسمم وكل ما حدث لم يكن ليكون ممكناً لو لم يكن نظام الأكاديمية فاسداً بالفعل منذ البداية.”

“بالنسبة للتسمم ، كانت الطريقة المستخدمة بسيطة وفعالة. لقد قاموا بإعطاء السم في وجبات الطعام. وكانت الأهداف فقط أولئك الذين ينتمون إلى أكثر العائلات صراحةً ولاءً للتاج ولكنهم يفتقرون إلى الموارد اللازمة لطلب المساعدة من أي شخص من المعالجين الكبار المتورطين في الطاعون.”

 

 

أخيراً وليس آخراً ، بدون تصميم الدوق تاناش في الحصول على مساعدة لابنه ، كان كل شيء سيستمر وفقاً لخطة العدو. لم يسع جيرني إلا أن تعتقد أن الانتصارات الصغيرة التي سجلوها حتى الآن كانت كلها بسبب الحظ والصدفة.

“كان من المحتمل أن يفقد السحرة الشباب تصنيفهم ، إن لم يرسبوا بالكامل في امتحاناتهم من أجل شل مكانة خصومهم وأهميتهم السياسية داخل الديوان الملكي.”

“لقد بدأوا في تسميم الطاقم السحري فقط بعد أن تم الكشف عن رسالة بالكور وتوقفوا فوراً بعد حل الوضع. أعتقد أنها كانت خطة طويلة الأمد ، على أمل استخدام إله الموت للتخلص من الأكاديميات.”

 

“أتمنى!” شخر يوريال. “لم يؤمن والدي أبداً بالرؤى والنبوءات ، لذا كان إقناعه بالتراجع عن جميع خططه لسنة أخرى أمراً صعباً بالفعل. وبمجرد أن رأى التصنيفات ، غير رأيه على الفور.”

“كيف يمكنهم تحقيق مثل هذا التحكم الرفيع جداً؟” لقد أدرك لينخوس بنفسه بالفعل معظم تقرير جيرني ، لكنه ما زال لا يصدق أنه حدث تحت أنفه.

 

 

ترجمة: Acedia

“سهل ، لقد تواصلوا مع العديد من أعضاء طاقم المقصف وأفسدوهم. ويبدو أنهم اختاروهم واحداً تلو الآخر ، واختاروا فقط أولئك الذين عانوا من مشاكل مالية أو لديهم ضغينة عميقة ضد التاج.”

“من الناحية الرسمية ، كان من شأن مثل هذه الخطوة أن تضر بالفصيلين في نفس الوقت ، لذلك لا معنى لها.”

 

لولا حادثة كاندريا التي تسببت في الطاعون ، لما اعتقد أحد أن مثل هذه الأعجوبة من الخيمياء ممكنة. حتى بعد أن عثر ليث على الصندوق ، لم تنتبه له السلطات لولا هدية الجنية.

“يجب أن تعلم أن العمل في واحدة من الأكاديميات الست الكبرى يعتبر شرفاً. ومع ذلك ، فإنه لا يمنع الموظفين الذين ينتمون إلى أسر نبيلة من التعامل مع السحرة من أصل عامي بازدراء ، في حين أن أولئك من أصول متواضعة يستاؤون من النبلاء لمعاملتهم لهم مثل الماشية.”

 

 

“هل ستأخذ إجازة لمدة عام؟ لأن ما قلته عن كيلا ينطبق عليك أيضاً. يمكنك الدفاع عن عائلتك ، بدلاً من القلق من مسافة بعيدة.”

“عادة ما يكون كلاهما غاضباً جداً من رؤية الكثير من القوة والمال يمر من تحت أنفيهما مباشرة ، ولكن لا يمكنهما الوصول حتى إلى فتات النظام. أعتقد أنه يجب عليك التفكير في تغيير ظروف عمل الموظفين غير السحريين أيضاً.”

 

 

“لم ننتصر في الحرب ، لكننا لم نخسرها أيضاً. بالنظر إلى مقدار الوقت والموارد التي استثمرها خصومنا ، فإن تحقيق التعادل هو في الواقع نجاح لنا. ابق على أصابع قدميك ، فهذا لم ينته بعد. العدو المحاصر هو الأخطر.”

“تسرب المعلومات والتسمم وكل ما حدث لم يكن ليكون ممكناً لو لم يكن نظام الأكاديمية فاسداً بالفعل منذ البداية.”

الدرجات ، وسجلات النقاط ، والمشتريات ، هؤلاء الأشخاص الذين كان يُنظر إليهم دائماً على أنهم دواوينيون منخفضو المستوى لديهم وصول كامل إلى المعلومات الشخصية حول كل مقيم في الأكاديمية ، من عناوينهم إلى التفاصيل الأمنية.

 

“في الأساس لم نحصل على شيء.” تنهد لينخوس.

“من الذي قدم السم ومتى بدأوا في إعطائه للأساتذة ومديري المدارس؟” فكر لينخوس في كلام جيرني. لم يتوقف أحد أبداً عن التفكير في مقدار القوة والمعرفة التي تمتلكها سكرتارية الطلاب بالفعل.

 

 

أخيراً وليس آخراً ، بدون تصميم الدوق تاناش في الحصول على مساعدة لابنه ، كان كل شيء سيستمر وفقاً لخطة العدو. لم يسع جيرني إلا أن تعتقد أن الانتصارات الصغيرة التي سجلوها حتى الآن كانت كلها بسبب الحظ والصدفة.

الدرجات ، وسجلات النقاط ، والمشتريات ، هؤلاء الأشخاص الذين كان يُنظر إليهم دائماً على أنهم دواوينيون منخفضو المستوى لديهم وصول كامل إلى المعلومات الشخصية حول كل مقيم في الأكاديمية ، من عناوينهم إلى التفاصيل الأمنية.

 

 

 

مجرد التفكير في مقدار العمل الذي كان أمامه كان كافياً لإعطاء لينخوس صداعاً شديداً.

 

“ما زلت أريد ذلك.”

“هذا هو المكان الذي توقف فيه تحقيقنا بشكل مفاجئ. أعطى المسؤولون الفاسدون أسماء المجندين لتجنيب عائلاتهم عقوبة الإعدام ، لكن تبين أنهم مخادعين. بمجرد القبض عليهم ، لم يكن لدى المجندين أي فكرة عمن يعملون من أجلهم.”

 

 

“من الناحية الرسمية ، كان من شأن مثل هذه الخطوة أن تضر بالفصيلين في نفس الوقت ، لذلك لا معنى لها.”

“أما بالنسبة للسموم ، فقد تم إيصالها من خلال عدة نقاط إسقاط تتغير في كل مرة ، وكلها كانت موضوعة في صناديق قمامة داخل مناطق شائعة ، بحيث يمكن لأي شخص وضعهم في مكانهم ، الطلاب والموظفين الإداريين وحتى الأساتذة.”

تنهد أوريون ، لقد فهم وجهة نظر ليث. كان نفس الشيء بالنسبة له. الشرف والولاء للتاج ، لمسيرته. بدون عائلته ، سيكون كل شيء بلا معنى.

 

“هذا هو المكان الذي توقف فيه تحقيقنا بشكل مفاجئ. أعطى المسؤولون الفاسدون أسماء المجندين لتجنيب عائلاتهم عقوبة الإعدام ، لكن تبين أنهم مخادعين. بمجرد القبض عليهم ، لم يكن لدى المجندين أي فكرة عمن يعملون من أجلهم.”

“للأسف ، بعد أن بدأ تحقيقنا ، توقفت عمليات التسليم. إما أن شخصاً من الداخل سرب المعلومات أو على الأرجح أنهم لاحظوا عدد الأشخاص الذين تم اعتقالهم واستجوابهم. لا يمكن أن تظل عملية بهذا الحجم مخفية لفترة طويلة.”

أعطت جيرني للمدير انحناءة صغيرة قبل مغادرة المكتب. على عكس دييروس ، نظراً لأنها كانت بالفعل في غريفون البيضاء ، لم تكن في عجلة من أمرها للمغادرة. يمكنها كذلك زيارة بناتها وتهنئتهن على إنجازاتهن.

 

“آمل أن أراكم جميعاً بمناسبة عيد ميلادي.” قال ليث وهو ينظر إلى فلوريا. كان يأمل فقط أن يفي أوريون بكلمته ويعطيه سيف البواب الرديء كهدية.

لم تحب جيرني مواجهة خصوم أذكياء. فضلت النوع الغبي الذي يكون أناني والذي يوفر قضايا سهلة الحل. حتى الآن ، لم ترصد خطأً واحداً من جانبهم.

“منذ متى يتعين على الأكاديميات أن تحني ركبتها للمصالح السياسية؟ هذا مجرد ظلم!”

 

الدرجات ، وسجلات النقاط ، والمشتريات ، هؤلاء الأشخاص الذين كان يُنظر إليهم دائماً على أنهم دواوينيون منخفضو المستوى لديهم وصول كامل إلى المعلومات الشخصية حول كل مقيم في الأكاديمية ، من عناوينهم إلى التفاصيل الأمنية.

لولا حادثة كاندريا التي تسببت في الطاعون ، لما اعتقد أحد أن مثل هذه الأعجوبة من الخيمياء ممكنة. حتى بعد أن عثر ليث على الصندوق ، لم تنتبه له السلطات لولا هدية الجنية.

 

 

ترجمة: Acedia

أخيراً وليس آخراً ، بدون تصميم الدوق تاناش في الحصول على مساعدة لابنه ، كان كل شيء سيستمر وفقاً لخطة العدو. لم يسع جيرني إلا أن تعتقد أن الانتصارات الصغيرة التي سجلوها حتى الآن كانت كلها بسبب الحظ والصدفة.

 

 

 

كان الحظ شيئاً لا تستطيع السيطرة عليه أو استجوابه ، ومن ثم كان أحد أكثر الأشياء التي تكرهها.

لذلك ، كان عليه أن يطيع. كانت كلمات ليث مجرد ملح ينثر على جروحه.

 

“لا أريد أن أقع في الفوضى التي ستنشأ عندما يتم الكشف عن التصنيفات. سأحزم أغراضي وأعود إلى المنزل. سيكون شتاءً مزدحماً بالنسبة لي. لدي الكثير من الأشياء للتدرب عليها والمزيد لحدادتها.”

“لقد بدأوا في تسميم الطاقم السحري فقط بعد أن تم الكشف عن رسالة بالكور وتوقفوا فوراً بعد حل الوضع. أعتقد أنها كانت خطة طويلة الأمد ، على أمل استخدام إله الموت للتخلص من الأكاديميات.”

 

 

 

“من الناحية الرسمية ، كان من شأن مثل هذه الخطوة أن تضر بالفصيلين في نفس الوقت ، لذلك لا معنى لها.”

 

 

 

“أما غير الرسمية ، أعتقد أن من خطط لهذه الأحداث لا يهتم على الإطلاق بمن يستفيد من النضال. إنهم يريدون إحداث أكبر قدر ممكن من الضرر لمملكة غريفون. أظن أنه حتى لوكارت كان مجرد بيدق.”

 

 

 

“الأحمق ضيق الأفق هو قائد الجبهة المثالي. من السهل إخراجه من الصورة في حالة النجاح ، ومن السهل إلقاء اللوم كله عليه في حالة الفشل.”

 

 

 

“في الأساس لم نحصل على شيء.” تنهد لينخوس.

 

 

 

“لا ، على العكس تماماً.” أجابت جيرني.

 

 

 

“لقد اكتشفنا نظام فساد هائلاً ، وطهرنا الأكاديميات من الحثالة الخائنة ، وأحبطنا على الأقل جزءاً من خطة العدو ، ناهيك عن أن العديد من السحرة الجيدين سيكون لديهم فرصة ثانية في الأكاديمية ، مما يعزز مستقبل المملكة.”

“يجب أن تعلم أن العمل في واحدة من الأكاديميات الست الكبرى يعتبر شرفاً. ومع ذلك ، فإنه لا يمنع الموظفين الذين ينتمون إلى أسر نبيلة من التعامل مع السحرة من أصل عامي بازدراء ، في حين أن أولئك من أصول متواضعة يستاؤون من النبلاء لمعاملتهم لهم مثل الماشية.”

 

 

“لم ننتصر في الحرب ، لكننا لم نخسرها أيضاً. بالنظر إلى مقدار الوقت والموارد التي استثمرها خصومنا ، فإن تحقيق التعادل هو في الواقع نجاح لنا. ابق على أصابع قدميك ، فهذا لم ينته بعد. العدو المحاصر هو الأخطر.”

 

 

“من الناحية الرسمية ، كان من شأن مثل هذه الخطوة أن تضر بالفصيلين في نفس الوقت ، لذلك لا معنى لها.”

أعطت جيرني للمدير انحناءة صغيرة قبل مغادرة المكتب. على عكس دييروس ، نظراً لأنها كانت بالفعل في غريفون البيضاء ، لم تكن في عجلة من أمرها للمغادرة. يمكنها كذلك زيارة بناتها وتهنئتهن على إنجازاتهن.

 

 

 

حقق أحدهما المركز الثاني والآخران وصل إلى أعلى عشرين على الرغم من وجود تخصص واحد فقط. لا بد أن يكون لدى منزل إرناس مستقبل مشرق ، ولكن فقط إذا تمكنت من الحفاظ على جميع الفتيات على قيد الحياة.

“يجب أن تعلم أن العمل في واحدة من الأكاديميات الست الكبرى يعتبر شرفاً. ومع ذلك ، فإنه لا يمنع الموظفين الذين ينتمون إلى أسر نبيلة من التعامل مع السحرة من أصل عامي بازدراء ، في حين أن أولئك من أصول متواضعة يستاؤون من النبلاء لمعاملتهم لهم مثل الماشية.”

 

“سهل ، لقد تواصلوا مع العديد من أعضاء طاقم المقصف وأفسدوهم. ويبدو أنهم اختاروهم واحداً تلو الآخر ، واختاروا فقط أولئك الذين عانوا من مشاكل مالية أو لديهم ضغينة عميقة ضد التاج.”

***

 

 

حقق أحدهما المركز الثاني والآخران وصل إلى أعلى عشرين على الرغم من وجود تخصص واحد فقط. لا بد أن يكون لدى منزل إرناس مستقبل مشرق ، ولكن فقط إذا تمكنت من الحفاظ على جميع الفتيات على قيد الحياة.

في هذه الأثناء ، في غرفة فلوريا ، كان ليث وأوريون يشاركان الأخبار السارة مع بقية المجموعة. ظل يوريال صامتاً معظم الوقت ، وشعر بالدبوس الذهبي وكأنه وصمة عار أكثر من كونه شيئاً يفخر به.

 

 

 

“هذا هراء!” كانت فلوريا غاضبة بما يكفي لتصرخ.

 

 

 

“منذ متى يتعين على الأكاديميات أن تحني ركبتها للمصالح السياسية؟ هذا مجرد ظلم!”

“الرؤيا سرية للغاية ويجب أن تبقى على هذا النحو. لا توجد طريقة لتبرير أي منكم يأخذ إجازة لمدة عام ، خاصة بعد مثل هذه العروض الرائعة. لا يوجد مرض لا تستطيع غريفون البيضاء علاجه ، لذلك ‘التمرض’ غير مطروح.”

 

“كان من المحتمل أن يفقد السحرة الشباب تصنيفهم ، إن لم يرسبوا بالكامل في امتحاناتهم من أجل شل مكانة خصومهم وأهميتهم السياسية داخل الديوان الملكي.”

“الحياة غير عادلة بطبيعتها.” هز ليث كتفيه. “المفتاح هو جعلها غير عادلة لصالحك.”

 

 

 

“كيف ستجعل تجريدك من رتبتك ولقبك لصالحك؟” سخرت.

***

 

“شكراً لقلقك عليّ.” شخر يوريال.

“أولاً ، كوني في المركز الثالث يعني أن الهدف الموجود على ظهري يصبح أصغر بكثير. فجوة النقاط مع الآخرين في المراكز العشرين الأولى منخفضة ، لذلك سيعتقدون أنه إذا عملوا بجد أكبر بدلاً من إزعاجي ، فقد يتمكنون من اللحاق بالركب معي.”

“تسرب المعلومات والتسمم وكل ما حدث لم يكن ليكون ممكناً لو لم يكن نظام الأكاديمية فاسداً بالفعل منذ البداية.”

 

“منذ متى يتعين على الأكاديميات أن تحني ركبتها للمصالح السياسية؟ هذا مجرد ظلم!”

“ما كنت ستتعرض للهجوم كثيراً إذا بقيت معنا كما كان من قبل!” وبخته فلوريا ، لكن ليث تجاهل كلماتها.

 

 

 

“ثانياً ، لم أفقد نقطة واحدة. حصل يوريال على المجد والشهرة اللذين لطالما أرادهما بينما يمكنني العودة إلى المنزل قبل أسبوع. الجميع يفوز. بالمناسبة ، هل فكرتم في ما قلته؟ هل ستؤجلون الحضور يا رفاق؟ السنة الخامسة؟”

 

 

 

“أتمنى!” شخر يوريال. “لم يؤمن والدي أبداً بالرؤى والنبوءات ، لذا كان إقناعه بالتراجع عن جميع خططه لسنة أخرى أمراً صعباً بالفعل. وبمجرد أن رأى التصنيفات ، غير رأيه على الفور.”

“هل تعرف ما قاله لي قبل مغادرته؟ يا بني ، أتلقى تهديدات بالقتل بشكل يومي. إذا اضطررت للاختباء والرضوخ في كل مرة أحصل على واحدة ، فلا ينبغي أن أقوم من الفراش أبداً.”

 

 

“يقول إن التراجع دون سبب سيجعله يفقد الكثير من الوجه ويثير الكثير من الأسئلة.” ما زال يوريال لا يصدق أن والده سيضع كبرياء المنزل فوق سلامة ابنه الوحيد.

 

 

 

“لا تكن قاسياً جداً على رجلك العجوز ، يا فتى.” تنهد أوريون.

 

 

“من الذي قدم السم ومتى بدأوا في إعطائه للأساتذة ومديري المدارس؟” فكر لينخوس في كلام جيرني. لم يتوقف أحد أبداً عن التفكير في مقدار القوة والمعرفة التي تمتلكها سكرتارية الطلاب بالفعل.

“الرؤيا سرية للغاية ويجب أن تبقى على هذا النحو. لا توجد طريقة لتبرير أي منكم يأخذ إجازة لمدة عام ، خاصة بعد مثل هذه العروض الرائعة. لا يوجد مرض لا تستطيع غريفون البيضاء علاجه ، لذلك ‘التمرض’ غير مطروح.”

 

 

“ما زلت أعتقد أنه من الغباء جعلهم يبقون.” سخر ليث. “خسارة سنة ليس بالأمر الكبير ، خصوصاً بالنسبة إلى كيلا. يمكنها استغلال ذلك الوقت لتعلم آداب السلوك ، وآداب المحكمة ، وكل ما تحتاجه لتعيش كشخص نبيل. أما بالنسبة للآخرين ، مع كل ما حدث ، فإن الاستراحة يمكن أن تفعل لهم بعض الخير.”

“الأزمة الأسرية التي تحتاج إلى حسم الأطفال ستحول أي منزل كبير إلى أضحوكة. فالكثير من الطلاب لا يعودون إلى ديارهم حتى لو مات آباؤهم ، تعتبر الأكاديمية مهمة للغاية.”

“كيف يمكنهم تحقيق مثل هذا التحكم الرفيع جداً؟” لقد أدرك لينخوس بنفسه بالفعل معظم تقرير جيرني ، لكنه ما زال لا يصدق أنه حدث تحت أنفه.

 

“ماذا عنك؟” ورد أوريون بحسم. لم يكن سعيداً بهذا القرار أيضاً ، لكن تحدي أمر مباشر من الملك كان مستحيلاً. ولا حتى عفو جيرني الملكي المتراكم يمكن أن يسمح بمثل هذا الشيء. سيعتبر عملاً من أعمال الخيانة العظمى ، وهو أمر أسوأ من القتل.

“يمكنني أن أطلب نقل فلوريا إلى أكاديمية أخرى ، فهي الوحيدة التي تضررت بشكل واضح في الرؤيا ، ولكن مرة أخرى ، لا يوجد عذر مقبول. يبدو أننا نعاقبها على ‘درجاتها المنخفضة’ أو أننا نختلف مع أساليب لينخوس.”

 

 

“بالنسبة للتسمم ، كانت الطريقة المستخدمة بسيطة وفعالة. لقد قاموا بإعطاء السم في وجبات الطعام. وكانت الأهداف فقط أولئك الذين ينتمون إلى أكثر العائلات صراحةً ولاءً للتاج ولكنهم يفتقرون إلى الموارد اللازمة لطلب المساعدة من أي شخص من المعالجين الكبار المتورطين في الطاعون.”

“وفي كلتا الحالتين ، سيجعلنا ذلك نبدو سيئين في نظر المحكمة.”

“أما غير الرسمية ، أعتقد أن من خطط لهذه الأحداث لا يهتم على الإطلاق بمن يستفيد من النضال. إنهم يريدون إحداث أكبر قدر ممكن من الضرر لمملكة غريفون. أظن أنه حتى لوكارت كان مجرد بيدق.”

 

 

“هل ستحضرهم حقاً؟” كان ليث قلقاً حقاً.

 

 

“تسرب المعلومات والتسمم وكل ما حدث لم يكن ليكون ممكناً لو لم يكن نظام الأكاديمية فاسداً بالفعل منذ البداية.”

“هذا غير منطقي ، يمكن أن يموتوا!”

 

 

 

“شكراً لقلقك عليّ.” شخر يوريال.

“جيرني وأنا ، وخاصة جيرني ، نتلقى الكثير من التهديدات بالقتل حتى أننا فقدنا عددهم. خلال فصل الشتاء ، استخدمنا القديمة لإشعال الموقد. أيضاً ، تريد فلوريا الانضمام إلى جحفلي ، حرس الفرسان ، منذ أن كانت في الخامسة.”

 

“لقد واجهت الموت مرات كافية لدرجة أنني لست خائفاً من فكرة مواجهة تهديد مميت بقدر ما أخاف من البقاء وحدي. إذا كنت سأفقدكم يا رفاق أنتم وعائلتي ، فلن يتبقى لي شيء في هذا العالم. أستطيع رؤية نفسي بالفعل أتحول إلى وحش مجنون متعطش للانتقام وليس له مستقبل في المستقبل.”

“أجل ، لكن لا يمكنني أن أجادل والدك منذ أن غادر بالفعل. إنه أحمق. في حذائه ، سأبقيك في المنزل. أنت لست ابنه فقط ، ولكنك أيضاً الوريث الوحيد لمنزلك.”

 

 

“هذا غير منطقي ، يمكن أن يموتوا!”

“أنت على حق تماماً مثلي!” انتقد يوريال قبضته على مكتب فلوريا.

 

 

 

“هل تعرف ما قاله لي قبل مغادرته؟ يا بني ، أتلقى تهديدات بالقتل بشكل يومي. إذا اضطررت للاختباء والرضوخ في كل مرة أحصل على واحدة ، فلا ينبغي أن أقوم من الفراش أبداً.”

 

 

“هذا هو المكان الذي توقف فيه تحقيقنا بشكل مفاجئ. أعطى المسؤولون الفاسدون أسماء المجندين لتجنيب عائلاتهم عقوبة الإعدام ، لكن تبين أنهم مخادعين. بمجرد القبض عليهم ، لم يكن لدى المجندين أي فكرة عمن يعملون من أجلهم.”

“يا له من معتوه!” قالت الفتيات كواحد.

“كان من المحتمل أن يفقد السحرة الشباب تصنيفهم ، إن لم يرسبوا بالكامل في امتحاناتهم من أجل شل مكانة خصومهم وأهميتهم السياسية داخل الديوان الملكي.”

 

 

“رغم أنه على حق.” ربت أوريون على كتف يوريال محاولاً تهدئته.

 

 

 

“جيرني وأنا ، وخاصة جيرني ، نتلقى الكثير من التهديدات بالقتل حتى أننا فقدنا عددهم. خلال فصل الشتاء ، استخدمنا القديمة لإشعال الموقد. أيضاً ، تريد فلوريا الانضمام إلى جحفلي ، حرس الفرسان ، منذ أن كانت في الخامسة.”

 

 

 

“ما زلت أريد ذلك.”

 

 

الفصل 242 تقرير

“ثم عليك أن تعتاد على مثل هذه الأشياء. على الأقل لديك فكرة عن متى وكيف يمكن أن يحدث ذلك. إنه أكثر مما عرفته في كل مرة خاطرت بحياتي أثناء مهمة.”

“كيف يمكنهم تحقيق مثل هذا التحكم الرفيع جداً؟” لقد أدرك لينخوس بنفسه بالفعل معظم تقرير جيرني ، لكنه ما زال لا يصدق أنه حدث تحت أنفه.

 

 

“ما زلت أعتقد أنه من الغباء جعلهم يبقون.” سخر ليث. “خسارة سنة ليس بالأمر الكبير ، خصوصاً بالنسبة إلى كيلا. يمكنها استغلال ذلك الوقت لتعلم آداب السلوك ، وآداب المحكمة ، وكل ما تحتاجه لتعيش كشخص نبيل. أما بالنسبة للآخرين ، مع كل ما حدث ، فإن الاستراحة يمكن أن تفعل لهم بعض الخير.”

“الأحمق ضيق الأفق هو قائد الجبهة المثالي. من السهل إخراجه من الصورة في حالة النجاح ، ومن السهل إلقاء اللوم كله عليه في حالة الفشل.”

 

 

“ماذا عنك؟” ورد أوريون بحسم. لم يكن سعيداً بهذا القرار أيضاً ، لكن تحدي أمر مباشر من الملك كان مستحيلاً. ولا حتى عفو جيرني الملكي المتراكم يمكن أن يسمح بمثل هذا الشيء. سيعتبر عملاً من أعمال الخيانة العظمى ، وهو أمر أسوأ من القتل.

“ما كنت ستتعرض للهجوم كثيراً إذا بقيت معنا كما كان من قبل!” وبخته فلوريا ، لكن ليث تجاهل كلماتها.

 

 

لذلك ، كان عليه أن يطيع. كانت كلمات ليث مجرد ملح ينثر على جروحه.

“ماذا عنك؟” ورد أوريون بحسم. لم يكن سعيداً بهذا القرار أيضاً ، لكن تحدي أمر مباشر من الملك كان مستحيلاً. ولا حتى عفو جيرني الملكي المتراكم يمكن أن يسمح بمثل هذا الشيء. سيعتبر عملاً من أعمال الخيانة العظمى ، وهو أمر أسوأ من القتل.

 

 

“هل ستأخذ إجازة لمدة عام؟ لأن ما قلته عن كيلا ينطبق عليك أيضاً. يمكنك الدفاع عن عائلتك ، بدلاً من القلق من مسافة بعيدة.”

 

 

“لا أريد أن أقع في الفوضى التي ستنشأ عندما يتم الكشف عن التصنيفات. سأحزم أغراضي وأعود إلى المنزل. سيكون شتاءً مزدحماً بالنسبة لي. لدي الكثير من الأشياء للتدرب عليها والمزيد لحدادتها.”

“أنا باقٍ لأن تسلسل الأحداث التي ستؤدي إلى مذبحة لوتيا ستبدأ هنا. فقط من خلال البقاء يمكنني التأكد من أن كل ما يخططه العدو سيفشل ، أو على الأقل طلب المساعدة في الوقت المناسب لمنع تصعيد الأمور.”

 

 

“الحياة غير عادلة بطبيعتها.” هز ليث كتفيه. “المفتاح هو جعلها غير عادلة لصالحك.”

“أيضاً ، يجب أن يحدث موتي بعد وفاة عائلتي ، بينما يجب أن تحدث وفاة فلوريا أثناء الهجوم على الأكاديمية. ليس لدي سبب للاختباء ، ناهيك عن أنني أيضاً لا أخطط للعيش خلف مكتب في المستقبل.”

 

 

 

“لقد واجهت الموت مرات كافية لدرجة أنني لست خائفاً من فكرة مواجهة تهديد مميت بقدر ما أخاف من البقاء وحدي. إذا كنت سأفقدكم يا رفاق أنتم وعائلتي ، فلن يتبقى لي شيء في هذا العالم. أستطيع رؤية نفسي بالفعل أتحول إلى وحش مجنون متعطش للانتقام وليس له مستقبل في المستقبل.”

“لا ، على العكس تماماً.” أجابت جيرني.

 

 

تنهد أوريون ، لقد فهم وجهة نظر ليث. كان نفس الشيء بالنسبة له. الشرف والولاء للتاج ، لمسيرته. بدون عائلته ، سيكون كل شيء بلا معنى.

 

 

“ثانياً ، لم أفقد نقطة واحدة. حصل يوريال على المجد والشهرة اللذين لطالما أرادهما بينما يمكنني العودة إلى المنزل قبل أسبوع. الجميع يفوز. بالمناسبة ، هل فكرتم في ما قلته؟ هل ستؤجلون الحضور يا رفاق؟ السنة الخامسة؟”

“لا أريد أن أقع في الفوضى التي ستنشأ عندما يتم الكشف عن التصنيفات. سأحزم أغراضي وأعود إلى المنزل. سيكون شتاءً مزدحماً بالنسبة لي. لدي الكثير من الأشياء للتدرب عليها والمزيد لحدادتها.”

 

 

“من الناحية الرسمية ، كان من شأن مثل هذه الخطوة أن تضر بالفصيلين في نفس الوقت ، لذلك لا معنى لها.”

“آمل أن أراكم جميعاً بمناسبة عيد ميلادي.” قال ليث وهو ينظر إلى فلوريا. كان يأمل فقط أن يفي أوريون بكلمته ويعطيه سيف البواب الرديء كهدية.

 

—————

 

ترجمة: Acedia

ترجمة: Acedia

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط