نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 246

العودة إلى المنزل 2

العودة إلى المنزل 2

الفصل 246 العودة إلى المنزل 2

 

 

عندما عادا ، لم تكن قد انتهيت بعد.

نظر إليها ليث ، لكنه لم يستطع رؤية أي خطأ. كان ارتفاعها 1.54 متر (5’1 بوصة) مع شعر ذهبي طويل مربوط من الخلف في جديلة ، كانت لطيفة للغاية ، خاصة وأن قوامها الضئيل أكد على صدرها.

 

 

“أدعو الأم العظيمة كل يوم أن أشكرها على هديتها.” أخذت إيلينا الكلمة من عقله.

كان ليث يتساءل لماذا لم يتذكرها ، عندما خلعت برينا القفاز الطويل الذي يغطي يدها اليمنى. كانت ذراعها تعاني من ندبة حروق طويلة تصل إلى المرفق ، بينما كانت اليد رفيعة بشكل غير طبيعي. كان لديه فقط الإبهام والسبابة.

 

 

 

كانت الندبة حمراء زاهية ومتورمة. سطحها الخشن جعلها تبدو وكأن إسفنجة نمت تحت جلدها.

بعد أن قرر الجميع فما أرادوا استخدام قوى ليث خلال الشتاء ، سحبت تيستا إيلينا جانباً. همستا بينهما لفترة ، وحتى مع تحسن سمعه ، لم يكن ليث قادراً على فهم ما كانتا تقولانه.

 

عندما عادا ، لم تكن قد انتهيت بعد.

“تعرضت لحادث مع الفرن عندما كانت صغيرة. اضطروا لبتر معظم أصابعها ، وحتى إذا تمكنت نانا من إنقاذ يدها ، فإن الندبة تسبب لها الكثير من الألم عندما تبرد. نحن نجهز لها مرهماً ، ولكن هذا لا يكفي.”

“هل أنت حامل بالفعل أم أنه شيء تخططين له مسبقاً؟”

 

 

“ستشارك هذا العام في مهرجان الربيع…”

بعد أن قرر الجميع فما أرادوا استخدام قوى ليث خلال الشتاء ، سحبت تيستا إيلينا جانباً. همستا بينهما لفترة ، وحتى مع تحسن سمعه ، لم يكن ليث قادراً على فهم ما كانتا تقولانه.

 

بعد أن قرر الجميع فما أرادوا استخدام قوى ليث خلال الشتاء ، سحبت تيستا إيلينا جانباً. همستا بينهما لفترة ، وحتى مع تحسن سمعه ، لم يكن ليث قادراً على فهم ما كانتا تقولانه.

“لن أشارك!” همست برينا بغضب وهي تقاطعها. “أنا بضاعة تالفة. لقد سئمت من الأشخاص الذين يحدقون بي بالشفقة تماماً مثل…” جزء “أخوك” مات في فمها.

 

 

 

كان ليث ينظر فقط إلى الذراع كما لو كان كرسياً مكسوراً ، ويقيم الأضرار باستخدام التنشيط.

 

 

 

لم تلاحظ برينا لمسته لأن ذراعها تفتقر إلى أي حساسية.

 

 

 

“يمكنني إصلاحها. مقابل ثمن بالطبع.”

 

 

 

“مشكلة البرد؟” سألت تيستا مليئة بالأمل.

 

 

 

“لا ، أعني الندبة ، الأصابع. كل شيء.” عندما رأى ليث عدم تصديقهم ، وضع إصبعه السبابة على مرفق برينا ، وألقى تعويذة قصيرة أعادت شبراً واحداً من الجلد.

 

 

 

“لا تستطيع نانا أداء تعاويذ الضوء من المستوى الرابع ، لكن يمكنني ذلك.” كان صوته بارداً ومحترفاً.

“لا ، أعني الندبة ، الأصابع. كل شيء.” عندما رأى ليث عدم تصديقهم ، وضع إصبعه السبابة على مرفق برينا ، وألقى تعويذة قصيرة أعادت شبراً واحداً من الجلد.

 

“طالما هناك نفس حياة ، يمكنني إنقاذ أي شخص. يمكنني الآن إعادة نمو الأعضاء والأطراف وأي شيء. القيد الوحيد لدي هو أنني لا أستطيع إصلاح شيء كان مفقوداً منذ البداية. يمكنني إعادة البصر إلى شخص فقد عينه ولكن ليس لمن ولد أعمى.”

“العملية مكلفة. إذا كنت مهتمة ، فتحدثي إلى أي شخص يدير الشؤون المالية لعائلتك ثم أخبريني. سأكون متاحاً حتى الربيع.”

 

 

 

فتحت تيستا فمها لتقول شيئاً ، لكنها بقيت صامتة. حدث كل شيء بسرعة كبيرة لدرجة أن برينا لم تكن قادرة على الحركة أو الكلام. حدقت لفترة في الجلد الجديد الباهت ، قبل أن تغادر في عجلة من أمرها بعد أن لاحظت الأطفال يحدقون بها ، مشيرين أصابعهم نحو ذراعها التي لا تزال مكشوفة.

“بالتأكيد أمي.” ما رد به في الواقع بينما كان يأمل أن يتوافق وجهه مع لهجته السعيدة.

 

جعلت كلماته المزاج في الغرفة ثقيلاً. كان الجميع ينظر إلى الأرض بتعبير حزين. كانت إيلينا تضغط على يديها ، وتتنفس بعمق لتهدأ.

بعد ساعة عادت نانا أخيراً وتم تقليص قائمة الانتظار إلى أربعة أشخاص.

“هل تعتقد أنه بإستطاعتك مساعدتي؟”

 

 

“عمل ممتاز يا أطفال.” قالت نانا بعد التحقق من الدخل.

 

 

كانت إيلينا على وشك المجادلة عندما انفتح صدع الأبعاد في غرفة طعامهم خارج منزل رينا في القرية مباشرةً. سقطت أفواه أفراد عائلة ليث على الأرض من المفاجأة.

“يمكنني التعامل مع الباقي. اذهبا إلى المنزل وتناولا وجبة لذيذة.”

 

 

كان لدى إيلينا تعبير جاد ، مما جعله يخشى داخلياً من أن يتم توبيخه مرة أخرى.

كان بإمكان ليث فتح خطوات الاعوجاج ، لكن بالحكم على كيف كانت تيستا تنظر إليه ، كان من الواضح أن لديها ما تقوله. لذلك ، احتفظ بالمفاجأة لوقت آخر وعادوا إلى المنزل بدلاً من ذلك.

ظلت تيستا صامتة لبضع دقائق حتى وصلا في منتصف الطريق نحو المنزل.

 

 

“كيف يمكنك التفكير في المال بينما يمكنك مساعدة شخص محتاج؟” قالت أخيراً بمجرد خروجهما من القرية.

 

 

 

“هل لديك أي فكرة عما مرت به طوال حياتها؟ إنها لا تخرج من المنزل إلا خلال فصلي الخريف والشتاء ، ولم يكن لديها صديق قط ، هي…”

“الشيء الوحيد الذي كان يهمني هو أن شيئاً ما داخل جسدي انكسر في تلك الليلة ، مما جعلني غير قادرة على الإنجاب بعد الآن.”

 

مرة أخرى. لم يستطع ليث فهم سبب حماسهم الشديد بشأن شيء يعرفونه بالفعل.

“كان الأمر أسهل عليها بكثير مما كان عليك.” كان صوت ليث غير مبال.

 

 

 

“لقد كانت تتغذى وتلبس بشكل جيد طوال حياتها. يتمتع والديها بمنزل جميل ويمكنهما تحمل تكاليف العلاج. نهاية القصة.”

 

 

 

تفاجأت تيستا.

 

 

كانوا يتحدثون عن إنجاب طفل آخر ، لذلك لم يشاركوه في افتقاره إلى حبه للإنسان الصغير ذي الرائحة الكريهة والصاخبة.

“نعم ، لكنني شفيت وهي لا. وظيفة المعالج…” أجابت بعد بضع ثوان ، فقط ليقاطعها مرة أخرى.

 

 

“إنها وظيفة مثل أي وظيفة أخرى. سحر الضوء ليس نوعاً من القوة المقدسة ، إنه مجرد وسيلة لتحقيق غاية. هل يقدم الخباز الخبز والمعجنات مجاناً للمحتاجين؟ لا. هل ساعدنا أي شخص عندما كانوا يتضورون جوعاً؟”

“إنها وظيفة مثل أي وظيفة أخرى. سحر الضوء ليس نوعاً من القوة المقدسة ، إنه مجرد وسيلة لتحقيق غاية. هل يقدم الخباز الخبز والمعجنات مجاناً للمحتاجين؟ لا. هل ساعدنا أي شخص عندما كانوا يتضورون جوعاً؟”

 

 

 

“عندما مرضت هل كان والدها يهتم بحالتك؟ لا. إذن أعطني سبباً واحداً وجيهاً يجعلني أعمل مجاناً.”

 

 

 

ظلت تيستا صامتة لبضع دقائق حتى وصلا في منتصف الطريق نحو المنزل.

“يمكنني التعامل مع الباقي. اذهبا إلى المنزل وتناولا وجبة لذيذة.”

 

بعد ساعة عادت نانا أخيراً وتم تقليص قائمة الانتظار إلى أربعة أشخاص.

“إذن ، ما هي حدودك الآن؟” سألت.

 

 

بعد الكثير من التلعثم والعديد من الأسئلة حول خطوات الاعوجاج ، قام ليث أخيراً بإحضار بسرعة. لقد شعرت بسعادة غامرة بسبب الكثير من الأخبار السارة وكذلك باقي أفراد الأسرة.

“سرية الأخ الأخت؟”

 

 

 

أومأت تيستا.

 

 

 

“طالما هناك نفس حياة ، يمكنني إنقاذ أي شخص. يمكنني الآن إعادة نمو الأعضاء والأطراف وأي شيء. القيد الوحيد لدي هو أنني لا أستطيع إصلاح شيء كان مفقوداً منذ البداية. يمكنني إعادة البصر إلى شخص فقد عينه ولكن ليس لمن ولد أعمى.”

 

 

 

بدت تيستا سعيدة بشكل لا يصدق بكلماته ، مما جعل ليث قلقاً.

 

 

 

“هل أنت على ما يرام أو هناك شخص آخر تريدين مني أن أشفيه؟” تنهد.

كانت الباب والنوافذ مقفلة. استخدم ليث رؤية الحياة ليكتشف أنه لا يوجد أحد بالداخل.

 

“آه! موتوا بغيظكم ، أيها الأوغاد!” هدر صوت زيكيل ، والد زوج رينا.

“لا ، كل شيء على ما يرام.” ضحكت.

“إنه أمر لا يصدق! أمي ، هذا يعني أنه يمكنك زيارتي وقتما تشائين ، حتى خلال فصل الشتاء!” تركت كلمات رينا ليث عاجزاً عن الكلام.

 

شرح لهم ليث مدى شراسة الحياة اليومية في غريفون البيضاء.

“إن لوتيا هي قرية صغيرة في وسط اللامكان. بعد سماع قصصك ورؤيتك في العمل اليوم ، أتساءل عما إذا كان عليّ أن أحاول الالتحاق بأكاديمية أيضاً.”

—————-

 

فتحت تيستا فمها لتقول شيئاً ، لكنها بقيت صامتة. حدث كل شيء بسرعة كبيرة لدرجة أن برينا لم تكن قادرة على الحركة أو الكلام. حدقت لفترة في الجلد الجديد الباهت ، قبل أن تغادر في عجلة من أمرها بعد أن لاحظت الأطفال يحدقون بها ، مشيرين أصابعهم نحو ذراعها التي لا تزال مكشوفة.

ارتجف ليث من الفكرة.

 

 

“في الواقع. الآن يمكننا الذهاب إلى القرية بغض النظر عن الطقس. أوه ، يا إلهي. الخبز الطازج خلال الشتاء هو حلم تحقق!”

‘لقد تجنبت دائماً ذكر أتعس تفاصيل الأكاديمية ، لا أستطيع أن أرى تيستا لا تتعرض للندوب مدى الحياة من قبل كل هؤلاء الحمقى. ناهيك عن أنها إذا تمكنت من التخرج أيضاً ، فسيتم التعرف على عائلتنا على أنها سلالة سحرية جديدة.’

كانوا يتحدثون عن إنجاب طفل آخر ، لذلك لم يشاركوه في افتقاره إلى حبه للإنسان الصغير ذي الرائحة الكريهة والصاخبة.

 

 

‘سوف يسبب لنا الكثير من المتاعب. إذا كانت تريد حقاً زيادة مهاراتها ، فلن أستطيع حمايتها من الحقيقة بعد الآن. على الأميرة أن تصبح محاربة ، وإلا سيأكلها العالم على قيد الحياة.’

“في الواقع. الآن يمكننا الذهاب إلى القرية بغض النظر عن الطقس. أوه ، يا إلهي. الخبز الطازج خلال الشتاء هو حلم تحقق!”

 

 

قبل العودة إلى المنزل ، ذهب ليث إلى منزل سيليا. وفقاً لسولوس ، كان من المفترض أن تكون قد غادرت مع رايمان ، لكنه أراد التأكد من أن الصيادة لا تحتاج إلى مساعدة.

كان ليث يتساءل لماذا لم يتذكرها ، عندما خلعت برينا القفاز الطويل الذي يغطي يدها اليمنى. كانت ذراعها تعاني من ندبة حروق طويلة تصل إلى المرفق ، بينما كانت اليد رفيعة بشكل غير طبيعي. كان لديه فقط الإبهام والسبابة.

 

 

كانت الباب والنوافذ مقفلة. استخدم ليث رؤية الحياة ليكتشف أنه لا يوجد أحد بالداخل.

“نحن نعرف التعويذة ، لكنها تتطلب مستوى ساحر مبتدئ من القوة لتكون قابلة للحياة. وإلا فإن الاستخدامات المتكررة يمكن أن تسبب عقماً دائماً.”

 

 

‘شخص أقل للقلق بشأنه.’ هز كتفيه. كانت نانا في أواخر عمرها ورحلت الصيادة ، ربما للأبد. شعر ليث بوخز في قلبه ، لكنه فضل التركيز على من تبقى له.

 

 

كانت الندبة حمراء زاهية ومتورمة. سطحها الخشن جعلها تبدو وكأن إسفنجة نمت تحت جلدها.

كان والديه سعداء حقاً بعودته إلى المنزل في وقت مبكر وأثناء الغداء ، أرادوا معرفة كل شيء عن أيامه الأخيرة في الأكاديمية. لم يخبرهم ليث عن الرؤيا ، ولكن من أجل تيستا ، شاركهم جميع الاعتداءات ومحاولات التخريب التي تحملها.

 

 

“… حمل آخر.”

“الكثير من العنف لمجرد الحصول على درجة؟” لم يستطع راز تصديق أذنيه.

“هل لديك أي فكرة عما مرت به طوال حياتها؟ إنها لا تخرج من المنزل إلا خلال فصلي الخريف والشتاء ، ولم يكن لديها صديق قط ، هي…”

 

“بالتأكيد ، بعد ولادتك ، لم نتمكن من إنجاب المزيد من الأطفال ، على الرغم من أننا نحب بعضنا البعض كثيراً.” داعبت يدي راز ، مقبّلةً ساعده.

شرح لهم ليث مدى شراسة الحياة اليومية في غريفون البيضاء.

 

 

 

“النبلاء يعتبرون النجاح أمراً مفروغاً منه ولا يحبون أن يطغى عليهم عامة الناس. فهم يعتبرونه إهانة شخصية. يعمل معظمهم على حل مشاكلهم ، ولكن نظراً لأن الأكاديمية هي السبيل الوحيد للخروج من الفقر ، فهم لا يرحمون أيضاً. إن مقابلة تنين أسهل من العثور على صديق صادق.”

 

 

“الشيء الوحيد الذي كان يهمني هو أن شيئاً ما داخل جسدي انكسر في تلك الليلة ، مما جعلني غير قادرة على الإنجاب بعد الآن.”

بعد العديد من الأسئلة حول الأكاديمية والعديد من اللوم على الأشياء التي حذفها في الماضي ، تمكن ليث أخيراً من إخبارهم عن التصنيفات. بكت إيلينا وتيستا بفرح على إنجازاته ، بينما عانقه راز.

جعلت كلماته المزاج في الغرفة ثقيلاً. كان الجميع ينظر إلى الأرض بتعبير حزين. كانت إيلينا تضغط على يديها ، وتتنفس بعمق لتهدأ.

 

 

“أنا فخور بك يا بني. لا أعرف ما الذي فعلته لأستحق مثل هذا الطفل الجيد.”

 

 

‘سوف يسبب لنا الكثير من المتاعب. إذا كانت تريد حقاً زيادة مهاراتها ، فلن أستطيع حمايتها من الحقيقة بعد الآن. على الأميرة أن تصبح محاربة ، وإلا سيأكلها العالم على قيد الحياة.’

كان ليث سعيداً أيضاً. كانت فرحتهم هي أول خبر سار منذ شهور.

 

 

“ابقي هنا. سأذهب وأحضرها.” قال ليث أثناء فتح خطوات الاعوجاج.

“يجب أن نشارك رينا البشارة!” وقفت إيلينا وهي تسير نحو الباب.

 

 

 

“ابقي هنا. سأذهب وأحضرها.” قال ليث أثناء فتح خطوات الاعوجاج.

كانت الندبة حمراء زاهية ومتورمة. سطحها الخشن جعلها تبدو وكأن إسفنجة نمت تحت جلدها.

 

 

كانت إيلينا على وشك المجادلة عندما انفتح صدع الأبعاد في غرفة طعامهم خارج منزل رينا في القرية مباشرةً. سقطت أفواه أفراد عائلة ليث على الأرض من المفاجأة.

 

 

 

عندما أعيد فتح البوابة بعد أقل من دقيقة ، كانوا لا يزالون مذهولين وكذلك رينا. كان على ليث أن يحملها كالأميرة عبر خطوات الاعوجاج. كان بإمكانهم سماع العديد من الهمهمات المرتعبة القادمة من القرية.

بعد العديد من الأسئلة حول الأكاديمية والعديد من اللوم على الأشياء التي حذفها في الماضي ، تمكن ليث أخيراً من إخبارهم عن التصنيفات. بكت إيلينا وتيستا بفرح على إنجازاته ، بينما عانقه راز.

 

 

“آه! موتوا بغيظكم ، أيها الأوغاد!” هدر صوت زيكيل ، والد زوج رينا.

كان والديه سعداء حقاً بعودته إلى المنزل في وقت مبكر وأثناء الغداء ، أرادوا معرفة كل شيء عن أيامه الأخيرة في الأكاديمية. لم يخبرهم ليث عن الرؤيا ، ولكن من أجل تيستا ، شاركهم جميع الاعتداءات ومحاولات التخريب التي تحملها.

 

 

“أنا الوحيد الذي لديه إله في العائلة!”

كانت رينا تقصفه بأسئلة حول الأماكن التي يمكنه الوصول إليها ، وكم عدد الأشخاص الذين يمكنهم الانتقال مرة واحدة.

 

 

“يا له من رجل أنيق ومتواضع.” سخر ليث بمجرد إغلاق البوابة خلفه.

 

 

بدت تيستا سعيدة بشكل لا يصدق بكلماته ، مما جعل ليث قلقاً.

بعد الكثير من التلعثم والعديد من الأسئلة حول خطوات الاعوجاج ، قام ليث أخيراً بإحضار بسرعة. لقد شعرت بسعادة غامرة بسبب الكثير من الأخبار السارة وكذلك باقي أفراد الأسرة.

 

 

كان لدى إيلينا تعبير جاد ، مما جعله يخشى داخلياً من أن يتم توبيخه مرة أخرى.

مرة أخرى. لم يستطع ليث فهم سبب حماسهم الشديد بشأن شيء يعرفونه بالفعل.

كان بإمكان ليث فتح خطوات الاعوجاج ، لكن بالحكم على كيف كانت تيستا تنظر إليه ، كان من الواضح أن لديها ما تقوله. لذلك ، احتفظ بالمفاجأة لوقت آخر وعادوا إلى المنزل بدلاً من ذلك.

 

 

“إنه أمر لا يصدق! أمي ، هذا يعني أنه يمكنك زيارتي وقتما تشائين ، حتى خلال فصل الشتاء!” تركت كلمات رينا ليث عاجزاً عن الكلام.

 

 

 

“في الواقع. الآن يمكننا الذهاب إلى القرية بغض النظر عن الطقس. أوه ، يا إلهي. الخبز الطازج خلال الشتاء هو حلم تحقق!”

 

 

كان كل شيء منطقي. كان ليث يتساءل من وقت لآخر لماذا توقف والديه عن إنجاب الأطفال حتى بعد التبرؤ من أوربال ، وبعد شفاء تيستا ، وتحسن الوضع المالي للأسرة كثيراً بفضل وظائفه.

فجأة تحولت المحادثة إلى كيفية استغلال قدرة ليث الجديدة بشكل أفضل. أراد أكثر من مرة أن يشير إلى أنه لم يكن سيارة أجرة ، لكن لم تكن هناك مثل هذه الكلمة في موغار.

 

 

 

بعد أن قرر الجميع فما أرادوا استخدام قوى ليث خلال الشتاء ، سحبت تيستا إيلينا جانباً. همستا بينهما لفترة ، وحتى مع تحسن سمعه ، لم يكن ليث قادراً على فهم ما كانتا تقولانه.

“هل ترغب في أن يكون لديك شقيق آخر؟”

 

كانت والدته لا تزال صغيرة ، لكن لم يحدث شيء. كان دائماً يتجاهله ، معتقداً أنهم يريدون الجلوس والاستمتاع بثروتهم الجديدة. حتى الآن لم يستطع إلا أن يشعر بالذنب.

كانت رينا تقصفه بأسئلة حول الأماكن التي يمكنه الوصول إليها ، وكم عدد الأشخاص الذين يمكنهم الانتقال مرة واحدة.

“الكثير من العنف لمجرد الحصول على درجة؟” لم يستطع راز تصديق أذنيه.

 

نظر إليها ليث ، لكنه لم يستطع رؤية أي خطأ. كان ارتفاعها 1.54 متر (5’1 بوصة) مع شعر ذهبي طويل مربوط من الخلف في جديلة ، كانت لطيفة للغاية ، خاصة وأن قوامها الضئيل أكد على صدرها.

عندما عادا ، لم تكن قد انتهيت بعد.

بعد ساعة عادت نانا أخيراً وتم تقليص قائمة الانتظار إلى أربعة أشخاص.

 

‘اهدأ أيها الأحمق. لا حاجة للشعور بالذنب. لم أختر إيلينا ، لم أقتل ليث الحقيقي. لقد مات بالفعل ، لذا لم يكن خطأي أن شيء حدث في تلك الليلة.’ كان ليث على علم كيف اعتبرت عائلته ولادته معجزة.

“أختي الكبيرة ، تعالي إلى هنا من فضلك.” سحبت تيستا رينا جانباً ودفعت السبابة على شفتيها.

 

 

 

“ليث ، عزيزي ، تفضل بالجلوس.”

 

 

“في الواقع. الآن يمكننا الذهاب إلى القرية بغض النظر عن الطقس. أوه ، يا إلهي. الخبز الطازج خلال الشتاء هو حلم تحقق!”

كان لدى إيلينا تعبير جاد ، مما جعله يخشى داخلياً من أن يتم توبيخه مرة أخرى.

 

 

كانت الندبة حمراء زاهية ومتورمة. سطحها الخشن جعلها تبدو وكأن إسفنجة نمت تحت جلدها.

لقد قلت لهم القليل جداً وها أنا بالفعل أتعرض للتأنيب. كنت محقاً في العمل معهم على أساس “الحاجة إلى المعرفة”.’ فكر.

‘سوف يسبب لنا الكثير من المتاعب. إذا كانت تريد حقاً زيادة مهاراتها ، فلن أستطيع حمايتها من الحقيقة بعد الآن. على الأميرة أن تصبح محاربة ، وإلا سيأكلها العالم على قيد الحياة.’

 

“سرية الأخ الأخت؟”

“هل ترغب في أن يكون لديك شقيق آخر؟”

 

 

 

كلماتها جعلت دماغ ليث يتجمد. قبضت يديه مساند الذراعين بشدة لدرجة أن الخوف فقط من إظهار قوته هو الذي جعله يتجاوز الأمر عندما بدأ الخشب يتشقق بشكل ينذر بالسوء.

 

 

 

‘أهذا سؤال خدعة؟’ فكر. ‘بعد أوربال و تريون ، لا أشعر بالأمان في رمي النرد مرة أخرى. للأسف ، ليس الأمر متروكاً لي لاتخاذ قرار. اللعنة على أي حال فأنا أكره الأسئلة البلاغية.’

 

 

 

“بالتأكيد أمي.” ما رد به في الواقع بينما كان يأمل أن يتوافق وجهه مع لهجته السعيدة.

 

 

“لا ، كل شيء على ما يرام.” ضحكت.

“هل أنت حامل بالفعل أم أنه شيء تخططين له مسبقاً؟”

“العملية مكلفة. إذا كنت مهتمة ، فتحدثي إلى أي شخص يدير الشؤون المالية لعائلتك ثم أخبريني. سأكون متاحاً حتى الربيع.”

 

 

جعلت كلماته المزاج في الغرفة ثقيلاً. كان الجميع ينظر إلى الأرض بتعبير حزين. كانت إيلينا تضغط على يديها ، وتتنفس بعمق لتهدأ.

الفصل 246 العودة إلى المنزل 2

 

 

“هل تساءلت يوماً عن سبب عدم إنجاب المزيد من الأطفال؟” قال راز وهو يعانق زوجته من الخلف ليريحها.

 

 

 

“نعم. اعتقدت أنه نظراً لأن لدينا العديد من المشكلات المتعلقة بالطعام والمال بالفعل ، فقد استخدمتم بعض التعويذات لمنع المزيد من…” كان ليث على وشك قول “المشكلات” ، لكنه تمكن من التوقف في الوقت المناسب.

 

 

كانت رينا تقصفه بأسئلة حول الأماكن التي يمكنه الوصول إليها ، وكم عدد الأشخاص الذين يمكنهم الانتقال مرة واحدة.

كانوا يتحدثون عن إنجاب طفل آخر ، لذلك لم يشاركوه في افتقاره إلى حبه للإنسان الصغير ذي الرائحة الكريهة والصاخبة.

 

 

كانت رينا تقصفه بأسئلة حول الأماكن التي يمكنه الوصول إليها ، وكم عدد الأشخاص الذين يمكنهم الانتقال مرة واحدة.

“… حمل آخر.”

“إنها وظيفة مثل أي وظيفة أخرى. سحر الضوء ليس نوعاً من القوة المقدسة ، إنه مجرد وسيلة لتحقيق غاية. هل يقدم الخباز الخبز والمعجنات مجاناً للمحتاجين؟ لا. هل ساعدنا أي شخص عندما كانوا يتضورون جوعاً؟”

 

“عمل ممتاز يا أطفال.” قالت نانا بعد التحقق من الدخل.

“حسناً ، نعم ولا.” أوضحت إيلينا.

لم تلاحظ برينا لمسته لأن ذراعها تفتقر إلى أي حساسية.

 

“هذا هو السبب في أننا كنا سعداء حقاً عندما تركت الأم العظيمة الخيار بين أيدينا.”

“بالتأكيد ، بعد ولادتك ، لم نتمكن من إنجاب المزيد من الأطفال ، على الرغم من أننا نحب بعضنا البعض كثيراً.” داعبت يدي راز ، مقبّلةً ساعده.

أومأت تيستا.

 

“هذا هو السبب في أننا كنا سعداء حقاً عندما تركت الأم العظيمة الخيار بين أيدينا.”

“هذا هو السبب في أننا كنا سعداء حقاً عندما تركت الأم العظيمة الخيار بين أيدينا.”

“كيف يمكنك التفكير في المال بينما يمكنك مساعدة شخص محتاج؟” قالت أخيراً بمجرد خروجهما من القرية.

 

 

“الأم العظيمة؟ ألا تستخدمان تعويذة سحر الظلام؟” طوال حياته في موغار ، لم يجد ليث كنيسة أو معبداً واحداً. كانت الأديان شبه معدومة ، وتم إنزال الآلهة في أدوار الكلمات البذيئة أو المرادفات للقدر.

لقد تذكر كيف وجد أثناء العلاج الكثير من الشوائب في رحم إيلينا ، ولكن حتى إزالتها وإعادتها إلى حالتها الصحية الكاملة لسنوات لم يبدُ أنه نجح.

 

 

“نحن نعرف التعويذة ، لكنها تتطلب مستوى ساحر مبتدئ من القوة لتكون قابلة للحياة. وإلا فإن الاستخدامات المتكررة يمكن أن تسبب عقماً دائماً.”

كانت الباب والنوافذ مقفلة. استخدم ليث رؤية الحياة ليكتشف أنه لا يوجد أحد بالداخل.

 

كانت كلمات راز مثل لكمة في معدة ليث.

“طالما هناك نفس حياة ، يمكنني إنقاذ أي شخص. يمكنني الآن إعادة نمو الأعضاء والأطراف وأي شيء. القيد الوحيد لدي هو أنني لا أستطيع إصلاح شيء كان مفقوداً منذ البداية. يمكنني إعادة البصر إلى شخص فقد عينه ولكن ليس لمن ولد أعمى.”

 

 

“هل تعنين…”

“أنا فخور بك يا بني. لا أعرف ما الذي فعلته لأستحق مثل هذا الطفل الجيد.”

 

 

“نعم.” أومأت إيلينا برأسها. “كان العمل طويلاً ومعقداً. لا أعرف بالضبط ما حدث. حاولت نانا شرح الأمر لي ، لكنني لم أستطع ولم أرغب في أن أفهم.”

قبل العودة إلى المنزل ، ذهب ليث إلى منزل سيليا. وفقاً لسولوس ، كان من المفترض أن تكون قد غادرت مع رايمان ، لكنه أراد التأكد من أن الصيادة لا تحتاج إلى مساعدة.

 

 

“الشيء الوحيد الذي كان يهمني هو أن شيئاً ما داخل جسدي انكسر في تلك الليلة ، مما جعلني غير قادرة على الإنجاب بعد الآن.”

كان ليث سعيداً أيضاً. كانت فرحتهم هي أول خبر سار منذ شهور.

 

بدت تيستا سعيدة بشكل لا يصدق بكلماته ، مما جعل ليث قلقاً.

كان كل شيء منطقي. كان ليث يتساءل من وقت لآخر لماذا توقف والديه عن إنجاب الأطفال حتى بعد التبرؤ من أوربال ، وبعد شفاء تيستا ، وتحسن الوضع المالي للأسرة كثيراً بفضل وظائفه.

 

 

 

كانت والدته لا تزال صغيرة ، لكن لم يحدث شيء. كان دائماً يتجاهله ، معتقداً أنهم يريدون الجلوس والاستمتاع بثروتهم الجديدة. حتى الآن لم يستطع إلا أن يشعر بالذنب.

“هل تعنين…”

 

 

مذنب لأنه تجاهل دائماً محنتهما لمجرد أنه يناسبه ، ولكن في الغالب لأنه كان السبب الحقيقي لذلك الموقف. كانا والديه ، لكن ليث لم يكن ابنهما حقاً.

 

 

 

‘اهدأ أيها الأحمق. لا حاجة للشعور بالذنب. لم أختر إيلينا ، لم أقتل ليث الحقيقي. لقد مات بالفعل ، لذا لم يكن خطأي أن شيء حدث في تلك الليلة.’ كان ليث على علم كيف اعتبرت عائلته ولادته معجزة.

“عمل ممتاز يا أطفال.” قالت نانا بعد التحقق من الدخل.

 

 

“أدعو الأم العظيمة كل يوم أن أشكرها على هديتها.” أخذت إيلينا الكلمة من عقله.

فجأة تحولت المحادثة إلى كيفية استغلال قدرة ليث الجديدة بشكل أفضل. أراد أكثر من مرة أن يشير إلى أنه لم يكن سيارة أجرة ، لكن لم تكن هناك مثل هذه الكلمة في موغار.

 

نظر إليها ليث ، لكنه لم يستطع رؤية أي خطأ. كان ارتفاعها 1.54 متر (5’1 بوصة) مع شعر ذهبي طويل مربوط من الخلف في جديلة ، كانت لطيفة للغاية ، خاصة وأن قوامها الضئيل أكد على صدرها.

“عندما أخبرتني نانا عن حالتي ، شعرت باليأس ، ولكن بمجرد أن حملتك بين ذراعي ، لم يعد الأمر مهماً. كنت بالفعل خائفة جداً بعد أن كدت أن أفقدك. في تلك اللحظة ، أعطيتني سبباً للعيش.” نظرت إليه إيلينا بعاطفة عميقة.

 

 

كلماتها جعلت دماغ ليث يتجمد. قبضت يديه مساند الذراعين بشدة لدرجة أن الخوف فقط من إظهار قوته هو الذي جعله يتجاوز الأمر عندما بدأ الخشب يتشقق بشكل ينذر بالسوء.

خففت هذه الكلمات من قلق ليث ، لكن بطنه لا تزال متشنجة.

 

 

“طالما هناك نفس حياة ، يمكنني إنقاذ أي شخص. يمكنني الآن إعادة نمو الأعضاء والأطراف وأي شيء. القيد الوحيد لدي هو أنني لا أستطيع إصلاح شيء كان مفقوداً منذ البداية. يمكنني إعادة البصر إلى شخص فقد عينه ولكن ليس لمن ولد أعمى.”

“تيستا تقول أنه يمكنك علاج كل شيء. هل هذا صحيح؟” كانت عيناها مليئة بالتوقعات.

 

 

 

“نعم.”

 

 

 

“هل تعتقد أنه بإستطاعتك مساعدتي؟”

“لن أشارك!” همست برينا بغضب وهي تقاطعها. “أنا بضاعة تالفة. لقد سئمت من الأشخاص الذين يحدقون بي بالشفقة تماماً مثل…” جزء “أخوك” مات في فمها.

 

شرح لهم ليث مدى شراسة الحياة اليومية في غريفون البيضاء.

“إطلاقاً.” كذب ليث بثقة.

 

 

“الأم العظيمة؟ ألا تستخدمان تعويذة سحر الظلام؟” طوال حياته في موغار ، لم يجد ليث كنيسة أو معبداً واحداً. كانت الأديان شبه معدومة ، وتم إنزال الآلهة في أدوار الكلمات البذيئة أو المرادفات للقدر.

كان الجهاز التناسلي من أضعف نقاطه لأنه لم يجرِ تجارب على النساء الحوامل. لم يكن هناك شيء في الكتب المدرسية يساعده على فهم الفرق بين عضو عامل ولكنه معيب وعضو في حالة ممتازة.

 

 

كان ليث سعيداً أيضاً. كانت فرحتهم هي أول خبر سار منذ شهور.

لقد تذكر كيف وجد أثناء العلاج الكثير من الشوائب في رحم إيلينا ، ولكن حتى إزالتها وإعادتها إلى حالتها الصحية الكاملة لسنوات لم يبدُ أنه نجح.

“تعرضت لحادث مع الفرن عندما كانت صغيرة. اضطروا لبتر معظم أصابعها ، وحتى إذا تمكنت نانا من إنقاذ يدها ، فإن الندبة تسبب لها الكثير من الألم عندما تبرد. نحن نجهز لها مرهماً ، ولكن هذا لا يكفي.”

—————-

—————-

ترجمة: Acedia

 

 

 

“هل تعنين…”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط