نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 248

أخوة 2

أخوة 2

الفصل 248 أخوة 2

لإثبات وجهة نظره ، أخرج ليث كعكة القشدة من الجيب البعدي. كانت لا تزال طازجة كما كانت عندما أخذها من مقصف الأكاديمية.

 

 

“احم ، شكراً.” بعد كل الوقت الذي قضته بمفردها ، كانت سولوس مرتبكة من سلوكه اللطيف على ما يبدو. وضع ليث يده اليمنى على الكرة ، مما جعلها تجرب الاتصال الجسدي لأول مرة منذ شهور.

 

 

“لقد أسأت التعبير. آسفة.” ضحكت.

اتضح أن الكرة صلبة بما يكفي لإيقاف يده. لم تشعر سولوس بدفء ليث فحسب ، بل شعرت أيضاً بلمسته. كان هذا هو أقرب شيء لمداعبة عايشتها على الإطلاق ، لذلك لم تستطع إلا أن ترتعش.

 

 

استنشقت سولوس الكعكة ، وكانت رائحتها الحلوة مسكرة.

“مثير للاهتمام. الآن شكلك الكروي ملموس ودافئ.” كان ليث مندهشاً. كان يتوقع أن تمر يده عبرها.

 

 

 

“حقاً. ماذا كنت تقول؟” كانت سولوس سعيدة بتطورها ، ولكن لسبب ما ، شعرت بالحرج حقاً. تعافى ليث بسرعة من المفاجأة ، متذكراً سبب وجودهما هناك.

 

 

 

“من الأسهل أن أريك ، لا أن أخبرك.”

 

 

“في العادة نعم ، لكن لا شيء طبيعي الآن. أعتقد أن الاندماج هو أمر شاذ نوعاً ما ، مما يعزز قوتي بشكل مؤقت. ليس لدي أدنى فكرة عما في الطابق العلوي كما أنني لا أعرف كيف اندمجنا.”

إذا كان يتحدث مع أي شخص آخر ، لكان ليث سألها عما إذا كانت تعني حقاً ما قالته في المرة الأخيرة التي تحدثا فيها. ولكن مع سولوس لم تكن هناك حاجة لذلك. بمجرد اندماج عقليهما ، لم تكن هناك طريقة للكذب أو إخفاء حتى أكثر الأفكار إحراجاً.

 

 

 

كان هذا هو السبب في أنهما بمجرد أن بدآ في الثقة ببعضهما البعض توقفا عن فعل ذلك. ليث لأنه بعد اعتبار سولوس كشخص ، فتاة في نفس الوقت ، كانت هناك أجزاء كثيرة من ماضيه لم يكن على استعداد للتفاخر بها.

“أنا على استعداد أن أسامحك ، ولكن عليك أن تعديني بألا تفعلي ذلك مرة أخرى. أنا لست مثالياً ، لذلك إذا كنت لا تتفقين معي ، فاستمري في التذمر مني حتى تنزف أذناي ، أبرحيني ضرباً ، أياً كان. فقط لا تتصرفي من وراء ظهري مرة أخرى.”

 

أخذت قضمة ثم أخرى ، حتى لم يبق شيء.

سولوس لأنه كلما تطورت شخصيتها ، شعرت بالحاجة إلى بعض المساحة الشخصية.

“لأنني لا أريد إجبارك مرة أخرى. كذبتك تؤلمني بشدة ، لكنك ما زلت سولوس. أنت الشخص الوحيد الذي لم أضطر أبداً للكذب عليه ولا أريد أن يتغير ذلك. لذا ، أنا أفعل شيئاً لا أفعله عادةً.”

 

“انتظري ، يمكنك تحريك جسدي كما تشائين؟”

تذكرت ليث بوضوح كيف كانت حياته مرعبة من وجهة نظرها. خائفة دائماً من خسارته في المعركة ، لدرجة التضحية بنفسها أثناء القتال مع المخالب ، أو عندما جردت تقريباً جوهرها لإبقائه على قيد الحياة عندما فشل في إنقاذ الحامي.

 

 

 

لقد تذكر مدى معاناتها من إخفاء الحقيقة عنه ، وأنها كانت على دراية بما يمكن أن يسببه الاعتراف ، ولكن عندما واجهت بين مصلحتها ومصلحة ليث ، كانت تضعه دائماً في المرتبة الأولى ، بغض النظر عن العواقب.

 

 

لإثبات وجهة نظره ، أخرج ليث كعكة القشدة من الجيب البعدي. كانت لا تزال طازجة كما كانت عندما أخذها من مقصف الأكاديمية.

شاركها ليث في كل ذكرياته عن الأسابيع الماضية. كل دقيقة ، كل ثانية تم الكشف عنها. لم يكن خائفاً من الاعتراف بمدى اهتمامه بها ، وكيف أن الانفصال جعله يشعر بأنه غير مكتمل.

 

 

 

“انتظر ، هذا…” صُدمت سولوس بكمية المعلومات. كان يعادل اندماج العقل من جانب واحد. كان ليث يُظهر لها كل شيء دون أن يتلقى أي شيء في المقابل.

 

 

“أتمنى أن تكوني محقة بشأن كون حالتنا مؤقتة فقط. ستكون مخيفة على المدى الطويل.” ارتجف ليث.

“لماذا لم تصهر عقلينا مرة أخرى؟” سألت.

“آسفة ، لكنها كانت جيدة جداً. لقد أكلناها في الماضي ، لكن مشاركة حواسك مثل النسخة التجريبية من الصفقة الحقيقية.” قالت معتذرة.

 

يمكن لليث أن يرى تدفق المانا يمر عبر الأداة السحرية كما لو كان يسمع دقات قلبه.

“لأنني لا أريد إجبارك مرة أخرى. كذبتك تؤلمني بشدة ، لكنك ما زلت سولوس. أنت الشخص الوحيد الذي لم أضطر أبداً للكذب عليه ولا أريد أن يتغير ذلك. لذا ، أنا أفعل شيئاً لا أفعله عادةً.”

 

 

اتضح أن الكرة صلبة بما يكفي لإيقاف يده. لم تشعر سولوس بدفء ليث فحسب ، بل شعرت أيضاً بلمسته. كان هذا هو أقرب شيء لمداعبة عايشتها على الإطلاق ، لذلك لم تستطع إلا أن ترتعش.

“أُظهِر نفسي ضعيفاً.”

“لقد أسأت التعبير. آسفة.” ضحكت.

 

 

“أنا أفهم كم يجب أن يكون سلوكي مرعباً لشخص أجبر على القدوم معي دون أن يلمس العجلة مطلقاً. أفهم كيف جعلتك كلمات الحامي تشعرين ولماذا كذبت عليّ.”

“هل لديك أي فكرة عما حدث؟”

 

لإثبات وجهة نظره ، أخرج ليث كعكة القشدة من الجيب البعدي. كانت لا تزال طازجة كما كانت عندما أخذها من مقصف الأكاديمية.

“أنا على استعداد أن أسامحك ، ولكن عليك أن تعديني بألا تفعلي ذلك مرة أخرى. أنا لست مثالياً ، لذلك إذا كنت لا تتفقين معي ، فاستمري في التذمر مني حتى تنزف أذناي ، أبرحيني ضرباً ، أياً كان. فقط لا تتصرفي من وراء ظهري مرة أخرى.”

 

 

 

كانت سولوس سعيدة جداً لدرجة أن جدران البرج ارتعدت قليلاً. لم تعد معتادة على التعبير عن نفسها بالكلمات بعد الآن ، لذلك أثارت اندماجاً عقلياً ، وشاركت بقدر ما فعل ، بغض النظر عن مدى إحراجها أو مدى كونها مثيرة للشفقة في تلك الذكريات.

 

 

 

شعر ليث بألم سولوس كما شعرت بألمه. كانت حياتهما مثل برجين معوجين ، لكن طالما كان بإمكانهما الاتكاء على بعضهما البعض ، فسيقفان إلى الأبد.

“لا داعي للخجل. رأيتك عارياً مرات عديدة.” سخرت منه.

 

أمسك ليث الكرة بإحكام على صدره ، مصدوماً من مقدار المعاناة التي مرت بها في وقت قصير جداً. جعلت القوة الخام للمشاعر التي كان يعاني منها ليث يخفض من حذره تماماً.

أمسك ليث الكرة بإحكام على صدره ، مصدوماً من مقدار المعاناة التي مرت بها في وقت قصير جداً. جعلت القوة الخام للمشاعر التي كان يعاني منها ليث يخفض من حذره تماماً.

 

 

“ماذا؟ سولوس ، أين أنت؟”

كانت هذه هي المرة الثانية فقط التي سمح فيها بحدوث ذلك ، وكانت الأولى عندما كان مستعداً للموت على يد العقرب طالما قاتل هو وسولوس جنباً إلى جنب. لم يلاحظ أي منهما أن الكرة تمر عبر صدر ليث على الرغم من تحقيقه لشكل جسدي.

 

 

 

بمجرد دمج عقليهما وجسديهما ، حدث نفس الشيء لجوهرهما المانا. كانا ينبضان في انسجام تام ، ويضربان على نفس الإيقاع بينما كانت محاليق الطاقة تربطهما. دارت جواهر المانا حول بعضها البعض مثل النجوم المزدوجة.

 

 

 

جعل الصدى بينهما جوهر ليث يتحول إلى اللون الأزرق السماوي الفاتح ، على وشك أن يتحول إلى اللون الأزرق ، بينما تحول جوهر سولوس الأصفر الفاتح إلى لون أخضر فاتح ببساطة عن طريق امتصاص الطاقة الزائدة التي عادة ما يشتتها جسم ليث لعدم قدرته على التعامل معها.

“يبدو كذلك.” هزت كتفيها. “هل تريد الذهاب للتحقق من الطابق الأول؟ أشعر بالفضول.”

 

 

اهتز البرج حتى أساساته ، وأجبرتهما أصوات هدير على الخروج من الغيبوبة. لاحظ ليث أن كل شيء كان مختلفاً ، رغم أنه لم يكن لديه فكرة عن السبب. بدت الجدران أكثر ثباتاً ، والمساحة المحيطة به أكبر.

 

 

 

يمكن لليث أن يرى تدفق المانا يمر عبر الأداة السحرية كما لو كان يسمع دقات قلبه.

الفصل 248 أخوة 2

 

 

اختفى الحطام المؤدي إلى الطابق الأول ، تماماً مثل سولوس.

 

 

“لذلك ، هذا ما يشعر به لمس الجسم. إنه لأمر مدهش.” أصيب نصف وجه ليث بالصدمة ، بينما كان للآخر تعبير أنثوي مبتهج.

“ماذا؟ سولوس ، أين أنت؟”

“توقفي بعد قضمة واحدة.”

 

إذا كان يتحدث مع أي شخص آخر ، لكان ليث سألها عما إذا كانت تعني حقاً ما قالته في المرة الأخيرة التي تحدثا فيها. ولكن مع سولوس لم تكن هناك حاجة لذلك. بمجرد اندماج عقليهما ، لم تكن هناك طريقة للكذب أو إخفاء حتى أكثر الأفكار إحراجاً.

“هنا.” سمع ليث صوت سولوس يخرج من فمه.

 

 

ترجمة: Acedia

“أنا بداخلك!”

 

 

لقد تذكر مدى معاناتها من إخفاء الحقيقة عنه ، وأنها كانت على دراية بما يمكن أن يسببه الاعتراف ، ولكن عندما واجهت بين مصلحتها ومصلحة ليث ، كانت تضعه دائماً في المرتبة الأولى ، بغض النظر عن العواقب.

“هذه طريقة مقرفة لوضعها. هل تستمع إلى نفسك؟” قام ليث بإصدار صوت تهوع.

“يبدو كذلك.” هزت كتفيها. “هل تريد الذهاب للتحقق من الطابق الأول؟ أشعر بالفضول.”

 

 

“لقد أسأت التعبير. آسفة.” ضحكت.

 

 

سولوس لأنه كلما تطورت شخصيتها ، شعرت بالحاجة إلى بعض المساحة الشخصية.

“هل لديك أي فكرة عما حدث؟”

“لا داعي للخجل. رأيتك عارياً مرات عديدة.” سخرت منه.

 

 

“لا شيء.” أجاب ليث ملاحظاً أن يده اليسرى كانت تتحرك من تلقاء نفسها ، ولمست وجهه.

 

 

 

“لذلك ، هذا ما يشعر به لمس الجسم. إنه لأمر مدهش.” أصيب نصف وجه ليث بالصدمة ، بينما كان للآخر تعبير أنثوي مبتهج.

“لماذا لم تصهر عقلينا مرة أخرى؟” سألت.

 

جعل الصدى بينهما جوهر ليث يتحول إلى اللون الأزرق السماوي الفاتح ، على وشك أن يتحول إلى اللون الأزرق ، بينما تحول جوهر سولوس الأصفر الفاتح إلى لون أخضر فاتح ببساطة عن طريق امتصاص الطاقة الزائدة التي عادة ما يشتتها جسم ليث لعدم قدرته على التعامل معها.

“انتظري ، يمكنك تحريك جسدي كما تشائين؟”

تنهد ليث وهو يتسلق الدرج المؤدي إلى الطابق الأول.

 

 

“يبدو كذلك.” هزت كتفيها. “هل تريد الذهاب للتحقق من الطابق الأول؟ أشعر بالفضول.”

 

 

اهتز البرج حتى أساساته ، وأجبرتهما أصوات هدير على الخروج من الغيبوبة. لاحظ ليث أن كل شيء كان مختلفاً ، رغم أنه لم يكن لديه فكرة عن السبب. بدت الجدران أكثر ثباتاً ، والمساحة المحيطة به أكبر.

“فضول؟ أليس من المفترض أن تعرفي ماذا سيحدث بمجرد إصلاح جسمك؟” أصبح الوضع أكثر غرابة في الثانية.

 

 

 

“في العادة نعم ، لكن لا شيء طبيعي الآن. أعتقد أن الاندماج هو أمر شاذ نوعاً ما ، مما يعزز قوتي بشكل مؤقت. ليس لدي أدنى فكرة عما في الطابق العلوي كما أنني لا أعرف كيف اندمجنا.”

كانت هذه هي المرة الثانية فقط التي سمح فيها بحدوث ذلك ، وكانت الأولى عندما كان مستعداً للموت على يد العقرب طالما قاتل هو وسولوس جنباً إلى جنب. لم يلاحظ أي منهما أن الكرة تمر عبر صدر ليث على الرغم من تحقيقه لشكل جسدي.

 

 

“أتمنى أن تكوني محقة بشأن كون حالتنا مؤقتة فقط. ستكون مخيفة على المدى الطويل.” ارتجف ليث.

 

 

 

“لا داعي للخجل. رأيتك عارياً مرات عديدة.” سخرت منه.

“لقد أسأت التعبير. آسفة.” ضحكت.

 

—————-

“أنا أعلم وأنا بخير معه. ومع ذلك ، فإن هذا يعطي معنى كاملاً جديداً لكلمات ‘لمس الذات’.”

يمكن لليث أن يرى تدفق المانا يمر عبر الأداة السحرية كما لو كان يسمع دقات قلبه.

 

 

ضحكت سولوس بحرارة قبل أن تدرك المعنى الكامل لكلماته واحمرت خجلاً من الحرج.

 

 

“في العادة نعم ، لكن لا شيء طبيعي الآن. أعتقد أن الاندماج هو أمر شاذ نوعاً ما ، مما يعزز قوتي بشكل مؤقت. ليس لدي أدنى فكرة عما في الطابق العلوي كما أنني لا أعرف كيف اندمجنا.”

“لن أفعل ذلك أبداً!”

 

 

اختفى الحطام المؤدي إلى الطابق الأول ، تماماً مثل سولوس.

“أنا أؤمن بحسن نيتك ، لكنك لا تتذكري كيف يشعر المرء بامتلاك جسد.”

 

 

“أنا على استعداد أن أسامحك ، ولكن عليك أن تعديني بألا تفعلي ذلك مرة أخرى. أنا لست مثالياً ، لذلك إذا كنت لا تتفقين معي ، فاستمري في التذمر مني حتى تنزف أذناي ، أبرحيني ضرباً ، أياً كان. فقط لا تتصرفي من وراء ظهري مرة أخرى.”

لإثبات وجهة نظره ، أخرج ليث كعكة القشدة من الجيب البعدي. كانت لا تزال طازجة كما كانت عندما أخذها من مقصف الأكاديمية.

 

 

 

“توقفي بعد قضمة واحدة.”

اختفى الحطام المؤدي إلى الطابق الأول ، تماماً مثل سولوس.

 

“ماذا؟ سولوس ، أين أنت؟”

استنشقت سولوس الكعكة ، وكانت رائحتها الحلوة مسكرة.

 

 

“أُظهِر نفسي ضعيفاً.”

أخذت قضمة ثم أخرى ، حتى لم يبق شيء.

اتضح أن الكرة صلبة بما يكفي لإيقاف يده. لم تشعر سولوس بدفء ليث فحسب ، بل شعرت أيضاً بلمسته. كان هذا هو أقرب شيء لمداعبة عايشتها على الإطلاق ، لذلك لم تستطع إلا أن ترتعش.

 

 

“آسفة ، لكنها كانت جيدة جداً. لقد أكلناها في الماضي ، لكن مشاركة حواسك مثل النسخة التجريبية من الصفقة الحقيقية.” قالت معتذرة.

استنشقت سولوس الكعكة ، وكانت رائحتها الحلوة مسكرة.

 

 

تنهد ليث وهو يتسلق الدرج المؤدي إلى الطابق الأول.

“لا داعي للخجل. رأيتك عارياً مرات عديدة.” سخرت منه.

—————-

“أُظهِر نفسي ضعيفاً.”

ترجمة: Acedia

 

 

 

“من الأسهل أن أريك ، لا أن أخبرك.”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط