نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 254

التعلم 2

التعلم 2

الفصل 254 التعلم 2

كان لديه الآن عنصر مسحور يمكنه دراسته باستخدام التنشيط ، وهي الخصائص التي يمكنه محاولة تكرارها وتحسينها باستخدام السحر الحقيقي.

 

 

“على الرغم من نوايا لينخوس الطيبة ، لا تزال الأكاديمية ‘البقاء للأصلح’. إذا ذهبت إلى هناك بعقلية ضعيفة ، فلن تستمري حتى شهر واحد. السحر الروتيني هو سيفك ودرعك ضد البشر ، لأنه سريع وفعال. مارسيه حتى تصبحي جيدة فيه بقدر ما أنا جيد فيه.”

 

 

كانت أفضل ميزة للدروع هي قدرتها على التكيف. يمكن أن يتحول إلى أشكال مختلفة ، وكان مطلب ليث الوحيد ليث هو توفير عينة مسحورة من الملابس التي يريد إعادة إنتاجها.

توقع ليث أن تصاب تيستا بالصدمة وأن تحتاج بعض الوقت قبل اتخاذ قرارها. كان نصفه صحيح فقط. طلبت على الفور توجيهات ليث ، إلى حد طلب واجبات منزلية لتحسين سيطرتها على العناصر.

‘ما لم أجد طريقة لزراعتها بشكل مصطنع بمعدل أسرع ، فإن شراء البلورات منخفضة الجودة وشحنها هو أفضل ما يمكنني فعله. سيستغرق تكريرها الكثير من الوقت ، فإن جوهري المانا له الأسبقية لأنني لا أستطيع شراء واحدة أفضل بالمال.’

 

‘ما لم أجد طريقة لزراعتها بشكل مصطنع بمعدل أسرع ، فإن شراء البلورات منخفضة الجودة وشحنها هو أفضل ما يمكنني فعله. سيستغرق تكريرها الكثير من الوقت ، فإن جوهري المانا له الأسبقية لأنني لا أستطيع شراء واحدة أفضل بالمال.’

بعد مرور شهر ، تحسنت أسسها السحرية بسرعة فائقة. بسبب الطقس القاسي ، يمكنها قضاء معظم الوقت في ممارسة الرياضة داخل المنزل. ركزت دورة ليث التدريبية أكثر على البراعة والدقة الجراحية بدلاً من استخدام السحر لضرب الأشياء.

 

 

حتى أضعف بلورة سحرية حمراء تحتوي على مانا أكثر بكثير من عشرات الأحجار العنصرية. أيضاً ، يمكن تشغيله وإيقافه مثل مفتاح ، مما يجعله يدوم لفترة أطول. بالنسبة لأي ساحر شاب آخر ، فإن استخدام بلورات المانا الحمراء سيكون مكلفاً للغاية.

سمحت لهم بأداء جلسات السجال بأمان داخل المنزل من خلال القتال من أجل التحكم في لون الشموع ، أو تغيير درجة حرارة كوب ماء ، أو استخدام سحر الأرض للتوفيق بين عدد متزايد من الحصى.

 

 

كان هدف ليث هو إعادة إنتاج المرافق المنزلية على الأرض ، وتزويد أسرته بالمياه الجارية والإضاءة ، والأهم من ذلك ، توفير حمام حقيقي.

عندما يكون الطقس جيداً ، ستستخدم عائلة ليث خطوات الاعوجاج لزيارة جيرانهم أو القرية. كانت إيلينا هي الوحيدة التي لديها تميمة اتصال ، لذلك يمكنها دائماً الاتصال بليث لإعادتهم إلى المنزل في أي وقت يريدون.

بعد مرور شهر ، تحسنت أسسها السحرية بسرعة فائقة. بسبب الطقس القاسي ، يمكنها قضاء معظم الوقت في ممارسة الرياضة داخل المنزل. ركزت دورة ليث التدريبية أكثر على البراعة والدقة الجراحية بدلاً من استخدام السحر لضرب الأشياء.

 

 

استخدم ليث تلك الأيام للعودة إلى الغابة وإجراء تجارب مع الحدادة. لقد استغرق الأمر بعض الوقت ، لكن طرد لينخوس وصل أخيراً. بعد معرفة ترتيبه ، أنفق ليث جميع نقاطه تقريباً على الفور.

كان تحقيق شفرة مانا مثل تلك التي استخدمها خلال صف البلورات السحرية إنجازاً سهلاً. لقد كان مجرد مقبض مصنوع من الفضة الخالصة مسحور به مسارات مانا ولكن بدون جوهر مزيف.

 

 

لقد اشترى درع سكينوالكر والعديد من البلورات السحرية بنقاوة مختلفة. كان درع سكينوالكر مشابهاً لزيه الرسمي ، ولكنه أفضل من كل النواحي. كانت الحماية الأولية والجسدية أقوى. أيضاً ، عن طريق حقن المانا فيه ، يمكن لليث أن يعزز سرعة الإصلاح الذاتي.

كانت أفضل ميزة للدروع هي قدرتها على التكيف. يمكن أن يتحول إلى أشكال مختلفة ، وكان مطلب ليث الوحيد ليث هو توفير عينة مسحورة من الملابس التي يريد إعادة إنتاجها.

 

في البداية ، استخدم فقط الحجارة الأقل جودة. توقع ليث ضياعها أو حتى أسوأ من ذلك ، أن تنفجر. لم يكن لدى ليث أي فكرة عن كيفية ربط الجوهر المزيفة بالبلورة لأنه كان موضوعاً للعام الخامس ، والذي لم يبدأ بعد.

كانت أفضل ميزة للدروع هي قدرتها على التكيف. يمكن أن يتحول إلى أشكال مختلفة ، وكان مطلب ليث الوحيد ليث هو توفير عينة مسحورة من الملابس التي يريد إعادة إنتاجها.

كان هدف ليث هو إعادة إنتاج المرافق المنزلية على الأرض ، وتزويد أسرته بالمياه الجارية والإضاءة ، والأهم من ذلك ، توفير حمام حقيقي.

 

‘ما لم أجد طريقة لزراعتها بشكل مصطنع بمعدل أسرع ، فإن شراء البلورات منخفضة الجودة وشحنها هو أفضل ما يمكنني فعله. سيستغرق تكريرها الكثير من الوقت ، فإن جوهري المانا له الأسبقية لأنني لا أستطيع شراء واحدة أفضل بالمال.’

بفضل درع سكينوالكر ، أصبح لدى ليث الآن خزانة ملابس كاملة من الملابس المسحورة. سيوفرون له جميعاً درجة كبيرة من الحماية ولن يظل عارياً لمدة ثانية كما حدث عندما غيّر الملابس عبر الجيب البعدي.

حتى مع الخبرة المكتسبة في تطوير الأحجار العنصرية بمفرده وبعد أن درس أدوات الأكاديمية لمدة عام كامل ، تبين أن المهمة أصعب مما كان يتوقع.

 

 

خزن ليث داخل الحجر الكريم ملابسه المزارع ، وبدلة الصيد ، وزي الأكاديمية ، والملابس النبيلة الباهظة الثمن التي اشتراها لارك.

كانت الأحجار العنصرية مجرد تقليد ضعيف للبلورات السحرية التي اخترعها قبل أن يعرف حتى بوجود البلورات. يمكنهم تخزين تعويذة واحدة ، يحتاجون إلى إعادة شحنها بعد كل استخدام.

 

“على الرغم من نوايا لينخوس الطيبة ، لا تزال الأكاديمية ‘البقاء للأصلح’. إذا ذهبت إلى هناك بعقلية ضعيفة ، فلن تستمري حتى شهر واحد. السحر الروتيني هو سيفك ودرعك ضد البشر ، لأنه سريع وفعال. مارسيه حتى تصبحي جيدة فيه بقدر ما أنا جيد فيه.”

“الآن هذه هي البدلة الوحيدة التي سأحتاجها!”

سرعان ما بقي شهر واحد فقط من الشتاء وكان عيد ميلاد ليث على وشك الانتهاء. والراحة المطولة جعلت ليث يستعيد معظم قوته ، بينما تبين أن تعليم تيستا كان وسيلة رائعة بالنسبة له لتحسين أسسه حول السحر.

 

 

اختار ليث درع سكينوالكر ليس فقط لأنه حسن قدراته الدفاعية بشكل كبير ، ولكن أيضاً لأنه جعل من الممكن الاندماج بسهولة مع أي حشد وقدم له عينة من الملابس المشبعة بالبلورات السحرية.

 

 

 

كان لديه الآن عنصر مسحور يمكنه دراسته باستخدام التنشيط ، وهي الخصائص التي يمكنه محاولة تكرارها وتحسينها باستخدام السحر الحقيقي.

اختار ليث درع سكينوالكر ليس فقط لأنه حسن قدراته الدفاعية بشكل كبير ، ولكن أيضاً لأنه جعل من الممكن الاندماج بسهولة مع أي حشد وقدم له عينة من الملابس المشبعة بالبلورات السحرية.

 

في البداية ، استخدم فقط الحجارة الأقل جودة. توقع ليث ضياعها أو حتى أسوأ من ذلك ، أن تنفجر. لم يكن لدى ليث أي فكرة عن كيفية ربط الجوهر المزيفة بالبلورة لأنه كان موضوعاً للعام الخامس ، والذي لم يبدأ بعد.

أنفق ليث بقية نقاطه في شراء بلورات المانا. كان هناك الكثير من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها. كان حريصاً على إجراء تجارب باستخدام شفرة المانا بعيداً عن أعين المتطفلين.

“على الرغم من نوايا لينخوس الطيبة ، لا تزال الأكاديمية ‘البقاء للأصلح’. إذا ذهبت إلى هناك بعقلية ضعيفة ، فلن تستمري حتى شهر واحد. السحر الروتيني هو سيفك ودرعك ضد البشر ، لأنه سريع وفعال. مارسيه حتى تصبحي جيدة فيه بقدر ما أنا جيد فيه.”

 

 

كان تحقيق شفرة مانا مثل تلك التي استخدمها خلال صف البلورات السحرية إنجازاً سهلاً. لقد كان مجرد مقبض مصنوع من الفضة الخالصة مسحور به مسارات مانا ولكن بدون جوهر مزيف.

“الآن هذه هي البدلة الوحيدة التي سأحتاجها!”

 

على عكسه الذي اعتاد على التفكير على نطاق واسع منذ أن كان صغيراً ، محاولاً تحسين التأثيرات أو نطاق تعاويذه ، فكرت تيستا بشكل محدود من خلال اتباع تعاليمه ، مع التركيز أكثر على الإدارة الدقيقة للمانا.

القضية الوحيدة كانت السعر. كان على ليث أن يدفع ثمن كل من المواد والحرفية لأنه لم يكن حداداً. تمكن ليث من تقليص خسائره من خلال تبادل أعماله الحدادة مع أعمال زيكيل.

كانت شقوق البلورات قادرة على امتصاص وتخزين المانا الخاصة به ، ولكن بدرجة ما فقط. بمجرد أن لم تستطع البلورة احتواء المزيد من الطاقة ، اختفت الشقوق. كل المحاولات لزيادة صقل الأحجار الكريمة انتهت بالفشل.

 

بعد مرور شهر ، تحسنت أسسها السحرية بسرعة فائقة. بسبب الطقس القاسي ، يمكنها قضاء معظم الوقت في ممارسة الرياضة داخل المنزل. ركزت دورة ليث التدريبية أكثر على البراعة والدقة الجراحية بدلاً من استخدام السحر لضرب الأشياء.

كان الحداد حريصاً على اقتناء خواتم الأبعاد لتخزين حيازته بأمان والأدوات المسحورة لجعل حياته أسهل ، تماماً مثلما كان ليث حريصاً على الحصول على مواد مجانية.

كل ما علمها إياه عن السحر الروتيني ينطبق أيضاً على السحر الحقيقي. سألته تيستا الكثير من الأسئلة حول السحر الصامت والإلقاء المتعدد ، بعضها غريب جداً لدرجة أنه لم يفكر أبداً في مثل هذه الحالات المتخصصة.

 

 

بفضل تجاربه ، اكتشف ليث أنه إذا استخدم شفرة المانا على الشقوق التي كشفها التنشيط بدلاً من القطع على طول خطوط البلورات السحرية ، فيمكنه إعادة شحن تلك الشقوق منخفضة الجودة أو زيادة نقائها بدرجة واحدة من خلال تزويدها بما يكفي من المانا.

 

 

 

كانت شقوق البلورات قادرة على امتصاص وتخزين المانا الخاصة به ، ولكن بدرجة ما فقط. بمجرد أن لم تستطع البلورة احتواء المزيد من الطاقة ، اختفت الشقوق. كل المحاولات لزيادة صقل الأحجار الكريمة انتهت بالفشل.

كان تحقيق شفرة مانا مثل تلك التي استخدمها خلال صف البلورات السحرية إنجازاً سهلاً. لقد كان مجرد مقبض مصنوع من الفضة الخالصة مسحور به مسارات مانا ولكن بدون جوهر مزيف.

 

حتى مع الخبرة المكتسبة في تطوير الأحجار العنصرية بمفرده وبعد أن درس أدوات الأكاديمية لمدة عام كامل ، تبين أن المهمة أصعب مما كان يتوقع.

‘يبدو أن الشقوق هي البقع التي كانت البلورة لا تزال تمتص منها طاقة العالم المحيط بها عندما تم تعدينها. هذا يعني أنه لا يزال أمامها مجال لمزيد من التطوير وهذا بالضبط ما يحدث عندما أقوم بحقن المانا فيها.’

 

 

 

‘أتساءل عما إذا كانت ما يسمى ببقايا البلورات هي في الواقع ما أحتاجه لتحسين جودة الأحجار الكريمة. إذا كانت تعمل مثل جوهري المانا ، فيجب أن تنمو بلورات المانا إلى حجم معين قبل أن تتقلص لتضغط وتعزز طاقتها ثم تحتاج إلى النمو مرة أخرى ، ومن ثم تكرار العملية.’

 

 

 

‘إذا كنت على حق ، فهذا يعني أن البلورات عالية الجودة لا تتطلب مصدراً وفيراً من المانا فحسب ، بل تتطلب أيضاً الكثير من الوقت لتطويرها بشكل صحيح. نظراً لأن جوهري استغرق سنوات للتحول من الأحمر إلى الأزرق السماوي وحجمه الأقصى هو الرخام ، لا أستطيع أن أتخيل عدد العقود التي ستستغرقها بلورة مانا كبيرة مثل تلك التي رأيتها في المنجم.’

 

 

توقع ليث أن تصاب تيستا بالصدمة وأن تحتاج بعض الوقت قبل اتخاذ قرارها. كان نصفه صحيح فقط. طلبت على الفور توجيهات ليث ، إلى حد طلب واجبات منزلية لتحسين سيطرتها على العناصر.

‘ما لم أجد طريقة لزراعتها بشكل مصطنع بمعدل أسرع ، فإن شراء البلورات منخفضة الجودة وشحنها هو أفضل ما يمكنني فعله. سيستغرق تكريرها الكثير من الوقت ، فإن جوهري المانا له الأسبقية لأنني لا أستطيع شراء واحدة أفضل بالمال.’

اختار ليث درع سكينوالكر ليس فقط لأنه حسن قدراته الدفاعية بشكل كبير ، ولكن أيضاً لأنه جعل من الممكن الاندماج بسهولة مع أي حشد وقدم له عينة من الملابس المشبعة بالبلورات السحرية.

 

 

سرعان ما بقي شهر واحد فقط من الشتاء وكان عيد ميلاد ليث على وشك الانتهاء. والراحة المطولة جعلت ليث يستعيد معظم قوته ، بينما تبين أن تعليم تيستا كان وسيلة رائعة بالنسبة له لتحسين أسسه حول السحر.

 

 

استخدم ليث تلك الأيام للعودة إلى الغابة وإجراء تجارب مع الحدادة. لقد استغرق الأمر بعض الوقت ، لكن طرد لينخوس وصل أخيراً. بعد معرفة ترتيبه ، أنفق ليث جميع نقاطه تقريباً على الفور.

كل ما علمها إياه عن السحر الروتيني ينطبق أيضاً على السحر الحقيقي. سألته تيستا الكثير من الأسئلة حول السحر الصامت والإلقاء المتعدد ، بعضها غريب جداً لدرجة أنه لم يفكر أبداً في مثل هذه الحالات المتخصصة.

 

 

 

على عكسه الذي اعتاد على التفكير على نطاق واسع منذ أن كان صغيراً ، محاولاً تحسين التأثيرات أو نطاق تعاويذه ، فكرت تيستا بشكل محدود من خلال اتباع تعاليمه ، مع التركيز أكثر على الإدارة الدقيقة للمانا.

 

 

 

للإجابة عليها ، كان على ليث مراجعة وتعميق فهمه لتدفق المانا. بعد العديد من التجارب والتجارب معها ، تمكن ليث من تحسين طريقة تلويحه بالتعاويذ وتبسيط الإلقاء المتعدد بشكل أكبر.

أنفق ليث بقية نقاطه في شراء بلورات المانا. كان هناك الكثير من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عنها. كان حريصاً على إجراء تجارب باستخدام شفرة المانا بعيداً عن أعين المتطفلين.

 

 

كانت المرات الوحيدة التي أتيحت فيها لتيستا الفرصة لتطبيق مهاراتها الجديدة كانت عندما اضطرت نانا إلى مغادرة القرية إما لأسباب شخصية أو بسبب زيارات منزلية. سيقضي ليث تلك الأيام محبوساً في البرج ، محاولاً دمج بلورات سحرية في إبداعاته.

 

 

 

كان هدف ليث هو إعادة إنتاج المرافق المنزلية على الأرض ، وتزويد أسرته بالمياه الجارية والإضاءة ، والأهم من ذلك ، توفير حمام حقيقي.

 

 

 

بعد التعود على أسلوب حياة الأكاديمية ، كان عدم وجود حوض استحمام وإجباره على استخدام وعاء الحجرة مرة أخرى أمراً مؤلماً للغاية له. يمكن أن توفر أحجاره العنصرية الأولين ، ولكن لجعلها تدوم حتى عودته ، كان عليه أن ينتجها بكميات كبيرة.

كانت شقوق البلورات قادرة على امتصاص وتخزين المانا الخاصة به ، ولكن بدرجة ما فقط. بمجرد أن لم تستطع البلورة احتواء المزيد من الطاقة ، اختفت الشقوق. كل المحاولات لزيادة صقل الأحجار الكريمة انتهت بالفشل.

 

كان الحداد حريصاً على اقتناء خواتم الأبعاد لتخزين حيازته بأمان والأدوات المسحورة لجعل حياته أسهل ، تماماً مثلما كان ليث حريصاً على الحصول على مواد مجانية.

كانت الأحجار العنصرية مجرد تقليد ضعيف للبلورات السحرية التي اخترعها قبل أن يعرف حتى بوجود البلورات. يمكنهم تخزين تعويذة واحدة ، يحتاجون إلى إعادة شحنها بعد كل استخدام.

 

 

 

حتى أضعف بلورة سحرية حمراء تحتوي على مانا أكثر بكثير من عشرات الأحجار العنصرية. أيضاً ، يمكن تشغيله وإيقافه مثل مفتاح ، مما يجعله يدوم لفترة أطول. بالنسبة لأي ساحر شاب آخر ، فإن استخدام بلورات المانا الحمراء سيكون مكلفاً للغاية.

 

 

“الآن هذه هي البدلة الوحيدة التي سأحتاجها!”

لم يتم إعادة شحن البلورات منخفضة الجودة من تلقاء نفسها ، وبمجرد نفاد الطاقة ، كان لابد من تغييرها. كان بإمكان ليث ببساطة التظاهر باستبدالها بأخرى جديدة ، لأنه كان قادراً على تزويدها بالطاقة كما يشاء.

لقد اشترى درع سكينوالكر والعديد من البلورات السحرية بنقاوة مختلفة. كان درع سكينوالكر مشابهاً لزيه الرسمي ، ولكنه أفضل من كل النواحي. كانت الحماية الأولية والجسدية أقوى. أيضاً ، عن طريق حقن المانا فيه ، يمكن لليث أن يعزز سرعة الإصلاح الذاتي.

 

 

حتى مع الخبرة المكتسبة في تطوير الأحجار العنصرية بمفرده وبعد أن درس أدوات الأكاديمية لمدة عام كامل ، تبين أن المهمة أصعب مما كان يتوقع.

“الآن هذه هي البدلة الوحيدة التي سأحتاجها!”

 

 

في البداية ، استخدم فقط الحجارة الأقل جودة. توقع ليث ضياعها أو حتى أسوأ من ذلك ، أن تنفجر. لم يكن لدى ليث أي فكرة عن كيفية ربط الجوهر المزيفة بالبلورة لأنه كان موضوعاً للعام الخامس ، والذي لم يبدأ بعد.

كانت أفضل ميزة للدروع هي قدرتها على التكيف. يمكن أن يتحول إلى أشكال مختلفة ، وكان مطلب ليث الوحيد ليث هو توفير عينة مسحورة من الملابس التي يريد إعادة إنتاجها.

 

القضية الوحيدة كانت السعر. كان على ليث أن يدفع ثمن كل من المواد والحرفية لأنه لم يكن حداداً. تمكن ليث من تقليص خسائره من خلال تبادل أعماله الحدادة مع أعمال زيكيل.

استخدم درع سكينوالكر كقالب ، بحثاً عن طريقة لإعادة إنتاج مخططاته باستخدام السحر الحقيقي فقط. بعد أكثر من شهرين لم يجد ليث طريقة لجعل العملية آمنة.

 

 

لم يتبق سوى أسبوعين قبل عيد ميلاده عندما تلقى اتصال من الماركيزة ديستار.

على عكسه الذي اعتاد على التفكير على نطاق واسع منذ أن كان صغيراً ، محاولاً تحسين التأثيرات أو نطاق تعاويذه ، فكرت تيستا بشكل محدود من خلال اتباع تعاليمه ، مع التركيز أكثر على الإدارة الدقيقة للمانا.

————–

بفضل تجاربه ، اكتشف ليث أنه إذا استخدم شفرة المانا على الشقوق التي كشفها التنشيط بدلاً من القطع على طول خطوط البلورات السحرية ، فيمكنه إعادة شحن تلك الشقوق منخفضة الجودة أو زيادة نقائها بدرجة واحدة من خلال تزويدها بما يكفي من المانا.

ترجمة: Acedia

 

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط