نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 260

التحدي الودي 2

التحدي الودي 2

الفصل 260 التحدي الودي 2

“لقد خمنت من المرة الأولى.” فوجئ ليث بمدى سرعة فهم والد يوريال لما حدث. بعد كل شيء ، كان سحر الجاذبية هو الخلق الأصلي لليث.

 

“أنا آسف لأنه لم يعجبكم ، لكنه أعجبني.” هز ليث كتفيه. موافقتهم لا تعني له شيئاً.

تحركت الأبراج بأكملها في انسجام تام كأن كل ثانية كانت ساعة ، حتى ظهرت شمس وهمية في الأفق مما أدى إلى العودة الصحيحة في الغرفة.

وهنأها المتفرجون بتصفيق مدو.

 

كان لدى ليث انطباع بأنها قد شفطت الهواء من رئتيه وربما حتى تذوقته.

وهنأها المتفرجون بتصفيق مدو.

“لمعلوماتكم ، هذا شيء أحب دعوته بـ…”

 

 

“كايلا دورنار ، إلهة المعركة.”

“هل يمكنك أن تشرفيني بمرافقتك في هذا العمل الفذ؟” مد ليث يده إليها. كانت فلوريا في حالة ذهول للحظة ، محرجة من كل العيون عليها ، قبل أن تتقدم لأخذ يد ليث.

 

“ليث من لوتيا ، عين الإله وصانع العجائب.” تلهثت الغرفة بأكملها في مفاجأة ، بما في ذلك ليث. لم يحصل أي شخص آخر على لقبين ، وكونه صاحب المركز الثالث جعل الأمر أكثر روعة.

كان ليث يشعر بالملل بالفعل عندما شعر بشخص ما يسحب ذراعه. استدار ليكتشف أنها فلوريا. كان على وشك أن يهمس بتحية ، لكنها كانت أسرع.

 

 

ترجمة: Acedia

“قبلني مثلما اشتقت لي.” بصرف النظر عن فريا التي كانت تقف بجانبهم مباشرة ، انغمس الجميع في الأداء بحيث لم يلاحظ أحد القبلة العميقة والعاطفية التي قدمتها له.

 

 

“ما هو سحر الجاذبية يا أبي؟” كان يوريال من بينهم.

كان لدى ليث انطباع بأنها قد شفطت الهواء من رئتيه وربما حتى تذوقته.

 

 

‘يبدو أن فاستر لم يكن يمزح عندما قال إن قسم الضوء والحدادة كان غاضباً جداً من لينخوس من أجل التصنيفات. عادة لا أحب الكثير من الاهتمام ، لكن الأمر مختلف الليلة.’ فكر بابتسامة متكلفة.

سمحت له فلوريا بالذهاب فقط عندما دوى التصفيق الذي يمثل نهاية العرض. تمكن ليث أخيراً من إلقاء نظرة مناسبة عليها. كانت ترتدي فستان سهرة أحمر من الساتان وقفازات سهرة بيضاء ، مما يؤكد على بشرتها الزيتونية بسبب التعرض الطويل للشمس.

“هذا ليس سراً ، وإلا فلن أعرف به.” هز فيلان دييروس رأسه.

 

قبل أن يتمكنوا من تبادل كلمة واحدة ، تم استدعاء ليث إلى مركز المنصة.

كان ضيقاً جداً ، مع خط العنق الذي كان له تأثير الضغط بطريقة ما. نما شعرها أطول ، مما سمح لفلوريا بتجديله في خصلات شعر معقودة وملفوفة ومربوطة إلى الخلف في نقش معقد مكتمل باللآلئ والأقمشة.

“لمعلوماتكم ، هذا شيء أحب دعوته بـ…”

 

 

‘المشي كرجل ، والضرب كمطرقة.’ لم يستطع ليث تجنب تذكر أغنية قديمة للأرض.

 

 

 

‘حسناً ، شكلها جميل بالتأكيد.’ ضحكت سولوس.

 

 

 

قبل أن يتمكنوا من تبادل كلمة واحدة ، تم استدعاء ليث إلى مركز المنصة.

 

 

 

“ليث من لوتيا ، عين الإله وصانع العجائب.” تلهثت الغرفة بأكملها في مفاجأة ، بما في ذلك ليث. لم يحصل أي شخص آخر على لقبين ، وكونه صاحب المركز الثالث جعل الأمر أكثر روعة.

 

 

 

لن يحصل حتى معظم أصحاب المرتبة الثانية على لقب.

وهنأها المتفرجون بتصفيق مدو.

 

 

‘يبدو أن فاستر لم يكن يمزح عندما قال إن قسم الضوء والحدادة كان غاضباً جداً من لينخوس من أجل التصنيفات. عادة لا أحب الكثير من الاهتمام ، لكن الأمر مختلف الليلة.’ فكر بابتسامة متكلفة.

 

 

تحركت الأبراج بأكملها في انسجام تام كأن كل ثانية كانت ساعة ، حتى ظهرت شمس وهمية في الأفق مما أدى إلى العودة الصحيحة في الغرفة.

“أشكرك على مقدمتك اللطيفة ، أيتها الماركيزة العزيزة. أتمنى أن تدركوا جميعاً أنه في هذه المرحلة ، ليس هناك الكثير الذي يمكنني فعله دون أن أشعركم بالملل من خلال إعادة ما فعله أقراني بالفعل. سأجرب شيئاً مختلفاً ، لكني بحاجة إلى مساعد.”

 

 

“ما رأيت صديقك يستخدمه هو ما يعادل السحر الأول ، ومع ذلك فهو بالفعل بعيد المنال عن معظم الناس. يعتبر سحر الجاذبية من تراث أقدم المنازل النبيلة لأنهم هم الوحيدون الذين يمتلكون إرث المعرفة والسحر لتعليمه.”

استدار حول الغرفة متظاهراً أنه يبحث عن الشخص المناسب.

 

 

—————–

“أنت.” أشار بإصبعه إلى فلوريا.

—————–

 

كان سحر الجاذبية صعباً حقاً ، فقد كان فقط يخدش الجزء العلوي من البرميل وكان يتطلب تركيز ليث الكامل فقط لعكس الجاذبية على شخصين. ومع ذلك ، كان الانتقال إلى مستويات أعلى من سحر الجاذبية بعيداً عن المستحيل بالنسبة له.

“هل يمكنك أن تشرفيني بمرافقتك في هذا العمل الفذ؟” مد ليث يده إليها. كانت فلوريا في حالة ذهول للحظة ، محرجة من كل العيون عليها ، قبل أن تتقدم لأخذ يد ليث.

 

 

 

“شكراً. الآن فقط اتبع قيادتي.” مشى ليث نحو أقرب جدار ، تاركاً بعض الضيوف في حيرة من أمرهم وخيب أمل معظمهم.

 

 

“أنا آسف لأنه لم يعجبكم ، لكنه أعجبني.” هز ليث كتفيه. موافقتهم لا تعني له شيئاً.

بمجرد وصولهم إلى أمام الجدار ، لم يتوقف ليث عن المشي ، وداس عليه. لم تفهم فلوريا ما كان يحدث وكذلك معظم الضيوف. كان الآخرون إما يختنقون من مشروباتهم أو يشتمونه من الداخل.

بمجرد الكشف عن التفاصيل حول سحر الجاذبية ، ارتفعت الهمهمة من حيث الشدة والحجم ، وتحولت إلى دردشة أولاً والصراخ لاحقاً.

 

 

‘ابن…’ كانت الماركيزة من بين هؤلاء.

لم يصفق أحد ، لقد كانوا ينظرون إليهم كما لو كانوا وحوشاً ، حتى جيرني وأوريون.

 

“هل يمكنك أن تشرفيني بمرافقتك في هذا العمل الفذ؟” مد ليث يده إليها. كانت فلوريا في حالة ذهول للحظة ، محرجة من كل العيون عليها ، قبل أن تتقدم لأخذ يد ليث.

‘لقد طلبت منه التسلية وبعض المشاجرات. سيتحول هذا إلى أعمال شغب إذا لم أتعامل معه بشكل صحيح.’

 

 

 

“هل تثقين بي؟” قال ليث بابتسامة ، وهو يرى أن فلوريا كانت مترددة. رداً على السؤال ، تقدمت على الفور لتكتشف أن قدمها أصبحت الآن عالقة في الحائط.

 

 

“إنها ليست مجرد مسألة جهد ، إنها مسألة فخر!” هدرت الساحرة الرئيسية إيار ، والدة لوسا.

ثم استأنف ليث المشي برفقتها حتى وقفا رأساً على عقب على السقف.

 

 

 

كما كان واضحاً منذ خطوتهما العمودية الأولى ، لم تكن تعويذة طيران أو تحليق. وإلا فإن معطف بدلة ليث وثوب فلوريا سوف يتساقطان نحو الأرض ، مما يجعل الموقف محرجاً للغاية ، خاصة بالنسبة لفلوريا.

 

 

 

كان شعرها ولباسها ومجوهراتها طبيعية تماماً ، كما لو كانت تمشي على الأرض.

“لم أسمع شيئاً عنه أبداً. ليس منك ولا أثناء وجودي في الأكاديمية. هل هو نوع من الفن السري؟” أثير فضول يوريال ، ولم يسمع قط عن العنصر الطبيعي السابع.

 

“كيف معقد؟” سأل يوريال بينما انضما إليه ليث وفلوريا. كانا مرتبكين كما كان.

“هل لدينا بعض الموسيقى؟” بناء على طلب ليث ، أشارت الماركيزة إلى الأوركسترا التي بدأت عزف مينويت.

“إنها ليست مجرد مسألة جهد ، إنها مسألة فخر!” هدرت الساحرة الرئيسية إيار ، والدة لوسا.

 

 

رقص الزوجان على الأغنية بأكملها بينما تجنبوا الثريات الكريستالية العديدة ، وعادوا مرة أخرى أمام الماركيزة عندما انتهت الموسيقى. كانت فلوريا حمراء من الإثارة ، لكن الغرفة استقبلتهم ببرودة.

بمجرد وصولهم إلى أمام الجدار ، لم يتوقف ليث عن المشي ، وداس عليه. لم تفهم فلوريا ما كان يحدث وكذلك معظم الضيوف. كان الآخرون إما يختنقون من مشروباتهم أو يشتمونه من الداخل.

 

لكن هذه المرة بدت وكأنها عجلة خيالية.

لم يصفق أحد ، لقد كانوا ينظرون إليهم كما لو كانوا وحوشاً ، حتى جيرني وأوريون.

 

 

“لماذا لم تتعلمه أبداً؟ ألست ساحراً؟” أومأ ليث برأسه موافقاً على سؤال يوريال. لقد شعر بخيبة أمل كبيرة عندما علم أنه قد أعاد اختراع العجلة. مرة أخرى.

“أنا آسف لأنه لم يعجبكم ، لكنه أعجبني.” هز ليث كتفيه. موافقتهم لا تعني له شيئاً.

 

 

كان لدى ليث انطباع بأنها قد شفطت الهواء من رئتيه وربما حتى تذوقته.

“لمعلوماتكم ، هذا شيء أحب دعوته بـ…”

قبل أن يتمكنوا من تبادل كلمة واحدة ، تم استدعاء ليث إلى مركز المنصة.

 

لقد فهم ليث وجهة نظر فيلان ، لكنها لم تكن مشكلة له. لم يضطر ليث أبداً إلى النضال مع الكلمات أو الإشارات السحرية ، فكان السحر الحقيقي يتعلق بالتلاعب بتدفق المانا وفقاً لإرادة المرء.

“سحر الجاذبية.” أفصح الساحر الرئيسي دييروس من غير تفكير ، وقاطعه.

 

 

استدار حول الغرفة متظاهراً أنه يبحث عن الشخص المناسب.

“لقد خمنت من المرة الأولى.” فوجئ ليث بمدى سرعة فهم والد يوريال لما حدث. بعد كل شيء ، كان سحر الجاذبية هو الخلق الأصلي لليث.

 

 

“ليث من لوتيا ، عين الإله وصانع العجائب.” تلهثت الغرفة بأكملها في مفاجأة ، بما في ذلك ليث. لم يحصل أي شخص آخر على لقبين ، وكونه صاحب المركز الثالث جعل الأمر أكثر روعة.

أو هكذا اعتقد.

“سحر الجاذبية.” أفصح الساحر الرئيسي دييروس من غير تفكير ، وقاطعه.

 

 

“هذا مستحيل!” واحداً تلو الآخر ، أعرب السحرة الحاضرون عن عدم تصديقهم بينما كان النبلاء يطلبون منهم تفسيراً.

 

 

كان ليث يشعر بالملل بالفعل عندما شعر بشخص ما يسحب ذراعه. استدار ليكتشف أنها فلوريا. كان على وشك أن يهمس بتحية ، لكنها كانت أسرع.

“ما هو سحر الجاذبية يا أبي؟” كان يوريال من بينهم.

تحركت الأبراج بأكملها في انسجام تام كأن كل ثانية كانت ساعة ، حتى ظهرت شمس وهمية في الأفق مما أدى إلى العودة الصحيحة في الغرفة.

 

‘المشي كرجل ، والضرب كمطرقة.’ لم يستطع ليث تجنب تذكر أغنية قديمة للأرض.

“النوع السابع من السحر. شيء يعتبر مقصوراً على الأسر النبيلة القديمة.”

“هل تثقين بي؟” قال ليث بابتسامة ، وهو يرى أن فلوريا كانت مترددة. رداً على السؤال ، تقدمت على الفور لتكتشف أن قدمها أصبحت الآن عالقة في الحائط.

 

 

“لم أسمع شيئاً عنه أبداً. ليس منك ولا أثناء وجودي في الأكاديمية. هل هو نوع من الفن السري؟” أثير فضول يوريال ، ولم يسمع قط عن العنصر الطبيعي السابع.

“كيف معقد؟” سأل يوريال بينما انضما إليه ليث وفلوريا. كانا مرتبكين كما كان.

 

‘حسناً ، شكلها جميل بالتأكيد.’ ضحكت سولوس.

“هذا ليس سراً ، وإلا فلن أعرف به.” هز فيلان دييروس رأسه.

 

 

 

“لم أتحدث عنه أبداً لأنني لا أمارسه. يمكنك العثور على كتب عنه في مكتبات الأكاديميات ، لكن لن يعلمك أحد به أبداً. إنه… معقد.”

 

 

بمجرد الكشف عن التفاصيل حول سحر الجاذبية ، ارتفعت الهمهمة من حيث الشدة والحجم ، وتحولت إلى دردشة أولاً والصراخ لاحقاً.

 

 

 

“كيف معقد؟” سأل يوريال بينما انضما إليه ليث وفلوريا. كانا مرتبكين كما كان.

 

 

‘يبدو أن فاستر لم يكن يمزح عندما قال إن قسم الضوء والحدادة كان غاضباً جداً من لينخوس من أجل التصنيفات. عادة لا أحب الكثير من الاهتمام ، لكن الأمر مختلف الليلة.’ فكر بابتسامة متكلفة.

“يتطلب سحر الجاذبية أن تكون قادراً على إلقاء ستة تعاويذ في وقت واحد وتوجيهها معاً. كما يتطلب إتقاناً كبيراً للتحكم في المانا والمبادئ الكامنة وراء الظواهر الطبيعية.”

“إنها ليست مجرد مسألة جهد ، إنها مسألة فخر!” هدرت الساحرة الرئيسية إيار ، والدة لوسا.

 

ترجمة: Acedia

“ما رأيت صديقك يستخدمه هو ما يعادل السحر الأول ، ومع ذلك فهو بالفعل بعيد المنال عن معظم الناس. يعتبر سحر الجاذبية من تراث أقدم المنازل النبيلة لأنهم هم الوحيدون الذين يمتلكون إرث المعرفة والسحر لتعليمه.”

 

 

سمحت له فلوريا بالذهاب فقط عندما دوى التصفيق الذي يمثل نهاية العرض. تمكن ليث أخيراً من إلقاء نظرة مناسبة عليها. كانت ترتدي فستان سهرة أحمر من الساتان وقفازات سهرة بيضاء ، مما يؤكد على بشرتها الزيتونية بسبب التعرض الطويل للشمس.

“لماذا لم تتعلمه أبداً؟ ألست ساحراً؟” أومأ ليث برأسه موافقاً على سؤال يوريال. لقد شعر بخيبة أمل كبيرة عندما علم أنه قد أعاد اختراع العجلة. مرة أخرى.

تحركت الأبراج بأكملها في انسجام تام كأن كل ثانية كانت ساعة ، حتى ظهرت شمس وهمية في الأفق مما أدى إلى العودة الصحيحة في الغرفة.

 

‘المشي كرجل ، والضرب كمطرقة.’ لم يستطع ليث تجنب تذكر أغنية قديمة للأرض.

لكن هذه المرة بدت وكأنها عجلة خيالية.

“هذا ليس سراً ، وإلا فلن أعرف به.” هز فيلان دييروس رأسه.

 

لكن هذه المرة بدت وكأنها عجلة خيالية.

“لأنه عديم الفائدة. حتى تعاويذ الجاذبية من المستوى الأول معقدة للغاية. تتطلب مثل هذا التحكم الدقيق في المانا وإشارات اليد إلى أن الصعوبة تتعدى تلك الموجودة في تعويذات المستوى الخامس. النتائج لا تبرر الجهد المبذول.”

 

 

 

لقد فهم ليث وجهة نظر فيلان ، لكنها لم تكن مشكلة له. لم يضطر ليث أبداً إلى النضال مع الكلمات أو الإشارات السحرية ، فكان السحر الحقيقي يتعلق بالتلاعب بتدفق المانا وفقاً لإرادة المرء.

“كايلا دورنار ، إلهة المعركة.”

 

“إنها ليست مجرد مسألة جهد ، إنها مسألة فخر!” هدرت الساحرة الرئيسية إيار ، والدة لوسا.

كان سحر الجاذبية صعباً حقاً ، فقد كان فقط يخدش الجزء العلوي من البرميل وكان يتطلب تركيز ليث الكامل فقط لعكس الجاذبية على شخصين. ومع ذلك ، كان الانتقال إلى مستويات أعلى من سحر الجاذبية بعيداً عن المستحيل بالنسبة له.

 

 

لم يصفق أحد ، لقد كانوا ينظرون إليهم كما لو كانوا وحوشاً ، حتى جيرني وأوريون.

“إنها ليست مجرد مسألة جهد ، إنها مسألة فخر!” هدرت الساحرة الرئيسية إيار ، والدة لوسا.

كان شعرها ولباسها ومجوهراتها طبيعية تماماً ، كما لو كانت تمشي على الأرض.

 

 

“سحر الجاذبية هو الدليل الحي لجميع سلالات الدم السحرية الحقيقية!” نظرت في عيني فيلان ، وهي تنقر لسانها في اشمئزاز.

وهنأها المتفرجون بتصفيق مدو.

—————–

كما كان واضحاً منذ خطوتهما العمودية الأولى ، لم تكن تعويذة طيران أو تحليق. وإلا فإن معطف بدلة ليث وثوب فلوريا سوف يتساقطان نحو الأرض ، مما يجعل الموقف محرجاً للغاية ، خاصة بالنسبة لفلوريا.

ترجمة: Acedia

“سحر الجاذبية.” أفصح الساحر الرئيسي دييروس من غير تفكير ، وقاطعه.

 

 

أو هكذا اعتقد.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط