نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 269

نحت الجسم

نحت الجسم

الفصل 269 نحت الجسم

“يمكنني أن أخبرك ما يحتاجون إليه.” كانت كيلا غاضبة منه.

 

“لا أطيق الانتظار لإنشاء شيء يمكنني تسميته بنفسي. لدي بالفعل العديد من الأفكار في الاعتبار.”

أثناء الغداء ، كان أعضاء مجموعة ليث متحمسين لفكرة موضوع ناليير الجديد. الاستثناء الوحيد كان ليث نفسه.

 

 

بعد الحفل ، اكتشف يوريال أنه يكفي التظاهر بالاتصال بليث للتخلص من خطيبته لعدة ساعات. ولجعل الأمور أفضل ، طلب من أحد معلميه الخاصين أن يعلمه كيفية إطلاق نية القتل.

‘أنا حقاً لا أهتم بتعلم كيفية تلويح تعاويذ سحرية مزيفة جديدة. إنه عمل روتيني وممل. أنا قادر بالفعل على طهي تعاويذ جديدة بالسحر الحقيقي في غضون أيام ، ساعات إذا كان شيئاً أعرفه.’ تذمر من الداخل.

على الرغم من كونه ساحراً ، إلا أنه كان شيئاً لم يتعلم فعله أبداً. في موغار ، كل الكائنات الحية تمتلك مانا. كان إصدارها عملاً لا إرادياً ، مثل التنفس أو التعرق.

 

 

‘حتى الآن ، السنة الخامسة مخيبة للآمال. مسار فارج عديم الفائدة أيضاً. لم أقم أبداً بخدمة المجتمع ولا أخطط للعمل مجاناً. هذه مجرد عمالة أطفال!’

“ليس لدي تعويذة واحدة لا تأتي من الكتب المدرسية أو من معلمي. بين واجباتي بصفتي وريثة منزل دييروس والأكاديمية ، إنها بالفعل معجزة بالنسبة لي مواكبة جميع الواجبات المنزلية التي يكلفون بها لنا.”

 

على الأقل حتى أُجبر على قضاء الكثير من الوقت مع ليبيا. كان معلمه الخاص من قدامى المحاربين. لم يكن لديه مشكلة في تعليم يوريال كيفية استخدام مواهبه لوضع حد لمشاحناتهم المستمرة.

‘حسناً ، هذه أكاديمية للشباب ، ماذا تتوقع؟ أيضاً ، هل يجب أن أذكرك أنه على الرغم من تشاؤمك المستمر ، فإن كل موضوع حضرناه إما قد أعطانا أفكاراً جديدة أو ساعد في توسيع آفاقنا؟’ قالت سولوس.

على الرغم من كونه ساحراً ، إلا أنه كان شيئاً لم يتعلم فعله أبداً. في موغار ، كل الكائنات الحية تمتلك مانا. كان إصدارها عملاً لا إرادياً ، مثل التنفس أو التعرق.

 

كان الجزء العلوي من رأسه أصلعاً تماماً ، والشعر الذي تركه على الجانبين كان ناصع البياض وكذلك شواربه الطويلة المعقوفة والمشمعة. كان بطن فاستر كبيراً لدرجة أنه كان من الصعب تخمين ما إذا كان أعرض من الطول.

بالتفكير مرة أخرى في صف استحضار الأرواح ، أجبر ليث على الاعتراف بأنها كانت على حق.

 

 

“أعتقد أن ممارسة القانون يستهدفنا في الغالب نحن النبلاء لإدراك الحقيقة. فارج محقة عندما تقول إننا لا نعرف شيئاً. أعتقد أن الغرض منه هو جعلنا ندرك أنه لا يوجد حل سهل لمشاكل المملكة.” كانت زيارة منزل ليث بمثابة صدمة لها.

أرادت سولوس أن تكون داعمة ، لكن إغراءها الأكبر كان أن تطلب منه التوقف عن النحيب والاستمتاع بصحبة أصدقائه.

“على أي حال ، كلما كان أقل ، كلما كان ذلك أقل مرحاً. الآن بعد أن تخلصنا من الأمتعة الثقيلة ، ستصبح دروسنا بالتأكيد أكثر سلاسة.” من بين أربعة وثلاثين طالباً التحقوا بتخصص المعالج في السنة الرابعة ، بقي ستة عشر فقط.

 

‘أنا حقاً لا أهتم بتعلم كيفية تلويح تعاويذ سحرية مزيفة جديدة. إنه عمل روتيني وممل. أنا قادر بالفعل على طهي تعاويذ جديدة بالسحر الحقيقي في غضون أيام ، ساعات إذا كان شيئاً أعرفه.’ تذمر من الداخل.

لقد أظهرت لهم العطلة الشتوية كيف كانت العائلات النبيلة مشغولة مثل ليث ، على الرغم من رباطهم ، إن لم يكن أكثر. لقد اتصلوا ببعضهم البعض في كثير من الأحيان ، ولكن بغض النظر عن الاحتفال وعيد ميلاد ليث ، لم تكن المجموعة قادرة على الاجتماع.

 

 

‘ليس لديهم سوى القليل من الوقت معاً ، ومع ذلك لا يبدو أن ليث يدرك مدى سرعة مرور عام. أود نه أن يصنع ذكريات سعيدة بدلاً من إضاعة الوقت في التذمر.’ فكرت.

 

 

بالتفكير مرة أخرى في صف استحضار الأرواح ، أجبر ليث على الاعتراف بأنها كانت على حق.

“يجب أن أقول ، حتى الآن تبدو السنة الخامسة أكثر إثارة من السنة الرابعة.” عاد يوريال إلى طبيعته القديمة. لم تعد هناك حقائب تحت عينيه ، ابتسم معظم الوقت واستعاد بعض الوزن الذي فقده.

تؤدي العواطف الشديدة إلى زيادة المانا المنبعثة. هذا ، جنباً إلى جنب مع التصرف العدواني ، فرض ضغطاً عقلياً على أولئك الذين تعرضوا له ، مما تسبب في الخوف أو الذعر أو حتى الرعب.

 

“أهلا بكم من جديد ، طلابي الأعزاء.” لم يتغير الأستاذ فاستر ولو قليلاً. لا يزال يبدو كأن شخصاً ما حاول دمج بيضة ورجل معاً.

بعد الحفل ، اكتشف يوريال أنه يكفي التظاهر بالاتصال بليث للتخلص من خطيبته لعدة ساعات. ولجعل الأمور أفضل ، طلب من أحد معلميه الخاصين أن يعلمه كيفية إطلاق نية القتل.

طريقة أخرى كانت لتطوير القدرة على توجيه غضب المرء إلى مانا. لقد تطلب الأمر تدريب العقل ، مما يسمح لأشخاص مثل جيرني إرناس بإخافة السحرة الأقوياء على الرغم من افتقارها الطبيعي إلى الموهبة السحرية.

 

طريقة أخرى كانت لتطوير القدرة على توجيه غضب المرء إلى مانا. لقد تطلب الأمر تدريب العقل ، مما يسمح لأشخاص مثل جيرني إرناس بإخافة السحرة الأقوياء على الرغم من افتقارها الطبيعي إلى الموهبة السحرية.

على الرغم من كونه ساحراً ، إلا أنه كان شيئاً لم يتعلم فعله أبداً. في موغار ، كل الكائنات الحية تمتلك مانا. كان إصدارها عملاً لا إرادياً ، مثل التنفس أو التعرق.

 

 

بعد الغداء ، اتجهوا إلى قسم سحر الضوء لدرسهم الأول في تخصص المعالج. كان ليث حريصاً حقاً على اكتشاف نوع الموضوع الذي سيمارسه خلال العام الأخير.

تؤدي العواطف الشديدة إلى زيادة المانا المنبعثة. هذا ، جنباً إلى جنب مع التصرف العدواني ، فرض ضغطاً عقلياً على أولئك الذين تعرضوا له ، مما تسبب في الخوف أو الذعر أو حتى الرعب.

“على أي حال ، كلما كان أقل ، كلما كان ذلك أقل مرحاً. الآن بعد أن تخلصنا من الأمتعة الثقيلة ، ستصبح دروسنا بالتأكيد أكثر سلاسة.” من بين أربعة وثلاثين طالباً التحقوا بتخصص المعالج في السنة الرابعة ، بقي ستة عشر فقط.

 

كانت كيلا عادة هادئة للغاية لدرجة أن رؤيتها غاضبة كانت مخيفة تقريباً.

تمت الإشارة إلى هذه الظاهرة ببساطة على أنها نية القتل. لم يكن من الضروري أن تكون ساحراً لتطلق نية القتل. طالما كان لدى المرء مانا ، يمكنه استخدامه. حتى الحيوانات كانت قادرة على استخدامها لتخويف فرائسها أو تهديد أعدائها.

 

 

لقد أظهرت لهم العطلة الشتوية كيف كانت العائلات النبيلة مشغولة مثل ليث ، على الرغم من رباطهم ، إن لم يكن أكثر. لقد اتصلوا ببعضهم البعض في كثير من الأحيان ، ولكن بغض النظر عن الاحتفال وعيد ميلاد ليث ، لم تكن المجموعة قادرة على الاجتماع.

كونك ساحراً جعل الأمور أسهل ، لأنه من خلال امتلاك كميات كبيرة من المانا كان من الممكن تضخيم آثارها. كانت الطريقة التي استخدم بها نية القتل من قبل أشخاص هادئين مثل لينخوس.

 

 

 

طريقة أخرى كانت لتطوير القدرة على توجيه غضب المرء إلى مانا. لقد تطلب الأمر تدريب العقل ، مما يسمح لأشخاص مثل جيرني إرناس بإخافة السحرة الأقوياء على الرغم من افتقارها الطبيعي إلى الموهبة السحرية.

خلاف ذلك ، بعد أن اكتسب جوهراً أخضر ، فإن أي حيوان أو إنسان في وجوده سيشعر وكأنه خروف أمام مسلخ.

 

بعد ذلك ، كان هناك أشخاص مثل ليث ، كان لديهم الكثير من الغضب والمانا. منذ أن التقيا هو وسولوس ، كانت مهمتها هي قمع تقلبات مانا ليث حتى أصبح قادراً على القيام بذلك بمفرده.

 

 

خلاف ذلك ، بعد أن اكتسب جوهراً أخضر ، فإن أي حيوان أو إنسان في وجوده سيشعر وكأنه خروف أمام مسلخ.

حتى بعد كل التجديدات والتحسينات بفضل عمل ليث الشاق ، كان لا يزال أسوأ من أماكن الخدم في منزل إرناس.

 

‘حتى الآن ، السنة الخامسة مخيبة للآمال. مسار فارج عديم الفائدة أيضاً. لم أقم أبداً بخدمة المجتمع ولا أخطط للعمل مجاناً. هذه مجرد عمالة أطفال!’

كان لدى يوريال الكثير من المانا ولكن القليل من العدوانية فيها. كانت حياته مرهقة لكنها كانت مدللة. منذ أن كان طفلاً ، عامله الجميع بعناية واحترام. نظراً لكونه موهوباً بطابع هادئ ورزين ، كان الغضب شيئاً نادراً ما يؤثر على حكم يوريال.

بالتفكير مرة أخرى في صف استحضار الأرواح ، أجبر ليث على الاعتراف بأنها كانت على حق.

 

بعد الغداء ، اتجهوا إلى قسم سحر الضوء لدرسهم الأول في تخصص المعالج. كان ليث حريصاً حقاً على اكتشاف نوع الموضوع الذي سيمارسه خلال العام الأخير.

على الأقل حتى أُجبر على قضاء الكثير من الوقت مع ليبيا. كان معلمه الخاص من قدامى المحاربين. لم يكن لديه مشكلة في تعليم يوريال كيفية استخدام مواهبه لوضع حد لمشاحناتهم المستمرة.

كانت كيلا عادة هادئة للغاية لدرجة أن رؤيتها غاضبة كانت مخيفة تقريباً.

 

كان لدى يوريال الكثير من المانا ولكن القليل من العدوانية فيها. كانت حياته مرهقة لكنها كانت مدللة. منذ أن كان طفلاً ، عامله الجميع بعناية واحترام. نظراً لكونه موهوباً بطابع هادئ ورزين ، كان الغضب شيئاً نادراً ما يؤثر على حكم يوريال.

‘قد يكون من الظلم من جانبي استخدام نية القتل لإسكاتها ، لكن هذا أفضل بكثير من الاضطرار إلى الاستماع إليها كل يوم.’ اعتبر يوريال أنه مبرر كافٍ لإرواء ضميره.

 

 

الفصل 269 نحت الجسم

“ليس لدي تعويذة واحدة لا تأتي من الكتب المدرسية أو من معلمي. بين واجباتي بصفتي وريثة منزل دييروس والأكاديمية ، إنها بالفعل معجزة بالنسبة لي مواكبة جميع الواجبات المنزلية التي يكلفون بها لنا.”

“هي على حق ، يوريال.” لعبت فلوريا بالطعام على طبقها.

 

“هي على حق ، يوريال.” لعبت فلوريا بالطعام على طبقها.

“لا أطيق الانتظار لإنشاء شيء يمكنني تسميته بنفسي. لدي بالفعل العديد من الأفكار في الاعتبار.”

‘حتى الآن ، السنة الخامسة مخيبة للآمال. مسار فارج عديم الفائدة أيضاً. لم أقم أبداً بخدمة المجتمع ولا أخطط للعمل مجاناً. هذه مجرد عمالة أطفال!’

 

‘قد يكون من الظلم من جانبي استخدام نية القتل لإسكاتها ، لكن هذا أفضل بكثير من الاضطرار إلى الاستماع إليها كل يوم.’ اعتبر يوريال أنه مبرر كافٍ لإرواء ضميره.

“حتى موضوع الأستاذة فارج أثار اهتمامي. قد تبدو خدمة المجتمع مملة ، لكنني أعتقد أنها ستكون تجربة رائعة. لم أطأ قدماي خارج المناطق السكنية الراقية.”

 

 

“هي على حق ، يوريال.” لعبت فلوريا بالطعام على طبقها.

“إنها فرصة ذهبية للتواصل مع أهل المملكة وفهم احتياجاتهم.”

 

 

 

“يمكنني أن أخبرك ما يحتاجون إليه.” كانت كيلا غاضبة منه.

 

 

“يجب أن أقول ، حتى الآن تبدو السنة الخامسة أكثر إثارة من السنة الرابعة.” عاد يوريال إلى طبيعته القديمة. لم تعد هناك حقائب تحت عينيه ، ابتسم معظم الوقت واستعاد بعض الوزن الذي فقده.

“إنهم يريدون طعاماً لذيذاً ، وملابس دافئة ، وبعض العدالة الحقيقية. كيف تتوقع أن تصبح حاكماً جيداً إذا تحدثت عن عامة الناس مثل بعض الحيوانات الغريبة التي تحتاج إلى الاعتناء بها؟ هل لديك أي فكرة عن مدى برودة الشتاء؟ كم عدد الناس الذين يتضورون جوعاً كل يوم؟”

“إنهم يريدون طعاماً لذيذاً ، وملابس دافئة ، وبعض العدالة الحقيقية. كيف تتوقع أن تصبح حاكماً جيداً إذا تحدثت عن عامة الناس مثل بعض الحيوانات الغريبة التي تحتاج إلى الاعتناء بها؟ هل لديك أي فكرة عن مدى برودة الشتاء؟ كم عدد الناس الذين يتضورون جوعاً كل يوم؟”

 

طريقة أخرى كانت لتطوير القدرة على توجيه غضب المرء إلى مانا. لقد تطلب الأمر تدريب العقل ، مما يسمح لأشخاص مثل جيرني إرناس بإخافة السحرة الأقوياء على الرغم من افتقارها الطبيعي إلى الموهبة السحرية.

كانت كيلا عادة هادئة للغاية لدرجة أن رؤيتها غاضبة كانت مخيفة تقريباً.

“ليس لدي تعويذة واحدة لا تأتي من الكتب المدرسية أو من معلمي. بين واجباتي بصفتي وريثة منزل دييروس والأكاديمية ، إنها بالفعل معجزة بالنسبة لي مواكبة جميع الواجبات المنزلية التي يكلفون بها لنا.”

 

 

“هي على حق ، يوريال.” لعبت فلوريا بالطعام على طبقها.

 

 

 

“أعتقد أن ممارسة القانون يستهدفنا في الغالب نحن النبلاء لإدراك الحقيقة. فارج محقة عندما تقول إننا لا نعرف شيئاً. أعتقد أن الغرض منه هو جعلنا ندرك أنه لا يوجد حل سهل لمشاكل المملكة.” كانت زيارة منزل ليث بمثابة صدمة لها.

“حتى موضوع الأستاذة فارج أثار اهتمامي. قد تبدو خدمة المجتمع مملة ، لكنني أعتقد أنها ستكون تجربة رائعة. لم أطأ قدماي خارج المناطق السكنية الراقية.”

 

 

حتى بعد كل التجديدات والتحسينات بفضل عمل ليث الشاق ، كان لا يزال أسوأ من أماكن الخدم في منزل إرناس.

“يبدو أنني كنت متشائماً للغاية العام الماضي ، حيث قلت إن ثلثكم فقط سيصل إلى التخرج.” قال وهو يبرم شاربه.

 

 

عندما أطلعها على القرية المجاورة ، وجدت فلوريا أنها صغيرة جداً وقذرة حتى تضيق قلبها. بعد سماع قصص ليث عن حياة المزارعين القاسية ، وتعلم كيف أن الحصول على الرعاية الطبية كان بمثابة رفاهية بالنسبة لهم ، شعرت بالذنب لعدة أيام لعيش مثل هذه الحياة المباركة.

 

 

“لا أطيق الانتظار لإنشاء شيء يمكنني تسميته بنفسي. لدي بالفعل العديد من الأفكار في الاعتبار.”

شاركت فريا يوريال حماسه ، لكنها أومأت برأسها لكلمات فلوريا. لم تكن قد زارت قرية كيلا مطلقاً ، لكن كل القصص عن حياتها السابقة قبل أن يتبناها إرناس كانت كافية لإعطاء قفريا كوابيس.

“إنهم يريدون طعاماً لذيذاً ، وملابس دافئة ، وبعض العدالة الحقيقية. كيف تتوقع أن تصبح حاكماً جيداً إذا تحدثت عن عامة الناس مثل بعض الحيوانات الغريبة التي تحتاج إلى الاعتناء بها؟ هل لديك أي فكرة عن مدى برودة الشتاء؟ كم عدد الناس الذين يتضورون جوعاً كل يوم؟”

 

 

بعد الغداء ، اتجهوا إلى قسم سحر الضوء لدرسهم الأول في تخصص المعالج. كان ليث حريصاً حقاً على اكتشاف نوع الموضوع الذي سيمارسه خلال العام الأخير.

 

 

 

لقد كانوا بالفعل قادرين على التئام جميع الإصابات وبتر الأطراف. لم يترك ذلك سوى القليل جداً خارج متناولهم.

كان لدى يوريال الكثير من المانا ولكن القليل من العدوانية فيها. كانت حياته مرهقة لكنها كانت مدللة. منذ أن كان طفلاً ، عامله الجميع بعناية واحترام. نظراً لكونه موهوباً بطابع هادئ ورزين ، كان الغضب شيئاً نادراً ما يؤثر على حكم يوريال.

 

 

“أهلا بكم من جديد ، طلابي الأعزاء.” لم يتغير الأستاذ فاستر ولو قليلاً. لا يزال يبدو كأن شخصاً ما حاول دمج بيضة ورجل معاً.

 

 

‘ليس لديهم سوى القليل من الوقت معاً ، ومع ذلك لا يبدو أن ليث يدرك مدى سرعة مرور عام. أود نه أن يصنع ذكريات سعيدة بدلاً من إضاعة الوقت في التذمر.’ فكرت.

كان الجزء العلوي من رأسه أصلعاً تماماً ، والشعر الذي تركه على الجانبين كان ناصع البياض وكذلك شواربه الطويلة المعقوفة والمشمعة. كان بطن فاستر كبيراً لدرجة أنه كان من الصعب تخمين ما إذا كان أعرض من الطول.

 

 

أثناء الغداء ، كان أعضاء مجموعة ليث متحمسين لفكرة موضوع ناليير الجديد. الاستثناء الوحيد كان ليث نفسه.

“يبدو أنني كنت متشائماً للغاية العام الماضي ، حيث قلت إن ثلثكم فقط سيصل إلى التخرج.” قال وهو يبرم شاربه.

بالتفكير مرة أخرى في صف استحضار الأرواح ، أجبر ليث على الاعتراف بأنها كانت على حق.

 

كان الجزء العلوي من رأسه أصلعاً تماماً ، والشعر الذي تركه على الجانبين كان ناصع البياض وكذلك شواربه الطويلة المعقوفة والمشمعة. كان بطن فاستر كبيراً لدرجة أنه كان من الصعب تخمين ما إذا كان أعرض من الطول.

“على أي حال ، كلما كان أقل ، كلما كان ذلك أقل مرحاً. الآن بعد أن تخلصنا من الأمتعة الثقيلة ، ستصبح دروسنا بالتأكيد أكثر سلاسة.” من بين أربعة وثلاثين طالباً التحقوا بتخصص المعالج في السنة الرابعة ، بقي ستة عشر فقط.

 

—————-

 

ترجمة: Acedia

“أهلا بكم من جديد ، طلابي الأعزاء.” لم يتغير الأستاذ فاستر ولو قليلاً. لا يزال يبدو كأن شخصاً ما حاول دمج بيضة ورجل معاً.

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط