نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

المشعوذ الأعلى 273

أحمر

أحمر

الفصل 273 أحمر

“يمكنني الكشف عن الأدوات السحرية وتعطيلها. أنا حداد رئيسي.” كذب ليث. لم تعلمه وانيمير بعد عن هذه الموضوعات ، لكنه كان واثقاً من النجاح بفضل السحر الحقيقي.

 

 

“أعلم أن نقاطكم بالنسبة لكم أيها النبلاء أغلى بكثير من حياة عامة الناس ، لكني أود أن يدرك سيادتك أن بعضنا قد لا يعود إلى عائلاته بسببكم أيتها النقانق.”

“المعالج من غريفون البيضاء يبدو لطيفاً.” قال رجل ذو شعر بني في منتصف العشرينيات من عمره. بالنسبة لمعايير موغار ، كان طويلاً ونحيلاً ، بطول 1.74 متراً. مثل كل الرجال في الوحدة ، كان حليق الشعر تماماً.

 

 

“نقيبة ، بدلاً من تضييع وقتنا مع التفاصيل الدقيقة ، دعنا نرى كم هو مضيعة للمكان. ما هو وضعك ، يا ثقل؟”

 

 

 

“لدي حبيبة. لكن لا أعرف ما إذا كانت هي المناسبة.” تظاهر ليث بإساءة فهم السؤال. أن تكون بغيضاً كانت لعبة يمكن أن يلعبها اثنان.

‘يجب أن تكون معادلة لأسلحة الخدمة على الأرض.’ فكر ليث ملاحظاً بلورة مانا حمراء صغيرة مثبتة في الأداة الخيميائية.

 

 

ناظراً لتعبير ليث المتعجرف ، أصبح كران أحمراً من الغضب. ضحك بعض الضباط على النكتة.

 

 

“تخصصاته الحدادة…” عندما قرأت النقيبة يرنا ملف ليث بصوت عالٍ ، ترددت صدى الآهات المتعددة وصوت الأيدي التي تضرب الجبين أو الساق في نوبة من الغضب عبر المستودع.

“أنا لا أهتم بحياتك العاطفية. أريد أن أعرف ماذا يمكنك أن تفعل!”

 

 

“بفضل أحد المخبرين ، نعرف ترتيب الأبواب والممرات. سننقسم إلى أربعة فرق من خمسة. فريقان سيقتحمان على التوالي من الباب الأمامي والخلفي بينما سيؤمن الفريقان الآخران المحيط لمنع أي شخص من الهروب.”

أخذ ليث ملاحظة عقلية أنه لا أحد دافع عنه. حتى النقيبة لم تفعل شيئاً ، باستثناء حركة العين العرضية.

“نقيبة ، بدلاً من تضييع وقتنا مع التفاصيل الدقيقة ، دعنا نرى كم هو مضيعة للمكان. ما هو وضعك ، يا ثقل؟”

 

 

“تخصصاته الحدادة…” عندما قرأت النقيبة يرنا ملف ليث بصوت عالٍ ، ترددت صدى الآهات المتعددة وصوت الأيدي التي تضرب الجبين أو الساق في نوبة من الغضب عبر المستودع.

 

 

 

“هذا رائع ، واحد آخر مفيد مثل فتحة الأنف الثالثة…”

“تذكروا أنه على الرغم من أن أهدافنا لا تمتلك قوى سحرية ، فمن المحتمل أن يكونوا مسلحين جيداً. تحتاج الشفرات المسحورة إلى ضربة واحدة لتمزيق درع الضوء والذي يرتديه. يمكنهم أيضاً امتلاك أسلحة خيميائية ، لذا لا تقللوا من شأنهم أبداً.”

 

“أنا لا أهتم بحياتك العاطفية. أريد أن أعرف ماذا يمكنك أن تفعل!”

تجاهلت يرنا كران ورفعت صوتها لتغطي أنين الرقيب.

 

 

 

“… والشفاء. بالعودة إلى قريته ، كان أبيض صياداً وصياداً للمكافآت. في العام الماضي ، نجا من هجوم بالكور ، وذهب نداً لند مع فالور وعاش ليروي القصة.”

 

 

 

بدلاً من تضييع وقتها في الجدال ، قررت النقيبة التحقق من الملفات الشخصية للمتدرب من تميمة بياناتها. احتوت على صورة لمحياه للتعرف عليه وجميع المعلومات ذات الصلة للبعثة المطروحة.

 

 

تجاهلت يرنا كران ورفعت صوتها لتغطي أنين الرقيب.

التفتت العديد من الرؤوس عندما سمعوا جزء المعالج ، وتبعه عدد قليل من الإيماءات لماضي ليث كصياد ، ورافق الكفر الواضح الجملة الأخيرة.

 

 

رفع ليث يده. أومأت يرنا برأسها ، ومنحتع الإذن بالتحدث.

“قريته؟” وردد الكثير.

للأسف ، كان الطالب من غريفون النار حارساً وخيميائياً رئيسياً. كانت ميزته الوحيدة هي تلقي بعض التدريب العسكري غير الموصوف. نقرت يرنا لسانها وأوقفت التميمة قبل أن تتحرك أمام اللوح.

 

 

“نعم ، أنا من عامة الشعب ، ولست نبيلاً. لقد عملت بجد للوصول إلى ما أنا عليه الآن.” نظراً لأنهم لم يبدوا أي احترام ، كان ليث مستعداً لرد الجميل لهم. كان صوته بارداً بينما أظهرت له رؤيا الموت سلسلة من الوفيات المروعة التي لم يكن لديه نية لمنعها.

‘نعم.’ أكدت سولوس. ‘تعمل البلورات كخرطوش. يجب أن يكون هؤلاء الرجال جيدين لأن عصا كهذه تكلف مالاً.’

 

للأسف ، كان الطالب من غريفون النار حارساً وخيميائياً رئيسياً. كانت ميزته الوحيدة هي تلقي بعض التدريب العسكري غير الموصوف. نقرت يرنا لسانها وأوقفت التميمة قبل أن تتحرك أمام اللوح.

“المعالج من غريفون البيضاء يبدو لطيفاً.” قال رجل ذو شعر بني في منتصف العشرينيات من عمره. بالنسبة لمعايير موغار ، كان طويلاً ونحيلاً ، بطول 1.74 متراً. مثل كل الرجال في الوحدة ، كان حليق الشعر تماماً.

“سعيدة بوجودك معنا ، يا فتى.” استخدمت النقيبة يرنا إحدى يديها لمصافحة يد أحمر اليمنى والأخرى لتغلق فمه.

 

“اليوم أنت أحمر وسيتم تقييمك بناءً على ما تفعله ، وليس بناءً على من هم أقاربك. هل فهمت ذلك؟”

“أنا هرين ناكت ، سعدت بلقائك. هل يمكنك التخلص من هذه الندبة؟ السيدات لا يحببنها.” أخذ يد ليث في يده ، وقدم الطلب دون أي خجل.

ترجمة: Acedia

 

 

“يمكنني ، مقابل ثمن. سوف يتركك منهكاً.” كان ليث مستمتعاً بتغيير الموقف. كانت الندبة طويلة وعميقة ، من النصف السفلي للخد الأيسر إلى أسفل على طول العنق.

 

 

كان صبياً يبلغ من العمر خمسة عشر عاماً ، يبلغ ارتفاعه 1.7 متراً (5’7 بوصات) وشعره أشقر وعيناه خضراء عميقة. كان الوافد الجديد يتمتع ببنية جندي ، وليس طالباً. هناك شيء في موقفه الواثق أخبر ليث أنه يجب أن يكون لعوب في أكاديميته.

“لا بأس بالمعالج طالما أنه أهل للثقة.” بصق كران مرة أخرى.

رفع ليث يده. أومأت يرنا برأسها ، ومنحتع الإذن بالتحدث.

 

“ويمكنني أن أخبركم عن عدد الأشخاص الموجودين في المبنى وأين يتمركزون.” قال أحمر بابتسامة واثقة. “أنا حارس وعائلتي متخصصة في مصفوفات اكتشاف الحياة. بالحديث عن عائلتي ، اسمي ليس أحمر ، أنا…”

“كل طفل لا يزال يحضر إلى أكاديمية هو ناجٍ ، لذلك لا جدوى من التباهي به. أما بالنسبة لمحاربة الفالوو ، فما نوع هذه الدعابة السيئة ، نقيبة؟”

“شكراً ، لكن هذا ليس ضرورياً.” وضع ليث الزي داخل الحجر الكريم الأزرق عند رقبته ، مما سمح لملابسه بالتحول إلى شكل جديد.

 

تجاهلت يرنا كران ورفعت صوتها لتغطي أنين الرقيب.

“إنها ليست نكتة.” ردت النقيبة.

 

 

“الآن بعد أن أصبح أحمر هنا ، فلنختتم هذا. مهمة اليوم بسيطة للغاية. علينا مداهمة مستودع مخدرات لعصابة محلية. إنه مبنى من ثلاثة طوابق أمام هذا المستودع مباشرة.”

تسببت كلمات يرنا في إحداث ضجة صغيرة. اندفع جميع أعضاء الوحدة خلفها لقراءة صورة الهولوغرام التي عرضتها التميمة ، ولكن سرعان ما انقطع بوصول الطالب الثاني.

——————

 

تسببت كلمات يرنا في إحداث ضجة صغيرة. اندفع جميع أعضاء الوحدة خلفها لقراءة صورة الهولوغرام التي عرضتها التميمة ، ولكن سرعان ما انقطع بوصول الطالب الثاني.

كان صبياً يبلغ من العمر خمسة عشر عاماً ، يبلغ ارتفاعه 1.7 متراً (5’7 بوصات) وشعره أشقر وعيناه خضراء عميقة. كان الوافد الجديد يتمتع ببنية جندي ، وليس طالباً. هناك شيء في موقفه الواثق أخبر ليث أنه يجب أن يكون لعوب في أكاديميته.

ناظراً لتعبير ليث المتعجرف ، أصبح كران أحمراً من الغضب. ضحك بعض الضباط على النكتة.

 

‘يجب أن تكون معادلة لأسلحة الخدمة على الأرض.’ فكر ليث ملاحظاً بلورة مانا حمراء صغيرة مثبتة في الأداة الخيميائية.

انتقلت النقيبة إلى ملفه على أمل مفاجأة سارة أخرى.

“هل تخططين للاقتحام أم لنهج التخفي؟”

 

 

للأسف ، كان الطالب من غريفون النار حارساً وخيميائياً رئيسياً. كانت ميزته الوحيدة هي تلقي بعض التدريب العسكري غير الموصوف. نقرت يرنا لسانها وأوقفت التميمة قبل أن تتحرك أمام اللوح.

للأسف ، كان الطالب من غريفون النار حارساً وخيميائياً رئيسياً. كانت ميزته الوحيدة هي تلقي بعض التدريب العسكري غير الموصوف. نقرت يرنا لسانها وأوقفت التميمة قبل أن تتحرك أمام اللوح.

 

تسببت كلمات يرنا في إحداث ضجة صغيرة. اندفع جميع أعضاء الوحدة خلفها لقراءة صورة الهولوغرام التي عرضتها التميمة ، ولكن سرعان ما انقطع بوصول الطالب الثاني.

“الآن بعد أن أصبح أحمر هنا ، فلنختتم هذا. مهمة اليوم بسيطة للغاية. علينا مداهمة مستودع مخدرات لعصابة محلية. إنه مبنى من ثلاثة طوابق أمام هذا المستودع مباشرة.”

“وفقاً لمعلوماتنا ، يجب أن يكون كل طابق تحت حراسة خفيفة. توقعوا ما لا يقل عن خمسة حراس ولكن لا يوجد سحرة. المنظمة التي نعارضها معروفة بكونها قاسية. رجالها يحملون بذور النار معهم ولا يترددون في تفجير أنفسهم عند القبض عليهم.”

 

التفتت العديد من الرؤوس عندما سمعوا جزء المعالج ، وتبعه عدد قليل من الإيماءات لماضي ليث كصياد ، ورافق الكفر الواضح الجملة الأخيرة.

“بفضل أحد المخبرين ، نعرف ترتيب الأبواب والممرات. سننقسم إلى أربعة فرق من خمسة. فريقان سيقتحمان على التوالي من الباب الأمامي والخلفي بينما سيؤمن الفريقان الآخران المحيط لمنع أي شخص من الهروب.”

الفصل 273 أحمر

 

 

أشارت بإصبعها إلى نقطتي الدخول ثم إلى وضع النوافذ في الطابقين الأولين.

تراجع أحمر متفاجئاً ، بينما أخذ كران عصا من خاتمه ، مشيراً إياها إلى ملابس ليث التي لا تزال تتحول. كان طرفها يتألق بضوء أصفر ، مما يسمح لليث بإدراك سحر النار الذي تحتويه.

 

 

“وفقاً لمعلوماتنا ، يجب أن يكون كل طابق تحت حراسة خفيفة. توقعوا ما لا يقل عن خمسة حراس ولكن لا يوجد سحرة. المنظمة التي نعارضها معروفة بكونها قاسية. رجالها يحملون بذور النار معهم ولا يترددون في تفجير أنفسهم عند القبض عليهم.”

 

 

“أعلم أن نقاطكم بالنسبة لكم أيها النبلاء أغلى بكثير من حياة عامة الناس ، لكني أود أن يدرك سيادتك أن بعضنا قد لا يعود إلى عائلاته بسببكم أيتها النقانق.”

“ومن ثم اقتلوا أولاً ثم الأسئلة لاحقاً. نحن لا نعتقل السجناء.”

 

 

“هذا رائع ، واحد آخر مفيد مثل فتحة الأنف الثالثة…”

أخذت النقيبة يرنا نفساً عميقاً قبل مخاطبة ضيوفهم.

 

 

‘يجب أن تكون معادلة لأسلحة الخدمة على الأرض.’ فكر ليث ملاحظاً بلورة مانا حمراء صغيرة مثبتة في الأداة الخيميائية.

“تذكروا أنه على الرغم من أن أهدافنا لا تمتلك قوى سحرية ، فمن المحتمل أن يكونوا مسلحين جيداً. تحتاج الشفرات المسحورة إلى ضربة واحدة لتمزيق درع الضوء والذي يرتديه. يمكنهم أيضاً امتلاك أسلحة خيميائية ، لذا لا تقللوا من شأنهم أبداً.”

 

 

 

“أي أسئلة؟”

 

 

 

رفع ليث يده. أومأت يرنا برأسها ، ومنحتع الإذن بالتحدث.

 

 

كان ليث وأحمر لا يزالان يقرران ما يفكرون فيه بعضهما البعض عندما سلمهما كران زياً أسود وسماعة اتصال لكل منهما.

“هل تخططين للاقتحام أم لنهج التخفي؟”

 

 

انتقلت النقيبة إلى ملفه على أمل مفاجأة سارة أخرى.

“التخفي ليس خياراً. يمكن أن تحتوي الأبواب على مصائد سحرية أو إنذارات ولا نعرف بالضبط عدد الأشخاص الموجودين بالداخل. إذا أخذنا الأمر ببطء ، فإننا سنخاطر بأن نحاصر ونفاق العدد.”

“هذا رائع ، واحد آخر مفيد مثل فتحة الأنف الثالثة…”

 

 

“يمكنني الكشف عن الأدوات السحرية وتعطيلها. أنا حداد رئيسي.” كذب ليث. لم تعلمه وانيمير بعد عن هذه الموضوعات ، لكنه كان واثقاً من النجاح بفضل السحر الحقيقي.

“ومن ثم اقتلوا أولاً ثم الأسئلة لاحقاً. نحن لا نعتقل السجناء.”

 

تراجع أحمر متفاجئاً ، بينما أخذ كران عصا من خاتمه ، مشيراً إياها إلى ملابس ليث التي لا تزال تتحول. كان طرفها يتألق بضوء أصفر ، مما يسمح لليث بإدراك سحر النار الذي تحتويه.

“ويمكنني أن أخبركم عن عدد الأشخاص الموجودين في المبنى وأين يتمركزون.” قال أحمر بابتسامة واثقة. “أنا حارس وعائلتي متخصصة في مصفوفات اكتشاف الحياة. بالحديث عن عائلتي ، اسمي ليس أحمر ، أنا…”

“وفقاً لمعلوماتنا ، يجب أن يكون كل طابق تحت حراسة خفيفة. توقعوا ما لا يقل عن خمسة حراس ولكن لا يوجد سحرة. المنظمة التي نعارضها معروفة بكونها قاسية. رجالها يحملون بذور النار معهم ولا يترددون في تفجير أنفسهم عند القبض عليهم.”

 

“جيد. أنا النقيبة يرنا ، قائدتك اليوم. هو الرقيب كران ، الرجل الثاني في القيادة وهو أبيض.”

“سعيدة بوجودك معنا ، يا فتى.” استخدمت النقيبة يرنا إحدى يديها لمصافحة يد أحمر اليمنى والأخرى لتغلق فمه.

 

 

“إنها ليست نكتة.” ردت النقيبة.

“اليوم أنت أحمر وسيتم تقييمك بناءً على ما تفعله ، وليس بناءً على من هم أقاربك. هل فهمت ذلك؟”

التفتت العديد من الرؤوس عندما سمعوا جزء المعالج ، وتبعه عدد قليل من الإيماءات لماضي ليث كصياد ، ورافق الكفر الواضح الجملة الأخيرة.

 

 

أومأ أحمر بنظرة منزعجة قليلاً. عندها فقط رفعت يرنا يدها عن فمه.

تراجع أحمر متفاجئاً ، بينما أخذ كران عصا من خاتمه ، مشيراً إياها إلى ملابس ليث التي لا تزال تتحول. كان طرفها يتألق بضوء أصفر ، مما يسمح لليث بإدراك سحر النار الذي تحتويه.

 

“اليوم أنت أحمر وسيتم تقييمك بناءً على ما تفعله ، وليس بناءً على من هم أقاربك. هل فهمت ذلك؟”

“جيد. أنا النقيبة يرنا ، قائدتك اليوم. هو الرقيب كران ، الرجل الثاني في القيادة وهو أبيض.”

——————

 

 

كان ليث وأحمر لا يزالان يقرران ما يفكرون فيه بعضهما البعض عندما سلمهما كران زياً أسود وسماعة اتصال لكل منهما.

 

 

أشارت بإصبعها إلى نقطتي الدخول ثم إلى وضع النوافذ في الطابقين الأولين.

“مرحباً بكم في الفريق ، أيها الأطفال. لا يوجد غريفون هنا ، فقط أعضاء هذه الوحدة. ارتدوا زيكم العسكري ، حتى نتمكن من فصل الأخيار عن الأشرار وتجنب التعرض لإطلاق النار في الخلف بنيران صديقة. يمكنكمت التغيير وراء تلك الصناديق.”

“لا بأس بالمعالج طالما أنه أهل للثقة.” بصق كران مرة أخرى.

 

“اليوم أنت أحمر وسيتم تقييمك بناءً على ما تفعله ، وليس بناءً على من هم أقاربك. هل فهمت ذلك؟”

“شكراً ، لكن هذا ليس ضرورياً.” وضع ليث الزي داخل الحجر الكريم الأزرق عند رقبته ، مما سمح لملابسه بالتحول إلى شكل جديد.

 

 

 

تراجع أحمر متفاجئاً ، بينما أخذ كران عصا من خاتمه ، مشيراً إياها إلى ملابس ليث التي لا تزال تتحول. كان طرفها يتألق بضوء أصفر ، مما يسمح لليث بإدراك سحر النار الذي تحتويه.

“يمكنني ، مقابل ثمن. سوف يتركك منهكاً.” كان ليث مستمتعاً بتغيير الموقف. كانت الندبة طويلة وعميقة ، من النصف السفلي للخد الأيسر إلى أسفل على طول العنق.

 

 

‘يجب أن تكون معادلة لأسلحة الخدمة على الأرض.’ فكر ليث ملاحظاً بلورة مانا حمراء صغيرة مثبتة في الأداة الخيميائية.

 

 

 

‘نعم.’ أكدت سولوس. ‘تعمل البلورات كخرطوش. يجب أن يكون هؤلاء الرجال جيدين لأن عصا كهذه تكلف مالاً.’

 

——————

“إنها ليست نكتة.” ردت النقيبة.

ترجمة: Acedia

تسببت كلمات يرنا في إحداث ضجة صغيرة. اندفع جميع أعضاء الوحدة خلفها لقراءة صورة الهولوغرام التي عرضتها التميمة ، ولكن سرعان ما انقطع بوصول الطالب الثاني.

 

 

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط