نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

النظام_الأول_كول 789

لماذا أنا؟

لماذا أنا؟

نظر رين شياو سو إلى الشاشة فوق رؤوسهم وشعر أن هذا الذكاء الاصطناعي المسمى زيرو قد أظهر له بالفعل الكثير من المفاجآت.

سألت يانغ شياو جين “هل ستقتل كونغ إردونغ حقًا؟ ماذا لو واجهت خطرا؟”

 

“مرحبًا، هذه لينغ لينغ. هل يمكنني الدردشة معك؟” تحدث صوت أجش على الطرف الآخر من الخط.

إلا أن الذكاء الاصطناعي تظاهر بعدم معرفته ولم يعترف بأنه اتصل به. غيّر رين شياو سو الموضوع بكل بساطة وسأل “نظرًا لأن هذا هو المكان الذي يوجد فيه خادِم زيرو، لماذا ينشغل الجميع بالعمل هناك إذن؟ ما الذي يشغلهم؟ هل هي أمور فنية يتعاملون معها، مثل التعامل مع أعطال البرامج أو شيء من هذا القبيل؟

 

 

قال وانغ شينغ تشي “انطلاقا من نبرة صوته، يمكنني القول أنه يستطيع ذلك”

أوضح وانغ شينغ تشي “لا، لا أعتقد أن زيرو سيواجه أي أعطال بعد الآن. الأمر مشابه تماما لي ولك، ستصبح العيوب جزءً منا أثناء تقدمنا في السن. حتى لو امتلكنا عيوبا، فسنظل أنفسنا، أليس كذلك؟ الموظفون في المستوى العلوي مسؤولون فقط عن ضمان تشغيل الأجهزة بسلاسة. إنهم يقومون بإدخال جميع بيانات العالم الحقيقي التي يتلقونها في الخوادم لكي يقوم زيرو بمعالجتها وتحليلها.

أرادت يانغ شياو جين أن تضحك رداً على ذلك. ظل رين شياو سو هو نفسه رين شياو سو الذي عرفته. لقد أحست بالقلق حقًا من أن يصر رين شياو سو على المخاطرة بسبب ذلك ‘الوعد’.

 

 

شعر رين شياو سو أن ‘بيانات العالم الحقيقي’ هذه ربما تكون المعلومات التي حصلت عليها وكالة استخبارات اتحاد وانغ.

“إلى جانب ذلك، نظرًا لأن اتحاد وانغ اقترح هذه العملية، فمن المؤكد أنه يتعين عليهم تزويدنا بالمعلومات والدعم اللازمين، أليس كذلك؟ يمكن أن يغتنم المخادع العظيم أيضًا هذه الفرصة لمعرفة المزيد عن هيكل وحدات الاستخبارات الميدانية التابعة لاتحاد وانغ” قال رين شياو سو “بدعم من المعلومات الميدانية، سيكون من الأسهل إنقاذ وانغ يون أيضًا”

 

 

لكنه سأل “ماذا يحلل؟”

لكن رين شياو سو لم يفعل ذلك.

 

 

“يقوم بتحليل المشكلات التي تتطلب حلا” قال وانغ شينغ تشي مبتسمًا “على سبيل المثال، يحدد من هم اللصوص في المعاقل وكيف سيتم معاقبتهم وفقًا للقانون”

 

 

 

“ليس هناك داع لاستخدام معلومات خارجية لتقييم هذه الأمور، أليس كذلك؟” تساءل رين شياو سو “هناك الكثير من كاميرات المراقبة في معقلك وحدك، لذلك يجب أن يكون من السهل حقًا القبض على المجرمين”

“بالطبع سنقتله إذا استطعنا” قال رين شياو سو “لكن إذا لم نتمكن من ذلك، فيمكننا التسلل مرة أخرى إلى الشمال الغربي. كيف يبدو هذا؟”

 

 

أومأ وانغ شينغ تشي برأسه وقال “لذلك، فإنه يحلل أيضًا أيّ من أعداء اتحاد وانغ يجب التعامل معه أولاً”

 

 

 

أضاءت الشاشة السوداء فوقهم فجأة مرة أخرى. نظر رين شياو سو إلى الأعلى وتفاجأ برؤية عبارة ‘كونغ إردونغ’ معروضة عليها، بالإضافة إلى وصف موجز لحياته.

 

 

استدار رين شياو سو بهدوء ونظر إلى يانغ شياو جين. محتالة! يا له من احتيال هو هذا! من بين جميع عمليات الاحتيال التي واجهها، وحدها يانغ شياو جين من نجحت في خدعه لهذه المدة!

كانت هذه الرواية الموجزة عن حياته عبارة عن قائمة بالجرائم العديدة التي ارتكبها. على سبيل المثال، قام كونغ إردونغ ذات مرة بذبح مصنع كامل للاجئين للحفاظ على أسراره العسكرية آمنة. قام أيضًا ببعض الأعمال الدنيئة التي ارتكبها كونغ إردونغ في اتحاد كونغ، بما في ذلك اتهامه بقتل 172 شابة.

تنهد رين شياو سو وقال “أعتقد أنه من الأفضل أن تستخدمي صوتك الأصلي”

 

 

شعر رين شياو سو أن هذه لم تكن بالتأكيد الأسباب التي جعلت اتحاد وانغ يسعى لقتل كونغ إردونغ. لماذا يولي السياسي أي اهتمام لمثل هذه الأمور؟ لم يكن وانغ شينغ تشي بطلاً شهمًا أقسم على دعم العدالة في السماء. وعلى الرغم من أنه دعا إلى العدالة، إلا أنه ظل سياسيًا في النهاية.

 

 

 

بعد اختفاء الكلمات التي تظهر على الشاشة، ظهرت كلمات جديدة. تمت كتابة عدة آلاف من الكلمات، تضم معها كمية كبيرة من الإحصائيات. تسبب كمّ المعلومات الهائل في ارتباك رين شياو سو قليلاً.

أرادت يانغ شياو جين أن تضحك رداً على ذلك. ظل رين شياو سو هو نفسه رين شياو سو الذي عرفته. لقد أحست بالقلق حقًا من أن يصر رين شياو سو على المخاطرة بسبب ذلك ‘الوعد’.

 

شعر رين شياو سو أن ‘بيانات العالم الحقيقي’ هذه ربما تكون المعلومات التي حصلت عليها وكالة استخبارات اتحاد وانغ.

نظر رين شياو سو إلى يانغ شياو جين وأدرك أنها مشتتة بشيء آخر. ظلت تراقب الأسماك في النهر الجوفي.

 

 

استدار رين شياو سو وغادر “لم يتبق لديك سوى طلب واحد، لذا تأكد من الاعتزاز به. شياو جين، دعنا نذهب”

ولكن على الرغم من أن رين شياو سو شعر بالارتباك قليلاً بسبب الحمل الزائد للمعلومات، إلا أنه فهم النقطة التي حاولت زيرو توضيحها.

 

 

 

أدرجت الشاشة بوضوح نتائج تحليل زيرو. بعد مقتل كونغ إردونغ، سيصل كونغ إربي، الرجل الثاني في قيادة اتحاد كونغ، منتصرًا على الفور في الصراع السياسي الذي أعقب ذلك. بعد ذلك، سيتبنى كونغ إربي بالتأكيد استراتيجية أكثر تطرفًا لمواجهة شركة بيرو.

بعد أن امتلأت يانغ شياو جين، عادت إلى منزلها. كان العزل الصوتي بين منازل الفناء سيئًا للغاية لدرجة أن رين شياو سو تمكن من سماع صوت الاستحمام عبر الجدار.

 

كانت هذه الرواية الموجزة عن حياته عبارة عن قائمة بالجرائم العديدة التي ارتكبها. على سبيل المثال، قام كونغ إردونغ ذات مرة بذبح مصنع كامل للاجئين للحفاظ على أسراره العسكرية آمنة. قام أيضًا ببعض الأعمال الدنيئة التي ارتكبها كونغ إردونغ في اتحاد كونغ، بما في ذلك اتهامه بقتل 172 شابة.

في هذا الجزء، قدمت زيرو وصفًا خاصًا لكونغ إربي، واصفًا إياه ببضع مئات من الكلمات. ثم أرفقت سلسلة من النتائج مرتبة حسب احتمالية حدوثها.

 

 

“حسنا” أومأ يانغ شياو جين برأسه.

النقطة التي أشارت إليها هي القول بأن قتل كونغ إردونغ سيكون الخيار الأفضل لاتحاد وانغ في الوقت الحالي. طالما يقتلونه، فإنه سيؤثر على الوضع برمته في السهول الوسطى.

 

 

على الرغم من علمه بتعرضه للاحتيال، إلا أنه لا يزال يتعين عليه إعداد الوجبات اللازمة.

نظر وانغ شينغ تشي إلى رين شياو سو وقال مبتسمًا “هذا يتعلق بطلبنا الثاني منك. من فضلك اقتل كونغ إردونغ من أجل اتحاد وانغ الخاص بنا”

 

 

“بالطبع سنقتله إذا استطعنا” قال رين شياو سو “لكن إذا لم نتمكن من ذلك، فيمكننا التسلل مرة أخرى إلى الشمال الغربي. كيف يبدو هذا؟”

استدار رين شياو سو وغادر “لم يتبق لديك سوى طلب واحد، لذا تأكد من الاعتزاز به. شياو جين، دعنا نذهب”

 

 

 

ظلت يانغ أنجين ووانغ شينغ تشي فقط في هذا المستوى من القاعدة تحت الأرض. سألت يانغ أنجين “هل تعتقد أنه يستطيع قتل كونغ إردونغ؟”

“بالطبع سنقتله إذا استطعنا” قال رين شياو سو “لكن إذا لم نتمكن من ذلك، فيمكننا التسلل مرة أخرى إلى الشمال الغربي. كيف يبدو هذا؟”

 

 

قال وانغ شينغ تشي “انطلاقا من نبرة صوته، يمكنني القول أنه يستطيع ذلك”

 

 

أضاءت الشاشة السوداء فوقهم فجأة مرة أخرى. نظر رين شياو سو إلى الأعلى وتفاجأ برؤية عبارة ‘كونغ إردونغ’ معروضة عليها، بالإضافة إلى وصف موجز لحياته.

لو كان أي شخص آخر، لربما سيقول “هل أنت مجنون؟ هذا رئيس اتحاد كونغ. لا أستطيع أن أفعل ذلك”

أضاءت الشاشة السوداء فوقهم فجأة مرة أخرى. نظر رين شياو سو إلى الأعلى وتفاجأ برؤية عبارة ‘كونغ إردونغ’ معروضة عليها، بالإضافة إلى وصف موجز لحياته.

 

 

لكن رين شياو سو لم يفعل ذلك.

 

 

عجز رين شياو سو عن الكلام.

لاحظت يانغ أنجين أن وانغ شينغ تشي لا يبدو في حالة جيدة، قالت “فلتعد واحصل على قسط من الراحة. سأرسل بعض الأشخاص إلى اتحاد كونغ أيضًا. مع تواجد رين شياو سو هناك، حتى لو تمكن كونغ إردونغ من النجاة بحياته بفضل حظه، فسيظل عاجزًا بشدة. في ذلك الوقت، ستقوم قواتي بالقضاء عليه”

 

 

 

“مم” أومأ وانغ شينغ تشي برأسه “إذن سأترك الأمر لك. ربما تبدأ حرب أخرى قريباً في الشمال. يواجه اتحاد وانغ وشركة بيرو مشكلة جديدة هناك. هذا يمكن أن يهدينا فرصة بالنسبة لنا. ولكن قبل ذلك، سيتعين علينا إغراق اتحاد كونغ في الفوضى”

نظر وانغ شينغ تشي إلى رين شياو سو وقال مبتسمًا “هذا يتعلق بطلبنا الثاني منك. من فضلك اقتل كونغ إردونغ من أجل اتحاد وانغ الخاص بنا”

 

شعر رين شياو سو أن هذه لم تكن بالتأكيد الأسباب التي جعلت اتحاد وانغ يسعى لقتل كونغ إردونغ. لماذا يولي السياسي أي اهتمام لمثل هذه الأمور؟ لم يكن وانغ شينغ تشي بطلاً شهمًا أقسم على دعم العدالة في السماء. وعلى الرغم من أنه دعا إلى العدالة، إلا أنه ظل سياسيًا في النهاية.

 

 

 

بعد أن امتلأت يانغ شياو جين، عادت إلى منزلها. كان العزل الصوتي بين منازل الفناء سيئًا للغاية لدرجة أن رين شياو سو تمكن من سماع صوت الاستحمام عبر الجدار.

 

 

تنهد رين شياو سو. في بعض الأحيان، الجهل نعمة حقيقية.

 

بينما استمع للصوت، رن الخط الأرضي للمنزل فجأة مرة أخرى.

 

 

 

“ما هو مستوى مهارة يانغ شياو جين في الطهي؟” سأل رين شياو سو.

بعد مغادرة القاعدة 1، قان وانغ رون بإيصال رين شياو سو ويانغ شياو جين إلى منزليهما.

 

 

 

سألت يانغ شياو جين “هل ستقتل كونغ إردونغ حقًا؟ ماذا لو واجهت خطرا؟”

ولكن على الرغم من أن رين شياو سو شعر بالارتباك قليلاً بسبب الحمل الزائد للمعلومات، إلا أنه فهم النقطة التي حاولت زيرو توضيحها.

 

كانت هذه الرواية الموجزة عن حياته عبارة عن قائمة بالجرائم العديدة التي ارتكبها. على سبيل المثال، قام كونغ إردونغ ذات مرة بذبح مصنع كامل للاجئين للحفاظ على أسراره العسكرية آمنة. قام أيضًا ببعض الأعمال الدنيئة التي ارتكبها كونغ إردونغ في اتحاد كونغ، بما في ذلك اتهامه بقتل 172 شابة.

همس رين شياو سو، “دعينا نتوجه إلى اتحاد كونغ لإلقاء نظرة أولاً. ألم يذهب المخادع العظيم أيضًا إلى اتحاد كونغ؟ قد نتمكن حتى من مساعدته في إنقاذ وانغ يون، ذلك الفتى البئيس!”

 

 

 

“حسنا” أومأ يانغ شياو جين برأسه.

نظر رين شياو سو إلى الشاشة فوق رؤوسهم وشعر أن هذا الذكاء الاصطناعي المسمى زيرو قد أظهر له بالفعل الكثير من المفاجآت.

 

أرادت يانغ شياو جين أن تضحك رداً على ذلك. ظل رين شياو سو هو نفسه رين شياو سو الذي عرفته. لقد أحست بالقلق حقًا من أن يصر رين شياو سو على المخاطرة بسبب ذلك ‘الوعد’.

“إلى جانب ذلك، نظرًا لأن اتحاد وانغ اقترح هذه العملية، فمن المؤكد أنه يتعين عليهم تزويدنا بالمعلومات والدعم اللازمين، أليس كذلك؟ يمكن أن يغتنم المخادع العظيم أيضًا هذه الفرصة لمعرفة المزيد عن هيكل وحدات الاستخبارات الميدانية التابعة لاتحاد وانغ” قال رين شياو سو “بدعم من المعلومات الميدانية، سيكون من الأسهل إنقاذ وانغ يون أيضًا”

همس رين شياو سو، “دعينا نتوجه إلى اتحاد كونغ لإلقاء نظرة أولاً. ألم يذهب المخادع العظيم أيضًا إلى اتحاد كونغ؟ قد نتمكن حتى من مساعدته في إنقاذ وانغ يون، ذلك الفتى البئيس!”

 

تردد رين شياو سو للحظة قبل أن يلتقط “مرحبًا؟”

“بالتأكيد، ولكن ماذا عن كونغ إردونغ؟ هل نقتله أم لا؟” سألت يانغ شياو جين.

 

 

 

“بالطبع سنقتله إذا استطعنا” قال رين شياو سو “لكن إذا لم نتمكن من ذلك، فيمكننا التسلل مرة أخرى إلى الشمال الغربي. كيف يبدو هذا؟”

على الرغم من علمه بتعرضه للاحتيال، إلا أنه لا يزال يتعين عليه إعداد الوجبات اللازمة.

 

 

أرادت يانغ شياو جين أن تضحك رداً على ذلك. ظل رين شياو سو هو نفسه رين شياو سو الذي عرفته. لقد أحست بالقلق حقًا من أن يصر رين شياو سو على المخاطرة بسبب ذلك ‘الوعد’.

 

 

 

قالت يانغ شياو جين “لا يهم إلى أين نذهب. سأترك الأمر لك لتقرر. بدأت أشعر بالجوع”

“مرحبًا، هذه لينغ لينغ. هل يمكنني الدردشة معك؟” تحدث صوت أجش على الطرف الآخر من الخط.

 

“مم” أومأ وانغ شينغ تشي برأسه “إذن سأترك الأمر لك. ربما تبدأ حرب أخرى قريباً في الشمال. يواجه اتحاد وانغ وشركة بيرو مشكلة جديدة هناك. هذا يمكن أن يهدينا فرصة بالنسبة لنا. ولكن قبل ذلك، سيتعين علينا إغراق اتحاد كونغ في الفوضى”

“حسناً، سأغسل يدي قبل أن أطبخ لك” توجه رين شياو سو إلى المطبخ.

ولكن على الرغم من أن رين شياو سو شعر بالارتباك قليلاً بسبب الحمل الزائد للمعلومات، إلا أنه فهم النقطة التي حاولت زيرو توضيحها.

 

لو كان أي شخص آخر، لربما سيقول “هل أنت مجنون؟ هذا رئيس اتحاد كونغ. لا أستطيع أن أفعل ذلك”

فجأة خطرت له فكرة. سرعان ما سأل القصر في ذهنه “لقد قمت بنسخ مهارات يانغ شياو جين من قبل، لذا يمكنني أن أسأل عن مدى إتقانها للمهارات الأخرى، أليس كذلك؟”

“إلى جانب ذلك، نظرًا لأن اتحاد وانغ اقترح هذه العملية، فمن المؤكد أنه يتعين عليهم تزويدنا بالمعلومات والدعم اللازمين، أليس كذلك؟ يمكن أن يغتنم المخادع العظيم أيضًا هذه الفرصة لمعرفة المزيد عن هيكل وحدات الاستخبارات الميدانية التابعة لاتحاد وانغ” قال رين شياو سو “بدعم من المعلومات الميدانية، سيكون من الأسهل إنقاذ وانغ يون أيضًا”

 

إلا أن الذكاء الاصطناعي تظاهر بعدم معرفته ولم يعترف بأنه اتصل به. غيّر رين شياو سو الموضوع بكل بساطة وسأل “نظرًا لأن هذا هو المكان الذي يوجد فيه خادِم زيرو، لماذا ينشغل الجميع بالعمل هناك إذن؟ ما الذي يشغلهم؟ هل هي أمور فنية يتعاملون معها، مثل التعامل مع أعطال البرامج أو شيء من هذا القبيل؟

“صحيح”

بينما استمع للصوت، رن الخط الأرضي للمنزل فجأة مرة أخرى.

 

 

“ما هو مستوى مهارة يانغ شياو جين في الطهي؟” سأل رين شياو سو.

 

 

 

“المستوى العالي”

 

 

 

عجز رين شياو سو عن الكلام.

 

 

استدار رين شياو سو بهدوء ونظر إلى يانغ شياو جين. محتالة! يا له من احتيال هو هذا! من بين جميع عمليات الاحتيال التي واجهها، وحدها يانغ شياو جين من نجحت في خدعه لهذه المدة!

لاحظت يانغ أنجين أن وانغ شينغ تشي لا يبدو في حالة جيدة، قالت “فلتعد واحصل على قسط من الراحة. سأرسل بعض الأشخاص إلى اتحاد كونغ أيضًا. مع تواجد رين شياو سو هناك، حتى لو تمكن كونغ إردونغ من النجاة بحياته بفضل حظه، فسيظل عاجزًا بشدة. في ذلك الوقت، ستقوم قواتي بالقضاء عليه”

 

عجز رين شياو سو عن الكلام.

نظرت يانغ شياو جين إلى رين شياو سو “ماذا؟ هل هناك شيء على وجهي؟”

فجأة خطرت له فكرة. سرعان ما سأل القصر في ذهنه “لقد قمت بنسخ مهارات يانغ شياو جين من قبل، لذا يمكنني أن أسأل عن مدى إتقانها للمهارات الأخرى، أليس كذلك؟”

 

تردد رين شياو سو للحظة قبل أن يلتقط “مرحبًا؟”

“هاه، لا شيء” دخل رين شياو سو إلى المطبخ بتعبير جاف.

قال وانغ شينغ تشي “انطلاقا من نبرة صوته، يمكنني القول أنه يستطيع ذلك”

 

نظر وانغ شينغ تشي إلى رين شياو سو وقال مبتسمًا “هذا يتعلق بطلبنا الثاني منك. من فضلك اقتل كونغ إردونغ من أجل اتحاد وانغ الخاص بنا”

على الرغم من علمه بتعرضه للاحتيال، إلا أنه لا يزال يتعين عليه إعداد الوجبات اللازمة.

 

 

بعد مغادرة القاعدة 1، قان وانغ رون بإيصال رين شياو سو ويانغ شياو جين إلى منزليهما.

تنهد رين شياو سو. في بعض الأحيان، الجهل نعمة حقيقية.

ولكن على الرغم من أن رين شياو سو شعر بالارتباك قليلاً بسبب الحمل الزائد للمعلومات، إلا أنه فهم النقطة التي حاولت زيرو توضيحها.

 

أرادت يانغ شياو جين أن تضحك رداً على ذلك. ظل رين شياو سو هو نفسه رين شياو سو الذي عرفته. لقد أحست بالقلق حقًا من أن يصر رين شياو سو على المخاطرة بسبب ذلك ‘الوعد’.

بعد أن امتلأت يانغ شياو جين، عادت إلى منزلها. كان العزل الصوتي بين منازل الفناء سيئًا للغاية لدرجة أن رين شياو سو تمكن من سماع صوت الاستحمام عبر الجدار.

تردد رين شياو سو للحظة قبل أن يلتقط “مرحبًا؟”

 

تنهد رين شياو سو وقال “أعتقد أنه من الأفضل أن تستخدمي صوتك الأصلي”

بينما استمع للصوت، رن الخط الأرضي للمنزل فجأة مرة أخرى.

 

 

أرادت يانغ شياو جين أن تضحك رداً على ذلك. ظل رين شياو سو هو نفسه رين شياو سو الذي عرفته. لقد أحست بالقلق حقًا من أن يصر رين شياو سو على المخاطرة بسبب ذلك ‘الوعد’.

تردد رين شياو سو للحظة قبل أن يلتقط “مرحبًا؟”

“ما هو مستوى مهارة يانغ شياو جين في الطهي؟” سأل رين شياو سو.

 

 

“مرحبًا، هذه لينغ لينغ. هل يمكنني الدردشة معك؟” تحدث صوت أجش على الطرف الآخر من الخط.

 

 

“حسناً، سأغسل يدي قبل أن أطبخ لك” توجه رين شياو سو إلى المطبخ.

تنهد رين شياو سو وقال “أعتقد أنه من الأفضل أن تستخدمي صوتك الأصلي”

 

 

 

شعر الطرف الآخر بالحيرة قليلا. ألم تقل أنك لا تستطيع الدردشة مع شخص من الجنس الآخر؟ ومع ذلك، عادت لينغ لينغ إلى صوت الفتاة “هل يمكننا الدردشة الآن؟”

بعد مغادرة القاعدة 1، قان وانغ رون بإيصال رين شياو سو ويانغ شياو جين إلى منزليهما.

 

 

سأل رين شياو سو “لماذا أنا؟”

لاحظت يانغ أنجين أن وانغ شينغ تشي لا يبدو في حالة جيدة، قالت “فلتعد واحصل على قسط من الراحة. سأرسل بعض الأشخاص إلى اتحاد كونغ أيضًا. مع تواجد رين شياو سو هناك، حتى لو تمكن كونغ إردونغ من النجاة بحياته بفضل حظه، فسيظل عاجزًا بشدة. في ذلك الوقت، ستقوم قواتي بالقضاء عليه”

 

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط