نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

أسطورة النصل الشمالي 136

لا تنسَ الضغينة أبدًا، لكن لا تدعها تسيطر عليك أبدًا [2]

لا تنسَ الضغينة أبدًا، لكن لا تدعها تسيطر عليك أبدًا [2]

الفصل 136: لا تنسَ الضغينة أبدًا، لكن لا تدعها تسيطر عليك أبدًا [2]

لحسن الحظ، نظرًا لأن التعليق لم يكن موجهًا إليهم، لم يكن لدى الدببة أحادية اللون سبب وجيه للاستياء من إهانته، ولم يكن بإمكانهم سوى مشاهدة ميونغ ريو-سان وهو يذوب وسط الحشد.

ركزت نظرة كوان سان-تشيول على نام سو-ريون، ولم تثير سوى ثنية خافتة من جبينها ردًا على ذلك. ظلت عيناها هادئة بشكل ملحوظ، لا تنضب مثل البحر الهادئ. وجد كوان سان-تشيول، المستفز، نفسه في حيرة متزايدة من نظرتها التي لا تتزعزع، والتي بدا أنها تقلل من كيانه.

فجأة، استدار جين مو-وون لمواجهة نام سو-ريون. لقد اكتشف وعيه الشامل روحها القتالية المتزايدة.

لاحظ جين مو-وون المواجهة وتمتم بهدوء: “هل تستخدم الضغط الروحي؟”

“ماذا؟” في حيرة من أمره، حدق جين مو-وون في ها جين-وول، ورد عليه ها جين-وول بنظرة حازمة.

في عالم تشي دون عوائق لإتقان الفنون الداخلية، سوف تشع قوة الفرد بشكل طبيعي من خلال عيونهم. على الرغم من أنه لا يمكن أن يسبب ضررًا جسديًا، إلا أنه كان هجومًا عقليًا قويًا، خاصة ضد شخص لديه فنون داخلية أضعف أو ثبات عقلي.

ومع ذلك، كان جين مو-وون لغزًا.

كانت قدرة نام سو-ريون على إطلاق العنان للضغط الروحي، وهي قدرة التحكم في التشي التي يمكن أن تسبب ضررًا أكبر من تقنيات القتال، بمثابة شهادة على مهارتها غير العادية.

“بالطبع.”

“كيوك!” جفل كوان سان-تشيول، وانهار تحت وطأة الوزن العقلي.

“ماذا تقصد؟”

“هاها! أنتما الاثنان تبدوان قاتلين بشكل إيجابي اليوم. دعونا لنفترق الآن ونجتمع مجددًا لاحقًا،” تدخل جوا مون-هو، واضعًا نفسه بين الاثنين.

عندما كانوا بعيدًا عن نطاق السمع، توقفت نام سو-ريون وشرحت لهم عن جوا مون-هو وجمعية التنين اللازوردي. [**: غيرت جميعة التنين الأزرق السماوي الى اللازوردي.]

“هف… هوف…” زفر كوان سان-تشيول بحدة، بعد أن خفف من الضغط الذي مارسته نام سو-ريون عليه.

تحولت نظرة ها جين-وول إلى جين مو-وون، الذي وقف مطلًا على مساحة المياه الشاسعة. كان وجهه صارمًا، وعيناه عميقتان، وهالة من السكون تحيط به.

ضيقت نام سو-ريون عينيها. أشار فشل ضغطها الروحي إلى أن جوا مون-هو أكثر قوة مما توقعت.

“أنت…!” تذمر ميونغ ريو-سان، غير منزعج من استهزاء ها جين-وول.

تحولت عيون جوا مون-هو إلى تانغ مي-ريو والآخرين حول نام سو-ريون. بالأمس، كانت بمفردها، لكن اليوم، لديها مجموعة ترافقها. نوى الاستفسار عنهم، لكنها أدارت ظهرها له وخرجت قبل أن يتمكن من الكلام.

رفع جين مو-وون حاجبه، ووجد المشهد سخيفًا ولكنه مسلي.

“أوه؟” فجأة، ثبتت نظرته على جين مو-وون. بصفته مبارزًا ملتزمًا بالكمال، تعرف على الفور على السيف الاستثنائي المختبئ تحت رداء جين مو-وون العنابي، وتراقص وميض الجشع في عينيه.

ضحك ها جين-وول قائلًا: “هاها! أنا فقط أمزح! أردت أن أراك تبتسمين.”

“يا عاهرة!” صرخ كوان سان-تشيول، غير قادر على احتواء إحباطه.

“بففت، من المعتاد أن يفكر شخص في عمري.”

“اصمت،” حذره شقيقه كوان سان-وونغ. “هل ترغب في تقديم مشهد لنفسك؟ لديك متسع من الوقت والفرص للتعويض.”

لاحظ جين مو-وون المواجهة وتمتم بهدوء: “هل تستخدم الضغط الروحي؟”

بصفته الأخ الأكبر، أظهر كوان سان-وونغ رباطة جأش أكثر من أخيه المندفع، على الرغم من أن البريق في عينيه كشف عن رغبته في الاعتراف به.

“ماذا تقصد؟”

بالنسبة لأي فنان قتال شاب يسعى إلى القمة، حيث طغت عليه السماوات السبع الشابة، كان أقرانه من نفس العمر الذين يمتلكون قوة وهيبة لا مثيل لها، أمرًا محبطًا.

تبادلا النظرات الصامتة، وراقبهما ها جين-وول باهتمام شديد.

“… خاسرون،” تمتم ميونغ ريو-سان تحت أنفاسه بينما يتبع نام سو-ريون.

تحولت نظرة ها جين-وول إلى جين مو-وون، الذي وقف مطلًا على مساحة المياه الشاسعة. كان وجهه صارمًا، وعيناه عميقتان، وهالة من السكون تحيط به.

لحسن الحظ، نظرًا لأن التعليق لم يكن موجهًا إليهم، لم يكن لدى الدببة أحادية اللون سبب وجيه للاستياء من إهانته، ولم يكن بإمكانهم سوى مشاهدة ميونغ ريو-سان وهو يذوب وسط الحشد.

يمكن لفنان قتال شاب واحد فقط في العالم كله أن يتعامل مع النجم الوحيد في السماء اللازوردية.

عندما كانوا بعيدًا عن نطاق السمع، توقفت نام سو-ريون وشرحت لهم عن جوا مون-هو وجمعية التنين اللازوردي. [**: غيرت جميعة التنين الأزرق السماوي الى اللازوردي.]

الفصل 136: لا تنسَ الضغينة أبدًا، لكن لا تدعها تسيطر عليك أبدًا [2]

عبس تانغ جي-مون هذه هي المرة الأولى التي يسمع فيها عن جمعية التنين السناوي: “هممم… ما تحاول جمعية التنين اللازوردي القيام به هو أمر خطير حقًا.”

من ناحية أخرى، كان ها جين-وول على علم بالمجتمع بالفعل.

من ناحية أخرى، كان ها جين-وول على علم بالمجتمع بالفعل.

فجأة، استدار جين مو-وون لمواجهة نام سو-ريون. لقد اكتشف وعيه الشامل روحها القتالية المتزايدة.

… سيومون هاي-ريونغ، الشخص الوحيد الذي أهانني على الإطلاق.

“يا عاهرة!” صرخ كوان سان-تشيول، غير قادر على احتواء إحباطه.

في آخر لقاء له مع سيومون هاي-ريونغ، حثته على الانضمام إلى مجتمع التنين اللازوردي، وهو العرض الذي رفضه على الفور. اختلفت مُثُل سيومون هاي-ريونغ للسيطرة المطلقة، الشبيهة بالسماوات التسع، عن رؤيته للجانغهو كمكان ممتع يزدهر على عدم اليقين.

لاحظ جين مو-وون المواجهة وتمتم بهدوء: “هل تستخدم الضغط الروحي؟”

على ما يبدو، منذ عقد من الزمن، انضمت سيومون هاي-ريونغ إلى دام سو-تشيون وأسست جمعية التنين اللازوردي من أجل تحقيق هدفها. وظل من غير المؤكد ما إذا كانت ستنجح أم لا، ولكن إمكاناتها كواحدة من أقوى المنظمات في المستقبل لا يمكن إنكارها. علاوة على ذلك، فإن تأثيرهم لن ينمو إلا عندما يخرج دام سو-تشيون من تدريب العزلة.

“يبدو أن هناك شيئًا يزعجك.”

تحولت نظرة ها جين-وول إلى جين مو-وون، الذي وقف مطلًا على مساحة المياه الشاسعة. كان وجهه صارمًا، وعيناه عميقتان، وهالة من السكون تحيط به.

اتفاقهما يحمل ثقل التزام فنان القتال.

يمكن لفنان قتال شاب واحد فقط في العالم كله أن يتعامل مع النجم الوحيد في السماء اللازوردية.

اتفاقهما يحمل ثقل التزام فنان القتال.

سيومون هاي-ريونغ، إذا راهنت بكل ما لديك على النجم الوحيد في السماء الزرقاء، فسوف أراهن على جين مو-وون.

“المرأة الجذابة تجذب حتماً المعجبين. لا داعي للإعتذار. إذا كنت مذنبة بأي شيء، فهذا يعني أنك جميلة جدًا،” قال ها جين-وول مازحًا.

لقد اشتعلت من جديد رغبته في الانتقام التي كانت قد هدأت في السابق. عض ها جين-وول شفته حتى نزفت.

فجأة، صاح ميونغ ريو-سان بلا خجل: “هل يمكنني أن أتشاجر معك أيضًا؟”

“هل انت بخير؟” سأل جين مو-وون، مستشعرًا بحالة ها جين-وول غير الطبيعية.

بصفته الأخ الأكبر، أظهر كوان سان-وونغ رباطة جأش أكثر من أخيه المندفع، على الرغم من أن البريق في عينيه كشف عن رغبته في الاعتراف به.

“ماذا تقصد؟”

تحولت نظرة ها جين-وول إلى جين مو-وون، الذي وقف مطلًا على مساحة المياه الشاسعة. كان وجهه صارمًا، وعيناه عميقتان، وهالة من السكون تحيط به.

“يبدو أن هناك شيئًا يزعجك.”

تأمل الاثنان المياه المتدفقة في صمت لفترة طويلة.

“بففت، من المعتاد أن يفكر شخص في عمري.”

عبس تانغ جي-مون هذه هي المرة الأولى التي يسمع فيها عن جمعية التنين السناوي: “هممم… ما تحاول جمعية التنين اللازوردي القيام به هو أمر خطير حقًا.”

“هل هذا صحيح؟”

بالنسبة لأي فنان قتال شاب يسعى إلى القمة، حيث طغت عليه السماوات السبع الشابة، كان أقرانه من نفس العمر الذين يمتلكون قوة وهيبة لا مثيل لها، أمرًا محبطًا.

“نعم بالفعل. والأهم من ذلك، ألا تسمح لنفسك أبدًا بالخسارة أمام أي شخص، على الإطلاق.”

“هاها! أنتما الاثنان تبدوان قاتلين بشكل إيجابي اليوم. دعونا لنفترق الآن ونجتمع مجددًا لاحقًا،” تدخل جوا مون-هو، واضعًا نفسه بين الاثنين.

“ماذا؟” في حيرة من أمره، حدق جين مو-وون في ها جين-وول، ورد عليه ها جين-وول بنظرة حازمة.

ومع ذلك، كان جين مو-وون لغزًا.

“…تمام.” أومأ جين مو-وون برأسه، متفهمًا بشكل غريزي نية ها جين-وول.

وضع ها جين-وول ذراعه على كتف جين مو-وون وأكد، “كن يقظًا. لقد بدأت رحلتك للتو.”

وضع ها جين-وول ذراعه على كتف جين مو-وون وأكد، “كن يقظًا. لقد بدأت رحلتك للتو.”

“بالطبع.”

“أنا أعرف.”

في عالم تشي دون عوائق لإتقان الفنون الداخلية، سوف تشع قوة الفرد بشكل طبيعي من خلال عيونهم. على الرغم من أنه لا يمكن أن يسبب ضررًا جسديًا، إلا أنه كان هجومًا عقليًا قويًا، خاصة ضد شخص لديه فنون داخلية أضعف أو ثبات عقلي.

“نعم أنت كذلك.”

تحولت عيون جوا مون-هو إلى تانغ مي-ريو والآخرين حول نام سو-ريون. بالأمس، كانت بمفردها، لكن اليوم، لديها مجموعة ترافقها. نوى الاستفسار عنهم، لكنها أدارت ظهرها له وخرجت قبل أن يتمكن من الكلام.

تأمل الاثنان المياه المتدفقة في صمت لفترة طويلة.

تأمل الاثنان المياه المتدفقة في صمت لفترة طويلة.

وفجأة، اقتربت منهم نام سو-ريون، وانحنت، قائلة: “أعتذر بصدق عن توريطكم في هذا الأمر.”

ركزت نظرة كوان سان-تشيول على نام سو-ريون، ولم تثير سوى ثنية خافتة من جبينها ردًا على ذلك. ظلت عيناها هادئة بشكل ملحوظ، لا تنضب مثل البحر الهادئ. وجد كوان سان-تشيول، المستفز، نفسه في حيرة متزايدة من نظرتها التي لا تتزعزع، والتي بدا أنها تقلل من كيانه.

“المرأة الجذابة تجذب حتماً المعجبين. لا داعي للإعتذار. إذا كنت مذنبة بأي شيء، فهذا يعني أنك جميلة جدًا،” قال ها جين-وول مازحًا.

 

“ماذا؟” اتسعت عينا نام سو-ريون.

فجأة، استدار جين مو-وون لمواجهة نام سو-ريون. لقد اكتشف وعيه الشامل روحها القتالية المتزايدة.

ضحك ها جين-وول قائلًا: “هاها! أنا فقط أمزح! أردت أن أراك تبتسمين.”

“هل هذا صحيح؟”

“آه!”

فجأة، صاح ميونغ ريو-سان بلا خجل: “هل يمكنني أن أتشاجر معك أيضًا؟”

“كما يقول المثل، قد يستعير الثعلب مهارة النمر، لكنه لا يزال ثعلبًا. لا تهدري طاقتك على هؤلاء الأفراد، فهم موجودون في كل مكان على أي حال.”

تحولت عيون جوا مون-هو إلى تانغ مي-ريو والآخرين حول نام سو-ريون. بالأمس، كانت بمفردها، لكن اليوم، لديها مجموعة ترافقها. نوى الاستفسار عنهم، لكنها أدارت ظهرها له وخرجت قبل أن يتمكن من الكلام.

“نعم.” ابتسم نام سو-ريون. كان انتقاد ها جين-وول للدببة أحادية اللون صريحًا ومهينًا، وهو خروج منعش عن اللغة المهذبة المستخدمة داخل طائفة جبل مو. وكانت صراحته، الخالية من أي ادعاء، محببة.

كانت قدرة نام سو-ريون على إطلاق العنان للضغط الروحي، وهي قدرة التحكم في التشي التي يمكن أن تسبب ضررًا أكبر من تقنيات القتال، بمثابة شهادة على مهارتها غير العادية.

تحولت نظرة نام سو-ريون إلى جين مو-وون. في البداية، اعتبرته فنان قتال عاديًا ولم تعيره سوى القليل من الاهتمام، ولكن عندما قضوا المزيد من الوقت معًا، قضى عليها قلق غير مألوف.

على ما يبدو، منذ عقد من الزمن، انضمت سيومون هاي-ريونغ إلى دام سو-تشيون وأسست جمعية التنين اللازوردي من أجل تحقيق هدفها. وظل من غير المؤكد ما إذا كانت ستنجح أم لا، ولكن إمكاناتها كواحدة من أقوى المنظمات في المستقبل لا يمكن إنكارها. علاوة على ذلك، فإن تأثيرهم لن ينمو إلا عندما يخرج دام سو-تشيون من تدريب العزلة.

هذا الرجل ليس فنان قتال عاديًا.

على الرغم من تصنيفها كواحدة من السماوات السبع الشابة، إلا أنها تدرك أنها لم تفعل أي شيء تستحقه ولم تفتخر بذلك. لقد حصلت على اللقب ببساطة لأنها خليفة طائفة جبل مو.

على الرغم من تصنيفها كواحدة من السماوات السبع الشابة، إلا أنها تدرك أنها لم تفعل أي شيء تستحقه ولم تفتخر بذلك. لقد حصلت على اللقب ببساطة لأنها خليفة طائفة جبل مو.

“ماذا؟” اتسعت عينا نام سو-ريون.

بدلًا من الألقاب الفارغة والمبارزات المسرحية، اعتقدت أن الطريق إلى القمة يتطلب تجارب عديدة دائمة. ومن ثم، فقد غامرت بما هو أبعد من طائفتها لاكتساب الخبرة والتعامل مع زملائها من فناني القتال في عمرها.

“اصمت،” حذره شقيقه كوان سان-وونغ. “هل ترغب في تقديم مشهد لنفسك؟ لديك متسع من الوقت والفرص للتعويض.”

مما أثار استياءها أن معظم الأشخاص اقتربوا منها مفتونين بجمالها، لكن القليل منهم سعوا بصدق إلى الإتقان القتالي. ومع ذلك، فإن هذه التفاعلات شحذت قدراتها إلى حد كبير. كان خصومها يشتركون في سمات مشتركة: الإعجاب والنقد والعاطفة النارية. كان جوا مون-هو والدببة أحادية اللون ينتمون إلى هذه الفئة، ولذلك لم تكن خائفة منهم. كانت الهزيمة ممكنة، لكن ليس الإذلال.

ضيقت نام سو-ريون عينيها. أشار فشل ضغطها الروحي إلى أن جوا مون-هو أكثر قوة مما توقعت.

ومع ذلك، كان جين مو-وون لغزًا.

“يا للقرف!” جفل ميونغ ريو-سان، وشعر بألم كدماته بينما ثقل ندمه يغمره مثل موجة مد.

لا أستطيع أن أفهم هذا الرجل. بغض النظر عن كيفية شحذ حواسها، لم تتمكن من الشعور به تشي. كان الأمر كما لو أن كفنًا من الظلام أخفى كل شيء، وأزعجها بطرق غير مألوفة وأشعل روحها القتالية النائمة.

لاحظ جين مو-وون المواجهة وتمتم بهدوء: “هل تستخدم الضغط الروحي؟”

فجأة، استدار جين مو-وون لمواجهة نام سو-ريون. لقد اكتشف وعيه الشامل روحها القتالية المتزايدة.

يمكن لفنان قتال شاب واحد فقط في العالم كله أن يتعامل مع النجم الوحيد في السماء اللازوردية.

تبادلا النظرات الصامتة، وراقبهما ها جين-وول باهتمام شديد.

في عالم تشي دون عوائق لإتقان الفنون الداخلية، سوف تشع قوة الفرد بشكل طبيعي من خلال عيونهم. على الرغم من أنه لا يمكن أن يسبب ضررًا جسديًا، إلا أنه كان هجومًا عقليًا قويًا، خاصة ضد شخص لديه فنون داخلية أضعف أو ثبات عقلي.

أخيرًا، كسر نام سو-ريون حاجز الصمت: “سيد جين، هل ستتقاتل معي في وقت ما؟”

“…تمام.” أومأ جين مو-وون برأسه، متفهمًا بشكل غريزي نية ها جين-وول.

“بالطبع.”

“كيوك!” جفل كوان سان-تشيول، وانهار تحت وطأة الوزن العقلي.

اتفاقهما يحمل ثقل التزام فنان القتال.

هز ها جين-وول رأسه، ثم قال لجين مو-وون: “لا تقف هناك فحسب، تعامل مع هذا الشيء بنفسك.”

إلى الجانب، سقط وجه ها جين-وول بخيبة أمل. لقد كان يتوقع محادثة مثيرة للاهتمام.

يمكن لفنان قتال شاب واحد فقط في العالم كله أن يتعامل مع النجم الوحيد في السماء اللازوردية.

فجأة، صاح ميونغ ريو-سان بلا خجل: “هل يمكنني أن أتشاجر معك أيضًا؟”

“كما يقول المثل، قد يستعير الثعلب مهارة النمر، لكنه لا يزال ثعلبًا. لا تهدري طاقتك على هؤلاء الأفراد، فهم موجودون في كل مكان على أي حال.”

نظرته المليئة بالغيرة تجاه تفاعل جين مو-وون مع نام سو-ريون، طغت على أي بقايا من ألم الليلة الماضية.

لا أستطيع أن أفهم هذا الرجل. بغض النظر عن كيفية شحذ حواسها، لم تتمكن من الشعور به تشي. كان الأمر كما لو أن كفنًا من الظلام أخفى كل شيء، وأزعجها بطرق غير مألوفة وأشعل روحها القتالية النائمة.

انفجر ها جين-وول ضاحكًا: “هيه، كما يقول المثل، الجهل نعمة.”

على الفور، شعر ميونغ ريو-سان بقشعريرة أسفل عموده الفقري عندما اجتاحه نذير شؤم.

“هل تدعوني بالجاهل؟”

إلى الجانب، سقط وجه ها جين-وول بخيبة أمل. لقد كان يتوقع محادثة مثيرة للاهتمام.

“نعم يا غبي.”

وفجأة، اقتربت منهم نام سو-ريون، وانحنت، قائلة: “أعتذر بصدق عن توريطكم في هذا الأمر.”

“أنت…!” تذمر ميونغ ريو-سان، غير منزعج من استهزاء ها جين-وول.

“…تمام.” أومأ جين مو-وون برأسه، متفهمًا بشكل غريزي نية ها جين-وول.

رفع جين مو-وون حاجبه، ووجد المشهد سخيفًا ولكنه مسلي.

عبس تانغ جي-مون هذه هي المرة الأولى التي يسمع فيها عن جمعية التنين السناوي: “هممم… ما تحاول جمعية التنين اللازوردي القيام به هو أمر خطير حقًا.”

هز ها جين-وول رأسه، ثم قال لجين مو-وون: “لا تقف هناك فحسب، تعامل مع هذا الشيء بنفسك.”

في عالم تشي دون عوائق لإتقان الفنون الداخلية، سوف تشع قوة الفرد بشكل طبيعي من خلال عيونهم. على الرغم من أنه لا يمكن أن يسبب ضررًا جسديًا، إلا أنه كان هجومًا عقليًا قويًا، خاصة ضد شخص لديه فنون داخلية أضعف أو ثبات عقلي.

ابتسم جين مو-وون.

“ماذا؟” اتسعت عينا نام سو-ريون.

على الفور، شعر ميونغ ريو-سان بقشعريرة أسفل عموده الفقري عندما اجتاحه نذير شؤم.

بدلًا من الألقاب الفارغة والمبارزات المسرحية، اعتقدت أن الطريق إلى القمة يتطلب تجارب عديدة دائمة. ومن ثم، فقد غامرت بما هو أبعد من طائفتها لاكتساب الخبرة والتعامل مع زملائها من فناني القتال في عمرها.

جين مو-وون لم يخب ظنه. أجاب: “سيكون من دواعي سروري أن أتنافس معك.”

“كما يقول المثل، قد يستعير الثعلب مهارة النمر، لكنه لا يزال ثعلبًا. لا تهدري طاقتك على هؤلاء الأفراد، فهم موجودون في كل مكان على أي حال.”

“يا للقرف!” جفل ميونغ ريو-سان، وشعر بألم كدماته بينما ثقل ندمه يغمره مثل موجة مد.

رفع جين مو-وون حاجبه، ووجد المشهد سخيفًا ولكنه مسلي.

 

 

رفع جين مو-وون حاجبه، ووجد المشهد سخيفًا ولكنه مسلي.

“يا للقرف!” جفل ميونغ ريو-سان، وشعر بألم كدماته بينما ثقل ندمه يغمره مثل موجة مد.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط