نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

الوحدة القتالية 629

التقدير

التقدير

الفصل 629 التقدير

“كيف ستكتشف ذلك؟” سأل الرجل بفضول ليعرف مدى فهم روي لهذا الأمر.

علق قائلاً: “إذا لم نتمكن نحن البشر من الحصول على أشياء مثل الغذاء والأمن التي تعتبر أساسية للبقاء على قيد الحياة بدرجة معينة من السهولة واليقين، فلن نزدهر إلى هذه الدرجة، لأنه من المهم أن تفعل الدول كل ما في وسعها للتأكد من أن لديها ما يكفي من كليهما. في حين أن هناك بعض الدول الفقيرة والضعيفة التي تقدم تنازلات كبيرة للحصول على إحدى هاتين المصلحتين أو كلتيهما من أطراف أجنبية. إلا أن معظم الدول حصلت على فوائد مرضية من الأمن القومي والغذائي. أو لكي نكون أكثر دقة، فإن معظم الدول قد اكتسبت ما يكفي من الاثنين، على أقل تقدير حتى لا تتعرض لأزمة”.

الفصل 629 التقدير

“أرى…” أومأ روي برأسه لأنه فهم خطأه. “هذا منطقي بالتأكيد.”

أجاب روي: “الأمر بسيط. سنعتمد على البيانات التي يتم جمعها عبر وسائل مختلفة. جزء منها سينشأ من السجلات العامة وجزء آخر سنضطر بلا شك إلى الاعتماد على إدارة استخباراتنا”.

“إذا كان هناك أي شيء، فهو مجموعة المصالح الثانوية التي ذكرتها والتي يتم فرضها في المفاوضات الدبلوماسية. عادة ما تلعب أشياء مثل تأمين موارد كافية للحفاظ على القطاعات والمؤسسات التكنولوجية الحيوية للغاية في البلاد دورًا أكبر بكثير عند محاولة تحفيز أطراف أجنبية للدخول في تجارة معك. لقد ذكرت الاتصالات، وهي بالتأكيد مهمة للغاية. هناك قطاع مهم آخر في المجتمع الحديث وهو النقل، حيث تعد القدرة على الانتقال إلى أماكن بعيدة في فترات زمنية قصيرة نسبيًا وبدون جهد شخصي أمرًا مهمًا.” أشار الرجل إلى أن القدرة أصبحت قطاعاً يشبه دماء الوطن. “إن تطوير وصيانة البنية التحتية يشكل جانباً آخر بالغ الأهمية في المجتمع الحديث. وتحقيق كل من هذه المصالح أمر أكثر صعوبة، وبالتالي يمكن استخدامه كحوافز قوية في المفاوضات”.

“هذا ليس غير صحيح كلياً ولكن دعنا نكون محددين. ماذا يعني ذلك بالضبط في الممارسة العملية؟ ما هي العلامات التي تتحدث عنها؟ كيف يمكنك حتى التعرف على مثل هذه العلامات حتى لو حدثت؟ ما هي العلامات التي سنراها لو كانت هناك، مثلاً مشكلة نقص غذائي مزمنة في دولة معينة والدولة تبذل قصارى جهدها لتعويضها والتستر عليها؟”

توقف الرجل قبل المتابعة. “هذه هي القوة الدافعة الأساسية للدبلوماسية والمفاوضات والتجارة. لدى الأطراف المختلفة احتياجات ورغبات مختلفة. قد تفتقر دولة ما إلى الأمن الغذائي وقد تفتقر دولة أخرى إلى الأمن القومي. إن إعطاء الحماية للأخيرة والغذاء للأولى هو أمر مهم بالطبع يا أحمق. لكي نقدم لهم ما يريدون مقابل ما نريده نحن، علينا أن نعرف ما يريدون في المقام الأول.”

الفصل 629 التقدير

التفت إلى روي. “كيف سنتمكن من معرفة ما يريدون؟ ففي نهاية المطاف، لن تكشف معظم الأطراف عن نقاط ضعفها وعيوبها للآخرين بهذه السهولة. وهذا يعطي ميزة للأطراف الأخرى في المفاوضات. إذا كشف لي رجل يحاول شراء المياه لأنه لم يشرب الماء لعدة أيام بسبب تقطع السبل به في الصحراء فربما أرفع سعر الماء لأنني أعلم أن هذا الماء لا يُقدر بثمن بالنسبة له. وأعلم أنه سيكون على استعداد لدفع ثروة مقابل مجرد كوب من الماء.”

“هذا ليس غير صحيح كلياً ولكن دعنا نكون محددين. ماذا يعني ذلك بالضبط في الممارسة العملية؟ ما هي العلامات التي تتحدث عنها؟ كيف يمكنك حتى التعرف على مثل هذه العلامات حتى لو حدثت؟ ما هي العلامات التي سنراها لو كانت هناك، مثلاً مشكلة نقص غذائي مزمنة في دولة معينة والدولة تبذل قصارى جهدها لتعويضها والتستر عليها؟”

ابتسم روي بسخرية بينما يتحدث الرجل عن الممارسات الأخلاقية القاسية والمشكوك فيها. وبطبيعة الحال، روي واعي بما فيه الكفاية ليدرك أن هذه هي الطريقة التي يعمل بها العالم.

تابع الرجل: “هذا هو المكان الذي تأتي فيه إحدى أهم خطوات الدبلوماسية والمفاوضات. لقد ناقشنا للتو كيف يمكنك فرض تحقيق مصالح الآخرين لتحقيق مصالحك. ومع ذلك، لا يمكنك القيام بذلك إذا كنت لا تعرف ما هي مصالح الأطراف المذكورة. وكما ذكرت للتو، لن تأتي الأطراف الأخرى وتخبرك ما هي، لأن ذلك يضعهم عمومًا في وضع غير مؤات على طاولة المفاوضات. لذا، فأنت لا تعرف ما هي اهتماماتهم وهم ليسوا على استعداد لإخبارك… كيف ستتصرف بعد؟”

تابع الرجل: “هذا هو المكان الذي تأتي فيه إحدى أهم خطوات الدبلوماسية والمفاوضات. لقد ناقشنا للتو كيف يمكنك فرض تحقيق مصالح الآخرين لتحقيق مصالحك. ومع ذلك، لا يمكنك القيام بذلك إذا كنت لا تعرف ما هي مصالح الأطراف المذكورة. وكما ذكرت للتو، لن تأتي الأطراف الأخرى وتخبرك ما هي، لأن ذلك يضعهم عمومًا في وضع غير مؤات على طاولة المفاوضات. لذا، فأنت لا تعرف ما هي اهتماماتهم وهم ليسوا على استعداد لإخبارك… كيف ستتصرف بعد؟”

ابتسم روي بسخرية بينما يتحدث الرجل عن الممارسات الأخلاقية القاسية والمشكوك فيها. وبطبيعة الحال، روي واعي بما فيه الكفاية ليدرك أن هذه هي الطريقة التي يعمل بها العالم.

“عن طريق ملاحظة علامات النقص في إحدى المصالح الأساسية أو الثانوية في بلد ما من خلال علامات لا يمكن إخفاؤها والتي ستنشأ حتما إذا لم يتم تلبية هذه المصالح، أو كانت على وشك النفاذ.” أجاب روي بسرعة، بعد أن توقع بالفعل أن تسير المحادثة على هذا النحو.

أشرق الرجل وأومأ برأسه. “كل هذا صحيح وفي الواقع هذه هي الخطوات التي اتخذناها. من اللافت للنظر أن لديك مثل هذا الفهم الشامل للاقتصاد. وإذا لم أكن أعرف أفضل من ذلك، لكنت افترضت أنك عالم اقتصاد مبتدئ واعد في قسم الشؤون الخارجية لدينا!”

“هذا ليس غير صحيح كلياً ولكن دعنا نكون محددين. ماذا يعني ذلك بالضبط في الممارسة العملية؟ ما هي العلامات التي تتحدث عنها؟ كيف يمكنك حتى التعرف على مثل هذه العلامات حتى لو حدثت؟ ما هي العلامات التي سنراها لو كانت هناك، مثلاً مشكلة نقص غذائي مزمنة في دولة معينة والدولة تبذل قصارى جهدها لتعويضها والتستر عليها؟”

“كيف ستكتشف ذلك؟” سأل الرجل بفضول ليعرف مدى فهم روي لهذا الأمر.

أجاب روي: “الأمر بسيط. سنعتمد على البيانات التي يتم جمعها عبر وسائل مختلفة. جزء منها سينشأ من السجلات العامة وجزء آخر سنضطر بلا شك إلى الاعتماد على إدارة استخباراتنا”.

“سنحتاج إلى عدة أشياء. أولاً، نحتاج إلى تقدير الاستهلاك الغذائي السنوي للأمة. وهذا أمر بسيط إلى حد ما للحصول عليه حيث يمكننا بسهولة تقدير ذلك من عدد السكان والتركيبة السكانية للأمة التي ينبغي أن يكون من السهل الحصول عليها بما فيه الكفاية. ومن ثم فإن السؤال المهم هو ما إذا كان قطاع إنتاج الغذاء المحلي في البلاد قادرًا على إنتاج الغذاء الضروري اللازم لدعم الاستهلاك الغذائي للسكان.” أوضح روي.

“ما هي البيانات على وجه التحديد؟”

علق قائلاً: “إذا لم نتمكن نحن البشر من الحصول على أشياء مثل الغذاء والأمن التي تعتبر أساسية للبقاء على قيد الحياة بدرجة معينة من السهولة واليقين، فلن نزدهر إلى هذه الدرجة، لأنه من المهم أن تفعل الدول كل ما في وسعها للتأكد من أن لديها ما يكفي من كليهما. في حين أن هناك بعض الدول الفقيرة والضعيفة التي تقدم تنازلات كبيرة للحصول على إحدى هاتين المصلحتين أو كلتيهما من أطراف أجنبية. إلا أن معظم الدول حصلت على فوائد مرضية من الأمن القومي والغذائي. أو لكي نكون أكثر دقة، فإن معظم الدول قد اكتسبت ما يكفي من الاثنين، على أقل تقدير حتى لا تتعرض لأزمة”.

“سنحتاج إلى عدة أشياء. أولاً، نحتاج إلى تقدير الاستهلاك الغذائي السنوي للأمة. وهذا أمر بسيط إلى حد ما للحصول عليه حيث يمكننا بسهولة تقدير ذلك من عدد السكان والتركيبة السكانية للأمة التي ينبغي أن يكون من السهل الحصول عليها بما فيه الكفاية. ومن ثم فإن السؤال المهم هو ما إذا كان قطاع إنتاج الغذاء المحلي في البلاد قادرًا على إنتاج الغذاء الضروري اللازم لدعم الاستهلاك الغذائي للسكان.” أوضح روي.

أجاب روي: “الأمر بسيط. سنعتمد على البيانات التي يتم جمعها عبر وسائل مختلفة. جزء منها سينشأ من السجلات العامة وجزء آخر سنضطر بلا شك إلى الاعتماد على إدارة استخباراتنا”.

“كيف ستكتشف ذلك؟” سأل الرجل بفضول ليعرف مدى فهم روي لهذا الأمر.

“سنحتاج إلى عدة أشياء. أولاً، نحتاج إلى تقدير الاستهلاك الغذائي السنوي للأمة. وهذا أمر بسيط إلى حد ما للحصول عليه حيث يمكننا بسهولة تقدير ذلك من عدد السكان والتركيبة السكانية للأمة التي ينبغي أن يكون من السهل الحصول عليها بما فيه الكفاية. ومن ثم فإن السؤال المهم هو ما إذا كان قطاع إنتاج الغذاء المحلي في البلاد قادرًا على إنتاج الغذاء الضروري اللازم لدعم الاستهلاك الغذائي للسكان.” أوضح روي.

“الأمر معقد، ولكن لا تزال هناك طرق ووسائل للقيام بذلك. يمكننا تقدير حجم صناعاتهم الزراعية والحيوانية من خلال قياس مساحة الأراضي المستخدمة لهذين القطاعين. وهذا أيضًا شيء لا يمكن إخفاءه. إن تقدير إنتاج الغذاء من صيد الأسماك أو مصادر الغذاء الأخرى ليس بالأمر الصعب أيضًا. ويمكن استخدامهما معًا لقياس حدود الغذاء الذي تنتجه الدولة المذكورة. وبهذا التقدير، يمكننا بعد ذلك معرفة ما إذا هناك علامات مشكلة نقص الغذاء المزمنة أم لا.” أجاب روي قبل المتابعة. “يمكننا أيضًا أن ننظر إلى أسعار المواد الغذائية والمكونات الغذائية. وهذا يسمح لنا أيضًا بقياس توازن العرض مقابل الطلب. إذا كان إنتاج الغذاء أقل من الاستهلاك بينما ما زال سعر الغذاء معقول، فيمكن استنتاج ما يلي: يتم تجنب المشكلة من خلال الاستيراد من أطراف أجنبية”.

ابتسم روي بسخرية بينما يتحدث الرجل عن الممارسات الأخلاقية القاسية والمشكوك فيها. وبطبيعة الحال، روي واعي بما فيه الكفاية ليدرك أن هذه هي الطريقة التي يعمل بها العالم.

أشرق الرجل وأومأ برأسه. “كل هذا صحيح وفي الواقع هذه هي الخطوات التي اتخذناها. من اللافت للنظر أن لديك مثل هذا الفهم الشامل للاقتصاد. وإذا لم أكن أعرف أفضل من ذلك، لكنت افترضت أنك عالم اقتصاد مبتدئ واعد في قسم الشؤون الخارجية لدينا!”

ابتسم روي بسخرية بينما يتحدث الرجل عن الممارسات الأخلاقية القاسية والمشكوك فيها. وبطبيعة الحال، روي واعي بما فيه الكفاية ليدرك أن هذه هي الطريقة التي يعمل بها العالم.

الفصل 629 التقدير

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط