نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

princess medical doctor 10

المواجهة

المواجهة

الفصل 10:  المواجهة

هذه المرة ، حاولت السيدة لين أن تريح نفسها. تحولت عيناها إلى سواد دامس لأنها لم تستطع الكذب على لين تشوجيو …

 

قد تكون لين تشوجيو معها الآن ، لكن كيف يمكنها سحبها من الباب؟

لم تأخذ السيدة لين لين تشوجيو على محمل الجد. لم تكن قد ازعجت نفسها حتى لاحتراس نفسها. ربما لم تظهر أفكارها على وجهها ، لكن عيناها لم تخفي ذلك تمامًا …

 

 

 

الازدراء ، الاحتقار ، الكراهية ،و نية القتل …

 

 

ما هي مؤهلات لين تشوجيو بالنسبة لها للحصول على نصف ثروة عائلة لين بأكملها؟

لم تستطع هذه المشاعر من الهروب من عيني لين تشوجيو: يا زوجة الأب ، أكنت تكرهين حقا المالك الأصلي بذلك القدر. لقد قمت بتسميمها بالفعل لكنه لم يكن كافية!.

 

 

تنهدت لين تشوجيو سراً وقالت: “السيدة لين، أنا متأكد على المعرفة أفضل مني ما أعطيتني كل هذه السنوات وما قمت بإضافته في الطعام ، أليس كذلك؟ أعتقد أنك لا تريد أن يعرف الآخرون ذلك ، أليس كذلك؟ “

 

 

 

“تشوجيو ، ما الذي تتحدثين عنه؟ لا تستطيع والدتك فهمك. ”اختبرت السيدة لين أفكارها من وجه لين تشوجيو الحير دون أن تظهر أي شيء. لكن طبعا ، يمكن أن تخفي عينيها نصف مشاعرها فقط.

فحياتها كانت المتواضعة. لقد كانت دائما شخص بسيط. وبصرف النظر عن المال ، لا شيء يمكن أن يعطيها حقا شعورا بالأمن.

 

 

حقا ، تصرف زوجة أبيها رائع. لسوء الحظ لم تكن لين شوجيو لتكمل وتتساير مع تمثيلها. قالت: “إذا أرادت السيدة لين مواصلة تمثيلها ، فليس لدي رأي بشأن ذلك. ولكن الآن ، لم يعد لدي اهتمام بالتمثيل معك دور أم وابنتها. سأتزوج غدا ، ولأكثر من عشر سنوات من التمثيل ، لقد اكتفت بذلك. اعتبارا من اليوم ، أريدك أن … … ”

“أمي هي من أنجبتني .” وبعبارة أخرى ، أنها لم تتعرف على أختها الصغرى وأخيها الاصغر.

 

 

ألمحت كلمات لين تشوجيو إلى أنها كانت تمثل فقط مع السيدة لين من قبل ، وأنها لم تتخيل أن السيدة لين ستكون بهذا الغباء.

 

 

لم تأخذ السيدة لين لين تشوجيو على محمل الجد. لم تكن قد ازعجت نفسها حتى لاحتراس نفسها. ربما لم تظهر أفكارها على وجهها ، لكن عيناها لم تخفي ذلك تمامًا …

لم ترغب السيدة لين في تصديقها ، لكنها كانت قادرة على رؤية العيون الحادة من لين تشوجيو . لم تكن تعرف السبب وشعر أن قلبها لا يسعه إلا أن يشعر بالخوف. في تلك اللحظة ، ظهرت صورة أختها الأكبر المتوفية في ذهنها: ” جيجي (أختي الكبرى) الرحمة ، ليس لديك استياء من ميمي (أختك الصغرى) ، أليس كذلك؟”

 

 

 

لطالما شعرت لين فورِن (السيدة لين) أن أختها كانت على علم بأفعالها الشريرة ، وأنها اختارت عدم ذكرها. وأن أختها الكبرى نظرت إليها كما لو كانت مهرجًا يقفز هنا وهناك. والآن ، أعطتها لين تشوجيو نفس الشعور …

 

 

فحياتها كانت المتواضعة. لقد كانت دائما شخص بسيط. وبصرف النظر عن المال ، لا شيء يمكن أن يعطيها حقا شعورا بالأمن.

لاحظت السيدة لين أنها كانت في الواقع خائفة من لين تشوجيو !

 

 

“نعم ، لم أر قائمة المهر”. قالت لين تشوجيو مع وجهها البريء. ولكن ، كانت عينيها مليئة بالتهديد.

، لا ، هذا لا يمكن أن يكون صحيحًا …

 

 

 

السيدة لين شعرت بضيق بصدرها، واستعدت لتبرير نفسها ، ولكن لين تشوجيو لم تعطها فرصة ، حيث قالت: “السيدة لين ، سوف أتزوج غدا ، هل يمكنني معرفة المهر الذي أعدته؟”

لم تستطع هذه المشاعر من الهروب من عيني لين تشوجيو: يا زوجة الأب ، أكنت تكرهين حقا المالك الأصلي بذلك القدر. لقد قمت بتسميمها بالفعل لكنه لم يكن كافية!.

 

 

المهر هو ملكية خاصة للمرأة ، قد تتزوج من زوج معاق ، لكنه لا يزال عضوًا في العائلة المالكة. سيكون من الأفضل إذا كان لديها مالها الخاص في متناول اليد.

 

 

 

“المهر؟” تفاجأت السيدة لين تماماً. في النهاية ، ماذا تقصد؟ كما أنها لا تعرف؟

 

 

إذا لم تتزوج (لين تشوجيو) غدًا ، لكانت قد قتلتها على الفور!

“نعم ، لم أر قائمة المهر”. قالت لين تشوجيو مع وجهها البريء. ولكن ، كانت عينيها مليئة بالتهديد.

 

 

لم ترغب السيدة لين في تصديقها ، لكنها كانت قادرة على رؤية العيون الحادة من لين تشوجيو . لم تكن تعرف السبب وشعر أن قلبها لا يسعه إلا أن يشعر بالخوف. في تلك اللحظة ، ظهرت صورة أختها الأكبر المتوفية في ذهنها: ” جيجي (أختي الكبرى) الرحمة ، ليس لديك استياء من ميمي (أختك الصغرى) ، أليس كذلك؟”

هذه المرة ، حاولت السيدة لين أن تريح نفسها. تحولت عيناها إلى سواد دامس لأنها لم تستطع الكذب على لين تشوجيو …

السيدة لين شعرت بضيق بصدرها، واستعدت لتبرير نفسها ، ولكن لين تشوجيو لم تعطها فرصة ، حيث قالت: “السيدة لين ، سوف أتزوج غدا ، هل يمكنني معرفة المهر الذي أعدته؟”

 

كانت ستقتلها سراً في الفناء الخلفي وسحقها مثل نملة.

عرفت أن لين تشوجيو عرفت الحقيقة فعلاً ،و أنها كانت تتماشى معاها لتخدعها في النهاية!

لم تأخذ السيدة لين لين تشوجيو على محمل الجد. لم تكن قد ازعجت نفسها حتى لاحتراس نفسها. ربما لم تظهر أفكارها على وجهها ، لكن عيناها لم تخفي ذلك تمامًا …

 

 

ما هذا الجحيم!

 

 

لم تغتسل لين تشوجيو لثلاثة أيام ، لكن يديها لم تتسخ بتاتا. فكرت السيدة لين فجأة بشيء: هل لدى لين تشوجيو منزل خاص بها؟

كانت أظافر لين فورن (السيدة لين) مغروسة في كف يديها ، لكنها لم تشعر بأي ألم. في هذا الوقت ، أصبحت غاضبة جدا. بقي جسدها يرتجف.

“ماذا؟”

 

نصف ثروة عائلة لين بأكملها؟

لقد تم التلاعب بها لسنوات عديدة. وكل هذه السنوات اعتقدت أنها هي من خدعت لين تشوجيو بالكامل ، لكن من كان يعرف أنها هي من كانت الحمقاء.

بقيت السيدة لين تلهث من أجل التقاط انفاسها. لم تلاحظ أنها قد قالت شيئًا في غضبها …

 

لم ترغب السيدة لين في تصديقها ، لكنها كانت قادرة على رؤية العيون الحادة من لين تشوجيو . لم تكن تعرف السبب وشعر أن قلبها لا يسعه إلا أن يشعر بالخوف. في تلك اللحظة ، ظهرت صورة أختها الأكبر المتوفية في ذهنها: ” جيجي (أختي الكبرى) الرحمة ، ليس لديك استياء من ميمي (أختك الصغرى) ، أليس كذلك؟”

كل هذه السنوات ، ربما كانت لين تشوجيو تضحك عليها في الظلام. أرادت السيدة لين تمزيق جسد لين تشوجيو ، ولكن …

 

 

 

لا تستطيع فعل شيء الآن ، ليس بإمكانها سوى أن تجلس فقط وتشاهد لين تشوجيو جالسة هناك بفخر ، بموقف الفائز.

ضاقت لين فورن (السيدة لين) عينيها. قلبها لا يسعه إلا أن تفكر …

 

 

يا له من شعور بغيض آه!

تعمدت السيدة لين عمدا خفض التكلفة. لكن لين تشوجيو شعرت بالفعل أنه في مثل هذا الوضع، فإن الطرف الآخر سيعرض عمدا تكلفة أقل ويبدو أن لين فورن (السيدة لين) متلهفة جدا للقيام بذلك.

 

ولكن هل ستلتفت إليها ؟

تحوّلت عيون لين فوران (مدام لين) إلى اللون الأحمر ، لكن لين تشوجيو لم تظهر أدنى قدر من الاهتمام وابتسمت فقط. قالت: “السيدة لين ، لا تنظري إلي من هذا القبيل. سوف أتزوج غداً وإذا حدث لي شيئاً اليوم ، كيف ستشرحين نفسك للإمبراطور؟ ماذا ستقولين للأمير شياو؟ كيف ستواصل عملك كزوجة محبّة وأمّ؟ ”

 

 

 

هذا المظهر الظريف ، كيف يمكنك أن تقول أنها نقية وبريئة.

 

 

اختارت لين تشوجيو أفضل وقت لمواجهتها ، قبل يوم من زفافها. كانت حياة السيدة لين ستكون بائسة إذا اكتشف الأمير شياو والامبراطور أن لين تشوجيو قد لقيت بمصيبة مفاجئة.

أرادت لين فورن (السيدة لين) أن تقتلها هنا والآن ، لكنها استطاعت فقط أن تعض أسنانها وتقول: “ماذا تريدين؟”

هذا المظهر الظريف ، كيف يمكنك أن تقول أنها نقية وبريئة.

 

 

الآن ، هي لا تستطيع أن تقتل لين تشوجيو وتستطيع فقط إرضائها. ولكن في وقت لاحق ، سوف تفكر في طريقة!

 

 

تحوّلت عيون لين فوران (مدام لين) إلى اللون الأحمر ، لكن لين تشوجيو لم تظهر أدنى قدر من الاهتمام وابتسمت فقط. قالت: “السيدة لين ، لا تنظري إلي من هذا القبيل. سوف أتزوج غداً وإذا حدث لي شيئاً اليوم ، كيف ستشرحين نفسك للإمبراطور؟ ماذا ستقولين للأمير شياو؟ كيف ستواصل عملك كزوجة محبّة وأمّ؟ ”

ماذا تريد؟

 

 

 

هذه حقا مشكلة كبيرة …

هذه المرة ، حاولت السيدة لين أن تريح نفسها. تحولت عيناها إلى سواد دامس لأنها لم تستطع الكذب على لين تشوجيو …

 

 

لم تفكر لين تشوجيو عما تريده حقًا. لقد أرادت فقط أن تضع الأمور في تصابها وأن تعطي زوجة الأب الصديقة لها تحذيرًا صغيرًا حتى تتوقف عن حيلها القذرة. لكن… …

 

الآن وقد قدمت الفرصة ، لم تكن لين تشوجيو تمانع في الحصول على ثروة شخصية.

لم تغتسل لين تشوجيو لثلاثة أيام ، لكن يديها لم تتسخ بتاتا. فكرت السيدة لين فجأة بشيء: هل لدى لين تشوجيو منزل خاص بها؟

 

 

فحياتها كانت المتواضعة. لقد كانت دائما شخص بسيط. وبصرف النظر عن المال ، لا شيء يمكن أن يعطيها حقا شعورا بالأمن.

لين تشوجيو لم تجبها، ونظرت إلى السيدة لين على محمل الجد وابتسمت ابتسامة خفيفة: “هذا يعتمد على صدق السيدة لين. وكما تعرف لين فورن (السيدة لين) ، كنت دائمًا غبية ولدي صعوبة في تذكر الأشياء كثيرًا “.

 

لا تستطيع فعل شيء الآن ، ليس بإمكانها سوى أن تجلس فقط وتشاهد لين تشوجيو جالسة هناك بفخر ، بموقف الفائز.

اعتقدت لين تشوجيو أن السيدة لين لن تجعل مهرها يبدو سيئا. لكن المهر هو المهر والثروة الشخصية هي ثروة شخصية. لين تشوجيو لن تمانع بإضافة المزيد من الضمان والحماية الشخصية.

 

 

كانت أظافر لين فورن (السيدة لين) مغروسة في كف يديها ، لكنها لم تشعر بأي ألم. في هذا الوقت ، أصبحت غاضبة جدا. بقي جسدها يرتجف.

عندما نظرت إلى يدي السيدة لين على غطاء رأسها ، رأت أن لين فورن كانت تعصر بشدة غطاء رأسها. قالت لين تشوجيو: “السيدة لين ، لسنوات عديدة كان فوجين (الأب) يعمل بجد. أنا متأكد من أن ملكية العائلة جيدة جدًا ، فلماذا لا تعطيني المزيد من المهر؟ ”

نصف ثروة عائلة لين بأكملها؟

 

قريباً ، سوف تصبح لين تشوجيو والامبراطورة زوجات اخت وستصبح أيضاً عمة الأمير ولي العهد. إذا أرادت كلاهما تعليمها درسًا ، فلن تسمح لهما بمبادرة …

“كم تريدين؟” شعرت لين فورن (السيدة لين) بالارتياح لأنها تستطيع حل هذه المشكلة بالمال. لأن المال لم يكن أبدا قضية.

 

 

لين تشوجيو شريرة بما فيه الكفاية ، لم تلعب دورًا بسيطًا فقط حتى تتمكن من الحفاظ على حياتها وتحملت إلى هذا اليوم اليوم.

كم الثمن؟

 

 

أخذت لين فورن (السيدة لين) نفسا عميقا وفتحت فمها ، ولكن بطريقة قاسية: “تشوجيو ، جرحت أختك الصغرى قبل يومين. أخشى أن الأمير ولي العهد شياو تيانروي ليس سعيدا بسبب هذه المسألة ، والامبراطورة أيضا غير راضية جدا.

لم تكن لين تشوجيو تعرف مقدار تراكم ممتلكات عائلة لين ، لذلك لم تكن تعرف مقدار المال الذي سيجعل السيدة لين تذرف دما.

لم تكن لين تشوجيو تعرف مقدار تراكم ممتلكات عائلة لين ، لذلك لم تكن تعرف مقدار المال الذي سيجعل السيدة لين تذرف دما.

 

“نعم ، لم أر قائمة المهر”. قالت لين تشوجيو مع وجهها البريء. ولكن ، كانت عينيها مليئة بالتهديد.

التفاوض هو مهارة فنية. على الرغم من أن لين تشوجيو لم تكن تعرف بالضبط أنسب طريقة لتتفاوض معها ، إلا أنها كانت تعرف القليل عن المفاوضات الحديثة.

تحوّلت عيون لين فوران (مدام لين) إلى اللون الأحمر ، لكن لين تشوجيو لم تظهر أدنى قدر من الاهتمام وابتسمت فقط. قالت: “السيدة لين ، لا تنظري إلي من هذا القبيل. سوف أتزوج غداً وإذا حدث لي شيئاً اليوم ، كيف ستشرحين نفسك للإمبراطور؟ ماذا ستقولين للأمير شياو؟ كيف ستواصل عملك كزوجة محبّة وأمّ؟ ”

 

“حسنا … …” لين تشوجيو تظاهرت بأنها تفكر وتبدو عاجزة قليلا ، ثم قالت: “خمسمائة وخمسين ألف تيلس.”

لين تشوجيو لم تجبها، ونظرت إلى السيدة لين على محمل الجد وابتسمت ابتسامة خفيفة: “هذا يعتمد على صدق السيدة لين. وكما تعرف لين فورن (السيدة لين) ، كنت دائمًا غبية ولدي صعوبة في تذكر الأشياء كثيرًا “.

لم تأخذ السيدة لين لين تشوجيو على محمل الجد. لم تكن قد ازعجت نفسها حتى لاحتراس نفسها. ربما لم تظهر أفكارها على وجهها ، لكن عيناها لم تخفي ذلك تمامًا …

 

 

نسيت أمر المال !؟

ما هذا الجحيم!

 

 

التوى فم السيدة لين قليلاً. أخذت نفسا عميقا: “خمسمائة ألف تيلس”.

“تشوجيو ، ما الذي تتحدثين عنه؟ لا تستطيع والدتك فهمك. ”اختبرت السيدة لين أفكارها من وجه لين تشوجيو الحير دون أن تظهر أي شيء. لكن طبعا ، يمكن أن تخفي عينيها نصف مشاعرها فقط.

 

قريباً ، سوف تصبح لين تشوجيو والامبراطورة زوجات اخت وستصبح أيضاً عمة الأمير ولي العهد. إذا أرادت كلاهما تعليمها درسًا ، فلن تسمح لهما بمبادرة …

إذا تزوجت لين تشوجيو في الواقع من الأمير شياو ، فقد احتاجت إلى عشرة ملايين تيلس على الأقل من المهر. وإذا تزوجت من شخص عادي ، فستحتاج إلى ما لا يقل عن سبع أو ثمانمائة ألف تيلس..

إذا تزوجت لين تشوجيو في الواقع من الأمير شياو ، فقد احتاجت إلى عشرة ملايين تيلس على الأقل من المهر. وإذا تزوجت من شخص عادي ، فستحتاج إلى ما لا يقل عن سبع أو ثمانمائة ألف تيلس..

 

حياة الابنة الكبرى !؟

تعمدت السيدة لين عمدا خفض التكلفة. لكن لين تشوجيو شعرت بالفعل أنه في مثل هذا الوضع، فإن الطرف الآخر سيعرض عمدا تكلفة أقل ويبدو أن لين فورن (السيدة لين) متلهفة جدا للقيام بذلك.

 

 

 

انحنت شفاه لين تشوجيو بابتسامة. هزت رأسها برفق: “هل السيدة لين ترسل شحاذًا؟ هل تقول أن حياتك الابنة الكبرى تساوي فقط خمسمائة ألف تيلس؟

 

 

 

“إذن ، كم تريدين؟ تشوجيو ، أنت تعرفين بوضوح أن أباك ليس لديه الكثير من المال. إن خمسمائة ألف تيلس هي من أموالي الخاصة “.

 

 

 

زاد غضب السيدة لين، لكنها اضطرت إلى التحمل.

 

 

فحياتها كانت المتواضعة. لقد كانت دائما شخص بسيط. وبصرف النظر عن المال ، لا شيء يمكن أن يعطيها حقا شعورا بالأمن.

حياة الابنة الكبرى !؟

 

 

“لين فورن (السيدة لين) ، لا يجب أن تحاول أن تغشني. هل تعتقد أنني لا أعرف أي شيء؟ على الرغم من أن أبي ليس لديه أي ممتلكات لأجداده ، فقد عمل طوال هذه السنوات. بالطبع هناك مال. هل تقول أن زوجته المتوفاة كان لديها خمسمائة ألف تيلس من المهر لأنها جاءت من أسرة فقيرة؟

السيدة لين ندمت ذلك!

 

 

المهر هو ملكية خاصة للمرأة ، قد تتزوج من زوج معاق ، لكنه لا يزال عضوًا في العائلة المالكة. سيكون من الأفضل إذا كان لديها مالها الخاص في متناول اليد.

لم يكن يجب عليها أن تستخدم سمًا مزمنًا ، كان يجب عليها قتل هذه العاهرة كي لا ينتهي بها المطاف في مثل هذا الوضع.

 

 

لم تغتسل لين تشوجيو لثلاثة أيام ، لكن يديها لم تتسخ بتاتا. فكرت السيدة لين فجأة بشيء: هل لدى لين تشوجيو منزل خاص بها؟

“لين فورن (السيدة لين) ، لا يجب أن تحاول أن تغشني. هل تعتقد أنني لا أعرف أي شيء؟ على الرغم من أن أبي ليس لديه أي ممتلكات لأجداده ، فقد عمل طوال هذه السنوات. بالطبع هناك مال. هل تقول أن زوجته المتوفاة كان لديها خمسمائة ألف تيلس من المهر لأنها جاءت من أسرة فقيرة؟

استغلت السيدة لين ولي العهد والامبراطورة لتسوية واتمام مفاوضاتها مع لين تشوجيو.

 

 

لم تهتم لين تشوجيو كم ندمت السيدة لين، أو كم كرهتها. الآن ، كانت تفكر فقط في مقدار المال الذي يمكن أن تطلبه ، وهو ما يكفي لتعذيب زوجة أبيها الصالحة.

 

 

نصف ثروة عائلة لين بأكملها؟

لا ترغب لين تشوجيو في الحصول على الكثير من الأموال على الرغم من أنها تحبه. إنها ليست طامحة. كانت تفعل ذلك فقط للحصول على الانتقام من زوجة أبيها التي تبدو نقية ، لكنها انتهازية وشريرة.

 

 

وقفت السيدة لين مباشرة في صدمة ، “خمسمائة ألف تيلس من الذهب؟ لماذا لا تسرقين العائلة بأكملها؟” لم تستطع لين فورن (السيدة لين) أن تكبح غضبها. تحول وجهها إلى اللون الأرجواني والأحمر وكانت عيناها تتألق بالنار …

كم تريد في النهاية؟” أطلق غضب السيدة لين. عائلة فقيرة؟

كانت أظافر لين فورن (السيدة لين) مغروسة في كف يديها ، لكنها لم تشعر بأي ألم. في هذا الوقت ، أصبحت غاضبة جدا. بقي جسدها يرتجف.

 

 

من لديه عائلة فقيرة؟ لماذا سيرسلون لها (أختها الأكبر) مع فقط خمسمائة ألف تيلس من المهر؟

نصف ثروة عائلة لين بأكملها؟

 

 

“حسنا … …” لين تشوجيو تظاهرت بأنها تفكر وتبدو عاجزة قليلا ، ثم قالت: “خمسمائة وخمسين ألف تيلس.”

 

 

 

لم يكن لدى السيدة لين الوقت الكافي للفرح ، عندما سمعت جملة أخرى من فم لين تشوجيو: “لكن ، أريد خمس وخمسون ألف تيلس من الذهب ، وليس الفضة!”

عرفت أن لين تشوجيو عرفت الحقيقة فعلاً ،و أنها كانت تتماشى معاها لتخدعها في النهاية!

 

الآن ، هي لا تستطيع أن تقتل لين تشوجيو وتستطيع فقط إرضائها. ولكن في وقت لاحق ، سوف تفكر في طريقة!

“ماذا؟”

كانت أظافر لين فورن (السيدة لين) مغروسة في كف يديها ، لكنها لم تشعر بأي ألم. في هذا الوقت ، أصبحت غاضبة جدا. بقي جسدها يرتجف.

 

لقد تم التلاعب بها لسنوات عديدة. وكل هذه السنوات اعتقدت أنها هي من خدعت لين تشوجيو بالكامل ، لكن من كان يعرف أنها هي من كانت الحمقاء.

وقفت السيدة لين مباشرة في صدمة ، “خمسمائة ألف تيلس من الذهب؟ لماذا لا تسرقين العائلة بأكملها؟” لم تستطع لين فورن (السيدة لين) أن تكبح غضبها. تحول وجهها إلى اللون الأرجواني والأحمر وكانت عيناها تتألق بالنار …

 

 

من لديه عائلة فقيرة؟ لماذا سيرسلون لها (أختها الأكبر) مع فقط خمسمائة ألف تيلس من المهر؟

إذا لم تتزوج (لين تشوجيو) غدًا ، لكانت قد قتلتها على الفور!

ولكن هل ستلتفت إليها ؟

 

ولكن هل ستلتفت إليها ؟

كانت ستقتلها سراً في الفناء الخلفي وسحقها مثل نملة.

 

قد تكون لين تشوجيو معها الآن ، لكن كيف يمكنها سحبها من الباب؟

 

 

لا تستطيع فعل شيء الآن ، ليس بإمكانها سوى أن تجلس فقط وتشاهد لين تشوجيو جالسة هناك بفخر ، بموقف الفائز.

لم تتمكن لين تشوجيو من الخروج من هذه الغرفة. لكن… …

 

 

 

اختارت لين تشوجيو أفضل وقت لمواجهتها ، قبل يوم من زفافها. كانت حياة السيدة لين ستكون بائسة إذا اكتشف الأمير شياو والامبراطور أن لين تشوجيو قد لقيت بمصيبة مفاجئة.

لم ترغب السيدة لين في تصديقها ، لكنها كانت قادرة على رؤية العيون الحادة من لين تشوجيو . لم تكن تعرف السبب وشعر أن قلبها لا يسعه إلا أن يشعر بالخوف. في تلك اللحظة ، ظهرت صورة أختها الأكبر المتوفية في ذهنها: ” جيجي (أختي الكبرى) الرحمة ، ليس لديك استياء من ميمي (أختك الصغرى) ، أليس كذلك؟”

 

ضاقت لين فورن (السيدة لين) عينيها. قلبها لا يسعه إلا أن تفكر …

لين تشوجيو شريرة بما فيه الكفاية ، لم تلعب دورًا بسيطًا فقط حتى تتمكن من الحفاظ على حياتها وتحملت إلى هذا اليوم اليوم.

الآن وقد قدمت الفرصة ، لم تكن لين تشوجيو تمانع في الحصول على ثروة شخصية.

 

“إذن ، كم تريدين؟ تشوجيو ، أنت تعرفين بوضوح أن أباك ليس لديه الكثير من المال. إن خمسمائة ألف تيلس هي من أموالي الخاصة “.

بقيت السيدة لين تلهث من أجل التقاط انفاسها. لم تلاحظ أنها قد قالت شيئًا في غضبها …

 

 

ربما لم تلاحظ لين فورِن (السيدة لين) ذلك ، لكن هذا لا يعني أن لين تشوجيو لم تسمعها. ضحكت مثل ثعلب خبيث وقالت: “لين فورن (السيدة لين) تقولين أن خمسمائة وخمسين ألف تايل من الذهب كثير؟ إذن ، بما أن الابنة الكبرى ، ألا أقدر بنصف ثروات عائلة لين؟ ”

ربما لم تلاحظ لين فورِن (السيدة لين) ذلك ، لكن هذا لا يعني أن لين تشوجيو لم تسمعها. ضحكت مثل ثعلب خبيث وقالت: “لين فورن (السيدة لين) تقولين أن خمسمائة وخمسين ألف تايل من الذهب كثير؟ إذن ، بما أن الابنة الكبرى ، ألا أقدر بنصف ثروات عائلة لين؟ ”

 

 

 

“تشوجيو ، لا يزال لديك أختك الصغرى وأخوك الأصغر .” السيدة لين قرابة على تقيأ الدم من فمها ……

 

 

 

نصف ثروة عائلة لين بأكملها؟

 

 

 

ما هي مؤهلات لين تشوجيو بالنسبة لها للحصول على نصف ثروة عائلة لين بأكملها؟

قريباً ، سوف تصبح لين تشوجيو والامبراطورة زوجات اخت وستصبح أيضاً عمة الأمير ولي العهد. إذا أرادت كلاهما تعليمها درسًا ، فلن تسمح لهما بمبادرة …

 

السيدة لين ندمت ذلك!

“أمي هي من أنجبتني .” وبعبارة أخرى ، أنها لم تتعرف على أختها الصغرى وأخيها الاصغر.

“ماذا؟”

 

 

أخذت لين فورن (السيدة لين) نفسا عميقا وفتحت فمها ، ولكن بطريقة قاسية: “تشوجيو ، جرحت أختك الصغرى قبل يومين. أخشى أن الأمير ولي العهد شياو تيانروي ليس سعيدا بسبب هذه المسألة ، والامبراطورة أيضا غير راضية جدا.

 

 

السيدة لين شعرت بضيق بصدرها، واستعدت لتبرير نفسها ، ولكن لين تشوجيو لم تعطها فرصة ، حيث قالت: “السيدة لين ، سوف أتزوج غدا ، هل يمكنني معرفة المهر الذي أعدته؟”

استغلت السيدة لين ولي العهد والامبراطورة لتسوية واتمام مفاوضاتها مع لين تشوجيو.

من لديه عائلة فقيرة؟ لماذا سيرسلون لها (أختها الأكبر) مع فقط خمسمائة ألف تيلس من المهر؟

 

 

ولكن هل ستلتفت إليها ؟

“أمي هي من أنجبتني .” وبعبارة أخرى ، أنها لم تتعرف على أختها الصغرى وأخيها الاصغر.

 

 

ابتسمت لين تشوجيو وقالت: “لين فورن (السيدة لين) ، أنا فقط علمت أختي الصغرى درسا أمام الأمير ولي العهد. لكنك تقولين أن الإمبراطورة ستفعل ماذا؟ أنا متأكد من أنك تعرفين أن الأمير ولي العهد والامبراطورة لا يستطيعان السيطرة على البلاط الإمبراطوري وساحة الأمير شياو. ”

“حسنا … …” لين تشوجيو تظاهرت بأنها تفكر وتبدو عاجزة قليلا ، ثم قالت: “خمسمائة وخمسين ألف تيلس.”

 

لين تشوجيو شريرة بما فيه الكفاية ، لم تلعب دورًا بسيطًا فقط حتى تتمكن من الحفاظ على حياتها وتحملت إلى هذا اليوم اليوم.

قريباً ، سوف تصبح لين تشوجيو والامبراطورة زوجات اخت وستصبح أيضاً عمة الأمير ولي العهد. إذا أرادت كلاهما تعليمها درسًا ، فلن تسمح لهما بمبادرة …

لم تكن لين تشوجيو تعرف مقدار تراكم ممتلكات عائلة لين ، لذلك لم تكن تعرف مقدار المال الذي سيجعل السيدة لين تذرف دما.

 

“تشوجيو ، ما الذي تتحدثين عنه؟ لا تستطيع والدتك فهمك. ”اختبرت السيدة لين أفكارها من وجه لين تشوجيو الحير دون أن تظهر أي شيء. لكن طبعا ، يمكن أن تخفي عينيها نصف مشاعرها فقط.

“إذا كان هناك شيء خاطئ ، فسيتعين على انا أمها تأديبها. لا يجب أن تصل لهذا الحد.” الأخت الكبرى تتصرف مثل الأم ، كما لو أنهدي ليست هنا ، هذا غير مقبول!

 

 

لم تغتسل لين تشوجيو لثلاثة أيام ، لكن يديها لم تتسخ بتاتا. فكرت السيدة لين فجأة بشيء: هل لدى لين تشوجيو منزل خاص بها؟

“السيدة لين، لقد اعتنيت بي ، لذا فإن تعليمها درساً نيابة عنك ليس بالأمر الجلل” فركت لين تشوجيو أظافرها وتختلف عليهم برفق ، كما لو السيدة لين لم تكن أمامها.

نسيت أمر المال !؟

 

 

لم تغتسل لين تشوجيو لثلاثة أيام ، لكن يديها لم تتسخ بتاتا. فكرت السيدة لين فجأة بشيء: هل لدى لين تشوجيو منزل خاص بها؟

كانت ستقتلها سراً في الفناء الخلفي وسحقها مثل نملة.

 

 

إذا لم يكن الأمر كذلك ، فكيف للين تشوجيو ، التي يجب أن تكون جائعاً لمدة ثلاثة أيام ، ما زالت حية حيويةً؟

 

 

 

ضاقت لين فورن (السيدة لين) عينيها. قلبها لا يسعه إلا أن تفكر …

 

، لا ، هذا لا يمكن أن يكون صحيحًا …

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط