نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

princess medical doctor 26

السخرية ولا يمكن أن يدخل إذا لم يكن أحد أفراد الأسرة

السخرية ولا يمكن أن يدخل إذا لم يكن أحد أفراد الأسرة

الفصل 26: السخرية ولا يمكن أن يدخل إذا لم يكن أحد أفراد الأسرة

“تعال!” لم يكن مدبر منزل تساو لطيفًا تجاههم. لم يستطع أن يصدق أن عائلة لين قد أرسلت مثل هؤلاء الناس لذا نادى ببعض من قومه.

 

 

سرعان ما علم شياو تيانياو أن الإمبراطور قد غضب جداً داخل غرفة دراسته الإمبراطورية. ومع ذلك ، أظهرت عيناه فقط أثر سخرية ولكن لم يقل كلمة واحدة.

على الرغم من أن ما تريده لين تشوجيو هو متعلق بوجه قصر الأمير شياو، إلا أنه ليس كما لو أنه لا يستطيع فعل ما يريد.

 

 

داخل قلب سو تشا ، وضع بصمت صف من الشموع البيضاء لطريقة تفكير الإمبراطور. الإمبراطور ساذج حقاً ، كان شياو تيانياو في الثالثة عشرة من عمره عندما انضم إلى الجيش وقضى 15 عامًا في ساحة المعركة. لذا ، كيف كان يعتقد أن هذه هي الورقة الرابحة لشياو تيانياو فقط؟

وبصرف النظر عن تلك الأشياء ، لم تطلب لين تشوجيو أي شيء بعد الآن. لم تسأل حتى عن الشؤون الخاصة للأمير شياو مما جعلهم مرتبكين للغاية.

 

اعترفت لين تشوجيو أنها لا تملك موهبة التفكير في اسم جيد. لكن من السهل تذكر هذه الأسماء. على أي حال ، الأربعة منهم هم خدام قصر الأمير شياو وليس ملكها.

اعتقد الإمبراطور أنه كان قادراً على معرفة وإجبار شياو تيانياو إخراج ورقته الرابحة ، والتي كانت في الواقع مجرد بداية خطته. في أحد الأيام ، سيدفع الإمبراطور ثمن غطرسته.

“الآنسة الكبرى؟ إذن ، لماذا لم تأت وترانا؟ ”

 

 

وضع سو تشا بعيدا التعاطف الذي شعر به للإمبراطور واستمر فقط في إبلاغ شياو تيانياو بوضع ما يحدث خارج القصر. عندما انتهى كان وقت الظهيرة بالفعل. أخبر شياو تيانياو سو تشا بالبقاء لتناول وجبة الطعام ، لكن الاثنين لم يخرجا بعد عندما جاء مدبر المنزل.

 

 

شياو تيانياو نظر إلى عينيه ، لكن لم يقل أي شيء. لذا ، هز سو تشا كتفيه فقط ، وتقدم إلى الأمام لمساعدة شياو تيانياو على دفع كرسيه المتحرك وتظاهر بأنه لم يقل أي شيء.

عندما رأى مدبر المنزل تساو لسو تشا ، تردد إذا ما كان ينبغي التحدث إلى شياو تيانياو أم لا.

وبصرف النظر عن تلك الأشياء ، لم تطلب لين تشوجيو أي شيء بعد الآن. لم تسأل حتى عن الشؤون الخاصة للأمير شياو مما جعلهم مرتبكين للغاية.

 

 

وجد سو تشا سببا للخروج أولا ، ولكن شياو تيانياو قال: “سو تشا ليس من الغرباء، لذلك قل ماعندك.”

داخل قلب سو تشا ، وضع بصمت صف من الشموع البيضاء لطريقة تفكير الإمبراطور. الإمبراطور ساذج حقاً ، كان شياو تيانياو في الثالثة عشرة من عمره عندما انضم إلى الجيش وقضى 15 عامًا في ساحة المعركة. لذا ، كيف كان يعتقد أن هذه هي الورقة الرابحة لشياو تيانياو فقط؟

 

وضع سو تشا بعيدا التعاطف الذي شعر به للإمبراطور واستمر فقط في إبلاغ شياو تيانياو بوضع ما يحدث خارج القصر. عندما انتهى كان وقت الظهيرة بالفعل. أخبر شياو تيانياو سو تشا بالبقاء لتناول وجبة الطعام ، لكن الاثنين لم يخرجا بعد عندما جاء مدبر المنزل.

شعر سو تشا أنها ليست فكرة جيدة ، لكنه ما زال يقف في مكانه هناك. دعى سرًا أن لا يقول مدبر المنزل تساو سرًا كبيرًا. بعد كل شيء ، يعرف جيداً أن المعرفة أكثر من اللازم ليست جيدة.

“حسنا … … أنا مدبر منزل قصر الأمير شياو . أمرت الأميرة بعثكم جميعًا إلى قصر عائلة لين.” لا يريد المدبر تساو التحدث معهم بعد الآن. سأل مباشرة بعض من أناسه لربط كل منهم.

 

 

بسماع كلمات الأمير شياو ، لم يتردد مدبر المنزل تساو . وباحتراب أدلى تقريره عن لين تشوجيو وكرر الكلام الذي قالته لين تشوجيو بحذافيره “ما هو قرار الأمير؟”

*

 

 

على الرغم من أن ما تريده لين تشوجيو هو متعلق بوجه قصر الأمير شياو، إلا أنه ليس كما لو أنه لا يستطيع فعل ما يريد.

“اربط كل من هذه الخادمات وخذهم إلى الخارج”. قال مدبرة المنزل تساو بصوت قاسٍ. هذه المرة ، أصيبت خادمات عائلة لين بالهلع. لقد شعروا بالارتباك والخوف ، فقالت أحدهم بجرأة: “من تعتقد نفسك؟ كيف تجرؤ على ربطنا؟ نحن خادمات مهر الأميرة. أطلب منها أن تأتي لرؤيتي “.

 

في الواقع ، إذا لم يزودها النظام الطبي بإمدادات طبية غربية. لا تعرف ما إذا كانت معرفتها مفيدة في هذا العصر.

أراد شياو تيانياو أيضا أن يرى خطتها فقال: “فقط افعل الأشياء وفقا لخطتها”.

 

 

 

الوجه البارد لشياو تيانياو أصبح سلسَا قليلاً. كان مدبر المنزل تساو يحدق على الأرض لذا لم يره، لكن سو تشا رأى ذلك.

“حسنا … … أنا مدبر منزل قصر الأمير شياو . أمرت الأميرة بعثكم جميعًا إلى قصر عائلة لين.” لا يريد المدبر تساو التحدث معهم بعد الآن. سأل مباشرة بعض من أناسه لربط كل منهم.

 

 

عندما غادر مدبر المنزل تساو ، ابتسم سو تشا وقال: “لا يمكن للمرء أن يدخل إذا لم يكن أحد أفراد العائلة. كل واحد منكما يناسب حقا أن يكون زوج وزوجة لأن كلا منكما يستمتع باللعب على مرأى العامة.”

 

 

داخل قلب سو تشا ، وضع بصمت صف من الشموع البيضاء لطريقة تفكير الإمبراطور. الإمبراطور ساذج حقاً ، كان شياو تيانياو في الثالثة عشرة من عمره عندما انضم إلى الجيش وقضى 15 عامًا في ساحة المعركة. لذا ، كيف كان يعتقد أن هذه هي الورقة الرابحة لشياو تيانياو فقط؟

شياو تيانياو نظر إلى عينيه ، لكن لم يقل أي شيء. لذا ، هز سو تشا كتفيه فقط ، وتقدم إلى الأمام لمساعدة شياو تيانياو على دفع كرسيه المتحرك وتظاهر بأنه لم يقل أي شيء.

 

*

 

عندما تخلصت لين تشوجيو في نهاية المطاف من خادمات السيدة لين مع مساعدة من مدبر المنزل تساو. كانت قادرة على الحصول على غفوة بعد الأكل وكانت مليئة بالحيوية.

 

 

أجابت الخادمات الأربعة على أسئلة لين تشوجيو واحدة تلو الأخرى ماعدا ما إذا كانت تستطيع الذهاب لزيارة الحارس المصاب. بصفتهم خادمةً ، فهي لا تملك الحق في اتخاذ قرار بشأن ذلك.

الآن ، تحتاج فقط إلى التفكير في وضعها الحالي.

 

 

 

“ما اسمك؟” نظرت لين تشوجيو إلى الخدم الأربعة الذين أرسلهم شياو تيانياو . شعرت بالرضا عندما شعرت أن الخادمات الأربعة لا يضعن في اعتبارهن خطة أن يكن محظيات.

تم اتخاذ القرار النهائي ، بحيث لم يعد بإمكانهم مقاومة …

** محظيات أو محظية ( أو خليلة) : امرأة تعيش مع الرجل ولكن وضعها أقل من زوجته أو زوجاته.**

“تعال!” لم يكن مدبر منزل تساو لطيفًا تجاههم. لم يستطع أن يصدق أن عائلة لين قد أرسلت مثل هؤلاء الناس لذا نادى ببعض من قومه.

 

 

قالت الخادمات الأربعة في نفس الوقت: ” أيتها الأميرة ، من فضلك أعطنا اسمًا”.

أراد شياو تيانياو أيضا أن يرى خطتها فقال: “فقط افعل الأشياء وفقا لخطتها”.

 

 

اعطني اسم؟

 

 

 

أصيبت لين تشوجيو بالذهول للحظة ، وبمساعدة ذاكرة المالك الأصلي ، تمكنت من فهم أن إعطاء اسم لعبد هو من تقاليدهم. لين تشوجيو لم تحب أبدا مثل هذا العرف ، وهو الشيء نفسه مع مبادئ الرومان. لين تشوجيو فكرت للحظة ، ثم قالت بداية من الجانب الأيسر: “زهنزو ، ماناو ، شانهو ، فايكي”.

 

 

عندما غادر مدبر المنزل تساو ، ابتسم سو تشا وقال: “لا يمكن للمرء أن يدخل إذا لم يكن أحد أفراد العائلة. كل واحد منكما يناسب حقا أن يكون زوج وزوجة لأن كلا منكما يستمتع باللعب على مرأى العامة.”

اعترفت لين تشوجيو أنها لا تملك موهبة التفكير في اسم جيد. لكن من السهل تذكر هذه الأسماء. على أي حال ، الأربعة منهم هم خدام قصر الأمير شياو وليس ملكها.

كل واحد منهم تتصرف بعجرفة، كما لو كانت السيدة و لين تشوجيو هي الخادمة. عندما رأى مدبر المنزل تساو موقفهم ، لم يستطع المساعدة سوى السخرية منهم: “لقد قامت عائلة لين فعلًا بعمل جيد. لقد أرسلوا مجموعة من الخدم. هل يظنون أنهم أذكياء بما يكفي لجلبكم إلى قصر الأمير شياو؟”

 

 

“العبد يشكر الأميرة على أسمائنا”. شكرنها العبيد الأربعة ، لمنح لين تشوجيو لهم أسماء رسمية.

“الأميرة ، هذه المسألة تحتاج إلى أن تطلب من الأمير. إذا كانت الأميرة تريد حقا زيارة الحرس الجرحى. سوف تذهب هذه العبدة وتسأل مدبر المنزل تساو. ”زهنزو هي الخادمة الأولى. إنها تعمل بهدوء وثبات. وحتى لو لم تعتبر أو ترى لين تشوجيو كالأميرة شياو ، فإنها لم تجرؤ على تجاهل موقفها.

 

عاملت لين تشوجيو نفسها كغريبة أو بمعنى أصح أشبه بالضيف.

بعد إعطاءهم اسماً ، بدأت لين تشوجيو تسأل عن بعض الأشياء. اعتقدت الخادمات الأربعة أن لين تشوجيو سوف تستفسر عن قصر الأمير شياو وأنهم مستعدون لعدم ذكر معلومات مفيدة لها. لكن… …

 

 

 

سألت لين تشوجيو فقط حول ما هو الوقت الحالي؟ كيف وضع الحرس الجرحى ؟ هل يمكنها الذهاب إلى ذلك الحارس والنظر إلى حالته؟

عاملت لين تشوجيو نفسها كغريبة أو بمعنى أصح أشبه بالضيف.

 

“حسنا … … أنا مدبر منزل قصر الأمير شياو . أمرت الأميرة بعثكم جميعًا إلى قصر عائلة لين.” لا يريد المدبر تساو التحدث معهم بعد الآن. سأل مباشرة بعض من أناسه لربط كل منهم.

ما هي القواعد داخل قصر الأمير شياو؟

 

 

 

هل يمكنها مقابلة شياو تيانياو لسؤاله عما إذا كان بإمكانها الخروج من هذا الفناء في أي وقت؟

“حسنا … … أنا مدبر منزل قصر الأمير شياو . أمرت الأميرة بعثكم جميعًا إلى قصر عائلة لين.” لا يريد المدبر تساو التحدث معهم بعد الآن. سأل مباشرة بعض من أناسه لربط كل منهم.

 

الفصل 26: السخرية ولا يمكن أن يدخل إذا لم يكن أحد أفراد الأسرة

وبصرف النظر عن تلك الأشياء ، لم تطلب لين تشوجيو أي شيء بعد الآن. لم تسأل حتى عن الشؤون الخاصة للأمير شياو مما جعلهم مرتبكين للغاية.

 

 

عاملت لين تشوجيو نفسها كغريبة أو بمعنى أصح أشبه بالضيف.

كما يعلم الجميع ، أعطى الإمبراطور لين تشوجيو لتكون المحظية الملكية شياو. وبسبب ذلك ، لديها حقوق السيطرة على أي شيء عن القصر. لكن… …

وبصرف النظر عن تلك الأشياء ، لم تطلب لين تشوجيو أي شيء بعد الآن. لم تسأل حتى عن الشؤون الخاصة للأمير شياو مما جعلهم مرتبكين للغاية.

** هنا المحظية الملكية أي الزوجة الأولى**

 

** على حسب علمي، قديما كان الرجل يحق له الزواج من 3 زوجات وعادة تكون الأهمية للزوجة الأولى، ولديه العديد من المحظيات ( سنتبين في الفصول القادمة)** **أرجو الكتابة بالتعليقات لمن لديه معرفة أعمق بالأمر**

 

 

 

عاملت لين تشوجيو نفسها كغريبة أو بمعنى أصح أشبه بالضيف.

سألت لين تشوجيو فقط حول ما هو الوقت الحالي؟ كيف وضع الحرس الجرحى ؟ هل يمكنها الذهاب إلى ذلك الحارس والنظر إلى حالته؟

 

بعد إعطاءهم اسماً ، بدأت لين تشوجيو تسأل عن بعض الأشياء. اعتقدت الخادمات الأربعة أن لين تشوجيو سوف تستفسر عن قصر الأمير شياو وأنهم مستعدون لعدم ذكر معلومات مفيدة لها. لكن… …

لقد خيبت الخدمات الأربعة بذلك ، لكنهم لم يظهروه في وجوههم. بعد كل شيء ، هذه الخادمات الأربعة التي أرسلها شياو تيانياو إلى لين تشوجيو ليسن خادمات عاديات.

بسماع كلمات الأمير شياو ، لم يتردد مدبر المنزل تساو . وباحتراب أدلى تقريره عن لين تشوجيو وكرر الكلام الذي قالته لين تشوجيو بحذافيره “ما هو قرار الأمير؟”

 

بسماع كلمات الأمير شياو ، لم يتردد مدبر المنزل تساو . وباحتراب أدلى تقريره عن لين تشوجيو وكرر الكلام الذي قالته لين تشوجيو بحذافيره “ما هو قرار الأمير؟”

أجابت الخادمات الأربعة على أسئلة لين تشوجيو واحدة تلو الأخرى ماعدا ما إذا كانت تستطيع الذهاب لزيارة الحارس المصاب. بصفتهم خادمةً ، فهي لا تملك الحق في اتخاذ قرار بشأن ذلك.

عندما تخلصت لين تشوجيو في نهاية المطاف من خادمات السيدة لين مع مساعدة من مدبر المنزل تساو. كانت قادرة على الحصول على غفوة بعد الأكل وكانت مليئة بالحيوية.

 

 

“الأميرة ، هذه المسألة تحتاج إلى أن تطلب من الأمير. إذا كانت الأميرة تريد حقا زيارة الحرس الجرحى. سوف تذهب هذه العبدة وتسأل مدبر المنزل تساو. ”زهنزو هي الخادمة الأولى. إنها تعمل بهدوء وثبات. وحتى لو لم تعتبر أو ترى لين تشوجيو كالأميرة شياو ، فإنها لم تجرؤ على تجاهل موقفها.

 

 

 

لين تشوجيو مسؤولة عن مراقبة حالة مريضها ، لكنها ليست من هذا النوع. لم تكن تريد أن تذهب وتبحث عن شياو تيانياو لتطلب مثل هذا الشيء الصغير.

 

 

تم اتخاذ القرار النهائي ، بحيث لم يعد بإمكانهم مقاومة …

“لا ، ليس عليك ذلك. ولكن ، لا تنسِ أن تبلغني في أقرب وقت ممكن ما إذا ساءت حالة هذا الحارس.” قصر الأمير شياو لا ينقصه الأطباء. على الرغم من أن معرفتها تعتمد على الطب الغربي ، إلا أنها تعلم أن الطب الصيني مفيد للغاية. لين تشوجيو لا تنظر بدنو إلى أي شخص ، فهي تعتقد أن هؤلاء الأطباء لديهم مهارات.

تم اتخاذ القرار النهائي ، بحيث لم يعد بإمكانهم مقاومة …

 

وضع سو تشا بعيدا التعاطف الذي شعر به للإمبراطور واستمر فقط في إبلاغ شياو تيانياو بوضع ما يحدث خارج القصر. عندما انتهى كان وقت الظهيرة بالفعل. أخبر شياو تيانياو سو تشا بالبقاء لتناول وجبة الطعام ، لكن الاثنين لم يخرجا بعد عندما جاء مدبر المنزل.

في الواقع ، إذا لم يزودها النظام الطبي بإمدادات طبية غربية. لا تعرف ما إذا كانت معرفتها مفيدة في هذا العصر.

** على حسب علمي، قديما كان الرجل يحق له الزواج من 3 زوجات وعادة تكون الأهمية للزوجة الأولى، ولديه العديد من المحظيات ( سنتبين في الفصول القادمة)** **أرجو الكتابة بالتعليقات لمن لديه معرفة أعمق بالأمر**

 

اعطني اسم؟

عندما سمعت زهنزو كلمات لين تشوجيو ، لم تستطع سوى أن تعجب بها.

“اربط كل من هذه الخادمات وخذهم إلى الخارج”. قال مدبرة المنزل تساو بصوت قاسٍ. هذه المرة ، أصيبت خادمات عائلة لين بالهلع. لقد شعروا بالارتباك والخوف ، فقالت أحدهم بجرأة: “من تعتقد نفسك؟ كيف تجرؤ على ربطنا؟ نحن خادمات مهر الأميرة. أطلب منها أن تأتي لرؤيتي “.

 

 

عندما علمت لين تشوجيو الأجوبة التي تقلقها، فهي تعرف الآن ما يجب فعله وما يجب تجنب فعله. من أجل البقاء لفترة طويلة في هذا القصر ، سوف تتبع هذه القواعد.

الفصل 26: السخرية ولا يمكن أن يدخل إذا لم يكن أحد أفراد الأسرة

*

 

بعدما سمع مدبر المنزل تساو قرار الأمير شياو. قرر أن يرسل شخصياً هؤلاء الخدم الأربعة المهور إلى قصر عائلة لين تحت اتهامات بأنهم أهملوا واجباتهم.

 

 

 

عندما رأى أن هؤلاء الخدم يعتمدون كثيرا على عائلة لين. لقد فهم أخيراً لماذا تريد لين تشوجيو أن تعيدهم.

تحول وجه مدبر المنزل تساو بارد جدا: “كيف تجرؤين على أن تطلبي من الأميرة أن تأتي لرؤيتك؟ من تظني نفسك؟”

 

 

لا داعي لذكر ما قالته لين تشوجيو لأنه حتى هو نفسه شعر بالغضب من موقفهم.

“اربط كل من هذه الخادمات وخذهم إلى الخارج”. قال مدبرة المنزل تساو بصوت قاسٍ. هذه المرة ، أصيبت خادمات عائلة لين بالهلع. لقد شعروا بالارتباك والخوف ، فقالت أحدهم بجرأة: “من تعتقد نفسك؟ كيف تجرؤ على ربطنا؟ نحن خادمات مهر الأميرة. أطلب منها أن تأتي لرؤيتي “.

 

عندما رأى مدبر المنزل تساو لسو تشا ، تردد إذا ما كان ينبغي التحدث إلى شياو تيانياو أم لا.

“الآنسة الكبرى؟ إذن ، لماذا لم تأت وترانا؟ ”

بعدما سمع مدبر المنزل تساو قرار الأمير شياو. قرر أن يرسل شخصياً هؤلاء الخدم الأربعة المهور إلى قصر عائلة لين تحت اتهامات بأنهم أهملوا واجباتهم.

 

 

“هل الآنسة الكبرى عمياء؟ كنا مشغولين للغاية أمس واليوم ولا نزال نشعر بالتعب. إذا لم تكن ستلتقي بنا ، فسنذهب ونقابلها بدلاً من ذلك “.

 

 

 

“… …”

 

كل واحد منهم تتصرف بعجرفة، كما لو كانت السيدة و لين تشوجيو هي الخادمة. عندما رأى مدبر المنزل تساو موقفهم ، لم يستطع المساعدة سوى السخرية منهم: “لقد قامت عائلة لين فعلًا بعمل جيد. لقد أرسلوا مجموعة من الخدم. هل يظنون أنهم أذكياء بما يكفي لجلبكم إلى قصر الأمير شياو؟”

عاملت لين تشوجيو نفسها كغريبة أو بمعنى أصح أشبه بالضيف.

 

 

“تعال!” لم يكن مدبر منزل تساو لطيفًا تجاههم. لم يستطع أن يصدق أن عائلة لين قد أرسلت مثل هؤلاء الناس لذا نادى ببعض من قومه.

كل واحد منهم تتصرف بعجرفة، كما لو كانت السيدة و لين تشوجيو هي الخادمة. عندما رأى مدبر المنزل تساو موقفهم ، لم يستطع المساعدة سوى السخرية منهم: “لقد قامت عائلة لين فعلًا بعمل جيد. لقد أرسلوا مجموعة من الخدم. هل يظنون أنهم أذكياء بما يكفي لجلبكم إلى قصر الأمير شياو؟”

 

 

“اربط كل من هذه الخادمات وخذهم إلى الخارج”. قال مدبرة المنزل تساو بصوت قاسٍ. هذه المرة ، أصيبت خادمات عائلة لين بالهلع. لقد شعروا بالارتباك والخوف ، فقالت أحدهم بجرأة: “من تعتقد نفسك؟ كيف تجرؤ على ربطنا؟ نحن خادمات مهر الأميرة. أطلب منها أن تأتي لرؤيتي “.

سألت لين تشوجيو فقط حول ما هو الوقت الحالي؟ كيف وضع الحرس الجرحى ؟ هل يمكنها الذهاب إلى ذلك الحارس والنظر إلى حالته؟

“باه-”

لا داعي لذكر ما قالته لين تشوجيو لأنه حتى هو نفسه شعر بالغضب من موقفهم.

 

الآن ، تحتاج فقط إلى التفكير في وضعها الحالي.

تحول وجه مدبر المنزل تساو بارد جدا: “كيف تجرؤين على أن تطلبي من الأميرة أن تأتي لرؤيتك؟ من تظني نفسك؟”

عاملت لين تشوجيو نفسها كغريبة أو بمعنى أصح أشبه بالضيف.

 

عندما سمعت زهنزو كلمات لين تشوجيو ، لم تستطع سوى أن تعجب بها.

“أنت! … … من أنت على أي حال؟” رؤية أن الرجل قاسي جدا ويتنمر عليهم. فسألت بهدوء.

 

 

 

“حسنا … … أنا مدبر منزل قصر الأمير شياو . أمرت الأميرة بعثكم جميعًا إلى قصر عائلة لين.” لا يريد المدبر تساو التحدث معهم بعد الآن. سأل مباشرة بعض من أناسه لربط كل منهم.

لين تشوجيو مسؤولة عن مراقبة حالة مريضها ، لكنها ليست من هذا النوع. لم تكن تريد أن تذهب وتبحث عن شياو تيانياو لتطلب مثل هذا الشيء الصغير.

 

لا داعي لذكر ما قالته لين تشوجيو لأنه حتى هو نفسه شعر بالغضب من موقفهم.

تم اتخاذ القرار النهائي ، بحيث لم يعد بإمكانهم مقاومة …

اعتقد الإمبراطور أنه كان قادراً على معرفة وإجبار شياو تيانياو إخراج ورقته الرابحة ، والتي كانت في الواقع مجرد بداية خطته. في أحد الأيام ، سيدفع الإمبراطور ثمن غطرسته.

تحول وجه مدبر المنزل تساو بارد جدا: “كيف تجرؤين على أن تطلبي من الأميرة أن تأتي لرؤيتك؟ من تظني نفسك؟”

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط