نظرًا لتوقف عرض الإعلانات على الموقع بسبب حظره من شركات الإعلانات ، فإننا نعتمد الآن بشكل كامل على دعم قرائنا الكرام لتغطية تكاليف تشغيل الموقع وتوجيه الفائض نحو دعم المترجمين. للمساهمة ودعم الموقع عن طريق الباي بال , يمكنك النقر على الرابط التالي
paypal.me/IbrahimShazly
هذا المحتوى ترفيهي فقط ولايمت لديننا بأي صلة. لا تجعلوا القراءة تلهيكم عن صلواتكم و واجباتكم.

princess medical doctor 29

المساعدة ومد يد العون

المساعدة ومد يد العون

الفصل 29: المساعدة ومد يد العون

 

“ألا يمكنني سوى مشاهدة ابني يموت؟” سأل المدبر تساو بغباء وعيناه تحدقان بهدوء. كما لو أنه فقد روحه وقلبه لا يشعر إلا بالمرارة.

رأى الحارس المدبر تساو يبدو عاجزا وأصابه الذعر . لكنه لم يحاول إخفاء الحقيقة وتنهد، ثم قال ” المدبر تساو ، إصابة تساو لين خطيرة جدًا. على الرغم من أنه كان عولج في الوقت المناسب من قبل ، ولكن الآن تعفنت جراحه و يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة. لذلك ، قال الطبيب أن عليك تحضير جنازته”.

 

 

 

“إعداد جنازته؟”تراجع  المدبر تساو بضع خطوات وشعر أن محيطه أصبح ضبابيًا. مع صوت “بانغ” ، سقط جسده بالكامل على الأرض. خاف الحارس وصب الماء البارد عليه. ثم حاول أن يقرصه ويصفع وجهه عدة مرات ليوقظه.

 

 

“في الأصل ، لم يكن هناك شيء خاطئ معه. لكن صباح أمس أصيب تساو لين فجأة بحمى شديدة وظهر جرحه باللون الأحمر وكان هناك الكثير من القيح. حاولت أي وسيلة لتخفيف الحمى ، ولكن … ” الطبيب وو فتح لحاف تساو لين وأظهر بطنه” تدهورت اصابته بسرعة كبيرة جدا ، ولديه أيضا ارتفاع في درجة الحرارة. لم يعد باستطاعتي فعل أي شيء له.”

“المدبر تساو ، يجب أن لا تسقط الآن. لا يزال تساو لين في انتظارك …” لرؤيتك للمرة الأخيرة.

لذلك في هذه الأيام القليلة الماضية ، كان شياو تيانياو يلعب لعبة مع الإمبراطور. ويبدو أن أدائه الحالي جيد. وتمكن من إرسال السناتور وحاكم المقاطعة وقائد الجيش الإمبراطوري إلى السجن.

 

 

لم يجرؤ الحارس على قول بقية كلماته. لكن ، ادرك المدبر تساو ما الذي يعنيه ، لذا قام بإمساك ذراعه بإحكام وقال ببطء “ساعدني على رؤية تساو لين.”

لم يجرؤ الحارس على قول بقية كلماته. لكن ، ادرك المدبر تساو ما الذي يعنيه ، لذا قام بإمساك ذراعه بإحكام وقال ببطء “ساعدني على رؤية تساو لين.”

استيقظ المدبر تساو ، لكن وجهه بدا أكبر بعشر سنوات من ذي قبل. غرست أظافر المدبر تساو في ذراع الحارس ، ولكن يبدو أنه لم يشعر بها.

 

 

“أنا … … انا سأذهب وأسأل الأمير!”

هذا الحارس هو صديق جيد لتساو لين. لكن، بشكل عام ، كان المدبر تساو محبوب من قبل جميع رجال الحرس في قصر الأمير شياو. لذا في هذه المرة ، لم يكن يهتم بمثل هذا الشيء الصغير وسرعان ما ساعده على رؤية ابنه.

“ألا يمكنني سوى مشاهدة ابني يموت؟” سأل المدبر تساو بغباء وعيناه تحدقان بهدوء. كما لو أنه فقد روحه وقلبه لا يشعر إلا بالمرارة.

جسد المدبر تساو في حالة صحية جيدة. يستطيع عادة المشي أسرع من أي شاب ، لكن هذه المرة تعذر عليه ببساطة المشي.

هذا الحارس هو صديق جيد لتساو لين. لكن، بشكل عام ، كان المدبر تساو محبوب من قبل جميع رجال الحرس في قصر الأمير شياو. لذا في هذه المرة ، لم يكن يهتم بمثل هذا الشيء الصغير وسرعان ما ساعده على رؤية ابنه.

لقد وضع تساو لين وغيره من رجال الحرس المصابين في فناء صغير آخر على الجانب الغربي من القصر. وعندما وصلوا ، قام الحارس بإفلات المدبر تساو على الفور وفتح باب غرفة تساو لين.

 

إصابة تساو لين هي الأخطر بين رجال الحرس المصابين. لذلك ، لديه غرفة خاصة وغرفته هي الأكبر. في هذا الوقت ، كان الطبيب وخادميه في الداخل أيضًا. هذان الخدمان كانا أحدهما يهتم بكل احتياجات تساو لين

 

 

 

جاء المدبر تساو للداخل ، وكانت عينا الخادمان حمراء وكان وجههما مليئاً بالقلق. لكن ، يبدو أن المدبر تساو لم يرهم ، بل نظر فقط إلى ابنه الذي كان يرقد على السرير.

“الطبيب وو ، أتوسل إليك … أتوسل إليك أن تنقذ ابني.” لا أستطيع أن أفقد ولدي!

 

 

وبالنظر إلى ابنه الذي كان بلا حراك مستلقياً على السرير ، سقطت دموع المدبر تساو وسأل بيننا يختنق ألما: “الدكتور وو ،أبني … ماذا حدث لابني؟ ألا يمكننا حقا انقاذه؟”

 

“هم … … إصابة تساو لين خطيرة للغاية. لا أستطيع أن أفعل شيئًا حيال ذلك.” الطبيب وو هو أحد السكان القدامى في القصر ، لذا أجاب بشكل مباشر.

جاء المدبر تساو للداخل ، وكانت عينا الخادمان حمراء وكان وجههما مليئاً بالقلق. لكن ، يبدو أن المدبر تساو لم يرهم ، بل نظر فقط إلى ابنه الذي كان يرقد على السرير.

 

“هم … … إصابة تساو لين خطيرة للغاية. لا أستطيع أن أفعل شيئًا حيال ذلك.” الطبيب وو هو أحد السكان القدامى في القصر ، لذا أجاب بشكل مباشر.

لم يعد بإمكان المدبر تساو السيطرة على دموعه وتراجع بضع خطوات. توقفت خطواته فقط عندما ضرب جسده الطاولة والكرسي خلفه: “كيف يمكن أن يكون ذلك؟ ألم تقل أن جرحه مخيط لذا سيكون كل شيء على ما يرام؟”

 

 

“ألا يمكنني سوى مشاهدة ابني يموت؟” سأل المدبر تساو بغباء وعيناه تحدقان بهدوء. كما لو أنه فقد روحه وقلبه لا يشعر إلا بالمرارة.

“في الأصل ، لم يكن هناك شيء خاطئ معه. لكن صباح أمس أصيب تساو لين فجأة بحمى شديدة وظهر جرحه باللون الأحمر وكان هناك الكثير من القيح. حاولت أي وسيلة لتخفيف الحمى ، ولكن … ” الطبيب وو فتح لحاف تساو لين وأظهر بطنه” تدهورت اصابته بسرعة كبيرة جدا ، ولديه أيضا ارتفاع في درجة الحرارة. لم يعد باستطاعتي فعل أي شيء له.”

لم يعد بإمكان المدبر تساو السيطرة على دموعه وتراجع بضع خطوات. توقفت خطواته فقط عندما ضرب جسده الطاولة والكرسي خلفه: “كيف يمكن أن يكون ذلك؟ ألم تقل أن جرحه مخيط لذا سيكون كل شيء على ما يرام؟”

 

 

“الطبيب وو ، أتوسل إليك … أتوسل إليك أن تنقذ ابني.” لا أستطيع أن أفقد ولدي!

 

 

 

المدبر تساو الذي بدا دائما هادئة والذي يتولى اهتماما دائما للحشمة ثنى ركبتيه وركع أمام الطبيب وو. صدم الدكتور وو وطلب بسرعة من الخدم لمساعدته على الوقوف: “المدبر تساو ، أرجوك قف. يجب أن لا تقول ذلك. إذا كنت أعرف طريقة لإنقاذه ، فلن تحتاج حتى إلى السؤال.”

“الطبيب وو ، أتوسل إليك … أتوسل إليك أن تنقذ ابني.” لا أستطيع أن أفقد ولدي!

“ألا يمكنني سوى مشاهدة ابني يموت؟” سأل المدبر تساو بغباء وعيناه تحدقان بهدوء. كما لو أنه فقد روحه وقلبه لا يشعر إلا بالمرارة.

 

شعر قلب الدكتور وو بالضيق ، لكن مهاراته الطبية محدودة للغاية ولم يستطع علاج تساو لين . بمشاهدة مظهر المدبر تساو الحالي ، لم يستطع أن يتحمل ذلك ، ضغط على أسنانه وقال: “من فضلك حاول أن تسأل تشين يوان ، إذا كان هو ، فقد يتمكن من إنقاذ تساو لين. عندما أصيب الأمير شياو بإصابات بالغة في ذلك الوقت ، كان هو الذي ساعده في الحفاظ على ساقيه “.

“أوه … …” كان بإمكان الدكتور وو التنهد فقط ولم يعد يتكلم. انفجر المدبر تساو في البكاء. لم يجرؤ على سؤال شيان تيانياو ، يمكنه فقط الإصرار على الطبيب وو التفكير في طريقة لإنقاذ تساو لين …

“أسأل تشين يوان؟” توسعت عيني المدبر تساو، لكن جسده كان متجمدا: “تشين يوان طبيب إمبراطوري ، سيخدم الإمبراطور فقط.” إذا لم يأمر الإمبراطور بالذهاب إليه ، فإنه لن يتخذ أي إجراء .

في الآونة الأخيرة ، كان شياو تيانياو مشغولًا جدًا لدرجة أنه لم يكن لديه وقت للنوم. لكن وضع سو تشا أسوأ منه ، لأن سو تشا هو المنفذ لخططه موضع التنفيذ في سرية تامة. لذلك ، ليس لديه طاقة إضافية للفت الانتباه إلى القصر.

“أوه … …” كان بإمكان الدكتور وو التنهد فقط ولم يعد يتكلم. انفجر المدبر تساو في البكاء. لم يجرؤ على سؤال شيان تيانياو ، يمكنه فقط الإصرار على الطبيب وو التفكير في طريقة لإنقاذ تساو لين …

 

 

 

يشعر الدكتور وو بالإرهاق ويكاد بالكاد يستطيع الحفاظ على حياة تساو لين ، لكنه لا زال غير قادرا على تقليل أو علاج حمى تساو لين.

تجعدت حاجبي شياو تيانياو ، “تشين يوان هو …” هذا أمر سيء!

 

لم يجرؤ الحارس على قول بقية كلماته. لكن ، ادرك المدبر تساو ما الذي يعنيه ، لذا قام بإمساك ذراعه بإحكام وقال ببطء “ساعدني على رؤية تساو لين.”

“إذا زادت حمته أكثر ، أخشى أن يؤثر ذلك على دماغه”. قال الدكتور وو بصراحة لـلمدبر تساو.

“أسأل تشين يوان؟” توسعت عيني المدبر تساو، لكن جسده كان متجمدا: “تشين يوان طبيب إمبراطوري ، سيخدم الإمبراطور فقط.” إذا لم يأمر الإمبراطور بالذهاب إليه ، فإنه لن يتخذ أي إجراء .

 

“إذا زادت حمته أكثر ، أخشى أن يؤثر ذلك على دماغه”. قال الدكتور وو بصراحة لـلمدبر تساو.

بقي المدبر تساو مقيما بجانب تساو لين خلال اليومين الماضيين. يمكنه فقط أن يشاهد ابنه يزداد ضعفاً يوماً بعد يوم وحالته تشبه السكين الذي تطعن قلبه. كل يوم وكل ليلة ، كان يفكر في كلمات الدكتور وو ولم يتمكن من النوم.

 

 

“الطبيب وو ، أتوسل إليك … أتوسل إليك أن تنقذ ابني.” لا أستطيع أن أفقد ولدي!

“أنا … … انا سأذهب وأسأل الأمير!”

رأى الحارس المدبر تساو يبدو عاجزا وأصابه الذعر . لكنه لم يحاول إخفاء الحقيقة وتنهد، ثم قال ” المدبر تساو ، إصابة تساو لين خطيرة جدًا. على الرغم من أنه كان عولج في الوقت المناسب من قبل ، ولكن الآن تعفنت جراحه و يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة. لذلك ، قال الطبيب أن عليك تحضير جنازته”.

 

المدبر تساو بكل احترام أعاد ترديد كلمات الدكتور وو. ولكن ، عندما كان على وشك أن يقول الجزء الأخير. وضع جبهته على الأرض ولم ينهض.

على الرغم من أنه يعلم أن سؤال الأمير شياو سيضعه في مكان ضيق ، إلا أن المدبر تساو لا يستطيع التخلي عن فرصة لإنقاذ ابنه وإلا فإنه سيندم على ذلك لبقية حياته.

“ربما ، هو عن الأميرة الخاص بك .” سو تشا خمن بجرأة ، ولكن شياو تيانياو نظر إليه بتمعن فقط وقال: “اذهب وخذ قسطا من الراحة لتوقظ عقلك مرة أخرى.”

 

 

غير المدبر تساو ملابسه حتى انه استخدم الماء البارد لغسل وجهه حتى يكتسب بعض الروح والحيوية.

 

 

رأى الحارس المدبر تساو يبدو عاجزا وأصابه الذعر . لكنه لم يحاول إخفاء الحقيقة وتنهد، ثم قال ” المدبر تساو ، إصابة تساو لين خطيرة جدًا. على الرغم من أنه كان عولج في الوقت المناسب من قبل ، ولكن الآن تعفنت جراحه و يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة. لذلك ، قال الطبيب أن عليك تحضير جنازته”.

سمع شياو تيانياو أن المدبر تساو أراد أن يسأل شيئًا. لذا ، فإن حاجبيه عبس قليلاً ونظر إلى سو تشا وعيناه اللتان تسألان ماذا حدث؟

لقد وضع تساو لين وغيره من رجال الحرس المصابين في فناء صغير آخر على الجانب الغربي من القصر. وعندما وصلوا ، قام الحارس بإفلات المدبر تساو على الفور وفتح باب غرفة تساو لين.

 

“إذا زادت حمته أكثر ، أخشى أن يؤثر ذلك على دماغه”. قال الدكتور وو بصراحة لـلمدبر تساو.

في اليومين الماضيين ، كان كل من شياو تيانياو وسو تشا مشغولين لأن الإمبراطور عازم على إخفاء حادث الاغتيال ويريد فقط التعامل معه على عجل ، ولكن شياو تيانياو رفض الموافقة.

 

 

 

لقد تأكدوا طوال الوقت من التحقيق الجاري حول الأشخاص الذين يقفون وراء الاغتيالات ، لكن بشكل غير متوقع تم مسح الشبهات حول الإمبراطور. ولكن ، على الرغم من عدم وجود دليل قاطع ، فإن شياو تيانياو مصمم على جعل الإمبراطور يدفع الثمن!

فرك شياو شياو تيانياو حواجبه وركز ظهره على الكرسي. بعد ذلك سمح للمدبر تساو بالدخول.

 

 

لذلك في هذه الأيام القليلة الماضية ، كان شياو تيانياو يلعب لعبة مع الإمبراطور. ويبدو أن أدائه الحالي جيد. وتمكن من إرسال السناتور وحاكم المقاطعة وقائد الجيش الإمبراطوري إلى السجن.

 

بالطبع ، هذه مجرد البداية وليست النهاية. كان شياو تيانياو دائمًا يركز على ساحة المعركة ولم يهتم إلا قليلا لحالة قاطني قصره. لكنه الآن مستعد حتى لوضع شعبه هناك.

“ما الخطب في تساو لين ؟” لم يرد شياو تيانياو عليه و سأله بدلاً من ذلك.

 

بالطبع ، هذه مجرد البداية وليست النهاية. كان شياو تيانياو دائمًا يركز على ساحة المعركة ولم يهتم إلا قليلا لحالة قاطني قصره. لكنه الآن مستعد حتى لوضع شعبه هناك.

في الآونة الأخيرة ، كان شياو تيانياو مشغولًا جدًا لدرجة أنه لم يكن لديه وقت للنوم. لكن وضع سو تشا أسوأ منه ، لأن سو تشا هو المنفذ لخططه موضع التنفيذ في سرية تامة. لذلك ، ليس لديه طاقة إضافية للفت الانتباه إلى القصر.

 

 

 

“ربما ، هو عن الأميرة الخاص بك .” سو تشا خمن بجرأة ، ولكن شياو تيانياو نظر إليه بتمعن فقط وقال: “اذهب وخذ قسطا من الراحة لتوقظ عقلك مرة أخرى.”

“هم … … إصابة تساو لين خطيرة للغاية. لا أستطيع أن أفعل شيئًا حيال ذلك.” الطبيب وو هو أحد السكان القدامى في القصر ، لذا أجاب بشكل مباشر.

 

 

“نعم!” امتلأ وجه سو تشا بالبهجة. سرعان ما خرج لأنه يخشى أن شياو تيانياو قد يغير رأيه ويفقد فرصته للراحة …

“الطبيب وو ، أتوسل إليك … أتوسل إليك أن تنقذ ابني.” لا أستطيع أن أفقد ولدي!

 

 

فرك شياو شياو تيانياو حواجبه وركز ظهره على الكرسي. بعد ذلك سمح للمدبر تساو بالدخول.

“إذا زادت حمته أكثر ، أخشى أن يؤثر ذلك على دماغه”. قال الدكتور وو بصراحة لـلمدبر تساو.

 

شعر قلب الدكتور وو بالضيق ، لكن مهاراته الطبية محدودة للغاية ولم يستطع علاج تساو لين . بمشاهدة مظهر المدبر تساو الحالي ، لم يستطع أن يتحمل ذلك ، ضغط على أسنانه وقال: “من فضلك حاول أن تسأل تشين يوان ، إذا كان هو ، فقد يتمكن من إنقاذ تساو لين. عندما أصيب الأمير شياو بإصابات بالغة في ذلك الوقت ، كان هو الذي ساعده في الحفاظ على ساقيه “.

على الرغم من أن المدبر تساو بدا هادئًا قليلاً ، إلا أنه لم يستطع تغطية الحزن في عينيه تمامًا. لذا ، تمكن شياو تيانياو تخمين ما سيطلبه.

لقد وضع تساو لين وغيره من رجال الحرس المصابين في فناء صغير آخر على الجانب الغربي من القصر. وعندما وصلوا ، قام الحارس بإفلات المدبر تساو على الفور وفتح باب غرفة تساو لين.

 

 

وفعلا ، عندما جاء مدبر المنزل تساو ، ركع على الفور أمام شياو تيانياو وقال: ”الأمير ، يطلب منك هذا العبد بجرأة أن تنقذ تساو لين .”

شعر قلب الدكتور وو بالضيق ، لكن مهاراته الطبية محدودة للغاية ولم يستطع علاج تساو لين . بمشاهدة مظهر المدبر تساو الحالي ، لم يستطع أن يتحمل ذلك ، ضغط على أسنانه وقال: “من فضلك حاول أن تسأل تشين يوان ، إذا كان هو ، فقد يتمكن من إنقاذ تساو لين. عندما أصيب الأمير شياو بإصابات بالغة في ذلك الوقت ، كان هو الذي ساعده في الحفاظ على ساقيه “.

 

“أنا … … انا سأذهب وأسأل الأمير!”

“ما الخطب في تساو لين ؟” لم يرد شياو تيانياو عليه و سأله بدلاً من ذلك.

 

 

وبالنظر إلى ابنه الذي كان بلا حراك مستلقياً على السرير ، سقطت دموع المدبر تساو وسأل بيننا يختنق ألما: “الدكتور وو ،أبني … ماذا حدث لابني؟ ألا يمكننا حقا انقاذه؟”

المدبر تساو بكل احترام أعاد ترديد كلمات الدكتور وو. ولكن ، عندما كان على وشك أن يقول الجزء الأخير. وضع جبهته على الأرض ولم ينهض.

 

 

“الأمير ، قال الدكتور وو إن الدكتور الإمبراطوري تشين يوان هو الوحيد الذي قد يتمكن من إنقاذ تساو لين. هذا العبد … هذا العبد لا سبيل ل … … “انهار هدوء المدبر تساو وانفجر بالبكاء. كان يبكي كثيرا لدرجة أنه كان يلهث من أجل التنفس بدت حالته ترثى لها حقا. لكن… …

“نعم!” امتلأ وجه سو تشا بالبهجة. سرعان ما خرج لأنه يخشى أن شياو تيانياو قد يغير رأيه ويفقد فرصته للراحة …

 

شعر قلب الدكتور وو بالضيق ، لكن مهاراته الطبية محدودة للغاية ولم يستطع علاج تساو لين . بمشاهدة مظهر المدبر تساو الحالي ، لم يستطع أن يتحمل ذلك ، ضغط على أسنانه وقال: “من فضلك حاول أن تسأل تشين يوان ، إذا كان هو ، فقد يتمكن من إنقاذ تساو لين. عندما أصيب الأمير شياو بإصابات بالغة في ذلك الوقت ، كان هو الذي ساعده في الحفاظ على ساقيه “.

تجعدت حاجبي شياو تيانياو ، “تشين يوان هو …” هذا أمر سيء!

“ألا يمكنني سوى مشاهدة ابني يموت؟” سأل المدبر تساو بغباء وعيناه تحدقان بهدوء. كما لو أنه فقد روحه وقلبه لا يشعر إلا بالمرارة.

 

“أنا … … انا سأذهب وأسأل الأمير!”

تشين يوان يستمع فقط إلى الإمبراطور وهو طبيب إمبراطوري. ولم يعالج الناس العاديين من قبل. بالإضافة إلى ذلك ، هو والإمبراطور يواجهان معركة الآن. لذا ، فإن الإمبراطور بالتأكيد لن يسمح تشين يوان لعلاج تابعيه …

في اليومين الماضيين ، كان كل من شياو تيانياو وسو تشا مشغولين لأن الإمبراطور عازم على إخفاء حادث الاغتيال ويريد فقط التعامل معه على عجل ، ولكن شياو تيانياو رفض الموافقة.

المدبر تساو بكل احترام أعاد ترديد كلمات الدكتور وو. ولكن ، عندما كان على وشك أن يقول الجزء الأخير. وضع جبهته على الأرض ولم ينهض.

---

ترجمة موقع ملوك الروايات. لا تُلهِكُم القراءة عن اداء الصلوات فى أوقاتها و لا تنسوا نصيبكم من القرآن

أشترك الان من هنا. ولامزيد من الاعلانات
لا تنسى وضع تعليق للمترجم فهذا يساعده على الاستمرار ومواصلة العمل عندما يرى تشجيعًا.

التعليقات

اعدادات القارئ

لايعمل مع الوضع اليلي
لتغير كلمة إله الى شيء أخر
إعادة ضبط